Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 13 مارس 2004 12:45 GMT
اسئلة وأجوبة عن هجمات مدريد

Candles left at a makeshift memorial
ألقيت المسؤولية في أول الأمر على ايتا

مجموعة من الأسئلة الشائعة التي قد تدور في ذهن الكثيرين عن ملابسات هجمات مدريد وأجوبة لها يقدمها فرانك جاردنر، مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية.

لم يتضح بعد من المسؤول عن تفجيرات مدريد. وفي الوقت الذي تحقق فيه السلطات الأسبانية في ملابسات الهجمات فإن البعض في أسبانيا يعتقد أن منظمة "إيتا" الانفصالية هي المسؤولة عن الهجوم، بينما يرى آخرون أن المنظمة التي تطالب باستقلال إقليم الباسك غير قادرة على التخطيط لهجمات ضخمة مثل تلك التي شهدتها العاصمة الأسبانية.

فيما يلي يجيب فرانك جاردنر، مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية، عن بعض الأسئلة الشائعة التي يمكن أن تدور بالأذهان عن هجمات مدريد:

س: هل الهجوم من عمل جماعة منشقة عن منظمة "إيتا" أو نتاج لتعاون ما بين "إيتا" وتنظيم القاعدة؟

  • ج: يبحث العديد من خبراء مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء العالم احتمالية أن يكون الهجوم نتاج تعاون ما بين منظمة "إيتا" الانفصالية وجماعات متشددة من خارج أسبانيا. فحركة أيتا كانت على صلات بإحدى الجماعات الإسلامية الجزائرية المسلحة.

    ورغم ان تنظيم القاعدة لايتعاون بطبيعة الحال مع المنظمات والجماعات غير المسلمة لأنه لا يثق بها، إلا ان القاعدة ليست مجرد تنظيم ثابت لكنها ظاهرة أيضا، لذا فإنه قد يكون هناك بعض الأناس المتعاطفين مع تنظيم القاعدة تعاونوا مع منظمة "إيتا".

    كما أن هناك وجودا للقاعدة في أسبانيا. فقد عقدت عناصر من القاعدة اجتماعا استغرق 11 ساعة قبيل يوليو/تموز عام 2001 في شمال أسبانيا حيث أعطى محمد عطا الذي يعتقد أنه قائد مجموعة هجمات الحادي عشر من سبتمبر تعليماته للعناصر الأخرى ثم أطلع قيادة القاعدة في أفغانستان على تطورات الموقف وتفاصيل الهجوم المرتقب في ذاك الوقت.

    س: من الذي حمله الخبراء والحكومات الأخرى مسؤولية هجمات مدريد؟

  • ج: أفادت الحكومة البريطانية بأنها تعتمد نتائج التحقيقات الأسبانية. لكن يمكن القول أن المسؤولين يحبسون أنفاسهم ويأملون ألا تكون الجهة المسؤولة عن تفجيرات مدريد هي القاعدة.

    وسيتم احتواء الأمر داخل أسبانيا إذا ثبت أنها مشكلة داخلية بحتة لادخل لأحد بها على الرغم من مدى فداحة الهجمات.

    ويعمل مركز تحليل الإرهاب المشترك البريطاني على جمع كافة المعلومات المتعلقة بالهجمات والتي سيضعها في تقرير سيرفعه إلى لجنة المخابرات المشتركة والتي ستمرره بدورها إلى رئيس الوزراء البريطاني وبعض هيئات الحكومة.

    س: ما هي القرائن التي قد تدين القاعدة؟

  • ج: تحاول الحكومة الأسبانية أن توسع من مداركها وطالما كانت التحقيقات لا تزال جارية فإن هذا سيكون أفضل أسلوب للوقوف على ملابسات الهجمات والكشف عن مرتكبيها.

    وكانت احدى صحف لندن قد نشرت تحليلا إرسل اليها بعد ساعات من وقوع التفجيرات يزعم أن القاعدة هي المسؤولة عن الهجمات.

    وهناك بالفعل بعض العوامل والمؤشرات التي تجعل القاعدة داخل بؤرة الاتهام. فقد عثر على شاحنة بها أجهزة تفجير وشرائط قرآنية. أما القرينة الثانية التي قد تشير إلى تورط القاعدة هي أن إحدى الجماعات المجهولة في كندا أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات. وبعثت هذه الجماعة برسالة إلى لندن تؤكد فيها أنها مسؤولة عن تفجيرات مدريد.

    وقد تكون القاعدة أيضا متورطة في المسألة لأن الهجمات وقعت بصورة متزامنة دون أي سابق إنذار.

    س: ما هي القرائن التي قد تدين "إيتا"؟

  • ج: بدأ خبراء الطب الشرعي في فحص مواقع الهجمات والحطام والجثث. وكان هذا الإجراء السبب الرئيسي الذي دفع السلطات الأسبانية إلى أن تقول أن "إيتا" قد تكون متورطة في الأمر.

    فقد صرحت السلطات الأسبانية بأن بقايا المتفجرات التي عثرت عليها في مواقع الهجمات تطابق المتفجرات التي تستخدمها "إيتا" عادة في هجماتها، كما أنها تطابق متفجرات كانت قد سرقت ويعتقد أنها وصلت إلى أيدي المنظمة الانفصالية.

    وستكون هذه قفزة هائلة وتطور مذهل في الأسلوب الذي تستخدمه "إيتا" في شن هجماتها. فقد أسفرت أبشع هجمات "إيتا" التي نفذتها في عام 1987 عن مقتل 21 شخصا في مدينة برشلونة.

    وفي المقابل، نفت "إيتا" في بيان بثته وسائل الإعلام التابعة لإقليم الباسك صلتها بالهجمات.

    س: لماذا تستهدف القاعدة أسبانيا إن كانت هي المسؤولة بالفعل عن الهجمات؟

  • ج: يمكن أن تستهدف القاعدة أسبانيا انتقاما لدورها إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا في الحرب على الإرهاب ودورها في الحرب على العراق وفي فترة ما بعد الحرب.

    يذكر أن أسبانيا لعبت دورا فعالا في الحربين على الإرهاب والعراق.

    وكان صحيفة "القدس العربي" الصادرة من لندن قد نشرت بيانا نسبته إلى تنظيم القاعدة مفاده أن التنظيم يعلن مسؤوليته عن الهجمات.

    وذكر البيان أن التفجيرات جاءت كعقاب لأسبانيا لدورها في العراق. وتتضمن البيان العديد من العبارات بما فيها "لقد وصلنا خلف خطوطهم" و"لقد اخترقنا أرض الصليبيين".

    س: هل يمكن أن تتعرض بريطانيا لهجوم مماثل؟

  • ج: نعم فحركة الحياة اليومية لا تخضع لرقابة شديدة في كل الأوقات وخاصة وسائل النقل والمواصلات، علاوة على أن بريطانيا دولة ديمقراطية منفتحة.




  • -----------------
    مواقعنا بلغات أخرى
    Middle East News
    BBC Afrique
    BBCMundo.com
    BBCPersian.com
    BBCSomali.com
     

    خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


    الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
    بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة