Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 14 مارس 2004 00:17 GMT
أمة تبكي لأحزان أبنائها
شاهد واسمع

اقرأ أيضا
بالصور: انفجارات مدريد
11 03 04  |  أليوم صور
بالصور: أسبانيا في حداد
12 03 04  |  أليوم صور


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


بقلم دومينيك بايلي
بي بي سي نيوز أونلاين، مدريد

زوجة وابن فيليكس جونزاليس في جنازته
زوجة وابن فيليكس جونزاليس يودعانه الوداع الأخير

ألم الفقد في أسبانيا، شأنها شأن أي مكان آخر في العالم، يحز في نفس ذوي الفقيد من أقارب وأصدقاء.

لقد جرت أولى جنازات ضحايا هجمات 11 آذار/مارس في الوقت الذي بدأت البلاد بأسرها تستوعب صدمة أكبر حدث إرهابي تشهده في تاريخها الحديث، والذي أودى بحياة مائتي شخص في سلسلة من التفجيرات المتزامنة بقطارات مدريد الخميس.

وكانت عاملة التليفونات بيلار كابريخاس، 37 عاما، وضابط سلاح الجو فيليكس جونزاليس، 53 عاما، بين أول من دفنوا في بلدة ألكالا دي هيناريس على مشارف مدريد. وكان أكثر من 40 شخصا من تلك المنطقة قد لقوا حتفهم في الانفجار الذي وقع في قطار متجه إلى محطة أتوتشا.

وقد تم نقل جثة كابريخاس وجثة جونزاليس، وهو متزوج ولديه أطفال، إلى صالة للألعاب الرياضية على مشارف البلدة والتي استخدمت كمشرحة مؤقتة قبل أن تقرر السلطات نقل ضحايا آخرين إلى المدينة. وقد أصبحت صالة الألعاب مكان عبادة السبت حيث أقام بها أسقف البلدة خيسوس كاتالا و20 قسا قداسا على أرواح الضحايا.

وسالت دموع الأصدقاء والأقرباء من ذوي الضحايا وعانق بعضهم التوابيت، في الوقت الذي قال فيه الأسقف أثناء عظته "لا يمكن تبرير هذه المذبحة بأي اعتبارات دينية أو قومية". وأضاف أن أيا كان من فعل ذلك فقد تجرد من آدميته.

لا يمكن تبرير هذه المذبحة بأي اعتبارات دينية أو قومية
الأسقف خيسوس كاتالا

وبعد العظة المؤثرة، التي انتهت بالتصفيق احتراما، نقلت التوابيت إلى مقابر سيمنتاريو جاردين لدفنها.

وتقول فيكتوريا كامينجيز "على الحكومة أن تفعل شيئا، هذا أمر رهيب. إن هؤلاء سيواصلون القتل، فهم يتلذذون به. إنهم إرهابيون وعلينا أن نتعقبهم".

ويقول القس مانويل روبيانس إن أبناء منطقته القريبة من محطة ألكالا، والذين ذهب الكثيرون منهم إلى أعمالهم دون عودة، يشعرون بالعجز والحزن والغضب، ويضيف "لا نستطيع حتى أن نتحدث عن العودة إلى الحالة الطبيعية بعد، ففي هذه المأساة وفي ظل هذا العنف والإرهاب صار هناك فاصل واضح بين ما كان وما سيكون".

"يوم انتزعت زوجتي مني"

يقول خيسوس أنطونيو مونوذ، الذي دفن زوجته السبت بعد أن ظل جالسا إلى جوار تابوتها طوال ليلة الجمعة، "بدأت أشك على الفور أن شيئا حدث لزوجتي لأن موعد قطارها تزامن مع ما حدث".

حينما تدفن شخصا، فإن الألم هو أنها اللحظة الأخيرة التي يكون هذا الشخص إلى جانبك وحينما تنتهي الجنازة فإنك تسلم هذا الشخص إلى الله
خيسوس مونوذ

ويضيف "أخذت أشاهد التلفزيون من الثامنة صباحا، وبحلول التاسعة والنصف استبد بي الخوف تماما بأن مكروها قد أصابها. غير أنك لا تفقد الأمل، إنك تواصل المحاولة للوصول إلى نتيجة".

وبعد يوم كامل من البحث في المستشفيات، يتذكر خيسوس "في كل مرة كانوا على وشك إبلاغ أسرة ما بنبأ سيء، جاء معاون نفسي إلى جانب أفراد الأسرة، ثم بدءوا أولا بإعطاء أقراص المهدئات، وبعد أن أعطوني القرص عرفت عندئذ أن زوجتي قد ماتت".

طفل من جديد

يتابع خيسوس "طالما اعتقدت نفس الاعتقاد فيما يتعلق بالإرهاب - في مدريد كما في أي مكان آخر في العالم. إنه أمر لا طائل منه".

تجمع للحداد في برشلونة
جرت تجمعات صامته لذكرى الضحايا في أنحاء مختلفة من أسبانيا

"حينما تستخدم القوة للتعبير عن قضية فسيكون هناك رد فعل ضدك، وسوف يكون رد الفعل إما بنفس حجم المشكلة الأصلية أو أكبر منها".

ويضيف "إنه أمر عبثي. لا أشعر حتى بمجرد الاشمئزاز. لا أعلم - إنها حالة من اللامبالاة. الأمر الوحيد الذي أعرفه هو أنهم مزقوا قلبي. أعرف أنني صرت مثل طفل في الخامسة، صار علي أن أبدا كل شيء من جديد - أن أكبر من جديد"

"الأمر بأكمله يتساوى عندي - سواء كانت إيتا أم القاعدة، أو أي مجموعة أخرى من الإرهابيين. بالنسبة لي الشعور هو هو. أعرف شيئا واحدا وهو أنهم انتزعوا جزءا من حياتي ولا يستطيع أحد إرجاعه".

"حينما تدفن شخصا، فإن الألم هو أنها اللحظة الأخيرة التي يكون هذا الشخص إلى جانبك وحينما تنتهي الجنازة فإنك تسلم هذا الشخص إلى الله. إنك لا تفقدهم، غير أنك تفقد وجودهم إلى جانبك في كل ما تجتاز به".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة