Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 04 نوفمبر 2004 16:37 GMT
كيف ينظر الاوروبيون الى الاسلام؟
اقرأ أيضا
الرؤية العربية للغرب
08 01 04 |  شارك برأيك
تعديل المناهج الدراسية
16 01 04 |  شارك برأيك
الإسلام والغرب
16 12 03 |  شارك برأيك
الإسلام والأقليات
17 12 03 |  شارك برأيك


-

اوضحت دراسة قام بها معهد العلاقات الدولية الالماني ان الصورة التي يحملها اغلب الاوروبيين عن المجتمعات الاسلامية سلبية الى حد كبير.

وطرح المعهد سؤالا وهو "ماذا تفكر عندما تسمع كلمة اسلام؟" على عينة تمثل افرادا ينتمون الى مختلف الشرائح الاجتماعية، وكانت اجابات نحو ثلاثة ارباع المشاركين ان الاسلام يعني النسبة لهم قمع المرأة والتطرف والارهاب.

ولم يقدم الا نحو ربع المشاركين اجابات تعكس رؤية افضل للاسلام، مثل المشاركة وكرم الضيافة والحض على مساعدة الآخرين وتحقيق انجازات ثقافية.

واوضح باحثون اوروبيون وعرب في ندوة عقدت بمعرض فرنكفورت الدولي للكتاب لبحث هذا الموضوع ان هناك نظرة سطحية شائعة عن الاسلام في اوروبا لا تشتمل على جوانب حضارية وانسانية كثيرة في الاسلام.

فهل توافق على ما خرجت به هذه الدراسة؟ وماذا ينبغي برأيك على المسلمين القيام به لتحسين صورتهم في اوروبا؟ أدل برأيك.

المشاركات في حدود 150 كلمة مع ضرورة ذكر البلد الذي تقيم فيه.


مشاركاتكم:


أرى أن الأوربيين شعوب ضللتها وسائل الإعلام كما فعلت بنا، فقد شوهوا لنا أحداث التاريخ، وهم نفروهم من العرب والمسلمين بعبارات يصدقها كل من لم يطلع على الحقيقة، ودليل ذلك أن من يفهم حقيقة الإسلام ويحتك بالمسلمين الصادقين يسارع إلى الإسلام، وقد قابلنا العديد منهم فكان إعجابهم بالإسلام بالغاً بسبب معاشرتهم لعائلات مسلمة أو بسبب نيلهم العلم وابتغائهم الحقيقة من مواطنها.

عائشة - الأردن


أنا استغرب من الإصرار على كلمة المسلمين مع أن الأفعال تأتي بها فئة معينة من المسلمين وهم بعض المسلمين العرب، وهم لا يمثلون إلا أقلية، ويتحمل الباقي نتائج هذه الأفعال من هذه الفئة مع أنهم لا يشاركون فيها، ولكنني أوافق على نتائج الدراسة.

ابراهيما - القاهرة


أوروبا التي تحكم على الإسلام من خلال هذه الممارسات ليست صادقة ولا عادلة
سامي - المغرب

ارتكبت أخطاء باسم الإسلام نتيجة ممارسات من بعض الجهات في الغرب وخصوصا الولايات المتحدة الأمريكية فضلا عن الممارسات الإسرائيلية ضد شعب يجاهد من اجل حق مشروع وهو إزاحة الاحتلال والانعتاق والعيش كباقي الشعوب في حرية واستقلال، وأوروبا التي تحكم على الإسلام من خلال هذه الممارسات ليست صادقة ولا عادلة في حكمها هذا، وإلا فلماذا لم تناصر شعوب الأرض المستضعفة كشعب فلسطين وبعده أفغانستان وأخيرا العراق بعيدا عن أية أطماع وحنين إلى ممارساتها الاستعمارية الماضية؟

سامي - المغرب


لا بد من تشجيع الأوروبيين والشعوب الأخرى على قراءة القرآن الكريم وتفسيره ومعانيه، وكذا سنة الرسول الكريم حتى يعرفوا ما هو الإسلام، وما يدعو له هذا الدين الحنيف.

احمد حجازي - أمريكا


إنني فعلا حزينة على صورتنا التي شوهت ولا نملك إلا الدعاء لله حتى يظهر الحق.

آية الله احمد بيبرس - مصر


مما لا شك فيه فإن الأنظمة العربية تلعب دورا مهما، وذلك لعدم اهتمامها بإرساء ثقافة الحوار مع الغرب، وتعتبر نفسها المسؤولة فقط عن هذه العلاقة مع الغرب تاركة الشعوب ترسم لنفسها علاقة من دون أي اتصال مع الغرب تكون نتيجة حتمية للسطحية من قبل الغرب التي أشرتم إليها.

محمد عبد المغني - صنعاء


لن تتغير نظرة العالم إلى الإسلام والمسلمين ما لم يتمسك المسلمون بعزتهم ومصدر قوتهم وهو الإسلام نفسه، بكل ما أمر به الكتاب والسنة المطهرة واقلها إعفاء اللحية وحجاب المرأة كما ورد بالقرآن، والمحافظة على الصلاة جماعة في أوقاتها هنا فقط، سيعلم العالم اجمع مدى عزة الإسلام وسنكون في الريادة وهذا قليل من كثير.

عبد الله عبد الهادي - مصر


سؤال بسيط: هل هذه النظرة السلبية كانت قبل 11 سبتمبر أم بعدها؟ النظرة النمطية للإنسان العربي والمسلم موجودة منذ أبعد الأزمان وتغيرت صعوداً وارتفاعا في دروبه، ولنا أن نقرأ في أدبيات العصور الوسطى ليظهر لنا كيف كان يتم حشد الأوربيين للجهاد المقدس ضد الكفار. أعتقد نحن بحاجة أن نحسن صورتنا أمام أنفسنا لا أمام غيرنا.

عثمان - الرياض السعودية


وجود أناس يشوهون صورة الإسلام بطرق مقصودة أو غير مقصودة هو السبب
عماد محمد - عمان

أظن أن المشكلة تكمن في المجتمعات العربية نفسها وفي الظروف الحياتية التي تصعب حياة المواطن العربي مما يدفعه إلى الهجرة إلى أي دولة أوروبية أو أمريكية. قد يحاول بعض من الجاليات العربية الدعوة إلى الإسلام وتحسين صورة المسلمين. إلا أن النسبة العالية من هذه الجاليات تبحث عن رفاهية الحياة ولا تعير هما لديانة أو حتى قيم إذا صح التعبير. فلا عجب أن يرسم انطباع سلبي عن الإسلام بوجود أناس يشوهون صورة الإسلام بطرق مقصودة أو غير مقصودة.

عماد محمد - عمان الأردن


اعتقد أن النظرة للإسلام كمنهج تختلف كثيرا عن النظرة لسلوك الكثير من المسلمين والتي وللأسف عكست انطباع سيئا عن الإسلام ولكن الحقيقة هي أن منهج الإسلام ليس به قمع ولا إرهاب ولا تطرف، يا سادة انظروا إلى الثوابت ولا تنظروا إلى المتغيرات، فلا يمكن الحكم على منهج من خلال سلوك أشخاص ولكن ادرسوا المنهج وسترون الحقيقة.

مصطفى رشوان - مصر


الإسلام دين المحبة والتسامح جاء بالمجادلة الحسنة، و نظرة الأوروبيين إلى الدين الإسلامي بنظرة سالبة تعود إلى تعصب الذين يريدون تشويه سمعة الدين الإسلامي الحنيف حسب معتقدات مذاهبهم المختلفة.

ادم كرامة سنوسي - الخرطوم السودان


من المهم اجتذاب الأوروبيين وإقناعهم بسماحة الإسلام وأنه منهج خير للبشرية. الهمجية متمثلة في قتل المدنيين الأبرياء بحجة أنهم كفار سوء تجعلنا قوما معتدين أضف إلى ضعفنا الاقتصادي والعسكري والسياسي الشديد، كل هذا له انعكاسات خطيرة علينا.

حامد نور - السالمية الكويت


بما أنه لا وجود لأي دولة إسلامية على الأرض تطبق شرع الله فمن المنطقي أن تكون إجابة الأوروبيين سلبية، واعتبارهم الدول العربية دولا إسلامية هو الخطأ بعينه.

يوسف جمال حبوش - غزة


إن الأوروبيين ينظرون إلى الإسلام هذه النظرة لأنهم يرون كل هذه الأعمال الإرهابية التي تقوم بها جماعات إرهابية متطرفة باسم الإسلام، ولا يعلمون أن من يقف خلفها هي الصهيونية لغرض تشويه سمعة الإسلام.

صهيب خضر يونس - كابول


إن تلك النظرة للمسلمين، تنم عن السطحية التي يتمتع بها نظر الأوروبيين إلى الإسلام، ويعذرون في ذلك لأن المسلمين لم يقوموا بواجبهم نحو إعطاء الصورة الحقيقية للإسلام، وبعض المسلمين أساءوا إلى الإسلام من خلال ممارساتهم المعاكسة لتعاليمه السمحة.

سعود صالح الذويخ - الكويت


الحقيقة الغائبة عن الجميع هي عدم التزام المسلمين أنفسهم بمبادئهم مما شوه سمعتهم في الداخل والخارج، ولا يوجد من يمثل الإسلام بكل كماله وطهره ومحتواه، لذلك لا عجب من أن يفهمنا الآخرون بصورة سيئة كما نفهمهم نحن كأصل كل دمار في العالم.

علي سليمان - صنعاء اليمن


هم ينظرون الآن إلى الإسلاميين الأصوليين بأنهم أعداء للحضارة الأوربية
عادل البعيني - لبنان

لا شكّ بأنّ نظرة الأوربيين للإسلام تختلف بين النظرة للإسلاميين العرب وذوي الأصول العربية الشرقية وبين الإسلاميين الغربيين الذين آمنوا بالإسلام دينا على أنه دين العدل والإيمان والشيم الكريمة. لذلك هم ينظرون الآن إلى الإسلاميين الأصوليين بأنهم أعداء للحضارة الأوربية، إرهابيين يسعون لتحطيم وتدمير كل ما هو غير إسلامي، وقد فات هؤلاء الإسلاميين المارقين والمعتدين على الديانة الإسلامية الشريفة بأنهم يؤذون الإسلام أكثر مما يطبقونه.

عادل البعيني - لبنان


من هم الأوروبيون حتى نهتم بنظرتهم إلينا؟ ما هو تاريخهم؟ استعمار وسرقة موارد شعوب وتفرقة عنصرية وحربان عالميتان؟! كفانا مذله وهوانا! هل يهتم الأوروبيون بوجهة نظرنا إليهم حتى نهتم بوجهة نظرهم إلينا؟ نحن أهل الحضارة والتاريخ رغم كل المشاكل التي تعاني منها مجتمعاتنا العربية والإسلامية.

بهاء الدين - السودان


بحكم عملي احتك بالأوروبيين كثيرا ومعظمهم يفاجأ بطريقة تفكيرنا ومقدار تقدمنا الحضاري، حيث أن معظمهم يرانا فقط عن طريق التليفزيون الذي يتعمد تشويه صورتنا في الغرب بنفس الطريقة التي سيطرت بها أمريكا على العالم بأفلام القوة الخارقة. الكرة في ملعب الأعلام الإسلامي لرد هذه الأكاذيب عن ديننا الحنيف.

الفا تيتو - القاهرة


نعم أوافق على نتائج الدراسة. والسبب يرجع لما قبل سبتمبر 2001، لغياب العرب إعلاميا بالإضافة إلى الصورة المشوهة التي يتلقاها الطفل الغربي في كتب التاريخ وأفلام الكرتون عن البربرية الإسلامية ووجود عدد من المسلمين في الغرب من الذين يكفرون بقيمهم و يتبارون في التبرؤ من تاريخهم كأسهل طريق للحصول على إقامة.

ليلى - دمشق سوريا


التشدد والتطرف لا يخدم قضية ولكن استخدام الإستراتيجيات المدروسة هي التي تخدم القضية لكسب ميل الآخرين من غير المسلمين.

خالد محمد زين العابدين نمر - السودان


نعم إنها نظرة سطحية ولكن ما جعلها أكثر سطحية وعدائية هو الإرهاب الذي يقوده علانية بعض السلفيين الإرهابيين.

سلمى وهبي - دانمرك


دور المنظمات والهيئات الإسلامية غائب تماما
الصادق احمد نور الدين

هذا الرأي أو نظرة الإنسان الغربي للإسلام سطحية، لم تأت من فراغ إنما هي نتيجة لسطحية إسلام بعض المسلمين الذين فشلوا في عكس صورة صحيحة عن الإسلام والمسلمين أينما كانوا، وكثيرون منهم انبهروا وتأثروا بسطحية ذلك المجتمع، كما أن دور المنظمات والهيئات الإسلامية غائب تماما لتوضيح تلك النظرة.

الصادق احمد نور الدين - طرابلس ليبيا


مالكم كيف تحكمون؟ هل كان جورج واشنطن إرهابيا؟ هل أصبح الدفاع عن النفس وعن مقدسات المرء جريمة؟ تشويه صورة الإسلام في أوربا وغيرها سببه الإعلام الصهيوني، وكذلك محاولات الأوروبيين طمس معالم الحضارة في الإسلام.

سيف - ليبيا


دائماً نظرة سلبية، يؤكد ذلك التاريخ والتطور التقني، لأنهم ينظرون من زاويتين، الأولى دينية والثانية علمية، فالدينية تتقاطع معهم بقوة، والعلمية نظرة متعالية، وهم محقون في الأخيرة لأن معظم الدول الإسلامية وخاصة العربية منها (وهي مهد الديانة الإسلامية) متخلفة علمياً وبالتالي صناعياً.

عبد العزيز طيب فتحي - الموصل العراق


لماذا نتصور أننا أحسن الأمم لماذا أصابنا الغرور؟
مهدي حسين - بغداد

إذا كانت هناك كلمة تقال في هذا الموضوع فهي سؤال أوجهه إلى الإخوة المسلمين في كل مكان: هل سمعتم أن الله حث على العنف والحقد في أي دين؟ ألم يرسل الله النبيين بالحق كرسالة سلام وحب وخير للجميع؟ لماذا نتصور أننا أحسن الأمم لماذا أصابنا الغرور؟

مهدي حسين - بغداد العراق


إرضاء الناس غاية لا تدرك فلو اهتم المسلمين بتحسين صورهم أمام المجتمعات الغربية لتركوا الإسلام تدريجيا، بل نحن الذين لا نرضى بما يقوم في مجتمعاتهم التي ابتعدت عن كل مقومات الحياة الإنسانية بشكل كبير وتردت في انحطاطها الأخلاقي حتى اقتربت من الطباع البهيمية، أقول هذا عن أغلبية هذه المجتمعات مع احترامي للذين يقومون بنفع العالم بعلمهم وعملهم.

أسد المتوكل - صنعاء اليمن


هناك ربط بين الإسلام والعرب يجب أن يفصل أولا، فالإسلام ليس في الشرق الأوسط وحده بل يوجد في كثير من الدول الآسيوية والأفريقية، ومعلوم أن قضية الشرق الأوسط تضررت منها صورة الإسلام في أذهان الكثيرين من غير المسلمين والسبب: الصهيونية.

زين العابدين الهادي يوسف - السودان


الإسلام ليس بالصورة السيئة التي يظنها الغرب على الإطلاق، فالإسلام يعنى التحضر بمعناه الواسع وليس التطرف والإرهاب والقتل على الإطلاق، فالمسلم هو من سلم المسلمون من لسانه ويده، وهذا حديث عن الرسول الكريم. على الغرب أن يصدر قراراته بعد رؤية الحقيقة كما يفعل دائما، وكل ما يعرفه الغرب عن الإسلام هو من خلال الإعلام الغربي الذي لم يكن متميزا كعادته في إبراز الصورة جيدا.

اسلام عمر - سوهاج


حقيقة هذا الفهم الخاطئ من الأوروبيين للمسلمين هو خطأ المسلمين أنفسهم، لأنهم هم الذين جعلوا الأوروبيين يفكرون هذا التفكير نتيجة تقاعس الكثير من المسلمين واللامبالاة التي يتصفون بها.

احمد صلاح العقاد - القاهرة مصر


من موقع عملي في القطاع السياحي في مصر لاحظت فعلا النظرة السطحية التي ينظر إليها الأوروبيون إلى الإسلام! إنهم ينظرون إلى الإسلام على أنه من صنع العرب! بمعنى أن العرب هم من وضعوا قواعد الإسلام ويمشون عليها منذ أكثر من 1400 عام!! بل وسألني أحدهم: لماذا لا تغيرون قواعد الإسلام ليصبح أكثر تحضرا؟! فكانت إجابتي له: كيف تغير ما تعتقد أنه ليس من صنعك ولا من صنع البشر؟ فسكت ثم سأل ما الحكمة من وراء ارتداء المرأة للحجاب؟ فأجبت: لحمايتها وعدم إثارة غرائز الرجال! فقال وما المشكلة من إثارة غرائز الرجال؟! أعتقد أنهم لا يقرءون عن الإسلام وما لديهم من معلومات هي عبارة عن قشور ومعلومات مغلوطة من وسائل الإعلام المعادية للمسلمين.

أحمد سيد أبو عيطة - القاهرة مصر


لن تتحسن صورة المجتمعات الإسلامية إلا إذا غيرت واقعها وتمكنت من تحديث ثقافتها
عبد الحكيم أحمد

ذكرت هذه الدراسة حقائق عن المجتمعات الإسلامية لا شك في صدقها، ولن تتحسن صورة تلك المجتمعات إلا إذا غيرت واقعها وتمكنت من تحديث ثقافتها أولا باعتبار أن الفكر يسبق أي فعل، وهذا يستلزم إقتناعها مسبقاُ وتسليمها بأنها تواجه مأزقاُ حضارياُ نابعاً من الموروثات الثقافية السائدة والتي تعد المسئول الأول عن تخلفها، وهو الأمر الذي يستلزم ضرورة إجراء مراجعه شامله لهذا التراث، ورغم الصعوبة البالغة لهذا الإجراء إلا أنه إجراء لا فكاك منه حيث لن تحدث أية إصلاحات إلا إذا تم تقييم ونقد لتلك الأفكار التي تحكمنا أو بالأدق تتحكم فينا منذ عقود طويلة ولم نجن من ورائها غير التخلف. فهل هناك من المجتمعات الاسلامية من يستطيع القيام بذلك الآن؟ لا أعتقد!!

عبد الحكيم أحمد - المنصورة مصر


الأوروبيون لا يعلمون الكثير عن عالمنا والسبب في ذلك هو أننا لا نسعى إلى الاتصال بهم وإيضاح الصورة لهم. والعقلية الأوروبية سلسة ويمكنها الاستماع والفهم بشرط مخاطبتهم بالطريقة التي تناسب تكوين عقليتهم، لكن للأسف ونتيجة للقصور الثقافي في مجتمعاتنا فإن القادرين على التعامل مع الأوروبيين قلة نادرة وغالبا هم مقهورون في أوطانهم. وأنا شخصيا لي تجارب مع بعض الأوروبيين واستطعت أن أغير الكثير من آرائهم عن عالمنا وذلك عندما استخدمت الأسلوب العلمي في الحوار معهم.

احمد فؤاد نوفل - المنصورة مصر


هل كل من يدافع عن حقه متطرف؟ أين هو قمع المرأة؟ المرأة في ديننا درة غالية الثمن فهل نعرضها للناظرين؟ لا شك أنها ستفقد قيمتها، لذلك فإن الله امرنا بالحفاظ عليها، وكل امرأة مسلمة تعرف أمور دينها تعلم أن هذا ليس انتقاصا من حقها وأخيرا أقول للعالم كله: إذا لردت أن تعرف شخصا يجب أن تتحدث معه فمن أفكاره ستعرفه، هكذا الإسلام: إذا أردتم أن تحكموا على الإسلام فيجب أن تدرسوا الإسلام لا المسلمين فإن قلة الآن من المسلمين هم الذين يعرفون دينهم!

عبد القادر سيد عبد العزيز - مصر


الإسلام دين سماوي فشل أبناؤه في إعطاء الصورة الايجابية عن هذا الدين وذلك بتزمتهم الفكري المخالف لمفاهيم الإسلام وتشبثوا بأفكار أفراد وتركوا ما جاء به الإسلام كدين سماوي سمح لجميع البشرية، ولا لوم على الأوروبيين مادام المسلمون متمسكين بأفكار متحجرة لا تقبل التغيير أو المحاورة فلا تتوقع أن يستحسنك الغير وأنت سيء الخلق!.

محمد - طرابلس ليبيا


المسؤولية تقع على الجميع وليس على المسلمين وحدهم فقط
عبدو - ألمانيا

الأوروبيون أنفسهم لا يريدون أن يسمعوا شيئا إيجابيا عن الإسلام. لعل المسلمين مسؤولون هنا أيضا ولكن المسؤولية تقع على الجميع وليس على المسلمين وحدهم فقط. إن التشويه المنظم والمستمر في وسائل الإعلام الغربية للإسلام والمسلمين أثقل كاهل العلاقات الإسلامية الغربية. إننا هنا نشعر دائما أن هناك شخصا ما يحاول أن يجعل المجتمع الغربي يكرهنا ويستخدم لذلك الضرب تحت الحزام. على الغربيين أن يفتحوا عقولهم ويحاولوا أن يفهموا أن الإسلام له جوانب إيجابية وليس فقط قصص مرعبة يتداولونها عند احتساء القهوة.

عبدو - ألمانيا


نعم أوافق الأوروبيون رأيهم تجاهنا! فكل عمل أخرق يحصل في العالم ، تعلن جماعة إسلامية تحمل مسؤوليته! وأيما تطور نعمله تعترض عليه الجماعات لأنه حرام! هل نحن المعتدلين لسنا بمسلمين؟ الإسلام دين رحمة وعلم وإخاء وعكس هذا ما يفعله مدعو الإسلام! لذلك ترى الذي ينجز عملا طيبا يقول أنا عربي أو شرقي بدلا من مسلم خوفا من النظرة الدونية!

عبود حسين - روما


هذه الدراسة التي قام بها المعهد لا تعبر عن الغالبية العظمى لشعوب الغرب، لذا لا بد أن تنتهز الجمعيات الحكومية وغير الحكومية بأن تقوم بعمل برامج تبث عبر الأقمار الاصطناعية بمختلف اللغات لتعريف الإسلام والحد من الأفلام والمسلسلات التي تظهر أن المسلمين يحبون النساء، كما يجب ترجمة خطبة الوداع إلى كل اللغات ونشرها، حتى يعرف الناس الإسلام.

مصطفلى سليم - مصر


اعتقد أن سبب عدم الفهم يعود أولا إلى المسلمين أنفسهم لقلة الترجمات إلى لغات الأوروبيين وعدم الاهتمام بالإعلام بلغة الغرب، ثانيا: تخلف المسلمين في جميع المجالات جعل الغربيين لا يحفلون بحضارتهم أو معتقداتهم أو علومهم وخاصة الدينية منها، ثالثا: قلة الهجرة العكسية من أوروبا إلى بلاد المسلمين واقتصرت على المختصين والمهتمين فقط بعلوم المسلمين.

توفيق عباس - القاهرة


لست أدافع عن عصابات التطرف، ولكن من كان السبب في ولادة مثل هذه العصابات؟ أليس القهر؟ لماذا لا نقضي على أسباب الإرهاب؟ ماذا لو وجه السؤال وقيل ماذا تفكر عندما تسمع كلمة ( إسرائيل )؟ الإسلام دين السلام والمحبة، ولا يؤاخذ بما يفعله الغلاة أو الجفاة. كما أنه ليس هناك مذهب وهابي و لكنه الإسلام الصافي: (قال الله وقال رسوله).

محمد الموسى - الرياض السعودية


ليس من المهم أن نحسن صورتنا أمام الغرب، بل المهم أن نتحول إلى طرف فاعل منتج للحضارة والعلم والمعرفة مثل أشقائنا في الصين والهند الآن، وأن تعامل حكوماتنا مواطنيها بما هم أهل له من احترام، وحينئذ سوف نكسب احترام العالم بأكمله دون أن نضيع مليما واحدا على الدعاية الفارغة.

أحمد صليحة - نيويورك


الأمر يحتاج إلى خطة إعلامية مبرمجة وقوية لإيضاح الصورة الحقيقية للإسلام ومدى سماحته ويسره وهذا بالتأكيد يتطلب تظافر جهود المسلمين جميعا.

عبد الكريم - السعودية


الإسلام مثله مثل كافة الأديان السماوية يحض المسلمين على السلام وحسن المعاملة والتقوى وعدم الاعتداء على أملاك وحياة وأعراض الآخرين. والإسلام والقرآن والرسول عليه الصلاة والسلام يؤكدون ما أتى به الأنبياء من قبل. المشكلة لا تكمن في الإسلام بل تكمن في الذين يدعون الإسلام وفي المسلمين المتطرفين والمنافقين الذين يمارسون كل ما يمكنه الإساءة للإسلام وهم بالهوية فقط مسلمون أما سلوكياً وعقائدياً فهم ألد أعداء الإسلام.

مؤيد إبراهيم - دمشق سوريا


الخطأ هو حتماً من المسلمين وليس من أوروبا: خذوا مثلاً بعض الإسلاميين الذين وجدوا المأوى في بريطانيا، ثم استخدموا ملجأهم الآمن ليشيعوا أفكارهم الإرهابية. لماذا نحاول دائماً الاختباء من الحقيقة؟ في كل البلدان غير الإسلامية اليوم صورة المسلمين سلبية وسيئة، فهل كل العالم على خطأ؟!

جاك - سوريا


يجب على المسلمين التواصل والحوار مع غير المسلمين للعمل على تقديم صورة صحية وصحيحة عن الإسلام، ويجب عليهم التحلي بحسن الخلق الذي هو خلق الإسلام الذي هو أفضل دعاية للإسلام، ويجب علينا كمسلمين وهذا هو الأهم للإسلام: تنقية صفوفنا من أدعياء الدين الذين شوهوا صورة الإسلام.

محمد اسماعيل نصر - المهندسين جيزة


المواطن الاوروبي لم يعرف غير أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة
ريمان جمعة - بغداد

أنا غير راض عن نتائج هذه الدراسة ولكنها مع الأسف صحيحة لأن المواطن الاوروبي لم يعرف غير أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة المتخصص في القتل والقمع والإرهاب، وكذلك شوهت حكومة طالبان والحكومة الإيرانية من الإسلام كثيرا لدى الغربيين، ولن تتغير هذه الصورة إن لم يغير المسلمون أنفسهم.

ريمان جمعة - بغداد


لا تلوموا الأوروبيين على نظرهم إلى الإسلام بل اللوم لبعض العرب الذين اخذوا الإسلام كقصص تروى وكان الأجدر بهم قراءة القران وهو بلغتهم.

علي عباس - لندن


يوجد ما يسمى الشورى في الإسلام وهو خير من الديمقراطية التي تدعيها أوروبا وأمريكا، بعضهم يخاف من وحدة المسلمين لأنها تضمن السيطرة للإسلام على العالم حيث سيعيش العالم بعدل وسلام، لذلك فبعضهم يحارب الإسلام باسم الديمقراطية والتقدم ضد التخلف كما يدعون.

احمد إبراهيم - جنين


إن الفكرة التي يكونها الغرب عن الإسلام هي من أخطائنا لأننا لا نسعى للعمل على تحسين الصورة التي وضعوها عنا نتيجة بعض الجماعات التي يتبرأ منها الإسلام. فهم يحسنون استخدام الإعلام لمصالحهم لكننا وللأسف لا نستعمله إلا لمشاهدة الخلاعة المحرمة في الإسلام ولا نحاول تحسين صورتنا.

محمد طالب - لبنان


لا يهمنا رأي الأعداء فينا - وإنما يهمنا من يسأل عن الحق ويسعى إلى معرفة المسلمين - الأزهر قلعة المسلمين في مصر والعالم الإسلامي وله مراكز في جميع بقاع الأرض، من يريد معرفة الإسلام فليذهب إلى العلماء ويعرف دين الله عز وجل، أقول بكل فخر وثبات وقوة: الإسلام يحارب طواغيت الأرض، ويقبل من يمد يده بالسلام العادل ويحسن إلى من يعاهد المسلمين - فلا وداعة مع الأعداء.

عبد الله بن محمد - مصر


قتل الأطفال والنساء أو الاختطاف وقطع الأعناق مواريث غير إسلامية
عماد جاسم - روسيا

الإسلام منا وعلينا وما يفعله أي مسلم أمام الكاميرات من قتل مردوده علينا جميعا، من يهاجم ويقتل باسم الدين والإسلام هو أساسا منبوذ ومطرود ومطارد في بلده والبلدان الأخرى من أمثال الزرقاوي أو بن لادن والظواهري، وهذا بحد ذاته يعني بان دعوتهم للجهاد والقتال غير مقبولة وغير مسموعة، لذلك كانت حروبهم في أفغانستان فاشلة وتزايدت في الشيشان وتكبدت الخسارة أكثر في العراق وغيرها من الدول لأنها تفتقد إلى المبدأ الشرعي، فقتل الأطفال والنساء أو الاختطاف وقطع الأعناق مواريث غير إسلامية بل جاهلية!

عماد جاسم - روسيا


إذا كان ثلاثة أرباع الأوروبيين ينظرون إلى الإسلام بصورة سلبية، فالخطأ ينصب بصورة كبيرة على وسائل الإعلام المنحازة وغير العادلة في نقل صورة الآخرين، والتي تنقل دائما وجهات نظر أعداء الإسلام عن الإسلام دون أن تترك للعلماء والمتخصصين في الدراسات الإسلامية تعريف الإسلام الصحيح للمجتمع الأوروبي، أما ما ينبغي على المسلمين فعله لتحسين صورتهم في أوروبا فهو هجرة أوروبا الآن والعودة إلى أوطانهم واحتساب ذلك هجرة إلى الله ورسوله!

احمد سمير - القاهرة


نعم للأسف، الإسلام يعني لدى غالبيتهم قمع المرأة والتطرف والإرهاب. هذا له أسباب ظاهرية وأسباب أخرى جوهرية. فأما الظاهرية فهي الإعلام والصور وعدد من التصرفات الطائشة التي تحسب على الإسلام مع الأسف. وأما الجوهرية فهي أساسا تشتت المسلمين في دويلات مما أدى إلى فشلهم في نصرة دينهم وقضاياهم ونفض الغبار عن الكنز العظيم الذي يملكونه (الإسلام)، وكذلك عدم الاهتمام بإصلاح البيت الإسلامي من الداخل بالعقيدة الصحيحة ثم الأخلاق الإسلامية.

عبد الهادي الجعيدي - الكويت


إن الغرب بمجملة منساق وراء أفكار طرحت عليهم من خلال الإذاعات المسموعة والمرئية، فهم يهاجمون الإسلام ليس لأنهم قرأوا واقتنعوا بأنه لا خير فيه، ولكنهم انساقوا وراء أفكار روجت ولم تجد للأسف من يوجهها فانصح كل من يهاجم الإسلام أن يقرأ عنه أولا.

محمد الحو - الغربية


أرى أنه يجب الاستفادة من الإنترنت في تصحيح الصورة عن الإسلام.

محمد السعيد - بريدة


الذين يسمون مسلمين هم كذلك لأنهم انحدروا من عائلات تسمى مسلمة
حسن شميس - القاهرة

إن كثيرا من الذين يسمون مسلمين هم كذلك لأنهم انحدروا من عائلات تسمى مسلمة، لا يلتزم الكثير منهم بالروح الإسلامية التي شرعها الله سبحانه وتعالى في دين محمد عليه الصلاة والسلام، كذلك نراهم لا يتصفون بالصدق والأمانة والإخلاص والتفاني في العمل ومن ثم التحضر والقدرة على الإبداع، فأين هؤلاء من الإسلام ولماذا يساء إلى الإسلام بأحوالهم غير الإسلامية؟

حسن شميس - القاهرة


كنا نعيش في أمريكا مرفوعي الرأس وكان الإسلام من أسرع الأديان انتشاراً، أما الآن وبسبب جرائم الوهابية وفكرهم التكفيري الذي لا يفرق بين طفل وامرأة وشيخ، فقد تشوهت صورة الإسلام بشكل غير مسبوق حتى صرنا نخشى على أنفسنا. هل هذا ما أراده الفكر الوهابي الهدام ومن يروج له؟

محمد الباقر - العراق


أنا اعتقد أن الإعلام الغربي المسيطر عليه والموجه من قبل الصهيونية العالمية يلعب دورا" كبيرا" في تشويه صورة الإسلام، فالقمع الإسرائيلي وهدم البيوت وكل ما يجري في فلسطين يمثل قمة الإرهاب ولكن لا يتم التركيز عليه إعلاميا.

زياد القرعان - الزرقاء الأردن


للأسف فالمسلم في نظرهم صحراء وناقة وسلاح كلاشنكوف وأربع زوجات
علي حمد الحراحشة

ينظر الغرب إلى المسلمين على أنهم دعاة قتل وإرهاب للمجتمع المدني المتحضر متمثلا بالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا على وجه الخصوص، تلك الصورة التي تشكلت من معطيات الأحداث الأخيرة التي قام بها أشخاص لا يمتون للإسلام بصلة، حيث جندتها الدعاية الصهيونية لخدمة الصهيونية في العالم وتشويه صورة المسلمين مغفلين بذلك دور الإسلام والمسلمين في صنع الحضارة الإنسانية. وللأسف فالمسلم في نظرهم صحراء وناقة وسلاح كلاشنكوف وأربع زوجات والعديد من الأطفال الذين ينظرون بنظرة حاقدة إلى الأوروبيين.

علي حمد الحراحشة - لندن


إن الإمام محمد عبد الوهاب دعا إلى التمسك بما جاء في القرآن وما جاء في صحيح السنة، ولم يعهد عليه أنه دعا إلى إرهاب قط، ولكن دعا إلى نبذ مظاهر الشرك التي كانت تفشت في زمانه وبعض آثارها ما زال موجودا، ولم يقم الإمام بتكفير احد أو إصدار فتوى إلا بدليل من الكتاب والسنة.

احمد - مصر


ينظر الأوروبيون إلى الإسلام كما كانوا منذ مئات السنين حيث إن تاريخ الحروب الصليبية لها الأثر في نفوسهم وهم يكرهون أحكام الشرع الإسلامي لتحريمه ما يحبون، وهذا الكره ليس بجديد وليس بسبب الزرقاوي وليس بسبب بن لادن.

محمد - زيوريخ سويسرا


يجب العمل على تصحيح نظرتنا إلى الآخر، فبما أننا نظر إلى الآخر الغربي على انه كافر فاسد منحل مباح الدم والمال فماذا نتوقع منه؟ خير نموذج لحسن سفارة المسلمين عن دينهم ما فعله التجار المسلمون في ماليزيا واندونيسيا، كيف اعتنق أولئك الإسلام من خلال حسن السفارة عن الدين. لا تنفع الكلمات ولا الندوات في إصلاح ما تفسده الأفعال.

أ. فهد العبد الله الثنيان - الدمام


يجب على الحكومات الإسلامية أن تسعى إلى نشر الثقافة الإسلامية السمحة في المجتمعات الغربية، وتقديم الردود على القضايا التي تثار ضد الإسلام مثل العنف ضد المرأة والتطرف والإرهاب، وهذا حتى نستعيد ثقة المواطن الغربي ثم نعمل على نشر الثقافة الإسلامية من خلال إرسال علماء الدين لتقديم المشورة وإبداء وجهة النظر الإسلامية في القضايا والمعاملات المختلفة.

محمد - مصر


الكل هنا ادخل الصهيونية والإعلام في هذه الموضوع وكأننا تناسينا أنفسنا عندما رضخنا للوهابية التي هي من صدر الإرهاب والعنف لدى جميع الدول، ونحن نفرح في داخلنا عندما يعملون عملا يؤدي إلى قمعنا أكثر وأكثر، فهل استفدنا من إحداث سبتمبر بشيء؟ لا بل ويلات وويلات نتجرعها وكثير منا فرح بها وسماها غزوة!

ابو محمد - الرياض السعودية


هذا الكلام غير منطقي عن الإسلام. الإسلام دين المحبة الوفاء والدفاع عن الشرف والأرض.

محمد المهدي - القدس


للعرب و المسلمين إولويات أكثر أهمية مثل تحرير العراق وفلسطين
مروان طهبوب - فلسطين

إذا كان هذا رأي الأوروبيين، فليكن. إنه ليس بالأمر المهم وليس على المسلمين أو العرب أن يفعلوا شيئا. للعرب و المسلمين إولويات أكثر أهمية مثل تحرير العراق وفلسطين، السيطرة على مواردهم الطبيعية ومنها البترول والغاز من براثن النهب الاستعماري وكذلك التحرر من الأنظمة الملكية المتوغلة في رجعيتها وتبعيتها للاستعمار القديم والجديد. ولائحة الأوليات هذه والتي هي أهم من رأي الأوروبيين عن الإسلام طويلة جدا وحين يتم تحقيق نصفها، سنجد أن رأي الأوروبيين قد تغير نحو الأفضل.

مروان طهبوب - فلسطين


أنا مسيحي من العراق وما يحدث الآن من تشويه صورة الإسلام حدث قبل ألف عام تقريبا عندما كانت الحروب الصليبية (التي كانت عارا على المسيحيين) تقتل وتفتك وتغزو البلدان باسم الله. هذا يحدث الآن ولكن من قبل متطرفين إسلاميين يشوهون الدين الإسلامي. فإذا كنت أوروبيا وأرى على التلفاز خمسة مسلحين يمسكون القرآن بيد ويمسكون السيف بيد أخرى ويقطعون رأس إنسان، ماذا تتوقعون مني أن أقول ؟

ريني موفق - بغداد


الإسلام لا يحتاج إلى أعداء من الخارج فهو فيه من الأعداء ما يكفيه. الصهاينة هم سبب بلاء العالم أجمع بصفة عامة، وهم سبب بلاء وضعف وتراجع الإسلام بصفة خاصة.

حسني شعبان سكر - القاهرة مصر


ما دام ما يزيد عن 90 % من وسائل الإعلام في العالم في يد الصهاينة، وما داموا يخططون للشرق الأوسط (الكبير) فستظل صورة الإسلام والمسلمين مغلوطة في الغرب.

عبد الله احمد محمود - الإسكندرية مصر


أرى أن ما جاء به الاستطلاع ليس غريبا فهذه النتائج عبارة عن ترسبات تعود إلى الحروب الصليبية، ثم الانغلاق والتوقع للثقافة العربية. وأرى أن المشكلة الآن تحديدا تكمن في عدم رغبة أي من الأطراف حاليا في فهم الآخر وخاصة بعد بدعة صراع الحضارات.

طارق - مصر


إنني أشعر أن هذا التقرير ما هو إلا ناقوس جديد
ماجد السطوحي - القاهرة

لا أحد يحمل هم الإسلام في صدره، ودعاة هذا الدين أصبح بعضهم من المرتزقة الذين تنقصهم المعرفة والجرأة إذا عرفوا، فيهربون إلى قال الله و قال الرسول ويخشون أن يتحدثوا في صلة الدين بالدنيا. فيلجأ الشباب إلى غيرهم ليروي ظمأه الفقهي و فراغه الديني فيتلقفه من لا يعرف شيئا عن الدين و يتخرج على أيديهم كإرهابي في غفلة من الزمن ليشوه صورة الإسلام. أما آن لنا أن نفيق؟ إنني أشعر أن هذا التقرير ما هو إلا ناقوس جديد: أن أفيقوا يا حملة هذا الدين فقد أضعتم الدين.

ماجد السطوحي - القاهرة مصر


أريد أن أسأل المجتمع الأوروبي سؤالين الأول: ماذا يعرف المجتمع الأوروبي عن دين الإسلام؟ هل هو متعمق في دين الإسلام ويعرف عنه كل شيء حتى ينظروا إليه بالنظرة التي تعجبهم؟ السؤال الثاني: هل ينظر المجتمع الأوروبي إلى اليهودية في فلسطين كما ينظرون إلى الإسلام؟ المشكلة أيها السادة أن المجتمع الأوروبي يدلي برأيه حول موضوع أظن أنه لا يعرف عنه شيئا.

محمد حبيب - الإمارات


أرى أن غياب الديمقراطية في أغلب البلدان الإسلامية هو السبب الرئيسي في تشويه صورة الإسلام عند الغرب، والمدقق في الإسلام كدين يراه ديمقراطيا أكثر من الديمقراطية نفسها أعلى مكانة المرأة وجعلها مساوية للرجل في كل الحقوق والواجبات، وما التطرف والإرهاب والتخلف إلا ناتجا طبيعيا للاستبداد والقهر والظلم الذي أصبح سمة أساسية للحكومات الإسلامية والإسلام بريء من كل هذا. خلاصة القول إن الإسلام هو العدل والرحمة والإخاء والحب وهو الحياة.

طارق.ر.أ - كفر الشيخ مصر


يؤسفني ما وصلت إليه حال المسلمين! كل من يقتل طفلا أو امرأة أو شيخا فهذا ليس بمسلم، والإعلام العربي مقصر إلى حد كبير، فأين المفكرون العرب وأين العلماء؟ بعضهم يتفنن فقط في تقبيل الأيادي!

أكرم بوزيد - نورنبرغ ألمانيا


ينظر بعض الأوروبيين إلى الإسلام على أنه العدو الأول بسبب الفتوحات الإسلامية، وبداية من فتح أسبانيا من طرف الأمازيغي طارق بن زياد.

عماري غوفي - الجزائر


أنا أرى أن الإسلام أضحى مختطفا من قبل فئة من أدعياء الدين الذين جعلوا من سلوكياتهم وأفعالهم اللاإنسانية جزء لا يتجزأ من الدين الإسلامي وهو بريء من ذلك. كيف نريد من الأوروبي أن يعتقد بان الإسلام دين الرحمة وهو يشاهد أصحاب السكاكين والسيوف يجزون الرؤوس البشرية كرؤوس النعاج، ثم يكتبون خلفهم الآيات القرآنية الكريمة؟

جمال حيدر - هولندا


علينا أن نكون "خير أمة أخرجت للناس" ونعكس صورتنا الحقيقية للعالم.

بلال السيد حسين - صور لبنان


رأيي أن مشكلة كراهية الأوروبيين إلى الإسلام سببها بعض المسلمين الذين لا يقومون بمراعاة واحترام قانون الدول الأوروبية، فهل رأيتم أي أوروبي مقيم في أي دولة إسلامية يخالف ولا يحترم قانون البلد التي يقيم فيها؟ وهل رأيتم أي أوروبي دعا إلى عمل تنظيم أيا كان نوعه خارج بلاده؟ فعلينا نحن المسلمين إعادة الإسلام إلى هيبته داخل نفوس الأوروبيين أولا والابتعاد عن العمليات الإرهابية ثانياْ.

فاطمة محمد أحمد - الخرطوم


أرى أن هذه الدراسة ما هي إلا حلقة من حلقات الغزو الفكري التي لم تتوقف منذ قرون، هدفها تخدير المسلمين أكثر وإعطاء مبررات أكثر للعنصرية ضد الإسلام. لقد كنت في أوروبا والكثيرون يعرفون الفرق بين تعاليم الديانة الإسلامية وممارسات بعض الأفراد غير المسئولة. الدراسة لابد أن تخرج من الأزهر عن مدى تأثير البعثات وكيفية تحسين لغت الوعاظ، ورصد ميزانيه إسلامية للدعوة.

الصادق - القاهرة


الإعلام هو الوسيلة المثلى لتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام، فبدلا من إنفاق مليارديرات العرب على قنوات العري والموسيقى الهابطة، فليشاركوا في تقديم قنوات تخاطب الأوروبيين بلغتهم على أن تكون هذه القنوات جذابة باستخدامها لمادة يحبها الأوروبيون والأجانب بصفة عامة، يتم من خلالها عرض مبسط للدين الإسلامي السمح.

محمد أبو الوفا - القاهرة


نتفق جميعا على أن هذه النظرة غير صحيحة. ولكن كما نعلم بأن الإسلام دين عمل وليس دين قول فقط، ونحن ننشر ديننا بالمعاملة السمحة، ولكن للأسف معظم شباب المسلمين في أوروبا ذابوا في المجتمعات الأوروبية ونسوا ثقافتهم الإسلامية، وهذا سبب هذه النظرة الخاطئة.

عطا الزين ابراهيم - الخرطوم


الدراسة منطقية والسبب هو هوان المسلمين، ورؤسائنا وملوكنا يقع عليهم العبء الأكبر!

ود الشيخ - الخرطوم


أولا: القوي يتبع (مع اختلاف معايير القوة حسب الزمان والمكان)، ثانيا: أساس النجاح تحديد الهدف ثم التقييم الصحيح للذات والسؤال دائما (أين نحن مما نريد؟ وكيف الوصول إلى ما نريد؟) ثالثا: عمارة الأرض لله والأجر لنا ولمن أراد العدل في الكون، رابعا: يا كل من تقرأ: اسأل نفسك ماذا تريد؟ واعرف مدى شرعية الذي تريده في منهج إصلاح الأرض وعمارتها.

ابو حلوة - مصر


الأوروبيون لا يعرفون عن الإسلام إلا ما يقدم لهم في وسائل الإعلام، وكثير من هذه الأمور الإسلام منها براء. وعلى المسلمين أن يقدموا الصورة الصحيحة عن الإسلام من خلال الفضائيات والانترنت وغيرها وهو ما يحدث الآن. وعلى غير المسلمين ألا يأخذوا معلومات عن الإسلام إلا من المتخصصين الرسميين المعترف بهم من العالم الإسلامي.

محمود عبد الغفار - القاهرة


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com