Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 14 سبتمبر 2005 14:22 GMT
آراؤكم: الانتخابات الرئاسية في مصر
اقرأ أيضا




توقف نشر المشاركات في هذا الحوار. الموضوعات المتاحة للمناقشة حاليا موجودة في صفحة شارك برأيك.


حقق الرئيس المصري حسني مبارك فوزا كبيرا في الانتخابات الرئاسية التي اجريت يوم الاربعاء 7 ايلول/سبتمبر، حيث حصل على نسبة 88،6 بالمئة من مجموع أصوات الناخبين.

يشار الى ان هذه هي اول انتخابات رئاسية متعددة المرشحين تشهدها مصر. وتنافس فيها عشرة مرشحين، ابرزهم مبارك، ومرشح حزب الغد ايمن نور، ومرشح حزب الوفد نعمان جمعة.

وكان نور قد تقدم بطلب الى لجنة الانتخابات لأعادتها بسبب ما وصفه بوقوع تجاوزات وانتهاكات اثرت على عملية الاقتراع، لكن اللجنة رفضت طلبه.

ما هو تقييمك لتجربة انتخابات الرئاسة في مصر؟ وما هي في رأيك اهم انعكاساتها على الاوضاع في مصر والمنطقة؟

شارك برأيك. المشاركات في حدود 150 كلمة مع ضرورة ذكر اسم البلد الذي تعيش فيه.

المشاركات في حدود 150 كلمة مع ضرورة ذكر اسم البلد الذي تعيش فيه.

أذكر رقم الهاتف إذا أردت المشاركة في نقطة حوار الاثنين 12 سبتمبر/ايلول. يذاع البرنامج في الثالثة وست دقائق ظهرا بتوقيت جرينتش.


مشاركاتكم


هل يصح للمتسابق ان يصير حكما وقاضيا في السباق؟
تامر العلوانى - الاسماعيلية مصر

انه لظلم فاضح. هل مصر لا يوجد بها رجال يترشحون لرئاستها سوى هؤلاء؟ انه لظلم بين لهذا البلد؟ هل يصح للمتسابق ان يصير حكما وقاضيا في السباق؟ اقول لحكام مصر (الأجلاء): افسحوا الطريق، وكفاية.

تامر العلوانى - الاسماعيلية مصر


لاهذه النسبة تعبر عن أختيار المصريين, ولاهذا فوز.. أنه فوز بطعم الهزيمة.

محمد مقلد - مصر


إن نتائج الانتخابات كما توقع الشارع المصري كانت للرئيس مبارك, ولكن ما لم يتوقعه هو النسبة التي فاز بها مبارك، حيث أن نسبة %8806 تعود بنا إلى التشكيك في نزاهة تلك الانتخابات، وهى القضية التي طالما عانينا منها كمصريين سواء في الانتخابات البرلمانية أو استفتاء الرئاسة الذي كان يجرى كل ست سنوات.

منهل قنديل -مصر


نتائج إنتخابات الرئاسة المصرية باطلة، ويجب إعادتها.

فهيم التهامي -الزقازيق


ماكنا نراه من مظاهرات عابثة هي في الحقيقة لا تمثل الا حب الاقلية في المعارضة
سامر الصانوري - الاردن

هذه هي النتائج الحقيقية التي عبرت فعلا عن الشعب المصري العريق، وماكنا نراه من مظاهرات عابثة هي في الحقيقة لا تمثل الا حب الاقلية في المعارضة لااكثر، وخصوصا حركه كفاية والاتجاه الاسلامي الذي ضيع مصر وسوريا والعديد من الدول العربية. ومبروك للشعب المصري على الرئيس العملاق محمد حسني مبارك.

سامر الصانوري - الاردن


انا اود اضافة ملاحظة على ما حدث وهو ان الانتخابات مزورة وشابها العديد من عمليات التزوير المنظمة من قبل رجال الحزب صاحب الاغلبية المزعومة. نتيجة الفرز فى الصندوق الذى ادليت فيه بصوتي هي ان المرشح الذى صوتت له قد حصل على اى صوت!

عبدالله - الشرقية


ان نتائج الانتخابات تعبر عن العقم السياسي الذي يرجع الفضل فيه للحزب الوطنى، فكيف يعبر 7 ملايين شخص عن مطالب 70مليون ؟

محمد - القاهرة


اذا كان فوز الرئيس المصري مبارك قد بلغت نسبته 88.6%.. فهذا مؤشر على ان الانتخابات تمت بنزاهة لا تخلو من بعض التجاوزات هنا وهناك. ولكن مهما سعت بقية الاحزاب لتشويه صورة الانتخابات التي لم يفوزوا بها فلن يستطيعون لأن تلك النسبة عالية جداً. من هنا ادعوا قادة الاحزاب الاخرى بقبول الأمر الواقع. فهذا هو صوت الشعب المصري متمثلاً في تلكم الأغلبية التي تريد مبارك حاكماً لمصر.. واعتقد ان هذه هي الديمقراطية بعينها.

فيصل محمود يس - الخرطوم


الخطاب السياسي لحزب الوفد اعتمد على التاريخ دون النظر الى الجغرافيا الجديدة للشعب المصرى
محمد رزق - الاسكندرية

قمت بانتخاب نعمان جمعة عن قناعة ولكن بعد اعلان نتيجة الانتخابات ايقنت ان جموع الناخبين لهم رأى لابد من تحليله. الخطاب السياسي لحزب الوفد اعتمد على التاريخ دون النظر الى الجغرافيا الجديدة للشعب المصرى في حين ان حزب الغد (الشاب) تعامل مع جغرافيا الشعب باسلوب افضل. كما ان الحزب الوطنى بعد انتخابات 2000 قام بانشاء لجنة السياسات بقيادات شابة حتى يتعامل مع الواقع الجديد. اما النسبة التى حصل عليها مبارك فهي تساوى نسبة الأمية فى مصر لان الطبقة الوسطى والمتعلمة لا تشارك لعدم ثقتها ويأسها في النظام الحاكم ومفرداته.

محمد رزق - الاسكندرية


لاشك ان الانتخابات كانت تجربه مفيدة لعده اسباب: اولا علمت الاحزاب المصرية انها مهمشة من الشعب فعليها اعادة النظر فى شؤنها لكي تلعب دورا في الحياة السياسية، وبما فيها الحزب الحاكم. ثانيا الانتخابات النيابية القادمة ستكون اكثر تنافسية.

وجدى سالم -مصر


لاتوجد تجربة ولا شيء من هذا القبيل. وللأسف ان وسائل الاعلام المصرية والعربية والاجنبية ساهمت بشكل اساسى في عملية التضليل التى خططت من قبل جهات اجنبية ومصرية لهذا الغرض. ولم تجرؤ صحيفة او اذاعة على كشف ابعاد هذا المخطط. وثانيا ان عملية التغيير السياسى فى دول العالم الثالث لا يمكن ان تتم بهذه الطريقة المضحكة، ولنرجع الى تجربتى ايران و الجزائر.

حسان عبد الله - بنها


لقد أصابتني هذه الإنتخابات بخيبة الأمل نظراً لضعف المشاركة التي قلت عن ربع المسجلين في الجداول الإنتخابية، وهي 23%. كما صدمنى أيضاً المنحى الطائفى الذى سلكه أقباط مصر فى هذه الإنتخابات. فقد تم حشدهم من قبل البابا ومساعديه في كافة أنحاء الجمهورية للتصويت للرئيس مبارك. لا نلومهم للتصويت لمبارك ولكن نلوم فيهم المنحى الطائفي الذى صوتوا من خلاله لمصلحتهم كأقباط وليس لمصلحة مصر كوطن للجميع. كما أحزننى كثيرا ًحشد العمال والموظفين فى حافلات الحكومة أو المصالح أو الهيئات من أجل التصويت لمبارك. كما أحزننى ما حدث من أن حملة الحزب الوطنى تم فيها اهداءات وتوزيع لاجهزة الموبيل في أماكن كثيرة، بالاضافة الى "التيشرتات والكابات" التي تحمل صورة الرئيس. فمن أين كل هذه الأموال؟ وماسر أن رجال أعمال مقترضون من البنوك وعليهم صرفوا الكثير لدعم ترشيح الرئيس مبارك وهل لهذا الدعم علاقة بما سمعناه من وعود حكومية لهم بالوقوف إلى جانبهم فى التسهيلات البنكية وتخفيض الضرائب والجمارك؟

كمال ماضى - طنطا مصر


النتيجة طبيعية جدا، حيث كان المنافسون دون المستوى المطلوب، ولكن التجربة جيدة وفرصة لظهور كوادر جديدة صالحة للمنافسة، وستكون أفضل في المرة القادمة.

كمال صيحي - القاهرة


التحيز الشديد لمبارك واضح على شاشات التليفزيون المصري
النحاس - مصر

انتخابات غير عادلة، ولم تهيىء الشعب بشكل كافي ليفهم الوضع السياسي بوضوح. أرجوا من الله أن يقدر لنا أحسن من هذا في آخرتنا. التحيز الشديد لمبارك واضح على شاشات التليفزيون المصري.

النحاس - مصر


لا أعتقد أن الانتخابات المصرية قد تحدث تغيرا ديموقراطيا في مصر، لأن الرئيس مبارك قام بتعديل الدستور تحت ضغوط أجنبية وداخلية فقط ولا أعتقد أن الانتخابات تمت بطريقة نزيهة نسبة لردود أفعال الشارع المصري التي أعقبت إعلان النتيجة.

محمود محمد أحمد - الخرطوم السودان


لو يعيش الشعب بحرية وديمقراطية كما يزعمون لكنا كتبنا أسمائنا كاملة وبدون تورية، ولكنه الخوف من البطش الديموقراطي الحر النزيه!

رابح - مصر


حتى لو كنا نحب مبارك، فأننا لا نريده طمعا في التغيير. لا أدري كيف يستمر حكم بلد بهذه الطريقة؟ أنا شخصيا أحب حسني مبارك كانسان وليس كرئيس دولة لأنه سمح لكثير من "البلطجية" وذوي النفوذ وكبار حيتان البلد بالتحكم فينا، سامحه الله.

محمد - مصر


لا يصلح رئيسا لمصرإلا الرئيس مبارك ذو الشخصية المرموقة، أما باقي المرشحين، فكلهم لا يصلحون بتاتا لحكم مصر.

عبد الله بو خماس - أبو ظبي


عليه أن ينفذ ما وعد الشعب به من برنامجه الانتخابي
محمود عبد الله - الإسكندرية مصر

هذه الانتخابات، وإن كانت في نظر كثير من الناس نزيهة وحرة إلا أنني أرى غير ذلك. وأيضا، كثير من الناس يعتقد هذا الاعتقاد لأننا في مصر تعودنا على الغش والتزوير في الانتخابات بدءا من انتخابات النقابات العمالية انتهاءا بانتخابات رئاسة الجمهورية مرورا بانتخابات مجلسي الشعب والشورى. إن رجل الشارع العادي فقد ثقته بهذه الانتخابات وبمصداقية الحكومة وكذلك مصداقية الناخبين في تحقيق برنامجهم الانتخابي. ومثل ما يقول المثل "المية تكذب الغطاس"، فهذا مبارك نجح بالانتخابات، وإن كانت بالتزوير، لكن عليه أن ينفذ ما وعد الشعب به من برنامجه الانتخابي الذي يتضمن: البطالة وإنشاء مصانع والتعليم والصحة وتحسين مستوى المعيشة، نرجو ونأمل أن ينفذ هذا البرنامج وألا سيكون كلام في الهواء.

محمود عبد الله - الإسكندرية مصر


رأيي أن الانتخابات غير نزيهة ويجب أن تقام بسرية تامة بإشراف الأمم المتحدة، وكل هذا يجب أن يتم بعد إعلان مبارك استقالته رسمياً ليدخل دخول تنافسي كبقية المرشحين هذا الرأي عن تجربة عراقية الكل يعرف أبعادها.

الهلالي - العراق


بعد صدور نتيجة الانتخابات بيومين تم إيقاف جميع عقود المدرسين المتعاملين مع وزارة التعليم بالعقود المؤقتة
هشام - مصر

أول انجازات مبارك انه تم صدور قرار من وزير التربية والتعليم يوم الأحد مساء الموافق 11/9/2005 أي بعد انتهاء الانتخابات بأربعة ايام فقط وبعد صدور النتيجة بيومين. صدر القرار بإيقاف جميع عقود المدرسين المتعاملين مع الوزارة بالعقود المؤقتة رغم أن راتب هذا العقد لا يتعدى المائة وثلاثين جنيها تصل بعد خصم التأمينات إلى 114 جنيها شهريا. وذلك القرار قد تسبب في بطالة 180 ألف مدرس في محافظة الجيزة وحدها. ونحن في انتظار المزيد والمزيد من إنجازات الرئيس المبارك.

هشام - مصر


انتخابات ايه؟ كل الموضوع محاولة من السلطة لاضفاء نوع من التعتيم على كل ما يحدث من غش وخداع ونهب لاموال الشعب.

أبو يوسف - الرياض


مصر منذ 24 عاما ومصر تحكم بالأستبداد والظلم، وسوف تستمر لمدة 6 سنوات أخرى.

وليد شعبان - مصر


أولا مبارك للرئيس حسني مبارك الذي كنت أتوقع فوزه بنسبة 60 % من الأصوات والباقي للمعارضة. لقد ذهبت وانتخبت الوفد لأن برنامجه هو الأفضل. كانت الانتخابات نزيهة على الأقل في لجنتي وكان كشف الأسماء فارغا ومئات الناس تبحث عن إسمها ولا تجده. و شكرا للقاضي الذي سمح لي بالتصويت رغم إختلاف إسمي الرباعي عن المكتوب. ومبروك لمصر وعقبال الدستور الجديد.

جمعه محمد سمك -الشرقية


نتمنى أن يتم إلغاء الخط الهمايوني العثماني الذي لا زال مطبقا على مسيحيي مصر
يوسف جبرائيل - السويد

يثلج صدرنا سماع عبارة الديمقراطية على ساحة الدول العربية الإسلامية كبداية ونتمنى أن يتبعها إلغاء الخط الهمايوني العثماني الذي لا زال مطبقا على مسيحيي مصر، وكذلك تطبيق حقوق المواطنة الكاملة لجميع شعب مصر خاصة المسيحيين للمشاركة في القرارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب بغض النظر عن العقيدة والدين، خاصة وأن مسحيي مصر لا يقل عددهم عن خمسة عشر مليون مصري ولا يزالوا محتقرين في نظر المتأسلمين والمتطرفين المسلمين ويجب القضاء عليهم أو تهجيرهم من مصر.

يوسف جبرائيل - السويد


لا اعتقد ان مشاركة 23% في الانتخابات المصرية هي نسبة ممكن ان تفرح الرئيس المصري، ولا اعتبر ان الانتخابات ناجحة ونزيهة بعد ان منعت منظمات المجتمع المدني من المراقبة من داخل المراكز الانتخابية. ومن هنا اقول ان الانتخابات غير تعددية والنظام دكتاتوري غير ديمقراطي.

مازن الضيف - ميسان العراق


تجربة رائدة فى الأوساط العربية، والفائز الأساسي فيها هو الشعب بذاته.

سعد محمد حافظ هويدى - البحيرة مصر


أتمنى أن يتم استخدام شبكة معلومات الرقم القومي في الإنتخابات، عندئذ يمكن استخدام بطاقات الرقم القومي بشفرتها وإعداد أجهزة مثل المستخدمة في الكاشير بعدد المرشحين في كل لجنة انتخابية. ويكفى أن يمرر الناخب بطاقته في فتحة الجهاز الخاص بالمرشح الذي اختاره مرة واحدة لكي يدلى بصوته ولن يقبل الجهاز بعد ذلك تكرار استخدام البطاقة لتكرار التصويت, ولا داعى للقضاة ولا داعي للحبر الفوسفوري ولا تستطيع أجهزة الدولة التزوير فيها لأن البطاقة القومية لا يمكن تكرار إصدارها كما يمكن بقاء هذا النظام بعد الإنتخابات لقياس الرأى العام فى مختلف القضايا القومية المصيرية.

حسن شميس -القاهرة


لو فاز ايمن نور أو غيره من المرشحين هل سيغيرون في الواقع شيئا؟ وهل سيفعلون غير الذي فعله مبارك؟ على الأقل مبارك يفهم اللعبة جيداً و"ماشي حاله". يا مصريون: لا مبارك ولا غيره سيغير الواقع لأنه كما قال الرئيس مبارك "دي أمريكا".

جواد كاظم - العين الامارات


ماذا عن استبعاد 1800 قاض?
شريف ابراهيم - المنصورة مصر

شاركت بنفسي في مراقبة العملية الانتخابية وشاهدت العديد من التجاوزات وعمليات التزوير التي حدثت، هذا غير ما سمعت عنه من ثقات. بالاضافة الي اللعب في الفرز الذي لم تكن عليه رقابة كافية. وأهم من ذلك أن الانتخابات في الاصل كانت مسرحية هزلية وذلك للشروط المجحفة التي وضعت أمام راغبي الترشيح. وماذا عن استبعاد 1800 قاض من الاشراف على الانتخابات؟

شريف ابراهيم - المنصورة مصر


حدوث الانتخابات الرئاسية بين اكثر من مرشح فى مصر هو ديكور جيد لتمثيلية الديموقراطية وابرز معالمها التخلي عن دور الامن الرئيسي للتأثير على النتائج وفشل الدعاية للمرشح على الطريقة الامريكية واللجوء للطريقة التقليدية في حشد اصوات لمبارك بحوالي 20 جنيها، وارهاب موظفين الدولة وتخويف الفلاحين بالغرامة وسلم لى على الديموقراطية والفكر الجديد.

حاتم فوزي- الاسكندرية مصر


غريب ان يكون معظم المشككين في الانتخابات المصرية من العراق.. و بناء عليه اقول للمصريين المشككين بصدق: "لو مش عاجبكوا الحال روحوا عيشوا فى العراق". واضح ان عندهم انتخابات حرة اكثر.

نور هشام - القاهرة


انها مهزلة بجميع المقاييس. انظر الى القنوات التلفيزيونية قبل وبعد النتيجة. تحيز تام. حتى اللافتات الانتخابية لمبارك فقط. وجميع الموظفين مجبرون على انتخاب مبارك فما بالك بالقرى وما يحدث فيها التزوير؟ الرشاوى عمت البلاد اما عن فرق النسبة بين مبارك وايمن نور الشاسع فهو تزوير بمعنى الكلمة.

محمد اسماعيل - الاسكندرية


اري انها نزيهة نسبيا مقارنة بالماضي ولكن التجاوزات من اشخاص وليست باوامر من النظام الحاكم. ومع ذلك فهي لا تعبر عن الواقع او المطلوب حيث ان الفائز هو افضل المرشحين لانه لم يوجد من يريده الشعب والدليل نسبة المقاطعة الرهيبة، وخاصة بين الشباب وشريحة ضخمة وهي الاسلاميون.

سامح طمان -طنطا


انا رأيي الشخصي ان مصر بلد قوية وشعبها قوى ومحتاج في الوقت الحالي الى مؤسسة قوية ورجل قوى، ومبارك هو اقوى رجل على الساحة السياسية فى المنطقة. الحزب الوطنى مؤسسة قوية ولكن محتاج للتخلص من الحرس القديم وتحديثه وبل ابداله بشباب. وانا انتظر السيد جمال مبارك لكى يغير الاسلوب القديم لأدارة الدولة.

احمد ابو زياد -اسكندرية


احبطت الأنتخابات في جميع مراحلها، بدءا من تغيير المادة 76 حتى يوم اعلان النتيجة، جميع فئات الشعب المصري المحبط اصلا، والمهان داخل وخارج بلده. فاذا كان النظام يتحدث عن الديموقراطية التي لم و لن توجد في ظل النظام الحالي وقد قالها الرئيس على شاشات التليفزيون انه لا يهتم باى كلام مضاد لرأيه مادام هو مقتنع به فكيف تكون الديموقراطية فى ظل هذا الكلام المنافي لابسط مبادئ الديموقراطية؟ وبذلك يبقى الوضع كما هو عليه وعلى المتضرر فعل ما يشاء فلن يسمع له احد في ظل بقاء رؤوس الفساد في هذه البلد الغالية على شعبها فقط.

محمد عبد الفتاح -القاهرة


ترى ما الكارثة التي حلت بمصر ومن هم ضحايا؟
حسن المصري - القاهرة

وقعت خلال الأيام القليلة الماضية عدة كوارث في العالم منها إعصار كاترينا في أمريكا وحرائق الغابات في البرتغال وحرائق أبنية في فرنسا وفيضانات في ألمانيا وانفجار طائرة في اندونيسيا وغيرها من الكوارث التي صاحبتها سقوط العديد من الضحايا.. ترى ما الكارثة التي حلت بمصر في نفس الفترة ومن هم ضحاياها وكم عددهم؟!

حسن المصري - القاهرة


أعتقد أن الرئيس نجح تماما في إبعاد أي شخص ذو شعبية عن الدخول في الانتخابات مثل عمرو موسى، فلو رشح نفسه لكان الإقبال على التصويت كبيرا جدا وكان قد ظهر التزوير والغش بحق. لكن لم يكن الرئيس بحاجة للتزوير لأنه ببساطة كل المرشحون هم خارج نطاق المنافسة، والإنتخابات ليست العبرة بها أنه أحرز 6 مليون صوت، لكن العبرة في الشعبية، فكم فرد صوت في الإنتحابات ككل؟ 7 مليون من أصل 32 مليون! يعني حتى لو صوتوا كلهم لأي مرشح لن يبقى أحد منهم بلا شعبية لأنه ببساطة، لم يحصل على تأيد 25 % من الشعب!

محمد - مصر


منذ الإعلان عن تعديل الدستور، كنت متأكدا من أن مبارك سيحقق الفوز ليس لشعبيته أو إنجازاته ولكن اعتمادا على ضعف المرشحين الآخرين وضمان تفصيل التعديل بحيث لا يسمح بتواجد منافس قوى يمكن حتى أن يقترب من مبارك في النتائج بحيث يصبح مبارك الزعيم الأوحد.

محمد خالد - الزقازيق


لم يكن يوجد أي تكافؤ في الفرص بين المرشحين، وأرى المادة 76 هي السبب الرئيسي في فوز الرئيس حسني مبارك.

عبد الله - القاهرة


الانتخابات لا تعدو أن تكون شكلية، لأن الرئيس مبارك يعتبر رئيسا لسبعة ملايين فقط من المواطنين لأن الذين أدلوا بأصواتهم كانوا سبع ملايين فقط.

مواطن مصري - مصر


الانتخابات المصرية قد قامت بنجاح، وإن الحزب الوطني خطط ونظم من الناحية الإعلامية الجماهيرية بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف، لأن المشرفين على الانتخابات المصرية للدعاية للسيد رئيس حسني مبارك هم من أفضل الخبراء في العالم في الإدارة والتخطيط!

محمد فهمي - القاهرة


إن الذي يحصل على نسبة أصوات تتجاوز الثمانون بالمئة من بين عدد المرشحين هو دليل قاطع لا يقبل الشك على أن العملية الانتخابية برمتها كانت عبارة عن مسرحية هزلية بطلها حسني مبارك.

قسطنطين الآزخيني -السويد


ليس لنا إلا الرئيس مبارك كي يتولى أمورنا.

محمد عبد الرازق - المنصورة


مشاكلنا هي أننا سلبيون وعاطفيون ومتسرعون في اتخاذ القرارت وكذلك الرجوع عنها، بالإضافة إلى أن نسبة الجهل عندنا مرتفعة والانحلال الأخلاقي وتوريث قيم وعادات بالية في تزايد مستمر. ننتقد أنفسنا كل ساعة، ولكن بدون أن نغيرها، ونرى عيوب الآخر ولا نرى عيوبنا، فنحن لم نتعلم كيف ندير شؤوننا بالطريقة الصحيحة. إن أغلب قراراتنا غير مدروسة، وإذا درست ربما يظهر متغير خارجي يهدم كل الحسابات التي بنى عليها القرار. كل تلك العيوب فينا ويجب أن نعترف بها. وحينما تتلاشى تلك العيوب نستطيع أن نحدد ماذا نريد أن نكون.

عاد - مصر


لم أذهب للإدلاء بصوتي، لأني كنت أعلم النتيجة مقدما، فلم إضاعة الوقت؟

محمد عبد المنعم - القاهرة مصر


ما يجب أن يحدث في المستقبل هو أن تنشط الأحزاب السياسية وأن يكون لها دور فعال في الدولة
وليد مدحت - القاهرة

أحب أن أوضح أن قرار إقامة الانتخابات الرئاسية كان مفاجأة للشعب المصري، ولم يستوعب الشعب المفاجأة حتى الآن. أما عن وقائع يوم الانتخابات، فقد كنت ممن أدلوا بأصواتهم في منطقة مصر الجديدة ولاحظت تعمد المسؤولين باللجنة على توخي الحرص في إظهار العملية الانتخابية على أعلى درجة من النزاهة ووجدتهم يرشدونني إلى أن أدلي بصوتي خلف ستارة سوداء دون أي محاولة للتأثير علي. أما عن الحبر فقد حاولت إزالة بجميع الوسائل ولم أفلح قبل 24 ساعة بالفعل. ولهذا فإنني ضد الاعتراض لمجرد الاعتراض. ما يجب أن يحدث في المستقبل أن تنشط الأحزاب السياسية وأن يكون لها دور فعال في الدولة حتى تبدأ الديمقراطية الحقيقية.

وليد مدحت - القاهرة


عمري 19 عاماً، ولم أذهب لكي انتخب لأني أعلم جيداً كيف ستكون النتيجة. أعتقد أن ضباط الشرطة أنفسهم ساخطون على مبارك، لذا فقد تمت ترضيتهم. ولأني أسكن في منطقة تحيط بها منازل الضباط من كل ناحية فقد رأيت بأم عيني الثلاجات والمراوح وغيرها من الأدوات المنزلية توزع عليهم جميعاً وهنيئاً لنا بالديموقراطية وهنيئاً لهم بالثلاجات!

محمد عبد العزيز - مصر


النتيجة منطقية من حيث مدلولاتها وذلك كون الرئيس مبارك معروفا من قبل شعبه ومن فترة ربع قرن والبقية الباقية من المرشحين غير معروفين بشكل كبير ولا يعلم الشعب المصري عن إنجازاتهم الشيء الكثير. ولكن تبقى هذه الانتخابات خطوة جيدة لتوريث السلطة ديوقراطيا لولد الرئيس جمال بعد سنتين عندما يكون قد أصبح في الثمانين من العمر! أطال الله عمره ومكن ولده من السلطة، وما في حدا أحسن من حدا!

ليلى محمود - سورية دمشق


تلك التجربة ستساعد على نشر الديمقراطية " العربية" في العالم العربي، وستعمل على تعزيز التقدم الفكري والسياسي لأنها كسرت حاجز الخوف في النفوس.

عبد الهادي شحاتة محمد النجار- كفر الشيخ مصر


إن ما حدث ليس تعبيرا حقيقيا عن إرادة الشعب المصري، فكانت لجان الانتخابات مرتعا لرجال الحزب الوطني دون رقيب لدرجة أن أشخاصا صوتوا أربع مرات على فترات وتركوا طفلا يبلغ 14 عام يصوت لصالح مبارك وذلك بدلا من تصويت والده! فما حدث إلا مسرحية هزلية لم تحدث تقدما في ترك الشعب ليعبر عن إرادته، وننتظر انتخابات مجلس الشعب وما سيحدث فيها من مهازل لخدمة النظام وتدعيمة.

محمد - مصر


احتوت كشوف الناخبين على أسماء الأموات وخلت من أسماء الأحياء
ياسر عبدالله - القاهرة

المشكلة فى الجداول الانتخابية، فقد تم العبث بها بحيث لا يستطيع أحد التصويت. وهذا يفسر إنخفاض نسبة المشاركة إلى 23% كنسبة معلنة تنخفض للنصف في الحقيقة. وقد احتوت هذه الكشوف على أسماء الأموات وخلت من أسماء الأحياء. وقد قرأت تصريحا لوزير الداخلية المصري حبيب العادلى بأهرام الجمعة 9/9 يقول فيه ان ممارسة حق التصويت ليست أجبارية تعليقا على شكوى كثير من الناس بعدم وجود أسماؤهم بالكشوف برغم تصريحاته السابقة بادرج من هم فوق سن 18 تلقائيا بالكشوف. محلوظة: أنا وكل من أعرفهم برغم اختلاف توجهاتنا لم نستطع التصويت لهذا السبب.

ياسر عبدالله - القاهرة


ما حدث في مصر يوم 7 سبتمبر 2005 هو فضيحة دولية بكل المقاييس، اذ أننى شاهدت مراسل صحفي ايطالي وهو يقوم بتصوير المخالفات الصارخة التي كانت تحدث أمامه داخل لجنة الفجالة بالقاهرة وابرزها أصطحاب أعضاء الحزب الوطني للناخب حتى منصة صندوق الأنتخاب مع توجيه الناخب الى اختيار حسنى مبارك أمام الصندوق دون استخدام الستارة الحاجزة. وذلك في مقابل رشاوى عينية منها مثلا وجبة دجاج محمر مع البطاطس داخل علبة ورقية عليها صورة الرئيس حسنى مبارك. هذه احدى المخالفات التي صورها المراسل الايطالي. وهناك الكثير والكثير.

عاطف الألفي - القاهرة


التزوير بدأ قبل العملية بالانتخابية بكثير. توجهت منذ عام لاستخراج بطاقة انتخابية فقال لي المسئول انه يجب ان تكون عضوا في حزب، وهذا ادعاء كاذب. وبالطبع تجد نفسك مضطرا الى ان تكون في الحزب الوطني.

هشام محمد عبد الوهاب - القاهرة


انتخابات ناجحة بكل المقاييس ايا كان الدوافع وحتى لو شابها ضغوط من الحزب الحاكم
عبد الهادى شحاته - كفرالشيخ مصر

الانتخابات الرئاسية حدث فريد في مصر قل ان يتكرر، وهى انتخابات ناجحة بكل المقاييس ايا كان الدوافع وحتى لو شابها ضغوط من الحزب الحاكم وتسخير جميع الاجهزة الحكومية للرئيس الا انها خطوه شجاعة، وبداية على الطريق الصحيح للديمقراطية. والمطلوب الآن من الرئيس تنفيذ البرنامج الانتخابي الذي تحدث عنه فهى خطوة اعادت الثقة والشرعية للنظام وسيتبعها اصلاحات لاحقه في كافة المجالات. وما اطالب به الرئيس هو ديمقراطية اجتماعيه مواكبة للديمقراطية السياسية فزلزال 7\9 حدث عظيم.

عبد الهادى شحاته - كفرالشيخ مصر


لو سلمنا جدلا بصواب النتائج المعلنة، فهل تجعل تلك النتيجة الرئيس المنتخب "إفتراضا" رئيسا شرعيا، إذ لم يتجاوز عدد من صوتوا لصالحه طبقا للنتائج الرسمية 10% من تعداد شعب مصر؟

عهدي - الجيزة مصر


تجربة الأنتخابات رائعة وافضل مافيها اننى شاهدت وسمعت شخصا واحدا يطلب ان يصبح كل الشعب فى قارب واحد "ويلم الشمل". هذا الشخص هو مبارك ورأيت الكثير لايرون غير السوء. يريدون ان ينجحوا بسوء عمل غيرهم. لو نظروا لانفسهم لوجدوها اشد سوء والحقيقة انني آسف على كل تجريح اعلنه منافس في الأنتخابات لشخص مصر فنحن لسنا شعبا جائعا ولامستعبدا. لنا ارادة تحت اى ضغط والتاريخ شاهد على شعب مصر، وكفاكم اظهار هذا البلد بهذه الصورة امام العالم. واعلن انه لايوجد مرشح يستطيع ادارة هذا البلد سوى محمد حسنى مبارك.

احمد رفيق - حلوان القاهرة


الأنتخابات الرئاسية المصرية هي بداية لابد ان تتبعها حزمة اجراءات، منها الغاء الدستور الحالي وعمل دستور جديد لدولة لها ريادتها في المنطقة. والغاء قانون الطوارئ والعمل على توسع المشاركة السياسية في الجامعات والعمل على أنشاء منظومة تعليمية متطورة والتخطيط لمدة لا تقل عن عشرين عاما للنهضة الشاملة. والأهم هو مواجهة الفساد المنتشر في مصر بطريقة مخيفة في كل المجالات من كرة القدم الى ماشاء الله.

أشرف صبري - القاهرة


ادليت بصوتي لمبارك لفترة خامسة. واعتقد انها انتخابات نزيهة جدا، وادعوا احزاب المعارضة الي التحلي بالروح الرياضية.

صفوت - مصر


فاز الرئيس المصرى فى الانتخابات الرئاسية كما كان متوقعا من قبل، الا أن الغريب في الامر هو أن يفوز بنسبة 88,6 بالمئة مع أن من عادة الرؤساء العرب أن يفوزوا بنسبة 99 بالمئة! يبدو أن نسبة الـ 99 بالمائة قد فقدت بريقها، ولكن لم يكن مستغربا أن يفوز الرئيس مبارك لان الامر أو المنصب كان مفصلا على مقاسه, وحتى كل الذين رشحوا أنفسهم لم يكن يحلموا بالفوز, لان هذه الانتخابات كانت بمثابة تحليل المرأة المطلقة ثلاثا من زوجها.

أحمد خليل أحمد - الخرطوم


الانتخابات كانت نزيهة، ولكنها تعكس سلبية المصريين. وسوف تحفزهم هذه الانتخابات للمشاركة في المرات القادة، كما انها ايقظت الحياة السياسية لمصر من سباتها العميق.

ياسر حسن - مصر


اعتقد بان الانتخابات في الدول العربية (ان وجدت) غير نزيهة، ودائما يكون الرئيس هو الفائز ويحتالون بعدة طرق واهما الطرق الامنية. كان فوز الدكتاتور في الانتخابات شيء متوقع. هذا هو ديدن الانظمة العربية البوليسية, اسألونا نحن اهل العراق فلدينا تجربة مريرة مع الاستفتاءات التي يفوز فيها الرئيس بنسبة 99.99 %. الله يكون في عون الشعوب العربية نتمنى ان ينتخبوا بصورة نزيهة كما حصل لنا في الاونة الاخيرة وانتخاب حكومة ترتضيها الاغلبية من ابناء الشعب.

علي المحمود - البصرة


سواء فاز مبارك بالتزوير او لا فلا أحد يستطيع تولي مسؤولية مصر الخارجية. مصر بلد له وزنه في المنطقة ولا أحد من المرشحين يملك الخبرة الكافية.

ايمان علي - الخرطوم


وماذا يتوقع من حكومة عربية تجري انتخابات دون ان تكون تحت الاحتلال؟ فلا ديموقراطية في الاراضي العربية دون احتلالها من قبل دولة غربية.

حسن الشامي -بغداد


منافسو مبارك كانوا ضعفاء جدا
أشرف الرفاعى - مصرى مقيم فى لندن

لاشك أن الرئيس حسنى مبارك يحتاج للتزوير حتى يحصل على نسبة الـ 88 بالمائة التي حصل عليها ولكني لا أعتقد أنه كان بحاجه للتزوير لكي يفوز. فالشعب المصري في حالة من الجهل لا يحسد عليها. نصفنا تقريباً أميون ومن السهل جداً على الحزب الوطنى أن يخفى مصائب مبارك من فقر وبطالة وعنوسة ودمار للإقتصاد على هؤلاء الفئة من الناس. هذا بالاضافة أن منافسيه كانوا ضعفاء جداً خاصة مرشح حزب الأمة الذي يعيش بعقلية الخمسينات، "وعاوز يلبس الناس طرابيش من تاني".

أشرف الرفاعى - مصرى مقيم فى لندن


يكفي أن اشير الي غرامة المائة جنيه لمن لا يذهب للتصويت التي تم نشرها بالاذاعات المحلية بالقري وحتي المدن كما حدث في سوهاج مثلا.

محمد طاهر - سوهاج


لقد حكمنا مبارك 24 عاما ولم يجد الشعب لقمة العيش ولا الوظائف ونعانى البطالة والغلاء والكبت وقمع الحريات. يعانى الشعب من ديكتاتورية الحكم وجلاديه. لقد ارتفعت الأسعار في اليوم التالي لنجاح مبارك في انتخابات الرئاسة ولا يستطيع احد التحدث.

حسين السيد - القاهرة


الانتخابات المصرية المضحكة تذكرني بالانتخابات او الاستفتاءات التي كان يجريها الدكتاتور صدام قبل سقوطه، وكان يحصل فيها على نسب مذهلة بتعبيره، جميع او اغلب انظمة الدول العربية انظمة دكتاتورية، فهي اما تزور او تقصي الافضل او تهدد الناخبين وهذا ماحصل في مصر. والدليل على دكتاتورية مبارك ان عدد المصوتين كان هزيلا ومخزياً.

عبدالامير الموسوي - البصرة العراق


ارى ان الانتخابات فى مصر لم تكن نزيهة فاعضاءالحزب الوطني كانوا يسعون بين الارامل والمطلقات وكبار السن يدعونهم لانتخاب الرئيس مبارك مع عدم وجود قضاة في جميع اللجان. وماخفي كان اعظم.

ايناس - المنصورة


اذا سلمنا بصحة النتائج فهذا يعني ان مبارك حصل على نسبة %20 هذا اذا لم يكن هناك تزوير لان %77 لم يذهبوا للتصويت لانهم يعتقدون سلفا بتزييفها, واذا ما اضفنا عوامل اخرى يطول شرحها كالاعلام ونسبة الامية وغيرها فان التأييد سينخفض الى ما دون الـ %5 وهذا يعني انه فاشل بجدارة. واعتقد ان السنوات الست القادمة سيطبق عليها باسنانه ولن يجعلها تفلت منه لانه سيفتح فيها المجال لولده جمال ليروج لنفسه للمسرحية القادمة متجاهلين رغبة الشعب المصري الطيب والمسكين. ولاعتقد ان الدكتور ايمن نور اجدر بهذا المنصب منه بكثير.

نصير الحلي - بغداد


تفاءلت كما تفاءل كثير من المصريين عندما اعلن مبارك عن تعديل الدستور ولكن للأسف لم تكتمل الفرحة
محمد الديب - البحيرة مصر

أنا شخصيا ذهبت لصناديق الاقتراع وقمت بابطال صوتي لأنه ليس هناك من المرشحين العشرة، بمن فيهم مبارك، من يستحق صوتي وثقتي. تفاءلت كما تفاءل كثير من المصريين عندما اعلن مبارك عن تعديل الدستور ولكن للأسف لم تكتمل الفرحة، فتمت فبركة صياغة المادة بحيث يظهر مبارك هو الخيار الوحيد أمام الناخبين بسبب ضعف منافسيه. وقد فكرت في المقاطعة ولكني فضلت ان أذهب وأبطل صوتي حتى لا يتم تزويره. أهم ايجابيات هذه التجربة هو أنها أفرزت بعض الجرأة عند بعض المصريين للوقوف في صف التغيير والاصلاح .

محمد الديب - البحيرة مصر


لقد توقعنا تزوير الإنتخابات كما توقعنا فوز مرشح الحزب الوطني، ولكن مالم نتوقعه ان يتم التزوير بهذا الشكل الفاحش والمبالغ فيه. فلو انك مقيم في مصر لوجدت ان كل من حولك سواء في العمل او وسائل المواصلات او الميادين جميعا ساخطون على النظام وعلى الحزب الوطني. وكل الحوارات الجانبية تنتقد هذه النتيجة ولا احد يصدقها.

محمود - مصر


الانتخابات لا تعبر عن الشعب ولكن تعبر عن قلة من المرتزقة واصحاب المنافع بدليل عدم الاكتراث بتصحيح الاصوات الخطأ من قبل وزارة الداخلية بالعمد.

عادل ابوزيد علام - الشرقية مصر


هل يمكن لأحد أن يعرف الأرهاب ورزقه على الله، وهل ماحدث من تجاوزات في الانتخابات يعطي البعض سلطة القول أنها لاتؤثر في النتيجة؟ وكيف عرفوا أنها لا تؤثر؟ أليس غياب 80% من المقيدين في الجداول عن المشاركة يدل على يأسهم وخوفهم؟ أليس ذلك ارهابا وأقصد اختطاف إرادة الناس بكل بجاحة؟.

محمود القط -القاهرة


لم يكن مقبولا ولا معقولا ان يخسر الرئيس منصبه في أول انتخابات تجرى فكان من اللازم الفوز وبهذه النسبة الخيالية وبأي طريقة.

محمد عبد الرازق السيد - المنصورة مصر


تكفى هذه البداية بشرط الاستمرار في الحراك السياسي
احمد ربيع - القاهرة

انا لست متشائما ولست متفاءلا. ليس معقولا ان نتحول من نظام شمولى الى نظام ديمقراطي في 17 يوما, ولكن تكفى هذه البداية بشرط الاستمرار في الحراك السياسي الذي صاحب الانتخابات. على سبيل المثال ادليت بصوتي في احد اللجان بحرية تامة ولكن بعض اللجان كانت بها مهازل كبيرة.

احمد ربيع - القاهرة


مابني علي باطل فهو باطل، و مالا يصح الواجب الا به فهو واجب.

مدحت - القاهرة


كان من المعروف ان مرشح الحزب الوطني هو الرابح في انتخابات الرئاسة المصرية، ولكن الذي لم يكن يتوقعه احد هذه النسبة. وانا مازلت متشككا في هذه النتيجة، حيث انني اعتقد كما يعتقد البعض ان التجاوزات التي حدثت كان لها الدور الاكبر في هذه النسبة الكبيرة. اذا نظرنا الي نسبة المشاركة التي وصلت الي 23 في المائة فأنها تدل علي عدم ثقة الشارع في جميع المرشحين بما فيهم مرشح الحزب الوطني. وهذا يدل علي تدني شعبية الحزب الحاكم ولا يعتبر فوزا ساحقا. اعتبره فوزا بسبب مقولة شهيرة تداولها الشارع المصري قبل الانتخابات "اللي نعرفه احسن من الذي لا نعرفه". مما يدل ان الذي انتخب مرشح الحزب الوطني لم يختره علي اساس انه الاحسن ولكن علي اساس الخوف من المستقبل والخوف من القادم.

وائل عبد القادر احمد الغريب - مصر


لعلها الفرصة الاخيرة ليثبت الحزب الوطني للشعب أن لديه الرغبة في الإصلاح.

مجاهد - القاهرة


هذه التجربة جيدة رغم كل ما شابها الا ان الكرة الآن في ملعب الشعب المصري، فعليه ان يصر ويضغط بكل قوة لتحقيق آماله وطموحاته التي وعد ببعضها من اسفرت هذه التجربة عن نجاحه. والا فلا يلومن الا نفسه اذا تهاون فى هذه المرحلة الحرجة.

خالد الرشيدي - المنوفية مصر


ما حدث في مصر في الانتخابات لم يرق الى طموحات الشعب فمعظم المصريين الذين ذهبوا الى الانتخابات لم يتمكنوا من التصويت بسبب عدم وجود اسمائهم بالجداول مما سبب للكثير منهم احباطا. انا عايشت التجربة واصريت على التصويت وبصعوبة تمكنت في حوالي السابعة مساء من التصويت.

أحمد وحيد - مصر


الانتخابات الاخيرة حرة 70% ولا بد من الاستمرار.

مصري - القاهرة


تعرض كل ناخب لضغط من شيخ البلد او العمدة او من كبير عائلته لإنتخاب مبارك
محمد - طنطا

اعرض لكم ما حدث بقريتي. قامت مليشيات الحزب الوطني بدفع الناس وشحنهم في سيارات والتنبيه عليهم بإنتخاب مبارك والا سيكون العقاب بعد فوزه. قام جهلة الحكم المحلي بالوقوف امام اللجان و تعريض كل ناخب لضغط من شيخ البلد او العمدة او من كبير عائلته لإنتخاب مبارك. و بعد دخول اللجنة كان يسأل المنتخب "انته عاوز مين؟" والطبيعي ان يكون الرد هو مبارك لإرضاء العمدة وغيره! ثم يقوم الموظف بوضع العلامة بجوار مبارك. طالما بقيت ميلشيات الوطني فلا ديمقراطية في مصر. احب ان اضيف تهنئه للحزب الوطني انه دائما يفاجأ الناس بطرق جديدة في اهدار مصداقيتهم كآدميين.

محمد - طنطا


لم أجد اسمي في كشوف الإنتخابات، و كأنني أنتمي إلى بلد آخر غير مصر. والمضحك أنني رأيت أسماء أناس قد توفوا منذ أكثر من 10 سنوات في تلك الكشوف، و لكن لماذا العجب؟؟ الناس في عهد مبارك هم أرخص شيء في هذا البلد، فإهمال رأيهم أو إهمالهم هم أنفسهم ليس بالشيء الذي يذكر. كل اللوحات التي تحمل صورة مبارك تأييداً له عملها أصحاب المحلات قسراً و تهديداً من الشرطة واجهزة التموين.

يحيى - طنطا


شاركت فى الادلاء بصوتى بحريه تامة دون ضغط من اي شخص داخل أو خارج اللجنة (رغم عدم تمكنى من دخول اللجنة فى انتخابات مجلس الشعب)، وحزنت لاننى وجدت كشوف الناخبين شبه خالية والساعة حوالى الخامسة. السلبية هى التى تؤدى الى اللعب فى النتائج فلو كانت الكشوف مليئة بالحاضرين فمن الصعب التزوير.

سراج عبده - القاهره


لابد ان نبدأ مسيرة الديموقراطية
سامي احمد - المحلة مصر

اري ان الانتخابات تجربة جديدة وجديرة بالاحترام رغم حدوث بعض التجاوزات وذلك لانه لابد ان نبدأ مسيرة الديموقراطية، وقد شاهدت ان نسبه الاقبال زادت عن اي انتخابات سابقه واتمني من كل قلبي اري منافسين اقوياء في المرة القادمة، وان تكون رئاسة مبارك القادمة فيها مايسعد المصريين من اقتصاد وسياسة قويين وانخفاض لنسبه البطالة وتحسن لمستوي المعيشة.

سامي احمد - المحلة مصر


الانتخابات الحقيقية جرت في مصر بين أيمن نور ونعمان جمعة، أما الباقي فتحصيل حاصل. حزب الوفد عرف حجمه وعليه أن يعيد حساباته بأمانة وصدق فشعارات يرفعها ولا يطبقها قللت من مصداقيته أمام ناشئى الغد. وللمصريين اقول:أحسنتم بالاحجام عن التصويت، لم تكونوا متخاذلين لكن اللعبة لم تنطل عليكم. ويا حزب الحكومة، "اسمه إيه"، لم تخدعونا كما تصورتم، لا أراكم الله مكروهاً في مرشح لديكم.

حسام أحمد - مصر


ذهبت الى قسم الشرطة لاستخراج بطاقة الانتخاب فسألنى المسئول" "انت مواليد كام" قلت مواليد 76 قال "يابنى تعالى فى شهر 11". ولما ذهبت الى احد مراكز الانتخاب لادلى بصوتى بالبطاقة الشخصية سألنى احد المسئولين "هتنتخب مين؟" قلت أيمن نور قال "يابنى لازم يكون معاك بطاقة انتخاب"، رغم ان المسئول فى قسم الشرطة اكد لى انه يمكننى الادلاء بصوتى بواسطة البطاقه الشخصية. حسبى الله ونعم الوكيل.

ريمو - مصر


اولا هبوط الرقم 99 بالمئة الى 80 بالمئة لصالح الحاكم العربي تقدم هائل نحو الديمقراطية. ثانيا متى رأينا حصول حزب حاكم على اصوات اقل من حزب معارض فعندها تكون ديمقراطية حقيقية.

عادل انور البياتي - كركوك العراق


كنت متأكدا من حدوث التزوير في مراحل التصويت و الفرز واعلان النتائج,لان الوحش الضاري لايمكن له ان يكون حملا وديعا, فخفافيش الظلام لايريدون النور,علما بانني كنت شخصيا أتحسب لهذا اليوم, واجهز لمغادرتي البلد هربا من الفساد الخانق. والي ان نلتقي ولو علي ظهر دبابة امريكية,فهي ارحم.

طارق عبد الفتاح - القاهرة-مصر


حاولت الإدلاء بصوتى لكنى لم استطع ذلك. وللأسف معظم من فى قريتنا لم يجدوا اسماءهم فى الجداول ولم تكن هناك ستارة ولا يحزنون. أظن ان الديمقراطية صارت عندنا مستحيلة مادام الحزب الوطنى موجودا.

محمد عمرو -سوهاج


الانتخابات جرت في هدوء ونزاهة، وانا انتخبت ايمن نور.

نور السيد محمود - القاهره


قام الموظف بالتصويت نيابة عني للرئيس مبارك
سحر - الزقازيق

صدق أيمن نور في إنها لم تكن أنتخابات حرة ولا نزيهه، فبلطجة مندوبي الحزب الوطني كانت واضحة حيث قام الموظف بالتصويت نيابة عني للرئيس مبارك. ولما أنفعلت عليه قام بأعطائي ورقة أخري للتصويت للمرشح الذي أريده. أنا لا ارفض الرئيس مبارك لما قام به من انجازات كثيرة لمصر ولكني أرفض ان يفوز بها بالكذب والتزوير عن طريق أعضاء الحزب الوطني وكنت أتمني ان يفوز بها بحب الشعب ورضاه لا غصبا عنه.

سحر - الزقازيق


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة