Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 18 يوليو 2005 10:03 GMT
تعليقاتكم: معوقات الزواج في الدول العربية
اقرأ أيضا


مواقع بي بي سي متصلة بالموضوع


من موريتانيا غربا حيث يحتفل الناس بالطلاق كما يحتفلون بالزواج، الى الكويت شرقا حيث يزداد الاقبال على خدمات الخاطبة، مرورا بالعراق حيث تطارد المخاوف الامنية حفلات الزواج، تشغل القضايا والمشكلات المرتبطة بالزواج مساحة واسعة من اهتمامات المجتمعات العربية.

وقد اعد القسم العربي في البي بي سي سلسلة من التقارير التي تتناول الزواج في العالم العربي، ومجموعة من ابرز القضايا المرتبطة به.

وأذيعت هذه التقارير تباعا، كما نشرت بشكل متزامن على موقعنا على الانترنت.

ويمكن الاطلاع على هذه التقارير من خلال صفحة خاصة على موقعنا

ندعوكم الى قراءتها والاستماع اليها، والى المشاركة في حوار حول معوقات الزواج في الدول العربية، وسبل مواجهتها. كما ندعوكم الى عرض تجاربكم الشخصية في هذا المجال.

يمكن المشاركة عن طريق ارسال رسالة بالبريد الالكتروني من اعلى يسار هذه الصفحة.


مشاركاتكم


على الأباء ألا يدققوا في الأمور الثانوية كثيرا مثل المهر والترتيبات المعقدة التي من شأنها أن تعيق الزواج
عمر - السعودية

الزواج هو مصلحة اجتماعية لكلا الطرفين، وتحت هذا المفهوم يمكن إدراج كل التفاصيل التي تلحق عملية الزواج. مع تمنياتي لكلا شاب وفتاة أن يفهموا هذا المعنى وأن يتفهم أهل البنت وأهل الشاب قبل غيرهم أن الزواج هو بداية لرحلة مشتركة فيها يحتاج الزوجhن كل المساعدات المطلوبة من جميع الأطراف. عليهم أولا ألا يدققوا في الأمور الثانوية كثيرا مثل المهر والترتيبات المعقدة التي تعيق الزواج وتعكر صفو العائلتين، مع تمنياتي للجميع بالتوفيق والسعادة.

عمر - السعودية


المعوق الأول في تأخير الزواج هو تقليد الغرب، بالأخص الإناث. والمعوق الثاني هو إفراط الناس بحاجيات ثانوية هم بغنى عنها والتي تكهل ظهر الشاب وتعيقه عن التقدم للزواج.

نضال - فلسطين


السبب الرئيسي في إعاقة الشاب عن الزواج هي الدولة، وارتفاع أسعار السلع. على سبيل المثال، عندنا المهور في منطقتنا تبلغ 600 دولار أمريكي فقط، ولكن تكاليف إقامة العرس تبلغ حوالي 2000 دولار، فالفرق واضح وسبب إعاقة الزواج واضحة.

فتح - اليمن


أصبح الزواج هذه الأيام مسؤولية كبيرة ليس من الناحية المعيشية فقط
أحمد العزام - العراق

برأيي، أنه صحيح العائق المادي يلعب دورا أساسيا، لكن المشكلة الأساسية تبقى العثور على الفتاة المناسبة، فتجد أكثر أولاد الذوات أو من الذين يملكون الدخل المادي الجيد عازفين عن الزواج لأنهم لم يجدوا الإنسانة المناسبة. ولهم الحق في ذلك، لأن الزواج أصبح هذه الأيام مسؤولية كبيرة ليس من الناحية المعيشية فقط، وإنما من جميع النواحي الأخرى، لذا لا بد من التوافق الاجتماعي، والمادي، والثقافي بين الطرفين وهذا صعب المنال.

أحمد العزام - العراق


أصبحت مشكلة الزواج هي الشاغل الأساسي لدى معظم الشباب العربي وخاصة في أفريقيا، والسبب لا يخفى على الأذهان وهو الحالة الاقتصادية السيئة جدا والتي ترجع للفساد الإداري والمضي بلا تفكير وراء العادات والتقاليد، بحيث أصبح الشاب لا يتزوج إلا بعد معاناة قاسية. اختيار الفتاة المناسبة تعتبر مشكلة في حد ذاتها، تليها المبالغ الباهظة في تكاليف الزواج، ثم تتوالى المشكلات بين الطرفين في اختيار نوعية الحياة، وكأن الزواج أصبح حلما كبيرا، ولكن لأسف عندما يتحول الحلم إلى واقع يصبح كأنة كابوس بشع سرعان ما يحاول أن يتناساه الشاب العربي.

مجدي أحمد الديب - مصر


الله عز وجل جعل الزواج حفاظا على الأخلاق واستمرارا للنسل البشري، ولكن التشديد في المهور وخلافه من جهة الوالدين يجعله امرا صعبا بين الشباب، فيلجأ الشاب والفتاة إلى الزواج العرفي الذي فيه يروي ظمأه مبتعدا عن الطرق الصحيحة.

أبو عبد الله - الكويت


من أهم معوقات الزواج في الوطن العربي عموما وفي السودان خصوصا الوضع الاقتصادي، والسبب في ذلك ليس عدم وجود تكاليف ونفقات الزواج من طقوص وعادات وتقاليد فحسب بل هو طموح الفتيات الزائد عن المعقول، حيث إن كل فتاة في هذا العصر تحلم أن يكون زوجها غنيا جدا، وليس كل الشباب أغنياء.

البشير عبد الرازق محمد علي - السودان


هناك العديد من المشاكل والمعوقات التي تمنع الشباب من الزواج في وقت مبكر ومن أهم الأسباب: طلب أهل الفتاة المهور العالية والأرقام الخيالية التي عندما يسمع بها الشباب يغير رأيه عن الزواج، ثم البطالة، وخصوصا في وطننا العربي. وهناك أيضا أسباب أخرى أنتم وأنا والجميع يعرفها. لم أتزوج من فتاة عربية لهذه الأسباب وقد تزوجت من فتاة أجنبية لأن في البلدان الأجنبية لا يوجد مثل هذه المعوقات التي ذكرتها مسبقا.

ياسين العراقي - بغداد


إن الزواج في عالمنا العربي أصبح شبيها بقنبلة موقوتة خاصة للنساء الغير متزوجات اللاتي يزداد عددهن يوما بعد يوم. فإذا لم ينتبه له خبراء وعلماء الاجتماع وأولياء الأمور سوف يصبح كارثة هذا العصر. وأرى حتمية الرجوع إلى الدين الحنيف للاستعانة به في حل هذه المشكلة. وأنصح الشباب أن يبدءوا بمناقشة هذا الموضوع على مستوى العائلة والقبيلة والمجتمع والدولة لكي نساعد في حل المشكلة ونشر التوعية المناسبة.

ناصر المطيري - ألمانيا


العائق الوحيد لزواج عندنا هو خوف الرجال من التكاليف المادية، لكن كل مشروع لا بد له من تمويل، وهذا المشروع هو الأحق بالتمويل وربما ينتج منه ما يعوض عن كل التكاليف، لأنك على وشك أن تبدأ ببناء عائلة وهذا بالطبع يحتاج إلى تخطيط وتمويل.

العالية لعيون - موريتانيا


إن للأسباب المادية والاجتماعية نتائج سيئة وخطيرة جدا تستحق أن يدق لها ناقوس الخطر، فمنها على سبيل المثال لا الحصر العنوسة والتي لها الآثار النفسية السيئة على الفتاة خاصة. وكذلك من نتائجها انتشار الفاحشة، الشيء الذي يعتبر اليوم أكثر الأسباب لانتشار الأمراض الجنسية مثل الإيدز.

سيدي محمد - موريتانيا


الابتعاد عن خلق الإسلام وعادات الإسلام الصحيحة هو المشكلة الأساسية ولا يوجد غيرها.

علاء الدين - الكويت


نحن نعلم أن الزواج بالنسبة إلى أي شاب أو فتاة هو حلم جميل، لكن الأهل هم أكبر صخرة تتحطم عليها الاحلام والآمال. المسكن والمهر والأجهزة المنزلية والأثاث والدخل كل هذا يطالب فيه الأهل قبل الزواج. وإذا لم يستطع الشاب توفير كل هذا الرد سيكون ليس لدينا بنات للزواج، كون نفسك أولا!

وائل صبري - مصر


صحيح أن معوقات الزواج كثيرة، ولكن الصحيح أن من أراد الزواج يعينه الله فيوفر له الأسباب مهما كانت صعبة، فنرى الأقارب والأصدقاء وكل بحسب صحبته وإمكانيته، فهذا يدفع له بالمال وذاك بأدوات المطبخ وهكذا. إلا إذا كان مسؤولا، أو ابن مسؤول في أي دولة عربية. رأيت وسمعت أيضا عن مسؤول حكومي يستأجر مخزنا كبيرا ليتسع للرشاوى، عفوا الهدايا، التي يتلقاها كل يوم!

حميد بشير سورية


من المعوقات الأخرى العادات والتقاليد التي تقيد الشاب ببنت العم وعدم السماح بالزواج من غيرها
محمد السبيعي - الكويت

من المعوقات التي عندنا في الخليج والكويت بالذات هي ارتفاع أسعار المهور بشكل غير طبيعي وارتفاع تكاليف ومستلزمات حفل الزواج. ومن المعوقات الأخرى العادات والتقاليد التي تقيد الشاب ببنت العم وعدم السماح بالزواج من غيرها. وبالنسبة للتجربة التي مررت بها كما هو معلوم نظام السكن المحبب في الكويت هو المنزل وليس الشقة. ولحد الآن أعاني من عدم توفر منزل والأسباب كثيرة، منها أن أسعار المنازل مرتفعة بشكل رهيب وأن الحكومة لا توفر لك منزلا إلا بعد 13 أو 14 سنة.

محمد السبيعي - الكويت


كثيرا ما تتهاوى زيجات مبكرة لأن الزوج والزوجة لا يؤمنان بالحب الذي قد يأتي لاحقا
أحمد التكمة جي - عراقي في الإمارات

الزواج في الدول العربية شر لا بد منه، ليس بسبب التبعات المادية فقط بل بسبب العقلية العربية. مثلا يجب أن يكون مستوى الإنفاق على المظاهر من المهر والذهب والحفلة من أحسن ما يكون لإرضاء أذواق أهل الطرفين وأذواق الحاضرين. وأرى أن هذا ليس عمليا ولا منطقيا. من ناحية أخرى فإن العقلية العربية قد تعودت على أن ترى أن الزواج هو نهاية المطاف وأنه المعوق الأساسي لطموح الإنسان وأنه مقبرة الحب بين الحبيبين. بينما هو في الحقيقة بداية الطريق لمشروع حب شرعي وأخلاقي. لذلك نرى كثيرا ما تتهاوى زيجات مبكرة لأن الزوج والزوجة لا يؤمنان بالحب الذي قد يأتي لاحقا. أخيرا، أرى أن على الإنسان العربي أن يتخلص من العقلية القديمة في التعامل مع هذه المسألة ابتداء من الآباء والأمهات، ومرورا بالأقرباء وانتهاء بالزوجين اللذين يجب أن يفهما أنهما وحدهما أهم أطراف المعادلة ولا يمكنهما إرضاء الآخرين دائما.

أحمد التكمة جي - عراقي في الإمارات


أول معوقات الزواج في الدول العربية التقاليد البالية. شروط الزواج معروفة في الدين متى اكتملت اكتمل الزواج. كل ذكر وأنثى راغبان في الزواج يمكن أن يتم ذلك بريال واحد. أما أن يكون الحفل في بيروت أو باريس، وأن يكون المهر مبلغا خرافيا فلم نسمع عن هذا إلا في الفضائيات العربية فقط. أكثر الذين يتزوجون بمبلغ زهيد هم الذين يستمر زواجهم للنهاية. لأن قطار العنوسة يمر بسرعة جنونية ويدهس كل شيء أمامهه.

محمود محمد صادق - السودان


صحيح أن غلاء المهور سبب لعزوف الشباب عن الزواج ولكن تبقى الطبقية والقبلية أي العرف الاجتماعي السائد في بعض المناطق العربية تقف كالسد المنيع أمام الكثير من الزيجات.

سكينة المشيخص - السعودية


حقيقة، لا توجد معوقات ولكن أغلب الشباب عازف عن الزواج لأنه لا يريد تحمل المسؤولية. بالإضافة إلى التطور التكنولوجي الذي وفر قدرا من الإباحية، مما جعل الشاب يكتفي بها، ولكن المعوقات الحقيقية غير موجودة.

حيدر مسلم - بابل العراق


إذا تقدمت للزواج، وكان المهر ألف، سوف أدفع الفين لأني أحب هذه المرأة.

محمد - البحرين


لقد أصبحت الدول العربية شعوبا في خدمة أنظمة كل همها البقاء ولو على أنقاض أحلام البسطاء.

سعيد - أمريكا


تكاليف الزواج التي أصبحت مبالغ فيها، على عكس ما امرنا به الإسلام
محمود حنفي - مصر

تتلخص أهم معوقات الزواج في الدول العربية في الأسباب التالية: البطالة الكبيرة التي يعاني منها نسبة لا بأس بها من الشباب العربي، وأزمة السكن الكبيرة التي يعيشها الكثير من الناس في الدول العربية، وتكاليف الزواج التي أصبحت مبالغ فيها، على عكس ما امرنا به الإسلام من تيسير زواج الشباب.

محمود حنفي - مصر


من معوقات الزواج: غلاء المهور، وكثرة تكاليف الزواج، والعادات القبلية البالية التي تسيطر على مجتمعنا اليوم، وكثرة الشروط من أهل العروس وطمع الأهل في راتب البنت إذا كانت تعمل.

سليمان - الرياض


المرأة غير منتجة ماديا، ويقع إعالة أسرة كاملة على عاتق الزوج فقط، وهذا أصبح لا يطاق في هذا الزمان.

عبد الرحمن العلواني - سورية


أنا شاب ميسور الحال وحاصل على بكالوريوس تربية، أعجبت بفتاة فيها كل المواصفات المطلوبة، ولكن هي طالبة في كلية صيدلة وطلبتها للزواج ولكن أهلها رفضوا لأنهم يريدون طبيبا! والآن أصبح لدي عقدة من الزواج.

كريم - مصر


رأيي، أن الزواج بشكل عام يحتاج إلى تكاليف مادية لا يستطيع الشاب في أيامنا هذه تحملها من تكوين شقة وأثاث ومهر يطلبه أهل العروس، وذلك لأن الخريج الجامعي محتاج مدة لتكوين الماديات التي توفر له ولعروسه الحياة الهادئة. ولكن ندعو الله عز وجل أن يوسع في أرزاقنا حتى يكون لنا نصيب من الحياة السعيدة.

رضا - الكويت


مشكلة الزواج الرئيسية في الوطن العربي أن المسلمين أصبحوا ينظرون إلى المال وليس إلى الأخلاق.

انور - فلسطين


خوف الشاب من تحمل المسئولية والفقر وغلاء المهور حيث يصل المهر في بعض الدول الخليجية مثل الإمارات إلى مئة ألف دولارا. مما يؤدي إلى إعاقة المتقدم للزواج وإرهابه.

منذر الزعبي - الإمارات


من الأسباب الرئيسية التعالي في المهور ثم انخفاض المستوى الاقتصادي للشاب وأخير الخوف من المستقبل.

احمد الغنيمي - مصر


التكاليف الباهظة الملقاة على كاهل الزوج تحديداً، من مهر ومسكن وولائم واحتفال هي السبب الرئيسي في تأخر سن الزواج وتأجيله. ولا أنسى أن أكثر الشباب من المتزوجين حديثاً، غرقى بالديون والقروض البنكية والشخصية.

جلوي بن سعود - الرياض


هل تعلمون كم عدد الشبان الذين يعيشون وحدهم فى الدول الغربية وهم يقدمون على الزواج من الاجنبيات من كل الأديان ويتركون بنات بلادهم؟ من كثرة ارتباطهم بالأجنبيات والعيش المؤقت معهن شرعا أو غير ذلك فأنهم يصبحون لا يطيقون الزواج من بنت عربية أو مسلمة. وللأسف لا أحد يتطرق إلى هذا الموضوع والكل يختبأ تحت راية الدين.

لقاء - هولندا


تقاسم الزوجين مصاعبها هو الوسيلة الوحيدة للنجاح
يوسف يونس - الإمارات

ستبقى هذه الصعوبات موجودة إلى أن تتحرر المرأة من القيود العائلية والاجتماعية والدينية المتطرفة التي ترهن زواجها بموافقة هذا أو ذاك وتمنعها أن تختار شريك حياتها. حرية المرأة تعني في جملة أشياء أخرى أنه حين تبلغ الفتاة سن الرشد فهي الوحيدة التي يحق لها أن تختار شريك حياتها لتعيش معه حتى ولو كان العيش في غرفة واحدة. فالحياة صراع دائم لتحقيق الأفضل، وتقاسم الزوجين مصاعبها هو الوسيلة الوحيدة للنجاح. إن هذا يستدعي قوانين معاصرة تلغي وصاية الذكر العربي الذي لا يرى في المرأة سوى وسيلة لقضاء الرغبات. ولهذا فهو يتعامل معها كجارية معروضة للبيع في سوق يلعب فيه الأب أو الأخ أو ابن العم دور النخاس فيحدد السعر على حسب جودة البضاعة. مجتمعاتنا العربية متخلفة، وينعكس هذا التخلف في جميع مظاهر حياتها ومن ضمنها العنوسة سواء للفتاة أو للشاب. والخروج من هذا التخلف يستدعي العمل المتواصل لترقية الفكر وردود الأفعال التي يكون مصدرها عادات أسرية وقبلية واجتماعية ودينية لم تعد مناسبة لهذا العصر.

يوسف يونس - الإمارات


السبب في رأيي هو عدم الالتزام بالشريعة الإسلامية هذا من جانب، أما من جانب أخر هو ميل الشباب في تقليد الغرب في أمور الزواج.

محمد عبد الله الغباري - اليمن


انعدام حرية الاختيار وحرية التعارف وحرية الانفصال وذلك بسبب العقلية المحافظة على التقاليد البالية التي باتت عبئا ثقيلا على كاهل الشباب، ليس في مجال الارتباط والزواج فحسب وإنما انعكس ذلك على كل مناحي الحياة وهذا أسوأ ما في هذه الدول المسماة بالدول العربية.

سوزان رشيد - استوكهولم


أعتقد أن قانون الطوارىء سبب رئيسي في زيادة نسبة العنوسة في مصر، حيث إن عمليات التعذيب التي تتم للمعتقلين السياسيين أو حتى الجنائيين تفقدهم ركنا و مقوما أساسيا من مقومات الزواج الناجح.

محمود توفيق - مصر


أحد أسباب تأخر الزواج هو هذا الانفتاح الذي دفع بالمرأة إلى سوق العمل فصارت مصدر رزق إضافي لأسرتها، وأنا هنا أتحدث عن الطبقة المتوسطة والفقيرة من المجتمع، مما جعلهم يحجمون عن تزويجها واضعين شروطا ومواصفات للعريس القادم يستحيل توفيرها مثل: المهر الكبير، والمهنة المناسبة، والشكل الجميل، والأسرة العريقة. وتعتقد البنات بأن أقل من هذه المواصفات في الزوج المقبل يعتبر إجحافا لهن! ويمضي قطار الزواج حتى يصل في نهاية دربه للوحدة والشيخوخة والإهمال.

ابتسام شاكوش - سورية


أعتقد أن معوقات الزواج في الوطن العربي عديدة منها: العامل المادي، فالأكثرية تعاني من تدني دخل الفرد السنوي مما يؤثر سلبا على القدرة الشرائية مما يؤدي إلى صعوبة في تهيئة مستلزمات الزواج.

قحطان العيد - صنعاء اليمن


على الأهل تغير وجهة نظرهم حول موضوع الزواج ومتطلباته
توني - استراليا

معوقات الزواج في البلاد العربية سببها عدم إعطاء المرأة حرية اختيار شريك حياتها. فالأهل هم من يختار شريك وشريكة الحياة إلى الابن والابنة، وهذا خطأ من جانب الأهل. هذا إلى جانب ارتفاع نفقات الزاوج. على الأهل تغير وجهة نظرهم بهذا الموضوع.

توني - استراليا


في بلدنا الحبيب المغرب تقلص عدد المقبلين على الزواج بنسبة كبيرة، وأيضا ارتفعت نسبة الطلاق بشكل ملفت للأنظار وخاصة في مدينتنا التي تعرف أكبر نسبة طلاق في المغرب، لأن معظم سكانها يعيشون في أوروبا. لكن جاءت مدونة الأسرة في مطلع هذه السنة لتضرب على الأيادي كل من يتلاعب بمستقبل الوطن ولتضع حدا لكل هذه التجاوزات.

لعريشي محمد الفقيه بن صالح - المغرب


الفقر والبعد عن الله وانتشار الرذيلة في المجتمع، كلها أسباب تؤثر سلبا على عملية الزواج.

دينا - الأمارات


من الأسباب المؤثرة غلاء المهور والفقر والبطالة المتزايدة.

ايمن موعد - سورية


من معوقات الزواج هي ابتعاد الشباب من الجنسين عن الدين ودخولهم بوتقة الانحراف وغلاء المعيشة وغلاء المهور والجهل بكل أنواعه.

مصعب التوبة - سورية


من المعوقات: الصعوبات التي تواجه الشباب في العالم الإسلامي ومن بينها البطالة، وكذلك الانحلال الأخلاقي في المجتمع.

اسامة عثمان إسماعيل - السودان


إذا أراد المجتمع حقيقة علاج هذه المشكلة، فلا دواء يسعفه إلا الإعتدال والتوسط وعدم المبالغة في المهر
تشـيرنو عبدالله - غيني في مصر here

لقد أصبحت قضية الزواج في الدول العربية في عصرنا الحاضر من أكثر المشكلات الاجتماعية انتشارا، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب وعلى رأسها: الغلو في المهر ونفقات الزواج وغيرها مما أدى إلى انتشار ظاهرة العنوسة في هذه البلاد. بدليل أننا إذا قارنا هذه الظاهرة في الدول العربية ببعض الدول التي تقتصد في نفقات الزواج لوجدنا فرقا كبيرا بين الأرقام. وإذا أراد المجتمع حقيقة علاج هذه المشكلة، فلا دواء يسعفه إلا الإعتدال والتوسط وعدم المبالغة في المهر ونفقات الزواج، لأن خير الأمور أوسطها.

تشـيرنو عبدالله - غيني في مصر


الزواج أصبح من أصعب المشاكل التي تواجه الشباب لعدة أسباب منها عدم توفر المال اللازم وكثرة التكلفة والتخلف الناتج من التعصب القبلي والعرقي لذا يجب إزالتها بكل السبل.

محمد احمد شريف - السودان


تعتبر مشكلة الزواج واحدة من المشاكل التي تواجه الشباب العربي، ومن أهم أسباب ومشاكل الشباب تتمثل في البطالة وعدم توفر فرص العمل. بجانب ذلك نجد أن تكاليف الزواج في الوطن العربي كما في السودان أدت بدورها إلى عزوف الشباب عن الزواج، بالإضافة إلى مشكلة السكن والإيجار وظروف المعيشة الصعبة. ولحل تلك المشكلة لا بد من تنازل الفتيات عن التكاليف الباهظ والمساهمة في تكاليف الزواج، بجانب توفر الدولة فرص العمل للشباب أو المشاريع التي تساعد على زيادة مستوى المعيشة لديهم.

هيثم محمد عبد الرحمن - الخرطوم


إن المشكلة تكمن في غلاء المهور وكثرة الطلبات، وأفضل الحلول للعزوف عن الزواج هو تدخل الحكومات العربية والدعم المادي بوضع صناديق قروض ميسرة لمن أراد الزواج. وكذلك، إنشاء صناديق تبرعات للقبائل والأسر لمعاونة المتزوجين، وكذلك مساندة الجمعيات الخيرية على ذلك. وحث التجار والتخفيض من الرسوم التي يدفعونها في حالة مساعدة المتزوجين، وحث الخطباء في المساجد لتناول هذا الموضوع.

أبو سيف الشراري - السعودية


قلة المال هي السبب الرئيسي في تأخر الزواج في مصر
سلامة عبد العزيز العبد - مصري في السعودية

الشاب المصري ذو الدخل فوق المتوسط والذي يدرس 16 سنة حتى الجامعة يتخرج ويمكن أن يبقى لمدة عشرة سنوات بدون عمل، وإذا استطاع أن يجد عملا سيبقى يعمل عشرين عاما لكي يوفر مصاريف الزواج المكلفة. قلة المال هي السبب الرئيسي في تأخر الزواج في مصر، ومسبباتها كثيرة، مثل الزيادة السكانية الرهيبة مع قلة دخل الدولة وسوء التنظيم وقلة الضمير، كلها أمور تساعده على تفاقم مشكلة الزواج في مصر.

سلامة عبد العزيز العبد - مصري في السعودية


الشباب العربي يريد أن يعيش حياته بطريقة معاصرة، ويريد منه المجتمع أن يتزوج بطريقة تقليدية! وهنا تكمن المفارقة المؤلمة، فإذا لم يغير المجتمع نظرته التقليدية والطلبات المبالغ فيها، فسيظل عدد العوانس والشباب الذي يغرق في الخطيئة في تزايد، ولن يغير المجتمع نفسه ما لم يدفع الشباب عجلة التغيير هذه، وذلك بالضغط على الوالدين والأسرة لقبول شريك الحياة بدون أية تعقيدات ومطالب مبالغ فيها. وللفتيات العربيات أقول ستنتظر طويلاً من تغالي في طلبات العرس وقد يفوتها قطار الزواج السريع.

خالد محمد ساري - الخرطوم


كل فتاة لها فارس أحلام في خيالها، فهي ترفض المتقدمين لها لعدم توافر الصفات الكاملة فيه.

آيات الصاوي - القاهرة


لقد أصبحت ضحية لشاب هو أبن عمي المتزوج من إمرأة أخرى، وأراد الزواج مني وحين رفضته هددني وكل من يتقدم لخطبتي بالقتل أو حرق الوجه بماء النار. وعندنا في العراق نسمي ذلك "بالنهوة" والتي تصبح المرأة بموجبها رهينة أبن عمها الظالم الذي ربما لا يعتقها حتى الموت أو الشيخوخة.

عبير العزاوي - العراق


إن اهم معوق للزواج في اليمن هو المهور المرتفعه اولا ثم التكاليف التي تتبع حفلة العرس. اي ان الاسباب المادية هي السبب الاهم والكبير لعزوف الشباب اليمني عن الزواج.

علي المراني - اليمن


لو كانت الأسرة العربية متحضرة ومعاصرة لمشاكل اليوم، لأدركت أهمية الارتباط المبكر لأبنائها
صالح حميد - اليمن

من المعوقات ارتفاع شرط الزواج الذي قد يصل إلى نصف مليون ريال سعودي وأكثر، وهذا لن يستطيع على دفعه الشاب الراغب في إكمال نصف دينه. كما أن بعض الأسر مازالت تفرض القيود على أبناءها في نوعية الارتباط بشريك الحياة الزوجية. هذه العوامل قد تؤدي بالشباب إلى الانحراف المبكر والاتجاه صوب العلاقات غير الشرعية البعيدة عن القيم والتعاليم الإسلامية. ولو كانت الأسرة العربية متحضرة ومعاصرة لمشاكل اليوم، لأدركت أهمية الارتباط المبكر لأبنائها مع من يختارون من شريك الحياة دون اللجوء للمظاهر الكذابة التي قد تقتل رغبة الطرفين بالاقتران، وهذا يعود إلى الثقافة الأسرية المنغلقة. فهناك اسر عربية تسعى إلى زواج أبنائها لمعرفتها التامة بأهمية النزول عن رغبة الأبناء وبما لا يتعارض مع شريعتنا الإسلامية.

صالح حميد - اليمن


ارتفاع تكاليف الزواج وعدم الرحمة من قبل أهل الفتاة والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية تحد من إقبال الشباب على الزواج. فالمطلوب تدخل الهيئات الدينية في التوعية عبر الخطب والندوات حتى لا تحدث نتائج لا تحمد عقباها، إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه.

رياض سالم - فلسطين


على الرغم من انتشار الوعي الديني بين الأسر، إلا أن الزواج مازالت تتحكم فيه العادات والتقاليد، لذلك تجد المقبل على الزواج يتردد كثيرا. أما عن دور الفتاة، فهو هامشي، ولكن تختلف المشكلة بعد الزواج. فهناك جيل جديد من الشباب والبنات محملين بأفكار غربية تؤثر سلبا في مشوار الحياة الزوجية، إضافة لأن المرأة العربية لم تعد تتعامل بهدوء مع الرجل، بل أصبح الأمر شراكة خالية من العواطف.

رباب أمين سامي - القاهرة مصر


مازال العرب ينظرون إلى الزواج وكأنه صفقة تجارية
كمال صالح سوداني - مقيم في ليبيا

مازال العرب ينظرون إلى الزواج وكأنه صفقة تجارية فيها الأسرة تبيع بنتها لمن يدفع أكثر والقادر يشتري جارية له يطلق عليها اسم الزوجة، أو أم العيال! أليست هذه نظرة تحقيرية للمرأة؟ وهناك سبب آخر، فالطلاق هو حق للرجل في معظم المجتمعات العربية، والأسرة تريد ضمانا ماليا يعوض المرأة عما فقدته أثناء عملية الزواج يكون مجرد تأمين مالي يدفع ولا يسترد في حالة الطلاق! وكأن الزواج مشروع استثماري بين العريس وأسرة العروس. والنتيجة هي ازدياد العوانس.

كمال صالح سوداني - مقيم في ليبيا


الزواج مشروع فاشل، المرأة والرجل يقضيان معظم الوقت لتأمين العيش للأطفال ثم يكبروا وينكروا فضل الوالدين. أو أن الرجل يعود متعبا من ضغوط العمل ليجد المرأة تريد من يكلمها بدلا من أن توفر له الهدوء ليرتاح، يبدو أن الأفضل للجنس البشري أن يسير نحو الانقراض.

دريد حامد - كندا


المشكلة قد لا تكون في الزواج بحد ذاته في كثير من البلدان العربية والإسلامية، فأهل الخير كثر ولكن المشكلة هي بعد الزواج عند الاصطدام بمتطلبات ديمومته وبقائه. طبعا هذا إذا كان المرء يبحث عن زواج دون حب، أما إذا كان هناك فتاة بعينها يريد الارتباط بها، فستكون المتاعب أكثر.

خالد الغباري - الهند


معوقات الزواج عديدة منها: ارتفاع تكاليف المعيشة، وغلاء المهور، وانخفاض دخل الفرد، وعدم توفر فرص العمل، ناهيك عن المعوقات الحكومية لبعض الدول العربية في السماح للشاب بالزواج من خارج البلد.

أحمد - السعودية


لعل من أهم الأسباب الجوهرية في ازدياد حالات العنوسة في الوطن العربي هي: ارتفاع نسبة العدد الكلي للبنات مقارنة بالأولاد في عموم الوطن العربي. وعزوف الأولاد عن الزواج بسبب انشغالهم بممارسة عادات ضارة تلهيهم كثيرا عن الزواج. أيضا، عدم السماح من قبل القبيلة بزواج أبنائها أو بناتها من من هم من خارج القبيلة. النعرات العنصرية بين الدول العربية الأشقر للشقراء والأسمر للسمراء والأسود للسوداء والسعودي للسعودية والكويتي للكويتية! بالإضافة إلى منع التمازج بين الشعوب العربية بفرض الحصول على تأشيرات الدخول وتحديد مدة الإقامة. لذلك ولكي نلحق ببقية الشعوب عددا وكثافة لا بد من إزالة كل الأسباب أعلاه ولا بد أيضا التشجيع على الزواج في الفترة الحالية على أكثر من امرأة.

أبو خالد - نواكشط


في الحقيقة، أتفق مع أكثر آراء المشاركين، لكنني أرى أن جوهر المشكلة في موضوع الزواج في عالمنا العربي هو الاقتصاد أكثر مما هو تعقيدات تقليدية. والمشكلة الأخرى هي أن الشاب العربي إذا أراد الزواج لا بد وأن يتحمل بنفسه كل الأعباء والتكاليف، وما على العروس إلا أن تدخل البيت وكل شيء جاهز. فيا ليت لو قسم أعباء التكاليف بين الأسرتين مثلما تفعله المجتمعات المسلمة في جنوب شرق آسيا، حيث يشترك الزوجان في نفقة البيت حتى بعد الزواج. فدعونا نكون واقعيين ونقبل تقاسم المسؤوليات والتكاليف.

أحمد فهد - كوالالمبور ماليزيا


معوقات الزواج في الوطن العربي كثيرة جدا وهي كالتالي: المبالغة في المهور وقيمة الذهب المهدى للعروس، والمبالغة في طلبات تأثيث منزل الزوجية. تصرفات أهل الزوجة واعتبارهم أن أبنتهم سلعة نفيسة لا بد من دفع مبلغ كبير فيها حتى تكون عزيزة على زوجها. ناهيك عن الغلاء الفاحش في أسعار الشقق. يا ليت أهل كل عروس يعتبرون زوج أبنتهم عندما يتقدم لها كأنه أبنهم ويتصرفون معه كما يحبون أن يتصرف أهل زوجة أبنهم مع أبنهم.

الحسين محمد يوسف - مصري في أبو ظبي


الزواج مشكلة تلاحق الكثير من الشباب في العالم العربي، وهذه المشكلة لها عدة أسباب لعل أبرزها على الإطلاق الحالة الاقتصادية. فمع تطور الحياة وتطور التكنولوجيا الحديثة أصبح لا بد على المقدم على الزواج أن يمتلك ما يؤهله للحصول على هذه الأشياء، ولكن كيف له ذلك في ظل قساوة ظروف الحياة هذه؟

أحمد مسعود - مصر


لا يمكن أن نعلق مشاكل الزواج في العالم العربي على شماعة التقاليد والأعراف، بل يجب أن نبحث عن الأسباب الرئيسية الكبيرة والتي أهمها الحالة الاقتصادية السيئة التي سوف يمر بها الشاب، حتى إذا وصل الأمر إلى توفير له كل ما يساعد الزواج على الإستملرار من تكاليف.

وائل البسماني - عمان


من أين يحصل الشاب على أموال ليجهز عش الزوجية؟
محمود عبد الله - مصر

أرى أن الزواج أصبح مشكلة كبيرة في البلاد العربية وذلك لعدة أسباب: غلاء المهور، وغلاء العقارات والبطالة. حيث إن الشاب يتخرج ولا يجد عملا فمن أين يتزوج؟ ومن أين يحصل الشاب على أموال ليجهز عش الزوجية؟

محمود عبد الله - مصر


بمجرد أن يفكر الشاب في عالمنا العربي في الارتباط يجد أمامه تلالا وهضابا من الترتيبات والتقاليد والالتزامات المبالغ فيها جدا من أهله وأهل العروس والأقارب، ثم المهر وترتيبات وتقاليد العرس وترتيبات السكن، هذا بالإضافة إلى تدخلات أهل العروس في كل صغيرة وكبيرة، ناهيك عن خوف الشباب من مشاكل ما بعد الزواج، خصوصا المادية. فالمتعارف عليه أنك عندما تبدأ في التفكير في الزواج فإنك ستفتح على نفسك بوابات جهنم، لذلك فالعزوبية التي تعرفها أفضل بكثير من الزواج الذي لا تعرفه!

ماهر الدين - سوهاج مصر


مضى على 19 شهر منذ الخطوبة وسأتزوج يوم الاثنين القادم، هل تعلمون ماذا فعلت؟ عملت وعملت وعملت كل هذا واقترضت حتى أكمل المبلغ الذي يؤهلني للزواج بكرامة.

محسد حسن - العراق


مسألة الزواج هي حلقة من حلقات الحياة، الأساس فيها هو العامل الاقتصادي لأن الحياة قائمة على المادة.

الدسوقي - مصر


غلاء المهر ليس مشكلة لأنه مهما كان هذا المهر فهو سيدفعه لزوجته التي اختارها، فهو لم يرم بالمال فيما لا ينفع. المشكلة فيما يتبع الزواج من مظاهر ومصاريف تقصم ظهر الشاب وقد تضعه في ديون لا يستطيع تسديدها.

أحمد الحارثي - السعودية


ليست معوقات بل عوامل تأثير خارجية، أوافق على اغلب النقاط الموضوعة التي تناولها المشاركين، ولكن هنا عوامل وليست معوقات. وهذه العوامل أخذت وغيرت مجرى التفكير لدى الشباب والفتيات. ونذكر مثلا العادات التي تأثر بها جيل هذا العصر والتي جلبوها من الغرب فغيرت مجرى المعيشة والتفكير لديهم، وأيضا أثرت سلبا في المجتمعات التي يعيشون فيها.

أحمد الحامد - دبي


في الصومال مثلا قضية الزواج والطلاق كلاهما سيان
بشير بشار - سورية

الزواج وطقوسه تختلف من دين إلى دين ومن بيئة إلى أخرى، وبلادنا العربية تنعم بالتنوع الفيسفسائي. إضافة إلى مدى التعلم والجهل والإدراك الثقافي لكل بيئة وأخرى وعادات وتقاليد كل منطقة عن الأخرى. ففي الصومال مثلا قضية الزواج والطلاق كلاهما سيان وقليل من الأزواج من نراهم متمسكين ببعضهم مدى العمر وهذا ما يفسر سهولة الزواج عندهم، بينما في بلاد الشام تحل الكارثة الكبرى عندما يقع الطلاق. لذلك البعض يتشدد بالشروط وكل بطريقته مما يشعر المرء بضمان حقوقه كتأمين البيت والمهر العالي وغيره. أما في اليمن عند الكثير فلا بأس لمن ملك المال أن يثني ويزيد حتى الأربعة، وحديث النساء وما يشغلهم في مجالس القات والاجتماعات المنعقدة بينهم تدور حول هذا الموضوع. والطلاق ليس بالمشكلة الكبرى لأنه سرعان ما يتم لملمة الجراح. ولا مشكلة للمتقدم للزواج في الغالب إذا كان المتقدم لها متزوجة من قبل أم لا وخاصة إذا كانت الثانية أو الثالثة!

بشير بشار - سورية


كانت حفلات الزواج عندنا في سورية لها طقوس متعددة الأولى العادية، بحيث يدعى الأقارب عليها ببطاقات توزع عليهم ويأتي الحضور إليها بالعدد لأن الضيافة بها ثمينة ولا تتحمل الجيوب المرهقة أكثر من الذين تمت دعوتهم. وإذا جاء أحد غير مدعو لربما حصل التزاور والعتاب. والثانية، لأصحاب الثراء، بحيث تذبح فيها الكباش قبل أيام وتوزع على الفقراء لكي يرفع عنهم العتاب بعدم الإمكانية لدعوتهم للحفل الكبير لكثرة المعازيم، وتقام الزينات ويبقى الحال على ذلك إلى يوم الزواج، وتقوم الدنيا ولا تقعد لأسبوع كامل. الثالث، للمتدينين، تقام في المساجد بموالد وأناشيد إسلامية توزع فيها الحلوى والتمور. وفي كلا الحالات الثلاث يتم فصل الجنسين أثناء الاحتفال. وهناك بعض الأعراس المختلطة إلى أن جاء البعث وضيق على العباد ووضعت الشروط وضمن إذونات خاصة من الأجهزة الأمنية فبهت بريق الأعراس وبهت السرور.

وديع الحلبي - سورية


متطلبات الزواج باهظة الثمن، وهذا هو السبب الوحيد في مشاكل الزواج.

كوستي - السودان


في مصر نظام الخاطبة يكاد يكون قد انقرض واستبدل بما يسمى "بزواج الصالونات"، أي عن طريق الأقارب والمعارف والاختلاط بالنوادي ثم اللقاء في منزل العروس. أما من ناحية المهر والشبكة وهما عنصران أساسيان شرعا وعرفا، فالغالبية من الأسر لا تغالي حاليا في هذا الأمر، وأصبح الشاب يلتزم بأثاث حجرتين والعروس بمثلهما، هذا إذا توافر للشاب الشقة اللازمة للزواج، وهذه بالذات لا يجرؤ شاب دق باب الفتاة دون أن تكون متوافرة لديه. وفي الأغلب الأعم لا يكون لديه القدرة المالية لتوفيرها في بداية مشوار حياته، ولهذا يتأخر سن الزواج للشاب وبالتالي الفتاة وقد يفوتها قطار الزواج. لهذا السبب حيث نسبة تزيد عم 95 في المئة من الشباب ليس لديهم المقدرة المالية للإقدام على الزواج. أضف إلى ذلك مشكلة البطالة وانخفاض مستوى المرتبات لمن أسعده الحظ ووجد الوظيفة. ومن هنا تبدأ مشكلة تأخر سن الزواج للشاب وبالتالي العنوسة للفتاة والمرأة عامة تشكل 51 % في المجتمع المصري.

السيد حسن - مصر


قبل عدة سنوات، كان اختيار شريك الحياة مسألة تخص كل فرد في الأسرة، وتسير الحياة وفق نمط عائلي لا فكاك منه، الآن أصبح بمقدور الشباب اختيار شريك الحياة بطريقة مختلفة في العمل أو الجامعة أو حتى في الحي، وبطريقة غير تقليدية. الغريب في الأمر أن مسيرة الحياة بعد الزواج لم تتغير. يظل الرجل يمارس الحياة بنفس أسلوب العقود السابقة، ولذلك المشكلة لن تحل.

حسن الدومة - السعودية


عادة ما تكون المظاهر أهم من تحقيق رغبة الزواج عندنا
طارق منصور أنانج - أندونيسي في جدة

كيف للناس تأجيل زيجات لأجل مفاخر كاذبة لا تعود على المتزوجين بالنفع؟ عادة ما تكون المظاهر أهم من تحقيق رغبة الزواج عندنا إلا ما قد ندر. ولكل بلد أسلوبه ومسبباته لتأجيل الزواج لدرجة تبلغ العنوسة في كثير من الأحوال. فثقافة البهرجة وطلبات الزواج التي ليس لها أي أساس تسبب ضياع شباب الأمة العربية، وأقرأوا إحصائيات العنوسة والطلاق ستجدونها مبهرة ومخيفة. أرى أن يعود الناس لعقولهم وأن يرتبط الزواج بحد العقل والتعقل كل حسب إمكانياته وألا ينظر أحد لغيره حتى من هم في مستوى بعضهم، فلكل شخص ظروفه الخاصة.

طارق منصور أنانج - أندونيسي في جدة


المشكلة تتفاقم لسببين: المغالاة في تكاليف الزواج، والبعد عن الجانب الديني.

حسام السواح - مصر


أولا، متوسط دخل الفرد في الدول العربية قليل جداً مقارنة بمتطلبات المعيشة، ناهيك عن فكرة الزواج وما يترتب عليها من صرف في المجتمع العربي كلل وفى السودان بوجه خاص، لذا الأمر يتطلب ندوات ومناقشات للحد من العادات والتقاليد التي تحبط الشباب وتصرف تفكيرهم عن الزواج.

مهند فاروق - السودان


كل مشاكل الرجل والمرأة في الوطن العربي سواء السياسية أو الاجتماعية أو الثقافية لن تنحل ما لم تتقدم المرأة في المجتمعات العربية، وأقصد هنا التقدم الفكري وهذا لن يحدثا قبل عشرين سنة قادمة.

خالد العربي - ليبيا


لا بد من تعطيل هذه العادات التي تثقل كاهل الراغبين في تكملة النصف الثاني من دينهم
طارق محمد - بنغازي

أعتقد جازما أن الزواج اليوم وفي مجتمعاتنا العربية بشكل خاص قد أصبح أكثر تعقيدا من ذي قبل، كالمغالاة في تحديد قيمة المهور وفرض شروط قاسية على من يرغب في الزواج كتوفير السكن المستقل بالكامل دون السكن مع أسرته في غرفة منفردة وتوفير كل ما يحتاجه المنزل من أثاث ومفروشات وملابس جديدة وغيرها من المتطلبات الضرورية وغير الضرورية، الأمر الذي يجعل المقدم على الزواج يعيد النظر في قرار زواجه أو تعليقه وربما تنحية هذه الفكرة من رأسه بالمرة وبذلك يلجأ الشباب اليوم في مجتمعاتنا العربية الإسلامية المحافظة إلى سلوك مخالف للشرائع السماوية والتوصيات النبوية الشريفة والعادات الاجتماعية المتعارف عليها أو اللجوء إلى الزواج من غير المسلمات في المجتمعات الغربية، لأن الزواج منهن لا يكلف كثيرا وربما عديم التكلفة بالمرة، الأمر الذي يهدد النسل العربي الإسلامي الخالص، وبالتالي سنجد أنفسنا مقصرين مع شبابنا المراهقين. لا بد من تعطيل هذه العادات التي تثقل كاهل الراغبين في تكملة النصف الثاني من دينهم.

طارق محمد - بنغازي ليبيا


مازلت أتذكر الأمر الذي حدث قبل مدة طالت أم قصرت على إحدى الفضائيات التلفازية، لقاء مع الخاطبة اللبنانية المشعوذة أم فلان ووعدها للشعب العراقي البطل بأنها ستزوجهم كلهم أولادا وبناتا، وأنها لا تطلب الكثير، وأن هذه مهنتها منذ مدة طويلة وأنها محترفة تزويج وأن دلالية الخير والتزويج تسري في دمها وغيره من أمور مضحكة مبكية وكأنهم بعد أن حصلوا على استقلالهم بحاجة إلى أم فلان بشدة الآن!

محمود - إيطاليا


مشكلتنا في العالم العربي هي ضيق المعيشة، حيث إن الشاب المقبل على الزواج يحتاج إلى مبلغ مالي كبير أضف إلى ذلك أنه شهريا يحتاج إلى دفع الكثير ليعيش حياة عادية كريمة، فمن أين له كل هذا وهو لا يتقاضى إلا القليل؟

منى العامري - الإمارات


أظنُ أن الزواج هو اختيار حر وعاقل من أجل الحُبّ الصادق ومشروع مدته الحياة بأكملها، ولكن حياتنا الحديثة صعبة وليس لدينا صبر جميل أمام العراقيل والمشاكل اليومية التي تعكر العلاقات بين العاشقين.

جوزيف - برشلونة


يوجد من هو متكيف مع عدم وجود فرصة للزواج
جمعة أبو حلوة - مصر

لا يوجد من هو عازف عن الزواج ولكن يوجد من هو متكيف مع عدم وجود فرصة للزواج، الأسباب معروفة، وهي تواجد ظاهرة التكيف مع الظواهر والبيئة المحيطة مهما كانت وعدم الشعور بالرغبة في التغيير. تكيف فقط لا غير وليس عزوفا عن الزواج.

جمعة أبو حلوة - مصر


مشكلة الزواج في الوقت الحالي وخاصة مصر هي عدم توفر الموارد اللازمة للزواج، ثم يليها مشكلة البحث والحصول على الفتاة المناسبة.

ميدو - مصر


ربما لا أعرف سبب المشكلة في العام العربي، لكني أستطيع أن أتكلم عن مصر وأقول إن المشاكل الاقتصادية ليست هي السبب الرئيسي. ففي العهود السابقة كان الفقراء يتزوجون مبكرا، لكن في عهد الرئيس مبارك ساهمت التغيرات الاقتصادية والاجتماعية السريعة غير محسوبة العواقب من قبل الحكومة إلى ضياع العادات والتقاليد بحيث ولدت الخوف المشترك بين الناس مما دفع أهل البنات للمبالغة في طلب المهور والمؤخر بشكل مغالى فيه كمحاولة منهم لتأمين مشروع الزواج. وفي ظل المشكلة الاقتصادية، أصبحت المشكلة معقدة أكثر وبلا حل.

محمد الحفناوي - مصر


الضغط الشديد على الشباب لإيجاد العمل والبيت اللازمين لإرضاء عيون الأهل الذين يضعون العقبات، أو "الزوجة" التي تريد الزواج بشروط توفر المهر والنقود كل هذا يجعل الشباب يعزف عن الزواج من أساسه.

وائل - كندا


إذا كان لي أن أبدي برأيي، فلا مفر من الاعتراف بأن المشكلة تحوى صور متعددة لنماذج مختلفة أولها اقتصادية متمثلة في عدم وجود فرص عمل للشباب والحالة الاقتصادية المتردية، وثانيها، اجتماعي يتمثل بتفاوت المستويات الاجتماعية العربية وآخرها ثقافية وأهمها انحطاط المستوى الفكري.

مهاب على محمد - مصر


إن السبب الرئيسي للمشكلة ليس اقتصاديا ولكن اجتماعيا. إن ظاهرة التفكك الأسري بازدياد في العالم العربي، كما أن طبيعة العرب ذات الانتقاد السلبي والحلول الواهية التي لا تتمثل إلا باللوم لا تساعد بشيء. كما أن الكثير من العزاب في العالم العربي هم أفضل ماديا من المتزوجين.

سمية - عمان


أنا عن نفسي لا أرغب أن أتزوج طالما أحمل جنسية عربية وانتظر أن تسنح الفرصة لأجد دولة غير عربية تكفل لي آدميتي وإنسانيتي لأنني لا أريد أن يعيش ابني نفس الظروف القمعية والاستبدادية التي أعيش فيها الآن. هل تتوقع من شاب عربي طموحه في الحياة الهرب من واقعه العربي أن يفكر بالزواج؟ هذا ضرب من الجنون.

عبد الله - سورية


المغرب بلد يعطي أهمية بالغة للزواج، أو ما يعرف "بالقفص الذهبي"، ولكن لم نعد نرى العريس والعروس راكبين الخيول ويسيرون مع الموكب كل هذا تلاشى من مجتمعنا بل أصبح غريبا عند هذا الجيل الجديد!

الوكيلي عبد الواحد - اغادير المغرب


إن الوضع في العالم العربي صعب والانفتاح على العالم الغربي بتلك الصورة وبدون وعي أو ثقافة أدى إلى الحاجة الملحة إلى الزواج. ومن ناحية أخرى الضغط من قبل أسرة الزوجة في جعل المنزل كامل من كل شيء، والغلو في المهور والأثاث ويريدون سيارة وشقة دون مساعدة منهم، كل هذا يعتبر من المعوقات الأساسية للزواج.

سعيد - مصر


سنجد أن السبب وراء فشل كل زيجة هو اختلاف الأهل وتأثيرهم على قرارت الزوجين
محمد يوسف - مصر

هل يعلم أحد ما هو المبلغ المتواضع الذي يجب أن يملكه شاب مقبل على الزواج في مصر؟ هو ليس أقل من 80 ألف جنيه! لماذا؟ بسبب تعنت الأهل في طلبات الزواج. فإذا بحثنا في الأساس المشكلة سنجد أن السبب وراء فشل كل زيجة هو اختلاف الأهل وتأثيرهم على قرارت الزوجين وليس الشاب والفتاه!

محمد يوسف - مصر


الرجال العزاب يشاهدون ما حل بزملائهم المتزوجين من صعوبات مالية وخلافات مع أهل الزوجة ومحاكم لسنوات من أجل الطلاق، ومع انتشار الصداقات والزنى بتكاليف أقل بكثير من الزواج، فلماذا سيقبل الشاب على الزواج في ظل مستقبل قاتم لأولاد المستقبل؟

بسام الخوري - ألمانيا


الزواج رباط مقدس يحتفل به كأغلى مناسبة تمر على الرجل والفتاة على حد سواء.

حسين يكر - اربد الأردن


الزواج نعمة من الله والطلاق نعمة والسعادة نعمة فلماذا الحزن؟

عز - الأردن


سبب مشكلات الزواج في الغالب هو عدم تبادل الحب والتقدير للمسؤوليات من قبل الطرفين، فيكون الرجل متحمل ديون زواجه وبعد الزواج تكثر المصاريف فتحدث المشاكل البسيطة فتكبر شيئاً فشيئاً.

بو فارس - البحرين


إن الزواج في البلاد العربية أصبح أكثر ما يهتم الناس لكن للأسف الشديد ضيعوا العادات والتقليد والتعاليم الإسلامية حيث تعرض المرأة مفاتنها لناس غير محارمها وهذا لا يجوز طبعا. من حقها أن تتزين لكن عند قربتها.

الزبير مشبب - الكرك الأردن


المسؤولية المعنوية والنفسية والعاطفية والمالية يجب أن تكون مشتركة بين الرجل والمرأة للتمكن من إحداث النجاح في عملية الزواج.

ثامر حمدان - الأردن


لا يمكن أن نعلق مشاكل الزواج في العالم العربي على شماعة التقاليد والأعراف بل يجب أن نبحث عن الأسباب الرئيسية الكبيرة والتي أهمها الحالة الاقتصادية السيئة التي سوف يمر بها الشاب حتى لو وفرنا له كل ما يبق الزواج من تكاليف.

وائل البسماني -عمان


أكثر الذين يقدمون على الزواج تسيطر عليهم رومانسية حالمة
غسان هزاع - عمان الأردن

من أهم مشكلات الزواج المشتركة في عالمنا العربي على ما أعتقد هي عدم النضج والوعي لحقيقة الزواج. فأكثر الذين يقدمون على الزواج تسيطر عليهم رومانسية حالمة سرعان ما تتبدد مع مشكلات الحياة الواقعية، فتقع الصدمة التي تقلب الأمور رأساً على عقب. فلا يرى في المرأة التي عانى الكثير من أجلها إلا زوجة عادية لا تحقق ذلك المشهد المرسوم في مخيلته، وكذلك يحدث مع الزوجة. فحينها يبدأ الخلاف ويقع ما لم يكن مرسوماً في تلك الصورة الحالمة. لي صديق كان مطلبه الأساسي أن يتزوج من فتاة فائقة الجمال حتى في اللحظة التي تستيقظ فيها من نومها. فبحث وعانى الكثير حتى وجد مراده وما هي إلا فترة شهرين فقط وإذا بالطلاق يقع بينهما. ذاك أنها لم تحمل مواصفات الزوجة الحقيقية التي تكفل له السعادة. وأقول إنه أيضاً لم يحمل صفات الزوج الحقيقي الذي يكفل لها السعادة.

غسان هزاع - عمان الأردن


لا توجد أي معوقات! فقط نحن نحب الحرية. الحمد لله الرواتب عالية والفتيات متفهمات والاهل يحبون الخير والبلاد في رخاء وأمان نحن فقط عازفون فقط لأننا عاطلون، لأننا نحب الحرية ولا نحتمل رق العمل!

مضوي الأمين - السودان


هناك عناصر كثيرة تعلب دورا رئيسيا في هذا الموضوع، منها على سبيل المثال وليس الحصر العنصر الاقتصادي (من البطالة وارتفاع أسعار المعيشة إلى أسعار الذهب والعملة) والعنصر الديني واختفاء الوعي الديني لدى الشباب وانتشار أشكال جنسية جديدة لم يكن يسمع عنها من قبل، وكذا مطالبة أهل العروس بالمزاد في ليس للأفضل ولكن للأغنى ومطالبهم المبالغ فيها من تجهيزات.

أحمد مصطفى - الإسكندرية


العائق المادي هو السبب الأول وراء عزوف الشباب عن الزواج.

جبر - سوريا


الأسرة في الدول العربية لا حماية لها
ابراهيم - اربد

الزواج هو العلاقة الصحية الطبيعية التي حددها الخالق للبشر لبناء الأسرة، وأي علاقة خارج هذا الإطار فهي علاقة انتهازية يستغل احد الطرفين الآخر فيها، وهدفها لا يسمو، والغاية من الزواج أن يفتخر الإنسان بإنسان يكون الأب في الابن أو الابن في الأب أو الأم، ومن مسؤولية الدول والمجتمعات العربية تسهيل الزواج المبكر وحماية الأسر الحديثة من خلال مشروع راتب الأسرة من المجتمع تماما كما في الدول الغربية. الغريب أن الأسرة في الدول الغربية لها حماية من المجتمع والدولة بينما الأسرة في الدول العربية لا حماية لها وكأن الأمر لم يشجع عليه الدين الحنيف!

ابراهيم - اربد


كثيرة هي معوقات الزواج ولكم غلاء المهور مثل. وإذا أردت أن تتزوج بنتا فإن أولاد عمها يرفضون لأنها بنت عمهم ولهم السيطرة الكاملة في تحديد مصيرها.

جبار بشات - الناصرية العراق


لا شك أن الإفراط في وضع الشروط لاختيار شريك الحياة عائق أمام الزواج، وهنا بعض المجتمعات تمنع تعدد الزوجات وهذا كله سبب للعنوسة.

مدان الميلود - الشلف الجزائر


الاهتمام بالمظاهر وبكلام الناس والتفاخر بين الأقارب والجيران وعدم الاهتمام بمعدن الزوج بقدر الاهتمام بحالته المادية: من أهم أسباب معوقات الزواج.

محمد مسعود - الإسكندرية مصر


مشكلة الزواج في العالم العربي هي في الواقع اقتصادية بحتة، لأن اغلب حالات تأخر سن الزواج هي لعدم توفر المادة للزواج من مهر وتكاليف زواج وشهر عسل ومنزل، ومغالاة أولياء الأمور في المهور.

محمد الشريف - الخبر السعودية


ارتفاع سن الزواج للرجال بسبب سوء الأحوال الاقتصادية والمغالاة في المهور والبطالة والفقر وقلة الموارد.

ميدو - القاهرة


مشاكل الزواج متنوعة لدينا في السعودية خاصة، فمن غلاء المهور إلى الشروط التعجيزية إلى هروب الشباب للخارج للبحث عن البديل إلى خوف البنات من التجربة ويبقى المهر العائق الرئيسي.

أبو مبارك الدوسري - الرياض السعودية


ضيعنا مشيتنا فلا نحن بمسلمين ولا غير مسلمين!
احمد البناي - الرميثية الكويت

صحيح ما قاله جميع من شارك. كلما ابتعدنا عن مركز الدائرة بدا لنا ضعفنا، ليس في مسألة الزواج بل في كل الميادين، اقصد بالدائرة الإسلام ومركزها محمد المصطفى وأهل بيته صلى الله عليه وآله سيد الخلق، لا كما قال احد المشاركين الأعزاء سيد العرب! ضيعنا مشيتنا فلا نحن بمسلمين ولا غير مسلمين!

احمد البناي - الرميثية الكويت


إلى كل من يعرقل الزيجات اذكره بحديث رسول الله (ص): إذا جاءكم من ترضون دينه فزوجوه.

عبله الناصح - العراق


سبب معوقات الزواج ما يتمسك به الناس من بعض الموروثات التي تحتم فرض مهر كذا وحفلة كذا، وكذلك ما تبثه سموم الفضائيات على الناس وخاصة الفتيات، لأن ما يتم مشاهدته في الفضائيات مبالغ فيه، وفي الواقع يصعب على الشاب في الوطن العربي أن يحقق لهذه الفتاة ما تراه على شاشات التلفاز.

ثامر احمد - الرياض السعودية


في رأيي: أهم سبب هو قناعة أولياء الأمور أنه بدون منزل لا يمكن تزويج الفتاة، والسبب الآخر هو العادات البالية وأحيانا قناعة الفتاة بأنها ستحصل على عريس أفضل.

خالد - سوريا


الشباب عندهم 40 عاما ولم يتزوجوا بعد، ثانيا: الفتيات بلغن العقد الثالث ولم يتزوجن. ثالثا: جرائم الزنا في ازدياد. رابعا: حالات الاكتئاب تتفشى في المجتمع العربي. فمن قال إن هناك معوقات للزواج؟

وليد - القاهرة


لا بد من المزيد من الاهتمام بالزواج في الدول العربية وخاصة بالشباب، ومساعدتهم على تحصين أنفسهم بالزواج المبكر. وهذا حق من الحقوق التي لا يجب بأن تضيع، أو أن يكون هناك مزايدة في هذا الصدد.

هاشم - المغرب


فهم الإنسان للإيمان بالشكل الصحيح يمده بطاقة هائلة للتعامل مع معطيات الحياة
حمزة عبد الله - الأردن

لا ينبغي أن نقلل من المشاكل الناجمة عن تراجع وتيرة الزواج في الوطن العربي مقابل زيادة نمو معدلات الطلاق وما ينجم عن كلا الظاهرتين من انحراف عن قيم المجتمع المسلم، وبرأيي المتواضع فإن هذه المشكلة وحلولها تأتي في السياق العام الذي ينظم حياة المجتمع المسلم ويتعلق بجميع المشاكل الأخرى دون الدخول تفصيليا في كل مشكلة على حدة، حيث أرى أن إعادة فهم الإنسان لمعتقداته الدينية والتعامل معها بدون روتين كما لو كانت جملا وحركات رتيبة تنتقل من جيل إلى جيل، إذ أن فهم الإنسان للإيمان بالشكل الصحيح يمده بطاقة هائلة للتعامل مع معطيات الحياة ابتداء من الإيمان بأن الحياة الطيبة ليست فقط الملذات، ومرورا بعدم الإسراف في كل شيء يؤدي إلى تدمير البدن والعقل والنفس من حاجات بيولوجية ونفسية، وانتهاء بالتطلع للحياة الأخرى كنهاية مطاف. كل ذلك كرسالة للمسلم يتبناها ويدعو إليها تنقله من مصاف البوهيمية والاعتيادية إلى رقي أصحاب الرسالات.

حمزة عبد الله - عمان الأردن


إن حكومتنا الرشيدة لا تسعى مطلقاً إلى القضاء أو التخفيف من حدة عوائق الزواج بل تستثمر ذلك لزيادة الفنادق السياحية التي توفر صنوف المتع والملذات، وكأنها تعرض مهنة بنات الليل كحل للعوانس وكمتنفس للشباب المكبوتين!

هفال حسين - القامشلي سورية


اعتقد أن الغزو الثقافي والإعلام الموجه له تأثير كبير جدا عن عزوف الشباب عن الزواج برغم من كثرة عدد النساء على عدد الرجال في المجتمعات العربية. وأنصح الشباب أن يحصنوا أنفسهم، وكذلك انصح بتعدد الزوجات.

عثمان عبدالله - السودان


المشكلات تتغير وتتطور بتغير وتطور كل مجتمع
أبو مريم المصري - القاهرة

أمر الزواج شأنه مثل شأن العديد من العلاقات الأخرى التي تخضع لثوابت ومتغيرات في كل مجتمع. وفي مجتمعاتنا العربية، تزداد المشكلات بصورة مخيفة أمام تحقيق هذا الأمل لأغلب الطبقات والمستويات الاقتصادية والاجتماعية. تجدر الإشارة إلى أن المشكلات تتغير وتتطور بتغير وتطور كل مجتمع.

أبو مريم المصري - القاهرة


في مجتمعاتنا، تتركز مشكلات الزواج في غلاء المهور المرتبط بالبطالة.

عرمز - جده


أرى أن المشاكل في الزواج تتمثل بأن بعض الأسر العربية تريد أن تكون عربية وغربية في نفس الوقت، أي تريد الحرية المزعومة حرية العري والانحلال الأخلاقي، وتريد القيم العربية الأصيلة. إن المجتمعات الغربية تعاني من المشاكل الزوجية والتفكك الأسري بسبب الحرية المزعومة، ولكن الناس يلهثون وراء المظاهر الخادعة!

عبد العزيز- الكويت


عندما كنت آخر مرة أحاول أن أتمشى على النيل، شعرت بأن الحكومة تتفنن في القضاء حتى على الرومانسية وحرماننا من الخيال كما حرمتنا من الواقع. الخصخصة قضت على الرومانسية في قلوب الناس كما قضت على الرومانسية على النيل. الكورنيش الآن أصبح قصيرا جدا بعدما قطعت الحكومة أجزاءا منه وباعتها لشركات خاصة. كما أن الأجزاء المتبقية للمشي على النيل أصبحت صاخبة جدا ولا تشجع على الرومانسية بسبب الأصوات العالية على المراكب الراسية بجوار الشاطىء.

محمد الحفناوي - طنطا


اتجه الكثير للمظاهر وابتعد عن الجوهر. الزوج مشكلة كبيرة في مجتمعاتنا، وذلك لابتعاد الكثير عن مبادىء الإسلام .

سيد علي - أميركا


لا يجب مطلقا بأن يكون هناك مشاكل في الزواج في المجتمعات العربية الإسلامية، حيث إن الدين الحنيف يدعو إليه،"ومن أستطاع منكم البائدة فليتزوج"، وهو أيضا نواة المجتمعات.

هاشم - سورية


في الدول العربية، المشكلة ليست في الزواج، بل فينا، فنحن نعاني من التخلف حتى في الزواج!

علي كاظم التميمي - السويد


نحن بحاجة لأن نكون أكثر واقعية في تحديد المهور والكف عن التفكير بالمظاهر المادية الشكلية لأن الزواج في النهاية هو حل للمشاكل النفسية عند كل من الشاب والفتاة.

أيهم الرهبان - سورية


مشاكل العالم العربي وربما العالم تكمن في الفساد بكل أنواعه. ففساد التعليم لا يقدم للمجتمع فردا بناءًا ينتج فيفيد ويستفيد، ونتيجة للفساد تنتج البطالة والفقر وعدم الاستقرار والجهل والعنوسة.

أدهم - السعودية


لم يضع الإسلام أي عائق بطريق الزواج، بل بالعكس، فقد علمنا المصطفى (ص) إن الزواج الميسر وقليل التكاليف أكثر بركة، ولكن بعد الناس عن تعاليم ديننا الحنيف جعلنا نضع العوائق أمام الزواج.

أحمد عوض باصهي - السعودية


لا يوجد لدينا مشكلات زواج في العالم العربي، لأننا نقدر المرأة ونعطيها حقها. أما المشكلة الحقيقية ففي الغرب الذي يتاجر بجسد المرأة في الشوارع وأغلفة المجلات وفي البارات والخمارات والمراقص، حتى إذ فقدت بريقها ولونها ألقوها جثة هامدة لا يرعاها أحد لا أب ولا ولد لا أخ ولا جد.

أبو الزهراء - مصر


السبب الوحيد الذي قد يجبرني على الزواج هو الحاجة إلى رفيق للحياة
عادل عزيز ميخائيل -مصر

فيما مضى كانت الحياة بسيطة والاجابات بسيطة، فإذا سألت والدي لماذا يجب علي أن أتزوج كما فعل؟ تكون اجابته: إنها سنة الحياة! وتلك إجابة لا تشبع ولا تغني عن جوع في ظل حياة مليئة بالمشاكل والتعقيدات التي إن حللت إحداها ظهرت لك أخرى. والسبب الوحيد الذي قد يجبرني على الزواج هو الحاجة إلى رفيق للحياة والذي قد يكون مزعجا في ظل تعقيدات الحياة.

عادل عزيز ميخائيل -


لو أننا عدنا إلى الوراء لرأينا أن في تاريخنا العربي كانت سيده النساء فاطمة أقل النساء مهرا! أليس في ذلك عبرة؟ لماذا لا نسمح بزواج يبدأ من الصفر؟ أليس ذلك ما أرادته السماء منا؟ أليس سيد العرب محمد (ص) ضرب لنا مثلا بوجوب عدم تعقيد أمور الزواج؟ لماذا لا نثقف ببناتنا وأولادنا في ضرورة الحصول على حق تقرير المصير؟ لماذا لا نقرأ تاريخنا؟ لماذا لا نصحح تاريخنا؟ إنها تلك الجاهلية الراسخة فينا.

حيدر السارة - النجف العراق


الكثير من أولياء الأمور في عالمنا العربي يعرقلون زواج بناتهم لأسباب مادية متناسين أن الزواج رباط مقدس وأن المهر ليس ثمنا للمرأة.

عبد الجليل منشد - النجف العراق


الكل يسعى لزيادة العنوسة بشكل مقصود أو غير مقصود. مكاتب تعسير الزواج كذلك - إن صح لي تسميتها - هي أول العقبات. الخاطبات أكبر خطر يهدد المجتمع والحل الوحيد هو عقد جلسات مع أولياء الأمور وتنظيم احتفالات باسم القضاء على العنوسة وغيرها من الحلول.

خلف راشد الشمري - السعودية


الزواج موضوع معقد في الغرب وعند العرب، سواء كان عن طريق الأهل كما هو الحال في البلاد العربية، أم عن طريق المصاحبة التي تسبق الزواج كما هو الحال عند الغرب، لم يمنع من حدوث الطلاق في الغرب أو الشرق. إلا أن حالات الطلاق عند العرب في غالبها تنتج عن حشرية الأهل والأقارب والنصائح الهادمة للبيوت، بينما عند الغرب قد تكون لعدم اتفاق الزوجين نفسيا أو جسديا.

أحمد الكك - ديترويت


حضارة الإنسان المعاصرة سهلت على الإنسان حياته المادية لكنها عسرت حياته الاجتماعية!
أحمد بركة - أبو ظبي الإمارات

نظام الحياة المعاصرة يتعارض مع تيسير الزواج. في الإمارات مثلا، لا يمكن لشاب يتقاضى راتبا يساوي متوسط الرواتب أن يستطيع التفكير في إنشاء عائلة. من ناحية المرأة، فقد ازدادت لديها أهمية أن يكون الزوج ميسورا ماديا وأن يكون لها مزيد من الحرية بعد الزواج. من الطريف أن أرى أن حضارة الإنسان المعاصرة سهلت عليه حياته المادية لكنها عسرت حياته الاجتماعية!

أحمد بركة - أبو ظبي الإمارات


المسؤولية المعنوية والنفسية والعاطفية والمالية يجب أن تكون مشتركة بين الرجل والمرأة للتمكن من إحداث النجاح في عملية الزواج.

ثامر حمدان - عمان الأردن


أولا أحب أن أذكر أن تلك المشكلات تعتبر في مجتمعنا العربي أقل ما من المجتمعات الأخرى ويعود السبب في ذلك إلى تقيدنا بقيمنا الدينية السمحاء التي تحد من ذلك رغم أن نهاية المشكلات عندنا سهلة جدا وبجرة لسان فقط في ثلاث حروف، إلا أن ذلك لا يمنع من النظر في تلك المشكلات التي بدأت تتفاقم بسبب بعدنا عن ديننا وتقاليدنا وأعرافنا. وبصراحة وباختصار نقول أن سببها تعود إلى جرنا إلى ما يسمى بالنظام العالمي الجديد، والعالم قرية صغيرة.

محمد إبراهيم - الدوحة قطر


اكبر عقبة هي تشبث النساء بالعادات القديمة المتمثلة في غلاء المهور والمتطلبات الكثيرة من حلى وملابس جديدة ناهيك عن الاحتفال ومصروفاته الباهظة بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف المعيشة و تدني الأجور كما اعتقد أن العلاقات خارج إطار الزواج أصبحت سهلة مما قد يزيد نسبة العازفين عن الزواج.

محمد احمد - السودان


الزواج في الدين أساس الأسرة والأسرة أساس الدين وهو على مظاهر شتى لكل منها إيجابيات وسلبيات لكني وجدت أن الزواج التقليدي أكثرها سلامة وأفضلها ثباتا حتى اللحظة.

أيمن الدالاتي - سورية


الزواج في البلدان العربية خصوصا والإسلامية عموما أكثر تعقيدا منه في الغرب وذلك يعود إلى اختلاط مفاهيم قبلية واجتماعية ودينية وموروثات التقاليد الجامدة مما أدى إلى تعقيد مراسيم الزواج لدينا وأدى بالنتيجة إلى عزوف الكثير من شبابنا عن الدخول في هذا القفص كما يسمى. الحل في رأيي هو الرجوع إلى مبادئنا الإسلامية فقط وأن نتحلل مما عداه.

ايمن الساعدي - بغداد العراق


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة