Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 10 مارس 2007 11:01 GMT
مرشد جماعة الإخوان المسلمين مهدي عاكف يرد على أسئلتكم

مرشد الأخوان المسلمين مهدي عاكف

شهدت العلاقة بين السلطات المصرية و جماعة الإخوان المسلمين تصعيدا في الفترة الأخيرة، حيث قال الرئيس حسني مبارك أن الجماعة خطر على أمن مصر كما احيل العديد من قياداتها و أعضائها من بينهم النائب الثاني خيرت الشاطر إلى المحاكمة العسكرية.

يأتي ذلك بعد أحداث عنف وقعت في جامعة الأزهر تخللها استعراض شبه عسكري أجراه عشرات من طلاب الجماعة. لكن الجماعة قالت إن التصعيد يأتي للتأثير على نتائج انتخابات مجلس الشورى المقرَّر لها شهر أبريل/نيسان المقبل.

يستضيف منتدى الحوار في بي بي سي العربية مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين للرد على أسئلتكم.

يذكر أن عاكف انتخب مرشدا عاما للجماعة في يناير 2004، واختير لعضوية مكتب الإرشاد التابع للجماعة منذ عام 1987، قبل أن يقدم للمحاكمة العسكرية سنة 1996 بتهمة مسؤوليته عن التنظيم العالمي للإخوان المسلمين وحكم عليه بالحبس ثلاث سنوات حتى 1999.

وفيما يلي جرء من ردود عاكف على أسئلتكم والتي سيقوم بالرد على غيرها في الأيام المقبلة.


حمادة - الزقازيق: لماذا لا تخرج المظاهرات ردا عما تفعله الحكومة؟

مهدي عاكف: لو كنا في دولة تحترم القانون وتقيم نظام ديمقراطي لخرجنا بمظاهرات في الشوارع. الانتخابات في دولة متكرسة وراء الأمن المركزي الإنساني ليس لها قيمة. لا نريد أي صدام مع الحكومة، ولا نريد أن نعرض البلاد لأي خسائر. المهم هو مصلحة الوطن والمواطنين، ونحن مطمئنون إلى نصر الله.

حسني كوبنهاجن: كيف يحق للجماعة المطالبة بالانتخابات النزيهة وهي لم تجر الانتخابات في داخلها لإفراز قيادة منتخبة من الأعضاء علانية وليست لكونها الأكبر سنا. ثم لماذا لا نرى برنامجا اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا محددا بدلا من الشعارات العامة كالإسلام هو الحل وتطبيق الشريعة وغير ذلك من التعميمات؟

مهدي عاكف: نحن ولله الحمد كل مؤسساتنا قائمة على مبدأ الانتخابات. فاختيار المرشد و قيادتنا يتم وفق الانتخابات الحرة. عليك أن تنظر موقف الحكومة تجاه ذلك حيث اعتقل في التسعينات كل أعضاء مجلس شورى الجماعات لمدد تراوحت ما بين ثلاثة و خمسة أعوام.

بالنسبة للسؤال الآخر: نحن أصحاب برنامج مفصل في كل الميادين، سواء سياسية أو تربوية أو علمية. ولنا أبحاث خاصة منذ عام 1994، كما أصدرت مبادرتي في نفس العام أيضا في هذا الشأن.

يوسف - الإسكندرية - مصر: هل يمكن أن يقوم حزب على أساس ديني في دولة يمنع دستورها ذلك؟

مهدي عاكف: أخي يوسف، ليس في الإسلام دولة دينية. إن الدين هو أساس الحياة في الإسلام. نحن الإخوان نتعبد إلى الله بإتباع الشريعة، كما أن الدستور المصري ينص على أن الإسلام هو دين الدولة الرسمي و أن الشريعة هي المصدر الرئيسي للتشريع. أما وجود "دولة دينية" كتلك التي وردت في أوروبا في القرون الوسطى فليس له وجود في الإسلام. برنامج الأخوان المسلمين هو تأسيس دولة مدنية بمرجعية إسلامية.

عماد - الإسكندرية - مصر: ما هو النموذج الإسلامي (إيران ؟سعودية ؟ تركيا) المقترح تطبيقه في مصرعند توليكم الحكم؟

مهدي عاكف: ليس نموذج من هؤلاء إطلاقا. الإخوان تتبني نموذج للحكم مستمد من الكتاب و السنة يتم تطبيقه بصورة حضارية راقية يراعي الوقت و الزمن والمكان ومصلحة العباد في ظل مبدأ الشورى.

جيمي - كندا: إذا وصل الإخوان المسلمين إلي السلطة في مصر، هل ستسمحون للأقباط المصريين باعتلاء مناصب قيادية في الجيش أو مجلس الوزراء و ربما ؟ و هل ستسمحون ببناء كنائس جديدة للأقباط و ترميم القديم منها؟؟ و هل ستكون هناك مساواة كاملة في الحقوق و الواجبات بين المسلمين و غير المسلمين من المصريين بمبدأ المواطنة الكاملة ؟

مهدي عاكف: لم نصل إلى الحكم، وأرجو أن تسألني هذه الأسئلة عندما نصل إليه. أؤكد لك أنه عندما نصل إلى الحكم سيكون الشعب المصري بكل فئاته هو الذي يدفعنا للحكم ويقبل برنامجنا وراض عنا. بالمناسبة مثل تلك الأسئلة تأتي من قوم لهم أهداف بعيده عن أهدافنا.

محمد هاشم ؟ القاهرة: هل تتوقع أن تؤدي الضغوط الأمنية الأخيرة إلي حدوث انفلات في صف الإخوان بأن يتجه بعض الشباب إلى انتهاج العنف ضد النظام خروجا على ثوابت الجماعة؟ وما هي الضمانات لعدم حدوث ذلك؟

مهدي عاكف: لا أتوقع ذلك لأن الأخوان المسلمين جماعة منضبطة ولأن الكبير والصغير هم على قلب رجل واحد. تريد الحكومة جرنا إلى هذا الصدام والذي لن يحدث من قبلنا من أجل مصلحة مصر.

ياسر جمال الدين ؟ القاهرة: أريد أن أعرف ما هو موقفكم من الشائعات المنتشرة حالياً بخصوص نية قيادات الإخوان تدمير البورصة المصرية ؟

مهدي عاكف: هذا كلام ليس له أساس من الصحة. ليس لنا شأن بالبورصة. إذا كانت البورصة تنخفض أو ترتفع فإنما يأتي ذلك نتيجة سياسة البلاد والفساد والتخلف.

هيام - بورسعيد: أقباط مصر في تخوف شديد من صعودكم الذين يشبهونه بطالبان .. ويرون أن شعار الإسلام هو الحل إنما يدلل على رفض الأخر .. أرجو أن توضح ما هو موقفكم من الأقباط من حيث مبدأ المواطنة والحقوق وتطبيق الشريعة؟

مهدي عاكف: لا يوجد على سطح الأرض قانون يعطي لغير المسلمين حقوق مثل تلك التي يعطيها القانون الإسلامي. فالشريعة الإسلامية شريعة حضارية تحترم الإنسان كإنسان. من أجل ذلك تعامل الإخوان المسلمين مع غير المسلمين تعاملا راقيا ليس مظهريا. بل أن كل الأقباط من أصحاب العقول والتدين يحبون شرع الله ويسعدون بهذا الشرع كقانون.

عبد القدوس عبد الغني دو شنبه ؟ طاجيكستان: افترضنا أنكم وصلتم إلى الحكم، ماذا تفعلون بالمدن السياحية مثل شرم الشيخ و الغردقة و طابا من منظوركم الديني؟

مهدي عاكف: أرفض الرد على مثل هذه الأسئلة لأنها مضيعة للوقت. لا أريد من الناس أن تتحدث عن المستقبل، بل أريدهم أن يتحدثوا عن الوقت الحالي. أؤكد أننا لن نصل إلى الحكم إلا إذا كان الشعب المصري يعي بمنهجنا.

مواطن من الأقصر - مصر: إذا كان الإسلام هو الحل وأنا رجل قبطي مسيحي فما الحل لي؟

مهدي عاكف: لا يوجد في الإسلام أقلية أو أكثرية، وإنما يوجد مواطن له حقوق لابد من تلبيتها. الإسلام منهج راقي يحترم كل إنسان ويعطيه كل الحقوق. كما أن المثقفين المسيحيين يؤيدون النظام الإسلامي لأنه يحترمهم ويقدرهم. فعندما نقول أن الإسلام هو الحل نقصد المباديء والقيم والنظم الموجودة في هذا الدين.

بهاء ندا - مصر: إلى السيد المرشد العام سؤال محدد من خمس كلمات هل تؤمنون بالتداول السلمي للسلطة؟

لو قرأت منهجنا والمبادرات التي طرحناها لوجدت أننا من أوائل من يؤمنون بتداول السلطة بل نحن مطالبون بها لأنه صميم الديمقراطية. فالشعب هو صاحب السلطة وحينما يسحب هذا الشعب السلطة من شخص لابد أن يسلمها للآخرين.

سليم عثمان: لماذا يتمسك تنظيم الإخوان المسلمين بعالمية التنظيم و إلا يستفيد التنظيم من تجربة الإخوان في السودان الذين صاروا يحكمون منذ قرابة العشرين عاما ماذا يفيد لتنظيم عالميته سوى جلب المشاكل؟

مهدي عاكف: أخي سليم. عليك أن تدرك أن العالمية ليس قاصرة على فكر الإخوان، فالإسلام دين عالمي والله هو الذي أرسل محمدا رحمة للعالمين. نحن لا نستطيع أن نقول أن الإسلام نزل حصريا لمصر أو السعودية إنما نزل للعالمين.وكل إنسان يؤمن بفكر الإخوان - وهو فكر مكتوب - عليه أن يخدم الوطن الذي يعيش فيه بمنهج الإخوان. ثم ما المشكلة في عالمية التنظيم. أليست الشيوعية لها تنظيم عالمي! أما السودان فليس علي علاقة بها ولعلمك الإخوان المسلمون لم يحكموا في السودان الذي نسأل الله أن ينقذه من المؤامرات التي تحاك به.

حاتم حمدي - المنوفية - مصر: سؤالي بسيط جدا: لماذا لا تقوم الجماعة بتأسيس حزب سياسي غير قائم علي الدين حفاظا علي وجودها وحتى تنهي ذريعة الدولة بعدم شرعيتها؟

مهدي عاكف: نحن لسنا كاثوليك في العصور الوسطى. فكل العالم العربي والإسلامي لا يستطيع أن يحيى بغير احترام الدين. كل الدساتير - حتى دستور مصر في عام 1923 - تحترم الدين. فالدين إذن جزء من حياتنا العملية أيضا. أما ما تتحدث عنه هو ما يردده العلمانيون من أجل إفراغ الدين من القيم الإسلامية والمباديء الأخلاقية التي نص عليها.

واحد غير محظوظ - مصر: سؤالي: إذا توليتم الحكم هل ستجعلون من مصر إيران أخري يحكمها مندوب الله على الأرض ويحمل لها العالم اجمع الكراهية والنفور؟

مهدي عاكف: هذا كلام لا أحب الرد عليه. دع المستقبل يرد عليك لأن الذي يقرأ منهج الإخوان لا يقول هذا الكلام.

ميشيل الشركسي - شمال القوقاز/ روسيا: من فكر ومعطف الإخوان خرج الإسلام السياسي ومعظم الحركات الإسلامية المتطرفة في العالم، هل يفكر الإخوان بعمل نقدي لفكرهم ونشاطهم خلال السنوات المنصرمة؟ وهل هم نادمون على شئ؟ أو هل يشعر الإخوان بحاجة إلى الاعتذار عما يمكن أن يكونوا قد سببوه من مآسي؟ وأخيرا ما هو الضمان أنهم مؤمنون فعلا بتداول السلطة عبر صناديق الاقتراع والدولة المدنية القائمة على مبدأ المواطنة؟ ؟

مهدي عاكف: الأخ ميشيل، الكلام الذي يتحدث عن أن الجماعات الإسلامية المتطرفة خرجت من عباءة الإخوان هو كلام يتبناه البنتاجون. فالجهاد أولا وأخيرا جزء من الإسلام بغرض الدفاع عن النفس والحق والإنسانية. أما الجهاد الذي يقتل الناس فهو إرهاب. بالمناسبة أمريكا لا تستطيع تعريف الإرهاب حتى الآن. أما الإخوان المسلمون فتعريفهم للإرهاب واضح وهو كل ما يمثل اعتداء على البشر بغير حق. أما المقاومة سواء ضد العدو الظالم والمحتل لا تمثل إرهابا.

سامي - القاهرة: ما هي حقيقة ما حدث في جامعة الأزهر وهل الأخوان وراء الأحدث؟

مهدي عاكف: الأخ سامي، حادثة الأزهر حادثة عادية جدا. هي عبارة عن اسكتش قام به الطلاب في مناسبات مختلفة. لكن أصحاب النفوس الضعيفة هي التي ضخمت الموضوع الذي لا يستحق كل هذه الضجة. لكن لا اعتقد أن هذه الضجة أثرت في الأخوان بل انقلبت على من افتعلوها من خلال موقف العلماء سواء كانوا علماء سياسة أو قانون أو اجتماع.

محمد بن بندر الثعلي - طالب في جامعة أوريغون: استغرب من هذا غياب التفاصيل المتعلقة ببرنامج مكتوب و أجندة حكم سياسي ديمقراطي منذ إعلان المانيفيستو الإسلامي على يد د. أحمد كمال أبو المجد من عقدين من الزمن. إن تأييد النظرية الديمقراطية الصريح من قبل الإخوان المسلمين واضح و لكنه قد لا يبدو كافياً دون قناعة من الجماهير و النخب و كذلك الباحثين بمدى إمكانية تفعيل هذا القبول على أرض الواقع .سؤالي :ما هي إمكانية صياغة هذا البرنامج خاصة فيما يتعلق بحقوق الأقليات و حرية الكلمة و مكانة المرأة في الحكم القادم لمصر.

مهدي عاكف: لقد أصدرنا في عام 1994 بيانا للناس في هذا الأمر، كما أصدرنا في نفس العام كتاب بعنوان "المرأة والتعددية السياسية"، كما أصدرنا في عام 2004 مبادرة للإصلاح السياسي والاجتماعي والتعليمي. و مع ذلك نحن الآن بصدد الإعلان عن برنامج أكثر شمولية في الأسابيع القليلة القادمة فيه رد على كل ما تفضلت به. أنا اختلف فيما قلت حول رأيك في أن البرنامج يفتقد إلى قناعة من الجماهير والنخب، فذلك رأي ينتهجه أصحاب النفوس العلمانية الذين لهم نفوذ الآن في الصحافة المصرية.

السيد عبد الواحد - القاهرة: لماذا تخفى الجماعة دائما أهدافها السياسية خلف ستار الدين على مر التاريخ الحديث؟ وماذا قدمتم للوطن مقابل تهافتكم على مقاعد البرلمان؟

مهدي عاكف: هذا ليس صحيحا، فالدخول إلى البرلمان يهدف إلى تقديم الإخوان نموذجا للمشاركة البرلمانية أمام الآخرين. عليك أن تدرك أننا نعيش في وطن قائم على الاستبداد وعلى الثقافة الاستبدادية. يبقى أن أشير لك يا أخ السيد أن الانتخابات بالنسبة لنا تقع في نطاق الأمور الثانوية، فالأهم بالنسبة لنا هو أن نقدم خدمات طبية وتعليمية وغيرها لصالح الوطن.

محمد كمال- أبوظبي: ما هي رؤية فضيلتكم في العلاقة بين المسلمين السنة والشيعة وما يجب أن تكون عليه؟

مهدي عاكف: مبدأ الأخوان المسلمين هو مبدأ أن كل المسلمين هم أمة واحدة وإنما الخلاف يتمثل في غير العقائد وهو أمر وارد. أما ما يشاع الآن حول الخلافات بين السنة والشيعة هو جزء من أمور سياسية مفتعلة. ما يحدث في العراق ليس خلافا مذهبيا لكنه سياسي يهدف إلى تزكية أهداف السياسة الأمريكية والصهيونية.

بشير - الجزائر: ما هو موقف جماعة الإخوان المسلمين من تنظيم القاعدة و هل هو موجود حقا؟

مهدي عاكف: أنا شخصيا لا اعتقد أن هناك "تنظيم القاعدة"، إنما هو فكر منحرف يسري بين شباب الأمة بتحريض من العدو الصهيوني والأمريكي وتصرفاته ضد العرب والمسلمين. كما أن هذا الفكر ظهر نتيجة التصرفات التي يقوم بها هذا العدو ضد العرب و المسلمين. ليس غريبا أن تروج أمريكا والصهاينة هذا الفكر لأن كليهما لا يريدان لأحد أن يسمع عن الإسلام الصحيح والمعتدل أكثر من سماعه عن الإسلام الدموي. بل أن الإسلام الصحيح يحارب في مصر ومعظم الدول العربية والإسلامية.

فيصل عادل - سوريا: مصر هي أم القانون في الوطن العربي و العالم الإسلامي، أليس هناك-في مصر- مرجعية قانونية عليا يمكن الاحتكام إليها للفصل بينكم و بين النظام؟

مهدي عاكف: أخي فيصل، للأسف الشديد لا يوجد احترام للقانون أو الدستور. لو كان هناك احترام لن تجد أي خلافات بين الإخوان والنظام.

أبو أنس - بتسبيرج - أمريكا ما رأيكم في طرح المفكر الإسلامي الكويتي الدكتور/ عبدالله النفيسي في دعوته إلى حل جماعة الإخوان المسلمين، معتبرا أنها ـ ككيان تاريخي ـ أصبحت عبئا على الحالة الإسلامية والحالة السياسية العربية بشكل عام، وذلك في مقال له نشرته إحدى المجلات.

مهدي عاكف: هذا تفكير تجاوز زمنه. إن صمود الأخوان المسلمين في وجه هذا الضغوطات المحلية والدولية هو بسبب تنظيم الجماعة القائم على الفهم الصحيح لهذا الدين و مبدأ الشورى والمؤسسات. ومن ثم كان صمود الأخوان في وجه هذا النظام.

حسن - فلسطين: هل تعتقد أن تتطور الأحداث القائمة بين الحكومة والأخوان إلى مواجهات؟

مهدي عاكف: لا. لن تصل الأمور إلى مواجهات ولا نعطيهم أيضا الفرصة لذلك. هم يريدون ذلك لأن عندهم أدوات البطش استعدادا لذلك. سننتهي في الفترة القادمة إلى مصلحة الأخوان المسلمين. كل هذه الإجراءات غير مبررة وسوف تنتهي إلى انتصار الحق والصواب.

عبد الحميد - دمنهور: ماذا ستفعلون تجاه الأنباء التي تتردد بحل مكتب الإرشاد وتصفية الجماعة نهائيا؟

مهدي عاكف: النظام المصري مازال به بقية من العقل تكفي حتى لا يقوم بذلك الحل أو تلك التصفية. لكن أخي عبدالحميد الإخوان المسلمين متجذرين في المجتمع المصري حتى لو اختفت قيادة الأخوان. هذا الكلام عن حل الجماعة يثيره أهل الباطل والصهاينة والأمريكان





-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com