Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 18 يناير 2004 01:35 GMT
مظاهرات في انحاء العالم ضد قرار منع الحجاب في فرنسا
اقرأ أيضا


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


مسلمات متظاهرات في فرنسا
المتظاهرات حملن الاعلام الفرنسية في اشارة لولائهن لوطنهن

تظاهر المسلمون في فرنسا وعدد من المدن في أنحاء العالم احتجاجا على القانون الفرنسي المقرر أن يمنع ارتداء الحجاب والرموز الدينية الأخرى في المدارس الحكومية.

وقد تظاهر في باريس الآلاف اغلبهم نساء مسلمات محجبات، وأدانت إحدى اللافتات المرفوعة خلال المظاهرة "العلمانية الأصولية الفرنسية"، وقالت إحدى المتحدثات في المظاهرة "إننا مجتمعون للدفاع عن حريتنا باعتبار بلادنا العزيزة هي ارض للحرية".

ويقول مراسل بي بي سي في باريس إن المظاهرات التي شهدتها العاصمة ومدن فرنسية أخرى بعد ظهر السبت نظمها حزب المسلمين الفرنسيين الذي يعتبره الكثيرون في فرنسا منظمة إسلامية متطرفة.

ويقدر الحزب المنظم أعداد المتظاهرين في فرنسا بعشرين ألفا بينما تقدرها الشرطة الفرنسية بعشرة آلاف فقط وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

كما بلغت أعداد المتظاهرين في المدن والمناطق الفرنسية الأخرى نحو عشرة آلاف آخرين.

خارج فرنسا
مظاهرات لندن امام السفارت الفرنسية
شعار بالمظاهرة: اذا كانت هذه هي الديموقراطية، نقول لا، شكرا

وفي لندن نظم ما يقرب من ألف شخص من المعارضين للحظر مسيرة أمام السفارة الفرنسية صباح السبت، اغلبهم من السيدات والفتيات المحجبات بالإضافة إلى عدد من السيخ واعضاء في تحالف وقف الحرب.

كما تزامنت مع المظاهرة مسيرة ضمت نحو 3000 شخص نظمها حزب التحرير الذي يعتبر جماعة إسلامية متطرفة في بريطانيا وصلت إلى مقر السفارة الفرنسية في لندن.

وقد رددت المشاركات شعارات تطالب "بوقف حرب شيراك العنصرية"، وتتساءل "هل هذه هي الديموقراطية؟"، كما حملن لافتات تقول "الحجاب اختيارنا"، وأخرى "الحجاب حق المرأة في الاختيار"و تصفه بأنه من الحرية ومن حقوق الإنسان.

كما تظاهر في المقابل عدد من الأشخاص يصل عددهم إلى حوالي الثلاثين فردا حاملين لافتات تدعو إلى "الدفاع عن العلمانية" وأخرى تقول "عاشت العلمانية"، وقالت إحدى المشاركات لوكالة اسوشيتد برس للأنباء "الحجاب الإسلامي يستعبد النساء ولا يحررهن".

وفي بروكسل ضمت المظاهرات المناهضة للقانون الفرنسي نحو ألف شخص، كما نظمت مسيرات في واشنطن ومونتريال ومدن كندية أخرى، ومدن ألمانية وسويدية، كما نظمت مسيرات أخرى في عدد من مدن الشرق الأوسط.

لبنانيات متظاهرات امام السفارة الفرنسية ببيروت
المظاهرات نظمت على ان تكون على نطاق عالمي في ذات اليوم
مظاهرات في الشرق الأوسط

فقد تظاهرت العديد من الفتيات والنساء المسلمات أمام السفارة الفرنسية في كل من انقرة وبيروت وعمان والخرطوم والكويت والبحرين ودمشق، وفي بغداد في جامعة المستنصرية.

و في الأراضي المحتلة نظمت مسيرتين في نابلس وبيت لحم بالضفة الغربية، وأخرى ضمت ألف شخص أمام المركز الثقافي الفرنسي بغزة.

وفي القاهرة تجمعت نحو 100 سيدة في مظاهرة رمزية بعد أن حظرت الحكومة المصرية مظاهرة كان من المقرر أن تقام أمام السفارة الفرنسية.

وفي الإسكندرية، شهدت العديد من النقابات المهنية السبت احتجاجات واعتصامات نسائية مكثفة مشاركة في اليوم العالمي لمناصرة مسلمات فرنسا ضد قانون منع ارتداء الحجاب في المدارس الحكومية الفرنسية، الذي قالت عنه إحدى المتظاهرات، إنه "يخالف أبسط قواعد حرية ممارسة الشعائر الدينية".

متظاهرات في الاسكندرية
السلطات منعت المظاهرة في القاهرة ونظمت اخرى بالاسكندرية

وفي ميدان المنشية الرئيسي بالإسكندرية، تجمع مئات المحامين للاحتجاج على القرار الفرنسي، بينما نددت مجموعة من النساء المحجبات وغير المحجبات بالحرية "المنتهكة" للمرأة المسلمة في فرنسا، وطالبن باحترام " حقوق الأقليات المسلمة في الغرب".

ونددت المتظاهرات بالرئيس الفرنسي وتصريحات شيخ الأزهر" المؤيدة للقانون الفرنسي والتي لا تميز بين الحجاب كفريضة دينية، وبين الشعارات الدينية للديانات الأخرى".

الموقف الفرنسي

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد أعلن تأييده لقانون حظر ارتداء الرموز الدينية في المدارس الشهر الماضي في أعقاب تقرير رسمي عن علمانية الدولة، مما دفع الحكومة لاقتراح القانون الجديد لحماية العلمانية الفرنسية التقليدية.

ويرى الكثير من مسلمي فرنسا البالغ عددهم خمسة ملايين أن القانون يعد هجوما على ديانتهم وعلى حقوق الإنسان.

وبجانب الحجاب فقد شمل الحظر القلنسوات اليهودية والعمامات التي يرتديها السيخ والصلبان كبيرة الحجم.

ويمثل موقف شيراك رأيا عاما في فرنسا التي يؤيد نحو 70% من الناخبين فيها حظر الرموز الدينية في المدارس.

ومن المقرر أن يسري القانون مع بداية العام الدراسي الجديد في فرنسا.

وانتقدت الحكومة الفرنسية المظاهرات وقالت إنها محاولة لإشعال توترات عرقية، وتشويه الحقائق.

ودافع متحدث باسم الحكومة الفرنسية عن الفصل الحاد في بلاده بين الكنيسة والدولة قائلا انه يوفر للفرد حرية ممارسة الأديان والعقائد بالشكل الذي يحترم فيه في ذات الوقت عقائد الآخرين.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة