Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 02 أكتوبر 2005 19:56 GMT
السلطة والنفوذ: ماهو رأي من فقدها؟


كفاح عارف
بي بي سي - لندن

تناولت بي بي سي ارابيك دوت كوم واذاعة بي بي سي العربية موضوع السلطة والنفوذ ضمن سلسلة "عالمك: من يتحكم فيه؟" وهنا نبتعد عمن يملك السلطة ونقترب اكثر ممن فقدها.

اذا كان للسلطة والشهرة مذاق خاص يعرفه من يجربه، فان فقدانها له وقع خاص ايضا. وحسب رأي الاخصائيين فان للسلطة اصنافا متشعبة.

ويقول الدكتور خليل فاضل الاخصائي في سيكولوجية القوة والسلطة انه يجب ان نفرق بين نوعين من "الوهج" السلطوي.

ويشرح قائلا: هناك فرق بين "الوهج" السلطوي الذي فيه امر ونهي وبين "الوهج" الفني الذي فيه عشق الجماهير وفي الشهرة وفي تقدم الناس اليك بالورود وسؤالهم عنك دائما.

الشق الاول منهم فيما يتعلق في موقع السلطة او القوة سواء كانوا سياسيين أو عسكريين. لكن العسكريين يتأثرون اكثر لأن النمط الذي تربى عليه هو نمط هرمي. هناك شيء اسمه تدوير القهر، اي يقهر كل من هو تحته. اما الوهج الفني فهو يتعلق بأمر اخر ففيه زهو الالوان وفيه الاضواء وفيه الكاميرات وفيه مانشيتات الصحف.

ومن اجل اختيار نموذجا للوهج السلطوي الفني ولمن كان يتمتع بسلطة الاعلامية على مدى اعوام ثم ابتعد عنها، لم ابتعد كثيرا عن مايكرفون البي بي سي.

سلوى الجراح اعلامية عربية معروفة عملت معدة ومقدمة برامج في هيئة الاذاعة البريطانية على مدى ثلاثة وعشرين عاما.

تعتقد سلوى ان الاضواء تعطي حقا شعورا بالقوة لكنها تضيف:

حينما نمتلك هذه القوة لا نشعر بها لانها تصبح شيئا عاديا تصبح كأي شيء نرتديه كأي شيء نستعمله في حياتنا اليومية،و لانشعر بوجوده...الروزنامة الموضوعة على المكتب نستعملها كل يوم ولا نتذكر وجودها حينما تزول حينما نزيلها او نأخذها نشعر بالفراغ الذي تركته، السلطة حين يعيشها الانسان لايشعر بها يفتقدها حين تذهب.

ويتساءل المرء اذا كانت هناك لحظة فاصلة بين بريق الأضواء وانطفائها؟ سلوى تقول: " انه لم تكن هناك لحظة فاصلة حقيقية بين الضواء وتلاشيها، ولكنها تعطي مثالا على غيابها: مثلا عندما كنت ادعي لحضور امسية ثقافية لاحد الشعراء او الكتاب يأتي الكثيرون ليسلموا علي اهلا يامدام سلوى وكيف حالك يا مدام سلوى وكنت اعرف ان السبب ترحيب البعض ولا اقول الجميع يمكن ياتي ربما يريدون مني شيئا، ان اجري معهم مقابلة ان اتناول بالحديث كتابا صدر لهم شيء من هذا القبيل. الآن حين ادخل الى اي قاعة فيها امسية مثلا ادخل دون ان يلاحظ وجودي احد."

الاخرون هم اول من يشم انعدام الوهج السلطوي، عن دورهم يقول الدكتور خليل فاضل - الذي له كتابان عن انعدام السلطة عن وزراء سابقين وفنانين:

الاخرون هم الذين يصنعوا هؤلاء الذين يتباهون بالسلطة ويعيشون عليها حين يسحبون غذاءهم الاعلامي والفني والنفسي والسلطوي يفقد هذا الشخص القوة.

كيف يؤثر موقف الآخرين عندما تلاشت اضواء الشهرة. تؤكد سلوى ان العيب ليس في الشخص الذي تلاشت عنه الاضواء وانما في تعامل الاخرين معه. وعن نفسها تقول: "أنا تراضيت مع نفسي وقبلت بذلك انا لا استطيع ان افرض على الناس ان يتعاملوا بشك معين لا يهمني باللحقيقة، فليس لدي ما اعطيهم وهم ناس يريدون ان يشتروا وانا ليس لدي ما ابيعهم."

لكن فقدان السلطة عند البعض لا يعني النهاية. هذا ما يؤكده الدكتور فاضل الذي يقول ان هناك نسبة ضئيلة من المشاهير يبقى عندها آليات او ميكانيزمات للدفاع، فتحولها بسرعة الى ابداع اخر حيث يطبق المثل القائل الحرمان نبي الفنان.

وهذا بالضبط ما عملته سلوى كان هذا الابداع في رواية نشرتها (الفصل الخامس من حياة امرأة) مؤخرا تقول عنها:

تذكرت ايام الاضواء قلت لو كنت ما زلت اعمل في هيئة الاذاعة البريطانية واقوم باعداد البرامج الثقافية ...لتهافت كثيرون على ان يكتبوا روايتي ويجرون معي بعض اللقاءات ويتحدثون عنها ...ولكن فعلا اشعر بوجود الاضواء حولي في مثل هذا الظرف كان سيؤثر كثيرا على طريقة استقبال الرواية او هذا العمل.

وتختتم سلوى كلامها عن تجربتها بهذه الكلمات: الحياة تدور وتحدث اشياء جديدة فيها تعوض عما غاب...أنا الان منذ ثلاثة أسابيع أصبحت جدة، ...اشعر ان هذه مرحلة جديدة في حياتي تعادل كل الاضواء في الدنيا وتعادل كل الشهرة وتعادل كل انواع القوى والسلطة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة