Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 11 أغسطس 2005 10:42 GMT
مشاركاتكم: الميليشيات والوضع الأمني في البصرة

البصرة ميناء العراق الوحيد


توقف نشر المشاركات في هذا الحوار. الموضوعات المتاحة للمناقشة حاليا موجودة في صفحة شارك برأيك.


عُثر على الصحفي الأمريكي ستيفن فينسنت مقتولا بالرصاص في مدينة البصرة بجنوب العراق.

وكان الصحفي قد نشر مؤخرا مقالا في صحيفة نيويورك تايمز قال فيه إن أعضاء الجماعات السياسية الشيعية قد تسللوا إلى صفوف قوات الأمن في المدينة.

كما انتقد الصحفي الأمريكي الجيش البريطاني المسؤول عن الأمن في البصرة لتغاضيه عن انتهاكات ما اسماهم بالمتطرفين الشيعة في المدينة.

يذكر أن تقارير صحفية كانت قد تحدثت عن تغلغل الميليشيات في صفوف قوات الأمن في المدينة وعن عجز السلطات احتواء أعضاء المجموعتين الشيعيتين المتنافستين وهما "جيش المهدي" التابع لمقتدى الصدر، ومجموعة "بدر".

هل تقيم في مدينة البصرة؟ ما هي انطباعاتك عن الأوضاع في المدينة؟ وما هي برأيك انعكاسات استهداف الصحفيين في العراق على العملية السياسة في البلاد؟


انطباعاتكم وتعليقاتكم


إن القوى الوطنية الشريفة كبدر والمجلس الأعلى وجيش المهدي تعمل على بناء عراق جديد. قد تكون هناك أخطاء، ولكنها ليست كالجرائم التي ارتكبتها الجماعات الإرهابية.

وسام - بغداد العراق


نحتاج إلى وقفة متحدين لأننا جميعا قد اقتسمنا ظلم النظام الصدامي
الركابي - البصرة

لن تتقدم العملية السياسية شبرا واحدا بدون التصافي والتسامح وتذليل العقبات، فالبصرة وباقي المحافظات التي تشكل نسيج العراق لا تعاني إلا من اللاصفاء النفسي والسياسي. دعوا ما لله لله وما للوطن للوطن، فالدين لله والوطن للجميع. نحتاج إلى وقفة متحدين لأننا جميعا قد اقتسمنا ظلم النظام الصدامي، وإن كانت لنا حصة الأسد. البصرة اليوم هي البقرة الحلوب لأراضي فيدرالية العراق ومن ضمنها كردستان التي تبخل على إخوتها بتقديم خدمات أساسية، فهم لديهم كهرباء وأمن مستقر وأيديهم في جيوبنا ويريدون وطنا بلا عروبة ولا دين!

الركابي - البصرة


إن المليشيات الشيعية (بدر) تهدف إلى اخذ مكان البعث في الهيمنة على المجتمع الجنوبي على اقل تقدير، والتصفية جسديا لكل من يعارض أو ينتقد ذلك.

حسن ابو هاشم - الناصرية العراق


أرى من الضروري أن يحدد كل شخص ما هو مذهبه أو عرقه قبل الإدلاء بالرأي حتى نعرف من أين تأتي الآراء المنتقدة أو المؤيدة، والأمر الآخر هو: كلنا نعرف أن بريطانيا متى ما احتلت مدينة فإنها تطبق سياسة فرق تسد!

مها احمد - بغداد


لمادا هذا الاهتمام بالبصرة الآن؟ هل بقتل الصحافي عرفتم ماذا يجري هناك من إرهاب على أيدي الأحزاب الدينية المتطرفة؟

فرات العبيدي - بغداد العراق


ما يجري في البصرة غير خاف على المتابع للأحداث
سمير - الناصرية العراق

أنا اسكن في الناصرية ولكن ما يجري في البصرة غير خاف على المتابع للأحداث، فنحن في الناصرية فضلا عن كوننا نشهد يوميا أشياء مشابهة لما يحدث في البصرة فإننا نسمع بما يرتكب في البصرة من أعمال إجرامية تمارسها الميليشيات المسلحة باسم الدين، ومنها ما تقوم به هذه الجماعات ضد النخب والكفاءات الوطنية من أبناء المدينة والتي منها مقتل عضو حزب الفضيلة (نائب المحافظ) على أيدي عصابات إجرامية، وهم بهذه الأعمال يقدمون خدمات جليلة للأمريكان وللإرهابيين على حد سواء، فهذا الأمر يعد ذريعة للأمريكان للبقاء لأطول فترة ممكنة في العراق، أما بالنسبة للإرهابيين فإن التقاتل والركض وراء المصالح الشخصية والفئوية يفتح الباب على مصراعيه أمام الإرهابيين السلفيين التكفيريين.

سمير - الناصرية العراق


إن ما آل إليه الوضع في بصرة السياب سببه الرئيسي تدخل إيران في الشأن العراقي كما هي عادتها دائما. إيران والمليشيات التابعة لها كانت مستعدة تماما لسقوط الطاغية وسارعت للتدخل في المدن الحيوية كالبصرة وبغداد وغيرها عن طريق قوات بدر وجواسيسها. ومع الأسف تبعهم الكثير من إخواننا الشيعة على حساب العراق وشعبه، لكن الآن أصبح جليا للجميع خطر الدور الإيراني والمليشيات التابعة لها وبدأ إخواننا الشيعة يرفضونه بل ويقاتلونه. العراقيون يطالبون جميع الدول بعدم التدخل في العراق، ودعونا لنحيا بسلام.

سنان العراقي - دبي الإمارات


أنا أعمل تاجرا بين العراق وإيران منذ قبل سقوط نظام الطاغية، وبحكم تنقلي وتعرفي على الكثير ومشاهدتي الكثير أقول (ومع اعتزازنا بجيراننا الإيرانيين): إن 85 % من مشاكل البصرة هي بسبب تدخل المخابرات الإيرانية فيها، وأنا أعرف بعض الأشخاص الإيرانيين المسؤولين عن منظمات تتخذ طابعا إنسانيا تعمل في العراق، وبعضهم يتخفى بشكل تجار في البصرة وهم في الحقيقة ضباط مخابرات ومسؤولون عن الكثير مما يحدث في البصرة، وبسبب خوفهم من احتمال استخدام أمريكا الأراضي العراقية لمهاجمة إيران فأنهم يطبقون نظرية "إذا كان لا بد من الحريق، فليكن خارج إيران" والبصرة الآن أصبحت المحرقة التي تحرق وتحترق!

كرار مرتضى القريشي - البصرة العراق


في محافظة البصرة لا توجد حكومة ولا قانون، بل هناك أحزاب مسيطرة في المحافظة...

اركان - البصرة


الحل الوحيد هو جعل جيش المهدي هو من يتحمل مسؤولية الأمن
وسام الكربلائي - كربلاء المقدسة

إن الحل الوحيد لكل ما يدور في العراق هو إقامة سلطة أمنية عراقية بحتة عناصرها ذاقوا المر والهوان في عصر الطاغية، وليس بأناس أتوا على ظهور الدبابات الأمريكية. أفراد ذوو كفاءات لتحمل هذه المسئولية وليسوا عناصر تحكم العراق بجنسيات غير عراقية. والحل الوحيد هو جعل جيش المهدي هو من يتحمل مسؤولية الأمن في المدن العراقية لأنه الجيش العراقي الوحيد الموجود في الساحة الذي تحمل ويلات وويلات في عصر النظام السابق.

وسام الكربلائي - كربلاء المقدسة


إن البصرة خاضعة لسيطرة الأحزاب الدينية كالفضيلة وجيش مقتدى الذين لا هم لهم إلا كيفية التحكم في ثروات المحافظة وتقييد الحريات.

احمد البصري - البصرة عراق


إن البصرة وبغداد والمدن الجنوبية العراقية الآن واقعة تحت ضغط شديد من قبل المخابرات الإيرانية التي تصول وتجول الآن في العراق، وقد تمكنت الحكومة الإيرانية من تحقيق ما عجزت عن تحقيقه لمدة ثماني سنوات من القتال وفي خلال سنتين فقط. إن العراق لم ولن يستقر إلا بخروج المجلس الأعلى ومنظمة بدر الإرهابية من العراق.

منقذ فتحي عبد الرزاق - بغداد


البصرة تستقبل النفوذ الإيراني حكوميا وشعبيا، كما استقبلت بيروت دمشق في منصف السبعينات، وكلا الأمرين حدثا بغطاء أمريكي مرحلي وتكتيكي.

أيمن الدالاتي - سورية


أحب أن أقول إن البصرة مدينة آمنة نسبيا وإن الأحداث التي وقعت فيها هي بسبب الوهابيين الذين عاثوا في ارض العراق القتل والفساد، وإن منظمة بدر وجميع القوى الشريفة الموجودة في البصرة هي قوى وطنية تقاتل من اجل تربة العراق، وقدموا الأنفس والغالي والنفيس من اجل العراق.......

حيدر عبد الكاظم - البصرة العراق


علينا أن نتساءل: من الذي سمح لهذه المليشيات أن تنمو وتترعرع ومن هم أعضاء هذه المليشيات؟ وهل هذه المليشيات هي الطريق الصحيح لبناء العراق الديمقراطي الجديد؟ والغريب أن قادة أحزاب هذه المليشيات هم أكثر من يدعو إلى الديمقراطية! ولكن كيف نبني بلدا ديمقراطيا وهناك عناصر مسلحة لا تؤتمر بأوامر مؤسسات الدولة بل تؤتمر بأوامر جهات خارجية؟

اسعد قاسم - المملكة المتحدة


الحكومة الموجودة في البصرة هي أكثر دكتاتورية من حكومة صدام
عمار - البصرة

كل ما قاله البطل الأمريكي ستيفن صحيح جدا أما بالنسبة للأمان الموجود في البصرة الآن سببه المليشيات المتغلغلة في قوات الأمن فهي تحفظ الأمن لنفسها للحفاظ على مصالحها لا أكثر وخير دليل هو أن الكثير من أعمال القتل والخطف قام بها أفراد من رجال الشرطة والأمن . إن الحكومة الموجودة في البصرة هي أكثر دكتاتورية من حكومة صدام؛ رجال يأخذون من الدين غطاء للقتل و النهب. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

عمار - البصرة عراق


والله لقد تعبنا منذ يوم ولدنا في البصرة. لم نذق طعم الراحة أبداً، في حربنا مع إيران كانت البصرة الهدف الأول للإيرانيين. وعند حرب الخليج الثانية كانت البصرة المنفذ الرئيسي للعراق وفي الحرب الأخيرة كانت البصرة هي المنفذ الوحيد لدخول للعراق. واليوم البصرة تمزقها الميليشيات الموالية لإيران. متى نذق طعم الراحة؟؟

عبد الحسين الموسوي - البصرة


سبق وان أقام الصحفي الأمريكي الذي قتل في البصرة ندوة في اتحاد أدباء المدينة تحدث فيها عن الصحافة المستقلة ودور الصحفي في التعامل مع المؤسسات الإعلامية الغير منظم إليها، عندما انتهت الندوة فؤجئنا بخروجه مع مترجمته والتي أصيبت معه في الحادث دون أية حماية لا من قريب ولا من بعيد.

ماجد البريكان - البصرة العراق


الحقيقة أن ما أراه اليوم في البصرة هو أنها قد أصبحت مدينة إيرانية وهي بذلك تتنافس مع مدينة الكوت التي أصبحت محكومة من إيران بشكل شبه مباشر وكل يوم تقريباً أشاهد أو أسمع عن الانتهاكات التي يقوم بها أفراد الجيش والأمن ضد المواطنين في الشوارع أو في الدوائر الحكومية وأشعر بأنني مقيد وخائف على نفسي وأهلي وبيتي. كل ما أتمناه هو أن أحصل على الجنسية الإيرانية لأعيش في العراق بأمان!!

حسن علي المطيري - البصرة


العراق بحاجة إلى 9 نيسان جديدة لإسقاط حكم رجال الدين
خالد الركابي -بغداد

اختفاء الطبقة الوسطى المثقفة في العراق من الحياة السياسية كان بسبب سياسات النظام المقبور القمعية اتجاه هذه الطبقة. مما اتاح للسراق ومن تلبسوا لباس الدين أن يظهروا على الساحة بعد سقوط النظام مباشرة. لا تزال هذه الطبقة تشكو من إرهاب العناصر المتدينة سواء على صعيد الفكر أو التصفية الجسدية. زرت البصرة فشعرت بالأمان مقارنة مع ما يحدث في بغداد، لكنني غير مطمئن لمستقبل المحافظات الجنوبية لأنها بأيدي عصابات التهريب وسرقة المال العام والتي تعمل تحت غطاء الدين. بصرة السياب ستعودين مدينة للأمل والحياة والخير بعد أن تسقط هذه الصور القبيحة التي رفعت على أنقاض صور الطاغية المخلوع. العراق بحاجة إلى 9 نيسان جديدة لإسقاط حكم رجال الدين، سنة كانوا ام شيعة، لأنهم هم من أساءوا الى التغيير وسلبوا من أفواهنا الابتسامة وأطفئوا بصيص الأمل الذي لاح في نهاية نفق صدام المرعب المظلم.

خالد الركابي -بغداد العراق


لماذا لا نتحدث بصراحة؟.لولا قوات التحالف لبقى صدام حتى الآن يسقى العراقيين كاس الرعب والذل ولولا قوات التحالف لظلت الميلشيات خارج حدود العراق تتمنى دخول العراق ولولا الفكر الأمريكي الضاغط لما سمعنا عن الإصلاح في بلادنا , أعيدوا لكل ذي حق حقه بلا تجمل ولا نفاق. في أرض ألعراق سوف يتحدد مصير العالم العربي، بين النهضة أو الانحدار. الاحتلال يرحل، والأفكار البقاء للأصلح والأقوى فيها.

فتحي - غريب القاهرة


المتدينون يريدون فرض أفكارهم وطريقة حياتهم على الجميع فليذهبوا للجحيم جميعهم.

خالد العبد الله - السعودية


أنا من البصرة الفيحاء وأعيش فيها إلى هذه اللحظة وسأموت فيها إذا شاء الله. ومن يريد أن يعرف حقيقة الوضع الأمني فليقم بزيارتها كي يرى حقيقة الأمر. ما ذكر فهو غير واقعي؛ ربما كان كذلك في بداية حرب الاحتلال لكن الآن لا، إلا ما ندر وهو من فعل أيدي أجنبية تعمل جاهدة من اجل إخلال الأمن، ومع هذا فهو نادر. كما أود أن أقول أن اغلب الذين يروجون لمثل هذا هم الذين مازالوا في الخارج ويتذرعون بحجج كي لا يرجعوا إلى موطنهم إن كانوا من اهل البصرة. محافظة البصرة هي من أحسن المحافظات امنيا لان المحافظة بيد أهلها.

ليث -البصرة العراق


اعملوا على تحسين الجيل القادم من الآن
شهاب الوردي - بغداد العراق

عندما يحكم شخص مثل صدام بلدا لمدة 35 عاما وبمساعدة ومباركة القوى الدولية والدول الإسلامية، وعندما يستطيع هذا الشخص أن يدمر الكرم والطيبة والروح الوطنية ويستبدلها بالكراهية والفرهود ويجعل نهب الجار واغتصاب الأخت وقتل الابن من شيمة الرجال الأوفياء لقادسيته وشخصيته، يكون كل ما ترونه وسترونه في البصرة أو أي مكان من العراق ومن قبل جيلنا من العراقيين شيئا طبيعيا وظاهرة معروفة. الإرهاب الإسلامي والقومي والعرقي الخ... اعملوا على تحسين الجيل القادم من الآن ومنذ طفولتهم إذا أردتم أن تحسنوا من أمر هذا البلد الغني بالموارد والفقير بمن يرى الموارد سبيلا لخلاص المجتمع وليس لملء جيوبه وإيصال حزبه للأعلى!

شهاب الوردي - بغداد العراق


إن أكثر ما أخشاه على بلدي العراق هو أن لا يكون ولاء أجهزته الأمنية لهذا البلد، وإنما لدول مجاورة، وأريد أن اعرف من هو صاحب فكرة وضع القومية الفارسية ضمن القوميات العراقية....

طلعت المختار - العراق


إن منظمة بدر الإرهابية هي وراء ذلك، فكيف اقتنع بوجود جيش عراقي ومليشيا في نفس الوقت؟ وما دامت هذه المنظمة موجودة وبقيت المليشيات الأخرى سيبقى الوضع شاذا.

ثابت - بغداد


التطرف العرقي قد فاحت رائحته وأصبح الوضع لا يسكت عليه
حسنين علي - البصرة العراق

أسفي على العراق! فلم يعد هناك وطنية في الشخصيات الحاكمة في العراق. لقد ضحك الساسة العراقيون على الشعب العراقي الساذج في ادعائهم بدعم المرجعية، لقد تقاتل العراقيون البدريون والمهدويون والمواطن العراقي المسكين هو الخاسر الوحيد. أنا شيعي لكني خجل مما فعل بعض الشيعة.... فالتطرف العرقي قد فاحت رائحته وأصبح الوضع لا يسكت عليه، لكني متفائل بالانتخابات المستقبلية، فقد وعى الشعب العراقي محاسن الحكومة السابقة "المعينة". كانت وسائل الأعلام أكثر انفتاحا على العالم وأكثر تقبلا للرأي الآخر، أما الآن فالتيارات السياسية الحاكمة في الوقت الحاضر لا تتقبل الرأي المقابل وتعتبره ماسا لكرامتها، لأنهم كانوا قد ثقفوا بثقافة العنف الصدامي، وهم الآن يتعاملون مع العراقي كما كان يتعامل معهم صدام!

حسنين علي - البصرة العراق


لو كان أهل العوجة أو أهل تكريت هم الشرطة لما كانت هناك هذه الضجة، ولكن لأن أهل المدينة هم أصحاب القرار قامت الدنيا، والذي حصل للصحافي هو الإرهاب نفسه الذي يحصل في اللطيفية والانبار والفلوجة!

حيدر البابلي - الحلة بابل


مدينة الصدر مثال. الحل الأمثل للمحافظة على المدينة من الإرهابيين هو الاستعانة بالميليشيات التي لها صوت مسموع من قبل الشارع والتي تمثل الأغلبية.

علاء. أ - بغداد العراق


أصبح كبت الحريات من المهام الرئيسية التي تتبناها حركات الأحزاب التي تتستر بغطاء الدين والتي أصبحت مسيرة لا مخيرة من قبل إيران، ولا نعلم في أي يوم سنرفع العلم الإيراني بدلا من العلم العراقي الجريح.

جواد الجابري - البصرة العراق


إن المساهمات من قبل أهالي البصرة الشرفاء اكبر دليل على أن البصرة مختطفة من قبل الإيرانيين بواسطة قوات بدر الفارسية، لذا ليتكاتف ابناء البصرة الحقيقيين لتحرير الفيحاء من براثن الإيرانيين.

فادي بلو - دمشق سورية


سيطرة القوى الشيعية طبيعية بالجنوب
ابو شوقي - الكويت

لا بد أن يسيطر على الأوضاع هم أبناء البصرة أنفسهم والقوى المؤثرة بالبصرة، وإذا ما علمنا بأن البصرة مدينة شيعية فليس من الغريب أن يكون للشيعة دور كبير ومهم بها، حتى لا يعبث بها أصحاب الزرقاوي، كما أنه ليس من الغريب أن تكون القوى التي فازت بالانتخابات والتي انتخبها أغلبية البصريين هي من تدير الأوضاع، فالبصرة يسيطر عليها أهلها ذوو الأغلبية الشيعية، ولهم حق في ذلك والأوضاع جيدة ومستقرة، وسيطرة القوى الشيعية طبيعية بالجنوب كما يسيطر الأكراد بالمناطق الكردية الشمالية. فلماذا لم يستغرب الصحافي من نفوذ الأكراد وسيطرتهم على كل شيء بمناطقهم بينما هو ينتقد سيطرة الشيعة في مناطقهم ومدنهم؟

ابو شوقي - الكويت


أنا أرى أن الوضع في البصرة مستقر نسبياً بالمقارنة مع مناطق التوتر الأخرى والدائمة في العراق، وإن هذا التنافس المزعوم بين الميليشيات ليس له وجود على ارض الواقع، إنما هو من نسج خيال الإعلام الدولي الهادف إلى زعزعة الاستقرار في المناطق المستقرة في العراق.

صباح الدين - البصرة


من يريد العراق عليه أن يدعم سلطة القانون ومن يؤمن بالإنسانية عليه أن يسير بما يملي عليه القانون الإنساني بغض النظر عن الانتماء الطائفي والعرقي. إذا أردتم أن يعيش العراق في سعادة ورقي فليكن القانون غاية عليا وليكن الضمير هو الرقيب.

شمس الدين - بغداد العراق


الحرب ضحيتها الفقراء وأبطالها الجبناء! لقد عمقوا الطائفية في سبيل الكرسي ويتحاربون بنا في سبيل شهواتهم! الكل يدعي الوطنية والدين ولا هم وطنيون ولا متدينون!

رند الساعدي - زيونة بغداد


المتدينون يريدون فرض أفكارهم وطريقة حياتهم على الجميع.
زياد - الأردن

شيعي، سني، مسلم، مسيحي كلام لا يروق لي. لماذا لا نشاهد الأوروبيين كيف يعيشون بحب دون النظر للديانة. الأحزاب الدينية، السنية والشيعية ستؤدي لكوارث في العراق. أين العقلاء والعلمانيين؟ المتدينون يريدون فرض أفكارهم وطريقة حياتهم على الجميع. أنا لا اكره الدين، ولكن مثلما احترم المتدينين وهم يصلون عليهم عدم منع من يريد أن يعيش على طريقته. فلماذا لا نعتدي عليهم لفظيا عندما نراهم بالجوامع بينما يكيلون الشتائم وربما الضرب إذا شاهدوا شخص يذهب لبار أو لناد ليلي ؟

زياد - الأردن


لعن الله الطائفية العمياء. اليوم عندما يأخذ الشيعة مكانهم في أجهزة الدولة شرطة كانت أم جيش أم دوائر حكومية يصبح الأمر شيئا غريبا وعجيبا، أما بالأمس القريب عندما كان إخواننا السنة هم المسيطر الأول والأخير على جميع مؤسسات الدولة المهمة وغير المهمة يكون الأمر طبيعيا.عجيب والله هذا الأمر.

كرار البغدادي - عراقي في دبي


أي ميليشيات هذه التي تتقاتل على فضلات الاحتلال؟
ابو احسان - العراق

من يحكم العراق؟ أحزاب جاءت من خلف الحدود! جيوش بتسميات! هيئات متسترة بالدين!... وأي ميليشيات هذه التي تتقاتل على فضلات الاحتلال؟ من منهم حريص ويحب العراق؟ هل الذين جاءوا من الخارج (التكنوقراط) الذين لا يعرفون حتى حماية أنفسهم ام العمائم المزيفة؟ إن صدام الطاغية ارحم من طغيانكم وفسادكم، وستبقون يا حكومتي الخائفة لا تعرفون تسيير أمور البلاد للأسف. تحدينا الإرهاب وذهبنا لانتخابكم لذلك راجعوا حساباتكم لأنكم مستقبلا لن تجدوا من ينتخبكم، وسترجعون من حيث أتيتم، والعتاب على المرجعية لا عليكم. يا إخواني محولي العراق إلى ملاذ للعصابات والميليشيات: ماذا صنعتم للعراق غير الفراق والفراغ؟ وهل نسيتم شعبكم؟ إن كنتم عانيتم من جبروت صدام وانتم في الخارج، فلا تنسوا شعبكم الذي طيلة حكم صدام كان يأكل الأعلاف!

ابو احسان - العراق


لا فضل للميلشيات سواء أكانت شيعية أو سنية في تخليص رقاب العراقيين من براثن صدام. الفضل لقوات التحالف. أتمنى ألا تشبه الضحية الجلاد وإلا ضيعوا المكتسبات التي تحققت في مدنهم.

بركات - الولايات المتحدة


ما هذا التهويل المبالغ فيه؟ أنا من البصرة ولا أرى ما تتحدثون به! من يرى ما تكتبونه يعتقد انّه يعيش في معسكر تعذيب! اذهبوا للبصرة وعايشوا الواقع، فالناس تسهر إلى أوقات متأخرة ولا توجد تلك المضايقات، وجيش المهدي وفيلق بدر الذين تتحدثون عنهم حصلوا على 15 مقعدا من اصل 40 في انتخابات مجلس المحافظة، لذا فمن الطبيعي أن يكون لهم دور مؤثر.

محمد حسن - البصرة العراق


هل يتفاخر الإنسان بقتل صحفي اعزل؟ من المستفيد من هذا؟ هل نسي الإرهابيون عمل الصحافة التي توصل الكلمة الطيبة الصادقة إلى جميع بقاع الأرض؟ هل العراق بلد المليشيات المسلحة والأحزاب؟ إلى متى نبقى القوي يأكل الضعيف؟ ما ذنب الفقراء من العراقيين؟

نبيل مجيد جواد - النرويج


جيش المهدي هم من خيرة شباب العراق
احمد عبد الرضا - دبي

إن من حق أي شخص أن ينتمي إلى الجيش والشرطة وبغض النظر عن انتمائه السياسي، وإن كان هذا الكلام صحيحا فهذا شيء جيد لأننا نعلم أن جيش المهدي هم من خيرة شباب العراق، وقد قاتلوا الأمريكان في أكثر من مكان بعد غزو العراق، وأرجو ألا ندخل كل شيء في الطائفية لأن ذلك هو مبتغى المحتل الجبان، وأنصحكم أيها العراقيون الأعزاء بالوحدة ثم الوحدة ثم الوحدة.

احمد عبد الرضا - دبي


شيعتنا من أطاع الله. الشيعة ليس من طبعهم الغدر أو القتل، وليس هناك مبرر لقتل صحفي وإن اختلف معنا على شيء. نحن أتباع محمد وعلي صلوات الله عليهما.

منير - السعودية


إن من يفخخ السيارات ويقتل الأطفال ويقتل كل من يخدم المجتمع هم عناصر بدر التابعة لإيران، وذلك بشهادة رجال الشرطة الذين القوا القبض عليهم في مناطق عديدة من العراق، ولكن أقول إنا لله وإنا إليه راجعون!

ابو عبد العزيز الدجيلى - صلاح الدين العراق


إلى أبو عبد العزيز من صلاح الدين: يبدو لي يا أخي أنكم قد صحوتم من غفوة أخذت منكم ثمانية وثلاثين سنة، فلقد اختلطت لديكم الرؤية الصحيحة. من يقتل من؟ وعن أية شرطة تتحدث؟ هل قوات بدر تسيطر على طريق الأنبار - الأردن؟ أم أن قوات بدر قتلت أهالي المسيب والنجف وبغداد الجديدة؟ أم أن الزقاوي الذي أستحى من جرائمه البريطاني جاك السفاح منتم إلى بدر؟ دعونا رجاء من النفس الطائفي في الطرح لأن ذلك يجعل من المستحيل أن نشخص العدو الحقيقي، وأهل البصرة مغلوب على أمرهم شأنهم شأن كل المدن العراقية الساقطة واقعيا تحت إدارات حزبية مصلحية بحتة وطائفية مقيتة وضيقة الأفق، وشكرا.

سالم عباس - بغداد العراق


البصرة يسيطر عليها أهلها الاصليون، فلم يعد هنالك تكريتي أو من العوجة يأتي ليقرر لنا كيف ندير مدينتنا. بدر وغيرها هي تنظيمات حاربت صدام والبعث، ولها كل الحق في أن تكون فعالة بالأجهزة الأمنية للبصرة وغيرها. البصرة مدينة شيعية وبالتالي ليس غريبا أن تكون السيطرة والنفوذ بها للشيعة وتنظيماتهم. استغرب من التعليق بأن المليشيات تتغلغل في صفوف قوات الأمن، فهل المليشيات يحرم عليهم أن يكونوا جزء من قوة امن مدينتهم؟

احمد ابراهيم - البصرة العراق


.....تحية إلى الأحزاب إلا إسلامية ، تحية إلى الإرهابيين القادمين إلينا من جمهورية الفقيه الشقيقة. تحية إلى حكومة الدكتور الجعفري الفاشلة أمنيا وسياسيا واجتماعيا. تحية لكم جميعا، أصبحنا لا نتحملكم لا انتم ولا الشيعة ولا السنة....

فائز العبد الله - البصرة العراق


ذهبت إلى البصرة والتقيت بصديق كان يعمل في مكتب علي حسن المجيد (علي الكيمياوي) ولكني فوجئت بأنه أصبح عضوا بارزا ومسؤول منطقة في منظمة بدر.....ولآن هويتي ولقبي فيها هو" الشمري" فلم أتعرض للمضايقة ......ما فعلته الحكومة العراقية الحالية فاق ما فعله صدام ولكن لأن أمريكا تدعمهم فلن تظهر الأحداث إلا مستقبلا كما حدث مع صدام. ومقتل الصحفي الأمريكي دليل كاف.....

طاهر الشمري - بغداد


كيف نريد منهم ان يكون العراق هو أول من يدافعون عنه؟
أيليان فادي - بغداد

لا غرابة في أن تصبح الأوضاع متأزمة مادام المتطوعين يتلقون الأوامر من جهات لا علاقة لها بالعراق واكبر دليل أن السيد الحكيم نفسه يطالب بان يدفع العراق لإيران تعويضات عن الحرب تبلغ مئة مليار دولار! فإذا كان رئيس ميليشيات بدر يدافع عن المصالح الإيرانية، فكيف بقواته العسكرية التي انخرطت في الجيش؟ كيف نريد منهم ان يكون العراق هو أول من يدافعون عنه؟

أيليان فادي - بغداد


نعم هناك الكثير من الشيعة في البصرة ولا يوجد اعتراض على دخولهم في القوات الأمنية ولكن المشكلة العظمى والتي تقض مضاجع الآمنين هو ولاء هؤلاء إلى ميليشياتهم التي جاءوا منها والى الأحزاب والى المخابرات الإيرانية أكثر من انتمائهم إلى العراق ولذلك فأن هؤلاء يقومون بأعمال بعد انتهاء الواجب الرسمي (أوفر تايم) بنفس الملابس الرسمية ليحققوا أعمال تخص ميليشياتهم وأحزابهم ...

فادي كوركيس- البصرة


هذه الميليشيات سوف تشل الدوائر والمؤسسات الحكومية. لقد أصبحت عبارة "من النظام السابق" حجة للاستيلاء على المواقع والمناصب المهمة في الدولة واغلب تلك المناصب هي لمن يعمل مع المخابرات الإيرانية ولديهم أسماء وهمية مثل كتائب الأمام الحسين وغيرها. وكلما تأزم الوضع السياسي تجد هناك عملية من هذه النوع بل وأنهم يقومون بتدريب عناصر إرهابية وإرسالها إلى صفوف الشرطة والجيش بل وحتى جهاز المخابرات ولدي أدلة.

هشام عبد الحميد - الفلوجة العراق


أنا أظن أن بعض العراقيين يسيئون إلى بقية العراقيين ببعض الأعمال المشينة بغض النظر عن إن كانوا شيعة أو غير ذلك، وكل ذلك بتحريض من القوات الأمريكية الممولة لبعض الجماعات الداخلية لتجعل أبناء البلد الواحد يتنازعون في ما بينهم، وهي بذلك قد صرفت الأعين عنها. وإن هذه المليشيات أهدافها معروفة..

محمد الطويل - سوريا


قلبي يتفطر على ما يحصل لإخوتنا في العراق، وأتمنى أن تنتهي كل الطوائف التي تمزقه وأن يتوحد بدون أي انقسامات.

وفاء السني - ليبيا


أعجب منكم يا إخوتي، تنقلب الدنيا رأساً على عقب عندما يموت أجنبي في بلادنا، لكن عندما يموت العراقيون بالآلاف لا أحد يذكرهم أو يضع صورهم كصورة فينسنت!.......

علي آل غزي - الناصرية العراق


من الطبيعي أن يكون لهؤلاء دور كبير في تسيير أمور المدينة
محمد البصري - البصرة

أثارتني الفقرة "تغلغل المليشيات في السلطة وأجهزة الأمن"! أليس هؤلاء هم من أبناء هذا البلد ولهم الحق في أن يكونوا ضمن الشرطة وغيرها؟ فمثلا بالمناطق الكردية يكون فقط أكراد وبيشمركة ضمن الأجهزة الأمنية، فلماذا لا ينتقدهم الصحافي؟ ففي مدينتي هنالك قوى سياسية مؤثرة وهي من يثق بها أغلبية أهل البصرة، وبالتالي من الطبيعي أن يكون لهؤلاء دور كبير في تسيير أمور المدينة، فهم من نثق بهم وهم من قارع صدام وزمرته وحارب البعث وهم أبناء البصرة ولهم الحق في أن يكونوا جزء من إدارة المدينة. للعلم بأن هؤلاء فازوا بالانتخابات بقوة، وبالتالي فهم يمثلون اغلب أهل البصرة.

محمد البصري - البصرة


لقد زرت البصرة مرات عديدة وما شاهدته هو أن من يسيطر على الأوضاع هم أبناء البصرة أنفسهم والقوى المؤثرة بالبصرة، وإذا ما علمنا بأن البصرة مدينة شيعية فليس من الغريب أن يكون للشيعة دور كبير ومهم بها، كما أنه ليس من الغريب أن تكون القوى التي فازت بالانتخابات والتي انتخبها أغلبية البصريين هي من تدير الأوضاع، فالبصرة يسيطر عليها أهلها، والأوضاع جيدة ومستقرة، وسيطرة القوى الشيعية طبيعية بالجنوب كما يسيطر الأكراد بالمناطق الكردية الشمالية. فلماذا لم يستغرب الصحافي من نفوذ الأكراد وسيطرتهم على كل شيء بمناطقهم بينما هو ينتقد سيطرة الشيعة في مناطقهم ومدنهم؟

علي عباس - الحلة العراق


الأمر سيزداد سوء ما دامت التيارات الدينية هي المسيطرة
سارة -عراقية في دمشق

لا شك أن الدعم الذي تقدمه إيران للميلشيا الصدرية والولاء والتبعية الواضحة لقوات بدر لإيران هي من ابرز المشكلات التي برزت بعد تغير نظام الحكم في العراق. إن الأمر سيزداد سوءا ما دامت التيارات الدينية هي المسيطرة على زمام الأمور في العراق.

سارة -عراقية في دمشق


أهذه مكافأتهم هؤلاء الذين خلصوا الشعب العراقي من اعتى ظالم بتاريخ البشرية؟ الغدر.

علي الساعدي - مدينة الثورة بغداد


إن تغلغل المليشيات الشيعية في الأجهزة الأمنية أصبح أمرا واضحا في مدينة البصرة وإنا أعجب من تأخر إذاعتكم التي تلتزم الحيادية في طرح هذا الموضوع الخطير لحد الآن. الكلام عن هذا الأمر لهو اكبر من 150 كلمة ولكن بإيجاز أقول أن ما تقوم به المليشيات التابعة لإيران هو شبه تصفية عرقية ضد أهل السنة في البصرة وضد كل من أراد التحدث عن هذه المسألة....

خالد - الزبير البصرة


إن ما يسمى بجيش المهدي هو أسوأ حركة سياسية شهدها العالم! فهم عبارة عن خليط من البعثيين واللصوص المتسترين بالدين، وبعض الأحزاب الأخرى يمثلون الوجه الآخر لهذه العملة: لا هم لهم إلا كيفية امتصاص ثروات البصرة. أما فيلق بدر فأخف قليلا! وأريد أن أرد على خالد من الزبير بأنه لا توجد تصفية َضد أهل السنة في البصرة، فقط هناك حكم طالباني ولكن بنسخة شيعية!

خالد الموسوي - البصرة عراق


لن ينفع الدستور لأنه لن يتم العمل به في الجنوب
فؤاد البغدادي - دمشق

قبل اقل من شهر كتبت عن البصرة والمحافظات الجنوبية ولكن بي بي سي لم تنشر ما كتبت. ما توقعته حصل بالفعل. كتبت بان الفيالق الإسلامية كبدر والمهدي والفضيلة يعيثون بالأرض فسادا وهم يحكمون البصرة والجنوب....أقول بكل صراحة بان المئات من أعضاء بدر لا يتكلمون العربية وإنما الفارسية وأسالوا أهل البصرة الأصليين من الشيعة العرب الشرفاء الذين قلبهم على العراق وهم أبناء البصرة الأصليين، أسألوهم ولا تسألوا حاملي السلاح في شوارع البصرة التي يحكمها حرس الثورة الإيراني. ابعثوا بنظمات الإنسان لتروا ماذا يحصل. وحادثة كلية الهندسة أكبر دليل.....الأيام القادمة ستثبت بان عناصر الحكم الإيراني هم من يحكمون البصرة واكثر الجنوب ولن ينفع الدستور لأنه لن يتم العمل به في الجنوب.....

فؤاد البغدادي - دمشق سورية


جاء إلى البصرة من خارج الحدود مجموعة ممن اختلفت أسباب مغادرتهم للعراق فأختلط المطارد سياسيا بالهارب لأنه كان سارقا بتاجر المخدرات فبعد أن آوتهم إيران جميعا أصبحوا أصحاب قضية وجاءوا ليناضلوا لقضيتهم ضدنا نحن عراقيوا الداخل الذين تحملنا ما تحملناه من قسوة النظام السابق ونعاني الآن من دموية هؤلاء الذين لم يكتفوا باغتيال أبناء المدينة من أصحاب العقول فأصبحوا يغتالون حتى من يفد إليها ولكن لابد أن يأتي يوم ينجلي فيه الظلام....

بدور - البصرة العراق


هناك تهويل إعلامي للوجود الإيراني في البصرة. الامر لا يعدو كونه اهتمام اهل البصرة وهم في غالبيتهم الساحقة من الشيعة بالعلماء مهما كانت جنسيتهم أو لونهم ما داموا يقيمون حكم الله. فما دامت المرجعية اللبنانية والعراقية خاصة التيار الصدري بقيادة مقتدى الصدر تؤمن بولاية الفقيه فمن الطبيعي أن يكون الولاء لهذه المرجعية المتمثلة بالمرشد الأعلى.

إياد الساعدي - البصرة


المدينة معروفة بالتزامها الديني دون التزمت الذي يتحدث عنه العلمانيون
حيدر الموسوي - البصرة

البصرة من أكثر مدن العراق أمانا وهي ثاني مدينة فيه حجما وأكثرها أهمية، وهي مدينة عربية وفيها قوم كانوا لاجئين في إيران فلا يحاول البعض القول أنهم إيرانيين بهذه الطريقة التي تظهر الشيعي الملتزم على انه إيراني!! كما أن المدينة معروفة بالتزامها الديني دون التزمت الذي يتحدث عنه العلمانيون... نعم، هناك صراع على النفوذ بين المكتب الصدري الذي لا يطاق بسبب تصرفاته والذي أغلقه السيد مقتدى لهذا السبب وبين الجهة الأكثر اعتدالا وهي المجلس الأعلى وفيلق بدر. أما البريطانيون في البصرة فهم مثل أهل البصرة قمة في التعامل الخلقي مع الآخرين (هذه ليست دعاية مجانية)! أهل البصرة لا يريدون أي مشاكل مع قوات التحالف وأنا واحد من الناس الذي أطالب بوجودهم في العراق وإذا أرادوا الخروج سوف أشارك بمظاهرة من اجل بقائهم عندنا لأن وجودهم ضروري. بالنسبة لمقتل الصحفي فجميع سكان المدينة حزينون ويرفضون هذا العمل في مدينتهم المسالمة....

حيدر الموسوي - البصرة


إن المخابرات الإيرانية هي التي تدير مدينة البصرة وتقوم بعمليات التصفية وتهجير السنة من المدينة. والمحلل للأحداث يرى بوضوح أن الصحفي المختطف قد تناول وجودهم بصورة غير مباشرة، مع العلم أن تيار السيد مقتدى بعيد كل البعد عن التصفيات وإنما اختار الطريق الجريء بالمقاومة المباشرة دون اللجوء إلى أعمال قد تؤدي نتائجها إلى ضرر أشخاص غير ذي علاقة مثل الصحفيين فمدينة الناصرية التي يسيطر عليها التيار لم تشهد حادثا مماثلا وإنما توجد هذه الحالات في المدن التي يكون فيها وجود ملموس للبدريين.

عمار البغدادي - بغداد


أولا، أنا قريب جدا من الجهات الرسمية وقادة الشرطة والجيش في البصرة وكذلك لدي علاقات طيبة مع اغلب قادة الأحزاب في المدينة. ولدي دراسة منهجية عن حقيقة التغلغل الإيراني في هذه المدينة. كافة المسؤولين الكبار والصغار في البصرة هم عراقيون معروفون ولا وجود لأي رمز إيراني بينهم. كل ما يشاع عن نفوذ إيراني هو مجرد أكاذيب تطلقها الجماعات السنية لأنها فقدت سطوتها. مكمن الخطر هو تغلغل عصابات مشهورة في البصرة ولصوص وقطاع طرق ومنحرفون في بعض الأحزاب وخاصة الدينية وعلى رأسها جيش المهدي....

نصير كسار - البصرة


رد بسيط على تعليق السيد نصير كسار: عن علاقاته برجال الشرطة والحرس وتأكيده على خلو البصرة من العجم. فهو رد على كلامه بقوله إنه صاحب علاقات مع المتطرفين هناك، وأنا أقول له: موجودون وفي فندق شيراتون البصرة الذي أخشى ما أخشاه أن يصبح اسمه شيراتون عبادان! ويريد الجعفري دفع تعويضات لإيران وشعبه يمزقه الجوع والحر من دون كهرباء ولا ماء!.....

عمار البغدادي - بغداد العراق


إن المليشيات المسلحة في العراق يعاني منها الأمرين كل الشعب العراقي فميليشيات بدر تقتل على الهوية في وسط وجنوب العراق والبيشمركه في كركوك والموصل تقتل على القومية لذلك نطالب الجهات الدولية بحماية أبناء الشعب العراقي.

خميس الشمري - بغداد العراق


أصبحت البصرة بفضلهم مرتعا للمخابرات الايرانية
ابن البصرة - البصرة

تعازينا إلى أهل الشهيد، نعم أقول الشهيد الذي مات وهو يحاول أن يقدم شيئا من الحقيقة للعالم عن البصرة . بالأمس كنت مع بعض الأصدقاء وقد تحدثوا عن إلقاء الشرطة القبض الجناة الذين يبدوا انهم من أنصار السنة لكن هذه الأطروحة لم يتقبلها عقلي فلا وجود لمثل هؤلاء هنا، بعكس الصدريين والبدريين والإيرانيين الذين أصبحت البصرة بفضلهم مرتعا للمخابرات الايرانية. كما ترون فقد تحاشيت ذكر اسمي الحقيق خوفا من هذه المخابرات فهم في كل مكان في البصرة، في كل مكان. البصرة وبعد الساعة 12 ليلا تصبح مرتعا للمخابرات الإيرانية...

ابن البصرة - البصرة


نريد أن يكون الإعلام حر وعادل كما يريدوا أن تكون البصرة بعيدة عن المليشيات. إن أوضاع البصرة مستقرة ولكن الإعلام غير مستقر يحاول خلق جو من الإشاعات داخل الشارع البصري. إن ما يحدث في البصرة هو جزء بسيط مما يحدث في العراق خصوصا والعالم عموما. فنحن نسمع باغتيال الكثير في جميع دول العالم والإعلام لا يتلكم فلماذا البصرة بالذات؟

جاسب البصري - البصرة العراق


الشيعة لا يقتلون الصحفيين مهما كانت آرائهم.

نجاح الساعدي - بغداد العراق


إن البصرة من المناطق الآمنة في العراق ومقتل صحفي فيها لا يبرهن على أنها غير آمنة ويجب أن لا ننسى أن منظمة بدر فضل كبير في بسط الآمان في البصرة.

محمد حسن - النجف


الميليشيات في البصرة ذات طابع أيدلوجي إرهابي لكنها تخفيه مرحليا
حسن أحمد القريشي- الكاظمي

أي شخص دخل البصرة مؤخرا يعلم أن المدينة شبه مختطفة من أهلها البسطاء الطيبون الذين اشتهروا بالكرم. هنالك تنافس بين جماعات عديدة، وهذه الجماعات لا تؤمن بحرية الرأي والرأي الآخر كما تتظاهر بذلك وهي قد التزمت الهدوء سابقا استرضاء للبريطانيين والأمريكان ولكن حين اشتد التقاتل على النفوذ والسيطرة بدأت عمليات التصفية والقتل تظهر بقوة. وقبل ذلك جاءت هذه الميليشيات على شكل عصابات سلب حيث تعرض الكثير من التجار الذين أعرفهم لعمليات اختطاف في البصرة من قبل الميليشيات وتمت "محاكمتهم" من قبل بعض رجال الدين وإطلاق سراحهم بعد التعذيب الوحشي وأخذ فدية مالية كبيرة. المخابرات الإيرانية (التي تسمى اطلاعات) لها مكتب علني في البصرة.....أعتقد أن الميليشيات في البصرة ذات طابع أيدلوجي إرهابي لكنها تخفيه مرحليا. كما أعتقد أن الوضع إذا ترك هكذا سيزداد سوءا......البصرة شبه بركان سينفجر قريبا، ولن تعود إلى السلطة المركزية في بغداد بسهولة.

حسن أحمد القريشي- الكاظمية بغداد


اقول للذين يتجاهلون الحقائق أن من قتل الصحفي الأمريكي لا يختلف عمن يقتل العراقيين في المسيب او مجزرة الأطفال في بغداد الجديدة أنهم الإرهابيون وليس الشيعة الذين يقتلون كل يوم بالعشرات.

أثير إدريس - بغداد العراق


في هذه الظروف، المسألة الأمنية هي واجب كل مواطن فكيف أن لا تكون من واجب المليشيات الشيعية وهي المدربة والمتخصصة في هذا المجال ومن الحكمة تواجدها داخل المؤسسات الأمنية،. فالضحايا مؤهلون غريزيا لتتبع جلاديهم وهذا يحسن أداء قوات الأمن.....

مظفر المظفر -كندا


انا كعراقي أدين واستنكر هذه الجريمة البشعة بحق الصحفي فينست. لماذا تقتلون الكلمة الصادقة والأقلام الحرة الشريفة؟ أنني أتسائل هل قتل الصحفيين الأبرياء عمل بطولي؟ ماذا فعله حتى يجازى بهذه الوحشية الدموية؟ أناشد إخوتي العراقيين وأقول لهم إن وجود مليشيات شيعية تابعة لطرف مقتدى وأخرى لقوات بدر تؤخر تقدم العراق,

احمد صباح المياحي - النرويج


كل هذه الجرائم وأي جهة تقوم بها وتقبل الناس لها بدون مقاومة فعاّلة تعني أننا مقصرون في رفع مستوى وعي الناس بحقوقهم وكيفية الدفاع عنها بأسلوب سلمي وجماهيري. علينا أن نثقف الناس وندفعهم للاحتجاج وجمع التواقيع والتظاهر السلم ، فكفانا أن نتوسل بالغير لتحسين أمورنا ونحن قاعدون....

ييلماز جاويد - تورنتو


ان المليشيات قد ملأت مدينة البصرة، وها هو فيلق بدر يفعل ما يريد، والدليل أن المختطفين كانوا في سيارة شرطة كما ذكر التقرير أعلاه.

عامر سالم - البصرة العراق


بدر وغيرهم هم أبناء البصرة وحاربوا صدام ونظامه
حيدر عباس - بابل

البصرة مدينة شيعية كما دهوك مدينة كردية وتكريت سنية، .فلماذا الاستغراب من انضمام الشيعة للأجهزة الأمنية والإدارية في البصرة؟ هل سنأتي بأشخاص من الرمادي او تكريت لكي يديروا الشرطة بالبصرة؟ ثم أن بدر وغيرهم هم أبناء البصرة وحاربوا صدام ونظامه والبعث ولهم كل الحق بالالتحاق بالشرطة والأجهزة الأمنية حالهم كحال الآخرين من أبناء هذه المدينة.

حيدر عباس - بابل العراق


.... لن يرتاح العراق أبدا (إلا بالتعامل الحازم) مع مقتدى الصدر وحارث الضاري....

عمر الفلوجي - الفلوجة


البصرة تعاني من إرهاب اجتماعي وهو أخطر أنواع الإرهاب
رشيد محمد - البصرة

يقولون إن البصرة ة محافظة آمنه لا تعاني من الإرهاب لكن الحقيقة أن البصرة تعاني من إرهاب اجتماعي وهو أخطر أنواع الإرهاب، حيث يتم كبت الحريات تحت غطاء الإسلام الحنيف. ومن الأمثلة على ذلك الضرب المبرح لطلاب الجامعة لأنهم قاموا بسفره ترفيهية وقتل من لم ترتدي الحجاب بحجة الدين وخاصة في الجامعة والاختراق الواضح في مواقع صنع القرار بالمؤسسات الحساسة. لذلك بقي أن نقول أن البصرة مدينه إيرانية 100% ترفع علم العراق. أنقذونا.

رشيد محمد - البصرة العراق


الأوضاع بالبصرة هادئة ومستقرة. من يدير المحافظة هي القوى التي فازت بالانتخابات والتي تمثل الأغلبية الكبيرة بالبصرة وهؤلاء هم من يثق بهم الشارع البصري وبالتالي فمن الطبيعي ان القوى المؤثرة بالشارع والتي انتخبها البصريين والتي تحضى بثقتهم هي من يمسك بأغلب دوائر الدولة فليس من المعقول أن نأتي بشخص من تكريت ليدير البصرة. أما الشرطة وغيرها فهي مفتوحة للجميع ومنهم أعضاء تنظيمات سياسية كبدر وهذا حقهم كما هو حق الآخرين فهم عراقيين وحاربوا صدام والبعث وهم أحق من غيرهم بالمناصب الأمنية.

هادي البصري - البصرة


لا يستطيع احد من هؤلاء أن يجزم أن الميليشيات الشيعية هي التي قامت بهذا العمل، لاننا نعلم أن جيش الأمام المهدي أبان الانتفاضة ضد الاحتلال الأمريكي رفض وبشكل تام اختطاف أي صحفي وتم إطلاق سراح صحفي كان تم إلقاء القبض عليه وكان هذا العمل مستنكرا من قبل قيادات التيار الصدري وظهر علنا على الفضائيات.

امجد حامد - مدينة الصدر العراق


منذ سقوط بغداد ارتكبوا من الجرائم ما لم يرتكبه النظام الدكتاتوري السابق
طه معروف - هولندا

في البداية أدين بشدة الاعتداءات والاغتيالات من قبل عصابات الإسلام السياسي. إن اغتيال ستيفن فينسنت هي حلقة ضمن سلسلة حلقات من الجرائم.....الإسلاميون الشيعة ومنذ سقوط بغداد ارتكبوا من الجرائم ما لم يرتكبه النظام الدكتاتوري السابق. لقد اعتدوا على كل لا ينسجم مع أفكارهم البربرية ابتدءا بالمرأة وحرق محلات بيع المشروبات وصالونات تجميل السيدات ومنع السفرات الطلابية، وانتهاء بتصفية المثقفين والمفكرين العلمانيين والتهجير القسري لأتباع ديانات الاخرى خاصة المسيحيين.....على الجماهير المتحضرة والعلمانيين والشيوعيين وكل الأحرار في العراق وفي العالم أن يقفوا بوجه هؤلاء....

طه معروف - هولندا


كيف تطلبون منا أن نذكر أسمائنا صراحة ونحن نتكلم عن عصابة جيش المهدي؟ أنهم يقتلون أي شخص يختلف معهم هؤلاء (..) بدءوا يشكلون مؤسسات ذات واجهة ثقافية وهم متغلغلون في الشرطة والحرس الوطني وفي جميع دوائر الدولة، لهم عيون ترصد كل شيء... الآن هم يسيطرون على المدينة بلغة القتل وأنا على يقين أنهم وراء مقتل الصحفي الطيب ستيفن. أما فيلق بدر فهم أكثر نضجا ومن خلال معرفتي لعدد منهم وهم يميلون إلى الحوار أكثر ولا يحبذون العنف إلا عندما يتعلق الأمر بقضية كبرى بالنسبة لهم أما جيش المهدي فهم الطامة الكبرى فهم يحترفون القتل لكن الكارثة هي أنهم يمتلكون الآن سيارات الشرطة ويستطيعون فعل ما يشاءون.

إحسان خالد - البصرة


نقدم عزائنا لعائلة الصحفي المغدور، ونقول للجميع انه لو كان هنالك شعورا عدائيا تجاه السيد فينست أو على الأقل لو كان هو يشعر ببعض الخوف في مدينة البصرة لما بقي فيها ولما كتب عن أوضاع الناس هنا. هو يعرف أن قاتليه ليسوا من بين هؤلاء الناس البسطاء وان الغدر والتمثيل بالأبرياء (كما كتب أمير جابر من هولندا) هو من " شيمة من تعود الغدر والاختطاف وقتل الضيوف والدبلوماسيين" باسم الإسلام والإسلام منهم بريء. .

امجد الخالدي- البصرة العراق


إن العراق مصيره غامض بسبب الأحزاب الدينية لأن مقتدى وبدر مصممين على إنهاء أي توجه حر في العراق ووقوع الحرب بين المليشيات الشيعية.

محمد سلمان - الحلة العراق


البصرة (أصبحت) مدينة إيرانية وليست عراقية بفضل رجال الدين المعممين والحرس الثوري الإيراني.

علي هادي جابر - الدنمارك


جيش المهدي سبق وأن ارتكبوا أعمال سيئة في البصرة حيث اعتدوا بالضرب على طلاب جامعة البصرة وهم في سفرة سياحية.

ايوب الناصري - بغداد


مدينه البصرة سابقا كانت مرسى كل من يريد أن يستمتع بمناظر الأنهر والطبيعة البحرية الخلابة والبساتين الخضراء، أما الآن تحولت إلى أوكار المليشيات المتنازعة على أشلاء الناس وبات الدين سلعة تتداول يوميا. ليكن الله في عون أهالي البصرة الذين سئموا الحياة.

عمار النجفي - دبي


سلمت يا عمار النجفي والله أن تعليقك ينطبق علينا في الموصل بنسبة مئة بالمئة، والله المستعان.

ريان احمد - الموصل العراق


مدينة البصرة تعتبر آمنة نسبيا مقارنة بالمدن العراقية
حيدر المالكي - البصرة

مما لاشك فيه أن مدينة البصرة تعتبر آمنة نسبيا مقارنة بالمدن العراقية الأخرى كبغداد والرمادي والموصل ولكن هذا لا يمنع من حصول بعض الحوادث هنا وهناك ولا ننسى أن هناك نسبة كبيرة من معتنقي الفكر السلفي في انحاء عديدة في البصرة مثل أبي الخصيب والزبير.

حيدر المالكي - البصرة لعراق


أنه شيئا مؤسف أن يتم قتل شخص لا يحمل عداء للشعب العراقي......لا أحد يستطيع أن يجزم عن هوية المسؤول فعلا عن قتل الصحافي. على سكان مدينة البصرة الاستمرار في حالة السلم لقد تعبنا من الحرب والقتل والإجرام أتمنى من العالم أن يتركون العراق يعيش بسلام وخصوصا الحكومات العربية.

محمد حسين حسن العبودي - بنسلفانيا أمريكا


الغدر هو شيمة من تعود الغدر والاختطاف وقتل الضيوف والدبلوماسيين
أمير جابر - هولندا

كنت في البصرة قبل شهر وتأكد لي أن ما تنقله بعض وسائل الإعلام والتي تقول مثلا أن البصرة أصبحت مسرحا للأنشطة الإيرانية وان اللغة الفارسية هي الغالبة هناك ما هي الا دعايات يقف ورائها ازلام صدام وبعض المخابرات الدولية وأنصار السلفية المعادية للشيعة. ثم من أعطى لنفسه الحق في التشكيك في منظمة بدر وجيش المهدي؟ وهل هؤلاء لا يحق لهم دخول الجيش والشرطة؟ وأقولها بصراحة لولا هؤلاء ونشاطهم المستمر لما شهدت البصرة هذا الهدوء. البريطانيون لم يصغوا للمهرجين ولأصحاب الأغراض الخاصة وبدلا من معاداة الغالبية العظمى للشعب العراقي أشركوهم في حفظ الأمن.....أني استنكر اشد الاستنكار مقتل الصحفي الأمريكي فهذا العمل بعيد كل البعد عن أخلاق أهل البصرة والذين اشتهروا وعلى مدى التاريخ بإكرامهم للضيف ولم يغدروا. الغدر هو شيمة من تعود الغدر والاختطاف وقتل الضيوف والدبلوماسيين.

أمير جابر - هولندا


هذا ليس جديد على فيلق بدر حيث أن هذا الفيلق عبارة عن آلة للقتل أتت من إيران، وهي تكره العرب الشيعة والسنة وتكره أمريكا وبريطانيا فالرجاء من الحكومة البريطانية إرجاعهم إلى إيران.

أحمد علي - بغداد


سوف يترك اثرا سلبيا ليس على العملية السياسية
أحمد هاشم - بغداد العراق

بكل تأكيد أن الأوضاع سيئة ليست في مدينة البصرة فحسب وإنما في جميع انحاء العراق. إن استهداف الصحفيين على أيدي مجهولين سوف يترك اثرا سلبيا ليس على العملية السياسية فقط وإنما على أوضاع البلد من جراء تغلغل الميليشيات في قوات الأمن وعدم حلها.

احمد هاشم - بغداد العراق


إن من يقبل بالاحتلال ويرحب بالمحتل و يعتبره المخلص, عليه أن يقبل بالانفلات الأمني الحاصل بعد سقوط النظام الشرعي للبلاد.

قحطان الصالحي - الأردن


إلى الأخ قحطان من الأردن: صدام لم يكن رئيسا شرعيا ولم يصل إلى السلطة بالانتخابات والبرلمان بل بالقوة والانقلاب العسكري. والانفلات الأمني الحاصل هو نتيجة الكره والبغض الذي زرعه نظامك "الشرعي" في العراق على مدار ثلاثة عقود. لا تتحدث عن الشرعية لأنكم أصلا تفقدونها في الأردن.

أبو ريحان - كردستان العراق


إلى الأخ أبو ريحان: إن النظام في الأردن ملكي دستوري ولا يحق لأي أحد أن يشكك في شرعيته، أما النظام غير الشرعي فهو النظام الذي جاء أنصاره على ظهور دبابات المحتل ولا يستمد شرعيته إلا من المحتل، وشر البلية ما يضحك!

قحطان الصالحي - عمان الأردن


إنها لكارثة عراقية ودولية ينفذها الضالون والظلاميون بقيادة السلفيين والتكفيريين من المذهبين السني والشيعي! إن الاحتلال ارحم ألف مرة من رجال الدين والمتسلطين على الحكم، فافهمها يا قحطان الصالحي.... أقولها للجميع لن يستريح البشر حتى يتم القضاء على آفة التسلط الديني والطائفي البغيض في كل أنحاء العالم وإنقاذ الجهلة من الخضوع للإرهاب الديني.

احمد حسين توبلى - البحرين


كنت أعتقد أن مدينة البصرة من أكثر مدن العراق أمانا.

محمد أحمد محمد - القاهرة مصر


هذا ديدنهم منذ أن وطئت أقدامهم أرض العراق
حسين - البصرة

أعتقد جازما أن من قام بهذا العمل الإجرامي هم جماعة بدر المرتدة، فهذا ديدنهم منذ أن وطئت أقدامهم أرض العراق، وبصفتي مسلم شيعي فأنني أتبرأ منهم ومن أعمالهم.

حسين - البصرة


ردا على حسين من البصرة: من الطبيعي طبيعي أن يدافع الفرد عن جماعته ويوجه أصابع الاتهام إلى أعدائه ولكن الكل يعرف الفضائح التي ارتكبها جيش المهدي في النجف والناصرية والبصرة. تأكد أن الناس تدرك ما يحدث بالبلد...

جبار كاظم - الناصرية


أعتقد أن ما يحدث في العراق لن يتوقف ما لم تقوم القوات الأمريكية على جدولة أنسحابها وبأسرع وقت ممكن لكي يرجع العراق كدولة مستقلة ويرجع أمر قراره إلى أهله بدون تدخل من أي كان. قد تحدث تصفيات أو حرب أهلية و لكن لن تطول ويبقى من يختاره الشعب العراقي ويدعمه دون أي تأثير خارجي وسينهزم كل الذين جاؤوا مع المحتل؛ كما دخلوا سيخرجون. ويبقى الشعب العراقي المسلم العربي الأصيل الذي عانى فعلا من ظلم النظام السابق داخل العراق وعانى من الحصار الذي فرضته أمريكا على الشعب العراقيين بحجة معاقبة النظام السابق.

مروان الراوي - بغداد العراق


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة