Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 09 ديسمبر 2005 12:42 GMT
آراؤكم: مشارك يتساءل عن تعريف الاحتلال


توقف نشر المشاركات في هذا الحوار. الموضوعات المتاحة للمناقشة حاليا موجودة في صفحة شارك برأيك.


وصلتنا مشاركة في زاوية "مساحة حرة" من وسام عيسى من العراق يقول فيها:

"اختلطت عندي الأوراق حتى بت لا أجد تعريفاُ لمعنى الاحتلال، فلقد عشت طوال حياتي تحت حكم نظام من اصل عراقي بحت ولا احد يشكك في عراقيته، ولكن حقوقي منذ ولادتي بقيت مصادرة ولم اعرف معنى الحرية ولا الاستقلالية حتى سلب مني اعز الناس، وبعد أن تغير النظام بيد قوات أجنبية قامت الدنيا ولم تقعد رافعين شعار الاحتلال والغزاة. سؤالي هنا كيف يعرف الاحتلال؟ هل نميزه من الجنسية؟ وهل يحق لابن بلدي أن يحكمني بقوة الحديد والنار ويستبيح ارضي وعرضي ومالي ويصادر حقوقي ولا يحق لي بأن أطلق عليه كلمة (محتل) لأننا نحمل نفس الجنسية؟"

فما هو رأيك؟

عدد الكلمات لا يزيد عن 150 كلمة مع ضرورة ذكر الاسم والبلد.


مشاركاتكم


في تعريف مختصر الاحتلال هو قيام دولة بالسيطرة على إقليم دولة أخرى أو إقليم في دولة أخرى عن طريق العمليات العسكرية، وهذا الاحتلال يرتب نتائج قانونية متعلقة بحقوق والتزامات كل الأطراف من جنود احتلال وجنود الدولة الواقعة تحت الاحتلال ومدنيين، وهذا يفيض فيه الوصف. أما ما نحن فيه كعرب فليس احتلالا، فالفرنسيون ما كانوا ليستعينوا بقوات بريطانيا أثناء الثورة الفرنسية، فلا تخلطوا الأوراق!

محمد بدر - اسيوط مصر


الاحتلال احتلال واحد فهو يستعبد البشر ويجعلهم عبيدا له!

مرتضى محمد - قنا مصر


الاحتلال هو الحالة التي يعيشها كل مواطن من فقر وجهل وتخلف وغير ذلك من مظاهر اللاإنسانية التي تضعه في مصاف البهائم، وليس من الضروري أن يكون المحتل أجنبيا قادما من خارج الوطن، بل على العكس من ذلك فإن اشد أنواع الاحتلال بشاعة هو ذلك الذي يولد مع الإنسان في وطنه ليبقى ملازما إياه حتى نهاية التاريخ!

فيصل عادل - سوريا


المصيبة تكمن فيمن جعلنا نتمنى حتى الشيطان أو أي قوة خارجية لتحررنا من ظلم حكامنا
سعد شبع الكلابي - بغداد

إلى ابن بلدي العزيز وسام: ليس هناك أسوأ من الاحتلال الأجنبي لأنه سلب للإرادة والكرامة ولكن المصيبة تكمن فيمن جعلنا نحن الشعوب المضطهدة والمقهورة نتمنى حتى الشيطان أو أي قوة خارجية لتحررنا من ظلم حكامنا الطغاة واضطهادهم لنا وسلبهم حريتنا وحكمهم لنا بالحديد والنار، فليس أمامنا سوى هذا السبيل للحصول على حقوقنا وحريتنا والشعور بآدميتنا إلا أن المصيبة الكبرى أن كليهما طعمه مر لأن كليهما محتلان.

سعد شبع الكلابي - بغداد العراق


لا أعتقد إن كلمة الاحتلال تنطبق على القوى الخارجية التي تسيطر على مقدرات الأمور في البلاد فقط، ولكن الاحتلال يشمل القوى الداخلية أيضاً لأنه إذا كان تعريف الاحتلال كما ورد في تعريف بعض المشاركين هنا بأنه "أي قوة خارجية تحتل بلدا مستقلا بقوة السلاح مهما كانت الأسباب" فذلك سيكون كارثة على الإسلام والمسلمين لأن معناه أن ما يعرف بالفتوحات الإسلامية لبلاد الأندلس وفارس حتى الصين شرقاً كان احتلالاً؟ أم أن إخوتي العرب والمسلمين سيتراجعون عن هذا التعريف ويجعلون تلك "الفتوحات" تحريراً؟

محمد الشمري - بغداد


أقرءوا وأعلموا أننا كلنا تم احتلالنا مرة بقوه أجنبية والآن بقوة محلية من نسيج أبناء الوطن. ما هو الاحتلال؟ من يكمم الأفواه محتل. من يصادر فكرك، محتل. من يسرق لقمه عيشك ويتركك بدون عمل، محتل. من يسلط عليك كلابه الأمنية دون سبب إلا لأنك تطالب بالحرية، هو مستبد ومحتل. والاحتلال المحلي أسوأ ألف مرة من الاحتلال الأجنبي.

فتحي غريب - القاهرة


سبحان الله في عصر العولمة أصبحنا في حاجه لتعريف المحتل بالرغم من أنها كلمة عربية واضحة المعنى والمدلول وهي تعني كل ما ذكر وسيذكر في هذه الزاوية ما عدا الحرية...الأخ العراقي اختلطت عليه الأمور ومش عارف يميز بين المحتل والحاكم الظالم ...

جهاد - العقبة الاردن


الاحتلال هو ان نسلم عقولنا لافكار مريضة وسموم اثبتت فشلها على مدى عصور ونقول بعد ذلك العلم كافر ونحن الصح. فالاحتلال يبدأ في العقل المريض والفكر المسموم.

سلام - سيدني


نحن فعلا نعيش تحت الاحتلال ولا أبالغ إذا قلت إن الشعبين الفلسطيني والعراقي أفضل حالا من كافة الشعوب العربية لأنهم يعرفون من الذي يحتلهم وبالتالي يعرفون من الذي عليهم أن يقاومونه أما نحن فللأسف ندرك تماما بأننا محتلون لكننا لا نعرف من الذي يحتلنا ومن الذي علينا أن نقاومه.

ايهاب حلمي - مصر


نحن في العراق تختلف عندنا معاني الكلمات عن بقية دول عباد الله
ماجد بصري ـ بصرة

إلى اخي في الوطن وسام عيسى: نحن في العراق تختلف عندنا معاني الكلمات عن بقية دول عباد الله فمثلا معنى السيادة في زمن المقبور كانت تعني لنا احتلال بربري أما في باقي البلدان العربية فكانوا يصفقوا لصدام ويعتبرونه البطل القومي وحامي حمى الكرامة العربية. مثل آخر عندنا في العرق الآن قوات من كل العالم جاءت لتزيح الاحتلال البربري . أنا وأنت نسميها قوات تحرير ولكن كل الدول العربية يسمونها احتلال؛ هذا هو الفرق. وسام أرجو مستقبلا أن لا توجه سؤالك إلا إلى عراقي مثلك عانى من جور احتلال صدام المرعب فانه يفهم السيادة والاحتلال كما هي في الواقع إما إخوتنا العرب فمن المستحيل ان يفهموا ما نفهم إلا اذا ابتلاهم الله بقائد ضرورة وملهم ويحمل مائة وواحد اسما من أسماء التبجيل عندها سوف يعرفون ما معنى السيادة والتحرير والاحتلال...

ماجد بصري ـ بصرة


الاحتلال هو تدخل الأجنبي في شؤون دولة أخرى سياسيا واقتصاديا وثقافيا خارج نطاق قوانين الأمم المتحدة.

ايمن - اليمن


الاحتلال يعني القهر سواء أكان مصدره داخليا أو خارجياً، ومن حق الإنسان أن يكون لدية الإرادة الحرة والحق في مقاومة الظلم.

حسام عز الدين - جدة السعودية


الاحتلال هو سيطرة قوة أقوى من إرادة الشعب على كل ممتلكات وثروات البلاد لصالحهم هم وأعوانهم، وما يحدث في مصر هو احتلال بكل معنى للكلمة فالسلطة الحاكمة تتصرف في كل ممتلكات مصر وثرواتها لصالحها دون إشراك الشعب في إدارة شئون حياته، فالشركات والمصانع تباع لا ندرى إلى من، وإيرادات البلاد من بترول وقناة السويس وسياحة لا ندري أين تذهب، والشعب في فقر وبطالة ومرض، ولا يكفى ذلك بل يسعون أيضا لتوريث الحكم دون اعتبار لرأي الشعب ورفضه، فهو إلغاء لوجود الشعب من أجل وجود المحتل!

يمنى - الشرقية


هذا الزمن الذي نعيشه يتضمن هدمًا وخلطًا لكافة المواثيق والتعريفات والمسلمات التي نؤمن بها
أبو مريم المصري - القاهرة

أود أن أتوجه بالحديث إلى الأخ وسام عيسى من العراق وأقول له: إن هذا الزمن الذي نعيشه يتضمن هدمًا وخلطًا لكافة المواثيق والتعريفات والمسلمات التي نؤمن بها. ولكن إحساسنا بتعريف ما أو مفهوم ما يتغير وفقًا للحالة النفسية التي نعيشها، حيث يقول علماء النفس إن "الحالة النفسية تؤثر على إدراكنا للأشياء" فأنت مثلاً في العراق تشعر بما تشعر به، وأنا في مصر أشعر بأكثر من ذلك سواء كان احتلالاً ثقافيا أو عسكرية أو غذائيًا أو غير ذلك. أخشى ألا تفي المساحة بما أرغب في قوله ولكن يبقى أن أخبرك أن "الاحتلال" شأنه شأن بقية مفاهيم وتعريفات العالم: يتغير ويتلون وفق الهدف والرؤية والبلد، وغيرها. وأخيرًا وإن كان البعض يحتل أرضنا وغذاءنا وملبسنا وغيرها، أدعو الله ألا تحتل عقولنا وأفكارنا.

أبو مريم المصري - القاهرة


مرادف محتل: إرهابي، حيث إنه يئس من تحقيق أهدافه بالطرق السلمية، وكذلك الإرهابي بسبب وجود الديكتاتورية في كل بلاد العالم الثالث، والنتيجة قتل الأبرياء والخراب.

مصطفى ابو جبل - القاهرة


أرى أن الاحتلال هو احتلال الحريات بأنواعها، والاحتلال ليس له دين أو جنس أو مواطنة، فإذا أعطاني الأجنبي حريتي وحقوقي فلا يعتبر محتلا، وإذا سلبني أخي حريتي أصبح محتلا. فالاحتلال ليس معناه تواجدا أجنبيا على نفس الأرض التي أعيش عليها.

سمير يوسف - القاهرة


نعم، فكل أوراق الإنسان العربي قد اختلطت والفضل يعود إلى سياسة القطب الواحد الأمريكي، فكيف يكون الإنسان مستقلا وقد أصبح مستقبله مبهما إلى حد بعيد؟ حتى أصبح الإنسان العربي لا يجد أية قيمة لماضيه وإن كان ذا حضارة وفكر مستقلين؟ باتت فسحة الأمل كقشة في بحر!

حيدر الحلي - بغداد


الاحتلال هو المرحلة التالية لعدم طاعة القوى العظمى، فحين تشق دولة عصا الطاعة يأتي أناس يدعون "الحرص على أمن العالم" لكي يعيدوا ذلك البلد إلى العصور الوسطى عقابا لحكومته على "العصيان"!

مجدي - المحرق البحرين


بداية، الاحتلال لا يحتاج إلى ذلك التعريف العاطفي من بعض الذين سبقوني في تعريفه، فهو بكل بساطة أي قوة خارجية تحتل بلدا مستقلا بقوة السلاح مهما كانت الأسباب (كالاحتلال الأمريكي الغربي للعراق واحتلال فلسطين من قبل الصهاينة وطرد سكانها، واحتلال مزارع شبعا في لبنان والجولان في سوريا) وهناك نوع آخر من الاحتلال كالذي تفرضه الولايات المتحدة على دول الخليج مثلا بمصادرة السيادة الوطنية وفرض إملاءات وشروط على الحكام الذين لا يستطيعون أن يقولوا لا. أما الحاكم الظالم فلا يكون محتلا لأنه ابن البلد،عند ذلك يتحتم على الشعب إزالته من السلطة بكل الوسائل المتاحة، لا بمساعدة قوة خارجية.

ياسمين - الكويت


اتفق معه في ذلك، فهنالك حقبتان من الاستعمار والاحتلال، القديم منه والحديث، أما الاحتلال الحديث فمنه الغزو الثقافي والفكري ومنه العسكري، ونحن نعيش غزوا ثقافيا في أعلى درجاته من خلال تشويه الأديان والثقافات وإجهاض الأفكار الحرة التي تدعو إلى إحقاق الحق الذي بات كالسراب تراه وتؤمن بوجوده ولكنك لا تستطيع الوصول إليه. القنوات الفضائية هي احتلال أيضا، ولكني اسأل أيهما أفضل احتلال ابن البلد لبلده أم احتلال الغريب له؟

حيدر محمد - العراق بغداد


الأعمال العسكرية المشينة ضد المدنيين وقهر الشعوب هي الاحتلال
مصباح البرغوثي - الدمام السعودية

إن سيطرة قوى أجنبية على أي بقعة ارض من أراض غير أراضيها هو الاحتلال بأم عينه كما هو الآن في فلسطين من جانب إسرائيل، والعراق من الجانب الأمريكي والبريطاني والقوى الأخرى المساعدة متعددة الجنسيات. وكل فعل معاد للاحتلال سواء أكان احتجاجا سلميا أو باستعمال السلاح يعتبر مقاومة مشروعة حسب القوانين الدولية. وكل عمل يؤدي إلى الإضرار بالمدنيين يعد عدوانا وإرهابا كما يحدث من تفجيرات في المساجد والمستشفيات والتجمعات السكانية والأسواق كما يحدث في المدن العراقية، كما وأن الإرهاب الأسوأ هو العمليات التي يقوم بها المحتل الأمريكي في الفلوجة والقائم والرمادي من تدمير للمنازل والمرافق الحيوية. كل ذلك سلوك محتلين وهذه الأعمال العسكرية المشينة ضد المدنيين وقهر الشعوب هي الاحتلال.

مصباح البرغوثي - الدمام السعودية


أرى أن الاستعمار الغربي خرج من بلدان العرب، ووضع مكان المستعمرين الغربيين بعض أبناء جلدتنا الذين يحكموننا الآن.. صدقوني: لا توجد دولة عربية مستقلة تماما!

سالم - موريتانيا


في اعتقادي إذا وجدت مقاومة قوية فيكون هنالك احتلال كما حاصل الآن في العراق وفلسطين، وأعتقد أنه لم تكن هنالك مقاومة في العراق في عهد صدام، إذن لم تكن تلك الفترة احتلالا.

عثمان عبد الله - امدرمان السودان


إلى عثمان عبد الله من السودان: يبدو أن المقابر الجماعية وضرب الناس بالأسلحة الكيمياوية وإبادتهم بشتى الأساليب لا تدل على وجود رفض للسلطة القائمة حتى يقتنع الأخ السوداني بالمقاومة، وإن الذي يجري الآن من أعمال إرهابية وتخريب بنى تحتية وترويع الآمنين هو مدعاة للفخر لدى الأخ عثمان حتى يطلق عليه المقاومة القوية على حد تعبيره!

نافع السعيدي - الناصرية العراق


نعم إنهم محتلو الداخل: عصابة تتكون من رئيس ومساعدين تخطف الحكم وتحكم البلاد بقوة المال والسلاح وتسحق كل من يقف في طريقها باسم القومية والعمالة، لذالك لن يستطيع الشعب التخلص من هؤلاء إلا بتدخل خارجي يطلقون عليه احتلالا ليلعبوا لعبة العمالة من جديد لإطالة أمد البقاء!

مظفر العنزي - عراقي في الدانمرك


تراودني شكوك حول حكم مصر الآتي من الحجاز أصلا، فهل نحن نعيش تحت احتلال الإسلام؟ أو تحت فتوحات الإسلام؟ وبنفس المكيال هل تحتل إسرائيل ارض الفلسطينيين أم أنها حررتها منهم؟ ففلسطين في الأصل سكنها وعاش بها اليهود، لماذا نكيل بمكيالين لقضايانا العربية المختلطة؟

روند القبطية - مصر


ردي على روند القبطية من مصر والذي لا أعلم لماذا لا تنشرونه: لقد دأب بعض مسيحيي مصر على استغلال أي قضية لقلب الحقائق، وأقول لها إن الحقيقة التي لا يعلمونها لكم في الكنيسة هي أن جذور المسيحيين في مصر من "الرومان" المسيحيين الفارين من الاضطهاد، بينما جذور المسلمين في مصر ليست "حجازية" كما تزعمين وإنما هي من تحول المصريين إلى الإسلام، أما الاحتلال فهو سيطرة عسكرية أو ثقافية أو اقتصادية أجنبية بدون اتفاق أو رضاء الطرف المحتل، وهو يختلف كلية عن سيطرة الدكتاتورين على الحكم بفضل صمت الشعوب.

عاصم يوسف - مصر


إلى روند من مصر: كالعادة يعمل بعض مسيحي مصر على استغلال أي قضية للترويج لفكرهم الخاص مع قلب الحقائق فيصبح المسيحيون المهاجرون من البطش الروماني إلى مصر هم أصحاب الأرض بينما أبناء مصر الذين أسلموا ( ولم يأتوا من الخارج كما تزعمين) هم "غزاة"من أرض الحجاز!!على العموم جميعنا نأمل في التخلص من الحكام الطغاة بواسطة الشعوب نفسها وليست بواسطة قوى أجنبية أثبتت التجربة أنها تأتي لتستمر في الاحتلال بدعاوى مختلفة والدليل ما يحدث في العراق الآن.

عاصم يوسف - مصر


إلى روند القبطية: اقرئي الانجيل جيدا وخصوصا العهد القديم لتعرفي أن اليهود كانوا محتلين لفلسطين وما يزالون، فأهل فلسطين الذين تعرضوا للابادة منذ القدم هم المديانيون والكنعانيون.

ثائر ابو رغيف - سيدني


الآن لا يوجد احتلال في العراق وإنما تحرير من احتلال
هيفاء صباح العاني - الشارقة

أتفق مع وسام عيسى في طرحه بل أكثر من ذلك فإننا عشنا سنوات طويلة تحت الاحتلال الصدامي 30 سنة وأي احتلال! تعتيم في كل شيء: في الإعلام في الكلام في كل شيء! الآن لا يوجد احتلال في العراق وإنما تحرير من احتلال، فقد أصبح الإنسان العراقي يعرف ماذا يدور في العالم الخارجي فهو يمتلك جهاز الساتيلايت الذي حرمه منه صدام المحتل، وكذلك الموبايل وكذلك حرية الكلام والصحافة والتعبير عن الرأي والتظاهر في أي وقت. فمن كان يستطيع أن ينطق بكلمة في زمان صدام المحتل إلا وكان مصيره الإعدام ومن غير إي محاكمة؟ عاش جيش التحرير الأمريكي وأقول للذين يدافعون عن صدام المحتل: لماذا لا يأخذون صدام ليحكم عندهم لكي يذيقهم الويل ويعرفوه على حقيقته؟

هيفاء صباح العاني - الشارقة


لست وحدي من أشاركه الرأي ولكن معظم إخواننا العرب. برأيي العبرة ليست في المحتل وجنسيته وإنما في سياساته وممارساته داخل البلد. فهناك محتلون يأخذون خيرات بلدك ولكنهم يعطونك آدميتك. المصيبة في من يحتل بلدك وينهب ثرواتك ويعاملك معاملة غير آدمية. هكذا أنا في بلدي لا أقول إنني مواطن من الدرجة الثانية، ولكنني غريب بدون حقوق وعلى عاتقه الكثير من الالتزامات واجبه الوفاء.

صلاح الناصر - الكويت


اضم صوتي إلى صوته واسأل كل من يدعي المقاومة ضد المحتل: هل القوات متعددة الجنسيات التي خلصت الأبرياء من صدام وزبانيته هي احتلال أم أن الاحتلال هو من حكم الشعب العراقي بالحديد والنار وصادر حقوق الناس في العيش بحرية وكرامة وقطع النسل وضيع العراق بكل شيء موجود فيه؟ أرى أن العيش مع قوات محتلة اشرف وأحسن ألف مرة من العيش مع حاكم ظالم وجاهل يذهب بخيرات البلد ويرجع البلد إلى عصور الظلام!

احمد جواد كاظم - العراق


النظام الشمولي يستبد بشعبه ويستعبد مواطنه إنما لا يسمى احتلالا بل دكتاتوريا. أما الأجنبي الغريب فعندما يغزو بلدا ما من باب التفوق في القوة فهو محتل ويمسي من واجب كل فرد على قدر استطاعته أكان مواطنا أم مسؤولا مقاومة الاحتلال وتحقيق التحرر الوطني. وبرأي الشخصي أن القبول باستبدال النظام المحلي القمعي بالمحتل الأجنبي هو سلوك في الخيانة ضد الوطن والشعب.

أيمن الدالاتي - سورية


إلى أيمن الدالاتي: أنت عرفت الاحتلال من فكر القومية العنصرية. من الخطأ أن تقول المحتل يكون أجنبيا، فغزو العصابة الصدامية للكويت هو احتلال. العراقيون لا يعتبرون أجانب بالنسبة للكويتيين والدليل هو رابطة الدم الواحد ورابطة اللغة والدين إضافة إلى الروابط الاجتماعية كالزواج وغيرها. الاحتلال معناه اغتصاب أي شيء بالقوة والتسلط عليه بالإكراه واعتباره مباحا أي حلالا، وهذا الاغتصاب قد يكون مؤقتا أو دائما، فالأرض المغتصبة هي محتلة، والمرأة المغتصبة هي محتلة من الشخص المغتصب، والعصابة البعثية الصدامية المتسلطة على رقاب العراقيين بالحديد والنار هي مغتصبة للأرض والعقل والفكر والروح طيلة 35 سنة فهي محتلة، والأكبر من ذلك استعبادها للعراقيين.

مسلم الحسيني - البصرة العراق


إلى أيمن الدالاتي : أنت عرفت الاحتلال من فكر القومية العنصرية. من الخطأ أن تقول المحتل يكون أجنبيا فغزوا العصابة الصدامية للكويت هو احتلال. العراقيون لا يعتبرون أجانب بالنسبة للكويتيين والدليل هو رابطة الدم الواحد ورابطة اللغة والدين إضافة إلى الروابط الاجتماعية كالزواج وغيرها. الاحتلال معناه اغتصاب أي شيء بالقوة والتسلط عليه بالإكراه. هذا الاغتصاب قد يكون وقتيا أو دائميا فالأرض المغتصبة هي محتلة، والعصابة البعثية الصدامية التي كانت متسلطة على رقاب العراقيين بالحديد والنار هي مغتصبه للأرض والعقل والفكر والروح طيلة 35 سنة وهي محتلة.

مسلم الحسيني - البصرة
النظام العراقي السابق هو من تسبب في احتلال الشعب العراقي
توفيق - لندن

أقول للأخ وسام: إن كلمة "الاحتلال" لها مدلولاتها، فلا مجال للخلط. أما استبداد أبناء جلدتنا ممن يحكموننا فهم وباء بلينا بهم، هم صنف من المجرمين الخونة، يظلمون شعوبهم ويمهدون لكل شيء سيئ يلحق بنا وبأوطاننا. الاحتلال لم يثبت في التاريخ البشري يوما أنه جلب الخير للمحتل. أنظر ما يحدث في العراق اليوم. النظام العراقي السابق هو من تسبب في احتلال الشعب العراقي، فالعدل إذا فقد حل محله الظلم والاستبداد، ونتيجة ذلك أن نصبح فريسة سهلة للاحتلال أو التبعية شبه المطلقة لما وراء البحار وهذا حالنا اليوم. فالشر كل الشر في الظلم والاضطهاد الواقع على شعوبنا من بني جلدتنا، ونتاج ذلك حتما التخلف والتبعية والاحتلال الخ من الأمور السيئة.

توفيق - لندن


هو إلغاء حقوق البشر واستباحتها لنفس المحتل من حرية وأرض ومال ووجود، ولا يختلف الاحتلال إن كان من نفس الجنسية أو مختلفا، فالذي يحدث في كثير من البلاد العربية هو احتلال من الحكام وفرض نفوذهم على الدول بحيث إن الشعب لا يعرف لنفسه هوية أو كيانا وكل شيء مباح؛ أموال الدولة وأراضيها وشعبها، وللأسف فهناك قصور كبير في معظم الدساتير العربية بحيث لا تحاسب الحكام وتردعهم عما يفعلون.

العربي أبو اليزيد - بورسعيد


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة