Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 17 فبراير 2005 17:25 GMT
نوال كتبت قصة عن القات في المجتمع اليمني
شاهد واسمع





توقف نشر المشاركات في هذا الحوار. الموضوعات المتاحة للمناقشة حاليا موجودة في صفحة شارك برأيك.


أنا نوال، من مواليد السعودية عام 86، أنا يمنية، وحاليا أعيش في صنعاء مع عائلتي. كتبت قصة أحببت أن أوصلها للناس، وهي قصة غير حقيقية لم تحدث، ولكن اعتقد أنها لمست شيئا في المجتمع اليمني وحقائقه.



القصة عن فتاة عمرها قبل خمس سنوات 13 عاما، كانت فتاة طموحة وذكية، وكانت وحيدة والديها بعد أخ اكبر منها. كانت تعيش مع والديها في بيت صغير، وأهلها كانوا من ذوي الدخل المحدود، فوالدها كان عاملا بسيطا في الكهرباء، لكنه كان مدمنا للقات برغم حبه الشديد لعائلته.



كان سوق القات يقع بالقرب من بيتها، فكانت دائما تذهب للسوق في طريق عودتها من المنزل، لأنها تعرف أن والدها سيكون هناك لتعود معه إلى المنزل. وكان هناك بائع عجوز للقات دائما ينظر إليها بنظرات غير بريئة.



وفي يوم من الأيام دخلت للمنزل، فرأت والدها يبكي بشده. وعندما سألت والدتها، قالت لها انه اصبح مدينا بمبلغ كبير جدا لبائع القات، وانه يريد أن يدخله في السجن. وذهبت لوالدها تبكي، فأخبرها انه بدلا من سداد الديون يريد البائع أن يزوجها به.



هي لم تتردد لأنها كانت تحب والدها جدا جدا، فوافقت على الزواج به، برغم معارضة والدها، وعاشت معه.



بعد مرور عدة شهور، دخل هذا الرجل في مشكلة في سوق القات، وقتل شخصا. والنتيجة انه اعتقل وذهب إلى السجن، ومصيره ربما انه سيعدم أو سيدفع دية ويخرج.



ولكن اعتقد أن الحكم في اليمن سيكون عادلا، ولكنه في النهاية ترك طفلة صغيرة وراءه تحمل جنينا منه، ونهاية القصة غير معروفة وهناك عدة اختيارات طبعا.



أنا أريد أن أقول في النهاية، إنني كتبت هذه القصة لأوصل للعالم أن الفتاة اليمنية قد تكون علاقتها بوالدها قوية جدا، وقد تضحي من اجله. وهي لا تتزوج من هو اكبر منها بكثير فقط لماله، أو لمصلحة لها، بل قد تكون مصلحة لأسرتها أو رغما عنها.



كذلك أريد أن أوصل أن القات يسبب الكثير من المشاكل، مثل هذه المشكلة. وأتمنى أن تكون القصة قد عكست لكم فكرة عن القات في اليمن، الذي كثيرا ما سمعتم عنه وما يمكن أن يفعل.



أما أنا فأتمنى بعد أن اكمل دراستي الجامعية أولا أن أتزوج شخصا احبه، واصبح ربة منزل، وانجب أطفالا، وأعيش في بيت مستقر هادئ خالي من المشاكل. وأؤكد على أهمية إكمال كل فتاة لدراستها أولا لان الشهادة الجامعية هي التي ستظل معها لكن الزواج قد ينهار أو قد تنفصل، والنصيحة للفتاة اليمنية بالذات لان نسبة كبيرة منهن لا يكملن دراستهن الجامعية.



مشاركاتكم


أنا سمعت من الكثيرين عن المجتمع اليمني وما يتعاطاه من كميات كبيرة من القات، وهذا يمثل مشكلة خطيرة، فأنا أقترح أنه يمكن منع هذه الظاهرة عن طريق أجهزة الشرطة اليمنية مثل ما يتم في مصر على سبيل المثال في منع المخدرات بكل أنواعها.

محمد حميد -مصر


والله ما قصرت اختنا نوال في نقل القصة عن القات اليمني، والله أنه مصيبة على شعبنا.

محمد - اليمن


لا يستطيع الشعب اليمني أن يعيش بدون القات إلا إذا وجد البديل أو تغيرت احوال المواطن اليمني جذريا وإذا أصبحت الحياة ميسورة للجميع.

خالد طالب - يمني في السعودية


أتمنى أن تستأصل هذه الشجرة من جذورها
هشام عبد الملك - اليمن

أنا أشجع الأخت نوال على فكرة القات لأنه وبصراحة يدمر المئات من الشباب كل يوم ومن جميع نواحي الحياة المادية والمعنوية وغير ذلك. أتمنى أن تستأصل هذه الشجرة من جذورها والله الموفق.

هشام عبد الملك - اليمن


شجرة القات شجرة خبيثة وهي هدر للمال والصحة والوقت، وهذا هو سبب تأخر اليمن لأن تصبح في مصافي الدول المتحضرة. الأمل هو في الشباب اليمني المتعلم بأن يقلعوا عن هذه العادة السيئة ويكونوا قدوة لغيرهم.

عبد الباسط محمد الكامل - السعودية


موضوع جيد جدا وأنا اشكركي على هذا الموضوع.

مجاهد العبدي - اليمن


نوال: أنها بداية جيدة لك في كتابة الدراما، وأتمنى لك أن تستمري وتطوري من قدراتك. طبعا حياة الإنسان بدايتها قصة درامية منذ الولادة. أشكرك على مثل هذا التقديم حقاً أنها قصة مثيرة وما أكثر مثيلاتها في مجتمعنا فبغلاطات الكبار الذين لا يحسبون بداية الخطوة أثناء تصرفهم والنتيجة بتأثيراتها السلبية يتحملها الصغار.

محمد العميسي - صنعاء


أتمنى لو كنت قد عالجت موضوع القات من نواحي أخرى
يمني

برغم نصيحة الأخت نوال عن القات إلى أني أقول لها أن الضحية المذكورة ليس لها أي شأن بموضوع تعاطي القات. القصة تعالج موضوع علاقة البنت بولدها وهذا يخيف أي بنت ترى أبوها يتعاطى القات. ولكن أتمنى لو كنت قد عالجت موضوع القات من نواحي أخرى. أتمنى لكي التوفيق والاستمرار.

يمني


صـحيح أن القات له مضار وله عـواقـبه أيضا. لكني مع الأخ عزيز الهمام من قطر فيما قاله أن مشكلة القات نادرة الوجود أو الحدوث.

علي - صنعاء


أولا، تحية شكر وتقدير إلى الأخت كاتبة القصة وأشكرها لهذه المهمة العالية، وأتمنى أن يصل الجميع إلى قناعة إلى ضرر هذا النوع من الشجر. وأتمنى من كل الشباب أن يوصلوا المفهوم الصحيح إلى كل طبقات المجتمع .

محمد حسن زيد قاسم - ألمانيا


القات شجرة قتلت المئات، فهي من المخدرات لان فيها مادة الايفديرين القاتلة. المشكلة هي عدم تواجد التوعية الكافية في المجتمع

محمد عز الدين - الخرطوم


قصة جميلة، ولكنها غير واقعية، القات ليس مشكلة تعيق التقدم وإلا لماذا لم تتقدم البلدان العربية غير المستخدمة للقات؟

علي الرفاعي - تعز


لولا القات لكانت اليمن تنافس كثير من البلدان المتقدمة حالياً
هاني أحمد - اليمن

وكوني من بلد القات الحقيقة أقول أن هذه الشجرة خبيثة أصلها ثابت وفرعها ثابت لأنها اجتثت خيرات البلاد. فلولا القات لكانت اليمن تنافس كثير من البلدان المتقدمة حالياً ولكان الاقتصاد مزدهر، ولكانت الرواتب كافية لكل أسرة. يجب الإسراع للإقلاع عن هذه الشجرة التي حطمت ومازالت تحطم الكثير من الأسر.

هاني أحمد - اليمن


أنا أشاطر الأخت نوال فيما ذهبت إليه، القات يسبب مشاكل كثيرة لما له من مردودات سلبية تجنيها الأسرة اليمنية لأنه يستنزف المال والوقت ويعقبه ندم مما يعكر جو العيش الأسري لتدفع ضريبة ذالك الفتاة اليمنية للأسف.

فوزي - اليمن


القات شجرة خبيثة وآفة اجتماعية أسأل الله أن تزال من اليمن، وهذا لا يتم إلا بالتوعية.

سام المخلافي - عمان الأردن


أسأل الله أن يخلصنا من هذا الداء
احمد - اليمن

قصة جميلة جدا وكل أحداثها واقعية. والقات يا خواني أساس دمار بلدنا الجميل، ولولا هذه الشجرة الخبيثة لأصبحنا في مصاف اغلب الدول العربية من حيث العلم والحضارة بدلا من التخلف والجهل. أسأل الله أن يخلصنا من هذا الداء.

احمد - اليمن


أنا قرأت ما كتبته نوال، فعلا هذه إحدى مشاكل القات، لكنها نادرة الحصول والحمد لله.

عزيز الهمام - قطر


قرأت قصة أختي الفاضلة نوال وأصبت بالحزن لأنني من المهتمين بموضوع القات وآثاره السيئة على مجتمعنا اليمني. فأنا عضو فاعل في جمعية مواجهة أضرار القات فرع تعز. وقد تحدثت الأخت عن بعض الآثار الاجتماعية السيئة للقات، أما الآثار الاقتصادية والصحية فلن يتسع المقام إلى ذكرها. فمن يتناول القات يعرف بعضها ومن أراد المزيد فليراجع إصدارات الجمعية الوطنية لمواجهة أضرار القات في كل من الفروع صنعاء، تعز، إب، عدن، المكلا .

منصور السامعي - اليمن


القصة تحكي واقع ما يعيشه الشعب اليمني، هذا ما خلفته الحروب القبلية من مآسي للأسرة اليمنية، والضحية هم الأبناء للأسف.

أبو عادل - عتق


القات آفة على اليمن
احمد المضوي - اليمن

والله كلام الأخت نوال صحيح برغم أنها تعيش في السعودية. أنا من من عايش وشاهد هذه المواقف، فالقات آفة على اليمن. هذه حقيقة برغم أنني من أبناء الضالع وهي تعتبر من اكبر المحافظات التي تزراع القات.

احمد المضوي - اليمن


بصراحة موضوع ممتاز وأتمنى من كل فرد في هذا الوطن الغالي أن يبتعدوا عن هذه الظاهرة التي تسيء إلى سمعة اليمن. أتمنى أن يجتنب الناس مضار القات المادية والصحية والاجتماعية.

رامي سعد صالح - اليمن


أما عن إكمال الفتاة اليمنية لدراستها الجامعية فإن ذلك يشكل مشكلة في الوقت الحاضر من أهم افرازاتها هو ارتفاع نسبة العوانس
موسى - اليمن

نعم، القات يسبب الكثير من المشاكل ولكنه في المقابل يحل كثير من المشاكل مما يجعل من هذه المشكلة معادلة مستحيلة الحل على الأقل في الوقت الراهن. أما عن إكمال الفتاة اليمنية لدراستها الجامعية فإن ذلك يشكل مشكلة في الوقت الحاضر من أهم افرازاتها هو ارتفاع نسبة العوانس بين الفتيات التي حصلن على تعليمهن الجامعي .

موسى - اليمن





-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة