Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 09 نوفمبر 2004 11:01 GMT
مشاهداتكم وتعليقاتكم على مظاهر الاحتفال برمضان

مسجد

على الرغم من ان شهر رمضان يمثل اساسا مناسبة دينية هامة في المجتمعات الاسلامية، الا ان طرق الاحتفال به تتنوع لتشمل مظاهر استهلاكية، مثل الاقبال الشديد على شراء الطعام، ومظاهر ترفيهية مثل اقامة احتفالات او عروض فنية خاصة.

فما الذي تتفق او تختلف معه للاحتفال بشهر رمضان؟

واذا كنت في منطقة يتم الاحتفال بها بشكل مميز، او منطقة تعاني من صراعات او مشكلات تضفي على رمضان فيها ملامح خاصة، فأرسل لنا مشاهداتك.

المشاركات في حدود 150 كلمة مع ضرورة ذكر اسم البلد الذي تعيش فيه.


مشاركاتكم:


شهر رمضان هذه السنة جاء حزينا ولم تستطع المسلسلات الكثيرة التي تذيعها كل قنوات التليفزيونات العربية تخفيف هذا الإحساس الكئيب. فطول الوقت تذاع أخبار عن المجازر التي تحدث في فلسطين والعراق. الله يكون في عون هؤلاء المسلمين في هذا الشهر الكريم.

فادية لطفي - القاهرة مصر


أقضي دائما رمضان في القاهرة في النصف الأول، وما أدراك ما القاهرة في رمضان؟ وفي النصف الثاني أكون في مكة والمدينة المنورة. رمضان في القاهرة يعنى الزحام ويعنى أن الناس تتذكر أنها محتاجة إلى الكثير، ويعني مصاريف أكثر من أي وقت على مدار السنة، ويعنى وهذا هو الأهم الأخلاق المصرية ذات الصبغة الإسلامية الجميلة ووجود التراحم والحب وكثرة الولائم والعزائم والزيارات.

محمد اسماعيل نصر - المهندسين جيزة


تكافل اجتماعي ونظرة عطف إلى الفقراء، وإسعاد يتيم ولو بشق تمرة
أيمن اسماعيل طه

رمضان شهر كرمه الله، ففيه ليلة القدر وفيه انزل الله القرآن وأمرنا الله بصيام نهاره وقيام ليله والبعد فيه عن سوء الأفعال، ولذلك عند تطبيقنا سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم سنجد أنفسنا بعيدين عن التطرف في الدين والبعد عن مظاهر السفه والإسراف، وهو على النقيض مما أمرنا الله به في رمضان وما يتنافى مع مفهوم الصيام وما يجب عمله من تكافل اجتماعي ونظرة عطف إلى الفقراء، وإسعاد يتيم ولو بشق تمرة والبعد عن السهرات الصاخبة ولا ندمر صيام النهار بلهو الليل.

أيمن اسماعيل طه - مصري يعيش في روسيا


من أسخف ما يحصل في بلادنا حوادث السير عند ضرب مدفع الإفطار. يستطيع السائق الصائم الاحتفاظ بعلبة بيبسي في السيارة وقطعة بسكويت ينهي بها صيامه ثم يسوق إلى منزله بهدوء وبدون سرعة جنونية.

عبد الرحمن العلواني - حمص سورية


شهر رمضان هو شهر الطاعة والغفران ولكن وللأسف، أغلب الناس يهتمون بالأكل واللعب وينسون العبادة الخاصة في هذا الشهر المبارك.

كاظم - العراق بغداد


إن الجميل في شهر رمضان هو التعبد لله تعالى وخاصة عند الذهاب إلى المساجد في أوقات الليل وزيارة الأصدقاء والأقارب بعد الفطور، والعراقيون محرومون منها بسبب الاحتلال البغيض وهذا لا يهم العراقيين، ولكن الذي يحزنهم هو ما يشاهدونه على الفضائيات العربية وخاصة الخليجية منها بعدم المبالاة ولهوهم في الترف ولا يذكرون ولو بدعاء صغير للشعب العراقي المظلوم ولكن على الشعب العراقي أن لا يحزن لأن الله مع العراق والحق والعدل.

كريم حسين - بغداد


مظاهر الاحتفال بشهر رمضان المبارك اختفت تقريبا من شوارع بغداد، حيث كان الناس في السابق يسهرون حتى ساعات متأخرة من الليل تصل أحيانا إلى موعد السحور، أما الآن فإنك تجد بغداد خالية من الحركة بعد الساعة التاسعة مساء خوفا من عمليات السلب والسرقة التي يقوم بها البعض حتى في شهر رمضان المبارك، ناهيك عن التفجيرات التي يقوم بها من يسمون أنفسهم بالمجاهدين والتي ترعب قلوب الصائمين صباحا ومساء.

مقداد عبد الرضا - بغداد


نحتفل بقدومه بالمرور على كل سكان الشارع لنهنئهم به
عادل صقر

ننتظر شهر رمضان كل عام بشوق جارف، حيث إنه شهر كريم ونحتفل بقدومه بالمرور على كل سكان الشارع لنهنئهم به، ويفترش البائعون الطرق ببضائعهم لبيع الكنافة والقطائف وغيرها من حلويات رمضان.

عادل صقر - الإسكندرية


رمضان شهر الخير والبركة والعودة إلى الله وإحياء القلوب، في سوريا اغلب الناس يتجهون إلى الله، أما ما يفعله البعض من السهر حتى ساعات الصباح في المقاهي والخيام الرمضانية فلا يمت بصلة إلى الشهر الفضيل، وهؤلاء حرموا من تذوق طعم العبادة و الفراغ يملأ أوقاتهم.

علاء خل - سوريا


يمتاز شهر رمضان في النجف التي خرجت من صراع عنيف قبل شهرين بكثرة الإجراءات الأمنية وكثرة تنوع عناصر الدولة التي ملأت الطرقات وكثرة الحواجز والأسلاك الشائكة التي لم تعتدها المدينة ذات الطابع المسالم والتي تعتبر مدينة دينية من الطراز الأول، إلا انه رغم ذلك فلا زالت نكهة الشهر الفضيل تمتاز بالطعم نفسه الذي ألفناه سابقا من آذان رخيم وترانيم الدعاء الذي يملا أسماع الداخلين إلى المدينة القديمة.

حسن الجراح - النجف


ينعكس هذا التسامح على الاهتمام بالمساجد ودور العبادة
نادر عكود

شهر رمضان من الشهور التي يتسم فيها الناس بالتسامح والمعاملة الحسنة: لا فرق بين عربي وأعجمي، لذلك ينعكس هذا التسامح على الاهتمام بالمساجد ودور العبادة، حيث تعتبر العلاقة بين العبد وربه أكثر ما تكون في المساجد. أيضا عندما تكون المساجد مزدانة ومضيئة تكون أكثر جذباً وامتلاء بالمصلين الذين عادة ما ينقطعون عنها بخلاف شهر رمضان.

نادر عكود- الخرطوم السودان


يختلف الاحتفال في مدينة عالية (لبنان) هذا العام عنه في الأعوام السابقة. فالمدينة تستعيد دفأ الصيف بزحمة سياراتها وكثرة زوارها، رغم الطقس البارد الذي بدأ ينذر بالشتاء. محلات الحلويات والطعام تستمر في العمل طيلة الليل، والناس يملأون الشوارع. بالنسبة لي هكذا احتفالات تظهر التعايش الديني المميز خصوصا في لبنان بين المسيحيين والمسلمين.

كارلا خطار - عالية لبنان


أرى أنه لا داعي للاحتفالات التي تتخذ صورا استهلاكية أو ترفيهية، بل يجب التركيز على النواحي الدينية ولا مانع من اتخاذ بعض الزينات على البيوت والشوارع والإنارة للمساجد غير المبالغ فيها.

ضياء الدين محب محمد - مصر


الله! كم جميل هذا الشهر بكل ما فيه ولكنه غير ذلك عند أكثر العراقيين، في هذا الشهر المسلمون يحتفلون والعراقيون يشيعون أطفالهم وشبابهم وشيوخهم الموتى جراء الانفجارات. للأسف يا شهر الخير!

نبيل الساهر - بغداد


إن شهر رمضان شهر يختلف عن كل الأشهر الأخرى من كل النواحي، فتكثر فيه العبادات والطاعات لله سبحانه وتعالى ونتمنى أن ينتهي الاحتلال في بلدنا لنتمكن من الشعور بنعمة هذا الشهر الفضيل دون سماع أصوات الانفجارات.

علا الصفار - العراق


إن مظاهر الاحتفال هنا في السعودية - مع أني من الأردن - تشعرني بالتراحم وبالود والحب والتواصل، وهناك جو إيماني وتراحمي يشيع بين كل الناس من مختلف المستويات الطبقية، في كل مكان توجد صدقات وفي معظم المساجد توجد موائد الرحمن. مظاهر الاحتفال هنا تذكرني بأن شهرا كاملا يجمعنا ويذكرنا بأنا مسلمون.

خالد العمري - جدة


شهر صيام، والاحتفال: أكل. شهر عبادة، والاحتفال: مسلسلات تليفزيونية، شهر تقوى، والاحتفالات في بعض المدن: طبل وزمر ورقص، أليس هذا هو سر تخلفنا؟

طارق الديب - الدقهلية


شهر رمضان عند بعض المسلمين هو موسم الازدواجية: يصومون للتظاهر أمام الناس بالتقوى ثمّ ينغمسون في الملذات والترف بعد الإفطار!

عبد الكريم سليم الشريف - القدس


اعتقد أن رمضان هو أن يحس الغني بالفقير وأن يساعده. أما في بلدي فنحن لا نستطيع أن نذهب بسلام إلى المساجد خوفا من نيران القنص الأمريكي.

ملاذ الكبيسي - الرمادي


هل هذه هي الأجواء الربانية الاحتفالية بهذا الشهر الكريم أم أنها الديمقراطية؟
المرابط عبد الواحد

رمضان مبارك وسعيد. بالنسبة للأجواء الرمضانية بالمغرب هناك اختلاف كبير: فقد أصبح يلاحظ على سلوك المواطنين بغض النظر عن كثرة الاستهلاك للمواد الغذائية خلال هدا الشهر المعظم، عدم احترام قدسية هذا الشهر، حيث تتم المحافظة على العلاقات والألبسة الفاتنة بين الشباب والشابات في وضح النهار والناس صيام، وأمام جموع المصلين خارج باحات المساجد، بدون تدخل لا شرطة الأخلاق ولا مجمع الفقهاء والعلماء. فهل هذه هي الأجواء الربانية الاحتفالية بهذا الشهر الكريم أم أنها الديمقراطية؟

المرابط عبد الواحد - الرباط المغرب


بالرغم من الضجة الإعلامية التي تضخم الصراع في دارفور إلا أن طريقة تناول الإفطار في رمضان تهزم هذه العصبية المنتنة، فتجد الجميع يحمل طعامه ويجلسون مع بعض على قارعة الطريق يتناولون إفطارهم.

تاج السر حسن ود مدني - السودان


لرمضان شعائر روحانية مثل الإقبال على صلاة الجماعة والقيام والصدقة وكافة أعمال الخير والمواظبة على الدروس الدينية، وأتمنى أن يعيش إخواننا في العراق وفي فلسطين هذه الأجواء.

محمد رضا - القاهرة مصر


الاحتفال بشهر رمضان مناسبة دينية بحتة ولكن المسلمين في هذا العصر يحتفلون به كمناسبة غذائية لا غير مع الأسف الشديد فانا اعتقد بأنه يجب على أي مسلم أن يستعد لشهر رمضان استعدادا روحيا ومعنويا ينطبق على سلوكه.

هيثم احمد - سوداني في القاهرة


إن شهر رمضان ضيف خفيف محبب سريع الذهاب، يجب على كل المسلمين الاحتفال به، فهو إن عرف قدره وفضله لتمنى المسلمون كافة بأن يكون طول السنة رمضان.

هاشم - ألمانيا


لفت نظري أن شهر رمضان أصبح ثقيلا على نفوس بعض غير المسلمين وبخاصة في مصر المحروسة، وذلك من متابعتي للبال توك وبخاصة بعض جماعات المسيحيين المتطرفين بأمريكا. صحيح أن لدينا ما ننتقده، ولكن أن تكون المظاهر مناسبة لتوسعة الهجوم على المسلمين فهذا يجعلني استغرب من تناولكم لهذا الموضوع.

الشوادفي محمود - مصر


من مظاهر شهر رمضان الكريم التي ينتقدها البعض كثرة أصناف الطعام والولائم، واعتقد أن ذلك ضروري في بعض الأحيان حيث تجتمع الأسرة جميعها، وتريد الأم أن تمتع أبناءها بأصناف الطعام التي يحبونها، وحيث رمضان فرصة لجمع الشمل أما بالنسبة للحفلات التي يسمونها رمضانية فلا اعتقد أن معظمها رمضاني بالمرة حيث تكون خارجه عن آداب الشهر الكريم.

محمد مشعل - المنصورة مصر


رمضان بالنسبة لي هو شهر الكسل نهارا، الكل متكدر متعللا بالصيام، ومساء الجميع يلتف حول الطعام والتلفاز، تقريبا الدراسة والمصالح الحكومية متوقفة، وقد أصدرت الحكومة أوامر لأصحاب المقاهي بالإغلاق صباحا على الرغم من أن البلاد بها عدد كبير من المسيحيين!

جوزيف صابر - سوهاج مصر


رمضان له مذاق خاص في مختلف أقطار العالم الإسلامي. عبادة وصلاة وتقرب إلى الله، موائد للفقراء في كل مسجد، ابتعاد عن الفواحش والآثام، والشكر لله.

فاروق محمود - القاهرة


تزدهر المجالس القرآنية في جميع أنحاء المملكة
يوسف - البحرين

في هذا الشهر الكريم تحتفل المملكة بليلة القدر المباركة التي هي خير من ألف شهر كما تزدهر المجالس القرآنية في جميع أنحاء المملكة، كما أن في هذا الشهر الفضيل تقام مراسم استشهاد الإمام علي (ع) وتفتح الحسينيات أبوابها وتزدحم بالمعزين.

يوسف - البحرين


إن احتفالات شهر رمضان من منطقة إلى أخرى في سوريا وفي مدينة الباب - حلب، تجد إقبالا ونشاطا مميزا في عقد الندوات الدينية واللقاءات والولائم التي تجمع الناس كوسيلة للتواصل الاجتماعي، وعادة ما يلي الولائم تداول للأحداث والمستجدات على الساحة المحلية والإقليمية والدولية، ويستعرض فيها ما لا يمكن استعراضه في اللقاءات العامة .

المهندس مصطفى بطحيش - الباب حلب


اعتقد أن من الأشياء المعيبة في رمضان هو في بلادنا الإسلامية تحويل هذا الشهر الكريم إلى ملهى وخاصة في أجهزتنا الإعلامية التي تتفنن في عرض المسلسلات والأفلام التي لا تراعى فيها حياء الصائمين في شهر القرآن.

مصطفي القاضي - سوهاج-مصر


العراق فيه أديان و قوميات مختلفة. من الواضح أن لكل إنسان أن يعمل ما يشاء ضمن القانون، ولكن ماذا يعني حق الإنسان عندما يسجن شهرا كاملا لأنه دخن سيكارة في هذا الشهر المبارك؟ على الهيئات الإسلامية أن يعالج هذه المسألة ويعطي الحرية لمن لا يحب أن يحترم هذا الشهر فالاحترام لن يأتي بالقوة.

شادمان - اربيل العراق


إن شهر رمضان هو شهر للتعبد والتسامح والمحبة، ولكن ما نراه اليوم عكس ذلك فهو شهر البرامج التلفزيونية والمواد الغذائية والتعصب الأعمى!

اكرم - سوريا


شهر رمضان الكريم جعل منه السماسرة شهرا يغلو فيه كل شيء ويكثر فيه لعب القمار وتكثر فيه العداوة، ونحن رأينا ما جرى بين بعض الدول العربية التي لم تتسامح مع بعضها، وساهمت في تدمير بعضها بعضا.

رزوق يحيى - المانيا


رمضان لا يعرف قيمته إلا من ذاق حلاوته الدينية والروحانية وعرف آثار صيامه الصحية. رمضان ينقلك إلى عالم من السمو الروحي حتى تشعر أنك تحلق في سماء من الصفاء.

عبد الله الحبيب - جدة


شهر رمضان من الأشهر المباركة عند المسلمين كافة ويجب على من يسمي نفسه مقاومة أن يحترم حرمة هذا الشهر العظيم وان لا يزهق حياة الأبرياء بدون داع أو مبرر. إننا نعيش في بغداد وللأسف يوميا نفقد أصدقاءنا وأقرباءنا وإخواننا ونحملها بأيدينا وندفنهم ونودعهم، ونتمنى أن نعرف ماذا فعلوا وما الذنب الذي اقترفوه؟

سلام البغدادي - بغداد


الحمد لله نحن في بوركينا فاسو نحتفل برمضان كعامة المسلمين، ففيه المزيد من الطاعة والخشوع والمشاركة في الدروس القرآنية في المساجد.

عبد الرحمن حسن جيبو - بوركينا فاسو


فقد شهر رمضان منذ زمن طويل معناه الديني وأصبح نوما في النهار حتى ساعة الإفطار، وبعد الإفطار ينتهي الصوم وتعود الحياة إلى ما كانت عليه في بقية اشهر السنة من ارتكاب جميع الموبقات!

ضياء سليمان - هولندا


أصبح شهر رمضان بعيدا كل البعد عن الهدف من فرضه، فهدف الصوم يفترض أن يكون هو الشعور مع الفقراء والجائعين، وردع النفس عن الخطيئة، ولكن ما نراه اليوم عند المسلمين عكس هذا الهدف تماما، فنرى قلة منهم ترتع وتأكل وتشرب أشهى المأكولات وتسهر لياليها في الأماكن المرحة طوال الليل، وفي النهار ينامون، وكثرة منهم يتضورون جوعا ولا يجدون ما يأكلون، ونرى انتشار وزيادة الشهوات في هذا الشهر وكأنه شهر للمتعة والتمتع، وكذلك فان هذا الشهر يفترض أن يكون فيه العمل أكثر جدية وإخلاصا.

عبد الهادي - السعودية


ما يتميز به الشهر الفضيل هو الزكاة وموائد الرحمن
نيفين جبران - القاهرة

إن شهر رمضان هو من الشهور المحببة لكل المصريين حيث تتجمع العائلات معا لقضاء أوقات سعيدة معا سواء في منازلهم أو في الخارج، وما يتميز به الشهر الفضيل هو الزكاة وموائد الرحمن حيث يجب الإحساس بما يعانيه الفقراء وذوو المداخيل المنخفضة ولكن يتحول المصريون إلى مستهلكين بشكل كبير نظرا لإقبالهم على الطعام بشكل قوي.

نيفين جبران - القاهرة


إن شهر رمضان شهر مبارك حيث انه قد اختصه الله على بقيه الأشهر، ولهذا فيجب علينا أن نحسن التصرف في هذا الشهر الكريم، فهناك بعض الأشخاص يعتبرون شهر رمضان شهر النوم والأكل والسهرات في مجالس القات وللأسف. ربما يكون هذا جهلا أو تجاهلا فيا سبحان الله؟ هذا الشهر شهر عبادة واجتهاد في الأعمال الصالحة، فأرجو من الناس المرتكبين لهذا الخطأ أن يصححوا مواقفهم.

شريف العشملي - تعز اليمن


أنا اعترض على مظاهر الإسراف في الأطعمة وكذلك ما تبثه القنوات الفضائية من مسلسلات خليعة ومسابقات تافهة تضيع أوقات الصائمين، وأوافق على كل مظاهر التراحم والتعاطف مع الفقراء والمسكين.

مطهر المطري - صنعاء


يستحسن صلة الأرحام في رمضان
جمال امبارز

هناك بعض الناس البعيدين عن الفهم الديني يقومون بهذه العادات، أحسن طريقة في رمضان هي: يفطر الصائم ببلحة واحدة أو ثلاث أو سبع، ثم الذهاب إلى صلاة المغرب، ثم العودة وتناول الفطور العادي جدا لأنه سيجد أنه لن يتناول أكثر مما كان يتناوله في الأيام العادية، وأخيرا الذهاب لإجهاد نفسه في الصلاة (العشاء ثم التراويح) ويعلم أنه كل أعضاء جسده سوف تشهد عليه يوم القيامة. كما يستحسن صلة الأرحام في رمضان بالزيارة أو الاتصال بالهاتف.

جمال امبارز - مصر


شهر رمضان هو شهر مليء بالتناقضات، ففي الوقت الذي يصوم فيه الناس يكرس الجزء الأكبر من ميزانية الأسرة للأكل، وفي الوقت الذي يجب أن يتفرغ فيه الناس للعبادة، تمتلئ البرامج التلفزيونية بما يشغلهم عنها.

ليلى - مصر


يعتبر رمضان أقدس الشهور عند المسلمين ويجب على كل مسلم أن يحترم قدسية هذا الشهر لما له من روحانية إيمانية جعلته بحق أفضل الشهور، وكل الملل تقدر للمسلمين شهرهم هذا.

خالد الحربي - السعودية


إلى الذين يفتقدون ما يشعر به المسلمون من سعادة في هذا الشهر الكريم، بسبب المظاهر التي تسوؤهم: قلبي معكم. أتمنى أن تذوقوا سعادة يوم واحد فقط من سعادة المسلمين في هذا الشهر.

أبو عاصم - مصر


اللّهم أرزقني فيه الذهن والانتباه
ديلاكريتي - دبي

للأسف الشديد فإننا نرى في شهر رمضان الفضيل من المنكر والتجاوزات ما لا نرى في غيره من الشهور!! فالبعض يتعمد الإساءة إلى قدسية الشهر العظيم والذي تفتح فيه أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران. لذا أقول في هذا الشهر: اللّهم أرزقني فيه الذهن والانتباه، وباعدني فيه عن السفاهة والتمويه واجعل لي نصيباً من كل خيرٍ تنزل فيه بجودك يا أجود الأجودين.

ديلاكريتي - دبي


رمضان في السودان له طعم خاص فهو يعرف بالاستعدادات المبكرة لهذا الشهر الفضيل، كما أن مظاهر الخروج للشوارع القريبة للمنازل لتناول الإفطار من السمات السودانية الأصيلة المستمدة من روح الإسلام. والسودانيون يقبلون للاستهلاك الزائد للطعام ولكنه في غالبه لا يصل إلى مرحلة الإسراف الشديد.

محمد يحيى - الخرطوم السودان


بالرغم من كون رمضان مناسبة دينية هامة لكل المسلمين في كل أنحاء العالم إلا أنها في مصر تختلف بصورة كبيرة عن أي مكان آخر، فهو موسم كل حاجة: أكل وشرب ولبس وتجمعات الناس في المساجد خاصة صلاة العشاء، إلا أنني أرى أنه من أهم العادات الموجودة والصحية جدا هي الدورات الرمضانية لكرة القدم حيث يتجمع الشباب لممارسة الرياضة.

نور الدين عبد العزيز - القاهرة


رمضان مناسبة دينيه عظيمة ويجب على المسلمين مراعاة قدسية هذا الشهر الفضيل وعظمته، فهو شهر الرحمة والغفران والعتق من النيران، وأنا ضد الحفلات والخيام الرمضانية والتي لا تمت لهذا الشهر الفضيل بأي صلة.

حمد الكعبي - ابو ظبي الإمارات


لقد كان الاحتفال في رمضان احتفالا دينيا ومناسبة للعبادة ولكنها اليوم وللأسف أصبحت فرصة للطعام والشراب، لا سيما وأن الاحتفالات كانت بالانتصارات وخصوصا في رمضان، ولكنها اليوم أصبحت موسما لإراقة حمامات الدم في بلاد المسلمين فأي احتفال هذا؟

محمد ابو احمد - الكويت


يمر علينا شهر رمضان الكريم وللعام الثاني ونحن تحت ظل الاحتلال والأوضاع الأمنية المتردية، حيث التفجيرات وعمليات الاختطاف التي لا نهاية لها راجين من الله عز وجل أن يمن علينا بالأمن والاطمئنان.

إحسان علي الغزي - العراق


شهر رمضان هو أفضل شهور السنة للمسلمين. أدعو كل الدول الإسلامية الغنية إلى التكافل مع الدول الإسلامية الفقيرة في هذا الشهر الكريم. وأن تختفي برامج التسلية والمسلسلات وتقتصر البرامج على الدعوة الإسلامية والتعريف بفضل هذا الشهر الكريم وآداب الإسلام وتسامحه.

شريف فاروق - القاهرة مصر


المفترض أن شهر رمضان شهر الخير ولكننا لا نرى سوى ازدحام المواصلات وعدوانية الناس وتعصبهم واختلال المواعيد وضعف ضخ الماء!

جرجس بطرس - القاهرة


الدنيا فيها الخير والشر، ولا يمكن أن ننظر إلى الجزء الفارغ من الكوب فقط. من المظاهر الجميلة امتلاء المساجد بالشباب وخاصة فترة العشر الأواخر أثناء الاعتكاف.

محمد ابو الحسن - القاهرة


إن الأوضاع السياسة التي تمر بالمنطقة تظل بظلالها على مظاهر الاحتفال بالشهر الفضيل، شهر العبادة والطهارة، من فلسطين إلى العراق.

رامي غازي الحمارشة - الزرقاء الأردن


أتكلم عن مدينتي: تحتوي مدينة حلب على 700 مسجد، لكن أهل حلب يأكلون في رمضان ما لا يأكلونه في باقي العام ويتفننون في أنواع الطبخ بشكل غريب جدا، والنساء ليس لهن عمل من الصباح حتى المساء سوى الطبخ!

حمود الحمادين - حلب سوريا


البلاد العربية جميلة وخاصة في رمضان فلنحافظ عليها.

نورس مهيدات - الاردن


نحن في السودان لدينا ما يميزنا عن بقية العالم في الاحتفال: يوجد لدينا عصير يصنع داخل المنازل يسمي الحلو مر، وكذلك إفطارنا في الشوارع، لذلك نتميز عن بقية العالم.

هيثم - الخرطوم


أريد أن اعرف فقط: هل أصبح شهر رمضان موسما للفن لكي نقدم فيه ما لا يجوز في شريعتنا وهو الغناء؟ حتى ولو كانت الأغاني عن رمضان. لماذا لا نستبدل ذلك بالأناشيد الدينية؟

محمد ابو احمد - الكويت


شهر رمضان شهر الطاعة والمغفرة والتسامح، في رمضان تزداد المحبة بين الناس.

احمد محمد- الأمارات دبي


لا يسعني إلا أن اشكر الله عز وجل لأنه قد وهبنا شهر رمضان، أما عن مظاهر الاحتفال فهي عديدة ومتنوعة فيها من العادات ما هو جيد ويجعلنا نشعر باختلاف هذا الشهر الكريم عن باقي الشهور، ومن أفضل ما في رمضان هو الاجتماع الديني الروحاني يوميا في صلاة العشاء والتراويح والتهجد وقيام الليل وغيرها من المظاهر الدينية العظيمة. أما عن العادات السيئة، فأنا أرى إن أسوء ما في رمضان هو الإعلام الذي يبعد في معظم قنواته عن التعبير عن روح الشهر الكريم ويعتبرون أن الصوم ينتهي فعليا بعد أذان المغرب ويبدأ في بث كل ما تنهى عنه الشريعة الإسلامية.

محمد يوسف- القاهرة مصر


رمضان شهر رحمة، رمضان في الصعيد له طعم آخر. من أوجه الاحتفال في رمضان ما نسميه نحن "سهراية" وهى عبارة عن تجمع في ديوان لكل عائلة ويتجمع الكبير مع الصغير بمصاحبة قراءة للقران وبعض الخطب مع الأكل والشرب.

صلاح عقيص- الغردقة


إلى الذين يفتقدون ما يشعر به المسلمون من سعادة في هذا الشهر الكريم: قلبي معكم أتمنى أن تذوقوا سعادة يوم واحد فقط من سعادة المسلمين في هذا الشهر.

أبو عاصم- مصر


للأسف الشديد فإننا نرى في شهر رمضان الفضيل من المنكر والتجاوزات ما لا نراها في غيره من الشهور! فالبعض يتعمد الإساءة إلى قدسية الشهر العظيم والذي تفتح فيه أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران، لذا أقول في هذا الشهر: اللّهم أرزقني فيه الذهن والتنبيه، وباعدني فيه عن السفاهة والتمويه واجعل لي نصيباً من كل خير تنزل فيه بجودك يا أجود الأجودين.

ديلاكريتي- دبي


اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية، دائما وأبدا وفي كل عام ينفد الصبر بانتظار شهر رمضان المبارك، وعند أول طلعاته يبدأ الخلاف على تحديد يومه الأول ثم يوم عيد الفطر. ومع ذلك بمجرد أن يثبت الهلال ترتفع أصوات المآذن بعد وقت الفطور مباشر بقراءة القرآن ليخرج كل من بيته للاستمتاع لكلمات الله عز وجل و يعلن الناس عن نسيان كل ما مضي بينهم لتقرب كل نفس إلى نفس في هذا الشهر المبارك.

أحمد عبد الوالي- السنابس البحرين


أي رمضان نعيشه نحن مع قنابل الإرهابيين ومظاهر العنف والقتل؟ أين العدل الإسلامي الذي يدعونه هؤلاء،وأين دينهم؟ والإجابة لدى من يحمل القنابل ليزرعها تحت أقدام أبنائنا.

صفوت احمد- بغداد


تختلف مظاهر الاحتفال برمضان في قريتنا على عدة أوجه تبعا لكل قسم. عندنا الجمعية الخيرية ومركز الشباب والمساجد والبيوت والشوارع. في الجمعية نجد المسابقات الدينية والندوات وفي مراكز الشباب نجد المسابقات الثقافية ودورات الألعاب الرياضية وفي المساجد نجد الاحتفالات الدينية والزينة وفي الشوارع نجد الزينة ومواقف أخرى.

محمد- مصر


مع كل الأسف إننا نقدم ضحايا أكثر في هذا الشهر مقارنة مع الأشهر الأخرى بدلا من أن يعم السلام بسبب الإرهابيين في بلدي العراق. إن للشهر الكريم حرمته ولا يجوز إراقة الدماء فيه.

راية الخياط - بغداد العراق


شهر رمضان شهر كريم، نؤيد كل المظاهر الدينية الموجودة به وندعو جميع أخواتنا من الملل الأخرى لمشاركتنا فرحتنا بهذا الشهر، ونعيش جميعا في سلام ويترك كل منا يعبد الله كما يشاء.

محمد- القاهرة


الاحتفال بالشهر الكريم هو من الأمور الروتينية التي اعتادت عليها المجتمعات بدون إدراك حقيقته، فإذا سألنا ما الذي تغير في إيمانيات الصائم؟ نجد القليل بينما تبقى بعض العادات السيئة سائدة، فنحن بحاجة إلى طريقة جديدة لاستقبال شهر الطاعات ومعايشة أجوائه.

محمد عمر- عمان الأردن


رمضان في السودان له طعم خاص فهو يعرف بالاستعدادات المبكرة لهذا الشهر الكريم، كما إن مظاهر الخروج للشوارع القريبة للمنازل لتناول الإفطار من السمات السودانية الأصيلة المستمدة من روح الإسلام. السودانيون يقبلون على الاستهلاك الزائد للطعام ولكنه في غالبه لا يصل مرحلة الإسراف الشديد.

محمد يحى- الخرطوم السودان


أولا أود أن أهنئكم بالشهر الكريم. إن هذا الشهر هو شهر عبادة، ولكن للأسف الشديد بعض الناس يحدثون محدثات يزعمون أنها تقربهم إلى الله.

مدان الميلود - الزبوجة الجزائر


أصبح في هذه الأيام شهر الإذلال للفقراء الذين يجعلونهم يقفون ويستعطون بطريقة مريبة لأن القيمين على الدين يهمهم المنظر.

نبيل - بيروت


ابتعدت أمة الإسلام عن المعني الحقيقي لشهر رمضان ولم يعد شهر التقرب إلى الله، بل هو مناسبة من مناسبات العام.

عبد الكريم محمد - القاهرة


إن شهر رمضان هو شهر النصر والعزة للمسلمين، لكن في وقتنا الحاضر رمضان هو مسابقات للمسلسلات والمسرحيات والطعام، ومسابقة لمن هو امهر في إعداد الطعام، وأصبح رمضان السهر حتى الصباح على التلفاز أو مع الأصحاب فنتمنى عودة تلك الأيام الجميلة.

أحمد بلاونة - عمان الأردن


رمضان كريم لجميع أحبائنا.

أحمد مفتاح - المغرب


لا عجب من أن ينحرف المسلمون عن الصيام وأهدافه، وعن النهج الأصيل في هذا العصر. فقد انحرفوا عن الإسلام في كل شيء تقريبا.

أحمد زغب - الوادي


باختصار: إنها مهزلة: قيام البعض الليل في الصالات إلى غاية السحور مع الرقص وغير ذلك وشرب الأراجيل وقراءة الجوائز بدل القرآن، لتصبح في المستقبل روتينا أو سنه مؤكدة!

جميل ذنيبات - الرياض


والله يا أخي أنا حزين غاية الحزن لما يجرى لامتنا اليوم. كيف نفرح ونحتفل ودماء المسلمين تسيل في كل مكان؟

علاء محمود - كفر الزيات- مصر


للذين يقولون أن الصيام يشجع على الكسل والتأخير. أنا أعمل بشركة أجنبية في مصر ومعظم العاملين فيها غير المسلمين. أنقل لكم بكل صدق الملاحظات التالية. فقد أوضح التقرير الشهري لإنتاجية وأداء كل عامل ضعف أداء الإخوة الغير صائمين في شهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين. وكان المدير الإقليمي ينتظر ارتفاع أدائهم لعدم تأثرهم بالصيام مثل المسلمين. بانتهاء شهر رمضان، يقوم الجميع، المسلمين وغير المسلمين، بشراء "كعك العيد" بمنتهى السعادة وكل سنة وانتم طيبين.

يوسف - مصر


رمضان شهر جميل ورائع يدعو للمحبة والسلام وللصوم. حكمته في أن يشعر الإنسان بمعاناة أخيه الإنسان وحاجة الفقراء للأكل والمال والاحتياجات الأساسية. فكم هو جميل أن نساعد الآخرين. وفي مكة والمدينة المنورة تقام اكبر موائد الإفطار للفقراء في العالم، شيء جميل.

سمير - مصر


رمضان هو شهر عبادة في الأساس، لكن يبدو أن الناس نسوا هذه الحقيقة في هذا الوقت. بدأ الناس التركيز على تمضية الوقت مع أكبر تسلية ممكنة من مشاهدة مبالغة للمسلسلات الكثيرة التي تفيض بها القنوات الفضائية من دون التطرق إلي ما تحويه كثير من هذه المسلسلات من مشاهد لا تليق بالشهر الحرام. كما لا أنسى ذكر شراهة الناس الكبيرة على تناول أصناف الأطعمة من دون الحاجة إلى ذلك ورمي الكثير منه في القمامة، في الوقت الذي يكون فيه الكثير من الناس يتضورن جوعا لكسرة خبز. مختصر القول، في هذا الزمن تحول شهر العبادة المبارك الحرام إلى شهر ارتكاب الآثام والتبذير والإسراف ونسوا مذاقه وروحانيته.

ريم الحوطي - الكويت


تظاهر ونفاق لا أكثر ولا أقل!

أبو خضر - سدني استراليا


شهر رمضان مناسبة دينيه يحتفل المسلمون بها في مظاهر لها سلبياتها ولها إيجابياتها. ومن ايجابيات الاحتفاء بهذه المناسبة، حالة التكافل التي تبدو ظاهرة في موائد الرحمن بالإضافة إلي التقرب إلي الله بالعبادات والحالة الروحانية المميزة التي يعيشها الصائمون. أما السلبيات فهي انكباب غالبيه المسلمين على اختيار وتناول أنواع مختلفة وعديدة من الطعام بإسراف. ومن السلبيات الأخرى هي انغماس وسائل الإعلام في طوفان من برامج التسلية والترفيه السخيفة والمهينة أحيانا. علاوة على الكم الهائل من المسلسلات التي تختلف في طبيعة أجوائها عن الجو الديني والروحي الذي من المفروض أن يواكب هذا الشهر المبارك.

محسن إسماعيل - مصر


شهر رمضان أم شهر الموت؟ هل هذا الدين يحرض على القتل والتهريب والتدمير، مقارنة مع جميع الديانات الأخرى، رغم الدفاع عن الدين على مر الزمن بأنه دين السماوات وغيره؟ ولكن للأسف الشديد، لا نستطيع إخفاء الحقيقة! الإرهاب الذي يحدث يوميا في العراق وبقية المناطق العالم يوميا على أيدي من يدعون أنهم من المسلمين، يضعف إيماني بالإسلام يوما بعد يوم. لا تفهموني غلط، ولكنني إنسان واقعي وحر، ولا امثل ولا العب دورا إزدواجيا!

علاء - بغداد العراق


الاحتفال بشهر رمضان في مصر عبارة عن رحلة مجمعة من العذاب الدائم في المواصلات ونقص السلع الأساسية. الضجيج والإزعاج حتى الساعات الأولى من النهار كم متخم من التفاهات التليفزيونية يصيب الإنسان بالغثيان من حوادث مرورية ومشاجرات ومشاحنات في الشوارع، وجميع المصالح والأعمال مجمدة في هذا الشهر. بإختصار، عندما يبدأ رمضان، نفكر دائماً متى ينتهي!

ارسانيوس إميل - القاهرة مصر


بعد أن كان شهر رمضان هو شهر العبادة و ترشيد الأنفاق، جعله الناس شهر الشيشة والأنفاق والسهر أمام التلفزيون وعلى المقاهي.

الفا تيتو - القاهرة


من المفروض أن يكون شهر رمضان شهرا للعبادة وليس شهرا للمظاهر الترفيهية وللاستهلاك التي تبتعد بالمسلم عن المغزى من الشهر الفضيل.

بهلول محمد - الجزائر


للشهر الفضيل طقوس خاصة تمارس في المناطق الوسطى والجنوبية. نحن في المحافظات الوسطى والجنوبية ننتظر ذلك الشهر الفضيل كي ننظم لعبة شعبية بعد الإفطار وهي لعبة (المحيبس) وتتألف من فريقين كل فريق أعضاءه غير محدودين. وفحوى اللعبة إخفاء المحبس (الخاتم) في يد احد أعضاء الفريق الأول وقيام قائد الفريق الثاني بالبحث عنه وذلك وفقا لمهارته وسرعة ودقة البديهة. وإذا وجد المحبس ينتقل المحبس إلى فريقه ويستمر التنافس في جو رمضاني. وقد تستمر اللعبة حتى السحور. وأنا بصفتي شاب من شباب كربلاء المقدسة، أسال اللهم العلي القدير متمسكا ببركة هذا الشهر الكريم أن تدوم نعمة السلم والإيمان في ربوع وطننا الحبيب، وألا تقتصر على مدننا الوسطى والجنوبية، كي لا تضيع علينا قدسية وخصوصية هذا الشهر العظيم.

حيدر عبد الكاظم الكناني - كربلاء -العراق


تختلف مظاهر الاحتفال برمضان في قريتنا علي عدة أوجه تبعا لكل قسم. عندنا الجمعية الخيرية ومركز الشباب والمساجد والبيوت والشوارع. في الجمعية نجد المسابقات الدينية والندوات وفي مركز الشباب نجد المسابقات الثقافية ودورات الألعاب الرياضية وفي المساجد نجد الاحتفالات الدينية والزينة، وفي الشوارع نجد الزينة ومظاهر أخرى.

محمد - مصر


شهر رمضان هو شهر التقرب من الله وليس شهر المسلسلات
هاشم - حلب سوريا

أتمنى من الله أن يكون شهر رمضان بداية وحدة الشعور لدى كل المسلمين، آمل أن تتوحد مشاعرنا جميعا وننسى انتماءاتنا الطائفية والقطرية ونكون كقلب رجل واحد، يا إخوتي أرجو أن نحاول أن نكون كالبنيان المرصوص إذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر أعضاء بالسهر والحمى، شهر رمضان هو شهر التقرب من الله وليس شهر المسلسلات والعصيان. أرجو أن تعقلوا يا أصحاب الفضائيات والشركات الإنتاجية وتنظروا إلى حال الأمة وما نحن عليه.

هاشم - حلب سوريا


أنا سوداني مقيم بالمملكة. مظاهر رمضان في المملكة ضعيفة، فقط تجمعهم الصلوات، لكن عندنا في السودان هذا الشهر الفضيل مناسبة لنجتمع في الطرقات العامة أثناء وقت الفطور لتناول الإفطار بصورة جماعية تكافلية فيها روح الإسلام حيث تجد الفقير والغني جنبا إلى جنب، وهذه هي روح الإسلام: التكافل.

مصطفى إبراهيم زيدان - الرياض السعودية


شهر رمضان من الأشهر الاحتفالية، يعني الأمة العربية والإسلامية تحتفل بهذا الشهر بعدة طرق، وسواء كانت الطريقة خاطئة أو صحيحة، فإن الشيء الإيجابي هو أن شهر رمضان يمر مرور العظماء لتنشط فيه جميع وجوه الحياة من تجارة إلى مهرجانات الخ. أعتقد أن الاحتفالات في جملتها تصب في بوتقة إحياء شعائر الله.

عبد العظيم - السعودية


شهر رمضان له معزة كبيرة لأن المسلمين حققوا فيه انتصارات تاريخية مثل بدر والعاشر من رمضان، من حقنا أن نحتفل فيه كما نشاء، فنحن لا نحاسب الآخرين على كيفية احتفالاتهم، خاصة تلك التي لها طقوس غريبة والأمثلة كثيرة. أتركوا المسلمين في حالهم وكل عام وأنتم بخير.

ناصر قدومي - مصر


شهر رمضان شهر العبادة والتقرب إلى الله وليس شهر إسراف في الأكل والشرب فان الله لا يحب المسرفين.

أحمد الجمبري - بنغازي


إن مظاهر الاحتفال في مصر من أجمل الاحتفالات في العالم الإسلامي، ففي مصر يتم الاحتفال برمضان بالزينات والفوانيس والتي تعتبر من أهم معالم الاحتفال بهذا الشهر الكريم، مع تجمع الأهل والأصدقاء.

إيهاب - القاهرة مصر


تقبل الله منا ومن جميع المسلمين إن شاء الله
مصطفى محمد - صومالي

يجب أن يكون الاحتفال برمضان بطريقه لا تخالف السنة النبوية الشريفة، فالواجب أن يحتفل المسلمون برمضان كشهر للعبادة وليس كشهر لاستهلاك الغذائي والتمويني، حيث يقوم بعض المسلمون بجمع ما لذ وطاب من المأكولات في بيوتهم وهذا مخالف للشرع الحنيف. إن رمضان شهر الاعتكاف والعتق من النار وفعل الخيرات وإنه شهر القيام والتهجد، فهذا هو الاحتفال الرسمي برمضان، تقبل الله منا ومن جميع المسلمين إن شاء الله.

مصطفى محمد - صومالي في مصر


مظاهر الاحتفال برمضان عندنا مختلفة عن العالم كله، فنحن من دون العرب والمسلمين صمنا قبل موعد الصيام بيوم رغم أنه لم يكن صياما وكأن هلالنا نحن يطلع قبل المسلمين! وهذا كله يدخل في السياسة الحرفية التي ننتهجها!

نور الدين - طرابلس ليبيا


رمضان يمثل شهر الرجوع إلى النفس ومراجعة مسار حياة الفرد على النطاق العام والشخصي، والرجوع إلى القرآن والسنة النبوية وإلى صلة الأرحام والأصدقاء، كما يمكننا في رمضان أن نحل المشاكل والمخاصمات بين الأفراد وبين الأقارب.

عبد الحليم جعفر - الخرطوم


الله أكبر يا زمانا مضى! عن أي رمضان نتحدث؟ أعن تلك الأجواء الإيمانية التي تجسدت على الأرض أجساماً تمشي؟ أم عن هذا الوقت الذي نستحي أن نحتفل بشيء وإخواننا في بلاد العراق وفي فلسطين يعانون؟ لا نملك إلا الدعاء في سجودنا!

محمد المكنفش القصيم ـ بريدة


الصيام موجود في ديانات كثيرة ولا أحد يشعر به إلا الصائم نفسه. لكن ما يحدث في رمضان شيء مختلف تماما. لماذا؟

نبيل رشدي - القاهرة


بالله عليكم، هل نعمل بما أوصانا به نبي العالمين عليه السلام، إن شهر رمضان المبارك هو بكل سهولة دورة تأديبية، تربوية، أخلاقية واقتصادية للنفس البشرية، ولكن ما يحدث هو العكس تماما، فنرى أن السواد الأعظم من الناس يلجأون إلى التلفاز والحفلات الصاخبة.

ابوعلي الجعفري - ستوكهولم السويد


تختلف مظاهر الاحتفال برمضان في قريتنا من عدة أوجه تبعا لكل قسم، فعندنا الجمعية الخيرية ومركز الشباب والمساجد والبيوت والشوارع. في الجمعية نجد المسابقات الدينية والندوات، وفي مركز الشباب نجد المسابقات الثقافية ودورات الألعاب الرياضية، وفي المساجد نجد الاحتفالات الدينية والزينة، وفي الشوارع نجد الزينة ومظاهر أخرى.

محمد - النخلة البحرية مصر


سلوكياتنا الخاطئة وقلة وعينا للدين الصحيح هما العبء على شهر رمضان
خالد الزروق - طرابلس

أرى أن شهر رمضان ليس شهر تسوق وكلمة احتفال لا تليق بهذا الشهر فهو شهر عبادة وتضرع إلى الله، ففيه يستوي الفقير والغني والرئيس والمرؤوس، ففيه مغفرة ورحمة وعتق من النار، فأي نعمة وفرصة هذه التي أعطانا الله إياها! فسلوكيات بعض الأفراد السلبية وعدم الوعي يجب أن لا تؤخذ على هذا الشهر المبارك، فسلوكياتنا الخاطئة وقلة وعينا للدين الصحيح هما العبء على شهر رمضان، وليس كما ذكر الأخ عماد.

خالد الزروق - طرابلس


أرى أن يكون الاحتفال، لأنها مناسبة دينية تخص جميع المسلمين في العالم سواء أكانوا مصريين أو أمريكيين، ولكن الذي يجمع كل هؤلاء السنة النبوية في السبيل الوحيد لوحدة المسلمين.

محمد عبد الراضي عبد المهيمن - المنيا


لنترك الحديث عن الطعام، ولأحدثكم عن مشاهدتي لبعض الحال في بغداد الجريحة، حيث يتوجه آلاف الشباب إلى زيارة الإمام الكاظم بعد الفطور، ولكن ماذا يحصل؟ تتحول بعض زياراتهم إلى عملية مهاترات سياسية وصيحات لها أول وليس لها آخر، فالبعض منهم يسعون إلى إذكاء نار الفتنة التي أخمدها وبعون الله السيد السيستاني، أما إخواننا السنة فان شعاراتهم الترحيبية لشهر رمضان هي كذلك لا تخلو من تلك المظاهر، فالبعض منهم يصفه بزاد (المجاهدين) القتلة الذين لا هم لهم إلا القتل لأجل القتل.

محمد الجابري - بغداد


للأسف الشديد خرج رمضان عن المسار الذي وضعه الله لنا، فبدل من أن يصبح شهر عبادة وتقرب إلى الله أصبح شهر الإسراف والمسلسلات والإعلانات والخيمات الرمضانية.

ايمن مصطفي حسن- القاهرة مصر


يتم الاحتفال ببعض المناسبات عن طريق تأدية مناسك تشبه الطقوس الوثنية. فمثلا تحتفل العائلات المسلمة بالمولود الجديد بدق الهون والهمس في أذن المولود بأن يسمع كلام أمه ولا يسمع كلام أبيه وهذه طقوس وثنية. وبنفس الروح يقبلون على شراء "الياميش" والإسراف في شراء الطعام على الرغم من أن شهر رمضان هو شهر الجوع والعطش بالصيام.

حسن شميس- القاهرة


رمضان في اليمن هو شهر عبادة، فتجد الناس في المساجد يكثرون من الدعاء والصلاة ويجتمعون في مائدة واحدة في المساجد وقت آذان المغرب ليفطروا جميعا، الغني والفقير وكل شخص تراه يحمل معه ما استطاع من طعام ليكرم به أخاه المسلم. حياة رمضان ومظاهره في اليمن جميل جدا فهو شهر التوبة والغفران.

محمد- صنعاء اليمن


يا إخوتي في الله شهر رمضان هو شهر العبادة والتقرب إلى الله وليس كما يدعي البعض بأنه شهر السهرات والتلفاز والنظر باحتقار للفاطر من ملة أخرى. وسؤالي: إلى الآن يا إخوتي كم من القرآن قرأنا حتى الآن؟ وهل صمنا الصيام الحقيقي الذي أمرنا به الله ؟

مأمون المصري- القاهرة مصر


تتلخص دعوات الإمام في المسجد القريب من بيتي عن نصر المجاهدين، حرق أناس من ديانات أخرى ولعنتهم، والإمساك بمكبر الصوت لمدة ساعة تقريباً لقراءة إحدى الآيات بصوت عال جدا جدا، وأتصور أنه يظن إن صيامه وقيامه مقبول. كل عام وانتم بخير !

عمارعبد الهادي- بغداد العراق


رمضان شهر التسامح والعفو والمغفرة حتى مع المسيئين من الأقارب وغيرهم. وفيه يدعو المسلمون المسيحيين لتناول الطعام معهم حتى لا يشعروا بالعزلة عن باقي أبناء المجتمع في هذا الشهر الكريم، وفيه يجب التعاون بين الجميع، أهلا يا رمضان.

مصطفى


رمضان أصبح للتكاسل وانعدام الإنتاج والتعديات والأصوات المرتفعة والتحلل من نداء الضمير.

صفوت صادق- القاهرة


يعيش العراق الآن أحسن من ذي قبل، لكن الوضع الأمني أساس الفوضى التي تحدث الآن. فهناك بعض الظواهر ما زالت موجودة منها: المسحراتي ومدفع الإفطار والأطفال الذين ينشدون أناشيد رمضان السنوية وهم يتنقلون من بيت إلى الآخر منشدين بصوت عالي "ماجينا يا ماجينا حل الكيس وأعطينا".

محمد - بغداد


الاحتفال برمضان الآن أضحى بالأكل والشرب فقط، فليس العيب في الدين ولكن في بعض المتدينين، والدول تتحمل الكثير من المسؤولية: فهناك أمية دينية.

عبد الهادي شحاته محمد النجار - مصر


نظرا لاختلاف تقاليد بعض البلدان فان كل أهل كل بلاد يختارون تقليدا معينا يعبرون به عن احتفالهم بشهر رمضان المبارك.

محمد علوب السيد - طرابلس


شهر رمضان من الأشهر الكريمة التي تكثر فيها العبادات فتسمو الروح وتكثر الخيرات و ينعم الله عز و جل فيه بالمغفرة على عباده الصالحين، فيجب على المسلمين أن يكونوا أهلا لشهر رمضان، وأن ينسوا خلافاتهم لينعموا بالأمن والهدوء والسلام.

شريف الدماطي - القاهرة مصر


مع التقلبات السياسية والاقتصادية في منطقة الخليج العربي إلا أن شهر رمضان المبارك يطل بحلته البهية التي لم تغيرها هذه التقلبات، ففي البحرين مثلا تجد المساجد تغص بالمصلين والمستغفرين، والحسينيات تفتح أبوابها لمستمعي المحاضرات الدينية والتي تنتهي عادة بسرد واقعة كربلاء التي استشهد فيها ريحانة رسول الله الإمام الحسين عليه السلام، وثلة من أهل بيته وأصحابه سلام الله عليهم أجمعين، وهناك البيوت التي يقرأ فيها القرآن الكريم طيلة الشهر الكريم.إنها فعلا ليالي روحانية يعيشها الصائم مرة واحدة في السنة.

عبد الله المهنا - البحرين


أكثر المظاهر سلبية في نظري هي ما نشاهده على الفضائيات والوسائل الإعلامية
آمنة فتحي - غزة

بالنسبة لمظاهر الاحتفال برمضان فالإقبال الكبير على شراء أنواع مختلفة من الطعام، يرجع إلى طبيعة هذه الأنواع من الأطعمة التي ارتبط وجودها برمضان، وبطبيعة الحال أصبح الإقبال عليها كبيرا نظرا لطبيعة مذاقها الجميل في هذا الشهر الكريم، وهذا ما ساعدت عليه الوسائل الإعلامية بالدرجة الأولى وأحدثت لدى الناس رغبة كبيرة في تناولها مستغلة في كثير من الأحيان وبشكل غير مقصود طبيعة الصائم النفسية التي تشعر بالرغبة في تناول الأطعمة في النهار لدى بعض الناس وبصورة سلبية للأسف. لكن أكثر المظاهر سلبية في نظري هي ما نشاهده على الفضائيات والوسائل الإعلامية وكأن الشهر الكريم لم يجعل إلا لمشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج الترفيهية، وهذا ما يبعد طبيعة هذا الشهر الروحانية عن مقصده من العبادة والتقرب إلى الله.

آمنة فتحي - غزة فلسطين


كل عام تحدث بعض التغييرات في مظاهر الاحتفال بالشهر الكريم، خاصة في بلاد المهجر وكل عام يكون الاحتفال أفضل من العام السابق، وخاصة في المساجد وبعد أداء صلاة العشاء حين نبدأ في أداء صلاة القيام.

أحمد حجازي - أمريكا


لا يحتفل الإنسان إلا بمناسبة عزيزة عليه، والاحتفال برمضان على النحو الموجود به في مصر مثلاً، له مذاق خاص فصوت النقشبندي (منشداً) مع صوت محمد رفعت (قارئا) مع ما نراه من فوانيس وأنوار ملونة تملأ الشوارع والحارات المصرية، والأطفال والياميش وتزيين المساجد، وحرص الجميع على الصلاة في المسجد لصلاة التراويح والدعاء، لا شك أن هذا رائع. أرى أن رمضان شهر خاص يحتاج إلى احتفال واستقبال خاص، وما دام رمضان شهر الأمة فلا بد أن تظهر مظاهر سعادة الأمة فيه.

مدحت العراقي - القاهرة مصر


أتمنى أن أكون في العيد بين أهلي وأقربائي في العراق
ابو ميس - المانيا

رمضان مبارك على جميع الإخوة في كل مكان. الشهر المبارك هنا في أوروبا قد نسينا طعمه وقيمته الدينية لأننا نعيش بين الإخوة المسيحيين، وهم بدورهم يقدرون ويحترموننا بهذه المناسبة، ولكن الخطأ فينا نحن، وأتمنى أن أكون في العيد بين أهلي وأقربائي في العراق، ولكن الإرهابيين الموجودين هناك قد دمروا كل شيء وشوهوا الدين والمؤمنين!

ابو ميس - المانيا


اعتقد أن رمضان عندنا نحن المسلمين أكثر من طقوس و عادات فهو شهر الرحمة والمغفرة، وطبعا الحريص على هذا سيكون قمة في كل شيء في هذا الشهر المبارك.

ريم - سوريا


زيارات، احتفالات، سهرات، تفنن في الإقبال على شراء المأكولات وغيرها: كل هذه العادات أصبحت هي الشغل الشاغل لأكثر أو لنقل لمعظم الأمة العربية في شهر رمضان، والتي كانت منذ مدة ليست بعيدة تنظر إلى شهر رمضان على أنه شهر المغفرة وشهر العودة إلى الله.

أنس محمد الصويعي - مصراته ليبيا


هنا في سورية الناس لا يتذكرون ربهم إلا في شهر رمضان، ينزل عليهم الإيمان والصلاة والتقوى إلى ابعد حد، بعد رمضان كل شيء ينسى.

سمية -سورية


إنني فعلا حزين على كمية المسلسلات الهابطة التي نشاهدها في رمضان، وكأن رمضان هو شهر المسلسلات فقط، حيث إن بعضها يبث الحزن والكآبة ولكن هناك البعض الجيد. نحن نفتقد إلى البرامج والمسلسلات الدينية لأن التلفزيون هو وسيلتنا الوحيدة لمعايشة رمضان في غربتنا.

يسرى سعد زغلول- هولندا


أتفق مع عملية الإفطار الجماعي والندوات الدينية الثقافية وأمثالها، وأختلف مع المبالغة في جمع الطعام بكثرة والأكل الكثير لأن الشهر شهر علاج وليس شهر نهم.

الطاهر على الطاهر- السودان


كل عام و نحن بألف خير. اتفق الجميع على أن رمضان شهر مليء بإيجابياته الكثيرة واختلف حول سلبيات مظاهر الاحتفاء به. ومن المظاهر الطيبة، توقف التدخين جهرا في نهار رمضان، وتوقف احتساء الخمور طوال الشهر الفضيل، ولكن مع انطلاق مدفع إفطار اليوم الأخير منه، تعود ريمة لسابق عهدها مع السجائر والخمور. فأعجب لأولئك القادرين على الامتناع عن الكبائر، كالخمر والميسر مثلا، خلال رمضان المبارك، ثم يسعون إليها حثيثا بعد انقضائه. ومن الفضائل التي لا ريب فيها خلال الشهر الكريم هي توفر السلع الاستهلاكية في الأسواق بأسعار تتناسب ودخل المواطن البسيط الكادح من أجل رزق عياله، ولعلها من بركات الشهر المعظم أعادها الله علينا بالخير واليمن، ورمضان كريم.

مؤمن- الولايات المتحدة


الحمد لله، إذا كان رمضان هو شهر الجوع، فنحن في مصر نعيش طول العمر في رمضان.

بلقيس- مصر


ما أحلى رمضان وذكرياته للصائمين في كل بلدان العالم الإسلامي وغير الإسلامي. أعاده الله على المسلمين بالخير واليمن والبركات.

هاشم


في الواقع وما نلحظه هذه الأيام من جعل الشهر الكريم شهر العبادة والصوم والقيام إلى شهر أكل وشرب وحفلات وابتهاج، بل أن البعض يخصص هذا الشهر دون باقي الشهور لهذه الأعمال التي لا تليق بالشهر الكريم.

تمام عبد القوي - اليمن


الاحتفال بشهر رمضان المبارك في دولنا الإسلامية له طعم خاص ومذاق رائع. أنا أقول أنه ينبغي على الجميع أن يحتفلوا بقدوم هذا الشهر والاستعداد له بالعبادة وقراءة القرآن الكريم وصلاة التراويح والأذكار وليس الاحتفال بالأكل والشرب والشراء.

فضل القاهر وزين- كابول أفغانستان


لم يبقِ الإرهابيون القتلة أي فرحة أو هيبة لرمضان، وبدل من أن يكون شهر رحمة وتواد وتعاطف أصبح شهر قتل وتفجير وتفخيخ بفضل من يتسترون بالإسلام لتغطية أعمالهم الإجرامية.

عمر- الأنبار العراق


إن مظاهر الاحتفال برمضان أصبحت هم البعض، فمظاهر الاحتفال تراها في كل منزل، الشيء الذي يجعل من رمضان شهر احتفال وليس شهر عبادة.

العاملي المصطفى - الجديدة المغرب


من حق الكافر والسيئ كما هو حق الجميع في فعل الخير ومد يد المساعدة للمحتاج متى ما أحب أن يفعل ذلك، وليس بيننا من ينوب عن الله في القبول أو الرفض. وأما عن من حرموا أو أرادوا تحريم مظاهر الفرح والاحتفالات الاجتماعية والسلمية التي تقام في أيام رمضان فأقول: إن رمضان مناسبة دينية للتقوى ومناسبة اجتماعية للتلاقي والفرح والترويح، ولم ينفصل الفن عن حياتنا الاجتماعية يوما حتى ينام في رمضان.

أيمن الدالاتي


رمضان بفلسطين: فقر ودمار وتهجير
لإمام زيدان- غزة

من المفروض نحن برمضان الشهر الكريم، ففي السابق كنا نحتفل برمضان بشكل جميل جدا ولكن هذه الأيام لا نفرق بين يوم من أيام رمضان واليوم العادي، السبب هو في الأمس استشهدا 12 فلسطيني بسبب الدفاع عن وطنهم لكن في بعض الدول رمضان مجرد سهرات. نحن نحسدهم على هذه الأيام الجميلة. لا حول ولا قوة إلا بالله؛ هذا هو حال رمضان بفلسطين: فقر ودمار وتهجير.

الإمام زيدان- المنطقة الشرقية غزة


رمضان شهر عظيم بشرط أن نحسن فهمه، فهو فرصة لتصحيح الجانب الروحي وتنقيته وفيه معاني كثيرة منها أن نتذكر المساكين والمحتاجين إذا ما ذقنا ألم الجوع، وأن نرتقي روحيا إذا ما اختلينا بالمولى في أوقات السحر. لكن الكثيرون للأسف ينقلون لغير المسلمين صورة مشوهة عن هذا الشهر الكريم من إسراف وتبذير ولهو ومجون بدعوى أنهم في رمضان.

فرج محمد موافي أسيوط - مصر


نحن في حرب مع الإرهاب والدليل أن الإرهابيين يقتلون الآن ضحاياهم الأبرياء مساء بعد الفطور، خصوصاً بعد مشاهدتهم الأهالي يخرجون في هذا الوقت. الإرهابيون يروق لهم الدم وليس الترفيه عن النفس للأسف.

أزاد- بغداد العراق


رمضان في اليمن كبقية الدول العربية والإسلامية من ناحية العبادة وكثرة الدعاء، لأنه شهر فضيل، فترى الناس تجتمع تحت سقف واحد ألا وهو المسجد، يتلون كتاب الله لأنه الشهر الذي انزل فيه القرآن، ويلتئم شمل العائلة في رمضان تحت سقف واحد، إلى أن يأتي يوم إن شاء لله يلتئم فيه شمل العرب والمسلمين.

محمد قاسم - صنعاء اليمن


إن كنت بشرق الأرض أو بغربها أو كنت من سكان الشمال أو الجنوب فسوف تحس بالبهجة والسرور لقدوم شهر رمضان، الإخوان الأقليات من الجاليات المسلمة في البلدان غير المسلمة هم من يفرح أكثر بحلوله لما له من نكهة خاصة تمس النواحي الدينية والاجتماعية والصحية وحتى النفسية.

خالد الحميضي - الرياض السعودية


الاحتفال الحقيقي هو أن تتوحد صفوف المسلمين بهذه المناسبة
قيس الراوي - دبي

سيقول قائل بأن الاحتفال بشهر رمضان حرام، وسيقول آخر بل هو مباح ثم يقول آخر هو يوم غد، ويقول آخر بل هو بعد غد، وسيقول آخر نفطر عند الآذان مباشرة، وسيقول البعض الآخر بل يجب التأخير الخ. إن الاحتفال الحقيقي هو أن تتوحد صفوف المسلمين بهذه المناسبة، فليحتفل كل على شاكلته ولكن لا بد أن نتذكر إخواننا في العالم الإسلامي. ظاهر رمضان جميلة في كل الظروف، فقد صمت في أوقات الحروب في العراق ما عدا الحرب الأخيرة، وصمت في عمان الهادئة، وصمت في دبي الصاخبة، وبكل واحدة منها طعم يختلف عن الآخر وكلها جميلة.

قيس الراوي - دبي الإمارات


شهر رمضان يتميز فيه الناس بطاعتهم وانصياعهم لأمر الله بتطبيق الركن الإيماني، والمراقب للإنسان نفسه إيمانه بالله، وهناك آخرون يجاهرون أو يستترون بالإفطار فيستفزون مشاعر المؤمنين ولا يحترمونها، ومشهد إيماني آخر هو وقت الإفطار لمدينة أو مدن جميعها تفطر في وقت واحد.

إبراهيم عبد القادر أبو انصير - الأردن


لا يعرف حقا جمال عادات رمضان في بلده إلا المغترب عنه، الحنين عندما يمتزج بالذكريات الرمضانية الاجتماعية الحميمة الجميلة، والتئام الشمل حول مائدة الإفطار والسحور، وصلاة التراويح ثم الخروج مع الأصدقاء. معان عظيمة لا يحس بقيمتها إلا من افتقدها.

محمد ياسر اللحام - أبو ظبي الإمارات


لا بد أن تكون مظاهر الاحتفال على النمط الذي يرضاه الله ورسوله فالعبرة من الصيام هي الوصول إلى درجة عالية في تقوى الله.

هشام أحمد محمدين - مصر


كل البلدان الإسلامية تفطر على صوت مدفع الإفطار، وفي العراق نفطر على صوت سيارة مفخخة أو لغم ارضي أو صوت صاروخ. هذه هي المظاهر الرمضانية في العراق.وهذه هي مظاهر رمضان في بلدي.

علي الاوسي - بغداد العراق


إذا أكل الصائم نفس كمية الطعام المعتادة في غير شهر الصيام فهل هذا الصائم صائم حقا؟
عماد - مصر

لماذا يتضاعف استهلاك الصائمين في شهر رمضان ليصل إلى خمسة أضعافه في مصر على سبيل المثال كما صرح أحد المسؤولين؟ إذا أكل الصائم نفس كمية الطعام المعتادة في غير شهر الصيام فهل هذا الصائم صائم حقا؟ فما بالكم بخمسة أضعاف؟ يا قوة الله! أي شهر صوم هذا؟ بل قولوا شهر الطعام والملذات والترفيه والكسل والخمول والنوم في العسل والإجازات والذهاب إلى العمل متأخرا والانصراف مبكرا فما الهدف من الصوم إذن؟ لا هدف واضحا، فالامتناع عن الطعام والملذات والشهوات لمدة 12 ساعة فقط في اليوم من الفجر حتى المغرب ثم الهجوم عليها ال 12 ساعة الأخرى، فما الفرق إذا بين الصوم وعدم الصوم غير تبديلنا ساعات الليل بالنهار؟

عماد - مصر


في السودان المظهر عندنا هو لنشر الرحمة والود والزيارات وغيرها من المظاهر الاحتفالية، فتجد الناس يخرجون بطعامهم إلى الشوارع بقصد إطعام المساكين وعابري الطريق حيث يجتمع الفقير والغني على مائدة واحدة، فهو تكسير للحواجز الاجتماعية الطبقية وتكثر فيها حلقات ذكر المصطفى (المديح) والزيارات العائلية . ورمضان فرصة للالتقاء بالأصدقاء والجيران ونشر للود والمحبة بين الناس . حتى في مناطق الحرب كدارفور برغم سوء الأحوال الأمنية لكن الناس يخرجون طعامهم ويلتقون على مائدة الإفطار فهو شهر الرحمة ولمغفرة.

عثمان احمد موسى - الخرطوم السودان


شهر رمضان الفضيل ليس للاحتفالات فهو شهر العبادة، فيجب أن يكثر فيه الإنسان من العبادات وأن يتذكر أخاه الفقير، فهو شهر الإحسان. والاحتفالات والأغاني والخيمات الرمضانية دخيلة على هذا الشهر وعلينا.

ايمن قاسم - الأردن


لا أتفرج على التلفاز نهائيا في رمضان
قرشي فوزية - الدار البيضاء

أهم شيء عندي هو أن أقوم بعملي في المكتب كالعادة مع عدم نسيان التوقيت الجيد والممتاز الذي نحظى به في هذا الشهر الجليل، فتوقيت العمل أتمنى لو يستمر طيلة السنة مع استمرار رمضان، أؤدي الصلاة في مواعيدها كالعادة إلا إذا كان هناك طارئ، وعند رجوعي إلى البيت وكذلك أثناء الإجازة الأسبوعية فإنني أهيئ الفطور وكذلك العشاء، لا أتفرج على التلفاز نهائيا في رمضان أو خلال الأيام الأخرى بل وأنا أقوم بواجباتي في البيت وأنا أنصت إلى إذاعة البي بي سي، فحتى ونحن في رمضان لا نحس بأننا خرجنا عن روحانيات رمضان، فلا يكف لساني عن الأذكار وقراءة سورة الإخلاص.

قرشي فوزية - الدار البيضاء المغرب


شهر رمضان يستحق الخصوصية لإنزال القرآن في الشهر المبارك، ويجب العبادة والدعوات الصالحات فيه، وليس الصرف والبذخ والإسراف في المأكولات، ولا بد للعبد من عمل جدول في رمضان للعبادة وعدم السهر كثيرا مع التلفاز.

محمد خليل محمد - الخرطوم


مظاهر البهجة والإخاء والتفاؤل تطغى على الساحة في هذا الشهر الفضيل، ولكني لا استبعد أن يعكر الإرهابيون صفو هذه البهجة كما فعلوها في عاشوراء الإمام الحسين في كربلاء باستهدافهم جموع المعزين التي ما زادهم ما أصابهم إلا مزيدا من العزاء لتلك المناسبة.

حسين الحري - كربلاء العراق


كم من المذاهب الإسلامية والطوائف والفرق قد ظهرت بعد وفاة الرسول (ص)؟
نشوان الهاشمي - بغداد

إن شهر رمضان من الأشهر المقدسة عند المسلمين ويحتفلون به بشكل يختلف من شعب إلى آخر، أو منطقة إلى أخرى، وتتأثر هذه الاحتفالات والتي تجري عادة بعد الإفطار حسب الأعراف والتقاليد والموروثات القومية والقبلية لكل شعب. إن رأيي في ذلك هو أنه تطور طبيعي يحدث وعلى مر الأيام ويجب أن نؤمن به ونتعامل به كظاهرة طبيعية ليس إلا. فإذا يدعو الداعون إلى الالتزام بالسنة النبوية بحذافيرها، فإن ذلك غير ممكن وغير واجب دينيا أصلا، وهنا أريد أن اسأل كم من المذاهب الإسلامية والطوائف والفرق قد ظهرت بعد وفاة الرسول (ص) ولم تكن موجودة في عهده فأي منها تمثل السنة النبوية وعلى أي أساس؟

نشوان الهاشمي - بغداد


شهر جميل بعد الإفطار، حيث السهرات الرمضانية، فمثلا استمتعت مع أصدقائي بفوز مانشستر على الأرسنال ورأينا هدف روني الجميل. أما قبل الإفطار فإنها فترة تتميز بالغضب والعصبية والكسل، خاصة من المدخنين.

زياد - الأردن


شهر رمضان هو شهر خير وبركة وعطاء ويسر، وليس فيه أي عبء لأنه رحمة من الله تعالى عز وجل، حتى أفقر الفقراء يجدون أغنى وأشهى الموائد ولا يعرفون كيف يسرها الله لهم!! وتبقى مسألة القناعة! والحقيقة أن قيمة هذا الشهر الفضيل ربما يعرفها أكثر من يغترب في بلد غير إسلامي ويفتقد إلى نشوة ذلك الشهر، وذلك برغم الصيام والقيام.

محمد القاضي - اليابان


في العمارة التي أقيم بها تجاورني عائلتان مسيحيتان، فقررنا أن نشترك في إعداد وليمة رمضانية في يوم من أيام الإفطار برمضان، وفعلا اجتمعنا على الإفطار في منزلنا، واجتمعنا نحن العائلات الثلاث في يوم يسوده الحب والمودة وتناولنا الإفطار على صوت تلاوة من القرآن الكريم، ولو كنت أمتلك مسجلا لوضعت أيضا الترانيم المسيحية بجانب القرآن الكريم. كان يوما قد تجسدت فيه المحبة بأحلى صورها مع العلم بأن هذه الظاهرة متكررة كثيرا هنا في أسيوط في شهر رمضان الكريم، هذا الشهر المعروف بشهر الخير والبركة والمحبة وليس شهر الأكل كما يقال.

سوسن - أسيوط


أولاً أقول لجميع العالم الإسلامي رمضان كريم، ويعود عليكم بالخير والصحة الدائمة، وأقول إن شهر رمضان هو من الأشهر المقدسة عند الله والمسلمين جميعاً، وإن جميع المسلمين في أشد الشوق لهذا الشهر الكريم لأن فيه تلتئم شمل العائلة عند الإفطار، ولكن نحن أهل العراق لا نعلم عند خروجنا من بيوتنا هل سيرى بعضنا بعضا من جديد. الإسلام لا يدعو للقتل وسفك دماء أناس صائمين وأدعو الله أن يحفظ جميع المسلمين من كل شر.

أمال - العراق


قدومه أصبح يمثل زيادة إنفاق وضغط على ميزانية الأسرة المحدودة أو متوسطة الدخل
آلاء الحويلي - الكويت

لم تعد أيام رمضان الحالي كأيام رمضان السابق؛ فالنفوس تغيرت للأسوأ بالاضافة إلى أن قدومه أصبح يمثل زيادة إنفاق وضغط على ميزانية الأسرة المحدودة أو متوسطة الدخل وللأسف نحن لا نعتبر رمضان قادم إلا عندما تمتلىء موائد الافطار بشتى أنواع الأكل والأطعمة. ومن جهة ثانية أصبحت السياسة الإعلامية عامل مساعد وقوى في إلهاء الامة الاسلامية عن العبادات في هذا الشهر بسبب السباق المحموم بين الفضائيات على بث المسلسلات غير الهادفة والمسابقات التافهة بشكل مكثف والتقليل من برامج الوعظ الديني أو حتى المسلسلات التى تتكلم عن أصحاب الرسول الكريم. وما نراه ونسمعه في الفضائيات من قتل ودمار وخطف وعدم احترام ايام هذا الشهر الفضيل ساهم في ابتعاد الناس عن ممارسة الطقوس الدينية الصحيحة.

آلاء الحويلي - الكويت


ما أجمل الصيام والقيام وقراءة القرآن، حيث يلتقي الاحباب ويتقابل الأصحاب وتجتمع العوائل وتملأ المساجد وتحلو الأوقات. من مميزات شهر رمضان في ألمانيا الإفطار الجماعي في المساجد حيث يجتمع المغتربون على اختلاف ألوانهم من كل صوب وحدب من الدول الإسلامية على موائد الرحمن ويتبادلون أطراف الحديث عن عجائب عاداتهم وأخلاقهم ويدب المرح والمزاح حتى صلاة العشاء والتراويح .

عبد الرحمن المجروح - المانيا


المسلمون يقيمون هذه المظاهر بأنفسهم ولولا سعادتهم بها لما أقاموها. وأعتقد أنه مهما كان النقد الموجه لبعض هذه المظاهر والترف فيها، فهي لا تعادل المبالغ التي ينفقها البعض على الخمور في بعض المناسبات الأخرى.

محمود العباسي - مصر


في فلسطين تراجعت مظاهر الاحتفال برمضان المعبر عنها بأشكال مختلفة من البذخ والتبذير بشكل ملحوظ . فلم يعد أبناء الشعب الفلسطيني في شهر رمضان يحتفون به كما السابق. إضافة الى أن هناك ظاهرة جديدة ظهرت في رمضان هذا العام، وهي انكفاء الناس في بيوتها وعدم الخروج منها الى الساحات العامة كما السنوات السابقة، وهذا بسبب الفقر الذي خلفه الاحتلال الاسرائيلي. الاحتفال برمضان مظهر ايجابي وصحي، ويعطي هذا الشهر نكهةً خاصة، إلا أن الغلو في الاحتفال بالشهر بالاحتفالات والحفلات واللعب وما شابه ليس من المظاهر الايي والرئيس والمرؤوس، ففيه مغفرة ورحمة وعتق من النار، فأي نعمة وفرصة هذه التي أعطانا الله إياها! فسلوكيات بعض الأفراد السلبية وعدم الوعي يجب أن لا تؤخذ على هذا الشهر المبارك، فسلوكياتنا الخاطئة وقلة وعينا للدين الصحيح هما العبء على شهر رمضان، وليس كما ذكر الأخ عماد.

خالد الزروق - طرابلس


أرى أن يكون الاحتفال، لأنها مناسبة دينية تخص جميع المسلمين في العالم سواء أكانوا مصريين أو أمريكيين، ولكن الذي يجمع كل هؤلاء السنة النبوية في السبيل الوحيد لوحدة المسلمين.

محمد عبد الراضي عبد المهيمن - المنيا


لنترك الحديث عن الطعام، ولأحدثكم عن مشاهدتي لبعض الحال في بغداد الجريحة، حيث يتوجه آلاف الشباب إلى زيارة الإمام الكاظم بعد الفطور، ولكن ماذا يحصل؟ تتحول بعض زياراتهم إلى عملية مهاترات سياسية وصيحات لها أول وليس لها آخر، فالبعض منهم يسعون إلى إذكاء نار الفتنة التي أخمدها وبعون الله السيد السيستاني، أما إخواننا السنة فان شعاراتهم الترحيبية لشهر رمضان هي كذلك لا تخلو من تلك المظاهر، فالبعض منهم يصفه بزاد (المجاهدين) القتلة الذين لا هم لهم إلا القتل لأجل القتل.

محمد الجابري - بغداد


للأسف الشديد خرج رمضان عن المسار الذي وضعه الله لنا، فبدل من أن يصبح شهر عبادة وتقرب إلى الله أصبح شهر الإسراف والمسلسلات والإعلانات والخيمات الرمضانية.

ايمن مصطفي حسن- القاهرة مصر


يتم الاحتفال ببعض المناسبات عن طريق تأدية مناسك تشبه الطقوس الوثنية. فمثلا تحتفل العائلات المسلمة بالمولود الجديد بدق الهون والهمس في أذن المولود بأن يسمع كلام أمه ولا يسمع كلام أبيه وهذه طقوس وثنية. وبنفس الروح يقبلون على شراء "الياميش" والإسراف في شراء الطعام على الرغم من أن شهر رمضان هو شهر الجوع والعطش بالصيام.

حسن شميس- القاهرة


رمضان في اليمن هو شهر عبادة، فتجد الناس في المساجد يكثرون من الدعاء والصلاة ويجتمعون في مائدة واحدة في المساجد وقت آذان المغرب ليفطروا جميعا، الغني والفقير وكل شخص تراه يحمل معه ما استطاع من طعام ليكرم به أخاه المسلم. حياة رمضان ومظاهره في اليمن جميل جدا فهو شهر التوبة والغفران.

محمد- صنعاء اليمن


يا إخوتي في الله شهر رمضان هو شهر العبادة والتقرب إلى الله وليس كما يدعي البعض بأنه شهر السهرات والتلفاز والنظر باحتقار للفاطر من ملة أخرى. وسؤالي: إلى الآن يا إخوتي كم من القرآن قرأنا حتى الآن؟ وهل صمنا الصيام الحقيقي الذي أمرنا به الله ؟

مأمون المصري- القاهرة مصر


تتلخص دعوات الإمام في المسجد القريب من بيتي عن نصر المجاهدين، حرق أناس من ديانات أخرى ولعنتهم، والإمساك بمكبر الصوت لمدة ساعة تقريباً لقراءة إحدى الآيات بصوت عال جدا جدا، وأتصور أنه يظن إن صيامه وقيامه مقبول. كل عام وانتم بخير !

عمارعبد الهادي- بغداد العراق


رمضان شهر التسامح والعفو والمغفرة حتى مع المسيئين من الأقارب وغيرهم. وفيه يدعو المسلمون المسيحيين لتناول الطعام معهم حتى لا يشعروا بالعزلة عن باقي أبناء المجتمع في هذا الشهر الكريم، وفيه يجب التعاون بين الجميع، أهلا يا رمضان.

مصطفى


رمضان أصبح للتكاسل وانعدام الإنتاج والتعديات والأصوات المرتفعة والتحلل من نداء الضمير.

صفوت صادق- القاهرة


يعيش العراق الآن أحسن من ذي قبل، لكن الوضع الأمني أساس الفوضى التي تحدث الآن. فهناك بعض الظواهر ما زالت موجودة منها: المسحراتي ومدفع الإفطار والأطفال الذين ينشدون أناشيد رمضان السنوية وهم يتنقلون من بيت إلى الآخر منشدين بصوت عالي "ماجينا يا ماجينا حل الكيس وأعطينا".

محمد - بغداد


الاحتفال برمضان الآن أضحى بالأكل والشرب فقط، فليس العيب في الدين ولكن في بعض المتدينين، والدول تتحمل الكثير من المسؤولية: فهناك أمية دينية.

عبد الهادي شحاته محمد النجار - مصر


نظرا لاختلاف تقاليد بعض البلدان فان كل أهل كل بلاد يختارون تقليدا معينا يعبرون به عن احتفالهم بشهر رمضان المبارك.

محمد علوب السيد - طرابلس


شهر رمضان من الأشهر الكريمة التي تكثر فيها العبادات فتسمو الروح وتكثر الخيرات و ينعم الله عز و جل فيه بالمغفرة على عباده الصالحين، فيجب على المسلمين أن يكونوا أهلا لشهر رمضان، وأن ينسوا خلافاتهم لينعموا بالأمن والهدوء والسلام.

شريف الدماطي - القاهرة مصر


مع التقلبات السياسية والاقتصادية في منطقة الخليج العربي إلا أن شهر رمضان المبارك يطل بحلته البهية التي لم تغيرها هذه التقلبات، ففي البحرين مثلا تجد المساجد تغص بالمصلين والمستغفرين، والحسينيات تفتح أبوابها لمستمعي المحاضرات الدينية والتي تنتهي عادة بسرد واقعة كربلاء التي استشهد فيها ريحانة رسول الله الإمام الحسين عليه السلام، وثلة من أهل بيته وأصحابه سلام الله عليهم أجمعين، وهناك البيوت التي يقرأ فيها القرآن الكريم طيلة الشهر الكريم.إنها فعلا ليالي روحانية يعيشها الصائم مرة واحدة في السنة.

عبد الله المهنا - البحرين


أكثر المظاهر سلبية في نظري هي ما نشاهده على الفضائيات والوسائل الإعلامية
آمنة فتحي - غزة

بالنسبة لمظاهر الاحتفال برمضان فالإقبال الكبير على شراء أنواع مختلفة من الطعام، يرجع إلى طبيعة هذه الأنواع من الأطعمة التي ارتبط وجودها برمضان، وبطبيعة الحال أصبح الإقبال عليها كبيرا نظرا لطبيعة مذاقها الجميل في هذا الشهر الكريم، وهذا ما ساعدت عليه الوسائل الإعلامية بالدرجة الأولى وأحدثت لدى الناس رغبة كبيرة في تناولها مستغلة في كثير من الأحيان وبشكل غير مقصود طبيعة الصائم النفسية التي تشعر بالرغبة في تناول الأطعمة في النهار لدى بعض الناس وبصورة سلبية للأسف. لكن أكثر المظاهر سلبية في نظري هي ما نشاهده على الفضائيات والوسائل الإعلامية وكأن الشهر الكريم لم يجعل إلا لمشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج الترفيهية، وهذا ما يبعد طبيعة هذا الشهر الروحانية عن مقصده من العبادة والتقرب إلى الله.

آمنة فتحي - غزة فلسطين


كل عام تحدث بعض التغييرات في مظاهر الاحتفال بالشهر الكريم، خاصة في بلاد المهجر وكل عام يكون الاحتفال أفضل من العام السابق، وخاصة في المساجد وبعد أداء صلاة العشاء حين نبدأ في أداء صلاة القيام.

أحمد حجازي - أمريكا


لا يحتفل الإنسان إلا بمناسبة عزيزة عليه، والاحتفال برمضان على النحو الموجود به في مصر مثلاً، له مذاق خاص فصوت النقشبندي (منشداً) مع صوت محمد رفعت (قارئا) مع ما نراه من فوانيس وأنوار ملونة تملأ الشوارع والحارات المصرية، والأطفال والياميش وتزيين المساجد، وحرص الجميع على الصلاة في المسجد لصلاة التراويح والدعاء، لا شك أن هذا رائع. أرى أن رمضان شهر خاص يحتاج إلى احتفال واستقبال خاص، وما دام رمضان شهر الأمة فلا بد أن تظهر مظاهر سعادة الأمة فيه.

مدحت العراقي - القاهرة مصر


أتمنى أن أكون في العيد بين أهلي وأقربائي في العراق
ابو ميس - المانيا

رمضان مبارك على جميع الإخوة في كل مكان. الشهر المبارك هنا في أوروبا قد نسينا طعمه وقيمته الدينية لأننا نعيش بين الإخوة المسيحيين، وهم بدورهم يقدرون ويحترموننا بهذه المناسبة، ولكن الخطأ فينا نحن، وأتمنى أن أكون في العيد بين أهلي وأقربائي في العراق، ولكن الإرهابيين الموجودين هناك قد دمروا كل شيء وشوهوا الدين والمؤمنين!

ابو ميس - المانيا


اعتقد أن رمضان عندنا نحن المسلمين أكثر من طقوس و عادات فهو شهر الرحمة والمغفرة، وطبعا الحريص على هذا سيكون قمة في كل شيء في هذا الشهر المبارك.

ريم - سوريا


زيارات، احتفالات، سهرات، تفنن في الإقبال على شراء المأكولات وغيرها: كل هذه العادات أصبحت هي الشغل الشاغل لأكثر أو لنقل لمعظم الأمة العربية في شهر رمضان، والتي كانت منذ مدة ليست بعيدة تنظر إلى شهر رمضان على أنه شهر المغفرة وشهر العودة إلى الله.

أنس محمد الصويعي - مصراته ليبيا


هنا في سورية الناس لا يتذكرون ربهم إلا في شهر رمضان، ينزل عليهم الإيمان والصلاة والتقوى إلى ابعد حد، بعد رمضان كل شيء ينسى.

سمية -سورية


إنني فعلا حزين على كمية المسلسلات الهابطة التي نشاهدها في رمضان، وكأن رمضان هو شهر المسلسلات فقط، حيث إن بعضها يبث الحزن والكآبة ولكن هناك البعض الجيد. نحن نفتقد إلى البرامج والمسلسلات الدينية لأن التلفزيون هو وسيلتنا الوحيدة لمعايشة رمضان في غربتنا.

يسرى سعد زغلول- هولندا


أتفق مع عملية الإفطار الجماعي والندوات الدينية الثقافية وأمثالها، وأختلف مع المبالغة في جمع الطعام بكثرة والأكل الكثير لأن الشهر شهر علاج وليس شهر نهم.

الطاهر على الطاهر- السودان


كل عام و نحن بألف خير. اتفق الجميع على أن رمضان شهر مليء بإيجابياته الكثيرة واختلف حول سلبيات مظاهر الاحتفاء به. ومن المظاهر الطيبة، توقف التدخين جهرا في نهار رمضان، وتوقف احتساء الخمور طوال الشهر الفضيل، ولكن مع انطلاق مدفع إفطار اليوم الأخير منه، تعود ريمة لسابق عهدها مع السجائر والخمور. فأعجب لأولئك القادرين على الامتناع عن الكبائر، كالخمر والميسر مثلا، خلال رمضان المبارك، ثم يسعون إليها حثيثا بعد انقضائه. ومن الفضائل التي لا ريب فيها خلال الشهر الكريم هي توفر السلع الاستهلاكية في الأسواق بأسعار تتناسب ودخل المواطن البسيط الكادح من أجل رزق عياله، ولعلها من بركات الشهر المعظم أعادها الله علينا بالخير واليمن، ورمضان كريم.

مؤمن- الولايات المتحدة


الحمد لله، إذا كان رمضان هو شهر الجوع، فنحن في مصر نعيش طول العمر في رمضان.

بلقيس- مصر


ما أحلى رمضان وذكرياته للصائمين في كل بلدان العالم الإسلامي وغير الإسلامي. أعاده الله على المسلمين بالخير واليمن والبركات.

هاشم


في الواقع وما نلحظه هذه الأيام من جعل الشهر الكريم شهر العبادة والصوم والقيام إلى شهر أكل وشرب وحفلات وابتهاج، بل أن البعض يخصص هذا الشهر دون باقي الشهور لهذه الأعمال التي لا تليق بالشهر الكريم.

تمام عبد القوي - اليمن


الاحتفال بشهر رمضان المبارك في دولنا الإسلامية له طعم خاص ومذاق رائع. أنا أقول أنه ينبغي على الجميع أن يحتفلوا بقدوم هذا الشهر والاستعداد له بالعبادة وقراءة القرآن الكريم وصلاة التراويح والأذكار وليس الاحتفال بالأكل والشرب والشراء.

فضل القاهر وزين- كابول أفغانستان


لم يبقِ الإرهابيون القتلة أي فرحة أو هيبة لرمضان، وبدل من أن يكون شهر رحمة وتواد وتعاطف أصبح شهر قتل وتفجير وتفخيخ بفضل من يتسترون بالإسلام لتغطية أعمالهم الإجرامية.

عمر- الأنبار العراق


إن مظاهر الاحتفال برمضان أصبحت هم البعض، فمظاهر الاحتفال تراها في كل منزل، الشيء الذي يجعل من رمضان شهر احتفال وليس شهر عبادة.

العاملي المصطفى - الجديدة المغرب


من حق الكافر والسيئ كما هو حق الجميع في فعل الخير ومد يد المساعدة للمحتاج متى ما أحب أن يفعل ذلك، وليس بيننا من ينوب عن الله في القبول أو الرفض. وأما عن من حرموا أو أرادوا تحريم مظاهر الفرح والاحتفالات الاجتماعية والسلمية التي تقام في أيام رمضان فأقول: إن رمضان مناسبة دينية للتقوى ومناسبة اجتماعية للتلاقي والفرح والترويح، ولم ينفصل الفن عن حياتنا الاجتماعية يوما حتى ينام في رمضان.

أيمن الدالاتي


رمضان بفلسطين: فقر ودمار وتهجير
لإمام زيدان- غزة

من المفروض نحن برمضان الشهر الكريم، ففي السابق كنا نحتفل برمضان بشكل جميل جدا ولكن هذه الأيام لا نفرق بين يوم من أيام رمضان واليوم العادي، السبب هو في الأمس استشهدا 12 فلسطيني بسبب الدفاع عن وطنهم لكن في بعض الدول رمضان مجرد سهرات. نحن نحسدهم على هذه الأيام الجميلة. لا حول ولا قوة إلا بالله؛ هذا هو حال رمضان بفلسطين: فقر ودمار وتهجير.

الإمام زيدان- المنطقة الشرقية غزة


رمضان شهر عظيم بشرط أن نحسن فهمه، فهو فرصة لتصحيح الجانب الروحي وتنقيته وفيه معاني كثيرة منها أن نتذكر المساكين والمحتاجين إذا ما ذقنا ألم الجوع، وأن نرتقي روحيا إذا ما اختلينا بالمولى في أوقات السحر. لكن الكثيرون للأسف ينقلون لغير المسلمين صورة مشوهة عن هذا الشهر الكريم من إسراف وتبذير ولهو ومجون بدعوى أنهم في رمضان.

فرج محمد موافي أسيوط - مصر


نحن في حرب مع الإرهاب والدليل أن الإرهابيين يقتلون الآن ضحاياهم الأبرياء مساء بعد الفطور، خصوصاً بعد مشاهدتهم الأهالي يخرجون في هذا الوقت. الإرهابيون يروق لهم الدم وليس الترفيه عن النفس للأسف.

أزاد- بغداد العراق


رمضان في اليمن كبقية الدول العربية والإسلامية من ناحية العبادة وكثرة الدعاء، لأنه شهر فضيل، فترى الناس تجتمع تحت سقف واحد ألا وهو المسجد، يتلون كتاب الله لأنه الشهر الذي انزل فيه القرآن، ويلتئم شمل العائلة في رمضان تحت سقف واحد، إلى أن يأتي يوم إن شاء لله يلتئم فيه شمل العرب والمسلمين.

محمد قاسم - صنعاء اليمن


إن كنت بشرق الأرض أو بغربها أو كنت من سكان الشمال أو الجنوب فسوف تحس بالبهجة والسرور لقدوم شهر رمضان، الإخوان الأقليات من الجاليات المسلمة في البلدان غير المسلمة هم من يفرح أكثر بحلوله لما له من نكهة خاصة تمس النواحي الدينية والاجتماعية والصحية وحتى النفسية.

خالد الحميضي - الرياض السعودية


الاحتفال الحقيقي هو أن تتوحد صفوف المسلمين بهذه المناسبة
قيس الراوي - دبي

سيقول قائل بأن الاحتفال بشهر رمضان حرام، وسيقول آخر بل هو مباح ثم يقول آخر هو يوم غد، ويقول آخر بل هو بعد غد، وسيقول آخر نفطر عند الآذان مباشرة، وسيقول البعض الآخر بل يجب التأخير الخ. إن الاحتفال الحقيقي هو أن تتوحد صفوف المسلمين بهذه المناسبة، فليحتفل كل على شاكلته ولكن لا بد أن نتذكر إخواننا في العالم الإسلامي. ظاهر رمضان جميلة في كل الظروف، فقد صمت في أوقات الحروب في العراق ما عدا الحرب الأخيرة، وصمت في عمان الهادئة، وصمت في دبي الصاخبة، وبكل واحدة منها طعم يختلف عن الآخر وكلها جميلة.

قيس الراوي - دبي الإمارات


شهر رمضان يتميز فيه الناس بطاعتهم وانصياعهم لأمر الله بتطبيق الركن الإيماني، والمراقب للإنسان نفسه إيمانه بالله، وهناك آخرون يجاهرون أو يستترون بالإفطار فيستفزون مشاعر المؤمنين ولا يحترمونها، ومشهد إيماني آخر هو وقت الإفطار لمدينة أو مدن جميعها تفطر في وقت واحد.

إبراهيم عبد القادر أبو انصير - الأردن


لا يعرف حقا جمال عادات رمضان في بلده إلا المغترب عنه، الحنين عندما يمتزج بالذكريات الرمضانية الاجتماعية الحميمة الجميلة، والتئام الشمل حول مائدة الإفطار والسحور، وصلاة التراويح ثم الخروج مع الأصدقاء. معان عظيمة لا يحس بقيمتها إلا من افتقدها.

محمد ياسر اللحام - أبو ظبي الإمارات


لا بد أن تكون مظاهر الاحتفال على النمط الذي يرضاه الله ورسوله فالعبرة من الصيام هي الوصول إلى درجة عالية في تقوى الله.

هشام أحمد محمدين - مصر


كل البلدان الإسلامية تفطر على صوت مدفع الإفطار، وفي العراق نفطر على صوت سيارة مفخخة أو لغم ارضي أو صوت صاروخ. هذه هي المظاهر الرمضانية في العراق.وهذه هي مظاهر رمضان في بلدي.

علي الاوسي - بغداد العراق


إذا أكل الصائم نفس كمية الطعام المعتادة في غير شهر الصيام فهل هذا الصائم صائم حقا؟
عماد - مصر

لماذا يتضاعف استهلاك الصائمين في شهر رمضان ليصل إلى خمسة أضعافه في مصر على سبيل المثال كما صرح أحد المسؤولين؟ إذا أكل الصائم نفس كمية الطعام المعتادة في غير شهر الصيام فهل هذا الصائم صائم حقا؟ فما بالكم بخمسة أضعاف؟ يا قوة الله! أي شهر صوم هذا؟ بل قولوا شهر الطعام والملذات والترفيه والكسل والخمول والنوم في العسل والإجازات والذهاب إلى العمل متأخرا والانصراف مبكرا فما الهدف من الصوم إذن؟ لا هدف واضحا، فالامتناع عن الطعام والملذات والشهوات لمدة 12 ساعة فقط في اليوم من الفجر حتى المغرب ثم الهجوم عليها ال 12 ساعة الأخرى، فما الفرق إذا بين الصوم وعدم الصوم غير تبديلنا ساعات الليل بالنهار؟

عماد - مصر


في السودان المظهر عندنا هو لنشر الرحمة والود والزيارات وغيرها من المظاهر الاحتفالية، فتجد الناس يخرجون بطعامهم إلى الشوارع بقصد إطعام المساكين وعابري الطريق حيث يجتمع الفقير والغني على مائدة واحدة، فهو تكسير للحواجز الاجتماعية الطبقية وتكثر فيها حلقات ذكر المصطفى (المديح) والزيارات العائلية . ورمضان فرصة للالتقاء بالأصدقاء والجيران ونشر للود والمحبة بين الناس . حتى في مناطق الحرب كدارفور برغم سوء الأحوال الأمنية لكن الناس يخرجون طعامهم ويلتقون على مائدة الإفطار فهو شهر الرحمة ولمغفرة.

عثمان احمد موسى - الخرطوم السودان


شهر رمضان الفضيل ليس للاحتفالات فهو شهر العبادة، فيجب أن يكثر فيه الإنسان من العبادات وأن يتذكر أخاه الفقير، فهو شهر الإحسان. والاحتفالات والأغاني والخيمات الرمضانية دخيلة على هذا الشهر وعلينا.

ايمن قاسم - الأردن


لا أتفرج على التلفاز نهائيا في رمضان
قرشي فوزية - الدار البيضاء

أهم شيء عندي هو أن أقوم بعملي في المكتب كالعادة مع عدم نسيان التوقيت الجيد والممتاز الذي نحظى به في هذا الشهر الجليل، فتوقيت العمل أتمنى لو يستمر طيلة السنة مع استمرار رمضان، أؤدي الصلاة في مواعيدها كالعادة إلا إذا كان هناك طارئ، وعند رجوعي إلى البيت وكذلك أثناء الإجازة الأسبوعية فإنني أهيئ الفطور وكذلك العشاء، لا أتفرج على التلفاز نهائيا في رمضان أو خلال الأيام الأخرى بل وأنا أقوم بواجباتي في البيت وأنا أنصت إلى إذاعة البي بي سي، فحتى ونحن في رمضان لا نحس بأننا خرجنا عن روحانيات رمضان، فلا يكف لساني عن الأذكار وقراءة سورة الإخلاص.

قرشي فوزية - الدار البيضاء المغرب


شهر رمضان يستحق الخصوصية لإنزال القرآن في الشهر المبارك، ويجب العبادة والدعوات الصالحات فيه، وليس الصرف والبذخ والإسراف في المأكولات، ولا بد للعبد من عمل جدول في رمضان للعبادة وعدم السهر كثيرا مع التلفاز.

محمد خليل محمد - الخرطوم


مظاهر البهجة والإخاء والتفاؤل تطغى على الساحة في هذا الشهر الفضيل، ولكني لا استبعد أن يعكر الإرهابيون صفو هذه البهجة كما فعلوها في عاشوراء الإمام الحسين في كربلاء باستهدافهم جموع المعزين التي ما زادهم ما أصابهم إلا مزيدا من العزاء لتلك المناسبة.

حسين الحري - كربلاء العراق


كم من المذاهب الإسلامية والطوائف والفرق قد ظهرت بعد وفاة الرسول (ص)؟
نشوان الهاشمي - بغداد

إن شهر رمضان من الأشهر المقدسة عند المسلمين ويحتفلون به بشكل يختلف من شعب إلى آخر، أو منطقة إلى أخرى، وتتأثر هذه الاحتفالات والتي تجري عادة بعد الإفطار حسب الأعراف والتقاليد والموروثات القومية والقبلية لكل شعب. إن رأيي في ذلك هو أنه تطور طبيعي يحدث وعلى مر الأيام ويجب أن نؤمن به ونتعامل به كظاهرة طبيعية ليس إلا. فإذا يدعو الداعون إلى الالتزام بالسنة النبوية بحذافيرها، فإن ذلك غير ممكن وغير واجب دينيا أصلا، وهنا أريد أن اسأل كم من المذاهب الإسلامية والطوائف والفرق قد ظهرت بعد وفاة الرسول (ص) ولم تكن موجودة في عهده فأي منها تمثل السنة النبوية وعلى أي أساس؟

نشوان الهاشمي - بغداد


شهر جميل بعد الإفطار، حيث السهرات الرمضانية، فمثلا استمتعت مع أصدقائي بفوز مانشستر على الأرسنال ورأينا هدف روني الجميل. أما قبل الإفطار فإنها فترة تتميز بالغضب والعصبية والكسل، خاصة من المدخنين.

زياد - الأردن


شهر رمضان هو شهر خير وبركة وعطاء ويسر، وليس فيه أي عبء لأنه رحمة من الله تعالى عز وجل، حتى أفقر الفقراء يجدون أغنى وأشهى الموائد ولا يعرفون كيف يسرها الله لهم!! وتبقى مسألة القناعة! والحقيقة أن قيمة هذا الشهر الفضيل ربما يعرفها أكثر من يغترب في بلد غير إسلامي ويفتقد إلى نشوة ذلك الشهر، وذلك برغم الصيام والقيام.

محمد القاضي - اليابان


في العمارة التي أقيم بها تجاورني عائلتان مسيحيتان، فقررنا أن نشترك في إعداد وليمة رمضانية في يوم من أيام الإفطار برمضان، وفعلا اجتمعنا على الإفطار في منزلنا، واجتمعنا نحن العائلات الثلاث في يوم يسوده الحب والمودة وتناولنا الإفطار على صوت تلاوة من القرآن الكريم، ولو كنت أمتلك مسجلا لوضعت أيضا الترانيم المسيحية بجانب القرآن الكريم. كان يوما قد تجسدت فيه المحبة بأحلى صورها مع العلم بأن هذه الظاهرة متكررة كثيرا هنا في أسيوط في شهر رمضان الكريم، هذا الشهر المعروف بشهر الخير والبركة والمحبة وليس شهر الأكل كما يقال.

سوسن - أسيوط


أولاً أقول لجميع العالم الإسلامي رمضان كريم، ويعود عليكم بالخير والصحة الدائمة، وأقول إن شهر رمضان هو من الأشهر المقدسة عند الله والمسلمين جميعاً، وإن جميع المسلمين في أشد الشوق لهذا الشهر الكريم لأن فيه تلتئم شمل العائلة عند الإفطار، ولكن نحن أهل العراق لا نعلم عند خروجنا من بيوتنا هل سيرى بعضنا بعضا من جديد. الإسلام لا يدعو للقتل وسفك دماء أناس صائمين وأدعو الله أن يحفظ جميع المسلمين من كل شر.

أمال - العراق


قدومه أصبح يمثل زيادة إنفاق وضغط على ميزانية الأسرة المحدودة أو متوسطة الدخل
آلاء الحويلي - الكويت

لم تعد أيام رمضان الحالي كأيام رمضان السابق؛ فالنفوس تغيرت للأسوأ بالاضافة إلى أن قدومه أصبح يمثل زيادة إنفاق وضغط على ميزانية الأسرة المحدودة أو متوسطة الدخل وللأسف نحن لا نعتبر رمضان قادم إلا عندما تمتلىء موائد الافطار بشتى أنواع الأكل والأطعمة. ومن جهة ثانية أصبحت السياسة الإعلامية عامل مساعد وقوى في إلهاء الامة الاسلامية عن العبادات في هذا الشهر بسبب السباق المحموم بين الفضائيات على بث المسلسلات غير الهادفة والمسابقات التافهة بشكل مكثف والتقليل من برامج الوعظ الديني أو حتى المسلسلات التى تتكلم عن أصحاب الرسول الكريم. وما نراه ونسمعه في الفضائيات من قتل ودمار وخطف وعدم احترام ايام هذا الشهر الفضيل ساهم في ابتعاد الناس عن ممارسة الطقوس الدينية الصحيحة.

آلاء الحويلي - الكويت


ما أجمل الصيام والقيام وقراءة القرآن، حيث يلتقي الاحباب ويتقابل الأصحاب وتجتمع العوائل وتملأ المساجد وتحلو الأوقات. من مميزات شهر رمضان في ألمانيا الإفطار الجماعي في المساجد حيث يجتمع المغتربون على اختلاف ألوانهم من كل صوب وحدب من الدول الإسلامية على موائد الرحمن ويتبادلون أطراف الحديث عن عجائب عاداتهم وأخلاقهم ويدب المرح والمزاح حتى صلاة العشاء والتراويح .

عبد الرحمن المجروح - المانيا


المسلمون يقيمون هذه المظاهر بأنفسهم ولولا سعادتهم بها لما أقاموها. وأعتقد أنه مهما كان النقد الموجه لبعض هذه المظاهر والترف فيها، فهي لا تعادل المبالغ التي ينفقها البعض على الخمور في بعض المناسبات الأخرى.

محمود العباسي - مصر


في فلسطين تراجعت مظاهر الاحتفال برمضان المعبر عنها بأشكال مختلفة من البذخ والتبذير بشكل ملحوظ . فلم يعد أبناء الشعب الفلسطيني في شهر رمضان يحتفون به كما السابق. إضافة الى أن هناك ظاهرة جديدة ظهرت في رمضان هذا العام، وهي انكفاء الناس في بيوتها وعدم الخروج منها الى الساحات العامة كما السنوات السابقة، وهذا بسبب الفقر الذي خلفه الاحتلال الاسرائيلي. الاحتفال برمضان مظهر ايجابي وصحي، ويعطي هذا الشهر نكهةً خاصة، إلا أن الغلو في الاحتفال بالشهر بالاحتفالات والحفلات واللعب وما شابه ليس من المظاهر الايجابية.

علي البطة - خان يونس


وفى السودان كل المواد الاستهلاكية والغذائة تكون بسعر مناسب جدا ومتوفرة وكل هذا من فضل الشهر المبارك.

خالد - المناصير-السودان


من يريد أن يرى مظاهر الاحتفال بشهر رمضان فليأتى إلى القاهرة وسوف يرى الشارع المصرى فى قمة الفوضى والتسيب والإهمال والامبالاة وقلة العمل والانتاج.

وليد -القاهرة


يزداد التواصل بين الاسر الكويتية خلال شهر رمضان كما أن الكويت تمتاز عن بقية الدول بوجود الدواوين التي تعتبر من سمات المجتمع الكويتي. فيقوم الرجال باستقبال الضيوف بعد صلاة التراويح كل يوم بهدف التواصل ومعرفة آخر الاخبار. وتنتشر خلال الشهر الفضيل إقامة الندوات التثقيفية للشباب من الجنسين وذلك لتعلم أصول الشريعة الاسلامية وحفظ القرآن وتفسيره والاستماع للأحاديث النبوية وتفاسيرها كما تنتشر حملات التبرعات للمشاريع وأعمال الخير داخل وخارج الكويت. وتنتشر أيضا العروض التجارية في الجمعيات التعاونية حيث يتم التنافس فيها بطرح كل ما هو جديد من سلع استهلاكية لكسب رضاء الافراد. وأخالف كل من يقول أن شهر رمضان هو لاقامة الحفلات والعروض الفنية وما شابه وذلك احتراما للشهر الفضيل.

عبداللطيف بوغيث - الكويت


تخمة..كسل..نوم..تهانئ رمضانية سطحية باردة المشاعر..غنى مع شح واضح تجاه الفقراء.. هذا ما أراه في رمضان ولا حول ولا قوة إلا بالله.

طارق فوزي نورالدين-الفروانية- الكويت


شهر رمضان شهر يستحق خصوصية الاحتفال لفضله العظيم ولكن بأية طريقة؟ لا يكون الاحتفال بالاهتمام بالبذخ والأكل الفاخر والولائم والسهر في التلفاز والانغماس في اللهو والانصراف عن الحكمة الرئيسية من تلك العبادة، فهذا ما يضر بالمسلمين: انصرافهم عن المواضيع الرئيسية.

حباب النيل - ام درمان -السودان


يسعدني كمسيحي ان اهنئ أخوتي المسلمين بقدوم شهر رمضان المبارك أعاده الله على العالم أجمع بالخير والسلام.

عزت عزيز حبيب- مصر


شهر رمضان أصبح كابوسا وعبئا ثقيلا وخصوصا ماديا فدخول شهر رمضان يمثل شهر التململ والامتعاض من قبل الرجال، أما بالنسبة لي فأقضيه في المطبخ من الساعة الـحادية عشرة حتى آذان المغرب، وذلك مرهق جسديا جدا وخصوصا مع وجود الدوامات المدرسية بالذات.

اميمة - نجران


أحلى ما فيه هو مظاهر الإفطار الجماعي في مصر وخاصة في سيدنا الحسين
امير جاد - مصر

رمضان تحول عندنا إلى شهر الترف. رغم أن الصيام موضوع روحي بحت وهكذا كل الطقوس عندنا تتحول من مواضيع روحية ونورانية - المفروض أن تفتح لنا آفاقا ملكوتية - إلى طقوس الترفيه والتخمة والكسل والنوم والجشع والعصبية. أحلى ما فيه هو مظاهر الإفطار الجماعي في مصر وخاصة في سيدنا الحسين. ولن أنسى أيام الفوانيس أم شمعة والكنافة البلدي وصيام الطفولة المليء بالمواقف الطريفة والمسحراتي. لكن أخبار العراق وفلسطين تضيف إلى رمضان حزنا خاصا، وتحرمنا من الانطلاق الروحي.

امير جاد - مصر


تختلف مظاهر الاحتفال برمضان بحسب اختلاف الثقافة ودرجة الوعي عند الصائم، فنجد فيه من المظاهر الرمضانية التي تعود بالدرجة الأولى إلى خلفيات اجتماعية ما انزل الله بها من سلطان، بل تكون في كثير من الأحيان مخالفات شرعية، ونجد في الطرف الآخر وعيا وإدراكا لمعنى الصيام من حيث إنه عبادة ترفع من مستوى ضبط النفس والاتزان والتعقل والوسطية في التعاطي مع متطلبات الحياة. أخيرا أتمنى لكم الصحة والعافية دوما ولميزانية البيت المزيد من الاستقرار والانضباط والتماسك.

عبد الله الحميدي - الرياض





-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com