Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 12 مارس 2004 10:59 GMT
من المسؤول عن تفجيرات مدريد؟
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


Spanish police examine the blast damage
خسائر غير مسبوقة في تاريخ الهجمات الارهابية في اسبانيا

برزت نظريتان لتحديد المسؤولية عن تفجيرات مدريد، التي ادت لمقتل 190 فردا على الاقل، واصابة اكثر من 1400 بجراح، الاولى تحمل المسؤولية لتنظيم "ايتا" الذي يطالب بانفصال اقليم الباسك عن اسبانيا، والثانية ترى ان اسلاميين مسلحين هم الذين قاموا بها.

النظرية الاولى تبنتها السلطات الاسبانية التي اعلنت ان المتهم الاول في هذه الهجمات هو تنظيم "ايتا"، غير انها في ذات الوقت لم تستبعد اي تنظيمات اخرى.

وفي حالة التأكد من مسؤولية ايتا عن هذه الهجمات، فستكون سابقة لا مثيل لها في تاريخ عملياتها، سواء من حيث الحجم او التنسيق او القسوة.

ولعل عدم وجود عمليات مشابهة لمنظمة ايتا من قبل هو الذي دفع بعض المراقبين الى تحميل مسؤوليتها الى اسلاميين مسلحين ينتمون الى تنظيم القاعدة، خاصة وان القاعدة هددت بالانتقام من اسبانيا بسبب مساندة حكومتها للحرب في العراق.

وتلقت صحيفة القدس العربي التي تتخذ من لندن مقرا لها، خطابا ارسل بالفاكس تتبنى فيه كتائب ابو حفص المصري، وهي منظمة تابعة للقاعدة، مسؤولية هجمات مدريد.

كما عثرت الشرطة الاسبانية على شاحنة مسروقة تحتوي على شريط فيديو به مواد اسلامية، بالاضافة الى سبعة مفجرات في مدينة الكالا دو هناريس التي انطلق منها ثلاثة من القطارات التي تم تفجيرها، ومر بها القطار الرابع.

غير ان مراسل بي بي سي في واشنطن جستين ويب يقول ان الاستخبارات الامريكية تنظر بعين الشك الى بيان كتائب ابو حفص المصري، فقد سبق ان اعلن هذا التنظيم مسؤوليته عن انقطاع التيار الكهربي في نيويورك وكندا في العام الماضي، والذي اتضح لاحقا ان لا علاقة له باي عمليات ارهابية.

كما انه ليس من عادة تنظيم القاعدة الاعلان مباشرة وبسرعة عن مسؤوليتها عن هجمات او تفجيرات.

ومع ذلك يرى المسؤولون الامريكيون ان هناك ملامح في تفجيرات مدريد تتشابه مع اساليب القاعدة، مثل اختيار عدة اهداف والهجوم عليها في ذات الوقت.

اساليب جديدة

وكان كثيرون من المراقبين يرون ان تنظيم ايتا اشرف على النهاية بعد ان تراجعت عملياته في العام الماضي، واسفرت عن مقتل ثلاثة افراد فقط، وهو اقل معدل لخسائر هجمات ايتا في الثلاثين عاما الماضية.

غير ان ميا سوار الكاتبة المتخصصة في شؤون الامن الاوروبية تقول ان الهجمات المستمرة من جانب السلطات الفرنسية والاسبانية على قيادات تنظيم ايتا ربما قد ادت الى ظهور جيل جديد من القيادات اكثر تشددا.

واضافت في حوار مع بي بي سي اونلاين ان هذا قد يفسر لجوء تنظيم ايتا الى اساليب جديدة في عملياته، والتاريخ الطويل لايتا يؤكد انها تمتلك الخبرة والادوات اللازمة لشن هجمات منسقة وواسعة النطاق.

وسبق ان حاولت ايتا شن هجوم مماثل للهجوم على قطارات مدريد في احتفالات عيد الميلاد في العام الماضي، اذ تم وضع شحنة ناسفة يبلغ وزنها 25 كيلو جراما في قطار انطلق من مدينة سان سباستيان الى مدريد، الا ان الشرطة تمكنت من اكتشاف شحنة ناسفة اخرى واعتقلت اثنين من المشتبه في انتمائهم الى ايتا، الامر الذي قادها لمنع تفجير القطار.

والملاحظ ايضا ان ايتا، اذا كانت هي المسؤولة عن هذا الهجوم، لم تصدر تحذيرا بشن هجمات.

ويقول ارنالدو اوتيجي، الزعيم السابق لحزب باتاسونا الذي يطالب بانفصال اقليم الباسك، ان عدم صدور اي تحذير ليس من ملامح عمليات ايتا.

هل هناك تعاون بين ايتا والقاعدة؟

وكانت السلطات الاسبانية قد اكتشف خلايا للقاعدة في اسبانيا، واعتقلت في نوفمبر 2001 ثمانية افراد للاشتباه في عضويتهم بالقاعدة، وتحدثت التقارير عن صلات احد هؤلاء المعتقلين بحزب باتاسونا الانفصالي في اقليم الباسك.

ويقول فرانك جاردنر مراسل الشؤون الامنية في بي بي سي ان اسوأ سيناريو يمكن ان تواجهه الحكومة الاسبانية هو وجود تعاون بين الجماعات الانفصالية في اقليم الباسك من جهة، والتنظيمات الاسلامية المسلحة من جهة اخرى.

ويضيف ان تطورات الاحداث في العراق اوضحت كيف يمكن ان تعمل الجماعات المختلفة معا لتحقيق هدف مشترك.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة