Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 30 يناير 2007 12:12 GMT
صراع الحضارات: مناظرة بين عمدة لندن وكاتب أمريكي

عقد في لندن مؤخر مؤتمر تحت عنوان "حوار عالمي أم صراع بين الحضارات". وافتتح المؤتمر بمناظرة بين عمدة لندن كين ليفيجستون المعروف بمواقفه المعارضة للحرب على العراق والمتعاطفة مع قضايا المسلمين والكاتب الأمريكي البارز دانيل بايبس المعروف بمواقفه القريبة من تيار المحافظين الجدد.

بي بي سي العربية حضرت الندوة ولخصت موقف كليهما. نرحب بتعليقاتكم على تلك الآراء.


دانيل بايبس - كاتب وأكاديمي أمريكي

ليس هناك صراع بين الحضارات، وإلا بماذا تفسر الصراع الموجود داخل الحضارة الواحدة مثل الإسلام كالقتال في دارفور أو الجزائر.

دانيل بايبس

أرى الصراع بين المجتمع المتحضر من ناحية و المجتمع البربري الذي يمثله الإسلام الراديكالي في الوقت الحالي، بعد أن كانت الفاشية تمثل الأخير من قبل.

والإسلام الراديكالي الذي أقصده هو تيار من ذلك الدين يسمح بالعمليات الانتحارية واضطهاد النساء وغير المسلمين.

ومعالم هذا الاتجاه هي أربعة: أولا: السعي إلى الالتزام التام بالشريعة الإسلامية. ثانيا: تقسيم العالم إلى جانب أخلاقي وجانب غير أخلاقي و هو ما يحرض على الصراع بين الحضارات.

ثالثا: الطبيعة الشمولية لهذا النوع الذي يحول الإسلام إلى أيديولوجية تؤدي إلى رفض الحداثة والتحريض على الجهاد و الانتحار وكراهية المرأة. رابعا: التشجيع على الاتجاه الخيالي في التفكير والسعي إلى السيطرة على الدول و المواجهة العالمية مع الغرب.

علينا إذن أن نهزم هذا العدو المرعب، وهنا أحذر عمدة لندن من تجاهل هذا الإسلام الراديكالي في المدينة.

فمدينتك ودولتك صارت تمثل تهديدا لكل أنحاء العالم، حيث أن منفذي بعض العمليات الإرهابية حول العالم اتخذوا من لندن مقرا لهم.

علينا أن نتذكر ريتشارد ريد (المولود في لندن والذي تم محاكمته في الولايات المتحدة بعد اعترافه محاولة تفجير طائرة مدنية مستخدما متفجرات مخبأة في حذائه في 2001).

وعلينا أن نتذكر ما قاله الرئيس المصري حسني مبارك عندما أدان بريطانيا لأنها مصدر التهديد الأكبر (فيما يتعلق بخطر الإرهاب).

"أيديولوجية عدوانية"

قد يقول البعض أن سبب الإرهاب هو الاستعمار أو البطالة أو غيرهما. لكنه من وجهة نظري ناجم عن أيديولوجية عدوانية لا حل لها سوى هزيمتهما كما حدث في 1945 مع النازيين وفي 1990 مع السوفيت.

يجب أن نسعى أيضا إلى ضم الحلفاء من المعارضين الإيرانيين والأصوات الليبرالية في السعودية والإصلاحيين في باكستان و غيرهم إلى عالم المتحضرين.

علينا ألا نتحالف مع الإسلاميين، مثل يوسف القرضاوي

علينا ألا نتحالف مع الإسلاميين، مثل يوسف القرضاوي الذي يبرر ارتكاب أعمال انتحارية ويحرم المثلية الجنسية ويرجع زلزال تسونامي إلى أنها عقاب من القدر يستحقه ضحاياه.

بالنسبة لرأيي في الصراع في الشرق الأوسط، أرى أن الحل في استسلام الفلسطينيين والاستغناء عن حلمهم في القضاء على إسرائيل.

بالنسبة للعراق، كنت أؤيد الدخول إلى العراق وإسقاط صدام قبل الخروج منها بعد ذلك. لم نذهب إلى تلك الدولة بسبب الحصول على النفط لأن تلك الخطوة غير مجدية اقتصاديا.

لا يجب أن نلوم الولايات المتحدة و بريطانيا على كل ما يحدث حولنا.

كين ليفيجستون - عمدة لندن

لا أعتنق أي دين منذ بلوغي 11 عاما من العمر، إلا أنني أؤمن بإمكانية التعايش بين أصحاب الأديان والثقافات المختلفة ومنها الإسلام.

كين ليفيجستون

في بريطانيا، ليس لدينا مشكلة مع الإسلام، لأنني اعتقد أن هذا الدين لديه القدرة على التغير والتكيف من الداخل وعن طريق معتنقيه وليس بواسطة أفراد من خارجه.

على سبيل المثال، أظهر استطلاع الرأي أجرته لجنة الفرص المتساوية في بريطانيا أن 90 في المئة من آباء لفتيات عمرهن 16 عاما (من أصل باكستاني أو بنجلاديشي) يريدون لبناتهن العمل قبل الزواج.

في هذا السياق تأتي مقابلتي مع الشيخ يوسف القرضاوي (الذي أثارت زيارته لندن منذ عامين ضجة إعلامية واسعة). فالقرضاوي يعد أقوى جهة ممثلة لتحديث الإسلام. ورغم أنني اختلف معه في بعض النقاط، لكنني اعتبره المستقبل الذي سيبدو عليه الإسلام.

عليكم أن تدركوا أنكم عندما تدخلون في مواجهة إناس تتقاتلون معهم ليس أمامكم إلا خياران: إما الانتصار عليهم أو التفاوض للوصول إلى تسوية معهم. وهو ما حدث بالفعل مع الجيش الجمهوري الأيرلندي. فمنذ 1983 عارضت الحكومة البريطانية الحوار مع الجيش الأيرلندي قبل أن تبدأه عام 1992.

هناك بعض المتطرفين المسلمين في لندن، لكن أعدادهم قليلة وليس لهم وزن تماما مثل اليمين المتطرف هنا.

على العكس، يمثل هذا التيار اليميني المتطرف أعضاء في الإدارة الأمريكية التي يحوطها مجموعة من مراكز الأبحاث والأكاديميين الذين يحرضون باتجاه صراع الحضارات.

لندن كنموذج

اعتقد أن التعايش بين الأديان والحضارات المختلفة مبني على الاختيار، بمعنى أن كلا منا يعيش حياته ويمارس عاداته دون أن يلحق الضرر بالآخرين - سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين أو بريطانيين أو فرنسيين.

فاهتمامات الناس في أي مكان واحدة: تحسين مستوى المعيشة والشعور بالأمن والرغبة في التعايش.

وهنا تأتي لندن كخير مثال على ذلك. فسكان العاصمة البريطانية يتحدثون 300 لغة مختلفة و 65 في المئة منهم ولدوا خارج بريطانيا و 20 في المئة منهم أبناء زواج مختلط.

يعيش سكان لندن جوا من "التسامح"

يعيش سكان لندن جوا من "التسامح"، حيث انخفضت الهجمات ذات الدوافع العنصرية والدينية إلى أقل من 40 في المئة خلال الست سنوات الأخيرة. كما يتقابل قادة الأقليات الدينية في العاصمة مع السياسيين باستمرار للتوصل إلى صيغ هذا التعايش الثقافي.

لكن ذلك التعايش يتم وفق احترام القانون ودون هيمنة ثقافة واحدة على الأخرى حسبما يرى دانيل بايبس.

على الجانب الأخر، لندن تعد أكثر مدن أوروبا نجاحا من الناحية الاقتصادية. فكثير من أصحاب الأعمال يفضلون العاصمة البريطانية بسبب هذا التنوع بالإضافة إلى الأمان.

أعتقد أن القدرة على التعايش الثقافي والحضاري تتضاد مع الرغبة في سيطرة ثقافة أو قوة اقتصادية واحدة على بقية الثقافات والقوى حول العالم.

كما أننا نتحمل بعضا من المسؤولية في عدم القدرة على التعايش. حيث حارب القوميون العرب إلى جانب الولايات المتحدة وانجلترا، لكننا خذلناهم في المقابل ووضعنا حكومات عميلة على كرسي الحكم في الدول العربية. لقد بلغ السيل الزبى بتدخلنا في شؤون الآخرين طوال تلك الفترة.

أشير أيضا إلى الدور الذي لعبه الغرب في تشجيع ظهور المتطرفين. على سبيل المثال، كانت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تدفع نصف مليار جنيه إسترليني سنويا لتأييد هؤلاء المتطرفين في أفغانستان في الثمانينات.

المشكلة في العراق أدت إلى ظهور المتطرفين

كما أن المشكلة في العراق أدت إلى ظهور المتطرفين. قد يكون من الجنون أن تعتقد أن أسعار البترول ستنخفض مع غزو العراق. الأشخاص الموجودون في البيت الأبيض مجانين بالفعل.

أما عن القول إن سياستنا الخارجية يجب أن تؤيد هؤلاء الذين يعتنقون نفس قيمنا، لا يوجد أساس مشرف يمكن أن نبني عليه ذلك. فتاريخ تأييدنا للديكتاتوريين في الهند وزئير كفيل بالرد على ذلك.

بالنسبة للصراع في الشرق الأوسط، من حق إسرائيل أن تكون موجودة، لكن ليس من حق اليهود أن يعيشوا على أرض نزح منها من يعيشون كلاجئين الآن.


توقف نشر المشاركات في هذا الحوار. الموضوعات المتاحة للمناقشة حاليا موجودة في صفحة شارك برأيك.


ارى ان هناك صراع حقيقي بين الحضارات وسبب ذلك هو المصالح السياسية، فاميركا مثلا من مصلحتها تشويه الحضارة العربية لتبرير امور مثل حرب العراق ،لماذا لا يكون حوار حضارات؟ صدقا انا أتألم عندما ارى ذلك. انا مسيحي ومعظم اصدقائي مسلمون فالمشكلة ان الموضوع صراع ثقافي حضاري.

كرم- الاردن


في موضوع تقاطع الحضارات فإنه ما لا يفهمه البعض سواء الصالحين أم الطالحين هو أمر كل من احتمالية أن تظهر حضارة أقوى من معينة أو أن تتقوى حضارة وتصبح ضد حضارة معينة بحيث بالحق أم بالباطل. وفي هذا أمر كل من إبتلاء و/أو اختبار من الله جل جلاله، وظلم من بشري أو مخلوق ضد بشري أو مخلوق، وحق معين من الخالق وحق و/او عدل معين من بشري ضد آخر وغير ذلك.

محمود- إيطاليا


انا متفق معه بأن الحوار لن يجدي نفعا فهم يجيدون تزييف الحقائق والتاريخ أيضا ولهم مخططات ثابتة لا تراجع فيها تارة بالحرب وهم يفضلون ذلك ولكن بشرط ان تكون مضمونة النتائج ومالا يؤخذ بالحرب يؤخذ بالسياسة والمفاوضات دعونا نسترجع متى استرجع العرب بعض حقوقهم 1- 1973 حرب أكتوبر ( بالقوة ) 2- تحرير لبنان ( بالقوة) 3- حتى مفاوضات اوسلو التي يدعى أن الإسرائيليون تنازلوا فيها ولكن الحقيقة أن الفلسطينيون هم الذين تنازلوا بعد ان وصلت الانتفاضة الفلسطينية الى حد لم تستطع إسرائيل مواجهته ( اى بالقوة أيضا) هم لهم أجندتهم الخاصة ولن يتم التخلي عنها الا بالقوة.

خالد توفيق- القاهرة مصر


ان الفكر المتطرف الذى يعشش فى عقول هؤلاء هو اخطر الف مرة من هؤلاء الذين فقدوا الامل فى عدل العالم
ناصر على- الاقصر مصر

يتهمنا المحافظون الجدد من امثال السيد بايبس اننا ضد الديمقراطية وضد حقوق الانسان وبالرغم ان الديمقراطية منتج غربى فى الاساس - وان كان ذلك لا يعنى ان بالإسلام نموذج متقدم عن الديمقراطية وهو الشورى - الا ان المحافظين يرفضون نتائجها ان كانت فى غير صالحهم، يظنون انهم وحدهم المتقدمون وبقية العالم برابرة ينبغى القضاء عليهم مثلما تم القضاء على الهنود الحمر، المحافظون الجدد ينظرون الى نتائج سياساتهم. لا يسألون انفسهم ما الذى يجعل شابا فى عمر الزهور يلقى بنفسه فى أتون متفجرات، لا يرون ان القمع والاحتلال والإذلال المتواصل الناتج عن سياساتهم التسلطية على الشعوب هى التى تنتج ذلك لا احد يؤيد قتل الأبرياء ولكن هناك من يؤيد الجرائم اليومية للعدوان على الشعوب ويعتبرها دفاعا عن النفس او ضربات استباقية على طريقة نحن نقتلهم حتى لا يقتلوننا ونحن نحتلهم حتى لا يأتون الينا ان الفكر المتطرف الذى يعشش فى عقول هؤلاء هو اخطر الف مرة من هؤلاء الذين فقدوا الامل فى عدل العالم .

ناصر عبد العزيز على- الاقصر مصر


أصل الفرق بين حضارة الإسلام وحضارات أخرى ان الأولى تبنى على تعاليم ربانية في حين ان الثانية تبنى على آراء وجهات نظر الانسان. وقد يكون أن شيئا يراه الرب حسنا ولا يراه الإنسان كذلك وهنا يبدأ الخلاف. فالذي يؤمن بالرب يعترف به ويعمل على ضوئه والذي لا يؤمن به لا يعترف بجدواه ولا يريد أن يعمل به. وهذا الذي أشار إليه القرآن قائلا: ذلك الكتاب لا ريب فيه هذى للمتقين.

محمد مزمل الحق- ريدينغ بريطانيا


أقول للكاتب بايبس أنظر ماذا فعل قومك في الهنود الحمر، وفيتنام، واليابان، وما يفعلونه الآن في أفغانستان والعراق، أنظر للفيتو ضد قضايانا وحقوقنا المشروعة. من يتدخل بشؤون غيرها ومن يدعم الانقلابات، من الذي أساء للديمقراطية والحرية وانتهاك حقوق الإنسان في غوانتانامو وأبو غريب، وقلعة جاجي، والسجون السرية المنتشرة ؟ لقد أساء قومك للحضارة العربية جمعاء، وتنكروا لمبادئهم التي كانوا يتفاخرون بها على باقي الدول من الحرية وحماية حقوق الإنسان فهاهي تنفضح أمام نفسها وأمام العالم، إذاُ على أهلها جنت براقش، فهل تستطيع دولتك إصلاح ما أفسدت؟

أبو معاذ الفندل


بصراحة أن هذا الكاتب الامريكى لا يعرف الإسلام ولا عن أى الديانات السماوية شيئا ولا عن معنى الكرامة والاحترام بالعكس الصحيح إسرائيل هي من استفادت من أوسلو وليس الفلسطينيين وللأسف الشديد ان بعض الدول العربية والإسلامية وجدت لها مبررات للحوار مع الكيان الصهيوني المتطرف وأنصاره من المرتزقة والباحثين عن رضا الادارة الصهيونية والامريكية ولكننا ولله الحمد نوقن ان نصر الله قريب.

الفايد- السعودية


يجب وضع حد لكل متطرفي الديانات لكي نعيش بحب وسلام جنبا الى جنب بمختلف لغاتنا وألواننا وأدياننا فالمتطرفون سبب خلافنا.

ظافر -الدنمارك


ربما يجد البعض في كلام دانيل بايبس بعض الوجاهة التي تخفي الحقيقة، ولكن من يصدق في العالم أجمع ما يقوله هذا الشخص الذي تمتلئ كلماته بالتطرف والعنصرية، حتى أنه يقلب الحقائق فيقول إن الدول العربية مجتمعة هُزمت في حروب 48 و67 و73 مع أن الإسرائيليين أنفسهم اعترفوا بالهزيمة في حرب أكتوبر 73 أمام مصر العظيمة رغم أنف كل الحاقدين والذين تمتلئ قلوبهم بالكراهية.

شهاب- القاهرة


أويد ما قاله دانيل
نيانق - الخرطوم

أويد ما قاله دانيل يجب ان لا يحاول الإسلاميون فرض حضارتهم.

نيانق موسس - الخرطوم


في كل الأحوال دانيال بايبيس لا يمثل الوجه الإنساني الناصع للحضارة الغربية وبحسب ما تتركه مقالاته من حوافز مجانية رخيصة للكراهية والاستعداء ونشر السموم فاعتقد انه أخر من يتكلم عن الأخلاق والإنسانية. ولا كيف استطاع بابيس أن يصف المسلمين بكونهم مصابين بمرض اسمه مرض الجهاد؟ بابيس ينصح بفحص المسلمين نفسيا لاكتشاف مرض الإرهاب في نفس كل مسلم.هذه هي همجية التيار المحافظ والأكثر همجية هو ان يتم الفصل بين معركة الارهاب مع المسلمين كالذي يحدث في العراق بين السنة والشيعة وبين معركة الإرهاب ضد الغرب الذي يمارس هو الآخر إرهابا يفوق في ضرره الإرهاب المحاصر في زوايا الكهوف.لقد اوقفتم بن لادن فمن يوقف بوش؟

وسن اندينوسيا


يمر العالم الإسلامي بما مرت به المسيحية في القرون الوسطى ديكتاتورية المؤسسات الدينية والأنظمة الدينية تحريف الكتب السماوية لم يحدث التحريف للمعاني وليس للنصوص..حينما جاء الإسلام كانت اليهودية والمسيحية انتشرت والآلاف النسخ يستحيل لملمتها وتحريفها.

سلام الله - القاهرة


اعتقد أن بايبس هو متعصب ضد الإسلام ويأخذ منهج بعض الدول الغربية ضد الإسلام ويظهر هذا من حديثه عن الإسلام واعتقد انه لا يعلم شيئا عن الإسلام. غير بعض الجمل التي ساقها في حديثه لكي يبين انه لا يكره الإسلام وانه شخص معتدل وانه يشجع الإسلام الديمقراطي الليبرالي الإنساني الذي يتعامل باحترام مع النساء والمثلين الجنسين والملحدين.....هؤلاء الحاقدين يريدون ( دين إسلامي تفصيل) يؤمن بما يؤمنون به من عادات وتقاليد يمارسونها في مجتمعاتهم لم ولن يقبلها الإسلام...والدليل الثاني عن كره هذا الرجل للإسلام يظهر في رده على احد اسئله الحاضرين! وقوله انه يرفض دوله الشريعة الإسلامية التى يرغب الإسلاميون فى اقامتها سواء حققوا ذلك بالإرهاب او بالشكل القانوني.....

هشام احمد - القاهرة


دانيل بايبس يدعوإلى استسلام الفلسطينيين ويضفي الشرعية على الاحتلال الأمريكي للعرا...ها قد تخلت الذئاب عن فراء الخراف التي كانت تختبئ فيها وانطلقت فماذا أنتم يا رب فاعلون؟

مريم - المحلة مصر


كل الصراعات فى الدول الإسلامية من صنع الغرب
إبراهيم -دمياط مصر

يريد أن يهدم الديمقراطية لكى يهزم المسلمين أظن أن بابيس لا يعلم شئ عن الإسلام او المسلمين وكل ما يريده تدمير الإثنين وكل الصراعات فى الدول الإسلامية من صنع الغرب

إبراهيم -دمياط مصر


يذكرني مثل هذا الحوار بما قاله إبن عربي الفيلسوف الأندلسي حين كان يستعمل في إجابته "نعم ولا" ويقصد ان الموضوع يحتمل الوجهين. رغم تقديري لآراء ليفيجستون وشعوري بالقلق من آراء محاوره بابيس إلا أن كلامهما كلاهما فيه بعض الصحة. نعم, الموضوع كما يقول عمدة لندن؛ الإسلام قابل للتغيير من الداخل بل إن هذا هومن أكثر ماأحبه في الإسلام ولكن يوجد في العالم الإسلامي تطرف وحقد وتقسيم العالم الى ثنائية الشر والخير والأسود والأبيض هذه مشكلة عويصة ينبغي التعامل معها,من قبل المسلمين, بشجاعة ولن يفيد الكلام الكثير عن تسامح الإسلام وعالميته ووو لأن نموذج المتطرفين كفيل بتحطيم كل هذه القراءات. في أوربا العصورا لوسطى كان هناك أيضا متطرفين دينيين ولكن الحداثة فضت عليهم, كما صرّح وزير داخلية ألمانياقبل مدة. النخبة العربية المتدينة والعلمانية مطالبة ببذل المزيد من الجهود لبيان تسامح الإسلام وتنقيته من القراءات المتطرفة التي تسييء اليه والى الشعوب الإسلامية. إن أشخاصا مثل ليفنيحستون موجودون في الغرب ويؤدون دورهم في التعايش فأين نظرائهم في العالم الإسلامي؟ هل نجيب فقط بطروحات تتناظر مع طروحات با! بيس واليمين المتطرف؟

أحمد القاسمي -ألمانيا


أعتقد أن لدى السيد بايبس بعض الافكار التي هي فعلا واقعية وموجودة في العالم الاسلامي و العربي كتطرف بعض الدعاة الذين يدعون الاسلام وهو منهم براء, إلا أن قوله بعدم وجودصراع بين الحضارات فهو جد مخطئ فم يانيه الوطن العربي و غيره من بلدان العالم من محاولات العولمة لصبغ كل الافكار والمعتقدات بطابع الثقافة والمعتقدات المريكية ماهو إلا نتيجة لهاذا الصراع ز ثم أن التدخل الواضح و الوقح للولايات المتحدة اللأمريكية في شؤون الدول الاخرى الاسلامية والعربية ووصفها الاسلام بالارهاب والهمجية والتخلف هو الذي يدفع الشباب المسلم للدفاع عن نفسه كحزب الله والمقاومة في العراق, وهنا نرى أمريكة تعود و تزرع أمثال الزرقاوي بينهم لتشوه هذه المقاومة الشريفة

إسراء ديروان- دمشق


أتفق مع العمدة في الاعتقاد أن القدرة على التعايش الثقافي والحضاري تتضاد مع الرغبة في سيطرة ثقافة أو قوة اقتصادية واحدة على بقية الثقافات والقوى حول العالم واوافق بابيس علي أن الصراع بين المجتمع المتحضر من ناحية و المجتمع البربري من ناحية اخري لكن أخالفه في تحديد ما يسمي الاسلام الراديكالي وهل نسينا صراعات الجزيرة البريطانية وللعلم فإن غوانتنامو رمز القهر هي أمريكية وانتهاء الحرب العالمية بالقوة المسلحة ليس هو السبب الوحيد للتحضر الأوربي لكن وللذكري من حرم جامعة هارفارد، بكل ما ترمز إليه من مكانة ثقافية ومعرفية، دشّن مارشال قبل ستين عاما (1947) مشروعه لإنعاش أوروبا مشيراً إلى أنه من دون اقتصاد مزدهر "لن يكون هناك استقرار سياسي ولا سلام أكيد مع تحيات الشربيني المهندس

الشربيني المهندس- الاسكندرية مصر


لن أتكلم عن رأى بابيس فهو يمثل تيار في الغرب ينضح بالعنصرية ضد كل ما هو مسلم وعربي، ولكني استغرب من أحد الزملاء الذي علق على الموضوع فقال إن " المسلمين المتطرفين يكرهون الحياة نفسها"، وأقول له لا تجعل السواد الذي في قلبك تجاه كل ما هو مسلم وعربي يطغى على عقلك، ويجعلك تنسى أنك عربي حتى لو كنت غير مسلم، وبالتالي ليس من المنطقي أن تؤيد كلام بابيس الذي تمنى فيه انتصار اسرائيل على العرب وزوالهم، لأنك عربي رغم أنفك وأيًا كان دينك.

نور- القاهرة


أنا متأكد أن صراعنا مع اليهود لا يمكن حله بالطرق السلمية اليهود لا يستطيعون العيش بسلام يتحدث بايبس عن استسلام الفلسطينيين فأقول إن استسلام اليهود الآن لا يلغي جرائمهم التي لا تسقط بالتقادم . يجب محاكمتهم أمام محاكم نزيهة لو كان رأيه أن يستسلم اليهود لطالبت بمحاكمة عادلة كما تقتضيه كل الأعراف الإنسانية فكيف نرضى باستسلام الفلسطينيين لن نستسلم وبشارة نبينا الذي عامل اليهود بشكل راق فقابلوه بالغدر مصدر تفاؤلنا

متفائل - حلب


خلقت اميركا الارهاب وشجعت ظهور التطرف الاسلامي
عارف محمد - عمان

لقد خلقت اميركا الارهاب وشجعت ظهور التطرف الاسلامي عندما سمحت وساعدت في انشاء المقاومه للروس في افغانستان، كما ان اسرائيل خلقت حماس في الضفة الغربي من الاردن لمقاومة فتح.....ان المحطات الفضائيه والانترنت التي هي من اختراع الغرب والشركات الغربيةهي التي تساعد في صب الوقود الذي يوضع على النار لزيادة الالتهاب وذلك من خلال تبادل الاراء المتطرفة بين اصحابها. ان الحرية التي ينادي بها الغرب هي السبب في كل ما يحدث وما سيحدث من دمار في المستقبل. انني اطالب اي صاحب قرار بالتفكير مليا في تقنين استخدام الفضائيات والانترنت والحرية العامة التي يجب ان لايسمح بها الا لمن يستحقها ويستخدمها بعقلانية....بعض الاسلاميين المتطرفين يقولون باختصار نريد الجهاد والموت حتى نذهب الى الجنة والفوز بانهر من خمر والحوريات الحسان والحياة المريحة....ان 95% من المسلمين يؤمنون بهذا الكلام ومن يقل غير ذلك يجافي الحقيقة ويضحك على نفسه. والله من وراء القصد.

عارف محمد - عمان الاردن


دانيل بايس إني أرى أنك تحمل كراهية على الإسلام أكثر مما يجب ودون أي مبرر ...ودون أي علم بالإسلام. إن جهل غير المسلمين بالإسلام هو الدافع لكراهية الإسلام. وإن التدخل الغربي بشؤون البلاد الإسلامية وفرض زعماء عليهم موالين للغرب واضطهادهم لهذه الشعوب ونهب خيراتهم وثرواتهم وتاريخهم الشنيع وممارساتهم لعملية الإلغاء والمجازر التي تعرض لها المسلمين من الحملات الغربية على بلادهم هو السبب الرئيسي لكراهية الغرب. وأسألك من الذي أتى للآخر ومن الذي استعمر الآخر ومن السبب في تخلف الشوب الإسلامية أليس الغرب المستعمر الحاقد على الإسلام؟ وأسألك من السبب في الصراعات في البلدان الإسلامية أليس الغرب وأطماعه؟ وأقول لك إن الذي يمثل الفاشية الحالية في العالم هو بوش وإدارته المتطرفة والعنصرية. وإني أعجب كيف أنك أكاديمي وأنت لا تفقه شيئا عن عدوك وتتهمه بما لا تعلم. إن هذا التطرف الذي تتكلمه هو الذي يجعل المسلمين يبغضونك والغرب كله.

عماد البصري - دمشق


العرب المسلمين او الراديكاليين يرفضون وجود دولة اسرائيل ولو كان لديهم قنبلة نووية لفجروها بأنفسهم واخذوا اسرائيل معهم هذا من منظور دينى اسلامى وكونهم يشبهون اليهود بالقردة والخنازير هذا طبيعى جدا لأن الدين الإسلامى يخبرهم بذلك. اما المسلمين الغير متشددين لايجرأون على قبول التعايش مع اسرائيل خوفا على حياتهم وعلى اسرهم اما الذين يقبلون التعايش مع البشر ككل فهم يخافون حكوماتهم والراديكاليين ايضا وهم صامتون لا أكثر. اما حق العودة فأسرائيل تقبل بعودتهم داخل الدولة الفلسطينية فى غزة والضفة وهذا لا يعجب البعض حيث يريدون الهوية الأسرائيلية والرفاهية والوضع الاقتصادي الجيد ولكن بالمقابل لايمكن هزيمة العرب لأنهم يحاربون من منظور دينى وليس ايديولوجى ولكن يمكن تجميد القضية للأبد وليس التفكير فى الهزيمة.

انور سدرا - القاهرة


السيد دانيال مازالت تنقصه التجربة والخبرة
الخطاط محمد فاضل - الصحراء الغربية

اعتقد ان السيد دانيال مازالت تنقصه التجربة والخبرة في معرفة الحضارات الأخرى، إلا ما تعلمه من الدروس النازية والفاشية ففتح عينيه على أن كل الحضارات مختزلة في هذا النوع من الصراع الغير واعي والذي استطيع أن أصفه بأنه غير مسؤول. لكن لو رجع قليلا وتزود من التجربة الإسلامية العريقة والغنية في مجال قيادة الإنسانية، شريطة ان يكون ذالك بكل تجرد وحياد وموضوعية، لعرف أن هذه الحضارة لا تستحق هذا الهجوم اللاذع والغير مبرر إلا إذا كان السيد دانيال حانق وهو كذلك علي كل ما هو إسلامي. وأنا أتفهم الإنجيليين الجدد ونهجهم في تأجيج الصراع وليس ذالك من اجل بناء الأفكار وإنما من اجل الالتفاف على الأخطاء التي اقترفتها زمرة اليمينيين الجدد والعقلاء من الشعب الأمريكي الراقي يعارضونها بل يخجلون من السماح لها بقيادة هذا العالم الجديد أي أميركا.

الخطاط محمد فاضل - الصحراء الغربية


لا أستطيع أن اخفي مدى اعجابي وحبي وتقديري لهذا الشخص المسمى كين لفيجستون. مع وجود أشخاص أمثاله يستطيع العالم أن يعيش في سلام وحب إلى الابد. أما مع وجود أشخاص مثل دانيل بايبس سوف يظل العالم يعانى من الحروب والدمار.

حسن محمود - القاهرة


من وجهة نظري لا يمتلك دانيل بابيس أي مدلول منطقي وانما يتكلم بشكل هوجائي وما يدلل على ذلك هو عدم قدرة بابيس على طرح أسلوب غير الأسلوب الذي يستخدمه فهو لا يكف عن وصف الإسلام بالفاشية. أقول ان من الإنصاف ان تأخذ الأمور على حقيقتها من غير محاولة لإدخالنا في متاهات الحديث فبدل ان يصف الإسلام بالفاشية ويتهجم من ثم على احد الشخصيات المنتمية أليه عليه اولا ان يسأل نفسه في فلسطين مثلا من يقتل من؟ من يعتدي على أرض من؟ من يحرق تراث من ليطمس وقائع التاريخ؟ من؟ يا أستاذ بابيس امعن النظر فلربما انت تعاني من مشكلة في نظرك؟ ومن ثم أمعن تارة اخرى لتعلم ان اصحاب الحق سيعود لهم حقهم ولو بعد حين؟ وقس على ذلك العراق، افغانستان. سيد بابيس اسمح لي من هنا من نقطة الحديث البسيطة ان اقول لك هذا ليس مكانا للعب اذهب وألهو بعيدا فمكان كهذا لا يليق بمثلك ان يكون فيه تكلم بعقلانية....

محمد وائل عمرو ا -عمان


السيد دانييل بايبس، تحية. ان القارئ لأفكارك ومطالعاتك يرى أنك قد بنيت لنفسك عالما خاصا بك وأحطته أسوار الحقد والكراهية والانغلاق وطفقت تفسر العالم الخارجي سندا لقوانينك ورؤاك.....ان وقوفك على منابر الغرب لن يصل بك الى أي نتيجة، لذا فأنا ادعوك لتزور بلادنا كما زرنا بلادك ولتعيش في ربوعها وتأكل من طعامها ولتشرب من مائها؛ لتفعل ذلك بدون افكار مسبقة وبرغبة صادقة في الفهم والاقتناع. أنا لا اعدك بناطحات السحاب ولا بشبكات المترو ولا "المولات" المترامية الأطراف؛ بيد ان ما أنا على يقين منه هو انك ستجد بيوتا متواضعة، نظيفة، أهلها فقراء لكنهم لا يعدمون العزة والكرامة والكرم، وعلى رأس ذلك كله، الايمان بالله.....عليك أن تستوعب حقيقة أظنها غائبة عنك وعن قسم كبير من مجتمعك: ان الحضارة التي تضرب جذورها لآلاف السنين في أعماق التاريخ لا يمكن أن تكون همجية.كما أن الحضارة المبنية على أشلاء الأطفال و دماء الابرياء ليست سوى وصمة عار في تاريخ الإنسان والانسانية.

فيصل عادل سوريا


المتحدث الأخير في الندوة كان الكاتب البريطاني دوجلاس موري، صاحب كتاب "تيار المحافظين الجدد: لماذا نحن بحاجة إليه". تبنى موري الرأي الذي ورد في كلمة بايبس وقال إننا بصدد مواجهة بين الحضارة والهمجية، موضحا أنه يقصد بالأخيرة الجهاديين وعقيدتهم الحربية. وقال إنه يعتقد أن عددا كبيرا من المسلمين والدول الإسلامية تقف في معسكر الحضارة في مواجهة البربرية. وعبر عن استغرابه من الإيحاء بأن التطرف على الجانب الإسلامي سببه أفعال الغرب، وقال إن كان ذلك حقيقيا فلماذا يقتل المسلمون الهندوس في الهند ولماذا يقتل المسلحون الإسلاميون البوذيين في إندونيسيا وتايلاند؟

حامد


الاخلاق لا يمكن له ان يكون جزأ من الدين فقط وانما هو مبدأ انساني فطري
مهدي الصافي - استراليا

الصراع عبر التأريخ بين الشعوب والامم كان صراعا ماديا لا تدخل فيه الاعتبارات الحضارية او الثقافية او الدينية التي قد تكون دافعا مقدسا قويا لفرض ثقافة ودين الآخر ولكنها تبقى لغة الثروات وسرقة حقوق الشعوب هي من يدفع الحضارة الاقوى ان تقفز وتعتدي على الحضارات والثقافات الاخرى اليوم تتجه الدول الاوربية الى اتباع النموذج المادي السابق في الاقصاء ومحاربة الثقافات والديانات التي تختلف عنها وحقيقية اخيرة يجب ان يعرفها المحاضرون في هذا المؤتمر ان الدين لا يعني بالضرورة ثقافة عامة واحد اوجه حضارات الشعوب بل قد يكون احياننا داعما قويا لحماية حضارات الشعوب واخلاقها على انني اؤكد ان الاخلاق لا يمكن له ان يكون جزأ من الدين فقط وانما هو مبدأ انساني فطري طبيعي يشترك الانسان والعالم اجمع في حماية منطقه وواقعه الحياتي وهو سابق للديانات والحضارات وثقافات الشعوب وهو اساس التفوق الحضاري لامة او شعب من الشعوب على الحضارات الاخرى.

مهدي الصافي - استراليا


تاريخ الانجليز يجيز ان يظهر فيها رجل مثل عمدة لندن و هو تاريخ مسجل يرجع الى الاف السنين اما تاريخ امريكا القصير فمن الطبيعى ايضا ان يظهر فيها مثل دانيل بايبس الذى اظن انه قارئ غير جيد لتاريخ الاسلام حيث لو قرأ جيدا سيجد ان المسلمون حكموا العالم اكثر مما حكمت امريكا و خبرتهم فى ادارة الدول اكبر بكثير من خبرة امريكا و الخوف منهم لا يمثل عند بايبس الا الخوف على هيمنة امريكا على العالم و التى تريد ان تنشر الحريه الغير مسئوله بالعالم تحت مسمى الديموقراطيه المطاطه. فرجل يكره شيخ من الاسلام لانه يحرم المثليه او يرجع الاحداث الطبيعيه لان ذلك غضبا من الله لابد و ان يكون موجها فكريا لفكر محدد يريد تشجيعه و لو بالقوه و تنويه الى هزيمة التيار الاسلامى كما القيت الهزيمه بالنازيين و السوفيت اشاره الى العنف الذى ينعت به الاسلام ان كان الاسلام يدعو الى العنف على حد قوله و لو قرأ جيدا سيجد ان العنف فى الاسلام لا يستخدم الا للدفاع فقط و ليس من اجل البترول او السيطره على مقدرات و خيرات الشعوب و لكنى انصحه بدلا من مهاجمة الاسلام ان يدعو الى اصلاح ما اتلفته امريكا جراء غزوها للعديد من الد ول بسبب مادى بحت و تاخذ من محاربة الاسلام غطاء لها.

رفعت ناجى -مصر


صراع الحضارات هو سيناريو صراع جديد أضيف الى قائمة الصراعات التي نجدها على قنوات التلفزة الأمريكية المسيسة ويستخدم هذا الصراع ( كما استخدم قبله صراع الرأسمالية ضد الشيوعية) بغرض تعمية الرأي العام والتبرير لسياسات خارجية لا تأخذ مصالح دافعي الضرائب والبلد كأولوية. وبالفعل كما قال بايبس لم تعد حرب العراق على أمريكا بمنفعة مالية أو بترولية لأنه يعرف أنها حرب أيديولوجية هدفها إفناء بلد (وليس زعيم) كان يمكن أن يكون خصما حقيقيا لإسرائيل أما بالنسبة لانتقاداته للمسلمين فعلينا أن نراها بمنظار الحق التاريخي (المزعوم) لليهود في ازالة الشعب الفلسطيني من أرضه ومقدساته والاستيلاء على مقدرات المنطقة العربية طوعا أو كرها. ورغم المنطق الذي يستخدمه فانه عنصري لعدم قبوله فكر الغير.....

ضيف - عمان


إن هذا الرجل يمثل الجانب المظلم من الحضارة الغربية ... فقد أطلق النار على ما هو إسلامي ولا يعترف بديموقراطية ولا صناديق اقتراع لهذه الشعوب المسلمة مادامت ستختار من يمثلها بشكل حقيقي وليس بتابع وذيل لهم كما هو موجود الآن من زعامات أثبتت الأيام أنهم محكومون ومؤتمرون بأمر الغرب الإستعماري .. إنه لا يجوز له أن يتحدث عن السلام والا عتدال مادام يتبنى منهج الإقصاء..... والجهاد الذي فتح النار عليه شرع لأمثاله من حاملي الروح الاستعماريةالخبيثة.. أتمنى من كل قلبي ألاّّّّّّّّّّ يسود منهج هذا الشخص في عالم العلاقات الاسلامية الغربية وإن ساد في البيت الأبيض اللون الأسود الطباع والنوايا...

محمد المري - الدوحة قطر


أرى أن كل حضاره تسعى إلى أن تفرض نفسها على الجميع من منطلق أنها الأفضل، وهذا واضح فى حاله الغرب إذ أنهم ونظرا لتقدمهم المادى وللجهل لدى بعضهم بالأمم الأخرى يعتبرون قيمهم هى الأحسن ولا يكادون يتصورون أن على الأرض بشرا لا يرضى بحالهم ،ولكن الخطر الأكبر على السلم العالمى يمثله المحافظون الجدد وهم لا يقبلون أن يبقى فى الكون من يخالفهم فى القيم ويريدون تركيع الحضارات الأحرى وهذا أمر لن يتم مع المسلمين إذ أن الإسلام يقدم منهجا وأسلوب حياه متكامل فلا مفر إذا من الصدام وما نرجوه أن يكون فكريا لا عسكريا ولكن حاملات الطائرات وصقور البيت الأبيض يأبون ذلك.

محمد ولد أحمد طالب - مدريد إسبانيا


كنت فقط أريد أن أذكر السيد بايبس بما فعله الغرب في حربين عالميتين وعدد ضحايا هماوما فعله الصرب في مسلمي البوسنة ومثل ذلك كثير وأود أن أسأله كيف إذن تكون البربرية والهمجية؟

سامي عبد الوهاب - المحلة مصر


لا أستطيع أن اخفى مدى اعجابى وحبى وتقديرى لهذا الشخص المسمى كين لفيجستون.مع وجود أشخاص أمثاله يستطيع العالم أن يعيش فى سلام وحب الى الابد. أما مع وجود اشخاص مثل دانيل بايبس سوف يظل العالم يعانى من الحروب والدمار.

حسن محمود - القاهرة مصر


أعتقد أن المتطرف من لا يقبل حتى بأن أعارضه في الرأي
بلال مجدي- مصر

لاشك أنه يوجد متطرفين في العالم الإسلامي ولكن من هم المتطرفون هل هم الذين يختلفون مع الرؤية الأمريكية والغربية؟- فكما يقول بايبس أن المتطرفين هم من يبررون العمليات الانتحارية " الاستشهادية" في فلسطين أو يرفضون حقوق المثليين وهو ما يتعارض مع قيم مجتمعاتنا - إذاً من يختلف معك في رؤيتك فهو متطرف، أعتقد أن المتطرف من لا يقبل حتى بأن أعارضه في الرأي، فحين يرفض مثلا وصول حماس إلى السلطة ديمقراطيا لأنها تتعارض مع مصالح إسرائيل فأنا أتفهم ذلك ولكني لا أستطيع أن أتفهم أبداً أن تتسبب أمريكا في تجويع شعب بأكمله وأن تنفق الملايين لتقوية فتح وإسقاط حماس لمجرد أنها لا تريد حماس في السلطة مع أن أمريكا تدعي أنها تريد نشر الديمقراطية في العالم العربي، إذا من هو المتطرف الحقيقي؟

بلال مجدي- مصر


لا يوجد صراع حضارات لأن كل حضارة بها ما هو مميز ومفيد ويثري الحضارة الأخرى ولكن يوجد صراع بين الخير والشر. الخير الذي يمثله الإسلام في سماحته واعتداله وقيمه السامية وما يمثله الغرب من علم وتطور وحضارة ورقي وانفتاح على الآخر والذات. والشر الذي يمثله دعاة المغالاة والتشدد ممن يسمون بالمحافظين الجدد والإسلاميين الذين يتخذون من الدين لباساً لا يعرفون كيف نسجت خيوطه.

ابوالسعود عبد الرحيم - مصر


اتفق مع بايبس ان الشعب الفلسطيني متشدد أكثر من قادته، ولكني أضيف ان قادة الشعب الإسرائيلي والشعب الامريكي متشددون اكثر من شعوبهم، وأضيف ان دولة اسرائيل قامت على أساس ايديولوجي فكان من الطبيعي ان يقاومها تيار ايديواوجي لانه حتى المقاومة الفلسطينية العلمانية كانت مستقاة من ايديولوجيا ولكن دون الإظهار والاعتراف الصريح، وانوه للذين لديهم قدرة على معرفة مصادر نشأة الآراء والاعتقادات ان بايبس لديه اعتقادات اعتنقها دون الاهتمام بدراسة الأحداث والتنقيب في خباياها.

ناصر العربي- فلسطيني اردني


الآن يريدون فرض الديموقراطيه بالعنف
سام ابراهيم -مصر

اري ان السبب الرئيسي لما يحدث في الشرق الأوسط هو نتيجة السياسة الإستعماريه لدول الغرب في البلدان العربية، حيث انهم أيدوا الديكتاتورية في كثير من البلاد مادام يخدم مصالحهم الإقتصاديه والسياسية والآن يريدون فرض الديموقراطيه بالعنف ويتساءلون لماذا يوجد إرهاب، اذا ما فكروا يوما في الأطفال التي تموت بسب سياساتهم اعتقد انه سيغير كثير من مفهومهم للمسلمين.

سام ابراهيم -مصر


عندما قال دانيل بايبس "أرفض دولة الشريعة الإسلامية التي يرغب الإسلاميون في إقامتها سواء حققوا ذلك بالإرهاب أم بشكل قانوني" ... إذا ما هي الديمقراطية؟

ناصر أبو منصور


لا اعتقد ان هناك صراع فى الحضارات سيكون الآن الهدف من الحضارات اولا واخيرا هو افادة البشرية وتنميتها وان الذي يدعو الى الدمار لا تكون حضارة وإذا نظرنا الى الحضارات على مستوى العالم لا نجد الا الحضارات التي أفادت البشربة لان هذا الهدف منها مثل الحضارة الإسلامية والحضارة الهندية والحضارة الصينية والحضارة الآوروبية وغيرها من الحضارات الآخرى فكل منها بها ما ساعدت به البشرية على التطور.

محمد السيد احمد- مصر


الحرب موجهة الى بناء الاسلام و ليس الى التوجهات الشخصية لبعض الجماعات او الأفراد
محمد درويش - الإسكندرية

لا خلاف ان المرجعية الدينية كانت أحد البواعث الرئيسية فى الحرب الأمريكية فبوش يتحدث بين حين و آخر عن حرب صليبية و انه يتحرك بناء على توجيهات الرب و ان أمريكا مندوبة للحرب باسمه"باسم الرب".و حديث بابيس؛ و من قبله هتنجتون و فرانسس فوكوياما و كلاهما من المقربين و مشكلى العقلية الحاكمة فى الادارة الحالية؛ يكشف بوضوح لا يعتريه اى لبس عن نوعية الصراع وانه ينبعث من منطلق "دينى"بحت. و ان الحرب موجهة الى بناء الاسلام و ليس الى التوجهات الشخصية لبعض الجماعات او الأفراد وهو واضح تماما من المعالم التى ساقها عن ما يسميه الاسلام الراديكالى و هى تمثل لب هذا الدين "السعى الى الالتزام بالشريعة الاسلامية؛ الطبيعة الشمولية لهذا الدين؛الجانب الأخلاقى؛ الايمان بالغيبيات"وتلك أمور لا يستقل بها جماعة دون اخرى او فرد دون فرد.

محمد درويش - الإسكندرية مصر


اخيرا يكشف احدهم زاوية البساط العربي الملئ بالأوساخ من الجهة السفلى والعليا معا ومنفردا فينشر معه الغسيل العربي الوسخ على حبل طويل فهل نستاهل هذا؟ اي نعم واكثر!!

مشارك من سوريا


حضرت هذا الكاتب أعرض عليه أن يتبرع بقطعة أرض من وطنه لا أن يساوم على ارض الغير .....فإن كان كريما فليجود عليهم من وطنه!

احمد


هل للسيد دانيال ان يفسر لنا لماذا انسحبت إسرائيل من سيناء تماما لو ان العرب مجتمعين انهزموا امامها في 1973 علي حد قول جهبز البحث الأكاديمي؟!

كريم - القاهرة


لا يوجد صراع بين الحضارات فكل حضارة ترث من يسبقها
محمد - سليمانية

اود ان اشارك برأي واقول انه فعلا لا يوجد صراع بين الحضارات فكل حضارة ترث من يسبقها ولكن هناك صراع بين الحق والباطل فحضارة الوم مثلا ورثت حضارة الاغريق وحضارة الفرس مثلا ورثث حضارة آشور وبابل والكلدان في العراق ثم جاء الاسلام وورث كل الحضارات السابقة وجائت الحضارة الغربية الحالية ورثت حضارة الاسلام كلها بعد تخلف المسلمين اما الصراعات والحروب بين الاقوام والدول فهي اطماع بين البشر تتمثل في الشعوب والاقوام ركيزتها الاعتداء واغتصاب الحقوق كما فعل الأوربيون سابقا في استعمارهم وورثتهم امريكا الآن في اطماعها في العالم كله وخاص العالم الإسلامي.

محمد - سليمانية العراق


السيد دانييل بايبس تحية، ان القارئ لأفكارك و مطالعاتك يرى أنك قد بنيت لنفسك عالما خاصا بك و أحطته اسوار وطفقت تفسر العالم الخارجي سندا لقوانينك و رؤاك. أنا لا استطيع أن التطرف في لومك اذ أنك نتاج مخابر الاعلام الحديثة التي قدمت لك المواد لبناء جمهوريتك. لو صحت دوافعك و تحليلاتك لكان العرب و المسلمون و كثير غيرهم من الشعوب التي تعرضت للظلم و الاستعباد احق باتخاذ تلك المواقف المتطرفة.ان وقوفك على منابر الغرب لن يصل بك الى أي نتيجة، لذا فأنا ادعوك لتزور بلادنا كما زرنا بلادك و لتعيش في ربوعها و تأكل من طعامها و لتشرب من مائها؛لتفعل ذلك بدون افكار مسبقة و برغبة صادقة في الفهم و الاقتناع. ستجد بيوتا متواضعة، نظيفة، اهلها فقراء لكنهم لا يعدمون العزة و الكرامة و الكرم،و على رأس ذلك كله،الايمان بالله.ستجد الابتسامة و الرضى حتى على وجوه اشقى الناس.السيد دانييل،عليك ان تفهم الناس في بلادنا كما هم و ليس كما تريدهم أنت!

فيصل عادل - سوريا


انني اتفق مع الرأي القائل بالصراع بين الحضارة والبربرية؛ ولكني اعتقد انها انعكاس للصراع بين التنوير والموروث من كل دين وثقافة وفكر؛ اي ان الصراع لا يحمل جنسية دولة ولا هوية دين ولا انتماء ثقافي. وما نطلق عليه تنويرا هذا اليوم سيكون غدا موروثا همجيا.

مهدي الحسني- استراليا


الكاتب أو الأكاديمي دانيل بايبس بحاجة ماسة لدراسة التاريخ والأهداف الإستراتيجية للحروب فهو على ما يبدو يمشى على نهج الرئيس الأميركي بوش فى زعم نجاح الإستراتيجية العسكرية التى أقر العالم وأولهم حلفاء الولايات المتحدة بفشلها فهو أيضا يتحدث عن انتصار إسرائيلي فى عام 1973 أين هذا الانتصار؟؟

مصطفى محمود - الإسكندرية مصر


يجب ان يكون هناك فصل بين الدين والأعمال التى تحدث
كامل شادى- مصر

يجب ان يكون هنالك فصل بين الديانات وعمل اى شخص ينتمي لهذه الديانة، فاذا حدث مثلا ان شخص ينتمي الى المسيحية فعل اى عمل ارهابى، لا نقول انه مسيحي متطرف او مسلم متطرف فلكل قاعدة شواذ فيجب ان يكون هناك فصل بين الدين والأعمال التى تحدث.

كامل شادى- مصر


في اعتقادي ان كل ما يحدث في الدول الإسلامية او الأفريقية سببه ليس الفقر او صراع حضارات كما تظنون انما سببه هو التدخل الأمريكي والصهيوني بتواطؤ مع الدول الأوروبية لأغراض تاريخية يعرفها الجميع.

رشيد وقاف - المغرب


استسلام الفلسطينيين ليس الحل ولن ينهي الصراع لأن أرض فلسطين بها مقدسات المسلمين أرى ان استسلام اليهود ورحيلهم عن فلسطين هو الحل الأقرب للواقع والأفضل للجميع، حاليا ومستقبلا.

مشارك


عمدة لندن ساذج مثل كثير من الأوروبيين ويتعلمون من الدروس ان كل مسلم يتصرف بمحبه نحو غيره ويتقبله ام يكون جاهلا لدينه او يكون غير مسلم.

ليليت - سوريا


لم يقدم بايبس اي جديد في محاضرته فكل كلامه معاد سواء منه شخصيا او من صحافيون آخرون ممن يسيطرون علي القرار الأمريكي والأوربي، استسلام فلسطين هو تعديل لإزالة فلسطين والقدس. لا جديد الا زيادة الكراهية والحقد وعدم الوصول الي اي حل الا العنف والعنف فقط.

وائل - مصر


الغرب يتحدث بالحرية والديمقراطية وحقوق الانسان دائما ولا يدين اي مسؤوول غرب قتل طفل فلسطيني او امراة فلسطينة على يد الاسرائيلين
بهجت بشير - راس الخيمة

أرى أن المشكلة هي صراع سيطرة ثقافية اقتصادية وسياسية يسعى اليها الغرب الرأسمالي بقيادة الولايات المتحدة ان سياسات الغرب منذ سقوط الدولة العثمانية قائمة على الكذب على العرب الفقراء في ذلك الوقت والتأمر عليهم وعلى مشروعهم الوحدوي مما ولد حالة من العداء منذ ذلك الوقت وهي تتزايد مع كل حدث جديد يشعر فيه العرب والمسلمون انهم مستهدفون من قبل الغرب وان الفقراء هم دائما متعصبون تجاه معتقداتهم لأنها كل ما يملكون واستفزازهم واهانة معتقداتهم سيؤدي الى ردهم العشوائي بوسائل غير حضارية غالبا واذا سأل احد ما هو سبب العداء الإسلامي والعربي للولايات المتحدة ولماذا حدث ما حدث في 11 ايلول فان الاجابة هي حرب لبنان ودعم الولايات المتحدة والغرب لها واعدام صدام حسين في اول ايام العيد وهذه اقرب الاجابات وليست الوحيدة. ان الغرب يتحدث بالحرية والديمقراطية وحقوق الانسان دائما ولا يدين اي مسؤوول غرب قتل طفل فلسطيني او امراة فلسطينة على يد الاسرائيلين.

بهجت بشير - راس الخيمة الامارات


اسرائيل هي عبارة عن كيان وظيفي يخدم مشروع قوى الاستعمار المتجددة. العرب امة صعبة المراس ولا يمكن لها ان تقبل وجود هذا الكيان الدخيل. حرب حزب الله الأخيرة مع اسرائيل اثبتت انه لا يوجد وضع ثابت فيما يخص اسرائيل فقدرة الردع لدى اسرائيل ضعفت والوجود الامريكي في العراق لا يبشر بالخير. فيما يتعلق بوجود اسرائيل مثال اخر على ان اسرائيل لا يمكن ان تستمر هو الحرب الدائرة بين السنة والشيعة في العراق. فاذا كان العرب السنة لا يطيقون وجود شيعة "صفوين" في ارض كالعراق على مدى اكثر من الف عام واكثر، فكيف يقبل العرب بوجود كيان يهودي صهيوني على ارضهم؟

الشواهد البيضاء -عمان الأردن


كان محقاً بايبس في أن انهاء المشكلة في فلسطين لا يكون إلا بانتصار أحدهما على الآخر. و لكن خابت أماله و بئست، فسكون الحل بإذالة الأخطبوط الصهيوني، إن شاء الله. "إنهم يرونه بعيدا و نراه قريباً".

عاشق الخلافة - برشلونة


اعتقد انه استخدم المفردة الأمثل (الاستسلام) ولكنه ضيق نطاقها بحصره الاستسلام على الفلسطينيين بينما القضية اكبر حتى من قيام الدولة الفلسطينية وذات ابعاد اكثر خطورة من اخطر الاوضاع التى مرت بها طوال العقود الفائتة ولا يتسع المجال لتفاصيلها اما الطعن فى اخلاق العرب والمسلمين فاليهود عاشوا افضل ايامهم وسطهم دون مجازر منذ صدر الدعوة والى وقت قريب

محمد ايوب فضل الله احمد - امدرمان السودان


لا حل سوى بالديمقراطيه الحقيقية فى الدول الاسلاميه
عماد - مصر

من الملاحظ بالفعل انه كلما زاد التطرف الاسلامى فى بلد ما نجد ان هذا البلد رجع الى الخلف مئات السنين مثلما حدث فى افغانستان اثناء حكم طالبان و كذلك فى السودان بسبب التشدد فى تطبيق الشريعة الاسلاميه على الجنوب بالقوة مما ادى لاطول حرب فى افريقيا و كذلك فى الصومال و غيرها و لا حل سوى بالديمقراطيه الحقيقية فى الدول الاسلاميه حتى تلاحق التقدم العلمى و التكنولوجى و الحضارى فى باقى دول العالم.

عماد - مصر


بايبس على حق.. فالفلسطينيون يؤمنون بكل فلسطين كحق لهم. وكل جيل منذ النكبة وحتى الآن يلقنون الجيل القادم هذة الثقافة. وإننا -أبناء الجيل الثالث بعد النكبة- لتنطبع في أذهاننا صور مدننا وقرانا التي طرد أجدادنا منها في1948. ويوما ما لن نستيقظ في أزقة المخيمات بل في حقولنا وأراضينا السليبة. إن حقنا لا يسقط بالتقادم، وإن كان جيل النكبة قد أصبح في الستين فالأجيال التالية لا تزال فتية وستواصل المسيرة حتى التحرير. ولكنني لست أعادي اليهودي الذي لا يزال يقيم في بريطانيا أو روسيا أو المغرب أو إثيوبيا طالما أنه لا يفكر في استيطان فلسطين ولا يدعم المستوطنين اليهود فيها.

إبراهيم السعافين - فلسطين


اؤيد دانيل بايبس فى كل ما قاله وذلك لاسباب كثيرة لعل اهمها مايردده الاسلام الراديكالى نفسه من افكار يحاول تنفيذها بالقوة حتى وان اسأت للاسلام وهذا ماتردده القنوات الفضائية المتاسلمة وخطر هؤلاء المتطرفون عاناه المصريون ولعل ماقاله الرئيس المصرى قد جاء عن خبرة وتجربة مرة مع هؤلاء المتطرفون الذين يكرهون الحياة اؤيد بابيس من ضرورة الحذر منهم واحذر السيد ليفنجستون منهم لانه يقوم بتربية الافعى فى منزله وبين اولاده فلا يلومن الا نفسه ان لدغته.

سالم -مصر


لا شك ان عمدة لندن مستر ليفجستون يميل الى احترام الغير والتحاور معه فهو يشيد بالتعددية الثقافية في مدينة لندن وكيف انها خفضت من التصادم بين الثقافات المختلفة فقد نجح في اختيار مدينة لندن التي هو عمدتها ليسوق لنا نموذج تعايشي ملموس ومرئي من قبل شعوب العالم المحبة للسلام.

خليل وصفي درويش - عمان الاردن


هل تنازل الفلسطينيين عن حقهم في أرشهم واستسلامهم تحضر؟ هل انتزاع الارض بالقوة تحضر؟ هل تدمير قطاع غزة والضفة الغربية واغتصابها تحضر؟ لا، الآن يتكلم بايبس من منطق القوة، ومن يؤيده يؤيدونه لأنهم يعيشون سنوات الانتصار والمجد والسيطرة الأمريكية على مقاليد العالم لكن من يضمن أن هذه السيطرة ستدوم إلى الأبد؟ من يضمن أنها ستدوم مئة سنة أخرى أو مئتين؟ تبدل خارطة العالم غير مرة خلال مئة سنة. المنطق باله طويل طول التاريخ فخلال مئة سنة ستتغير موازين القوة ولابد ان يأخذ كل حقه في النهاية.

محمود الطائي -شيكاغو امريكا


لم يقدم بايبس اي جديد في محاضرته فكل كلامه معاد سواء منه شخصيا او من صحافيون اخرون ممن يسيطرون علي القرار الامريكي والاوربي استسلام فلسطين هو تعديل لازالة فلسطين والقدس. لا جديد الا زياده الكراهيه والحقد وعدم الوصول الي اي حل....

وائل - مصر


دانيل بايبس ومن هم على شاكلته من المحافظين الجدد في الولايات المتحدة يجدون في أفكار السيد كين ليفيجستون - عمدة لندن خطرا عليهم وعلى أفكارهم أكثر من الإسلام نفسه، فالسيد كين ليفيجستون يؤمن بالتطور الطبيعي للحضارات ولا يرى فرقا بين بني البشر مهما كانت أعراقهم ودياناتهم، ويستشف من آراء دانيل بايبس أن لسان حاله يقول: من ليس تابعا وخاضعا لنا فهو عدو لنا. وهنا أدعو بايبس ليتأمل في آرائه بصورة موضوعية،ان ما يؤمن به أشد خطرا على الحضارات والبشرية جمعاء.

ماجد عمرو الخليل- فلسطين


لقد صرفت هذه الأموال الطائلة لتحقيق نبوءة كاذبة
أحمد العماني- صلالة

أرى ان بايبس يمثل واحدا من أكثر الأصوات المستنكرة في هذا العالم، حيث أنه عضو فعال في جوقة قارعي طبول الحرب في امريكا وقد رأينا ما جلبه هؤلاء على البشرية (خاصة في منطقتنا العربية) من دمار وخراب وتوليد شرير للعنف والفتن والقلاقل... كم أزهقت فيها من أرواح وبددت فيها من مليارات يمكن ان تحل مشاكل المثلث الأسود (الفقر- الجهل- المض).. لقد صرفت هذه الأموال الطائلة لتحقيق نبوءة كاذبة مفادها بأن البشر لا يمكن ان يتعايشوا الا بالحديد والنار... وللأسف الشديد أن يجد من الحكومات من يحمل افكارهم لا بل يفرضها على العالم بالحديد والنار.. في الجانب الأخر نجد رجلا بحجم (كين ليفيجستون) ينطق بكلام موزون فيه من المنطق والعقل ما يمكن ان ينير دروب كثير من يائسين والقانطين والناقمين على البشر وعلى التعايش بين ملايين البشر القائم لآلاف السنين. نخرج بملاحظات خاطفة: كلام بايبس كلام معلب متشنج غير مترابط يخرج من شخص يردد مواقف سياسية وأيديولوجيه بعيدة عن رصانة الباحث او المفكر وعن المنطق، كلام ليفيجستون هادىء متزن بعيد عن التشنج والعاطفة خارج من شخص يحب السلام والامن والتعايش ويزن الامور بميزانها الصحيح.

أحمد العماني- صلالة


على الرجل ان يقول ما يشاء وان كان يظن ان جيلا قد فرط في ارضا لا يملكها وان حكاما ضغطتم عليهم ليتناسوا شعوبهم لا بد ان يتذكروا ان لم يكن الوطن فالكرامة.

يزيد


للأسف لا أتوقع أن يكون السيد دانيال قد زار فلسطين مرة واحدة، قد يكون التقى زعماء إسرائيليين في عدة فنادق في فلسطين المحتلة ولكنه لم يعرف الفلسطيني ولم يواجهه، واشك إن كان قادراً على أن يواجه طفل فلسطيني في مخيم جباليا او الشاطئ أو مخيمات الشتات.. ولكن إن جاء إلى غزة فسيجد فلسطين الحقيقة ومن يتمسك بها ويفضلها على روحه ولن يعود بنفس آرائه التي أثلجت قلوب الإسرائيليين على الدوام.. اتمنى له ان يكون ذا نظرة ثاقبة لا ان يعدم تاريخه بنفسه. ففلسطين لا تريد من احد ان يقول لمن هي.

خضرة حمدان- غزة فلسطين


أرى في رأي دانيل بايبس الكثير من المغالطات ومنها أن من حق أي شعب الدفاع عن نفسه وعن بلده المغتصبة كما فعل الأمريكان أنفسهم ضد المحتلين وصنعوا للجندي الفرنسي الذي عبر المحيط لمشاركتهم الدفاع عن بلدهم ... أيضاً أرى أنه منحاز لليهود وللدولة اليهودية بشكل استفزازي فبأي حق يرفض رجوع المهجرين وليس المهاجرين لأنهم هجروا، تحت سطوة العصابات الصهيونية "الهاجانا" وفي كلمته عن اختيار الشعوب للتطبيع مع اليهود فقد خانه الرأي أيضاً لأن الشعوب العربية غالبها ترفض التطبيع مع اليهود وأخيراً مسألة الحروب التي هزمت إسرائيل الدول العربية فهل هزمت إسرائيل مصر في عام 73.

محمد سليمان- حولي الكويت


متى ستدرك الولايات المتحدة ان سياسة إلغاء الطرف الآخر غير ممكن
عامر حسين- عمان الأردن

اعتقد ان الأزمة في الشرق الأوسط بدأت تتبلور. فبوصول المحافظين الجدد الى الحكم انتفت الصفة الدبلوماسية للولايات المتحدة. تجدد الدعوة لإزالة إسرائيل هو رد فعل طبيعي للنهج الأمريكي الإسرائيلي البعيد عن الدبلوماسية والقريب من المواجهه. متى ستدرك الولايات المتحدة ان سياسة إلغاء الطرف الآخر غير ممكن والدليل ما حصل لإسرائيل وأمريكا في حرب لبنان وحرب العراق.

عامر حسين- عمان الأردن


الي حد كبير اتفق مع الرأي الذي يقول بأن لا صراع بين الحضارات او بالاحري بين الأديان ... ولكن هناك صراع بين السياسات والأيدلوجيات الفكرية. وصراعات السياسات والأيدلوجيات هي في الأصل من أجل المصالح البحتة ..والصراع في دارفور خير مثال لذلك فالدين هنا واحد الا ان تغليب المصالح جعلتهم يجدون له مبرراً عنصرياً لا يمت الي الدين بصلة .. للتخلف أحيانا دوراً فاعلاً في تأجيج مثل هذه الصراعات. ولنا في الصومال نموذجاً حياً.

مشارك


اننى أؤيد كل كلمة بل كل حرف من كلام بابيس وذلك لان المسلمين المتطرفين يكرهون الحياة نفسها بدليل انهم يقتلون السياح فى مصر بحجة انهم كفرة وهم يعلمون ان السياحة هى اهم مورد رزق للشعب المصرى وبالتالى اصبح عدد المصريين الذين تحت خط الفقر كبير جدا الان وبالتالى زيادة التخلف فى جميع مجالات الحياة واننى هنا ذكرت مثلا واحدا فقط فيما يفعله المسلمين المتطرفين.

سامح- مصر


ان اللغة المتعالية التى يتحدث بها بايبس مفادها ان المسألة على خلاف ما يقرره ليفيجستون من ان خيارات الحرب هى الانتصار او التفاوض. وتصير الحرب الأمريكية التى تشنها؛ من وجهة نظر الادارة" بالوكالة عن العالم المسيحى فى اطار الفكرة الصهيونية ومسألة عودة المسيح؛ تصبح المسألة قدرية فى المقام الأول ورسالة تحملها امريكا الى العالم باستئصال الشر هو ما يمثله "الاسلام" بالنسبة لهم وليكن حاضرا فى الذهن محاضرة البابا الشهيرة؛ والتى تعد تفسيرا بليغا لطريقة التفكير التى تحكم عقلية الإدارة حاليا؛ ومن ثم يتحدد موقف وخيار أمريكا من العالم الاسلامى الذى يجب ان يعى من جهة اخرى ما يتحدث به بايبس واخوانه.

محمد درويش -الاسكندرية مصر


الاثنان شخصيتان غربيتان لكنهما يقفان على طرفي نقيض مما يجري، واحد يمثل الغرب عندما يعقل هو عمدة لندن، وآخر يمثل الغرب عندما يتوحش هو دانيل بايبس. أسأل بايبس : من الذي يغزو بالعسكر وينشر الفوضى الخلاقة اليوم؟ مجتمعنا الذي تراه بربريا أم مجتمعك الذي تراه متحضرا؟ تمنيت لو كنت في المناظرة لأرد على هذا الكاتب الأكاديمي الأمريكي، وبالحقيقة المادية الموضوعية التي يتجاهلها عمدا.

أيمن الدالاتي- سورية


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com