Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 13 يوليو 2005 09:57 GMT
تعليقاتكم ومشاهداتكم: انفجارات في لندن
اقرأ أيضا
سلسلة انفجارات تشل لندن
07 07 05 |  الصفحة الرئيسية
آراؤكم: انفجارات لندن
07 07 05 |  شارك برأيك



تعرضت وسائل المواصلات في العاصمة البريطانية لندن الى مجموعة من الانفجارات في ساعات الذروة من صباح الخميس 7 يوليه/تموز.

واستهدفت هذه الانفجارات محطات لمترو الانفاق، واحدى حافلات نقل الركاب، وادت الى سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى.

ويعتقد المحققون انهم قد توصلوا الى الأشخاص الأربعة الذين نفذوا الهجمات كما يعتقدون ان ثلاثة منهم على الأقل هم بريطانيون من أصل باكستاني.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد أعلن في كلمة وجهها للجماهير أن هذه اعمال ارهابية، وان بلاده لن تخيفها مثل هذه الاعمال.

وأضاف أن الإرهابيين يجب أن يعلموا أن "تصميمنا على المضي قدما في الدفاع عن قيمنا وأسلوب حياتنا اكبر بكثير من تصميمهم على قتل الأبرياء في محاولة لفرض وجهات نظرهم على العالم."

يشار الى ان هذه الهجمات جاءت في وقت استضافة بريطانيا قمة مجموعة الثماني دول الصناعية الكبرى.

اذا كنت من سكان العاصمة البريطانية فأرسل لنا بمشاهداتك.

كما نرحب بآرائكم حول الموضوع.


مشاهداتكم وتعليقاتكم


ليت السيد بلير صرح بما صرح قبل أن تنفجر القنابل! لقد فتح على نفسه بابين من أبواب الجحيم: أولهما استفزاز الكيان الصهيوني بالغمز إلى مسؤوليته غير المباشرة في تنامي الإرهاب, وثانيهما الإقرار والاعتراف بنجاح خطة "الإرهابيين" في دفع الأمور إلى ما آلت إليه. أما البوابة الضخمة التي ستفتح قريبا فهي الصدام بين السياسة الأوروبية والسياسة الأميريكية: السلام والإرهاب, أيهما أولا؟

فيصل عادل - سوريا


إن ما حدث في لندن كان رد فعل طبيعيا نظرا لسياسة بريطانية الخاطئة عن المسلمين وتحيزها الدائم مع الأمريكيين والإسرائيليين على حد سواء.هذا إذا ما افترضنا جدلا بأن الفاعلين هم من المسلمين.

ياسين الحمادي - صنعاء اليمن


إصلاح بعض القوانين الإسلامية .. من أجل أن يخفف الإرهابيون الاعتماد على الإسلام كمنطلق للعمليات الإجرامية
محمد خالد

الأخ المحرر، لا أعرف لماذا لم يتم نشر مشاركتي الخاصة بهذا السؤال الهام؟ ولكن أظن أنها كانت صريحة وتطالب بضرورة أن يتم إصلاح بعض القوانين الإسلامية - كما تم مع بقية الأديان في السابق- من أجل أن يخفف الإرهابيون المجرمون الاعتماد على الإسلام كمنطلق للعمليات الإجرامية. من حق رأيي أن يظهر خصوصا وأنه يطرح بصورة علمية. فإذا كان الهدف من عدم النشر يعود إلى تعصب المحرر تجاه الدين الإسلامي، فمن حقي أن أحتج إلى الإدارة العامة لبي بي سي.

محمد خالد


إجرام ينكره.. الملحدون، لكن الشعب الإنجليزي عريق ومحنك، وسوف يتعامل مع القضية بعقله الخبير، لا بعضلاته القوية، كما تفعل أمريكا.

محمد علي الوكيل - الإسكندرية مصر


أقيموا العدل في فلسطين، انسحبوا من العراق وسوف تحل بعدها المشكلة
ليالي - عمان الأردن

في البداية أحر التعازي لعائلات القتلى و لكن ليكن ما حدث نداء وصيحة إيقاظ لجميع البريطانيين. إن ما يحدث إنما هو عذر للمتطرفين لما تفعله بريطانيا من مساندة لبوش في العراق والمساندة الكبيرة التي تقدمها لإسرائيل، لذا الحل بسيط للغاية: أقيموا العدل في فلسطين، انسحبوا من العراق وسوف تحل بعدها المشكلة تماما. بريطانيا هي من أوجد مشكلة فلسطين أساسا بإعطائها وعد بلفور الشهير لذا على عاتقها يكمن حل هذه المشكلة التي أوجدتها أساسا وإذا أقيم السلام العادل لن يبقى عذر للمتطرفين حتى يقوموا بمثل هذه الأعمال.

ليالي - عمان الأردن


إن ما يحدث من قتل وسفك للدماء في أي مكان من العالم هو بالقطع أمر محزن ومرفوض، ولكن لماذا نستنكر ونشجب ما يحدث في بلاد الغرب ونصمت لما يحدث في العراق وأفغانستان وفلسطين وغيرهم من البلاد المسلمة؟ أليس لهم مثل حقوقهم في العيش على الأرض أم أنها جعلت لهم وفقط. إن ما يحدث في العالم الآن ما هو إلا رد فعل طبيعي وينبغي رد الحقوق لأصحابها حتى يعم السلام في العالم.

شريف بخيت - مصر


على العالم جميعا تضييق الخناق على الفكر الوهابي القادم من السعودية، وبهذا سوف تختفي ظاهرة الإرهاب من العالم وتصبح من الماضي.

شاهد - السعودية


سرطان ... ينتشر
جلال الخزعلي - العراق

أن الإرهاب كالسرطان الذي ينتشر في جسم الإنسان ويمزقه. أن الإرهاب كالعدوى التي تنتقل بسرعة من شخص إلى أخر. ولكن هذه الأمراض التي ذكرتها يمكن أن تصيب أي إنسان يعيش على الكرة الأرضية، ولكن الإرهاب لا يصيب إلا الدول المتقدمة والتي لها باع طويل في مجال الحرية والديمقراطية وحرية الأديان وحرية الرأي فهذه أمامكم خير مثال وهي مدينة لندن أصيبت بهذا المرض الخبيث ولسبب أنها بلد يحب الإنسانية والإنسان، وكذلك العراق الجريح حيث في كل يوم يسقط العشرات بسبب العيش في الحرية والخروج من الديكتاتورية. أما البلدان المتخلفة من ناحية الحرية والديمقراطية فلم يصيبها هذا المرض لأنها محصنة منه وذلك بتصنيع هذا الوباء القاتل في بلدانها وتصديره إلى الخارج. وفي النهاية التعازي الحارة لضحايا الانفجار والشفاء العاجل للمصابين.

جلال الخزعلي - الحلة العراق


هذه الجرائم هي النتيجة الطبيعية لأنظمة الحكم الدكتاتورية
حيدر - السماوة العراق

إنها جريمة أخرى من جرائم الدكتاتورية وقوى الظلام ضد قوى الحرية والنور. أرجو أن لا تؤثر هذه الجريمة في قيم الحرية والتسامح والديمقراطية التي يتمتع بها المجتمع البريطاني، وأرجو أن تفهم شعوب الغرب وحكوماته أن هذه الجرائم هي النتيجة الطبيعية لأنظمة الحكم الدكتاتورية العربية والإسلامية، وإن الحل للقضاء على الإرهاب هو القضاء على السبب الرئيسي والداعم والمؤسس الحقيقي له: وهي أنظمة الحكم الدكتاتورية في الدول العربية والإسلامية.

حيدر - السماوة العراق


إن ما يحدث ما هو إلا قراءات خاطئة لفقه الدين الإسلامي، وتشويه مقصود لمجمل العلاقات الحوارية الهادفة إلى بناء مجتمع العدل، الذي هو صورة عن عدل الله في المسيحية والإسلام وباقي المعتقدات.

باسل قس نصر الله - حلب سورية


شعارهم نشر الإسلام وفعلهم قتل الناس بحجة الكفر بالله أو الارتداد عن الإسلام. إنهم يريدون قتل الناس جميعا إلا من آمن بأفكارهم، لأنهم لا يستطيعون مواجهة الآخرين بأفكارهم المريضة لسبب بسيط وهو أنها لا تصمد أمام الحقيقة.

صادق الياسري - العراق


إذا كان من قام بهذه الأعمال هم حقا من المسلمين فإن ذلك يعني أن الدين الإسلامي قد ضاع! هذا الدين السمح المحب للسلام، والمسؤولون عن ضياعه هم الخوارج الجدد. لقد شوهتم سمعة الإسلام! ما هو هدفكم من هذه الأعمال ؟ ارجعوا إلى رشدكم يا من خرجتم عن جوهر الإسلام!

فقيد الانصاري - ديالى العراق


إنه تصرف مشين وهمجي وينم عن أنانية لأن هذه الجماعات لا تفكر إلا في مصالحها الخاصة دون أي اعتبار لنتائج هذه التفجيرات على العالم الإسلامي ككل، ونتائجه العكسية كبيرة جدا، وأنا أيضا معجب بموقف رئيس الوزراء توني بلير لحكمته وعدم إلقاء التهم جزافا على الدول العربية.

محمد يوسف - مصر


هؤلاء الناس هم منافقون لا يعرفون من الدين شيئا
سراج هادي الحسيني - كربلاء العراق

أهم شيء يجب على الحكومة البريطانية القيام به لحماية أمنها وسيادتها والحفاظ على مجتمعها هو مراقبة بعض رجال الدين والتشديد عليهم، وإذا أبوا ذلك فعليها بطردهم من إنكلترا وسحب الجنسية منهم. هؤلاء هم الذين جندوا العشرات من الانتحاريين إلى العراق وقتلوا ما يكفي من العراقيين الأبرياء، واليوم يقولون هذه أعمال إرهابية في لندن. هؤلاء الناس هم منافقون لا يعرفون من الدين شيئا وهمهم الأكبر هو البقاء في هذه البلاد الجميلة والمصانة بها الحقوق والحريات لأنهم إذا رحلوا إلى بلادهم الأصلية فسوف يرمون في السجون بسبب أفكارهم البغيضة التكفيرية. أقول للحكومة البريطانية الموقرة: حاربوا هؤلاء واطردوهم فهؤلاء فاسدون في دياركم!

سراج هادي الحسيني - كربلاء العراق


هذا عمل إرهابي إجرامي راح فيها ضحايا أبرياء لا ذنب لهم وليس هناك عاقل يؤيد هذا الفعل، وقتل الأبرياء في بعقوبة والرمادي بالطائرات والصواريخ والقنابل الأمريكية والبريطانية وفي فلسطين بآلة الحرب الإسرائيلية أيضا عمل إرهابي إجرامي لا يؤيده عاقل ويضيع فيه أيضاء أبرياء لا ذنب لهم. شاهدنا ما حدث في لندن وتذكرنا ما حدث في أفغانستان وما يحدث في العراق وفلسطين، فكلهم بشر وأبرياء

محمود سامي - السعودية


إنه الصراع القائم الآن بين القوى الكبرى في العالم، وبين قوى أخرى مجهولة لا أحد يدري عنها شيء. ولكنه بطش من الطرفين في كل مكان وزمان. فهل سينتصر أحدهما، ويهدأ العالم، من هذه الموجات التي تعصف بالأبرياء، تقتل وتجرح في كل مكان؟

هاشم - استراليا


كل تضامننا ومشاعرنا نوجهها إلى ذوي الضحايا، ونقول لهم لقد ضربوا الإسلام قبل أن يضربوا لندن بفعلتهم هذه، إنه التطرف أو الوهابية بصريح العبارة، والإسلام الحقيقي بريء من هذه الأفعال الدنيئة القذرة.

أبو حيدر - بغداد العراق


لا بد من التفريق بين الإسلام والمسلمين، فقيام بعض المسلمين بأعمال خاطئة لا ينسحب على الإسلام وكافة المسلمين. الشيء الجميل هو أن رجالات السياسة والثقافة في الغرب يعرفون ذلك جيدا كما بدا ذلك على لسان السيد بلير.

عبد الله الحميدي - السعودية


أنا حقا حزين لما شاهدته من قتل أبرياء وخلق للفوضى. لا يفعل هذا إلا من كانوا أعداء العالم. هؤلاء ليسوا إرهابيين فقط، بل قتلة يجب أن يحاسبوا على ما فعلوا.

ياسر - مصر


هم لا يؤمنون بالحرية ولا يفهمون معنى الإنسانية
نصير الحلي - بريطانيا

لا تحزني لندن فأعداؤك أعداء الحرية والعدالة والإنسانية والمساواة التي اجتمعت فيك، بل في بريطانيا كلها، أما من استهدفك فقد استهدف من قبلك بغداد وبيروت ومدريد وكل مدينة وعاصمة حرة، فهؤلاء يستهدفون الإنسان طفلا كان أو كهلا، رجلا أو امرأة، فهم لا يؤمنون بالحرية ولا يفهمون معنى الإنسانية، ومكانهم السجن، فلو انتصروا لوضعوا العالم كله في سجن!

نصير الحلي - بريطانيا


أنا من الشباب الذي يشعر بأن ما يفعله هؤلاء من المجرمين - أو ممكن القول أشباه المجرمين لأن عقولهم مغيبة بالكثير من الأفكار التي زرعت عمداً بها - يخضع لأسلوب من الهمجية المنظمة بطريقة تدعو للتعجب من قدرتهم على اختراق دول ذات طابع أمني قوي مثل مصر، أمريكا، السعودية، بريطانيا، وهم في الغالب أشخاص من المفروض أنهم واضحون للرقابة، فكيف يحدث هذا؟ إن لديهم سندا ماليا واستخباراتيا قويا، والسبب هو مخابرات الدول العظمى التي تربي الأسد المفترس ولا تروضه!

أحمد الجندي - المنوفية مصر


في العالم كله توجد جهة واحدة تقوم بعمليات قتل الناس بكل إصرار واعتراف بذلك، ومع الأسف هي جهة تدعي الإسلام والدفاع عنه حسب قولها، ولكن هل يصعب على العالم القضاء على هذه الجهة؟

محمد - البحرين


أعتقد أن هذه التفجيرات قد أثرت في كل الناس بمختلف عرقياتهم وأديانهم سلبيا وإننا نتطلع إلى عالم بعيد عن العنف والإرهاب، ونتمنى أن لا تتكرر هذه الأعمال في أي بقعة من بقاع الأرض.

سهام - الكويت


يجب أن تعيد الحكومة البريطانية النظر في سياستها المتعلقة بحقوق الإنسان، فمن قام بهذا الفعل المشين لا بد أن يكون مطلوبا على ذمة قضايا أمنية في بلده، ويحتمي بمظلة حقوق الإنسان في بريطانيا، وقابل تمتعه بالعلاج والإقامة والتعليم بالخسة والنذالة. تعازينا لكم.

مريم العقيل - الكويت


الأحداث التي شهدتها العاصمة البريطانية يوم الخميس الماضي، تسيء إلى الإنسانية والأديان السماوية وبالأخص الدين الإسلامي.

احسان عباس عوده - البصرة العراق


ما حصل في لندن هو الأمر ذاته الذي يحصل في العراق كل يوم
اسعد - كربلاء العراق

غريبة هي أفعال هؤلاء الذين يسممون أنفسهم المجاهدين؟ أقول لهم من نصبكم حماة للإسلام يا قتلة الأبرياء؟ ولماذا تدعون أنكم تحمون الإسلام من خلال هذه الأعمال التي لا تمت إلى الإسلام بصلة؟ أعتب على أئمة المسلمين الذين لم يحرموا مثل هكذا أعمال. كلما ازدادت وحشية أعمالهم كشفوا عن حقدهم الدفين على البشرية جمعاء، فما حصل في لندن هو الأمر ذاته الذي يحصل في العراق كل يوم: سيارات مفخخة تستهدف كل ما يمت إلى الإنسانية بصلة من قريب أو بعيد، فكيف تواجهون الرب وانتم تقتلون أبرياء لا ذنب لهم سوء أنهم ابرياء؟

اسعد - كربلاء العراق


شعرنا بالحزن الشديد لما حدث، ولك أن تتخيل أن هذا الإرهاب الغادر من فعل أشخاص يفتقدون كل معاني الإنسانية، وهي موجهة إلى كل البشرية، فالقنابل لا تفرق بين أعراق وديانات وتستهدف الكل. يجب أن يتحد الكل في خندق واحد لمحاربة هذه الظاهرة البغيضة الخسيسة.

علاء الدين صلاح عبد الهادي - مصر


عمل جبان وبدل أن ندينه رحنا نلوم البريطانيين على سوء الظن بالقاعدة التي لم تتوان عن قتل الكثير من المسلمين حتى في البلاد الإسلامية. ماذا عسانا نفعل؟ فإن قلنا إن أعضاء تنظيم القاعدة مسلمون مجاهدون حقا فالإرهاب إسلامي، وإن لم يكونوا كذلك ولا أحسبهم، فقد تعدينا على حق التكفير الذي احتكره أتباع القاعدة ومنظروهم!

عبد الله - الجبيل الصناعية السعودية


من المؤسف حدوث مثل هذه الأعمال الإجرامية في أي بلد كان، لأن المتضرر الوحيد هم الناس الأبرياء.

علياء - بغداد


الحل هو وقف التدخل في فلسطين والعراق وأفغانستان وإيران وكوريا الشمالية، وهكذا ينتهي الإرهاب.

محمد فاضل - عمان الأردن


لا يمثلون إلا أنفسهم
بشار بدر - اللاذقية

هذا العمل إرهابي بكافة المعايير، وكل مسلم حري به أن يدين هذا العمل المجرم لأن الإسلام هو دين السلام أما من يطلقون عليهم الإسلاميون فهم لا يمثلون إلا أنفسهم ويكفيهم ما جروه من ويلات على الشعوب المسلمة إنهم العدو الخفي للإسلام ويجب مقاومتهم بكافة السبل الممكنة حتى لا يتمادون أكثر.

بشار بدر - اللاذقية


نستنتج مما حدث من هجوم إرهابي على لندن ومقتل السفير المصري والتوقع بهجمات أخرى يمكن أن تكون أكثر حدة على أماكن أخرى الخطأ في السياسة الأمريكية لإدارة العالم وأهمها سياسة غياب العدالة وغياب الواقعية...إلخ، ولذا نرجو تصحيح الأمور رحمة بالإنسانية لأن الإرهاب لا يفرق بين مسلم ومسيحي ويهودي...إلخ

ناصر سالم - القاهرة


ما هو الرد في تفجيرات بغداد، ذلك الحصاد اليومي؟
حسن الحلو - بغداد

نعزي الشعب البريطاني وعوائل وأطفال الضحايا الأبرياء وكلنا متعاطفون معهم برباط الإنسانية الذي أوصانا الله به ونحن في ذالك نبرهن للشعب البريطاني أن الإسلام بري كل البراءة من هذه الأفعال الدنيئة ولكنهم يتمسحون بالإسلام ويشوهون منزلته لدى الغرب. فإذا كانت تفجيرات لندن تصب لفائدة الإسلام فما هو الرد في تفجيرات بغداد، ذلك الحصاد اليومي؟ أليس الذين يقتلون في بغداد من المسلمين؟ والله أؤكد لكم إنهم مسلمون أبرياء فقراء أتوا لكسب الرزق اليومي شأنهم شأن كل ضحايا لندن.

حسن الحلو - بغداد العراق


أصبحنا موسومين وللأبد بالإرهاب مهما ارتفعت أصواتنا بالإدانة
خالد محمد ساري - الخرطوم

يتعين على الجميع التسامي فوق الإحساس بالفجيعة ومرارات الغضب من الحدث المروع لمحاولة البحث عن منطق ودروس فيما جرى. نحن المسلمين أصبحنا موسومين وللأبد بالإرهاب مهما ارتفعت أصواتنا بالشجب والإدانة للعمليات الإرهابية. كما أنه على الغرب أن يفهم أن مكافحة الإرهاب لا تتم عبر التدابير الأمنية وحدها و إنما لا بد من نزع المتفجرات الموجودة بالعقول والقلوب ومسببات وجودها. دعوا الحريات تنمو في العالم الإسلامي والعربي وسيفاجأ الغرب بمدى انحسار التطرف.

خالد محمد ساري - الخرطوم


قبل أن نسأل لماذا يفعل هؤلاء فلنسال أنفسنا ما الذي يدفع الإنسان أن ينتحر مقابل قتل حفنة من الأبرياء انه الواقع الذي نعيش فيه. كل هذه العمليات هي اختراع حديث، أما كراهية الغرب لنا نحن العرب والمسلمين فقديمة جدا منذ الغزو الصليبي مرورا بالاحتلال البريطاني والفرنسي ونهب الثروات وإثارة الفتن، ونهاية بمشكلة فلسطين نصف قرن ولم تحل هذه القضية. آلاف من الفلسطينيين ماتوا ومثلهم من العراق. من ترحم عليهم؟ أنا لست مع ما يحدث قتل وترويع للآمنيين ولكن هو عداء ابدي بين المسلمين وغيرهم وما يحدث الآن هو حالة من اليأس لدى من يفعل ذلك. يأس من حل يعطيه حقه وكرامته المهدرة. تخيل العراق حرا وفلسطين دولة والله سوف يتغير الوضع كثيرا. نحن المسلمين لم نبدأ الحرب أبدا مع احد ولكن الناس تأتي إلينا، حتى الحكومات تساعد على نشر التطرف والتعصب بزيادة يأس الناس من إصلاح الوضع الداخلي بطالة فقر رشاوى فساد أخلاقي واسع النطاق.

صلاح كمال - مصر


أعجبني حديث عمدة لندن بأن القتلى من الفقراء وليسوا من الحكام أو العسكريين وكذلك القتلى في العالم العربي وخاصة العراق وفلسطين. إنها شهوة القتل. الغرب يقتل بحجة القضاء على الإرهاب والشرق يقتل بحجة الانتقام، والخاسر دائما هم البسطاء.

السيد ابو هلال - الإسكندرية مصر


ثمار دعم حكومات لمذاهب .. ‏تركز على تكفير من لا يؤمنون بمبادئهم
محمود محمد - البحرين

إن ما حصل في العاصمة البريطانية لندن هو من ثمار دعم بعض الحكومات لمذاهب محسوبة على الإسلام ‏تركز أكثر ما تركز على تكفير واستباحة دماء من لا يؤمنون بمبادئهم. وفي نظري, انه من غير الممكن ‏السيطرة على هذه الأعمال البربرية من غير إجبار تلك الحكومات على الحد من صلاحيات تلك الجماعات و‏كذلك عمل إصلاح جذري لمناهجها الخاصة بالتربية الإسلامية. ‏

محمود محمد - البحرين


مشهد جديد تقدمه جماعات الفكر المتطرف، لتضرب هذه المرة مدينة الثقافة والهايد البارك والحريات والعلاج الطبي وملجأ ملايين المنفيين والمطاردين العرب والمسلمين وغيرهم، وبلد رزق ملايين المغتربين ومعظمهم من دول العالم الثالث. لندن: هذه المدينة النائمة على طيبة ورقة مشاعر أهلها الإنكليز والنشطة دائما على دقات بيج بن، لم نكن نتصور أنها ستكون موقع هجمات أولئك الذين سلخوا عن آدميتهم وحتى جيناتهم الحيوانية الطبيعية، وفضلوا صوت الانفجارات والصراخ والدماء، ملطخين بعارهم جباه الكثيرين ومن هم برروا سابقا أعمالهم أو صمتوا عن إدانتهم . فندعو الله أن يخلصنا من هذا الطاعون وبراغيثه الماصة للدماء!

فهد الهندال - الكويت


إنني كنت استغرب عندما كنت أشاهد أعدادا كبيرة من الجماعات الداعية للجهاد في لندن! وما كانوا يتعرضون لأي استجواب. هل كانت الحكومة البريطانية تثق بهم إلى هذا الحد؟

رسول - لندن


تعجبت من الذين يريدون للمسلمين أن يظهروا بصورة مشوهة
أحمد محمود - لندن

أنا مسلم أعيش في لندن منذ عشر سنوات، وقد تعجبت من أولئك الذين يريدون للمسلمين أن يظهروا بصورة مشوهة فيتعجلون ما كانت الشرطة البريطانية شديدة الحذر في التصريح به ألا وهو اتهام المسلمين. وإذا افترضنا أن الذين نفذوا الهجمات ينتمون للإسلام، فهل هم يمثلون المسلمين في بريطانيا؟ أتعجب من مسلمين يعيشون في بلاد العرب يحملون المسلمين في بريطانيا المسؤولية، فلماذا لا يتحملها المليار مسلم؟ هل لأننا نعيش في بريطانيا؟ ومن الذي يستطيع أن يتحدث باسمنا ويقول إننا شعرنا بسعادة لما حدث بالأمس؟ إن هذا غباء لأن التفجيرات كان من الممكن أن تقتل مسلمين وربما بالفعل هناك مسلمون بين القتلى، فالتفجيرات لا تميز بين مسلم ويهودي. أما الذين لديهم مشكلة مع المسلمين ويريدون أن يتخلصوا منهم وأن لا يكون لهم وجود في هذا الكوكب، فأقول هذا إنما ينم عن حقد وكراهية وهو نفس الاتهام الذي توجهونه للمسلمين، فعار عليكم أن تتحدثوا عن التسامح وفي نفس الوقت تصدر عنكم هذه المشاعر الحاقدة!

أحمد محمود - لندن


عمل بربري جبان لا يمثل الوجه الحقيقي والمشرق للإسلام، بل يمثل كل القيم الشيطانية المجرمة التي عمل كل الطغاة على بنائها من هولاكو حتى صدام!

محمد الجابري - بغداد العراق


هذه العملية تعتبر صغيرة جدا مقارنة بعملية سبتمبر 11 لذلك لا اعتقد أنها للقاعدة، وإنما للجماعات المعادية للعولمة حيث إن العملية موجهة للاقتصاد أكثر من الناس.

فهد - الكويت


نعزي الشعب البريطاني الحر المسالم والطيب. وإننا نقف ضد هؤلاء الإرهابيين الذين لا هدف لهم. هّذا الحدث يذكرني بأحداث سبتمبر عندما كنت ادرس في الولايات المتحدة ودرجة الألم التي عشتها وأعيشها بسبب قتل الأبرياء. ونقول للإرهابيين كفاكم سفك دماء الأبرياء، وكفاكم ترويع العزل.

بو علي - البحرين


ليس للمدنيين ذنب في ما ترتكبه الحكومات في العراق.

محمد الخفاف - الموصل العراق


ردود أفعال معظم الناس حولنا لهي اكبر دليل على تورطنا
عاطف شوقي - الإسكندرية

لا اعرف إلى أين يقودنا العنف الإسلامي؛ هل نحن فعلا نسعى لصدام حضارات ليس في صالحنا، أم أننا قررنا الانتحار على طريقة علي وعلي أعدائي؟ لقد أخطأت الحكومة البريطانية عندما استضافت الهاربين المتطرفين وكم طالبنا بتسليمهم لمحاكمتهم وللأسف كانت نظرة حكومات أوروبا تحكمها حقوق الإنسان فقررت أن تحمي هؤلاء الذين لم يتورعوا عن تدمير وإرهاب من يحميهم. أنها العقول المريضة المشوهة التي تحتمي بك وتعيش على خيراتك وتتمتع بالأمن والحماية في "دار الكفر" حتى تتمكن من تدميرها. أي خسة ونذالة وتقية! بارك الله في أخلاق المسلمين المجاهدين! وللإخوة الذين يحاولون إلقاء التهمة بعيدا عنا أقول إن متابعة ردود أفعال معظم الناس حولنا لهي اكبر دليل على تورطنا وفرحتنا بتدمير الحضارة التي نعيش عليها ونحتمي بها من بعضنا البعض، وهي دليل لا يقبل الشك على دمويتنا وجهلنا ورغبتنا في تدمير ليس الكفرة الذين نحتمي بهم ونتداوى في بلادهم ونستخدم إنجازاتهم، نريد تدمير أنفسنا أيضا!

عاطف شوقي - الإسكندرية


لا يهم رأي المواطن في هذه الحالة لأن الانفجارات حصلت وانتهت ولكن اعتقد بأن بريطانيا خاطئة جدا في استقبالها المسلمين وأعطائهم الحقوق وهم في غالبيتهم لا يستحقونها لأنهم رغم العطف وتحمل النفقات المالية على الدولة وإعانتهم بكل شيء بما فيها السكن والمعيشة ومع ذلك فهم يبيتون النيات السيئة على بلدان الغرب.

احمد الجبوري- الموصل العراق


أنني من المقتنعين بأن المعركة قائمة وهي تتحدانا كل يوم بأن نعرض أمام العالم الإسلام الحق
محمد حمدان الأتاسي - الخبر

لقد حصلت على شهادة من جامعة لندن ومن هنا فاني أكن لهذه المدينة العظيمة ولشعبها كل الحب والاحترام حيث لم اشعر يوما بينهم إلا بكل ما هو جميل ومن هنا فاني أود أن أعبر عن أسفي الشديد لما حصل البارحة من هجوم إجرامي يدينه الإسلام ذلك الدين الحنيف الذي أوصانا ونحن نذهب للحروب ألا نقتل طفلا أو شيخا أو حتى نقطع شجرة فهذا هو إسلامنا.لا نعلم شيئا عن إسلامهم الذي مهما حاولوا أن يقنعونا بأن مكان المعركة واسع شاسع وبأن الآمنين هدف للقتل لن ينجحوا بذلك وأنني من المقتنعين بأن المعركة قائمة وهي تتحدانا كل يوم بأن نعرض أمام العالم الإسلام الحق الذي يتطلب منا نحن المثقفين وخصوصا ممن نهلوا من علوم الغرب أن نشكل جبهة واسعة بمواجهة كل أشكال التطرف ومن أي جهة أتت. تعازيّّ الحارة للشعب البريطاني.

محمد حمدان الأتاسي - الخبر السعودية


إلى الذين يعتبرون قتل الأبرياء مقاومة وبطولة أقول لو كان الغرب بنفس أخلاقكم لأباد ودمر وأزال مدنا من الوجود وهو قادر. ولكن الحمد لله الذي أعطاهم الحكمة والعدل الذي لا تملكون.

محسد الكاظم - هولندا أمستردام


نحن ليس مع هذه التفجيرات ولا غيرها لكن من هو المعتدي، المسلمون أم الغرب؟ من هو القاتل في العراق وأفغانستان وفلسطين منذ بداية القرن الماضي والاعتداء مستمر؟ لقد أوهمنا بوش بوجود اسمه الإرهاب؛ ليس هناك شيء بهذا الاسم ولكن لكل فعل ردة فعل.

رابح بكر - الأردن


أليس هؤلاء الذين فعلوا ذلك هما الذين أعطيتموهم الحماية في بريطانيا ليهاجموا بلادهم التي هربوا منها، وسهلتم لهم الحصول علي تأشيرات الدخول إلى بريطانيا علي أطباق من ذهب ودعمتموهم ماديا ليقيموا مراكز لنشر إرهابهم؟ وهو نفس الشيء الذي فعلته الولايات المتحدة مع نظام طالبان حينما كان يخدم مصالحها. خالص عزائي ومشاطرتي مع كل المصابين الأبرياء ضحايا هؤلاء الإرهابيين...

يوسف - القاهرة


يبدو أن هناك قوة رهيبة تدعمهم وتتخذ من التكفيريين القتلة غطاء
فاروق جواد رضا - لندن

لا وصف لمن ارتكب ويرتكب مثل هذه الجرائم الهمجية التي كان الضحية فيه والهدف هو الإنسان والكائن الحي! إذ يبدو للناظر وكأن القائمين به جاءوا من الفضاء أو العالم الخارجي! اثبتوا للعالم اجمع أنهم لا ينتسبون إلى فصيلة البشر، ولن يكسبوا جراء عملهم غير بغض وكراهية الناس لهم.. لكنني اعتقد انه يجب أن يحسب لهم الحساب.. إذ يبدو أن هناك قوة رهيبة ورائهم وتدعمهم تتخذ من التكفيريين القتلة غطاء.. هذه القوى هي التي تضررت من النظام العالمي الجديد والتي تتضرر من حل بؤر التوتر وحل النزاعات الدولية بطرق سلمية.. والتخلص من الأنظمة الشمولية .. ومع هذا لا قوة في العالم بإمكانها أن تقف أمام عجلة التغيير والتطور.

فاروق جواد رضا - لندن


لا يسعني سوى تقديم التعازي للبريطانيين, أرجو أن يتجاوز الإنجليز أثار هذا العمل الجبان؛ وأن تستطيع السلطات القبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة سريعاً؛ و أخيراً أصلى إلى الرب أن ينقذ كوكبنا من هؤلاء المتخلفين البعيدين عن التحضر وروح العصر.

ماجد عفيفي - مصر


لو كنا نواجه فكرا أو فلسفة ما منحرفة لكان الأمر سهلا، ولكن ماذا لو كان الأمر يتعلق بعقيدة يعتنقها الكثير في الكرة الأرضية؟ فبعضهم يقول شيئا ويضمر شيئا آخر، فبعض من لم يشارك في الأعمال الإرهابية من المسلمين، على الأقل يشعر بسعادة لسماعه هذه الأخبار حتى ولو أدان الإرهاب علانية!

ماجد - كندا


ما بها أصابع الاتهام تتسارع نحونا، ها قد أصبح كل عربي يتهم نفسه قبل أن يتهمه أحد، تمهلوا يا قوم فالقذارة متوفرة عند الإرهابيين لكنها أيضا تترعرع في حضن بوش وبلير، فما السبب القاطع الذي ينفي التهمة عن بعض سياسيي الغرب؟ و لا ينسى أحدنا أن القاعدة صناعة أمريكية قبل كل شيء، و لعل المنفذ أيا كان يخدم مصلحة ما لا يعلمها إلا الله ...

خليل - سوريا


الحمد لله على دليل براءة الإسلام من هذه العملية
أحمد حسب الله - القاهرة

الحمد لله أن البيان يحتوي على دليل براءة الإسلام من هذه العملية، فقد جاء في البيان "والصلاة والسلام على الضحوك القتال"، وهذه العبارة لم أسمعها أو أقرأها قط في حياتي في آية سواء في وسائل الإعلام أو بين المشايخ أو حتى المواطنين، وكل مسلم يعلم أنها عبارة دخيلة، لأن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن ضحوكاً ولا قتالاً إلا إذا كان من كتب هذا البيان يعني شخصاً آخر غير رسول الإسلام. فشكراً لمن كتب هذه العبارة التي برأت ساحة ديننا.

أحمد حسب الله - القاهرة مصر


رأيي أنه عمل إرهابي هدفه البلبلة وقتل الأبرياء في كل مكان كما يحصل في العراق فهم يستهدفون المدنيين من النساء والأطفال ونحن من هنا نستنكر هذا العمل الإجرامي وارجو أن يعلم الذين يناصرون هذا الفئة الضالة في العالم أنهم قتلة وإرهابيين وليسوا أصحاب مبادئ سامية كما يدعون.

ساكار - كركوك كوردستان


إني أرى من الجبن أن نرفع المسؤولية عنا. هذا حصاد السياسات الخاطئة وتناسي مآسي الشعوب والجماعات عندما نتكلم عن الانفتاح يجب أن نعي أن هناك عوالم أخرى لابد أن نفهمها ونعيها ونشاركها حتى تشاركنا. إن هكذا أعمال إنما هي طرق على باب الحضارة الإنسانية ليقولوا إن هنا فئة أو جماعة خارج هذا الباب لابد أن تفتحوا لها

محمد - دمشق


إعلان عن عجز المواجهة مع الند
علي شعلان ايدام - بغداد

إذا كنا لا نعيش في لندن فلنا فيها ناس قدمت إلى البشرية ما لم يصله الآخرون وقد لا يصل بتاتا. صعقت عندما سمعت الخبر وكأن هذه الأفعال الشائنة موجه للناس المسالمين وهو إعلان عن عجز المواجهة مع الند! لا امتلك القول لهذه الوحوش البشرية كفاكم تلذذا برؤية الجثث متضرجة بالدماء والابنين مهدمه كما كان يتلذذ بها دكتاتور العصر وظن الفاشية باقية إلى الأبد؟!

علي شعلان ايدام - بغداد العراق


أمريكا صنعت بن لادن وهي التي تتحمل مسؤولية هذا العمل الشائن.

مجد - قلقيلية فلسطين


أليس المدنيون أبرياء في كل زمان ومكان؟
عبد العزيز الجوراني - الناصرية

اعزي الأبرياء الذين سقطوا وأهليهم بهذا المصاب. ولكن المصاب الأعظم يا إخواني ليس هذا وإنما تسارع العرب والمسلمين حكومات وشعوبا للاستنكار على هذه المجزرة التي سقط فيها أجانب، أما حين يكون القتلى عراقيين فهم كالتماثيل و الحجارة لا تحرك مشاعرهم. جثة طفل يقتل في مدرسته على أيدي الإرهابيين والأمر من ذلك أن العرب يدافعون عنهم ويسمونهم المقاومين؟؟؟ أليس المدنيون أبرياء في كل زمان ومكان؟؟؟ أم دماء العراقيين من العصير؟؟

عبد العزيز الجوراني - الناصرية العراق


لا أحب القتل للأبرياء أيا كان دينهم أو جنسهم واعزي الشعب البريطاني، وعلى الأوربيين أن يعرفوا أننا نعايش هذه المآسي بصوره يومية نتيجة لسياسات قاداتهم المجنونة في منطقتنا العربية وعلى الخصوص مواقفهم المؤيدة لإسرائيل.

عبد الكريم محمد احمد سعيد -اليمن


تبا لتلك الأيادي التي شوهت الإسلام باسم الإسلام, لم يكن الإسلام يوما دين الحرب بل كان دين السلام. تعازينا للشعب البريطاني الذي ناصر ضد الحرب.

كاظم العسماوي - المنامة البحرين


لقد قرأت ما جاء في بيان المجموعة التي تبنت هذا العمل الجبان. لا و الله فهم لا يملكون أي شيء من الإسلام.. إذا كانوا أبطالا، فليخرجوا من جحورهم، من يقتل النساء والأطفال فهو ليس إلا جبان و مجرم.

أبو زينة - لبنان


عندما يدخل المرء الأفاعي إلى منزله فعليه أن يترقب اللدغة
محمود احمد الحارس - المنامة

عندما يدخل المرء الأفاعي إلى منزله فعليه أن يترقب اللدغة في أي وقـت. أنا لا أدري كيف تبقى الحكومة البريطانية علي شخص مريض عقليا .. في بريطانيا يسرح ويمرح. وهو إنسان يحرض ويؤيد حتى علي قتل الأطفال. علي الحكومة البريطانية أن ترمي هذه الأفاعي خارج أراضيها ليبقى البشر المتحضر في سلام. قصدي من الأفاعي هم أنصار القاعدة من السلفية و الوهابية.

محمود احمد الحارس - المنامة


طبعا كلنا نرفض هذا الأسلوب.. ولا نتمنى إلا الخير للشعوب في أوطانها .. ولكن لماذا تتجه أصابع الاتهام للمسلمين والعرب... لماذا لا يسأل البريطانيون أنفسهم عن الجيش الايرلندي. مواستنا لجميع الضحايا وتمنياتنا للمصابين بسرعة الشفاء.. هكذا علمنا ديننا ألا نعتدي على المسالمين والأبرياء والنساء والأطفال.. فلينظر الجميع ما في الإسلام ولينظر الباقون ماذا يفعلون بالمسلمين.

محمد - اسكندرية مصر


إن الانفجارات الأخيرة في لندن وذبح السفير المصري في العراق والسيارات المفخخة اليومية تدل على همجية وبربرية هذه المجاميع المتطرفة الوحشية ويجب الرد على الطائفة السلفية التكفيرية التي تدعي الجهاد باسم الإسلام والإسلام برئ منهم بقوه كي يعرفوا أن العالم ينبذهم ويكره العنف.

غسان النجف - العراق


لو وضعنا جانبا وسائل الإعلام، لوجدنا أن حصيلة القتلى كانت 50 مدنيا في لندن، مقابل أكثر من 100000 في العراق. صنفنا هؤلاء ضحايا والآخرون غير مصنفين... ستتواصل التفجيرات ما لم ننظر للمدنيين في العالم بنفس النظرة.

عبد الرزاق الهمامي - تونس


دول الغرب تنهش في أهلنا في كل مكان
سعد - السعودية

طالما كنت أتوقع ردود الضعف والهوان من قبل المشاركين, حيث اختلف كثيرا معهم. يتحدثون أن أي ضربة ضد الغرب المعتدي سوف تسيء للمسلمين العرب. ما هو الأسوء من الذي نحن فيه؟؟؟ هل نعيش في رغد ؟؟؟ دول الغرب تنهش في أهلنا في كل مكان والأمم المتحدة مغتصبة من أمريكا لا حول لها ولا قوه. يكفى خوف وجبن.

سعد - السعودية


يكتسب الحكم على أي حدث تمام صدقه من خلال النظر إليه من أكثر من زاوية واحدة، من هنا فليس من الصحيح التلميح إلى الإسلام بوصفه علة للحدث لان أحداث لندن في حقيقتها هي نتيجة لعلل سابقة عليها أهمها المساهمة النظرية والعملية لحكومة بلير في غزو العراق ثم إذا كانت الحكومات الأوربية مقتنعة بأن العراقيين الذين يموتون بالعشرات يوميا وبطريقة لا حد لبشاعتها هم من البشر أيضا فلماذا لا تكون ردود الفعل الإعلامية الأوربية شبيهة بمثيلها الآن؟ ما من إنسان يشمت بموت آخر لكن قد يكون في الحدث موعظة وتذكير إلى أن الذين يموتون هنا في العراق كل ساعة هم من البشر أيضا وان لهم عوائل وأصدقاء أيضا.

عادل مجلسي - بغداد


التعازي الحارة للشعب البريطاني. الثمن كان غاليا ولكن أتمنى أن يكون عمدة لندن قد تعلم الدرس وان يكف عن الوقوف خلف منظري السلفية .. من خلال دعمه لأمثال القرضاوي وكذلك أتمنى على ال بي بي سي وخاصة القسم العربي أن يكفوا عن استخدام مفردات قناة الجزيرة بوصف الإرهابيين بالمقاومة.

صادق باقر - السويد


المسلمون جميعا يرفضون هذه الأعمال
خليل حلبى - إسرائيل

قتل الأبرياء والتهجم على المدن بقصد الوصول إلى أهداف سياسية, عمل إجرامي يجب إدانته ورفضه بكل الإمكانيات والأساليب المتاحة. هؤلاء المجرمون بعيدون كل البعد عن الإنسانية هم أيضا ليسوا مسلمين ولا عرب حتى لو كانوا بالأصل كذلك, هذا لأن الدين الإسلامي يحرم القتل ولأن المسلمين جميعا يرفضون هذه الأعمال ويدينوها كليا. ليس على العرب والمسلمين الاعتذار من أحد بوجود شواذ على العرب محاربتهم وإبادتهم قبل بلوغهم أهدافهم. كذلك أتوجه إلى الغرب داعيا إياه إعادة تقيم سياسته في الشرق الأوسط وان يتخذ سياسة أكثر اتزانا وشكرا.

خليل حلبى - إسرائيل


تلقينا ببالغ الألم خبر تفجيرات لندن وقد صعقنا الخبر وجعلنا نتقاسم أحزاننا ومآسينا في العراق مع الشعب البريطاني وأود هنا أن أشير إلى نقطة مهمة وهي لطالما أننا قد حذرنا من المد الوهابي .. الذي لا يمثل الإسلام وكم طالبنا بمحاربة هذا الفكر البربري البعيد كل البعد عن قيم الإسلام العظيم، ولطالما رفعنا أصواتنا بالوقوف معنا ومساعدتنا ضد الحرب التي أعلنها الوهابيون ضد أتباع أهل بيت محمد في العراق والعالم والذين يمثلون الخط الحق للإسلام والحمد لله بدأ الغرب الآن يميز بين الوهابي والمسلم الشيعي الصحيح الذي لا يقتل الناس الأبرياء كما يفعلون وأود أن أبين هنا أن الدين الإسلامي منهم براء كما اطلب من الحكومة البريطانية أن تقوم بطرد كل الذين يساندون الإرهاب من بريطانيا وأوربا.

امجد جبار مجيد الأعرجي - الحلة العراق


تعازينا الصادقة لأهل و ذوي الضحايا، والخزي والعار لهؤلاء الهمج والمتخلفين مهما كانت هويتهم، هم أعداء الإنسانية والحضارة. انظروا جيدا إلى باقي شعوب العالم. هل ترون أناسا آخرين أكثر بربرية وهمجية من المتطرفين الإسلاميين؟ كيف يذبحون الأبرياء في العراق العزيز والشعوب العربية تصفق لهم!

ولاء توماس - كاليفورنيا أمريكا


نصلي من اجل الجرحى
فيصل الخالدي - سيدني

أعزي ذوي الموتى جميعا وأدعو من الله عز وجل بالشفاء للجرحى واستنكر هذا العمل الإجرامي والخسيس الذي يشوه اسم الإسلام وان الذين يقومون بهذه الأعمال إن غايتهم هو تشويه اسم الإسلام والمسلمين وان الإسلام منهم بريء. الذين قاموا بهذا العمل الإرهابي هم نفسهم الذين يقتلون العراقيين يوميا لأنهم كالخفافيش لا يطيقون أن يروا النور والحرية والديمقراطية هم أذناب الطاغية صدام وهم جماعة من الإرهابيين والتكفيريين الذين يكفرون كل من لا يسير بركابهم أو لا يطيعهم في أعمالهم الإجرامية. أطلب من الشعب البريطاني المثقف والمتوعي بأن لا تختلط عليهم الأوراق بين المسلمين الذين يتعايشون معهم في بريطانيا وبين الإرهابيين القتلة والذين يتسترون باسم الإسلام. لنصلي جميعنا من اجل الجرحى ولنكن يدا بيد من اجل التلاحم بين الإسلام والمسيحية وباقي الديانات السماوية ضد الإرهابيين وكل الإرهاب في العراق وكل العالم.

فيصل الخالدي - سيدني أستراليا


على الأوربيين التوقف عن سذاجتهم
علي عباس - الكوفة

يجب تشكيل محكمه دولية تتابع فقهاء الإرهاب والشيوخ الذين يدفعونهم ويحرضونهم، كذلك محاسبة الدول التي تؤيدهم كالسعودية وقطر والأردن ومحاسبة الإعلام العربي الداعم للإرهاب كذلك طرد المتشددين من أوربا. ويجب مراقبة الجالية العربية لان أغلب الإرهابيين يخرجون من بين ظهرهم.على الأوربيين التوقف عن سذاجتهم. نقف بقوه مع البريطانيين ومع توني بلير. ويجب أن يتحد العالم المتحضر والمتمدين مع أمريكا بحربها على الإرهاب. نحن بالعراق نتعرض في كل ساعة لهذه الأعمال.

علي عباس - الكوفة العراق


انه عمل من أعمال الشياطين
علي حورية - مونتريال

انه الجنون والجهل المطلق، انه الخروج عن تعاليم الله والأديان. انه عمل من أعمال الشياطين. إن هذه الأعمال الإرهابية من قبل هؤلاء الإرهابيين إلى أي جهة انتموا لا تدل على المفخرة للإنسان والإنسانية وإنما تدل على العار والخيبة. فإذا كان هؤلاء الإرهابيين يعتقدون أن هذه الأعمال الوحشية هي جهاد فهم على خطأ، إن الجهاد الحقيقي والمطلوب من المسلمين القيام به اليوم حول العالم هو وقف هذه المهزلة التي حولت الإسلام إلى عباءة يختبئ خلفها شياطين الإرهاب. إن أعمال بن لادن الإرهابية وأعمال الزرقاوي في العراق وانفجارات لندن الجديدة جلبت لنا نحن المسلمين العار والذل والدونية بين الشعوب.

علي حورية - مونتريال كندا


أعلم أنكم كاذبون وتنشرون ما يعادي الإسلام ولكن؟ عندما تحركون جيوشكم إلى بلادنا فنحن الغزاة، وعندما تقتلون أبناءنا فدفاعا عن النفس، وضربة استباقية، هذا لسوء نواياكم وطباعكم، وعندما يقتل منكم أحد في بلادنا فعمل إرهابي وقتل للإنسانية، أي منطق تتحدثون به، وأي جاهل يصدقكم، كل أخطائكم مبررة، هذه نظرة الغطرسة والكبر بغير الحق.

أبو العينين - مصر


نقف بقوه مع البريطانيين وندين بشده هذه الأعمال الإرهابية بلندن حيث أننا بالعراق يوميا وكل ساعة نواجه هذا الإرهاب والتفجيرات.على العالم أن يتحد ويضرب بقوه كل معاقل الإرهاب ومن يدعمهم ويشجعهم ويؤيدهم ويساعدهم وينشر أفكارهم، فالإرهاب الوهابي السلفي لا تفاهم معه. إلى توني بلير والحكومة البريطانية: حاربوا الإرهاب بقوه وتخلصوا من الإرهابيين الذين يعيشون بمدنكم .. كذلك يجب محاسبة الإعلام العربي الذي يدعم هؤلاء وتحديدا الجزيرة. ويجب إقامة محكمة دوليه لفقهاء الإرهاب ويتم متابعتهم وملاحقتهم دوليا.

محمد الخفاجي - بابل العراق


إلى متى يريد الأوربيون منا أن نموت ونسحق بصمت عجبا عندما تقوم الضحية بأخذ الثأر تغضبون وتصموننا بالإرهاب فماذا عنكم المعتديين أولا ودائما وحاملين الموت والدمار لديارنا، ولكن هو الشيطان وحده من ينظر بعين واحدة. الدين ثقيل والثارات قديمة والحسابات كثيرة.

أسامة - مكة


ستتجه أصابع الاتهام تلقائيا إلى كل عربي مقيم في الغرب
دانيال حنا - ميامي أمريكا

بغض النظر عن الذين قاموا بالانفجار ستتجه أصابع الاتهام تلقائيا إلى كل عربي مقيم في الغرب، ليس فقط في بريطانيا بل في كل بلاد الشمال، ولا اعرف ماذا يخبئ لنا ذلك من كوارث بعد، المهم أننا سندفع ثمن إرهاب نحن غير مسؤولين عنه ولا عن منشئه، فالفاجعة أنك بدون وطن أو هوية حتى الآن، وعلى الرغم من أنك هربت من بلادك وقسوتها وفقرها، تلاحقك لعنات لا شأن لك بها أبدا! فحتى المسيحيون العرب مصابون بتلك اللعنة بل الأدهى انه حتى في حالتي أنا واقصد هنا أنني ملحد- لكن غير شيوعي أبدا - لم اعد أجد على الخريطة مكانا يقنعني أني أستطيع العيش فيه بسلام وطمأنينة إلى أهل المصابين، إلى كل من فقد عزيزا في تلك الفاجعة تقبلوا تعازي راجيا أن تكون هذه آخر العمليات، أما أنا فمن يعزيني؟

دانيال حنا - ميامي أمريكا


هذا عمل وحشي بربري جنوني قذر، يستهدف الأبرياء فقط!

مينا أسكندر - القاهرة


من لا يعرف الإرهاب فهو اليوم يعرف عن نفسه: عشرات القتلى ومئات الجرحى والمفقودين. بغض النظر عن هوية أو ديانة المنفذين يجب أن يجتثوا من الأرض لأنهم يخربون الحضارة الإنسانية والإنسان وريث الله على الأرض، وإن كانت لديهم الشجاعة فليعلنوا عن أنفسهم وأفكارهم وليقارعوا الناس بالحجة بدلا عن الأسلوب "الوطواطي" الذي يمارسونه!

محمد بدوي سليمان - الخرطوم السودان


فعلاً إنها مصيبة إذا كانوا يعتقدون أنهم بأعمالهم هذه يدافعون عن الإسلام! عزائي إلى الشعب البريطاني.

محمد غندور - مصر


عمل إرهابي جبان يقتل الأبرياء والأطفال والنساء، هؤلاء ليسوا ببشر ولا يوجد عندهم حس إنساني بل هم قتلة ومجرمون ولا هم بالمسلمين، ولا يمثلون الإسلام لا من قريب أو بعيد والإسلام بريء منهم!

ابو عزيز - الدانمرك


عمل إرهابي يسيء للمسلمين، ويجب أن يعرف العالم أن الإسلام بريء من هذه الأعمال الوحشية لأن الإسلام دين تسامح وسلام وضد ترويع الآمنين.

محمد فؤاد - أبو ظبي


أدعو جميع دول العالم من شمال الكرة الأرضية إلى جنوبها إلى إعلان الحرب على الإرهاب مرة واحدة وبكل الاتجاهات!

رشاد الحلي - العراق


بعد تقديم خالص التعازي للشعب البريطاني، يجب أن يعلم قادة الغرب أن سياساتهم في مجال مكافحة الإرهاب ونشر الديمقراطية في الشرق الأوسط قد باءت بالفشل الذريع بحدوث هذه المأساة في عاصمة غربية كانت في أعلى لياقتها الأمنية وقت الحادث، وعليه فقد أصبح ضروريا إعادة النظر في مجمل هذه السياسات ومد الجسور نحو الإسلام المعتدل في المنطقة وتعزيزه، ومصالحة شعوب المنطقة من خلال نوايا صادقة ومخلصة نحو الإصلاح، حينها يمكن القضاء على الإرهاب والتطرف بمحاصرته.

محمد ابو اليزيد - الإسكندرية


يجب أن تحاسب دولهم لأنها هي التي جعلتهم بهذا الشكل القبيح!
فضل - سوانزي بريطانيا

يوم 7-7 يوم اسود عندي شخصياً، وهو اليوم يضرب عاصمة العدالة وعاصمة التحضر من قبل بعض الشواذ في التصرفات غير الإنسانية، هو كارثة على البشرية جمعاء، واكبر كارثة على الإسلام. يجب أن تحاسب دولهم لأنها هي التي جعلتهم بهذا الشكل القبيح! سحقا للتخلف الذي يمشي به هؤلاء الهمجيون وكل الهمجيين في العالم من عصابات ودول تحكمها عصابات إرهابية، ونحن نقف مع الشعب البريطاني الذي له مواقف نبيلة مع قضايا المسلمين، ولا احد ينسى خروج المسيرة المليونية ضد الحرب، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين ونعزي اسر ضحايا الإرهاب.

فضل - سوانزي بريطانيا


إنها لمصيبة: بل ومصيبة كبرى أن نتسرع نحن ونعلن فورا هجومنا على العرب والمسلمين حتى قبل أن تعلن السلطات البريطانية من هم الذين قاموا بهذا العمل البربري. لننتظر التحقيقات قبل أن ننطلق نحن المسلمين والعرب بإدانة أنفسنا قبل أن يديننا غيرنا..

خضر عبد الرحيم - سوداني في الإمارات


باسم أكراد مدينة بيتربرو استنكر بشدة الأعمال البربرية التي حصلت في عاصمة الحرية لندن، وأدعو من كل الجاليات الموجودة في بريطانيا أن يقوموا بمسيرات لإدانة الإرهاب وبنفس الوقت التعاطف مع الضحايا والتبرع بالدم إذا أمكن لمساعدة الجرحى.

طارق زندي - بيتربرو بريطانيا


أرجو ألا نتسرع في نسبة هذه الأعمال الإرهابية إلى جهة بعينها عامة وإلى المسلمين خاصة، حيث إن معظم التعليقات تتكلم عن مرتكبي هذه الأفعال وكأنهم مسلمون، وكأن نسب أي عمل إرهابي للإسلام أصبح شيئا مسلما به.

عمرو - القاهرة مصر


هذا العمل المشين البربري ما هو إلا احتضار لما يدعى بالجهاد. إنه مؤشر واضح على وحشيتهم وغسل الأدمغة بما لا يبت للصلة بتاتاً لأي شيء إنساني. الأجدى بهم أن يعيشوا في غابة الوحوش. ما ذنب الأبرياء سواء في العراق أو في لندن لكل ما جرى ويجري؟ الإسلام وكل الأديان برآء منهم، بل إنهم بعملهم البربري هذا يكرّهون العالم اجمع بالإسلام ويشوهوا قيمه الإنسانية. كفى دماء بحق السماء!

سوسن ابراهيم - لندن


للأسف أن الإرهابيين والمجرمين سوف يظهرون كمسلمين
عبد العزيز - الرياض

إنه عمل جبان، موجه ضد أناس أبرياء. هل الإسلام يجيز قتل الأبرياء؟ الجواب لا. للأسف أن الإرهابيين والمجرمين سوف يظهرون كمسلمين، والمسلمون برآء منهم. إنهم قتلة مجرمون ليسوا بمسلمين. الإسلام لا يجيز قتل الآمنين والأبرياء.

عبد العزيز - الرياض


نهضت الوحوش النائمة لتنشر الرعب والموت والدماء في شوارع لندن الزاهية. نهض الظلاميون المتعطشون للدماء ليضربوا الحضارة والرقي والانسانية والتمدن بعقولهم المتحجرة المريضة. يريدوا أن يعيدوا الإنسانية إلى الوراء. تعازينا للشعب البريطاني ولشعوب العالم وتعاطفنا معهم لا يوصف. نحن نشعر بالأسى لما حصل هناك.

فائق - البصرة العراق


تباً للقتلة المجرمين الجبناء. تباً للإرهاب ولكل من يصفق للإرهابيين ولكل الشياطين الذين يحللون قتل المدنيين الأبرياء باسم الإسلام والإسلام براء منهم. أنا كعراقي، شعوري مع الشعب البريطاني العظيم الذي وقف معنا من أجل تحرير العراق وها هو الآن هدف للقتلة الإرهابيين السفلة. وأسفي على الضحايا؛ أسكنهم الله فسيح جنانه وأتمنى للجرحى الشفاء العاجل. لا ولن يستطيع الإرهاب دحر إرادة الشعوب. الإرهاب والإرهابيين وكل من يشجعهم مصيرهم مزبلة التاريخ.

وائل السامرائي - سامراء العراق


إنني عربي ومسلم، وفعلا اخجل من تلك الأفعال الإجرامية الإرهابية. أريد أن اذكر هؤلاء الإرهابيين أن الشعب الإنكليزي قام بمظاهرات عديدة ضد الحرب على العراق وكان سباقا "دائما" في الدفاع عن الدول الفقيرة، وإننا نرى كل يوم ناشطين حقوقيين تاركين لندن الجميلة ومتجهين إلى الأراضي المحتلة للدفاع عنا كعرب... لندن مدينة السحر والجمال وستظل رائعة وهادئة وأعشق الضباب.

راني مملوك - اللاذقية سورية


أتمنى أن يواجه توني بلير وحكومته هذه التهديدات بذكاء وحكمة
محمد بشير - جزائري في اسكتلندا

ما حدث في لندن وحدث في غيرها من المدن الأخرى من تفجيرات إرهابية عانينا نحن منه كثيرا في الجزائر. ولقد كنت محظوظا كثيرا لأنني لا أزال حيا حيث كنا ننجو من هذه الحوادث بصفة يومية، ثم جئنا إلى بريطانيا لننجو من هذه التفجيرات فبدأت سلسلة تفجيرات في أوروبا أيضا. أرجو أن تتعلم أوروبا من الجزائر كيف تتصدى للإرهاب، مع بعض التحفظ في بعض المسائل الخاصة ببعض الأفراد من الأمن الوطني الذين ربما تورطوا في انتهاكات. أتمنى أن يواجه توني بلير وحكومته هذه التهديدات بذكاء وحكمة، وأن يأخذوا الأمر محمل الجد، كما أتمنى الشفاء العاجل للجرحى والصبر لذوي المفقودين، فأنا أحس بما يحسون لأنني لدي أخوان مفقودان، وأخ آخر ميت.

محمد بشير - جزائري في اسكتلندا


هذا العمل المشين لا يمت إلى الإسلام بصلة، وإننا في السودان قد ذقنا طعم هذا الإرهاب على يد الجماعة التكفيرية وعلى يد المتطرفين الذين ينتسبون إلى الإسلام. هؤلاء يجب اجتثاثهم من قبل الحكومات العربية حتى لا يعيثوا في الأرض فسادا، وإن الله في القرآن حرم قتل النفس إلا بالحق، فأي حق يريدونه من قتل الأبرياء؟

محمد خير خالد - الخرطوم السودان


لا أعتقد أن هناك مسلما سويا يتحلى بتعاليم الإسلام الحقيقية إلا ويشجب ويستنكر هذه الأعمال، أريد أن أقول لكل الشعوب الغربية، اعلموا أن الإسلام دين المحبة والسلام، وأن من يقوم بهذه الأعمال هو منسلخ عن ديننا وبعيد بعد المشرق عن المغرب عن الدين الحنيف، فالدين كل الدين هو المعاملة الحسنة. نعم أقولها وبكل فخر أنا مسلم عربي، وأحب كل الشعوب، وديني لا يرضى بأن أؤذي أي إنسان، فالناس إما أخ لي في الدين أو نظير لي في الخلق. وأنا أدين كل الأعمال الإرهابية التي تطال الأبرياء.

آل عاشور - القطيف السعودية


لا مبرر للإرهاب، فالإنسانية تكره الخراب، ومن يدمر هو من الشياطين!

سنا سامي - الكويت


إن هذه الهجمات الإرهابية لن ينتج عنها إلا كراهية لنا وخاصة حينما يكون هدفها مدينة هادئة مثل لندن. يجب علينا جميعا كمسلمين أن نعلن استنكارنا لها.

خالد منازع - أسيوط


أقدم العزاء للشعب البريطاني، وأرجو أن لا تكون هذه العمليات سببا جديدا لزيادة الكراهية ضد العرب عموما والمسلمين خصوصا، كما أرجو من الله أن لا تكون هذه الهجمات سببا في حرب جديدة ضد إحدى الدول العربية.

حسام - دمشق


لا تتسع الكرة الأرضية لنا وللإرهابيين
سدير بكوري - الناصرية

عندما قال الرئيس الأمريكي يجب أن تحدد الدول موقفها إما معنا أو علينا، كان يقصد إما مع السلام والأمان أو مع الإرهاب. إن ما جرى اليوم في قلب لندن هو كارثة متوقعة من قبل الوحوش القتلة. يجب أن يعبأ الرأي العالمي ضد هذه الأعمال المشينة، ويجب أن يعرف الناس في أرجاء المعمورة أننا في حالة حرب الآن، حيث لا تتسع الكرة الأرضية لنا وللإرهابيين، فهي مسألة البقاء للأقوى: المنتصر إما نحن أو هم!

سدير بكوري - الناصرية


لدي صديق في لندن وأنا أخشى عليه. كيف يفعلون مثل هذا للمدنيين؟ أقول فقط إنهم ليسوا بمسلمين.

أحمد مصطفى - القاهرة مصر


عمل جبان لا ينبع إلا من أناس حقودين وجبناء، لا ينتمون إلى أي تيار ولا ديانة مسالمة، وطبعا نستنكر مثل هذه الأعمال غير الإنسانية والتي تستهدف أناسا وأطفالا أبرياء.

رخيص الحريجي - الكويت


أنا بريطاني مسلم، وأحس بغضب شديد مما حدث في لندن. لقد جعلني هذا الحدث حزينا جدا. هذا ليس بالإسلام الذي علمه إيانا الرسول محمد (ص) وأصحابه.

حسن مغايرة - بريطانيا


استهجن وقوع هذه الانفجارات في لندن. قلوبنا وصلواتنا مع اسر الضحايا.

حكم ماضي - عمان الأردن


هؤلاء كلهم يدعمهم أسامة بن لادن. يريدون أن يجعلوا العالم خرابا وليس إسلاما! هؤلاء كرهونا في ديننا وجعلوا الإسلام عرضة للشتم وللانتقاد رغم انه دين سلام!

زيد - ديالى العراق


ماذا يوجد في مترو الأنفاق ما يستحق التفجير والخراب؟ يجب أن لا تكون وسائل التفجير والمتفجرات من السهولة لأن يحصل عليها أي شخص. فنحن نرى ما يحدث، وهذا يدعونا للقلق من الأيام القادمة والخوف على أنفسنا وعائلاتنا وأبنائنا من هؤلاء المخربين!

فادي - عمان


إن ما يحصل ضد الأبرياء وبدون تمييز في كل أنحاء العالم من أعمال دنيئة وإرهابية إنما يدل على الإفلاس السياسي للفكر الديني العقيم، ورفض مخططيها ومنفذيها لمبدأ الإنسانية للتعايش .

عماد شني - عراقي من ألمانيا


سؤال يخطر على البال عند سماع هذه الأحداث أتوجه به إلى الفاعلين: ماذا استفدتم من هذا العمل؟ ماذا حققتم من مصالح؟ حتما ليس من الحكمة والعدل القيام بأعمال مثل هذه.

وحيد القمري - مانشستر بريطانيا


أتمنى أن تتوقف هذه الأعمال وألا يتكلموا منفذوها باسم الإسلام أو المسلمين
نور محمد - سوريا

عمل وحشي وإرهابي وغبي! بهذا العمل يصبح الشعب البريطاني يكره العرب والمسلمين، وسيتعرض الكثير منهم للمضايقات. أتمنى أن تتوقف هذه الأعمال وألا يتكلموا منفذوها باسم الإسلام أو المسلمين، وأن تخرج مظاهرات في الوطن العربي تندد بها.

نور محمد - سوريا


ألا تبا للإرهاب. قلوبنا مع الشعب البريطاني كما أتمنى أن تكون قلوبهم مع الشعب العراقي الذي ذاق الويلات من الإرهاب التكفيري على يد منظمة القاعدة الإرهابية.

جاسم الكناني - بغداد العراق


نأسف لسماع هذه الأخبار ومقتل الأبرياء، ونرجو عدم الاستعجال في إطلاق الاتهامات.

جمال الرشيد - كولتشستر بريطانيا


أرجو أن يكون جميع العاملين في بي بي سي بخير. هذا هو الإرهاب الذي نصرخ مستنجدين العالم كله بمساعدتنا للقضاء عليه. وللإرهاب لغة واحدة هي القتل والتدمير، سواء كان في لندن أو بغداد أو أي مكان ولن يقنعني احد بأن القاعدة هي ليست وراء ذلك لأننا صرنا خبراء بأعمالهم الإجرامية. أرجوا أن يحفظكم الله وقلوبنا مع أهالي الضحايا.

ماجد محمد الشمري - بغداد العراق


قلوبنا مع اسر الضحايا ودعواتنا للمصابين بالشفاء. هذه الحوادث دموية ونستنكر بشده هذه الأساليب الغير إنسانية والتي تستهدف مواطنين أبرياء.

عثمان - كارديف بريطانيا


أنا عربي مسلم ولكني الحقيقة بت اخجل من هاتين الصفتين. ارجوا أن لا يكون للإسلاميين أي يد هذه المرة ولو أني اشك في ذلك . هذا هو الغدر بعينه؛ أن تعيش في بلد ما آمنا هانئا ثم تقوم بأعمال دنيئة كتلك. أنا شبه متأكد أن هؤلاء المجرمين يعيشون في انجلترا ويتقاضون إعانات اجتماعية. أنا أريد أن اعتذر للشعب البريطاني ولسكان لندن بالتحديد نيابة عن جميع المسلمين الحقيقيين في هدا العالم. اني في غاية الخجل والخزي.

وليد فوال - أبو ظبي


إنه عمل همجي نفذه أناس لا أظنهم يملكون عقل كباقي البشر....الشعب البريطاني شعب مسالم وقد أثبت لكل العالم ذلك، كان آخرها المسيرات الحاشدة التي عارض فيها الحرب ضد العراق. فهل يملك الذي نفذ هذا العمل الوحشي ذرة من العقل؟

توفيق - لندن


الذي يدفع الثمن دائما هم الناس الابرياء
سوزان رشيد - استوكهولم

عمل اجرامي شائن ومدان. وفي رأيي إن هذا العمل لن يؤثر على الحكومة البريطانية سلبا ولن يؤذيها او يخيفها، بل بالعكس، وهذا ما تعلمناه من خلال تجربة 11 سبتمبر حيث ازدادت امريكا نفوذا وشراسة، والذي يدفع الثمن دائما هم الناس الابرياء، خاصة الفقراء، ليس في بريطانيا واميريكا فحسب وانما في كل انحاء العالم. علاوة على ذلك فأن اعمالا ارهابية واجرامية كهذه تزيد من مخاطر تقوية الاتجاهات والتيارات الشوفينية المحلية في هذه الدول والتي بدورها تهدد حياة كل مهاجر يعيش في اوروبا وامريكا بغض النظر عما اذا كان ضد او مع الارهاب. نحن بحاجة الى توحيد البشر ضد المظالم وليس تفريخ اعداء جدد.

سوزان رشيد - استوكهولم السويد


هذا العمل ارهابي ووحشي ومرفوض بكل المقاييس، ونتمنى عدم الربط بينه وبين الإسلام.

خميس قشة - روتردام هولندا


عمل ارهابي خسيس جبان ضد ابرياء. نرجوا البحث عن المجرمين بدقة وتقديم أدلة الإثبات قبل توجيه الإتهام للعرب والمسلمين كالعادة.

محمد عبد المنعم - القاهرة مصر


الانفجارات التي حصلت في قلب لندن والتي ذهبت ضحيتها مابين المئة قتيل وجريح، والتي يؤسف لها، نتساءل عن اسبابها ومبرراتها. أهي رغبة الارهابيين للتضييق على اخوانهم المهاجرين من قبل السلطات البريطانية؟ ام ماذا؟ وأتساءل عن أسباب وجود هذا الكم الهائل من المهاجرين في الغرب، أليس بسبب الاستبداد والضغوط التي يمارسها حكامهم الطغاة عليهم ونهبهم لثروات شعوبهم حتى أفقروهم فألجأوهم الى هجرة بلدانهم وهم كارهون؟ أليس من الأفضل على المجتمعين في أدنبرة أن يناقشوا الى جانب مشكلة الفقر مشكلة الدكتاتوريات في تلك البلدان الواقعة تحت نير هؤلاء الظلمة الطغاة؟ أليس من واجبهم أن يدعوا جميع القوى المعارضة في تلك البلدان والجمعيات والهيئات التي تؤمن بالديمقراطية والحرية والتغيير السلمي لمناقشة عن سبل اقتلاع جذور الاستبداد ومعالجة كيفية محاربة الارهاب.

احمد مسكون - سوريا


هي واحدة من سلسلة انفجارات حدثت قديما وستحدث مستقبلا في مختلف دول العالم المتقدم. والسبب طبعا معروف وهو تقاعس هذه الدول عن معالجة اسباب التطرف والارهاب المنتشر وبشدة في دول العالم الثالث. يا سادة ديكتاتورية الحكام العرب وقمعهم لشعوبهم هي السبب الرئيسي لظهور تلك التنظيمات التي تقوم بهذه الافعال العدوانية.

احمد سمير - الزقازيق مصر


هؤلاء الاوغاد الذين قاموا بهذا العمل المشين يجب ان ينالوا عقابهم، وعلى رجال القانون طرد من آواهم ومولهم وسهل لهم هذه المهمة القذرة من هذا البلد بعد ان ينالوا العقاب العادل نسأل الله الرحمة للموتى الابرياء والشفاء العاجل للجرحى والسلوى لذويهم.

ابو أحمد العراقي - انكلترا


مشاعري كعراقي مع الشعب البريطاني الصديق في هذا اليوم المؤلم. هذا الشعب الذي قدم ويقدم الكثير من اجل وطني وأبناء شعبي، ولن ننسى له مواقفه الجميلة والشجاعة في زمن تهافت فيه الإرهاب العربي والإسلامي علينا من كل حدب وصوب.

بشار سكر - ايندهوفن هولندا


لا أستطيع أن أقول شيئا لزملائي وأصدقائي البريطانيين
مصطفى يسري - مصري في بريطانيا

إن الذين قاموا بها ليسوا بمسلمين، ولن يكونوا! أنا مسلم أعيش في المملكة المتحدة، ويمكنكم أن تتخيلوا مقدار خجلي وحرجي مما حدث. ولا أستطيع أن أقول شيئا لزملائي وأصدقائي البريطانيين. إن البريطانيين ناس طيبون ومسالمون، ولم يفعلوا شيئا حتى يحدث لهم ما حدث هذا الصباح.

مصطفى يسري - مصري في بريطانيا


إذا كان من أعمال من يدعون بأنهم إسلاميون فلا إسلام لهم ولا سلام، والمستفيد الوحيد هي الصهيونية!

إسماعيل - مصر


اشعر بالأسف لما حدث، وأظن أنه مخطط له منذ وقت طويل، ولكن تحديد الوقت للأسف عقب اختيار لندن لدورة الألعاب الاولمبية 2012، وما هي إلا مشاعر حقد وكره، وأسفي الشديد لأسر الضحايا.

منى سليم - القاهرة مصر


هؤلاء الأوغاد الذين قاموا بهذا العمل المشين يجب أن ينالوا عقابهم وعلى رجال القانون طرد من آواهم ومولهم وسهل لهم هذه المهمة القذرة من هذا البلد، بعد أن ينالوا العقاب العادل. نسال الله الرحمة للموتى الأبرياء والشفاء العاجل للجرحى والسلوى لذويهم.

ابو أحمد العراقي - هامل هامستد انكلترا


عمل إرهابي جبان، وللأسف لم تنج لندن بعد أن كانت آمنة من هذه الأعمال الارهابية. ردود الفعل من الموظفين العاملين بالقرب منا بدأت، فلم نر منهم التحية والابتسامة التي نتلقاها منهم كما في الأيام السابقة. ولا أدري كيف سيكون ردود فعل البريطانيين تجاه المسلمين الموجودين في لندن. نرجو من الله أن تكون هذه أول وآخر حادثة وأن لا تتكرر في المستقبل.

باسم الشهرستاني - لندن


لا شيء في العالم يبرر قتل الأبرياء.

سمير - القاهرة مصر


لا ينبغي أن تطلق الاتهامات غير المسؤولة حتى يتبين الأمر
يحيى - إنكلترا

نأسف لسماع هذه الأخبار ومقتل الأبرياء، وكثيرة هي الشبهات. ونرجو عدم الاستعجال في إطلاق الاتهامات التي لا يقل أذاها عن تلك التي حدثت، وكثيرة هي الأمور والجهات، ولا ينبغي أن تطلق الاتهامات غير المسؤولة على أي جهة حتى يتبين الأمر عن الجهة المختصة والمسؤولة، وحسب علمي فإن الشارع الذي وقعت فيه الحادثة مشهور بأن فيه كثيرا من العرب والمسلمين وغير المسلمين...

يحيى - إنكلترا


إلي الأخ الذي يقول أنه لا يجب أن نتسرع في نسب أي عمل إجرامي للإسلام أقول : إن 90 % علي الأقل من الأعمال الإرهابية التي تحدث في العالم يقوم بها إسلاميون, كما أن الإرهابيين المسلمين هم الذين علموا بقية الإرهابيين كيفية القيام بأعمال إرهابية بوحشية مقنعة.

رفيق - جلاسجو


عمل إرهابي بغيض يعيد إلى الذاكرة أحداث سبتمبر في أمريكا وأحداث آذار في مدريد. تنظيم القاعدة الإرهابي ما يزال نشيطا وهذا يتطلب المزيد من العمل والجهد للقضاء عليه تماما. أحداث لندن الإرهابية هي امتداد لأحداث العراق الإرهابية اليومية، والضحايا من المدنيين العزل كالعادة.

محمد ابو كلل - النجف العراق


الذين فجروا محطات المواصلات هم من أكثر الأشخاص جبنا، لأنهم يقاتلون أناسا ليس لهم ناقة ولا جمل فيما يجري في العالم، أناسا مسالمين ذاهبين لربح لقمة العيش. أولئك المفجرون الأغبياء لن يضروا إلا العرب والمسلمين، ستزداد عزلتهم وكره الشعب البريطاني لهم، والذي كان من أكثر الشعوب تعاطفا مع قلعربية لان أغلب الإرهابيين يخرجون من بين ظهرهم.على الأوربيين التوقف عن سذاجتهم. نقف بقوه مع البريطانيين ومع توني بلير. ويجب أن يتحد العالم المتحضر والمتمدين مع أمريكا بحربها على الإرهاب. نحن بالعراق نتعرض في كل ساعة لهذه الأعمال.

علي عباس - الكوفة العراق


انه عمل من أعمال الشياطين
علي حورية - مونتريال

انه الجنون والجهل المطلق، انه الخروج عن تعاليم الله والأديان. انه عمل من أعمال الشياطين. إن هذه الأعمال الإرهابية من قبل هؤلاء الإرهابيين إلى أي جهة انتموا لا تدل على المفخرة للإنسان والإنسانية وإنما تدل على العار والخيبة. فإذا كان هؤلاء الإرهابيين يعتقدون أن هذه الأعمال الوحشية هي جهاد فهم على خطأ، إن الجهاد الحقيقي والمطلوب من المسلمين القيام به اليوم حول العالم هو وقف هذه المهزلة التي حولت الإسلام إلى عباءة يختبئ خلفها شياطين الإرهاب. إن أعمال بن لادن الإرهابية وأعمال الزرقاوي في العراق وانفجارات لندن الجديدة جلبت لنا نحن المسلمين العار والذل والدونية بين الشعوب.

علي حورية - مونتريال كندا


أعلم أنكم كاذبون وتنشرون ما يعادي الإسلام ولكن؟ عندما تحركون جيوشكم إلى بلادنا فنحن الغزاة، وعندما تقتلون أبناءنا فدفاعا عن النفس، وضربة استباقية، هذا لسوء نواياكم وطباعكم، وعندما يقتل منكم أحد في بلادنا فعمل إرهابي وقتل للإنسانية، أي منطق تتحدثون به، وأي جاهل يصدقكم، كل أخطائكم مبررة، هذه نظرة الغطرسة والكبر بغير الحق.

أبو العينين - مصر


نقف بقوه مع البريطانيين وندين بشده هذه الأعمال الإرهابية بلندن حيث أننا بالعراق يوميا وكل ساعة نواجه هذا الإرهاب والتفجيرات.على العالم أن يتحد ويضرب بقوه كل معاقل الإرهاب ومن يدعمهم ويشجعهم ويؤيدهم ويساعدهم وينشر أفكارهم، فالإرهاب الوهابي السلفي لا تفاهم معه. إلى توني بلير والحكومة البريطانية: حاربوا الإرهاب بقوه وتخلصوا من الإرهابيين الذين يعيشون بمدنكم .. كذلك يجب محاسبة الإعلام العربي الذي يدعم هؤلاء وتحديدا الجزيرة. ويجب إقامة محكمة دوليه لفقهاء الإرهاب ويتم متابعتهم وملاحقتهم دوليا.

محمد الخفاجي - بابل العراق


إلى متى يريد الأوربيون منا أن نموت ونسحق بصمت عجبا عندما تقوم الضحية بأخذ الثأر تغضبون وتصموننا بالإرهاب فماذا عنكم المعتديين أولا ودائما وحاملين الموت والدمار لديارنا، ولكن هو الشيطان وحده من ينظر بعين واحدة. الدين ثقيل والثارات قديمة والحسابات كثيرة.

أسامة - مكة


ستتجه أصابع الاتهام تلقائيا إلى كل عربي مقيم في الغرب
دانيال حنا - ميامي أمريكا

بغض النظر عن الذين قاموا بالانفجار ستتجه أصابع الاتهام تلقائيا إلى كل عربي مقيم في الغرب، ليس فقط في بريطانيا بل في كل بلاد الشمال، ولا اعرف ماذا يخبئ لنا ذلك من كوارث بعد، المهم أننا سندفع ثمن إرهاب نحن غير مسؤولين عنه ولا عن منشئه، فالفاجعة أنك بدون وطن أو هوية حتى الآن، وعلى الرغم من أنك هربت من بلادك وقسوتها وفقرها، تلاحقك لعنات لا شأن لك بها أبدا! فحتى المسيحيون العرب مصابون بتلك اللعنة بل الأدهى انه حتى في حالتي أنا واقصد هنا أنني ملحد- لكن غير شيوعي أبدا - لم اعد أجد على الخريطة مكانا يقنعني أني أستطيع العيش فيه بسلام وطمأنينة إلى أهل المصابين، إلى كل من فقد عزيزا في تلك الفاجعة تقبلوا تعازي راجيا أن تكون هذه آخر العمليات، أما أنا فمن يعزيني؟

دانيال حنا - ميامي أمريكا


هذا عمل وحشي بربري جنوني قذر، يستهدف الأبرياء فقط!

مينا أسكندر - القاهرة


من لا يعرف الإرهاب فهو اليوم يعرف عن نفسه: عشرات القتلى ومئات الجرحى والمفقودين. بغض النظر عن هوية أو ديانة المنفذين يجب أن يجتثوا من الأرض لأنهم يخربون الحضارة الإنسانية والإنسان وريث الله على الأرض، وإن كانت لديهم الشجاعة فليعلنوا عن أنفسهم وأفكارهم وليقارعوا الناس بالحجة بدلا عن الأسلوب "الوطواطي" الذي يمارسونه!

محمد بدوي سليمان - الخرطوم السودان


فعلاً إنها مصيبة إذا كانوا يعتقدون أنهم بأعمالهم هذه يدافعون عن الإسلام! عزائي إلى الشعب البريطاني.

محمد غندور - مصر


عمل إرهابي جبان يقتل الأبرياء والأطفال والنساء، هؤلاء ليسوا ببشر ولا يوجد عندهم حس إنساني بل هم قتلة ومجرمون ولا هم بالمسلمين، ولا يمثلون الإسلام لا من قريب أو بعيد والإسلام بريء منهم!

ابو عزيز - الدانمرك


عمل إرهابي يسيء للمسلمين، ويجب أن يعرف العالم أن الإسلام بريء من هذه الأعمال الوحشية لأن الإسلام دين تسامح وسلام وضد ترويع الآمنين.

محمد فؤاد - أبو ظبي


أدعو جميع دول العالم من شمال الكرة الأرضية إلى جنوبها إلى إعلان الحرب على الإرهاب مرة واحدة وبكل الاتجاهات!

رشاد الحلي - العراق


بعد تقديم خالص التعازي للشعب البريطاني، يجب أن يعلم قادة الغرب أن سياساتهم في مجال مكافحة الإرهاب ونشر الديمقراطية في الشرق الأوسط قد باءت بالفشل الذريع بحدوث هذه المأساة في عاصمة غربية كانت في أعلى لياقتها الأمنية وقت الحادث، وعليه فقد أصبح ضروريا إعادة النظر في مجمل هذه السياسات ومد الجسور نحو الإسلام المعتدل في المنطقة وتعزيزه، ومصالحة شعوب المنطقة من خلال نوايا صادقة ومخلصة نحو الإصلاح، حينها يمكن القضاء على الإرهاب والتطرف بمحاصرته.

محمد ابو اليزيد - الإسكندرية


يجب أن تحاسب دولهم لأنها هي التي جعلتهم بهذا الشكل القبيح!
فضل - سوانزي بريطانيا

يوم 7-7 يوم اسود عندي شخصياً، وهو اليوم يضرب عاصمة العدالة وعاصمة التحضر من قبل بعض الشواذ في التصرفات غير الإنسانية، هو كارثة على البشرية جمعاء، واكبر كارثة على الإسلام. يجب أن تحاسب دولهم لأنها هي التي جعلتهم بهذا الشكل القبيح! سحقا للتخلف الذي يمشي به هؤلاء الهمجيون وكل الهمجيين في العالم من عصابات ودول تحكمها عصابات إرهابية، ونحن نقف مع الشعب البريطاني الذي له مواقف نبيلة مع قضايا المسلمين، ولا احد ينسى خروج المسيرة المليونية ضد الحرب، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين ونعزي اسر ضحايا الإرهاب.

فضل - سوانزي بريطانيا


إنها لمصيبة: بل ومصيبة كبرى أن نتسرع نحن ونعلن فورا هجومنا على العرب والمسلمين حتى قبل أن تعلن السلطات البريطانية من هم الذين قاموا بهذا العمل البربري. لننتظر التحقيقات قبل أن ننطلق نحن المسلمين والعرب بإدانة أنفسنا قبل أن يديننا غيرنا..

خضر عبد الرحيم - سوداني في الإمارات


باسم أكراد مدينة بيتربرو استنكر بشدة الأعمال البربرية التي حصلت في عاصمة الحرية لندن، وأدعو من كل الجاليات الموجودة في بريطانيا أن يقوموا بمسيرات لإدانة الإرهاب وبنفس الوقت التعاطف مع الضحايا والتبرع بالدم إذا أمكن لمساعدة الجرحى.

طارق زندي - بيتربرو بريطانيا


أرجو ألا نتسرع في نسبة هذه الأعمال الإرهابية إلى جهة بعينها عامة وإلى المسلمين خاصة، حيث إن معظم التعليقات تتكلم عن مرتكبي هذه الأفعال وكأنهم مسلمون، وكأن نسب أي عمل إرهابي للإسلام أصبح شيئا مسلما به.

عمرو - القاهرة مصر


هذا العمل المشين البربري ما هو إلا احتضار لما يدعى بالجهاد. إنه مؤشر واضح على وحشيتهم وغسل الأدمغة بما لا يبت للصلة بتاتاً لأي شيء إنساني. الأجدى بهم أن يعيشوا في غابة الوحوش. ما ذنب الأبرياء سواء في العراق أو في لندن لكل ما جرى ويجري؟ الإسلام وكل الأديان برآء منهم، بل إنهم بعملهم البربري هذا يكرّهون العالم اجمع بالإسلام ويشوهوا قيمه الإنسانية. كفى دماء بحق السماء!

سوسن ابراهيم - لندن


للأسف أن الإرهابيين والمجرمين سوف يظهرون كمسلمين
عبد العزيز - الرياض

إنه عمل جبان، موجه ضد أناس أبرياء. هل الإسلام يجيز قتل الأبرياء؟ الجواب لا. للأسف أن الإرهابيين والمجرمين سوف يظهرون كمسلمين، والمسلمون برآء منهم. إنهم قتلة مجرمون ليسوا بمسلمين. الإسلام لا يجيز قتل الآمنين والأبرياء.

عبد العزيز - الرياض


نهضت الوحوش النائمة لتنشر الرعب والموت والدماء في شوارع لندن الزاهية. نهض الظلاميون المتعطشون للدماء ليضربوا الحضارة والرقي والانسانية والتمدن بعقولهم المتحجرة المريضة. يريدوا أن يعيدوا الإنسانية إلى الوراء. تعازينا للشعب البريطاني ولشعوب العالم وتعاطفنا معهم لا يوصف. نحن نشعر بالأسى لما حصل هناك.

فائق - البصرة العراق


تباً للقتلة المجرمين الجبناء. تباً للإرهاب ولكل من يصفق للإرهابيين ولكل الشياطين الذين يحللون قتل المدنيين الأبرياء باسم الإسلام والإسلام براء منهم. أنا كعراقي، شعوري مع الشعب البريطاني العظيم الذي وقف معنا من أجل تحرير العراق وها هو الآن هدف للقتلة الإرهابيين السفلة. وأسفي على الضحايا؛ أسكنهم الله فسيح جنانه وأتمنى للجرحى الشفاء العاجل. لا ولن يستطيع الإرهاب دحر إرادة الشعوب. الإرهاب والإرهابيين وكل من يشجعهم مصيرهم مزبلة التاريخ.

وائل السامرائي - سامراء العراق


إنني عربي ومسلم، وفعلا اخجل من تلك الأفعال الإجرامية الإرهابية. أريد أن اذكر هؤلاء الإرهابيين أن الشعب الإنكليزي قام بمظاهرات عديدة ضد الحرب على العراق وكان سباقا "دائما" في الدفاع عن الدول الفقيرة، وإننا نرى كل يوم ناشطين حقوقيين تاركين لندن الجميلة ومتجهين إلى الأراضي المحتلة للدفاع عنا كعرب... لندن مدينة السحر والجمال وستظل رائعة وهادئة وأعشق الضباب.

راني مملوك - اللاذقية سورية


أتمنى أن يواجه توني بلير وحكومته هذه التهديدات بذكاء وحكمة
محمد بشير - جزائري في اسكتلندا

ما حدث في لندن وحدث في غيرها من المدن الأخرى من تفجيرات إرهابية عانينا نحن منه كثيرا في الجزائر. ولقد كنت محظوظا كثيرا لأنني لا أزال حيا حيث كنا ننجو من هذه الحوادث بصفة يومية، ثم جئنا إلى بريطانيا لننجو من هذه التفجيرات فبدأت سلسلة تفجيرات في أوروبا أيضا. أرجو أن تتعلم أوروبا من الجزائر كيف تتصدى للإرهاب، مع بعض التحفظ في بعض المسائل الخاصة ببعض الأفراد من الأمن الوطني الذين ربما تورطوا في انتهاكات. أتمنى أن يواجه توني بلير وحكومته هذه التهديدات بذكاء وحكمة، وأن يأخذوا الأمر محمل الجد، كما أتمنى الشفاء العاجل للجرحى والصبر لذوي المفقودين، فأنا أحس بما يحسون لأنني لدي أخوان مفقودان، وأخ آخر ميت.

محمد بشير - جزائري في اسكتلندا


هذا العمل المشين لا يمت إلى الإسلام بصلة، وإننا في السودان قد ذقنا طعم هذا الإرهاب على يد الجماعة التكفيرية وعلى يد المتطرفين الذين ينتسبون إلى الإسلام. هؤلاء يجب اجتثاثهم من قبل الحكومات العربية حتى لا يعيثوا في الأرض فسادا، وإن الله في القرآن حرم قتل النفس إلا بالحق، فأي حق يريدونه من قتل الأبرياء؟

محمد خير خالد - الخرطوم السودان


لا أعتقد أن هناك مسلما سويا يتحلى بتعاليم الإسلام الحقيقية إلا ويشجب ويستنكر هذه الأعمال، أريد أن أقول لكل الشعوب الغربية، اعلموا أن الإسلام دين المحبة والسلام، وأن من يقوم بهذه الأعمال هو منسلخ عن ديننا وبعيد بعد المشرق عن المغرب عن الدين الحنيف، فالدين كل الدين هو المعاملة الحسنة. نعم أقولها وبكل فخر أنا مسلم عربي، وأحب كل الشعوب، وديني لا يرضى بأن أؤذي أي إنسان، فالناس إما أخ لي في الدين أو نظير لي في الخلق. وأنا أدين كل الأعمال الإرهابية التي تطال الأبرياء.

آل عاشور - القطيف السعودية


لا مبرر للإرهاب، فالإنسانية تكره الخراب، ومن يدمر هو من الشياطين!

سنا سامي - الكويت


إن هذه الهجمات الإرهابية لن ينتج عنها إلا كراهية لنا وخاصة حينما يكون هدفها مدينة هادئة مثل لندن. يجب علينا جميعا كمسلمين أن نعلن استنكارنا لها.

خالد منازع - أسيوط


أقدم العزاء للشعب البريطاني، وأرجو أن لا تكون هذه العمليات سببا جديدا لزيادة الكراهية ضد العرب عموما والمسلمين خصوصا، كما أرجو من الله أن لا تكون هذه الهجمات سببا في حرب جديدة ضد إحدى الدول العربية.

حسام - دمشق


لا تتسع الكرة الأرضية لنا وللإرهابيين
سدير بكوري - الناصرية

عندما قال الرئيس الأمريكي يجب أن تحدد الدول موقفها إما معنا أو علينا، كان يقصد إما مع السلام والأمان أو مع الإرهاب. إن ما جرى اليوم في قلب لندن هو كارثة متوقعة من قبل الوحوش القتلة. يجب أن يعبأ الرأي العالمي ضد هذه الأعمال المشينة، ويجب أن يعرف الناس في أرجاء المعمورة أننا في حالة حرب الآن، حيث لا تتسع الكرة الأرضية لنا وللإرهابيين، فهي مسألة البقاء للأقوى: المنتصر إما نحن أو هم!

سدير بكوري - الناصرية


لدي صديق في لندن وأنا أخشى عليه. كيف يفعلون مثل هذا للمدنيين؟ أقول فقط إنهم ليسوا بمسلمين.

أحمد مصطفى - القاهرة مصر


عمل جبان لا ينبع إلا من أناس حقودين وجبناء، لا ينتمون إلى أي تيار ولا ديانة مسالمة، وطبعا نستنكر مثل هذه الأعمال غير الإنسانية والتي تستهدف أناسا وأطفالا أبرياء.

رخيص الحريجي - الكويت


أنا بريطاني مسلم، وأحس بغضب شديد مما حدث في لندن. لقد جعلني هذا الحدث حزينا جدا. هذا ليس بالإسلام الذي علمه إيانا الرسول محمد (ص) وأصحابه.

حسن مغايرة - بريطانيا


استهجن وقوع هذه الانفجارات في لندن. قلوبنا وصلواتنا مع اسر الضحايا.

حكم ماضي - عمان الأردن


هؤلاء كلهم يدعمهم أسامة بن لادن. يريدون أن يجعلوا العالم خرابا وليس إسلاما! هؤلاء كرهونا في ديننا وجعلوا الإسلام عرضة للشتم وللانتقاد رغم انه دين سلام!

زيد - ديالى العراق


ماذا يوجد في مترو الأنفاق ما يستحق التفجير والخراب؟ يجب أن لا تكون وسائل التفجير والمتفجرات من السهولة لأن يحصل عليها أي شخص. فنحن نرى ما يحدث، وهذا يدعونا للقلق من الأيام القادمة والخوف على أنفسنا وعائلاتنا وأبنائنا من هؤلاء المخربين!

فادي - عمان


إن ما يحصل ضد الأبرياء وبدون تمييز في كل أنحاء العالم من أعمال دنيئة وإرهابية إنما يدل على الإفلاس السياسي للفكر الديني العقيم، ورفض مخططيها ومنفذيها لمبدأ الإنسانية للتعايش .

عماد شني - عراقي من ألمانيا


سؤال يخطر على البال عند سماع هذه الأحداث أتوجه به إلى الفاعلين: ماذا استفدتم من هذا العمل؟ ماذا حققتم من مصالح؟ حتما ليس من الحكمة والعدل القيام بأعمال مثل هذه.

وحيد القمري - مانشستر بريطانيا


أتمنى أن تتوقف هذه الأعمال وألا يتكلموا منفذوها باسم الإسلام أو المسلمين
نور محمد - سوريا

عمل وحشي وإرهابي وغبي! بهذا العمل يصبح الشعب البريطاني يكره العرب والمسلمين، وسيتعرض الكثير منهم للمضايقات. أتمنى أن تتوقف هذه الأعمال وألا يتكلموا منفذوها باسم الإسلام أو المسلمين، وأن تخرج مظاهرات في الوطن العربي تندد بها.

نور محمد - سوريا


ألا تبا للإرهاب. قلوبنا مع الشعب البريطاني كما أتمنى أن تكون قلوبهم مع الشعب العراقي الذي ذاق الويلات من الإرهاب التكفيري على يد منظمة القاعدة الإرهابية.

جاسم الكناني - بغداد العراق


نأسف لسماع هذه الأخبار ومقتل الأبرياء، ونرجو عدم الاستعجال في إطلاق الاتهامات.

جمال الرشيد - كولتشستر بريطانيا


أرجو أن يكون جميع العاملين في بي بي سي بخير. هذا هو الإرهاب الذي نصرخ مستنجدين العالم كله بمساعدتنا للقضاء عليه. وللإرهاب لغة واحدة هي القتل والتدمير، سواء كان في لندن أو بغداد أو أي مكان ولن يقنعني احد بأن القاعدة هي ليست وراء ذلك لأننا صرنا خبراء بأعمالهم الإجرامية. أرجوا أن يحفظكم الله وقلوبنا مع أهالي الضحايا.

ماجد محمد الشمري - بغداد العراق


قلوبنا مع اسر الضحايا ودعواتنا للمصابين بالشفاء. هذه الحوادث دموية ونستنكر بشده هذه الأساليب الغير إنسانية والتي تستهدف مواطنين أبرياء.

عثمان - كارديف بريطانيا


أنا عربي مسلم ولكني الحقيقة بت اخجل من هاتين الصفتين. ارجوا أن لا يكون للإسلاميين أي يد هذه المرة ولو أني اشك في ذلك . هذا هو الغدر بعينه؛ أن تعيش في بلد ما آمنا هانئا ثم تقوم بأعمال دنيئة كتلك. أنا شبه متأكد أن هؤلاء المجرمين يعيشون في انجلترا ويتقاضون إعانات اجتماعية. أنا أريد أن اعتذر للشعب البريطاني ولسكان لندن بالتحديد نيابة عن جميع المسلمين الحقيقيين في هدا العالم. اني في غاية الخجل والخزي.

وليد فوال - أبو ظبي


إنه عمل همجي نفذه أناس لا أظنهم يملكون عقل كباقي البشر....الشعب البريطاني شعب مسالم وقد أثبت لكل العالم ذلك، كان آخرها المسيرات الحاشدة التي عارض فيها الحرب ضد العراق. فهل يملك الذي نفذ هذا العمل الوحشي ذرة من العقل؟

توفيق - لندن


الذي يدفع الثمن دائما هم الناس الابرياء
سوزان رشيد - استوكهولم

عمل اجرامي شائن ومدان. وفي رأيي إن هذا العمل لن يؤثر على الحكومة البريطانية سلبا ولن يؤذيها او يخيفها، بل بالعكس، وهذا ما تعلمناه من خلال تجربة 11 سبتمبر حيث ازدادت امريكا نفوذا وشراسة، والذي يدفع الثمن دائما هم الناس الابرياء، خاصة الفقراء، ليس في بريطانيا واميريكا فحسب وانما في كل انحاء العالم. علاوة على ذلك فأن اعمالا ارهابية واجرامية كهذه تزيد من مخاطر تقوية الاتجاهات والتيارات الشوفينية المحلية في هذه الدول والتي بدورها تهدد حياة كل مهاجر يعيش في اوروبا وامريكا بغض النظر عما اذا كان ضد او مع الارهاب. نحن بحاجة الى توحيد البشر ضد المظالم وليس تفريخ اعداء جدد.

سوزان رشيد - استوكهولم السويد


هذا العمل ارهابي ووحشي ومرفوض بكل المقاييس، ونتمنى عدم الربط بينه وبين الإسلام.

خميس قشة - روتردام هولندا


عمل ارهابي خسيس جبان ضد ابرياء. نرجوا البحث عن المجرمين بدقة وتقديم أدلة الإثبات قبل توجيه الإتهام للعرب والمسلمين كالعادة.

محمد عبد المنعم - القاهرة مصر


الانفجارات التي حصلت في قلب لندن والتي ذهبت ضحيتها مابين المئة قتيل وجريح، والتي يؤسف لها، نتساءل عن اسبابها ومبرراتها. أهي رغبة الارهابيين للتضييق على اخوانهم المهاجرين من قبل السلطات البريطانية؟ ام ماذا؟ وأتساءل عن أسباب وجود هذا الكم الهائل من المهاجرين في الغرب، أليس بسبب الاستبداد والضغوط التي يمارسها حكامهم الطغاة عليهم ونهبهم لثروات شعوبهم حتى أفقروهم فألجأوهم الى هجرة بلدانهم وهم كارهون؟ أليس من الأفضل على المجتمعين في أدنبرة أن يناقشوا الى جانب مشكلة الفقر مشكلة الدكتاتوريات في تلك البلدان الواقعة تحت نير هؤلاء الظلمة الطغاة؟ أليس من واجبهم أن يدعوا جميع القوى المعارضة في تلك البلدان والجمعيات والهيئات التي تؤمن بالديمقراطية والحرية والتغيير السلمي لمناقشة عن سبل اقتلاع جذور الاستبداد ومعالجة كيفية محاربة الارهاب.

احمد مسكون - سوريا


هي واحدة من سلسلة انفجارات حدثت قديما وستحدث مستقبلا في مختلف دول العالم المتقدم. والسبب طبعا معروف وهو تقاعس هذه الدول عن معالجة اسباب التطرف والارهاب المنتشر وبشدة في دول العالم الثالث. يا سادة ديكتاتورية الحكام العرب وقمعهم لشعوبهم هي السبب الرئيسي لظهور تلك التنظيمات التي تقوم بهذه الافعال العدوانية.

احمد سمير - الزقازيق مصر


هؤلاء الاوغاد الذين قاموا بهذا العمل المشين يجب ان ينالوا عقابهم، وعلى رجال القانون طرد من آواهم ومولهم وسهل لهم هذه المهمة القذرة من هذا البلد بعد ان ينالوا العقاب العادل نسأل الله الرحمة للموتى الابرياء والشفاء العاجل للجرحى والسلوى لذويهم.

ابو أحمد العراقي - انكلترا


مشاعري كعراقي مع الشعب البريطاني الصديق في هذا اليوم المؤلم. هذا الشعب الذي قدم ويقدم الكثير من اجل وطني وأبناء شعبي، ولن ننسى له مواقفه الجميلة والشجاعة في زمن تهافت فيه الإرهاب العربي والإسلامي علينا من كل حدب وصوب.

بشار سكر - ايندهوفن هولندا


لا أستطيع أن أقول شيئا لزملائي وأصدقائي البريطانيين
مصطفى يسري - مصري في بريطانيا

إن الذين قاموا بها ليسوا بمسلمين، ولن يكونوا! أنا مسلم أعيش في المملكة المتحدة، ويمكنكم أن تتخيلوا مقدار خجلي وحرجي مما حدث. ولا أستطيع أن أقول شيئا لزملائي وأصدقائي البريطانيين. إن البريطانيين ناس طيبون ومسالمون، ولم يفعلوا شيئا حتى يحدث لهم ما حدث هذا الصباح.

مصطفى يسري - مصري في بريطانيا


إذا كان من أعمال من يدعون بأنهم إسلاميون فلا إسلام لهم ولا سلام، والمستفيد الوحيد هي الصهيونية!

إسماعيل - مصر


اشعر بالأسف لما حدث، وأظن أنه مخطط له منذ وقت طويل، ولكن تحديد الوقت للأسف عقب اختيار لندن لدورة الألعاب الاولمبية 2012، وما هي إلا مشاعر حقد وكره، وأسفي الشديد لأسر الضحايا.

منى سليم - القاهرة مصر


هؤلاء الأوغاد الذين قاموا بهذا العمل المشين يجب أن ينالوا عقابهم وعلى رجال القانون طرد من آواهم ومولهم وسهل لهم هذه المهمة القذرة من هذا البلد، بعد أن ينالوا العقاب العادل. نسال الله الرحمة للموتى الأبرياء والشفاء العاجل للجرحى والسلوى لذويهم.

ابو أحمد العراقي - هامل هامستد انكلترا


عمل إرهابي جبان، وللأسف لم تنج لندن بعد أن كانت آمنة من هذه الأعمال الارهابية. ردود الفعل من الموظفين العاملين بالقرب منا بدأت، فلم نر منهم التحية والابتسامة التي نتلقاها منهم كما في الأيام السابقة. ولا أدري كيف سيكون ردود فعل البريطانيين تجاه المسلمين الموجودين في لندن. نرجو من الله أن تكون هذه أول وآخر حادثة وأن لا تتكرر في المستقبل.

باسم الشهرستاني - لندن


لا شيء في العالم يبرر قتل الأبرياء.

سمير - القاهرة مصر


لا ينبغي أن تطلق الاتهامات غير المسؤولة حتى يتبين الأمر
يحيى - إنكلترا

نأسف لسماع هذه الأخبار ومقتل الأبرياء، وكثيرة هي الشبهات. ونرجو عدم الاستعجال في إطلاق الاتهامات التي لا يقل أذاها عن تلك التي حدثت، وكثيرة هي الأمور والجهات، ولا ينبغي أن تطلق الاتهامات غير المسؤولة على أي جهة حتى يتبين الأمر عن الجهة المختصة والمسؤولة، وحسب علمي فإن الشارع الذي وقعت فيه الحادثة مشهور بأن فيه كثيرا من العرب والمسلمين وغير المسلمين...

يحيى - إنكلترا


إلي الأخ الذي يقول أنه لا يجب أن نتسرع في نسب أي عمل إجرامي للإسلام أقول : إن 90 % علي الأقل من الأعمال الإرهابية التي تحدث في العالم يقوم بها إسلاميون, كما أن الإرهابيين المسلمين هم الذين علموا بقية الإرهابيين كيفية القيام بأعمال إرهابية بوحشية مقنعة.

رفيق - جلاسجو


عمل إرهابي بغيض يعيد إلى الذاكرة أحداث سبتمبر في أمريكا وأحداث آذار في مدريد. تنظيم القاعدة الإرهابي ما يزال نشيطا وهذا يتطلب المزيد من العمل والجهد للقضاء عليه تماما. أحداث لندن الإرهابية هي امتداد لأحداث العراق الإرهابية اليومية، والضحايا من المدنيين العزل كالعادة.

محمد ابو كلل - النجف العراق


الذين فجروا محطات المواصلات هم من أكثر الأشخاص جبنا، لأنهم يقاتلون أناسا ليس لهم ناقة ولا جمل فيما يجري في العالم، أناسا مسالمين ذاهبين لربح لقمة العيش. أولئك المفجرون الأغبياء لن يضروا إلا العرب والمسلمين، ستزداد عزلتهم وكره الشعب البريطاني لهم، والذي كان من أكثر الشعوب تعاطفا مع قضيتهم. يا له من غباء مركز!

ابو عبد الله - الإمارات


عمل إرهابي جبان خسيس يجب عدم السكوت عليه على الإطلاق. من المهم معرفة الجهة المنفذة لهذا الاعتداء اللاإنساني الدنيء وملاحقتها واجتثاثها من جذورها حتى تكون عبرة لمن يفكر في ممارسة الأعمال الإرهابية الجبانة بحق الأبرياء.

سفيان أحمد زاهد - جدة السعودية


لن ينجحوا إلا في جعل صورتهم أكثر بشاعة وقبحا أمام ناظري العالم
حمدي - تونس

هؤلاء الذين نفذوا هذا العمل الإجرامي بالتأكيد هم يعيشون في بريطانيا منذ وقت طويل وبالتأكيد هم يعملون أو يدرسون هناك، اخذوا وقتا طويلا في التخطيط لهذه العمليات. أي أنهم وبكل نذالة يقومون بنشر الموت والذعر بين مواطني البلد الذي فتح لهم ذراعيه. ولكن الشيء من مأتاه لا يستغرب فهؤلاء ليسوا إلا مرضى نفسيين يعيشون في عوالم أخرى من الكره والحقد ولكنهم أبدا لن ينجحوا إلا في جعل صورتهم أكثر بشاعة وقبحا أمام ناظري العالم.

حمدي - تونس


مشاهدات من مستخدمي موقع بي بي سي بالإنجليزية

أنا جالس الآن في مكتبي بمنطقة توتنهام كورت رود (وسط لندن)، وأستطيع أن أسمع أبواق سيارات الشرطة، وضجيج الطائرات العمودية تحلق في السماء. ويبدو أن هناك مشاكل في منقطة كينجز كروس ايضا. وأرجو أن تأتينا الأخبار عما يحدث.

جيليان - لندن


شاهدت خمس سيارات إطفاء وحوالي إثنتي عشرة سيارة طوارئ تمر أمامنا في منطقة جنوب ليفربول ستريت (المنطقة المالية في لندن)، وقد أعقبها خمس شاحنات تابعة للشرط. الأمر يبدو مقلقا حقا.

مارتن هاتش - لندن


الأمر يبدو فوضويا، الشرطة موجودة إضافة إلى الطائرات العمودية للإسعاف. لقد سمعنا انفجارا كبيرا من مكان مكتبنا. الأمر يبدو حقا خطيرا.

كاسي براون - راسل سكوار لندن


كون هذه الحوادث وقعت بعد فوز لندن بتنظيم الأولمبياد ليس مصادفة
آرون دافيس - لندن

كنت راكبا القطار الذي تم توقيفه لمدة طويلة نوعا ما، في منطقة ليفربول ستريت، على خط (سنترال). ولم يتوقف القطار في محطتين (محطة ليفربول ستريت ومحطة بانك)، حتى وصلنا إلى محطة سانت بول ثم تم ابلاغنا بضرورة إخلاء القطار. وكون هذه الحوادث وقعت بعد فوز لندن بتنظيم الأولمبياد - بالنسبة لي - ليس مصادفة.

آرون دافيس - لندن


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف أصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة