Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 04 يناير 2005 12:45 GMT
تعليقاتكم: كارثة زلزال آسيا


اقرأ أيضا



حذرت الأمم المتحدة من أن موجة التسونامي العملاقة ربما تسببت في موت ما يزيد عن 150 ألف شخص.

ويقول منسق الأمم المتحدة للإغاثة إن إجمالي المساعدات التي تعهدت أربعون دولة بتقديمها بلغ ملياري دولار حتى الآن.

وجاءت اليابان في مقدمة الدول التي تعهدت بتقديم المساعدات حيث خصصت 500 مليون دولار لإغاثة ضحايا الزلزال، تأتي بعدها الولايات المتحدة حيث أعلنت واشنطن أنها خصصت 350 مليون دولار لمساعدة المناطق المنكوبة.

يذكر أن إجمالي التبرعات الحكومية الرسمية العربية وصل حتى الآن إلى أكثر من 90 مليون دولار.

أدل برأيك حول الجهود الدولية والعربية لمساعدة الدول المتضررة وإغاثة ضحايا هذه الكارثة.

أدل برأيك حول الجهود الدولية والعربية لمساعدة الدول المتضررة وإغاثة ضحايا هذه الكارثة.

المشاركات في حدود 150 كلمة مع ضرورة ذكر اسم البلد الذي تقيم فيه.

أذكر رقم الهاتف إذا أردت المشاركة في نقطة حوار الأربعاء 5 يناير/كانون الثاني. يذاع البرنامج في الساعة الثالثة وست دقائق ظهرا بتوقيت جرينتش.


مشاركاتكم


لقد وضعت نفسي لمدة دقيقة مكان احد الناجين من الزلازل، وقلت لنفسي لماذا الولايات المتحدة والدول الغربية التي لا نشترك معها في أي شيء تساعدنا بينما الدول العربية لم تقدم لنا أي شيء؟ لكن أعفي من كلامي هذا الكويت والإمارات والسعودية.

صلاح الفضلي - الكويت


أمريكا التي نتهمها بكل ما ساء، هبت للمساعدة وكانت من السباقين واتهمناها نحن بالمنفعة السياسية. والله يكاد يجن عقلي فبعد ما كنا أصبحنا نبخل على المحتاج بشربة ماء! أسألكم بالله أليس مأدبة واحدة من مآدب بعض حكامنا تضعنا في الصف الطيب. واأسفاه (الجرح في غير جسدي خدش) وعاشت أمريكا واليابان.

جلال - ألمانيا


لم نسمع ان القنوات العربية قامت بتخصيص يوم لجمع التبرعات، و كذلك لم نسمع بأي اجتماع للدول العربية أو الإسلامية! فعلا اليوم أدركت أن الغرب هو أكثر إنسانية.

ناصر البدري - العراق


أصبح تسونامي دافعا للعراقيين كي يبنوا بلدهم من جديد بعد أن خربه تسونامي المصالح والإرهاب، وإن عدد ضحايا العراقيين لم يصل إلى عدد ضحايا اندونيسيا. فإذا لم نشارك في الانتخابات فسيستمر تسونامي الإرهاب والمصالح في حصد الأرواح.

حيدر الحلي - بابل العراق


لا ينبغي أن توضع كافة الدول العربية في سلة واحدة
مين شاكر عبد اللطيف - القاهرة

أرى أنه لا ينبغي أن توضع كافة الدول العربية في سلة واحدة. فتقييم مساهمة دولة نفطية يختلف عن تقييم مساهمة دولة أخرى يعيش معظم سكانها تحت خط الفقر. ثانيا يجب على تلك الدول من الطراز الثاني أن تعمد إلى مساعدة أبنائها الذين لا يجدون ما يقتاتون به أولا، قبل أن تنظر في مسألة مساعدة الآخرين، حتى وإن كان هؤلاء إخوانهم في الإنسانية. فأنا لا أرى أن من أصابتهم كارثة التسونامي أحق بالعون من هؤلاء الذين أصابتهم كارثة السياسات الخاطئة والفساد والتجويع في بعض بلادنا العربية بسبب حرص حكامهم على تجويعهم ليتبعوهم، بينما هم قد استولوا على كل خيرات شعوبهم. وحتى إن شارك هؤلاء الحكام بمساهمات لضحايا الكوارث الطبيعية فهي فقط من باب الدعاية للأنظمة وذر الرماد في العيون ليس أكثر.

أمين شاكر عبد اللطيف - القاهرة


ليس عجبا أن يساهم المجتمع الدولي بأكثر من ملياري دولار لأن الكارثة كبيرة ومأساوية، أما ما هو عجيب أن نتوقع من بعض الدول العربية المشاركة ناسين أنها تعيش الكارثة العظمى والمستمرة منذ عقود، وهي كارثة حكامها!

حميد هاشم - المنامة البحرين


اعتقد أن الدولة العربية نست شيئا اسمه التبرع إلا من رحم ربي، وأخشى أن تكون التبرعات التي يجمعها الناس في الدول الأوروبية أو الأمريكية أكثر من تبرعات الدول العربية، وأحب أن أشير إلى أن هناك دولة عربية إسلامية منسية ولم يتم ذكرها أبدا لا من قبل الدول الأوروبية ولا أمريكا ولا العربية ولا الإسلامية، وهي دولة الصومال وما إدراك ما الصومال؟ فلماذا تم تجاهلها؟

ناصر عالن - أبو ظبي


في جميع دول العالم قلت مظاهر الاحتفالات برأس السنة الجديدة حداداً على الأرواح التي ذهبت نتيجة الكارثة الأليمة بينما كانت بعض القنوات الفضائية العربية تواصل بث الأغاني الهابطة والرقص!

ديلا كريتي - الإمارات


رأيت اليوم مقابلة مع بعض الناجين من الكارثة، حيث قالت إحدى النساء إنه قبل وقوع الفيضان بعدة ساعات، أحست بهزة خفيفة مما أشعرها بالفزع فطلبت من زوجها تحويل الخطة السياحية في ذلك اليوم إلى الجبال بدلاً من البحر، وعندما كادوا يصلون إلى الهدف، سمعوا بالكارثة فنجوا بحمد الله. ألخص ما أريد قوله بسؤال واحد: لماذا لم ينتبه العالم إلى احتمالية حدوث كارثة التسونامي رغم الزلزال البحري المهول؟

مصعب الشيخ صالح - المحرق


فليتأمل كل إنسان طرقه، وحياته ومعتقداته، وليفكر: لماذا هذه المنطقة بالذات، ولماذا البشر فقط الذين ماتوا، لماذا هذه البلاد دون غيرها؟ الذين ماتوا أغلبيتهم مسلمون، والذين يساعدونهم ويقدمون العون مسيحيون، هل وصلت الرسالة؟

تامر - مصر


الدول الكبرى في سباق التسلح عندها إمكانية كشف صواريخ العدو ليس فقط في لحظة انطلاقها بل حتى في لحظة إعدادها! لكن ليس عندها استعداد أن تنبه الدول الأخرى من العالم الثالث أو العالم الإسلامي لحدوث موجة زلزالية! نحن لم نقل عليهم التنبؤ بالزلزال لكن ألم يكن ممكنا إصدار تحذير إلى الدول التي تواجه الخطر خاصة وأن موجة البحر تحتاج إلى ساعات للوصول إلى السواحل، بينما الإنذار لا يكلف سوى ثوان فقط! لماذا أيتها الدول الكبرى؟ لمذا أرواح الناس عندكم رخيصة؟

حيدر الموسوي - البصرة


أعتقد أن موقف العالم لم يكن بالصورة المرجوة، إذ كان لا بد من تكاتف العالم أكثر من ذلك حيث إن حجم الكارثة هائل جدا.ولكن الغريب في تلك المساعدات أن إسرائيل تقدم مساعدات لدول شرق آسيا المنكوبة في الوقت الذي تدمر فيه بيوت الشعب الفلسطيني. شيء عجيب!

احمد محمد السعدني - مصر


اهتمام العالم بالأمور المادية والجري وراء التكنولوجيا فقط، أما الأمور الدينية ومحبة الله فقد أصبحت هامشية! أتمنى أن يغير هذا الحدث نفوس البشر ويسهم في التقرب من الله وليصلح البشر نفوسهم ويسيروا في طريق السلام ويجنوا ثمار محبة الله.

صبري متوشلح فرج - القاهرة


تنهض كل دول العالم وأولهم أمريكا - ما عدا الإسلامية - للمساعدة
سمير يوسف - القاهرة

إذا حلت كارثة بأي دولة - حتى الدول الإسلامية - تنهض كل دول العالم وأولهم أمريكا - ما عدا الإسلامية - للمساعدة. أرجو أجوبة على الأسئلة الآتية: لماذا ترفض الدول الإسلامية مساعدة الدول غير الإسلامية بدعوى أن أموال المسلمين لا تذهب لغير المسلمين؟ لماذا لا تساعد الدول الإسلامية غير العربية؟ لماذا لا تساعد الدول الإسلامية الدول الإسلامية العربية إلا بأقل القليل؟ لماذا تساعد أمريكا الدول الإسلامية المنكوبة على الرغم من أنها لم تر من بعضهم سوى القتل والإرهاب؟

سمير يوسف - القاهرة


كارثة كبيرة على كل العالم، نترحم على الضحايا.

لمياء - الجزائر


الضحايا جلهم من المسلمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله، إلى الله المشتكى من تخاذل المسلمين عن نصرة إخوانهم وضياع حقوق المسلمين في كل مكان. أريد أن أقول لإخواني الغاضبين لكونهم مسلمين وعربا: إن العيب ليس في الإسلام أو العروبة، العيب فينا أن تركنا الأمر يوسد لغير أهله، وانتظرنا أن ينزل الله ملائكة تخلصنا منهم وتختار لنا ناسا غيرهم يحكموننا. العيب فينا ولا يشرف الإسلام والعروبة انتماؤنا إليهما. فلنتحرك إذا وكفانا شكوى.

مصري - القاهرة مصر


لقد انتقل الى رحمة الله 150 ألف شخص ومن هذا العدد يوجد 100 ألف مسلم من اندونيسيا وماليزيا، ولقد تبرعت اليابان ب500 مليون دولار وأمريكا ب 350 مليون دولار، وأرسلت 12 ألف جندي وبعض الطائرات المروحية، وتبرع العرب المسلمون بأكثر من 20 مليون دولار.الدول المسماة "كافرة" تساعد المسلمين بأكثر من مليار دولار، والمسلمون العرب يتبرعون بقيمة ما يصرف على حفلة رقص!

ابو سليم النصراني - المجر


علينا كبشر أولا أن لا ننسى أخانا الإنسان الذي هو في أي مكان على الأرض
صباح مراد - عراقي في سوريا

الكلمات لا تعبر عن المشاعر بصورة كاملة في اغلب الأحيان وهذه احدها. علينا كبشر أولا أن لا ننسى أخانا الإنسان الذي هو في أي مكان على الأرض، وعلينا أن لا ننظر إلى عدد المسلمين أو المسيحيين الذين ماتوا، يكفي أنهم بشر مثلنا (متى نتطور ويتغير تفكيرنا للأفضل؟) وقد يكون هذا تنبيها لنا بذلك، فيجب علينا على الأقل أن نصلي لله لمساعدة أهالي الضحايا والمنكوبين ومن كان بمقدوره أن يساعد فليساعد. أما موضوع بعض الحكام العرب فلنمهلهم بعض الوقت، لأنهم قد يتحركون بعد انتهاء الكارثة، واشكر كل الذين قد شاركوا في المساعدة.

صباح مراد - عراقي في سوريا


لم أكن أتصور كارثة اكبر من الكارثة التي حلت بالعراق بسبب الحروب التي فرضت على الشعب المظلوم، وآخرها الحصار الظالم الذي دام 13 سنة، والحرب القذرة التي قادتها أمريكا وبريطانيا حيث قتل من العراقيين أكثر من 130000، والعدد في تصاعد، علما أنه كان في الإمكان تجنب هذه الحرب، بينما تذرف دموع التماسيح على زلزال وأمواج لا يستطيع الإنسان منعها!

احمد نجم - الموصل


عجيب حال الدنيا: دائما الكوارث تجمعنا وتقرّب المسافات بيننا وتدفعنا لنمسح شيئا من أحزان الآخرين، مع أننا أبناء البشر قد نكون السبب الوحيد لأحزان الآخرين. هذه الكارثة جاءت في وقتها لتقول لنا كفانا صراعا وتناحرا من أجل لا شيء. ودعونا نعيش معا في كوكب واحد دون ألم، ولنكن سببا في سعادة الآخرين كما نحن الآن. نسأل الله أن يرفع عن إخواننا ما أصابهم من بؤس وألم.

ياسر محمد بخاري - السعودية


أنا أعيش هنا في استراليا. وليتكم معنا لتروا كيف وقف هذا الشعب العظيم حكومة وشعبا من أجل جمع الملايين للدول المتضررة من كارثة الزلزال. وقف هؤلاء وقفة واحدة ولم يسألوا عن ديانة الضحايا. ليتنا كعرب نتعلم درسا واحدا من عظمة هؤلاء البشر الذين ينظرون للإنسان كإنسان.

سمير ميخائيل - استراليا


إن دول الخليج، خاصة السعودية والإمارات والكويت، أدت واجبها تجاه الكارثة الإنسانية ولا زالت تقدم المعونات حتى على مستوى الأفراد. أين باقي الدول العربية؟ كل دولة مهما قلت إمكانياتها، باستطاعتها تقديم المساعدة حتى من الزراعة أو أي شيء يتوفر لديها. علما أن أكثر دول في العالم تقدم معونات إلى الدول المشار إليها.

الخزامي - دبي الإمارات


هل ساعدت الدول المتقدمة تكنولوجيا الدول الفقيرة في احداث تغيير في البنية التحتية؟
عبد اللطيف - الكويت

من خلال مطالعتنا للأحداث وما نتج عنها من دمار تجعلنا نطرح سؤالا مهما: هل ساعدت الدول المتقدمة تكنولوجيا الدول الفقيرة في احداث تغيير في البنية التحتية؟ أي هل قدمت الدول المتقدمة النصح للدول الفقيرة عن الطرق المثلي لمواجهة الكوارث الطبيعية مثل تقديم المواصفات الفنية للأبنية المزمع إقامتها في منطقة قد تتعرض للزلازل كما هو المعمول به في اليابان؟ أم أن دور الدول المتقدمة ينحصر فقط عند وقوع الكوارث؟ فما الفائدة من ذلك بعد وقوع الضحايا.

عبد اللطيف - الكويت


لم نتحرك ولم نهتز. إننا نمثل مقولة ياسر عرفات " يا جبل ما يهزك ريح". لم تخرج جماعة لجمع تبرعات في الشوارع أو أمام الجوامع، بل خرجت الجمعيات في بريطانيا لجمع التبرعات وجمعت خلال 5 أيام عشرات الملايين من الدولارات. أما نحن فكل ما فعلناه هو استيعاب العبر من الحادث وكل ما يقال هو إن هذا الحادث هو غضب من الله على الناس، ولم نفكر في التضامن أو التبرع للضحايا.

محمود كامل - القاهرة


أود أن أسمع رأي أحد الخبراء عن تأثير إعصار تسونامي على الطائرات التي كانت فوق المحيط في ذلك الوقت وخاصة التي كانت فوق منطقة الزلزال حيث إن كل التعليقات المنشورة والمسموعة تناولت التأثير البري أو البحري للزلزال بدون الإشارة إلى التأثير الجوي.

عبد الرؤوف - الكويت


كان يجب على الدول العربية أن تقوم بتحرك جماعي وليس فردي، بل أن هناك دول لم تتحرك. أرجو أن نتذكر شيء في أرواحنا عفا عليه الزمان اسمه "الإنسانية وحب الخير".

أحمد السيد - الشرقية مصر


هذه الكارثة أودت بحياة الالآف من الأبرياء والسياح وحصل ما حصل. ولكن أين المساعدات التي وعدت بها الدول العظمى؟ فنحن نشاهد إن المساعدات وانتشال الضحايا لم يتم لحد الآن ولا يزال هناك مفقودين خاصة من السياح ولم يتم التعرف عليهم فهذه كارثة ولابد من إدراك الوقت والتعاون لكي لا تصبح هذه الدول المتضررة عرضة للمجاعة وانتشار الأمراض والأوبئة وتكبر الكارثة وتؤدي إلى كوارث أخرى.

متعب سالم القريني - الرياض


العبرة المستقاة من هذه الكارثة هي أن الله سبحانه وتعالى يرسل رسالة بسيطة ليؤكد وجوده
هيام عطعوط - بورسعيد

المسألة ليست استعراضية حول من يدفع أكثر فليس من المفترض أن يعلن كل متبرع عن مبلغ تبرعه فهذا ليس من قيمنا ولا ديننا. مما لا شك فيه أن كل الدول العربية أرسلت بالفعل المساعدات المالية والعينية كل حسب طاقته. وواجبنا نحن الأفراد أن نتبرع بما نستطيع وليكن ذلك من خلال الاتصال بسفارات الدول المتضررة والتنسيق معها. وفي رأيي العبرة المستقاة من هذه الكارثة هي أن الله سبحانه وتعالى يرسل رسالة بسيطة ليؤكد وجوده، والذي جعل الزلزال 8 ريختر كان يمكن أن يجعلها 88 ريختر.

هيام عطعوط - بورسعيد مصر


أنا خجلان جدا من موقف العرب لأنهم فرحين بأنهم تبرعوا بعشرين مليون يورو، أما بريطانيا وحدها فتبرعت بخمسة وتسعين مليون. إنه لشيء مخجل والله. يا ترى كم مليون يصرف العرب على آخر مهرجان فني أقاموه؟ لكم الله يا فقراء المسلمين.

علي أبو تراب - عراقي في كندا


سمعنا عن وصول تأثير الأمواج على سلطنة عمان، لماذا أعلن عن ضحايا الصومال ولم نفعل شيئا عن ضحايا عمان واليمن؟ ولما لا تعترف الحكومة العمانية بعدد ضحاياها والأضرار التي سببتها؟ وهل كانت جزيرة مصيرة العمانية بعيدة عن هذه الكارثة؟

هشام سعيد - سلطنة عمان


رحم الله الموتى جميعا ورحم الأحياء أيضا وأبعدهم من الجوع والمرض والتشرد وأتمنى أن تصلهم كل المساعدات المخصصة.

صليحة - كندا


في رأيي إنه أكبر حدث في السنة الماضية وأرى أن جهود الولايات المتحدة كانت بطيئة وقليلة وأيضا جهود الدول العربية.

احمد حسني - مصر


فقد أكثر من هذا العدد في أفغانستان
ناصر- الامارات

مع إيماني بفداحة الكارثة وعظمها، ومشاركتي لأهالي الضخايا أحزانهم وآلامهم. إلا أنني أستغرب رد الفعل العالمي تجاه هذه الكارثة البيئية والتي ليس لنا سلطة عليها ولا امكانية لنا لتلافيها، وصمت العالم تجاه خراب يتسبب به الانسان ولا أسهل من تلافيه. ففي أفغانستان فقد أكثر من هذا العدد وكذلك في العراق وأكثر من ذلك في استنزاف مستمر في فلسطين وجميعها تتقاطع في أمر واحد وهو دولة عظمى تتسبب في وفاة مئات الآلاف وفي نفس الوقت تهب لنجدة دول أخرى متضررة بقيادتها وبمبالغ قدرت بـ340 مليون دولار ويصفق لها العالم. مشهدان أبطالهما واحدة (ضحايا ودولة عظمى) ولكن بسناريوهين مختلفين. ليرحم الله الجميع أحياء وأموات.

ناصر- الامارات


الحزن و الأسى لا يكفيان. أرى أن على جميع الأفراد في شتى أنحاء العالم أن يتبرعوا للمنكوبين بما يستطيعون؛ وليبدأ كل بنفسه، ولنعلق على ما حدث بعدها كيفما نشاء.

زياد يحيى- الإسكندرية- مصر


مع أن الخطب جلل والكارثة كبيرة، ورغم أن بعض القراء والمستمعين لا يوافقوني في قولي، إلا أنني أرى أن للكارثة جوانب جيدة رغم فداحة الخسائر. فقد أثبتت أنه ما زال في قلوب معظم الناس أحاسيس ومشاعر نبيلة ووحدتهم رغم اختلافاتهم. وما المساعدات المادية من الأفراد أو الحكومات أو الدعم المعنوي منهم أفضل دليل على ذلك. وإن شاء الله تكون الكارثة خاتمة مصائبنا ونكباتنا سواء بأيدينا أو أيادي الطبيعة.

عادل درك الله -الكفرة- ليبيا


إن الغرب المتحضر، رغم أنف الحاقدين، يستغل الحدث بصورة إيجابية جدا في نفوس أطفاله حيث يهيىء للكثير من براعمه وضع النقود المقدمة منهم بأيديهم في الصناديق التي تجمع الأموال كما ظهر على شاشات التليفزيون. فالأعمال الخيرة تبث في النفوس في فجر الايام ولا تأتي عن طريق الخطب مثلما نفعل عندما نتصدر لجمع الاموال لمساندة الحروب تحت مظلة الاسلام كما حدث وتسابقنا لجمع الاموال لفلسطين والبوسنة وأفغانستان. ولو كانت كارثة نسوماتي وقعت بسبب حرب لكنا لها مخلصين.

رفعت اسماعيل - مصر


لقد أظهر التضامن العالمي لنصرة المنكوبين أن البشرية لا تزال بخير رغم استشراء الإرهاب التكفيري لإرهابيي القاعدة ومحاولتهم زرع الشقاق بين العالمين المسيحي والإسلامي.

نزاد خسرو - بازل سويسرا


لم يتحدث أحد عن المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة
علي صابر - بورسعيد

في كل التغطيات الإعلامية على الموجات الزلزالية تسونامي لم يتحدث أحد عن المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة رغم أن نسبتهم في المجتمعات العادية هي بين 10-20%، أي أن هناك حوالي المليون منهم يعانون الآن ولا ندري كم منهم سيموت جوعا وعطشا في تلك الظروف المستحيلة. أرجو تسليط الضوء على ذلك.

علي صابر - بورسعيد مصر


لنفكر كيف سيكون حجم هذا الزلزال وضخامته وجسامة خسائره من هلاك للبشر ودمار للمدن والقرى وزوالها، لو كان هذا الزلزال قد حدث في أحد المناطق الموجودة فيها ترسانات الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل لكان مصيرها ومصير كل الدول المجاورة لها الفناء والانقراض من على وجه الأرض. فلذا علينا أن نحمد الله ليلا ونهارا، وندعوه في السر والعلن أن يجنبنا والبشرية جمعاء من وقوع مثل تلك الكوارث في تلك الأماكن.

محمد خليل الحوري - البحرين


ماذا قدم العرب والمسلمون غير البكاء وانتقاد المتخاذلين؟
حسام أحمد

يقوم الأسطول الأمريكي بجهود كبيرة لإغاثة ضحايا الزلزال، في المقابل ماذا قدم العرب والمسلمون غير البكاء وانتقاد المتخاذلين؟ لا بد من الفصل بين السياسة الأمريكية التي تستهدف مصالحها العليا - ولو تعارضت معنا - وبين كونها دولة عظمى. في بلادنا نعاني من إهدار كرامتنا واحتلال طرقنا العامة للمواكب والتشريفات، ويتعرض أصحاب الرأي للضرب والاعتقال والتكفير، لماذا لا نجرؤ على الكلام بنفس جرأة انتقاد أمريكا؟ لا بد من الموضوعية وعدم خداع أنفسنا، لو أردنا أن نخرج من قمم تخلف نحن صناعه مع الأسف.

حسام أحمد


يجب أن يستفيد الإنسان من كل شيء حتى من المصائب. ففي تلك المصيبة نريد أن نرى توحد البشرية أمام غضب الطبيعة، وأنا حزين لأن كل يوم يأتي يثبت أننا نجيد الخطابة والقول بلا عمل. ديننا دين الرحمة وكنت أتمنى - ولا زلت آملا - أن يعقد المؤتمر الإسلامي أو الجامعة العربية جلسة طارئة للمشاركة في الجهود الدولية للتخفيف عن إخوتنا البشر والمسلمين. وكم أتمنى من بعض شيوخنا المتخصصين في فتاوى القتل والجهاد والمقاطعة وزرع الكراهية للآخر، أن يصدروا فتوى طارئة لمساعدة إخوتنا في الإنسانية، حتى نثبت أن ديننا دين رحمة ومودة.

إبراهيم الطحان - أوسلو النرويج


الزلازل والبراكين من الظواهر الطبيعية التي ترينا قدرة الله عز وجل القادر على مسح هذه الأرض من الوجود. ومن المعروف حجم الدمار والخراب الذي تخلفه الزلازل على الأرض وكذلك الأثر النفسي الذي يدلنا على أن الإنسان يمكن أن يغادر من غير رجعة في أي لحظة وفي أي بقعة من بقاع الأرض. فكم من سائح جاء قاطعا المسافات البعيدة ليمتع نفسه بجمال هذه المناطق وعاد إلى أهله محمولا على نعشه؟ أسأل الله أن يتغمدهم برحمته وأن يعين الأحياء منهم على نوائب الدهر.

عامر علي حسن - الخرطوم السودان


لقد اطلعت على كل التعليقات لكني لم أجد أحدا يدعو القراء إلى نفير عام لجمع التبرعات. أتمنى لو تبنت القنوات الفضائية يوما مفتوحا لجمع التبرعات إلى هؤلاء المنكوبين لنجد من يريد أن يوصل يده إلى إخوته. لنتوحد جميعا في فعل لعله يزيل كل ما هو شر في أنفسنا.

احمد عفاس - الخرطوم


لعل هذا يظهر عجز مجلس الأمن والمنظمات الدولية في إغاثة الإنسان. لا بد على هيئة الأمم ومؤسساتها أن لا تنتظر الدعم المادي، بل عليها أن تنفق المليارات من احتياطي استراتيجي لهذه الظروف. برأيي أن الذي حدث هو إنذار للبشرية وللعالم ليقف مع نفسه لمراجعة أولوياته.

ضياء فياض - فلسطيني في السعودية


أتعجب من بعض العرب الذين يتساءلون عن المساعدات الخليجية للدول المنكوبة، لماذا لا تسألون أنفسكم هذا السؤال؟ ألستم مسلمين وبشرا لتساهموا حتى لو بالقليل وحسب إمكانياتكم؟ إن دول الخليج ساهمت وقدمت العون في هذه الكارثة وستساهم بشكل اكبر سواء عن طريق الحكومات أو المؤسسات الأهلية. أرجو من الإخوة المساهمة قدر المستطاع.

بو حمد - الإمارات


رحم الله كل من راح ضحية هذه الكارثة الطبيعية، لكن الغريب في تعليقات بعض الإخوة من الخليج وغيرهم، أنهم بدلا من أن يترحموا على أرواح الضحايا، إذا بهم يتشاجرون في إثبات ما قدمت هذه الدول لهؤلاء الضحايا. وهكذا بعض العرب دائما، بدلا من أن يعتبروا بمصائب الشعوب ويتعلموا، يتشاجرون. بل ابعد من ذلك، يحيون حفلات رأس السنة، فيما أعلنت الكثير من الدول الأوربية مراسم الحداد على الضحايا، ولا تعليق.

وليد علاء - القاهرة


ما هو دوري كمسلم تجاه كارثة الزلزال، من حيث تقديم المعونات لضحاياه الناجين؟

محمد سنبل - المانيا


على الدول العربية أن تتخلى عن عوائد البترول ليوم واحد فقط والتبرع بها
مجدي الخليلي -جزيرة بنانغ ماليزيا

لعل البشرية تتعلم مما حدث وتتوقف عن إنتاج أسلحة الموت التي تكلف مليارات الدولارات سنويا وإنفاق هذه المبالغ على الأمور التي تعود بالنفع على بني البشر. مدن كاملة اختفت من وجه البسيطة والأمريكان والدول العظمى مشغولون باستكشاف القمر والمريخ وزحل وعطارد وإنفاق مليارات الدولارات في أبحاث القنابل الذرية والهيدروجينية والنووية وأبحاث الفضاء التي يكفي ثمن صاروخ فضائي واحد لتغطية الغرض بمجسات استشعارية للزلازل تحمي آلاف الأرواح بعد تيسير الله. على الدول العربية أن تتخلى عن عوائد البترول ليوم واحد فقط والتبرع بها للمسلمين المشردين في اندونيسيا وبقية الدول المنكوبة.

مجدي الخليلي -جزيرة بنانغ ماليزيا


في البداية أعرب عن أسفى الشديد لوفاة الآلاف من الضحايا في نهاية عام مليء بالضحايا والذي تمنينا جميعا أن يكون له حسن الخاتمة لكن الله لم يرد ذلك. المهم يجب على دول العالم وخصوصا دول العالم الغنية التي تمتلك أموالا طائلة أن تساهم في إغاثة الضحايا المنكوبين لأن هذا هو دور تلك الدول. وأن يتم ذلك تحت إشراف كامل من الأمم المتحدة والبدء في دراسة الظاهرة و سرعة ابتكار وسائل للحيلولة دون وقوع مثل تلك الكارثة لا قدر الله .

أحمد طنطاوي- الشرقية مصر


عاش اللبنانيون 20 عاما من الحرب الأهلية فقدوا خلالها حوالي مئة ألف مواطنا، واليوم بثوان قليلة ابتلع البحر أكثر من مئة ألف فرد. كارثة بشرية لم ولن يتحرك الوطن العربي من اجلها لأن ذلك لن يخدمهم بشيء فالصفقات والمؤامرات هي الشغل الشاغل للحكومات العربية!

ميريام - بيروت لبنان


الزلازل ظاهرة طبيعية مأساوية، لا شماتة فيها، إنما تأمل وتدبر، لا يصح تفسيرها بالغضب الإلهي، وإلا لكان ساخطاً علي المسلمين وحدهم، ألتبنيهم الإرهاب أم لبعدهم عن شريعته؟ موقف محرج نحن في غنى عنه. للطبيعة تدابيرها ليست كحسابات البشر ولا ترتبط بها، لنكن منطقيين، كفانا سلبية وتواكل وتمحك فيما لا أساس له من دين وعلم. لقد قضى الزلزال على عشرات الآلاف لكن التخلف يقضي على الملايين.

حسام أحمد- القاهرة مصر


الصليب الأحمر والدول الأوربية هم أول وأكثر من يهم ويساعد، فلماذا يسميهم بن لادن والقاعدة وأمثاله بالصليبيين وغيرها من التسميات المسيئة؟ فليتبرعوا بشيء أو ليمدوا يد المساعدة في إنقاذ إنسان واحد إذا كانوا فعلا مسلمين! ليتني أرى يوم منظمة إنسانية عربية مسلمة تعمل بشرف مثل الصليب الأحمر وقتها فقط سأرفع رأسي عاليا شامخا وأقول نحن المسلمين فخر ورحمة للعالم . إن شاء الله تتحقق أمنيتي بحلول العام الجديد.

المهداوي - بغداد


لابد أن نكون أكثر تفاعلا من ذلك بكثير أذا أردنا الآخرين أن يساندوا قضايانا
مدحت - جدة

أتفق مع بغض الأخوة الذين ألمحوا إلى تقصير الدول العربية في التفاعل مع الحدث على المستوى والسياسي فلم نسمع عن عقد قمة طارئة لوضع برنامج تبرعات وإغاثة أو دعوة من رئيس عربي لذلك خصوصا أن من مات غالبيتهم من المسلمين. أما الـ20 مليون دولار من بعض دول الخليج فما يصرف على حفلات خاصة وفنانات ولاعبي كرة قدم أكثر. لابد أن نكون أكثر تفاعلا من ذلك بكثير أذا أردنا الآخرين أن يساندوا قضايانا الإقليمية.

مدحت - جدة السعودية


هل لم يعلم مراقبو الأقمار الصناعية بحدوث الكارثة مسبقا؟ ألم يشاهدوا ثورة المحيط؟ وهل كان من المستحيل إرسال التحذيرات الفورية عبر الراديو والمحطات الفضائية والانترنت والهاتف المباشر للسلطات المسؤولة؟ لو كان الأمر يتعلق بالتجسس على دولة أخرى لجاء رد الفعل مختلفا!

جون - العراق


احترت كيف ابدأ، لكن الشعور الغالب لدي هو ألامبالاة المشوبة بالحزن
فيصل عادل - سوريا

رحم الله الضحايا والهم أهلهم الصبر والسلوان. احترت كيف ابدأ، لكن الشعور الغالب لدي هو ألامبالاة المشوبة بالحزن. لامبالاة حيال ما حصل ويحصل، والحزن على ما وصل إليه حال المواطن العربي في عدم تأثره بمثل هذه الكوارث نتيجة للظروف التي اخضع لها على مدى سنوات طويلة أدت إلى تبلد مشاعره وإلى فقدانه جانب كبير من العواطف الإنسانية البالغة الحساسية التي تعتبر من أهم مزايا أهل المنطقة. لا تستغربوا ذلك، فعندما يموت آلاف العراقيين والفلسطينيين والسودانيين رجالا ونساء وشيوخا وأطفالا في حين يقف العالم متفرجا لا يحرك ساكنا، فأن ذلك كفيل بان يجعل المواطن العربي غير مهتم بالحدث وكأن الأمر لا يعنيه. إن اقل ما يقوله هذا المواطن هو: يا لهم من جبابرة يرسلون قلاعهم الطائرة لنقل الزاد والمأوى إلى المناطق المنكوبة لتعود هذه القلاع محملة بالقنابل تلقيها على عباد الله الآمنين فتدمر مأواهم و تبعثر زادهم وتتركهم واجمين لا يعلمون أي ذنب اقترفوا!

فيصل عادل - سوريا


قطر والسعودية والكويت قدمت معونات تقدر بحوالي 20 مليون يورو.أرجو ان يكون هذا واضحا للأخوة الذين يقولون أن دول الخليج لم تقدم شيئا.

علي فايز- الكويت


يؤسفني جدا ما حدث وعتبي كبير على البلدان العربية التي لم تحرك ساكنا.

بسمان - سوريا


أين التكنولوجيا والأقمار الصناعية؟
الفاروق محمد - مكة

أين التطور العلمي؟ وأين التكنولوجيا والأقمار الصناعية؟ لقد سبقت يد القدر يد البشر فأظهرت ضعفهم وقلة حيلتهم أمام الزلزال الذي حصد منهم الآلاف في أيام مما أفزعهم وادخل الرعب في قلوبهم. علينا ترك الحروب ومحاربة الجهل والفقر ومساعدة الإنسان لأخيه الإنسان دون النظر إلي دين أو جنسية أو اختلاف في الرأي. حوار العقل والتفاوض هو الطريق الوحيد لحل المشاكل والصراعات.

الفاروق محمد - مكة


أتمنى أن أسمع خبر نجاة أصدقائي في الهند وإندونيسيا.

نصر - تورونتو كندا


بدلا من أن يعمل الإنسان على حماية نفسه من الطبيعة طوال الوقت عليه أيضا حماية نفسه من نفسه.

حسن الخرساني - الشارقة الإمارات


لا يسعني إلا أن أقدم التعازي لأسر المتوفين ونطلب من الله أن يرحمنا برحمته الواسعة.

يوسف ثابت عثمان - عمان الأردن


أدلوني إلى طريق التطوع لمساعده هؤلاء، هل من مكان ما اذهب إليه؟
صلاح حسن - أمريكا

هذه كارثة حقيقية وليست من نسج الخيال. القتلى تجاوزوا المئة ألف والأمراض قادمة بسبب تفسخ الجثث وأكبر مقبرة جماعية في التاريخ قيد الإنشاء وأسوء عيد رأس السنة حل هذا العام. يقارب انفجار مئة قنبلة نووية عصفت آسيا إلى الصومال الأفريقية لتهدم ما بناه البشر. أين نحن من عون هؤلاء؟ أرجو من المنظمات العالمية فتح خطوط الهواتف لاستقبال طلبات التطوع لنجدة هؤلاء. وهذه المرة ليس التبرع بالمال أو البكاء أمام الشاشة، بل هؤلاء بشر مثلنا ويحتاجوننا. أدلوني إلى طريق التطوع لمساعده هؤلاء، هل من مكان ما اذهب إليه؟ أريد الذهاب لمساعده هؤلاء.

صلاح حسن ال بدن - عراقي في أمريكا


صعقت بالخبر الذي يقول إن الزلزال يوازي مليون قنبلة ذرية. لا نقول إلا قدر الله ما شاء فعل.

خالد معيض الثقفي - الطائف


يقول خبراء علم الأرض إن هذا الزلزال قد يبطىء من دوران الأرض وقد يؤدي إلى تغير اتجاه دورانها مما يجعل الشمس تشرق من الغرب.

أكرم - ليبيا


هذه إرادة الله على الإنسان، أن يعرضه لهذا. والذين لقوا حتفهم أو أصيبوا، فهذا قدرهم. ولكن من العجب أن لا نسمع عن دولة أسلامية أو عربية تحركت لإسعاف الموقف، إلا مؤخراً عن بعض دول الخليج. كيف هذا؟ عيب علينا جميعا، فالمفروض أن نكون كالجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو، تداعى له سائر الأعضاء بالسهر و الحمى.

أبو نور - القاهرة مصر


الكثير يصرفون وقتهم وأموالهم في البحث عن وسيلة لإطالة عمر الإنسان إلى ألف سنة، فإن توصلوا إليها، فكيف سيواجهون هذه الكوارث الأرضية؟ بل كيف سيصمدون أمام كارثة كونية واحدة؟

حسن شميس - القاهرة


يعجز اللسان عن وصف مدى حزني على الضحايا الأبرياء، والمتوقع أن يتخطى عددهم 100 ألف ضحية. أناشد العالم كله أن يقف بجوار الدول المتضررة للتغلب على آثار هذه الكارثة.

عزت عزيز حبيب - أسيوط مصر


قبل فترة قصيرة، أحزنني وبشدة قتل الملايين من الطيور المشتبه بإصابتها بالمرض في شرق آسيا. إلا أن الحزن والألم هذه المرة أكبر من أن يوصف.

عيسى - الخبر السعودية


ما أحوجنا إلى الدعاء من قلب حزين
خالد الدوسري - قطر

لقد رأيت الحزن في وجه السيدة التي تعمل في بيتي كمربية وهي من الجنسية الإندونيسية. لم يكن في مقدوري سوي الدعاء لها وإعطائها مبلغا من المال يعين أهلها على ما أصابهم. لقد فرحت كثيرا بذلك ودعت لي وهذا ما أتمنى أن يعمل به كل من يعمل لدية من هذه الدول المنكوبة. ما أحوجنا إلى الدعاء من قلب حزين.

خالد الدوسري - قطر


نقول لا حول ولا قوة إلا بالله ونسال الله الرحمة للأموات والسلامة للناجين.

شاذلي محمد نور - الإمارات


نتقدم بأحر التعازي إلى أسر الضحايا والمنكوبين وصبر الله قلوبهم وقلوبنا على هذه الكارثة العظيمة.

برهان الفيلي - السويد


كفاية نزاع وحروب؛ نحن نعيش في عالم واحد ومصيرنا واحد
عمر البلوي - تبوك

لله الأمر من قبل ومن بعد. انا لا أقيم بالقرب من الحدث ولكن الضرر قد يأتينا من انتشار الأوبئة الخ. نحن نعيش في عالم واحد. إنتاج الأسلحة وتطويرها وانفاق المليارات عليها وعلى والحروب بدل من إنفاقها لخدمة الإنسان في مجالات شتى مثل مكافحة الإيدز الخ يجب أن ينتهي. ومن المثير للدهشة انه لم يمت أي حيوانا. أنها رسالة ألاهية من الله للبشر: كفاية نزاع وحروب؛ نحن نعيش في عالم واحد ومصيرنا واحد.

عمر البلوي - تبوك السعودية


ليرحم الله الموتى، ولكن لم أجد ما هو مقنع بشأن عجز علماء العالم عن التنبؤ بهذه الكارثة وتحذير من كانوا سينجون بإذن الله، ولا نقول إلا ما يرضي الله.

أبو سالي - السودان


أتمنى أن تصحا الولايات المتحدة وتوجه الأموال التي تسرف في الحروب لمساعدة الدول المتضررة. ربما سيأتي اليوم الذي تحصل فيه نفس الكارثة ولكن في الولايات المتحدة، وحينها ستحتاج أمريكا يد المساعدة من نفس الأمم.

هيثم - هولندا


هناك احتمال بوجود أطفال بين الناجين ممن فقدوا كل أفراد عائلاتهم
آدم عبد الحميد - سيول

نود لفت انتباه الجهات التي تقوم بعمليات مساعدة الناجين من الكارثة إلى أن هناك احتمال بوجود أطفال بين الناجين ممن فقدوا كل أفراد عائلاتهم، ومن ثم فإن مثل هؤلاء الأطفال قد يلحقوا بأهلهم وسط الهلع الذي خلفته الكارثة واهتمام كل ناج بنفسه والبحث عن أفراد عائلته.

آدم عبد الحميد - سيول كوريا الجنوبية


من خلال دراستي للجيولوجيا تعرفت على الآثار المُفجعة لأمواج التسنامي إلا أن الآثار البيئية الناجمة عنها قد تُحدث آثار أفظع من الكارثة نفسها، خصوصاً وان الجُثث بدأت في التعفُن واختلطت المياه من المحيط مع مياه الصرف الصحي والنفايات والتي قد تحتوى على نفايات كيميائية سامة. لو لم تتحرك المنظمات الدولية بالسرعة المطلوبة فستقع كارثة أكبر.

راشد يحيى مدلل


هذه المناطق متوقع فيها حدوث الزلازل، لكن هذه المرة الأولى التي يقع فيها زلزالا فظيعا ومدمر بهذا الشكل.

أبو بكري


هل هذه فعلا مجرد هزة أرضية عنيفة؟ أم مقدمات لكارثة جيولوجية أكبر تدعى البركان العظيم Super volcano؟ والتي سبق وأن أصابت جزيرة سومطرة قبل 75000 سنة والتي يعتقد علماء الجينات والتطور أنها قد حصدت الملايين مما كاد أن يبيد البشرية جميعها حيث يظنون أن الذين نجو يقدر عددهم بين 500 و10000 إنسان فقط! أسئلة كثيرة ولكن العلم عند الله.

خلدون الحمود - الكويت


الألم يعتصر قلبي، كان الله في عونهم. يجب على جميع دول العالم أن تتكاتف وتهب لنجدة هؤلاء المساكين، وأن تتبنى لجنة دولية مهمة الإشراف على توزيع المساعدات حتى لا تكون عرضة للسرقة والمساومة من قبل ضعاف النفوس وهم للأسف الشديد، قد كثروا.

سميرة - الكويت


نتمنى من العلي القدير أن تكون تلك أول وآخر فاجعة في القرن الواحد والعشرين.

علي عوكبي - صنعاء اليمن


أنا فلسطيني مقيم في ماليزيا. إن آثار الزلزال لن تظهر بوضوح إلا بعد 3 أسابيع على الأقل. الكارثة كبيرة والله المستعان.

محمد أبو عويضة - كوالالمبور ماليزيا


هل ترون مدى ضعف البشر أمام الطبيعة؟

علي - العراق


أحمد الله وأشكره لأنني نجوت من هذه الكارثة
مبارك - تايلاند

مضت خمس سنوات على إقامتي في المنطقة الشرقية من تايلاند. لقد ضرب الزلزال المنطقة الغربية من تايلاند، والتي تطل على المحيط الهندي. وكل الدول التي تطل سواحلها على المحيط الهندي تضررت، وأولها الهند التي يشبه موقعها ساق الإنسان من الفخذ حتى القدم، قد أصابته الكارثة. أما نحن في الجهة الشرقية موقعنا يشبه الحوض ولم نشعر بالزلزال ولا الأمواج الهائجة. الكارثة خلفت - في تايلاند فقط - ما يقارب آلاف المصابين والقتلى وعم الخراب في كل المساكن والفنادق المطلة على البحر ومنطقة " بوكت " أكثر المناطق في تايلاند تضرراً، حيث تعج بالسياحة والأجانب. وهي مدينة سياحية تجلب إليها الآلاف. أحمد الله وأشكره لأنني نجوت من هذه الكارثة.

مبارك - تايلاند


أقدم التعازي الحارة لكل الشعوب المنكوبة في تلك المناطق وأتساءل كيف لي أن أساعد إخواننا المنكوبين في تلك المناطق؟ لا أجد إلا الدعاء من أجلهم خير وسيلة كرد لتساؤلي.

خولة أحمد - البحرين


لا اعرف كيف يكون هناك 22 دولة عربية ولا نسمع عن أي جيش عربي تحرك للمساعدة في إنقاذ الضحايا. إسرائيل التي لا يتجاوز عدد جيشها جماهير النادي الأهلي في مصر أرسلت وحدات عسكرية للمساعدة في عمليات الإنقاذ. ربي لا اعرف ماذا افعل كوني ولدت عربياً؟

احمد محمد جودة - الفيوم مصر


ليس لنا إلا أن نواسي أسر هؤلاء ونعزي ذويهم ونسأل الرحمة لهم، ولكن أين مساعدة الدول العربية لهؤلاء، أم أن مساعدة المنكوبين حرام عند البعض؟

كريم حسن - السويد


أين جمعيات الإغاثة الإسلامية؟ فقد تعودنا أن نتبرع عن طريقهم في مثل هذه الكوارث. لم نعد نرى إلا جمعيات غربية في كل مكان.

عبد الله الزبيدي - العين الإمارات


من المحزن أن يطوى العام على كارثة ذهب ضحيتها إلى الآن أكثر من ستين ألف قتيل. وسمعت من إذاعتكم عندما أثار احد الدبلوماسيين البريطانيين الذي كان يزور والدته في كولمبو، إلى معلومات تفيد أن أميركا كانت على علم مسبق قبل 3 أو 4 ساعات من وصول أمواج سونامي إلى سريلانكا والهند وغيرها.

رانيا أبو حسن - دبي الإمارات


السؤال هو: لو كان الزلزال حدث بالقرب من اليابان أو أمريكا، كيف سيكون رد فعل السلطات؟ الأمواج ضربت أماكن تبعد مئات الكيلومترات عن مركز الزلزال، كما في الهند مثلا. أي أن الموجة أصابت بعد ساعة أو نصف ساعة، وهي كافية لإعلان الطوارئ وإجلاء الناس من الشواطئ. أين كان فريق مراقبة الزلازل في اليابان مثلا؟ لمَ لمْ يحذر الناس؟ من المعروف أن اليابان لديها نظام رصد متطور للزلازل، فلمَ لمْ تحذر الحكومات وتعلن حالة الطوارئ؟

عبد الله - السعودية


بقلب مؤمن وراض بقضاء الله تعالى وقدره، أعبر عن مشاعر الحزن ودموع الأسى على هذه الكارثة العظيمة. الأمر الأعجب أن الكوارث التي يصنعها البشر والمتمثلة في حروبهم تأتي بمساحات شاسعة من خراب ودمار وحمامات دم، تفوق كل الكوارث الطبيعية في العصر الحديث، بدءا من الحربين العالميتين التي حصدت أرواح أكثر من 50 مليون نسمة، ومرورا بحروب الشرق الأوسط وغيرها من مناطق العالم. وإذا كانت القلوب في أنحاء المعمورة قد توحدت وارتجفت لهول ما حدث، فليت العالم يتوحد لنشر السلام في ربوع الأرض.

بو عبد الله - الكويت


لدي ولدى معظم الناس شعور لا يوصف حول هذه المأساة، مع أنه ليس لنا لا حول ولا قوة مع الكوارث الطبيعية المدمرة. فإن أفعال البشر مدمرة أكثر من الطبيعة، كأنما شعوب هذه المناطق خلقت لتكون الفحم ليسير قطار الحكومات لمدة أطول. لو كان الأمر بالعكس، لكان عدد الضحايا أقل مما نتصور.

آلآن - كردستان العراق


أستغرب حقاً من رد فعل الدول الخليجية الغنية أمام هول هذه المأساة الإنسانية الكبيرة وبينما ينشغل العالم بتقديم العون، لم نسمع عن قيام الدولة الخليجية بتقديم أي مساعدة إنسانية أو مادية. ألم يصلهم الخبر بعد؟

أحمد - الأردن


أين نحن من إخواننا المتضررين، بل أهلنا؟ إنها بحق مأساة إنسانية تظهر فيها معادن الرجال، فالساحة مفتوحة لتخفيف الآلام الفادحة وأنا أتقبل التعازي وأقدمها في نفس الوقت للجميع على اختلاف أجناسهم وعقائدهم.

طارق منصور أنانج - اندونيسي في جدة


ما حصل قد حصل ويجب على الدول الغنية الآن مساعدة هذه الدول الفقيرة، بدلا من نفقاتها الكبيرة على صناعة الأسلحة لدمار العالم.

باسل محمد


لكل إنسان ثمن في الدنيا، وهؤلاء الذين ماتوا هم ببساطة غير محظوظين، لأنهم كانوا في المكان الخطأ وفي الوقت الخطأ. لهذا علينا أن نكون حذرين في اختياراتنا وألا نتهور وأن ننتهز الفرص للتغلب على ضعفنا وأن نكون أقوياء.

سيفان أولاي - تل أبيب


أعجبني جدا رأي الأخ ياسر سعد، وأتمنى فعلا من الدول الخليجية أن تضطلع بدورها وأن تقوم بواجبها الإنساني تجاه المنكوبين. ولا أعتقد أن فرنسا وإسرائيل أفضل منا حتى يقدموا المساعدة ونحن نتفرج. بل هي فرصة قوية لنا لنحسن صورة الإسلام والعالم الإسلامي أمام مواطني أكثر من نصف سكان العالم من سكان مناطق جنوب شرق أسيا، ليعرفونا عن قرب وليتأكدوا بأن ما ألصق بنا من تهم الإرهاب ليس صحيحا، وأن الأمة العربية الإسلامية فيها أوجه خير تستطيع إظهارها.

عبد الرحمن الحيحي - المفرق الأردن


شاهدت البارحة على التلفزيون الطائرات الأمريكية تنقل المساعدات ورأيت علم إسرائيل على صناديق المساعدات المرسلة إلى الدول المتضررة وتساءلت أين امة تقول "الناس لك إخوة إن لم يكونوا بالدين فبالخليقة"؟

حامد محمد علي - بغداد العراق


منذ سماعي تلك الأخبار المأساوية وأنا في حالة حزن عميق وأسأل نفسي متى نتعظ جميعا ونترك العداء والكبرياء؟ متى يتواضع الإنسان أمام الله ولا يقول كلمة أنا؟ يا رب ارحم الذين ماتوا وارحمنا نحن الأحياء.

باخوميوس راغب - السويد


كيف لم يتم رصد زلزال بهذا الحجم؟ وكيف لم يتم الإخبار والتحذير عند اكتشافه؟ لم لا يكون مفتعلا بواسطة سلاح تفجيري تم تجريبه في هذه المنطقة المنسية والمطحونة من العالم الثالث؟ فقد تنامت وحشية الإنسان كتنامي قوة الأسلحة المدمرة.

كمال الحميد - سوريا


لقد تأثرت جدا بسبب هذه لفاجعة الإنسانية ولكنه قضاء الله وقدره وانه لتذكرة بسيطة للإنسان بأنه مهما بلغ تقدمه وذكاؤه فهو لا حول له ولا قوة أمام الخالق الجبار فليرحمهم الله جميعا.

احمد السيد احمد حجازي - قاهرة


يجب عمل منظومة خاصة لحماية الشواطئ العربية
ماجد رضوان - مصري في أبو ظبي

يؤلمني منظر الأطفال وأتصور ابني مكانهم، ولكن هي مشيئة الله. يجب عمل منظومة خاصة لحماية الشواطئ العربية من مثل هذه الظاهرة وعلى فكرة هي غير مكلفة كثيرا كما يتوهم البعض وتعتمد على مجسات وأنظمة إلكترونية يمكن استخدامها من مجالات صناعية أخرى مرتبطة بعلم الاهتزازات. وأخيرا أتساءل هل لهذا الزلزال علاقة بتفجيرات نووية سرية تحت باطن الأرض أو تجارب سابقة أدت إلى ضعف القشرة الأرضية؟

ماجد رضوان - مصري في أبو ظبي


اقترح أن تبادر الدول العربية في حملة تبرعات جماعية لتصل إلى هؤلاء المتضررين يشارك فيها الكبير والصغير والفقير والغني ونعلم أولادنا العطاء للمحتاج في وقت المحن والضيقات فهم إخواننا في الإنسانية وهناك مقولة تقول "كما تريدون أن يفعل الناس بكم افعلوا هكذا انتم أيضا بهم".

مايكل - الفيوم مصر


الآن يأتي السؤال الأكثر إلحاحا: ماذا نحن فاعلون فورا وبدون تلكؤ؟
يهاب الشريف - الإسكندرية

أدعو الله أن يتغمد كل المتوفين من كل طائفة وملة وأمة برحمته. والآن يأتي السؤال الأكثر إلحاحا: ماذا نحن فاعلون فورا وبدون تلكؤ تجاه إخواننا وأهلنا من البشرية في جنوب شرق آسيا؟ إنني أقترح ثلاثة أشياء فورا: أن يقوم بنك مشهود له بحسن السمعة والكفاءة بفتح حساب خاص للتبرع لحساب هؤلاء المنكوبين جميعا وليكن بنكا أو بنكين فقط في كل دولة عربية حتى نتجنب البيروقراطية المصرفية. قيام الجمعيات الأهلية والخيرية والنقابات وجمعيات حقوق الإنسان بتعليق الإعلانات وحث الناس على التبرع بالملابس والأدوات المعيشية. تكوين هيئة طوارئ عليا من العلماء لتحديد إمكانية أن تصيب مثل هذه الكوارث المنطقة العربية في المستقبل القريب أو حتى البعيد، فمن المعروف أن الزلازل والأعاصير التي تحدث في منطقة ما يكون لها توابع قد لا تقل خطورة ودمارا عن الزلازل والأعاصير الأولى.

ايهاب الشريف - الإسكندرية مصر


ربما أصبحت الصفائح الأرضية لكوكب الأرض هشة وذلك بعد قيام شركات النفط في استخراج البترول والغاز من باطن الأرض وعدم تفكير العلماء في ضخ البديل الذي يضمن ثبات الصفائح الأرضية وأعتقد أن الحركات التكنونية الناتج عنها الزلزال سببها التصدعات والانكسارات الأرضية في باطن الأرض وذلك لخلوها وتفريغها من الداخل. أما بالنسبة لتهافت منظمات الإغاثة وبعض دول العالم مثل أمريكا وبريطانيا في إرسال المساعدات، فليت هذه الدول تعتبر أن قوة الله سبحانه وتعالى تفوق قدرتهم مهما أوتوا من علم وليتهم يتذكرون أن هناك شعوبا عربية معرضة للإبادة من جراء سياستهم بالعراق وفلسطين.

حسين محمود عبد الكريم - مصري بالدمام


لا نرى أي مشاهد لوصول المساعدات العربية السخية
سمير العزاوي - العراق

بادرت الدول العربية كالكويت وقطر والسعودية بإرسال معونات طبية وغذائية ومالية للدول المنكوبة، وحينما نرى مشاهد وصول المساعدات على شاشات التلفزيون العالمية، لا نرى سوى وصول الطائرات الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية والاسترالية. ولا نرى أي مشاهد لوصول المساعدات العربية السخية. هذا عمل إنساني ولا شك واجب ديني، ولكن يحتاج إلى الإظهار.

سمير العزاوي - العراق


مع ارتفاع أصوات أجراس عيد الميلاد تأتي كارثة حقيقة في دول آسيا تختم سنة أخرى حزينة على العالم كله.

امين محمود امين - القاهرة


رحم الله الجميع. إنها لمصيبة كبيرة ربما تطال أي موقع في هذا الكون دون تمييز أو إنذار وفي أي وقت. مهما بلغ العلم مداه لا يستطيع أحد رد قضاء الله وقدره. رحم الله الجميع.

عبد الناصر - الدمام


نقدم العزاء لأهالي المفقودين ونمد لهم يد العون. وفي نفس الوقت ندعو لحماية البيئة والتوقف الفوري عن التجارب النووية التي من شأنها إضطراب القشرة الأرضية. ونخشى أيضا أن تمتد آثار الاهتزازات لتحفز زلازل أخرى في مناطق أخرى من العالم، مثل كاليفورنيا وهي شديدة الحساسية للنشاط الزلزالي.

موسى شريف - كندا


لو كانت أمريكا وراء الحادث لوجدت الفضائيات العربية تغطي الموضوع أكبر مما هو الآن.

مشعل - الكويت


إنها كارثة بكل المقاييس وخاصة أنها وقعت في دول فقيرة نسبيا لا يوجد لديها أي إمكانيات لمواجهة كوارث كتلك. ولكن أتمنى من العالم جميعا أن يقف بجوارهم في محنتهم.

مصطفى نور الدين - الغردقة مصر


الأمواج ضربت سواحل أكثر من دولة ومن ضمنها المالديف التي كنت بها قبل عام ونصف. الحمد لله أنني لم أكن فيها هذه الأيام، لكني أتخيل الجزيرة الصغيرة التي كنت فيها وأنا أناظر الأفق وإذ بي ألمح موجا ضخما بارتفاع 20 مترا يسير بسرعة 500 كلم بالساعة قادما نحوي يضرب ويمسح الجزيرة في ثوان، ويرمي كل الأكواخ التي عليها إلى الطرف الأخر من الجزيرة في البحر، يا له من منظر مرعب.

أبو ناصر - الدوحة قطر


كان من الممكن تفادي هذه الحصيلة الكبيرة من الضحايا
أسامة - قطر

لو ضرب هذا الزلزال شواطئ الولايات المتحدة أو أوروبا لكانت الخسائر قليلة ولكن كما شاء الله عز وجل وقع في دول لا تهتم بسلامة مواطنيها. كان من الممكن تفادي هذه الحصيلة الكبيرة من الضحايا لو تمت ترتيبات الإنذار المبكر وإجراءات السلامة والوقاية خاصة وإن الأمواج العاتية احتاجت للوصول إلى الشواطئ الآسيوية أكثر من أربعين دقيقة بعد الزلزال.

أسامة - قطر


المأساة الآسيوية والخسائر الفادحة والتي خلفتها مع الصور المؤلمة للضحايا وذويهم تدمي القلوب تحسرا وألما وتضيق بها النفوس تأثرا وكمدا. وبغض النظر عن جنسيات الضحايا او انتماءاتهم فإن الواجب على الدول العربية خصوصا المقتدرة اقتصاديا منها يحتم عليها التحرك السريع والفعال للمساهمة في إغاثة الضحايا وإعانتهم في مصابهم الجلل. بل أن ذلك الواجب يمتد ليشمل حتى المؤسسات الأهلية والأحزاب والجماعات الإسلامية والهيئات الخيرية وغيرها في حدود القدرة وضمن دائرة الإمكانيات. دورنا على الساحة السياسية الدولية كدول عربية محدود جدا، فنحن محاصرون بتهم الإرهاب، مقيدون بأثقال سياسية وأعباء دولية تجعل أكثر ما تستطيعه الحكومات العربية لنصرة قضايانا في غالب الأحيان هو مناشدة المجتمع الدولي للتحرك وكأننا لسنا جزءا من ذلك المجتمع. الجالية الآسيوية تشكل عنصرا كبيرا في النسيج الاجتماعي في كثير من دولنا العربية والقيام بتحرك فعال تجاه الدول المنكوبة سيؤدي بإذن الله إلى شعور أولئك العاملين بالامتنان والحب والانتماء للدول التي يعملون فيها مما يشكل عاملا مهما في السلامة الاجتماعية.

ياسر سعد - كندا


أكتب إليكم وأنا أسمع أصوات العواصف في جدة
خالد العمري- جدة

إنا لله وإنا إليه راجعون، رحم الله من مات وصبر الأحياء. هذا الزلزال المدمر لم يميز بين دين ولا لون ولا لغة ولا جنسية بل للجميع فعلى كل من يمتلك المساعدة أن لا يبخل بها أبدا أينما كان في العالم. وأنا الآن أكتب إليكم وأنا أسمع أصوات العواصف في جدة، وهذه أول مرة أسمعها هنا منذ ثماني سنوات وأقول في نفسي ماذا لو كانت هذه العواصف مدمرة فمن سيقف معنا لو حدثت كارثة؟ فلنقف جميعا مع من نُكب ولو بالدعاء.

خالد العمري- جدة السعودية


أعقب على قول الأخ العمري من جدة، فعلا الرياح قبل يومين كانت شديدة في جدة. وبعدها غرقت بعض الزوارق في البحر الشمالي، حسب ما ذكر في أحد الصحف الصادرة صباح ذلك اليوم.

هاني العوفي - جدة


كارثة حقيقية مؤلمة. انه وقت للتقارب والمحبة بين البشر ونبذ الكراهية بين الناس. ليرحمهم الله ويرحمنا جميعاً.

مايكل - الفيوم مصر


شعرت بالأذى والحزن الشديدين على ضحايا هذه الكارثة الفادحة، وربنا يرحم هؤلاء الضحايا ويفتح لهم أبوابا من رحمته ويعطي العزاء لكل إنسان فقد أهله او بيته أو أي غال في هذه الكارثة، وربنا يقينا هذه الكوارث ويعطينا أن نتعظ ونحب بعضنا بعضا، فالعمر اثمن من أن يضيعه الإنسان في الكره والحروب. انها دعوة للحب والتقرب إلى الله بقلوب خاشعة صافية.

مختار الصالح - القاهرة


كارثة ومأساة كبرى تحل بالبشر، وكأن الطبيعة تحذرنا من أنها ستفتك بنا جميعا إذا لم نتوقف عن الإضرار بها وتلويثها. ويا للأسف هذه الطبيعة اختارت العنوان الخطأ لأن من يضرون بها هم من يتحكمون بمقدرات العالم. حتى هذه الطبيعة ظالمة في انتقامها وانتقائها للحلقة الأضعف على ظهرها.

مقهور - الخليل فلسطين


إنهم إخوتنا في الإنسانية فعلينا جميعا أن نمد لهم يد العون والمساعدة.

محمد خليفه الرميثي


فليتعظ البشر من الموت الذي سوف يلاقيكم ولو كنتم في بروج مشيدة. فهل نفكر في البناء والتشييد لكل مشاكلنا ونترك الهدم والدمار لإصلاح أنفسنا؟ عسى أن تكون هذه الكارثة رسالة لكل الناس لترك العنف والإرهاب والقتل.

فاروق محمود - القاهرة


ألم يحن الوقت لنضع أحقادنا وحروبنا جانبا ونساعد بعضنا البعض للنهوض والبناء بعد هذا الدمار؟

طارق الراعي - دبي


لا حول ولا قوة إلا بالله. صورة مرعبة ومفزعة أثارت الرعب في النفوس لمشاهدة حجم الدمار الكبير الذي خلفه الزلزال الآسيوي. صورة معبرة وواقعية لضعف وقلة حيلة الإنسان أمام قوة الطبيعة.

ياسر باحيان - ابو ظبي


عندما وجدت الطبيعة أننا نتقاتل في كل يوم لأسباب وهمية وبدون رحمة أرادت أن ترسل إنذارا لنا لنتوقف عن قتل بعضنا بعضا، فهل من مستمع؟

زكي إبراهيم - جدة السعودية


يجب أن نقف طويلاً أمام هذه الكارثة وهذا الحدث الجلل، وأنا رأيي أن ما حصل هو رسالة سماوية لنا نحن البشر لا يجب أن نمر عليها مرور الكرام. كنت أتابع أخبار هذه الحادثة وآراء علماء الجيولوجيا فيها عبر وسائل الإعلام، وقد آلمني كثيراً التفسيرات الضيقة لما حدث وتحميل المسئولية لتغيرات جيولوجية وتحركات للقشرة الأرضية بينما لم يتوقف أحد عند هذه الآية الكونية، وأخشى أننا لم نستوعب تلك الرسالة.

عبد الله الشيخ - صومالي في اليمن


إن السبب الأساس في ازدياد الزلازل عددا وقوة هو إجراء التجارب النووية في باطن الأرض وفي قاع المحيطات، والتي تجريها كل الدول النووية من أمريكا إلى باكستان. يبدو أن هؤلاء الذين يظنون في أنفسهم القدرة على الأرض هم الذين تسير بهم أقدارنا نحو النهاية المحتومة، الزلزال الأخير.

هشام عبد الصبور شاهين - القاهرة مصر


لدينا هنا في صلالة بسلطنة عمان بعض آثار الهزة
أمل سالم - صلالة سلطنة عمان

لدينا هنا في صلالة بسلطنة عمان بعض آثار الهزة، فالرياح العاتية تهب علينا جافة ولها دوي وصفير شديدان، كما وصلت الموجة العاتية " وإن لم تكن بتلك القوة كما في الدول الأخرى" فحطمت القوارب التي حاول الصيادون سحبها من قعر البحر المنحسر قبل مجيء الموجة، وتوفي أحد الصيادين كنتيجة لذلك.

أمل سالم - صلالة سلطنة عمان


حقا إنها كارثة عظيمة، لذلك نرجو من المجتمعات الغربية والشرقية مد يد العون لإخوانهم، وليعرف الجميع أن هذا قدر الله و هذا دليل على اقتراب يوم القيامة.

نسيبة النجار - الدوحة قطر


بقلب مؤمن وراض بقضاء الله تعالى وقدره، أعبر عن مشاعر الحزن ودموع الأسى على هذه الكارثة العظيمة، ولكن الأمر الأعجب أن الكوارث التي يصنعها البشر والمتمثلة في حروبهم تأتي بمساحات شاسعة من الخراب والدمار وحمامات الدم تفوق كل الكوارث الطبيعية في العصر الحديث، بدء من الحربين العالميتين التي حصدت أرواح أكثر من 50 مليون نسمة، ومرورا بحروب الشرق الأوسط إلى غير ذلك من مناطق العالم، وإذا كانت القلوب في أنحاء المعمورة قد توحدت وارتجفت لهول ما حدث. فليت العالم يتوحد لنشر السلام في ربوع الأرض.

نور الدين إبراهيم عبده - باريس فرنسا


نحتاج إلى دقيقة للتأمل: لقد أحدث الزلزال إبادة للآلاف من بني آدم في مناطق مختلفة قبل أيام، وما كان بالأمس القريب والبعيد في مناطق أخرى من العالم ما هو إلا بسبب عجز حكومات هذه الشعوب عن ردء الأخطار في الوقت المناسب، ولا أظن أن الزلازل هي الخطر الوحيد فهنالك الكثير منها، فخطر الفقر وامتداد رقعته والجهل الذي بات نتيجة تصارع الشعوب سيقود العالم إلى الزلزال الكبير والمدمر. وقفة حداد على هذه الأنفس البشرية.

سعيد دقدوقه - عمان الأردن


هل ستكون أحداث الأحد سببا في تكاتف البشر معا في مصيرهم؟
فؤاد محمود - فيرجينيا أمريكا

إنا لله و إنا إليه راجعون. أظن أن هذا الحدث الأليم يذكر الإنسان بضعفه وباحتياج البشرية إلى بعضها البعض. يتضاءل حجم أحداث نيويورك مع ما رآه العالم يوم الأحد، فهل أخيرا سيضع العالم الإرهاب في موضعه؟ وهل ستكون أحداث الأحد سببا في تكاتف البشر معا في مصيرهم؟ وهل سينتهي كابوس العالم بعد أحداث سبتمبر منذ أكثر من ثلاث أعوام؟

فؤاد محمود - فيرجينيا أمريكا


أقدم تعازي الحارة لكل الأهالي الذين فقدوا في هذه المأساة أقرباءهم ومحبيهم. ويا لهذا الشعور الذي انتابني لدى سماعي للخبر: بأننا نعيش على كوكب هش، وكم نحن مخلوقات ضعيفة جدا لا حول لنا ولا قوة. أعزائي: إذا أمنتم من حرب فلا تأمنوا مما تحت الأقدام!

محمد عصام أبو بكر - الزرقاء الأردن


كأن عام 2004 لم يكتف بهذا القدر الهائل من المصائب والنوائب على البشرية حتى أتانا هذا الزلزال الكارثة! أتمنى أن أرى دورا للمسئولين العرب وخاصة تلك الدول القادرة أن يهبوا لمساندة هذه الدول المنكوبة وأن يلعبوا دوراً فعّالاً لنصرتهم بدل الاكتفاء بمناشدة المجتمع الدولي للتحرك وكأننا لسنا جزء من هذا المجتمع!

عمر الهدي - دبي الإمارات


إنها حقا لكارثة، وأنا أدعو جميع الدول التي باستطاعتها المساعدة للإسراع في ذلك، ولنأخذها عبرة للمستقبل.

احمد الردهان - العمرية الكويت


وأنا أرى الأمواج العارمة الغاضبة تهز السواحل وتخترق الشوارع والناس في ذعر وهلع، أحسست أنه ممكن أن يحدث ذلك لأي بلاد بعدت أم دنت، فلا مفر من أمر الله. المهم أن نستعد لتلك الأزمات على مستوى الدول، وعلى مستوى الأفراد: لا بد أن ينظروا إلى حياتهم ويصلحوا ما عوج منها قبل فوات الأوان. مع دعائي أن يقي بلادنا وأن يلطف بنا ربنا.

أحمد صبري - القاهرة


هل نحن قادرون على مواجهة مثل هذه الكارثة إن حلت ببلد عربي لا قدر الله؟ يجب علينا أن نكون حذرين ولنأخذ كل أهبتنا لمواجهة مثل هذه الكوارث، ثم لنساعد المنكوبين لنجد من يساعدنا، فالله سبحانه يقدر إغاثة ذي الحاجة الملهوف.

خالد رجب - مصر


وقفت أمام المحيط الهندي الغاضب والمزمجر بأمواجه العاتية وشاهدت ما تركه من آثار مدمرة
عصام البغدادي - بانكوك تايلاند

كنت في غرفة مكتبي في المنزل الذي أعيش فيه في شمال العاصمة بانكوك، حين شعرت بموجات اهتزاز خفيفة تعبر من تحت الكرسي الذي كنت جالسا عليه فاعتقدت بادئ الأمر أن الاهتزاز ناجم من مرور القطار القادم من شمال تايلاند إلى العاصمة - يقع منزلي بين محطة القطار ومطار بانكوك - ولكن بعد وهلة قصيرة لم اسمع صوت صافرة القطار مما جعلني أتوقع أن تكون هزة أرضية، وعندما عرفت من الأنباء أن الزلزال قد أصاب شرق آسيا تاركا ضحاياه على ساحل كل دولة لا سيما في جنوب تايلاند، دفعني الفضول العلمي لمغادرة بانكوك بالباص السياحي لتعذر السفر جوا ورغم طول الرحلة 10 ساعات، فقد وقفت أمام المحيط الهندي الغاضب والمزمجر بأمواجه العاتية وشاهدت ما تركه من آثار مدمرة في جزيرة بوكيت. الحقيقة أن السلطات التايلندية لم تكن تملك وسائل إنقاذ كافية ومهيأة مسبقا لمثل هذا الطارئ، لذلك كانت عملية الإنقاذ والبحث بطيئة إلى أن توافرت جهود اكبر من مختلف القطاعات للمساهمة في العمليات.

عصام البغدادي - بانكوك تايلاند


الألم يعتصر الإنسان بموت شخص، فما بالك بفقد مثل هذا العدد. إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله.

هشام حسب الرسول - السعودية


بالفعل، يالها من كارثة! زلزال بهذه القوة التي لم يبلغ مثلها زلزال آخر منذ ما يزيد عن 40 سنة. قدر الله وما شاء فعل ولله حكمته.

علاء الدين موسى - دمشق سوريا


أشعر بالصدمة الرهيبة من هذا الحادث. أدعو الله أن يقي بلادنا من مثل هذه الكوارث. وأرجو من الأمة العربية أن ترسل مساعدات للمنكوبين فمساعدات الاتحاد الأوروبي (3 مليون يورو) ضئيلة جدا.

هشام محمد الطويل - الإسكندرية مصر


والله نقول فقط لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. إنها كارثة حقيقية وفي نفس الوقت ليدرك بعض الناس أنها رسالة من السماء وأن الله على كل شيء قدير. فأين العلم وأين العلماء ولماذا لم يخبروا أحدا قبل وقوع الكارثة؟

عبد الله عدلة - دبي


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة