Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 28 يوليو 2004 14:27 GMT
زواج العقل أم زواج العاطفة؟


توقف نشر المشاركات في هذا الحوار، الموضوع المتاح للمناقشة حاليا موجود على رأس قائمة منتدى الحوار.


صدر قانون جديد في المغرب يلغي الزيجات المرتبة من قبل الأهل بدون موافقة العروس، كما رفع سن الزواج للفتيات من 15 الى 18 عاما. ويأتي القانون ضمن عملية الاصلاح وتنظيم حقوق المرأة التي طرحت مؤخرا في البلاد.

المستمعة نورا عبيد كتبت تقول: "عمري 17 عاما ولا زلت غير متأكدة من أن العريس الذي اقترحه علي والدي هو الأنسب لي. ولا أعرف ما اذا كان الحب الحقيقي هو الذي يأتي بعد الزواج، أم أن الزواج الناجح هو الذي يستند على الحب أولا؟ ولست متأكدة أصلا من أنني مستعدة للزواج في سن الثامنة عشرة".

أما مجدي الماهي من الخرطوم فقال: "الزواج في رأيي هو قناعة بين شخصين ببعضهما البعض، مبنية علي أشياء مشتركه توحد بينهما وتجعلهما متقاربين. وهذه الأشياء هي خليط من الحب والعقل، اي لا انفصال بين الحب والعقل في الزواج".

هل يمكن لزوجين تزوجا عن غير حب مسبق، بارادتهما أو حتى بدونها، أن ينعما بسعادة حقيقية؟ وما هو برأيكم السن المثالي للتفكير بالزواج؟

أدل برأيك على الموقع الآن. المشاركات في حدود 150 كلمة مع ضرورة ذكر الاسم والبلد الذي تعيش فيه.


مشاركاتكم:


يستطيع الشاب الإقدام على الزواج عندما يشعر بأنه قادر على التوفيق بين عقله وقلبه، وأن يكون الزواج بالنسبة للزوجين حبا وتفاهما وتضحية وأمانة، لأن الزواج أوله شهوة الغريزة وأوسطه تفاهم وآخره أمانة، متى افتقد الزواج لأحد هذه الشروط فشل، وأصبحت العلاقة جحيما لا يطاق، حتى تنتهي بالطلاق.

علي احمد العنزي - الجوف


الزواج في رأيي يجب أن يكون عن تفاهم، والزواج المبكر من وجهة نظري أفضل لما فيه من محاربة لانتشار الرذيلة، أما بالنسبة للسن، فالسن المناسبة تكون من 18 فما فوق، الزواج يجب أن يكون على عقل.

عمار - اليمن


أنا أؤيد زواج العقل لأنني شخصيا تزوجت زواج عقل بعد تجارب مع الحب، وأنا متزوج من خمسة شهور فقط وحتى الآن الحمد لله في سعادة وحب شديدين وتوافق في الرأي.

محمد البخيت الباشا - قطر


تحول الزواج الآن إلى صفقة متبادلة بين الطرفين، ويكون الناجح الأساسي فيها هو المال، فعادة ما ينظر الشباب المصري إلى الزواج من سيدات تصل أعمارهن 50 عاما، بحثا عن المال والحياة المريحة في حين أن سن الزوج لا يزيد عن 30 عاما، ويرجع ذلك إلى المغالاة في المهور وما يطلبه الآباء لبناتهن.

محمد لطفي - مصر


أقول هل في هذه الأيام التي نعيشها وتعيشها الشعوب العربية هنالك فرصه للحب؟ وهل هناك من الشباب من يفكر في الاستقرار الأسري وهو فاقد الاستقرار الوطني؟ أظن أن هذه الأسباب هي الأسباب الأساسية لما يحدث من خلافات زوجية مبنية على نفسيات قلقة بوضع مضطرب.

بسام الحمداني - بغداد


أنا ليس لدي أي مشكله بخصوص السن المناسب للزواج. أريد الزواج.

فارس - السعودية


السعادة الزوجية حسب رأيي غير مرتبطة بالزواج عن حب، بل نجد أن الكثير من الزيجات التي تمت عن طريق حب كان مصيرها إلى الفشل، وأعرف الكثير من الزيجات المرتبة التي تمت وأوصلت أصحابها إلى ما يصبون إليه، وإن كنت لا أتفق مع الزيجات المرتبة دائماً وخاصة التي تتم في الصغر وأظن أن السن المناسبة للزواج بالنسبة للرجل هي 24 سنة أما بالنسبة للمرأة فأظن أنها 18 عاما.

أحمد - السودان


الزواج الحب أولا والعقل ثانياً السن المثالي للرجل هو 30عاماً وللمرأة هو25 عاماً

أم مصطفى - بابل، العراق


يشترط سن البلوغ القانوني حسب الدين أو قانون البلد، لكن الأهم هو سن البلوغ الفكري لدى الشاب والشابة والذي أصبح يتأثر قليلا بالحضارة والاهتمام بالشكليات والوقوع في فخ الحب المؤقت السريع في البداية، وذلك يعود لضعف البيت والمدرسة في شرح لماذا نحب وكيف ومن نحب. النقطة الثانية والاهم هي تجاهل الأهل عن تجهيز الشاب للمسؤولية بشكل عام، كأي شاب، يجب أن يكون له مشاركات داخل وخارج المنزل تجاه أبويه وأفراد الأسرة. وأيضا يجب من الأم أن تهيئ الفتاة لتكون زوجة قبل أن تكون عرضة للنقد من قبل الزوج أو جميع الأقارب.

رامي الصباغ - سوري مقيم في الرياض


الزواج هو الاستقرار بكل نواحيه النفسي الفكري والعاطفي والروحي. فإذا وجب دراسة اختيار الشريك المناسب، فلابد من وجود مرحلة عمري تمكن الإنسان من التميز، وطبعا تختلف باختلاف الشخص وتعتمد بالأساس على وعي وإدراك مأخوذ من أصول التربية الصحيحة للوالدين، والمبنية على خوف الله وصلة الرحم. بذلك نستطيع أن نجزم بان صاحب هذه العقلية هو صاحب الخيار الصحيح معظم الأحيان، وسيكون هو الشخص المؤهل عقلا وقلبا لاختيار شريك الحياة.

رواء - بغداد العراق


الزواج الناجح والدائم يحتاج إلى وجود مبدأ الصراحة و الوضوح بين الزوجين، هذا المبدأ الذي - وللأسف - يتهرب منه بعض الأزواج لأسباب لها علاقة بفقدان الثقة بين الزوجين، الأمر الذي يؤدي إلى النهاية المأساوية.

عبد الكسندر زيتون - عمان الأردن


السن الأفضل للزواج هو السن الذي يكون الإنسان فيه قادرا على الزواج، أي لديه القدرة المادية والعقلية والنفسية والعاطفية أيضا، حتى لو كان هذا السن 14 أو 99 عاما.

مواطن عربي


الزواج أصبح من الضرورات للشباب الذي يريد العفة. ولا يشترط الحب بين الزوجين حتى يتم الزواج، ولكن المهم هو القبول والشعور بالراحة من العروسين تجاه الآخر، وهذا لا يقتضى وقت طويل، بل كلها حديث بين الطرفين، فيكون القبول أو الشعور بالتنافر. ومن هنا ليس الحب ضروريا أولا والسن الأفضل هو 25 سنة، والاهم أن يكونا جاهزين للزواج من ناحية الإنفاق والسكن.

بيومي العبادي - مصر


كم من حب أتى بعد الزواج. العبرة بالدين والتربية وليست بالسن.

بابكر خالد محمد - السودان


في البداية أنا مع الأخ مجدي الماهي، وأود أن اطرح قضيتي لرغبتي في أن أجد حلا لما أعاني حاليا. أنا الآن في سن الثالثة والعشرين من عمري، كنت قد خطبت قبل شهور عن قناعة ولكنني الآن قد أصابني فتور تجاه الإنسانة التي اقترنت بها، ولا أرى بها الشريكة التي تناسبني، مع إني كما ذكرت سابقا كنت مقتنعا بها. الرجاء التعليق وإبداء النصيحة قدر المستطاع.

عمار - الخليل


إن الزواج مبني على أسس التفاهم مابين الاثنين. بعض الأمور تحتاج إلى العقل في اتخاذ القرار وبعضها يحتاج إلى العاطفة، وأحسن سن للزواج أن يختار الرجل شريكته من خلال المعادلة التأليه: نصف عمره + 9 سنوات.

هشام أبو سبيتان - عمان الأردن


يمكن لزوجين تزوجا بدون حب مسبق أن ينعما بالسعادة. ولكن ذلك يعتمد على طبيعة المنطقة التي يعيش فيها. حيث أن البيئة وتعقيداتها الاجتماعية تحكم تلك السعادة. فالشابة التي كبرت في منطقة بسيطة تكون طموحاتها بسيطة، لهذا فهي أكثر قناعة من التي عاشت في بيئة أكثر تطورا وتعقيدا. أما عن السن المثالية فأنا شخصيا أعتقد أنها أيضاً تعتمد على البيئة. فعلى سبيل المثال، أعتقد أن السن المثالية للزواج الناجح في السودان هي 25 سنه بالنسبة للجنسين.

خالد محمد زين العابدين - السودان


الزواج مبدأ عظيم لا يعرف أهميته إلا قله. لذلك فمن يتزوج دون مراعاة شروطه وإعطاء القلب والعقل معاً فرصة الاتفاق على شريك المستقبل سوف يندم بالتأكيد، كما ندم الكثير، ويوم لا ينفع ندم.

خالد - دبي - الإمارات


لا بد من الجمع بين خبرة الأهل ورغبة الأبناء بمناقشة موضوعية واعية تؤدي إلى القرار الصحيح
محمد نجيب - دمشق

عمري يناهز الخمسين وأود أن أدلي بخبرتي العملية: الشباب في السن قبل الثلاثين تحركهم الغريزة والعاطفة وقد يخطئون الاختيار بسبب ذلك. وتدخل الأهل دون مشورة الأبناء يؤدي إلى شعور الزوجين في المستقبل بالظلم عند أول مشكلة تصادفهم لذا لا بد من الجمع بين خبرة الأهل ورغبة الأبناء بمناقشة موضوعية واعية تؤدي إلى القرار الصحيح. وهذا هو المبدأ الإسلامي الذي أمر بمشاورة الفتاة خاصة و أخذ رأيها في هذا الشأن الذي يخصها وحدها في نهاية الأمر.

محمد نجيب - دمشق


العمر المناسب في رأيي للزواج هو بعد سن العشرين للزوج والزوجة، على وجود هذه الشروط الثلاثة وهي: أن يكون الزوج أكبر سنا من الزوجة بقليل، وأن لا تكون الزوجة من عائلة أغنى من الزوج، والشرط الثالث والأخير أن لا تكون الزوجة أعلى في الدراسة من زوجها. وشيء آخر أن يكون الزوج يعمل ويحصل على مرتب وليس اعتماده على والديه في إعالة زوجته وأطفاله، وهذا ما يحدث في بعض الزيجات الجماعية، حيث يزج بالعريس مع مجموعة، لكنه لا يعمل ولا يعرف الواجبات الزوجية. إن الزواج مع مجموعة هي أقل تكلفة وهذا خطأ كبير.

أبو حمدان - الشرقية، السعودية


لا حب بدون زواج ولا اختيار بدون عقل، فالاختيار العاقل والحب كلاهما من مقومات الزواج، ولكل إنسان رأيه في تغليب أي العاملين على الآخر، والأمر في الأول والآخر بيد الله ولن يصيب الإنسان إلا ما كتب له، ونحن نؤمن بهذا، ولكن لا يعني هذا أن نتخير شريك حياتنا على أساس من الحب والعقل. أما عن سن الزواج فلسنا من يتحدث في ذلك بل علماؤنا، علماء الدين وأيضا علماء الاجتماع.

إيهاب غبارة - القاهرة، مصر


أعتقد أن السن المناسب للزواج لدي الرجل 30، أما للمرأة 25، ومن أهم مقومات الزواج الناجح تفاهم الطرفين والوعي، واعتقد أن الثقافة تلعب دورا هاما في حياة الزوجين ومدى التوافق الفكري لديهما.

الجورى - الكويت


أنا شاب لم أتزوج حتى الآن وعمري 25 عاما، بل لم أفكر في الزواج حتى الآن، وذلك لظروف كثيرة والتي منها هذا الموضوع نفسه، لأن مجتمعنا في السودان وفى غربه تحديدا لا يعرف ولا يقدر الحب إطلاقا إلا ما ندر. لذلك أرى ضرورة الأخذ في الاعتبار الجمع بين كل ما هو عاطفي بالبصيرة والتعقل لتحقيق السعادة الزوجية وضمان الاستمرار في العلاقة لأن الزواج ارتباط مقدس فلابد من أن تصحبه العلاقة العاطفية العقلانية الرشيدة، وذلك بوجود قواسم مشتركة تجمع الاثنين بالتعرف قبل الزواج، والتفاهم لرسم مستقبلهما المصيري، واحذر من التفكير العاطفي فقط والذي دائما ما ينجم عنه سوء تفاهم بعد الزواج والوصول إلى المحاكم وطلب الطلاق. وعليه ليس كما يقول أهلنا فقط"بنت فلان لولد فلان"أي لازم الشاب يعرس ببنت عمه حتى ولو لم يكن بينهم أدنى ارتباط عاطفي ناهيك عن الحب والتفاهم و العقلانية.

ابراهيم سيف الدين - دارفور، السودان


المرأة تحتاج إلى الإحساس بقوة الرجل خلفها
مرسال الهنا - بيروت

تزوجته عن حب ولكن بعد سنة من الزواج اكتشفت أنه لم يكن الحب الذي أريد، أو بالأحرى الشخص الذي رغبت بالسير معه في مسارات الحياة. ليس لأنه غير صالح بل لأنه لم يكن الرجل القوي الذي اعتمد عليه. كنت وما زلت الدعم النفسي له والسند في الشدائد. ولكن سيكولوجيا هذه ليست مهمة المرأة دائما. المرأة تحتاج إلى الإحساس بقوة الرجل خلفها. لم أتركه بسبب الطفلة التي رزقنا بأخت لها بعد سنوات طويلة بسبب إقدامي على اعتماد موانع الحمل. لا أكرهه ولكن اكتشفت مع مرور الوقت أنه كان سيشكل الصديق الأفضل لدي. ما زلت أسانده وأقف خلفه ومعه ولكنني في قرارة نفسي وقلبي لا أكن له حب الزوج وهو ما يجعلني دائما في حالة نفسية صعبة داخليا لا أكشفها لأحد. ورغم ذلك لا أومن كذلك بالزواج المرتب. كل شيء قسمة ونصيب هذا ما أقنع نفسي به حتى تمضي الأيام. قد تزوجت في الثالثة والعشرين ولكن أختي الصغيرة في مثل عمري آنذاك خبرتها في الحياة أكثر وأوعى مني في حينها. كما لا يعني لي ضرورة أن يكون الرجل أكبر من المرأة ففي بعض الأحيان الرجال واعون وناضجون بالرغم من شبابهم وصغر سنهم، طبعا ليس دون الخامسة والعشرين. ويجب أن نعترف بما لم يقله أحد من المشاركين حتى الآن وهو أهمية الجنس في نجاح الزواج. كما للتعامل الجيد والاحترام بين الطرفين أهمية كبيرة. والتوافق الفكري والاجتماعي عاملان مهمان كذلك. وأشدد على ضرورة ألا تكون المرأة أكثر ثقافة وأعلى مرتبة اجتماعية لما سيخلق ذلك من مضاعفات سلبية على علاقتها بالزوج. كما أن للأهل تأثير كبير في الموضوع.

مرسال الهنا - بيروت


الحب الحقيقي يأتي بعد الزواج دائما، وأنا اقترح على المستمعة نورا عبيدان أن تتزوج الشخص المتدين والخلوق لأنه لا يمكن أن يؤذيها وسوف يعاشرها بالمعروف.

عادل فريد - فلسطين


الزواج هو شركة تبنى على أسس صحيحة وتفاهم متبادل بين الطرفين وبعض التنازل من الزوجين ولا انصح بزواج الأقارب لأنه يسبب خلافات كثيرة.

فهد برهوم - دمشق، سوريا


لماذا نريد ان نحدد سنا للزواج والله سبحانه قد حدد السن، متى كان المرء مستعدا للزواج فليتزوج، لماذا نضع الشروط ونعقد الأمور نحن البشر؟ الفتاة من حقها إرواء حاجتها الجنسية متى بلغت وما المانع أن يكون ذلك بالحلال؟ لماذا الكبت والقيود والتصرف ضد الطبيعة؟ والرجل كذلك، ومن عادة البنات البلوغ في سن مبكرة ولكن لا مانع من تأجيل مسألة الإنجاب بمعرفة وإشراف الأطباء وسن البلوغ هذه تختلف من بلد إلى آخر فلا توجد سن واحدة لكل البلدان، أنا مع الزواج المبكر لأنني محروم من الزواج حتى الآن وسني خمسة وأربعون، حرام يا ناس، كفانا قيودا وتعقيدا للأمور.

محمد نور - حلب


أعتقد أن الزواج الإسلامي هو الحل. لا يحق لأحد أن يكره آخر على الزواج ممن لا يحب.

سليم مهدي - الكويت


الزواج خطأ كبير يقع فيه الطرفان الرجل والمرأة، بغض النظر عن رأي الأديان في هذه المسألة، ولو نظر القدماء إلى الضغوط التي تقع على المتزوجين بسبب هذا الرباط لربما نصحوا بالتخلي عنه.

سعد يوسف - أبو ظبي، الأمارات


اتفق بان يكون زواج العقل أكثر من زواج العاطفة، لأن العاطفة أحيانا تعميك عن رؤية أشياء لا يمكن أن تدرك إلا بالعقل والفهم الصحيح، وكلاهما وجهان لعملة واحدة وهي الزواج، فلا بد من توفر العقل والعاطفة معا لكن لا بد للعقل بأن يكون هو المسؤول.

شمس - السودان


الإسلام أعطى المرأة حق اختيار الزوج بكل حرية، وسن الزواج المناسب لها في العشرين، أما له ففي الخامسة والعشرين، أما الحب فهو غذاء الحياة، و يأتي بعد الزواج بعد أن يكون الاختيار مبنيا على انسجام المستوى الاجتماعي والثقافي والعقلي لأن الحب أصله احترام.

نغم - اوكلاند


لا أرى للمادة أي أهمية
خالد نجم- الخرطوم

إن الزواج الناجح هو المبني على الاختيار السليم من حيث التقارب الاجتماعي والثقافي والتعليمي والديني. ولا أرى للمادة أي أهمية ما دام هناك تفاهم وانسجام من الطرفين. واختيار الطرف الآخر لابد أن يتحكم فيه العقل والعاطفة مكملة. الحب المتبادل هو الذي يضمن استمرار الحياة السعيدة. وأرى سن الزواج المناسبة للبنات بعد 17 سنة وللرجال بعد 20سنة.

خالد نجم- الخرطوم


الزواج هو سنة من سنن الحياة التي نعيشها والتي خلقنا الله فيها. ويعتبر مسيرة لديمومة هذه الحياة، لأنه من بعدك سيأتي الأولاد والأحفاد. وما دامت هي مستمرة يجب أن يكون أساسها قوي ومتين. وعن الجدية والصدق والإخلاص في اختيار شريك الحياة لكي نضمن استمرار هذه المسيرة. وكما قلنا إن الزواج سنة هذه الحياة، فما المانع من أن يتم الزواج بعد بلوغ الرجل والمرآة واكتمال ادراكهما للحياة بصورة صحيحة؟ إن للعمر ليس الأهمية الكبرى، لذلك مادام للطرفان القدرة على تحمل المسؤولية، وليس من الضروري أن يكون للرجل والمرآة علاقة أو حب قبل الزواج، فمن يضمن أن تنتهي علاقته أو حبه بالزواج. فإن لم تنتهي بذلك، كان له الأثر السيئ على كل منهما. فالحب يأتي بعد الزاوج ولهذا يكون اختيار الشريك على أساس الدين والأخلاق والعقل، ممزوجا بالعاطفة الطيبة. ولان الأخلاق هي أساس كل شئ، فالاختيار يكون على أساسها لكي نضمن الشريك الذي سيعيش معنا العمر كله، ويكون اقرب إلى نفوسنا من أرواحنا.

عمر ابراهيم- الموصل- العراق


السن الحقيقي للزواج هو النضوج الفكري للطرفين، مع توافر قواعد نجاحه لينشئ أسرة سعيدة تواجه ضر وف الحياة.

علي العفو -البحرين


السن المناسب لزواج الشاب هو من 24 إلى 27، وهذا لا يمنع من أن لا يتزوج الشاب الذي يقل عن 24 ولكن يعتمد على نضوج الشاب من ناحية تحمل المسؤوليات وهي مسؤولية يتساهل فيها كثير من الشباب. وبالنسبة للزواج بدون علاقة مع شريك الحياة تعتمد على نفسية وعادات الشخصية، وأنا أقول انه زواج ناجح جدا.

ابا همام- طرابلس - ليبيا


أعتقد أن الحب هو الأساس الوحيد للزواج. والزواج بدون حب هو كمثل الشجر بلا ثمر. ومن ناحية مستوى الفكر والعلم، يجب أن يكونمستوى الزوج أعلى من مستوى الزوجة.

عبدالله حنفى- الخرطوم-السودان


من الغريب أن نكون قد دخلنا في القرن الحادي والعشرين وما زال الوالدين هما اللذان يقومان باختيار العريس لابنتهما! أعتقد أن حرية اختيار العريس قد أصبحت مكفولة لكل عروس حتى في الدول الفقيرة والنامية، والتي لم يطلها التقدم الموجود في الدول الكبرى. ونحن في مصر في الصعيد الذي يشتهر بقسوة الأهل في هذا الموضوع، أصبح الوالدين يأخذن رأي ابنتهما قبل الموافقة على العريس.

وهبة يوسف وهبة- مصر


الزواج يجب أن يكون ضمن معرفة وعلاقة جيدة بين الطرفين وفترة كافية لفهم بعضهم لبعض وتأقلمهم الاثنين على أجواء أسرتيهما، لأن الزواج عمر طويل، ولهذا لكي تستمر العشرة بينهما، يحتاج تواجد معرفة بينهما. أكيدا سيكون ناجح أكثر من الزواج المبني على قلة معرفة.

خالد حسن احمد الفكي- الخرطوم


الزواج تضامن وتعايش ومودة ورحمة بين رجل وامرأة، ولابد أن يتم بإرادتهما واعتقد إن السعادة تأتي عبر التفاهم والتجانس. والسن المثالية بالنسبة للرجل هو 25و30سنة.

محمد عبيد الله- مكة- السعودية


الزواج يختلف من شعب إلى آخر من الناحية الثقافية أى أن ثقافة الشعوب المعينة تحدد عرف الزواج لهذه الشعوب. الزواج عندنا في الجنوب السوداني يتم خاصة عند قبيلتي النوير والدينكا بين أسرتين غالبا بدون حب، ولكن الآن في المدينة أي بعد الاختراق الثقافي أصبح الزواج يتم بعد الحب بين الشخصين ثم تنتقل إلى العائلة. سن الزواج المناسب عندنا يتوافق مع الوضع الاقتصادي للعريس وأسرته.

رواى مبيل لول - الخرطوم- السودان


في اعتقادي أن السن المناسبة للزواج للرجل 25 وللمرأة 18 مع العلم أنه ليست العبرة بالعمر أنما بمدى إدراك الشاب والشابة لمعنى الحياة الزوجية وقدسيتها. أظن أن الحب قبل أو بعد الزواج ممكن لأن الحب ثابت لا يتغير ولكن تتفاوت نسبته بين شخص وآخر.

فتحي أحمد- الخرطوم


تعتبر علاقة الزواج علاقة ديمومة واستقرار. ويعتمد ذلك على رضى كل طرف بالآخر من حيث السن والطباع والسلوك والظروف الخاصة. وأعتقد أيضًا أن الإقدام على الزواج لا يتم إلا بدراسة الوضع الخاص لكلا الطرفين من حيث السن والدرجة العلمية والمهنة والعائلة التي يرغب في مناسبتها والتقرب لها بالزواج لأن للعائلة دورا تأثيريا على الابن أو البنت المراد الارتباط به. كذلك حرية القرار للطرفين هو أمر أساسي بدون الحاجة لتدخل الوالدين إلا إذا قاما بتقديم النصيحة اللازمة لأبنائهما على أساس الإرشاد فقط. لأن الغالبية تتطلع للزواج على انه أفضل وسيلة لتحقيق المصالح الخاصة دون الاهتمام بمصلحة الابن أو البنت. أما الحب والألفة فهما أساس العلاقة بين الناس ولا يمكن أن يبنى هذا الشعور بدون لقاء الطرفين ببعضهما إما عند أو قبل الخطوبة (و هذا شرط أساسي). وبعد إتمام القران و الزواج للطرفين، لأنه ناتج عن العلاقة المادية بينهما. أضيف أن الحب بين الطرفين يشترط نية ورغبة العلاقة الطيبة من قلبي الطرفين لإقامة زواج ناجح يمتد على مدى حياتهما.

عبد الله سالم - عمان


أنا اعتقد أن الزواج الذي يكون نتيجة للحب يكون أفضل من الزواج بالطرق الأخرى لكن المشكلة الأساسية هي أن المجتمع الشرقي نتيجة التقاليد يعتبر أن المرأة إذا أحبت كأنها قد أجرمت، لكن الله سبحانه وتعالى لم يخلق العواطف عند الإنسان لكي تبقى متجمدة. المهم أن تستغل العواطف بالشكل الصحيح لكن بعض الرجال يستغل العاطفة عند المرأة لأغراض سلبية عنده، يجب على المرأة أن تختار الشخص قبل أن تحبه وتجد انه لا يرغب بان يمضي الأوقات معها وان تتأكد من حبه لها قبل أن تسلمه قلبها.

حسام الكناني - بغداد- العراق


في الغرب الزواج هو علاقة بين فردين لذلك فالحب هو السبب الوحيد للزواج عندهما، وينتهي الزواج بنهاية الحب. أما في الشرق فهو نسب بين عائلتين مبنى على العقل و رأي "كبار العائلة" و لا يهم رأي الطرفين المتزوجين و إن كانا سيعيشان في سعادة أم لا، ولكن المهم هو تكوين الأسرة التي هي اللبنة - الطوبة - الأساسية في بناء المجتمعات و إنجاب أطفال يتوارثون نفس الأفكار المتخلفة -التي تعود للقرون الوسطى - جيلا بعد جيل.

عمرو - كندا


عن خبرة، أرى أن اختيار الزوج أو الزوجة يمتزج فيه العقل والعاطفة، فلابد للعقل أن يوازن الأمور، ولابد أن يكون هناك أيضا الحب والقبول، فأنا أرى أن الزواج بهذه الطريقة ناجح جدا.

دينا وجيه- القاهرة- مصر


إن السعادة هي الأساس، من هنا جاء الاهتمام بالزواج في مختلف الدّيانات حيث يقوم هذا الحدث على أفكار منطقية من كلا الزوجين ، أما عن الزواج المرتب فيجب أن يلغى ويكون الاختيار للابن والابنة ضمن حدود الدين وأمام الناس العمر المناسب للفتاة 22 وللشاب من 23-27.

طارق بني ياسين - الاردن


الحب وحدة لا يخلق زواجا ناجحا، فكثير من الدول المتقدمة التي يتمتع شبابها وفتياتها بحرية الاختيار نسبة الطلاق فيها مرتفعة بشكل مخيف. فالحب والعقل لا يفترقان عند اختيار شخص يشارك الآخر في حياته، فلابد من العاطفة لتلطف ما يلاقيه الزوجان من تحديات في حياتهما. لا يوجد سن مثالي للزواج، يوجد نضوج فكري والاستعداد لتحمل المسؤولية.

أم دلال - الكويت


لا توجد أية وسيلة تضمن نجاح الزواج، مجرد نصيب!

أحمد فوزي - القاهرة


في رأيي الشخصي أنه لا يجب تحديد قوانين وأعمار معينة للزواج، وأرى أن يكون كما كان في السابق على الفطرة وعادات الشعوب المنصفة منها، وآمل في أن يتدخل القانون فيما إذا كان هناك عادات غير مقبولة بالإجماع.

الحرازين - غزة


زواج العقل يبني أسرة اجتماعية. أما زواج العاطفة والقلب فيتكون من اتصال روحي عميق بين الزوجين يدوم العمر كله ويشمل التضحيات الكثيرة والكبيرة من أحدهما للآخر، وتربية أسرة متفاهمة ومحبة شرط أن تكون الحالة المادية جيدة.

واثق - العراق


من الجميل أن يكون للفرد حرية اختيار نصفه الثاني، لكن هل يكفي النضوج العقلي والفكري للطرفين من اجل اختيار شريك حياة؟ إن معظم الفتيات والفتيان لا يستطيعون أن يتخذوا القرار الخاص بالشريك الناسب.

فادى عبد الهادي - دبي


إن الزواج الناجح هو ما كان وفقا لرضى الطرفين الزوج والزوجة، سواء أكان مولد الحب قبل الزواج أو بعده، فالأهم هو توفر الشروط المطلوبة للزواج الناجح في الزوجين، أما السن المناسب للزواج برأيي فهو 18 عاما على الأقل حيث تكون الزوجة والزوج مؤهلين للزواج في هذه السن من الناحية البدنية أو الاجتماعية.

محمد علي منصور الزعيم - إب- اليمن


أنا أرى أن الزواج الناجح هو الذي يقوم على العقل فالرجل فتاة احلامه وبمجرد أن يجدها يشعر تجاهها بالحب، فالعقل هو العامل الأساسي في الزواج، فلو تزوج الرجل من فتاة أحلامه لأحبها. وسن الزواج المناسب هو 14 للبنت و17 للولد وهذه هي طبيعة الخلق.

احمد رضوان - الاسكندرية


البعض يفتي من جهة الشرع، ويخلطون بين الأعراف القبلية والعادات والتقاليد بالشرع الإسلامي، أعطوا النساء حقوقهم الشرعية كاملة ولا تسمعوا للمتشددين الذين دنسوا الدين باسم الدين.

جواد الناصر - الدمام، السعودية


الزواج الصحيح برأينا هو الزواج في عمر مبكر لكلا الجنسين. وعلى الطرفين أن يقتنعا بسلبيات الطرف الآخر قبل الزواج على ضوء الصدق في التعامل بالرغم من الآراء الكثيرة. إلا أن الزواج السعيد يعتمد على الحظ.

زياد زهاوي - العراق


زواج العقل أقرب إلى التفاهم والمنطقية، وإذا كان هناك عاطفة مع القناعة العقلية فزيادة في الرابطة.

يونس أبو هزيم - السلط، الأردن


اقترح على الحكومات تعديل مستوى الرواتب بحيث يناسب حاجة كل عائلة على حسب عدد الزوجات والأولاد
عماد - الدوحة

يؤسفني أن أرى أخواتنا البنات يعانين مثل الشباب عدم المقدرة على الزواج، ووددت أن أحمل الحكومات مسئولية هذا الظلم الواقع على الشباب، فقد عملت حسابا بسيطا لتزويج حوالي ثلاثة ملايين فتاة في سن الزواج المرتفع بعض الشيء بحساب حوالي 5000 دولاراً للزيجة الواحدة وكانت حصيلة مسئولية الحكومات أن تدفع مبلغ يصل إلى 15 مليار دولار، وهو مبلغ لا شك كبير، ولكن أقول إنها مسئولية الحكام الذين ينفقون أضعاف مثل هذا المبلغ على التسليح والمشروعات التي هي أقل أهمية من بناء المجتمعات الصحيحة. فعلى الحكومات أن تنفق المليارات على مشروعات الزواج حتى لا يبقى فتاة واحدة غير متزوجة أو شاب غير قادر على الزواج، فيمكن أن تخصص كل دولة مبلغا للزواج مثل مليار دولار كل عام لتزويج الشباب ونجد هذه المشكلة حلت في بضع سنين إن شاء الله. اقترح على الحكومات تعديل مستوى الرواتب بحيث يناسب حاجة كل عائلة على حسب عدد الزوجات والأولاد، وفي هذا تشجيع على تعدد الزوجات، فيمكن أن يكون علاوة اجتماعيه تناسب فتح بيت واحد وبيتين وثلاثة وأربعة. وأقول للبنات والسيدات لا تخافوا من تعدد الزوجات فهو في صالحكن، فقد جعل لكن أنتن، جعل لك أنت حين تكونين فتاة كبيرة في السن غير متزوجة أو مطلقة أو أرملة، فإن الفتاة هي أختك، أمك، أنت نفسك.

عماد - الدوحة


ليس من الضروري أن يقع الحب بين الطرفين، ولكن من الضروري أن يكون هناك كبداية راحة نفسية بينهم؟ تؤدي إلى الاندماج في حياة مشتركة قد تكون سعيدة أو رتيبة أو تعيسة. فليس شرطا وجود الحب قبل الزواج حتى تكون حياتهم سعيدة. سن 20 مناسب جدا.

أماني نصر القط - المنصورة، مصر


أرى أن هذا الزواج سيكون سعيدا أكثر من الزواج عن حب. السن المناسب هو 25.

أحمد إبراهيم زكى - المنصورة، مصر


في رأيي أن سن الزواج المناسب للرجل هو 24 إلى 26 لا يتعدى ذلك. أما المرأة فإن ذلك يتحدد عن طريق نضوج المرأة عقليا وجسديا، أما الرجل فإنه يتحدد إضافة إلى السابق مع مقدرته على تحمل هذه المسؤولية.

حسام القيسي - العراق


في الحقيقة رأيي هو أن يكون هناك علاقة حب بين الشاب والشابة قبل الزواج لكي يعلم كل من الطرفين صفات الآخر، ويجب أن تكون العلاقة وثيقة بينهم، والعمر المناسب للفتاة هو 16 و17 وللشاب هو 19 و20 وألف مبروك لكل من تزوج وكان هناك علاقة حب بينهم.

عبد الله هشام البزاز - الموصل، العراق


اعتقد أن السن المناسب للزواج يختلف من بيئة لأخرى ومن مجتمع لآخر، وعلى كل متحدث أن يتحدث عن مجتمعه، وبالنسبة لمجتمعي أعتقد أن سن الزواج المناسب يتراوح بين ثلاثة وعشرين إلى ستة وعشرين، والزواج الناجح يتكون في رأيي من خمسين في المئة حب ومثلها عقل.

جابر جابر حرز - مدينة المنزلة، الدقهلية، مصر


كم من علاقات عاطفية دامت سنوات ولكن عند الزواج فشلت في ساعات
شرف هاشم عبد الله ـ السودان

السن المناسبة للزواج للرجل اكثر من 20 سنة وللمرأة أكثر من 17 سنة. مسألة العاطفة والعقل هذه أمور مستحدثة فإذا رجعنا إلى الوراء نجد معظم اباءنا وأمهاتنا تزوجوا بطريقة تقليدية جدا وهي اختيار بناء على مواصفات" عقلية بحتة" مثل نسب البنت وأخلاقها ودينها، دون تدخل الجانب العاطفي الذي كان يعد من الموبقات آنذاك كون أن البنت لا يجوز لها الاختلاط بالرجال، والملاحظ ان معظم تلك الزيجات كانت قمة في النجاح والاستقرار. فمسألة الزواج في رأيي تتوقف على التوفيق الإلهي قبل كل شيء. فكم من علاقات عاطفية دامت سنوات ولكن عند الزواج فشلت في ساعات وكم من زيجات لم تسبقها أي علاقات عاطفية كانت من انجح الزيجات.

أشرف هاشم عبد الله الخرطوم ـ السودان


بصراحه أنا أنتقد كل الأفكار التي تجعل للزواج سن معين، وذلك لأننا إذا وافقنا هذه الآراء قد نحرم بعض الشباب الذين هم تتراوح اعمارهم دون الاعمار التي شخصها البعض من الاشخاص ومن الذين لديهم الاستعداد الكامل لإنجاح الزواج ومن كل الاتجاهات. ورأيي ان تتوافر في العروسين اللذان ينويان الزواج المقاييس الدينية التي حددها الدين الاسلامي الحنيف. فمن حيث الرجل، حدد الإسلام وعلى لسان الرسول الكريم أنه لا يجب النظر الي العمره أو المنصب الاجتماعي. أما من حيث المرأة، فأيضا قد حددها الدين الاسلامي وايضا على لسان الرسول الكريم. نلاحظ أن الدين الاسلامي الحنيف الذي قد حدد نقطه مهمه في اختيار الرجل المناسب والمرأة المناسبه، ألا وهو الدين. ومن وجهة نظري إنه الحل الامثل للزواج، بعيدا عن المعطيات الماديه والاجتماعيه الاخرى .

جهاد عبد الحسين - بغداد


الزواج هو تفاهم بين الاثنين هنالك اشياء مشتركة بينهما، في الحقيقة انا افضل الزواج الناتج من الحب ولكن بشرط يكون بعلم الأسرة. والسن المناسب للبنت 23 سنة أما للشاب فهو 27 .

أحمد سليمان سردو- سوداني في الامارات


بالنسة لي الزواج يعتمد على العقل بنسبة 95% لأن العاطفة سوف تبرد مع مرور الوقت. أما العقل فإن احتمالية بقائه أكبر.

رائد سلامة -الأردن


إن الزواج كما هو معروف عبارة عن شركة بين اثنين وهو مشروع لبناء عائلة وانجاب اطفال. وليكون هذا المشروع ناجح يجب أن يتوفر شرطان، الشرط الاول ان يكون كلا" من الزوجين قد تعديا سن المراهقة، ويفضل أن يكونا في بداية العشرينات. والشرط الثاني هو أن يكون كلا" من الزوجين مقتنع اقتناع تام بالطرف الآخر دون تأثير خارجي ولتكن حياة مستقرة وهادئة يجب ان يسكنان الزوجين في مسكن خاص لوحدهم لتجنب مشاكل الاهل ويجب ان تكون الزوجة واعية تعرف مسؤولياتها اتجاه زوجها وتحترمة وتعتبرة جزءا" منها وعلى الزوج أن يكون أهلا" لتحمل المسؤولية وتوفير المال الحلال.

ندى حنا اسكندر القس- بغداد


الزواج الناجح هو الذي يبني أولاً على الفهم المتبادل من خلال تقارب السلوك والطباع إضافة إلى الأدب كعنصر أساسي، يلي ذلك العاطفة. أما العقل فهو أولاً واخيراً الفيصل في هذا لكونه المحرك الأساسي للمشاعر ومدى واقعيتها وفقاً لطبيعة وتكوين الشخصيتين اللتان تفكران في الارتباط. فالزواج بلا عقل وبعاطفة فقط مصيره الفشل ويكفي قصص الحب على مر التاريخ. أما بالنسبة للعمر، فالأفضل أن تكون سن الزواج للشاب في أواخر العشرينيات والبنت منتصفها.

مايا عبد الله - الخرطوم


أجمل ما في الحب أنه يبدأ بنظرة، ويدعم بالزواج، ويثمر عن أطفال. وليس العكس أي الزواج وبعده يأتي الحب. إن الحب عواطف جملية يشعر الرجل والمرأة يبنى عليه الزواج وليس أنه ممارسات ومعاملات جنسية بين الرجل وزوجته.

عامر محمود- فرجينيا- الولايات المتحدة


لا يشترط للزواج بأن يكون ناجحا أن يكون بحب مسبق ،، بل يكون ناجحا إذا كان بغير معرفة أصلا. المهم هو تضحيات يقدمها كل طرف للآخر عن طيب خاطر والتجاوز عن المساوئ والصبر على الصعاب.

عمر السيد -مصر


في ظل متطلبات العصر الحالية من اتمام المراحل الدراسية من أجل المساعدة على تلبية مطالب الحياة سواء من قبل الزوج أو الزوجة، أرى أن يكون سن الزواج قصريا على الشاب بعد العقد الثالث. أما الفتاة، فيمكن أن تتزوج في منتصف العقد التاني ويفضل أن يكون الطرفين على معرفة ببعصهم بوقت كافي قبل الزواج وذلك لكي يجد كل منهم ما يناسبه في الآخر، أي أن يقتنع كل منهم بالآخر .

الجيزاوي -تشيكيا


لا يوجد أجمل من الزواج المبني على الحب والتكافؤ الاجتماعي والعلمي. لذلك لا أستطيع أن أفصول بين زواج العقل والعاطفة؟ لابد ان يشترك الاثنان معاً العقل والعاطفة حتى يصبح زواج سعيد.

نجيب مراد -القاهرة


السن المناسب لزواج الفتاة هو بعد انتهائها من المرحلة الجامعية، أي ما بعد ال21 عام. هنا تكون الفتاة قد تبلورت شخصيتها، فتعرف ماذا تريد من الزواج. أما السن الزواج المناسب للرجل فبعد ال25 عام. والزواج الناجح برأيي، بغض النظر عن كونه زواج حب أم لا، يجب أن يبنى على ثلاثة امور أساسية وهي: الطبقة الاجتماعية، الاحترام والانجذاب. أما الباقي فيأتي بالتفاهم وببعض التنازلات من الطرفين.

منى-دمشق


الحقيقه إنني موافق معظم الآراء ولكن لكوني متزوج حديثا (اقل من شهر)، أرى ان الزواج ليس بالبسيط. فقد أطعت الأهل وتزوجت تقليديا والآن أعاني من عقلها العنيد وتصرفاتها الصبيانية وأهلها المتدخلين في أمورنا، مع العلم انني احببت فتاه ولم اتزوجها لاعتقادي ان الحب لايكفي وهذا ايضا منطق مقبول بعض الشىء. أنصح الشباب والفتيات بإطالة فترة الخطوبه لأكثر من سنة وأن يتعاملوا كالأصدقاء حتى لا يندمو مثلي.

عبد العزيز-أردني في دبي


الحكومة المصرية تشجع الشباب على الزواج لكن بشرط الخروج على المعاش اولا.

مارو- القاهرة


أوافق معظم الزملاء المشاركين وأضيف في ان الزواج هو مشروع لا يتم المشاركة فيه الا مرة واحدة. فإذا علمت ان نسبة العانسات والمطلقات في العالم العربي تأخذ بازداد، فهذا راجع إلى عزوف البنت عن الزواج المفروض من الاهل، وبالتالي عدم موافقة الأهل على رغبتها أو رضوخها وتكوين زواج ينتهي بالفشل.

زياد -عمان -الاردن


الزواج الناجح هو خليط من اقتناع العقل وميول القلب والمشاعر والقبول النفسى لكل ماهو جميل وغير ذلك من كل طرف اتجاه الاخر ولذلك النضج مهم للغاية للوصول لهذه المعايير والاخذ بها. وبناء على ذلك، أزعم ان السن المناسب للزواج عند الفتيات من 25-35 وعند الرجال من 35-40 ولكن لكل قاعدة شواذها. فهناك من هم أصغر من ذلك ويتمتعون بنضج عقلى وتفكير صائب. وهناك من هم اكبر في العمر من ذلك وليس لديهم الحكمة كما يشترط ايضا الاستطاعة فى كل امور الزواج قبل الاقدام عليه مثل الاستطاعة المادية والصحية والنفسية والاجتماعية والمتوافقة من الطرفين.

منى محمد- القاهرة


الزواج الناجح هو الذى يتم الاختيار فيه على اساس مكارم الاخلاق والدين وتقوى الله. ولا يشترط الحب لنجاح الزواج، فالحب بعد الزواج هو أفضل حب. أما بالنسبة للحب قبل الزواج، فدائما نجد أن كل طرف يحاول أن يتجمل ويظهر محاسن نفسه ويخفى عيوبها. وقد يعمي الحب عن رؤية عيوب شريك الحياة المرتقب، وذلك لأن العاطفة هي التي تغلب دائما. والحب قبل الزواج فرضته لغة العصر ومفاهيمه، فهي التي صورت لنا أنه بدون الحب لن ينجح الزواج أبدا، كما ان غياب الضمير الاخلاقي والوازع الدينى له دور رئيسي في جعل الزواج بدون حب مسبق مغامرة غير مأمونة الجوانب، ولذلك لا يؤيده معظم الشباب والفتيات. بالنسبة للسن المناسب للزواج فإذا ما توفرت الامكانيات فان السن المناسب للزواج بالنسبة للشاب 20 سنة وللفتاة 18 .

عصمت حسن -السودان


السعادة تأتي من خلال تصرفات الزوجين، فهم من سيصنعون حياتهم الخاصة بأنفسهم. فإن أرادوها جيدة أصبحت، وإن أرادوها العكس أصبحت. والسن المثالي باعتقادي للتفكير بالزواج بالنسبة للشاب هو 25 وبالنسبة للشابة هو من 18 الى 20 والله الموفق.

نوفل كمال عباس- البصرة - العراق


الزواج أصبح حلم في العراق، فالمطالب لا ترحم وكثيرة والحالة الاقتصادية هي التي تحدد. هنيئا لكل من يستطيع الزواج.

سيف - بغداد


السعادة الحقيقية تكمن في الزواج القائم على المودة والتفاهم. ويجب أن يكون هناك نوع من التقارب الفكري، المعرفي، والثقافي و الاجتماعي. ولكن هذا لا ينفي حقيقة إن هنالك كثير من الزيجات التي تمت دون حب وهي زيجات ناجحة بكل المقاييس. أما السن المناسب ففي رأي هو 20 بالنسبة للفتيات. أما الفتيان 25 فما فوق، علما بان سن الزواج يخضع لكثير من المحددات، أبرزها الحاله الاقتصادية وطبيعة المجتمع وثقافاته.

فيصل عبدالرحمن محمود- الخرطوم - السودان


الزواج هو حياة طويلة وعشرة يجب أن تستمر. و هذا لا يتم إلا أن يكون الزواج مبنى على أساس قوى وتفاهم. وذلك يجب أن يكون للمرأة حرية الاختيار، بشرط أن يكون اختيار بالعقل والقلب معا. نجد أن عامل السن له دور كبير، ولكن نجد رسول (ص) يقول من استطاع منكم الباءة فليتزوج. إن كل من رأى في نفسه أنه قادر على تحمل المسؤولية، عليه بالزواج فانه رحمة وحفظ له.

مجاهد محمد احمد الفاضلابى- عطبرة-السودان


ليس كل زواج ناجح هو المبنى على الحب. فهناك أمثلة لزيجات كثيرة، كان أساسها الحب والوله و انتهت بفشل. و كان عمر بن الخطاب يقول: أقل البيوت ما يبنى بالحب ولكن الناس يتزاوجون بال أحساب والأنساب. ربما يكون دافع الزواج من اجل الحب أحسن أنواعه تفاهما، ولكن لا مانع من نجاح زواج الترتيب أو زواج الصالونات كما يقال في مصر.

احمد ابو الخير- مصر


لا أستطيع إن أفكر في العيش مع شخص وفق حياة مشتركة، إذ لم يكن الحب أساسها والرغبة لشخص معين دون سواه، مع القناعة المعقولة التي يحددها العقل، ربما أولا حتى يكون الحب معقولا.

ابنسام رحيم- بغداد


السن المثالي للزواج هو 30 للرجل و 25 سنة للمرأة. مهما كانت طريقة الزواج سواء كانت بحب مسبق أو ودونه فالحياة الزوجية لها طعم آخر. ولا بد أن يكون هناك الكثير من التفاهم والانسجام والقليل من الأنانية، حتى تسير الحياة بسعادة و راحة بال.

مي الصفار- أبو ظبي - الامارات


لو كنا نتحدث عن العقل لن ينتهي الحديث، ولكن هو الجزء الرئيسي الذي يميز بين ابن آدم والحيوان أما العاطفة فهي شعور يحدث عندما ينظر الإنسان إلى منظر جميل والعطف الذي يحدث أثناء علاقات بين رجل وامرأة يكون مختلف تماماً عن الذي يحدث بين رجل وآخر. لذلك نجد عددا كبيرا جداً من الرجال والنساء أو بصفة عامة نحن بني آدم لا نستطيع أن نتحكم في أغلب الأحيان، وأقول لابد أن نوفق بين العاطفة والعقل لأن العقل هو كل شيء ولولا العقل لأصبحنا مجانين.

آدم اسحاق - الخرطوم- السودان


ليس عقل وجمال البنت، بل عقول أهلها أيضا وجمالهم وأخلاقهم، والعكس أيضا، لأن أساس الزواج هو التفاهم والوعي وتحمل المسئولية من الطرفين. فغير معقول أن يطالب المرء بربة بيت وزوجة وهو عاجز عن احتياجاتها، وأيضا أن تطالب هي بزوج وهي لا تؤدي واجبها كزوجة مسؤولة وهمها أهلها والتنزه والسوق والفساتين.

عبدالله - الرياض، السعودية


هنالك كثيرا من الزيجات التي تمت دون حب وهي زيجات ناجحة بكل المقاييس
فيصل عبدالرحمن محمود ؟ الخرطوم- السودان

السعادة الحقيقية تكمن في الزواج القائم على المودة والتفاهم، ويجب أن يكون هناك نوع من التقارب الفكري والمعرفي والثقافي والاجتماعي، ولكن هذا لا ينفي حقيقة أن هنالك كثيرا من الزيجات التي تمت دون حب وهي زيجات ناجحة بكل المقاييس. أما السن المناسب ففي رأيي هو 20 بالنسبة للفتيات أما الفتيان 25 فما فوق، علما بأن سن الزواج يخضع لكثير من المحددات أبرزها الحالة الاقتصادية وطبيعة المجتمع وثقافاته.

فيصل عبدالرحمن محمود - الخرطوم- السودان


لا أعتقد كثيرا في نجاح الزواج في سن مبكر. ففي أكثر الحالات تكون المرأة هي ضحيته، فيما يلجأ الرجال لإشباع شهوة النظير الكامل عبر زيجات بنساء أكبر سنا تستطيع تفهم مشكلاتهم والتعامل معها، فيما لا تعرف أغلب صغيرات السن كيفية التعامل مع مشاكل الزوج الأكبر منها بعشر سنوات أو أكثر. ومع ذلك فلا نستطيع منع هذه الزيجات لأن الآباء المعنيين خائفون من مشاكل العنوسة لبناتهن خاصة في البيئات المنغلقة.

عبد الرحمن - صنعاء، اليمن


في رأيي أن الزواج هو حياة طويلة وعشرة يجب أن تستمر وهذا لا يتم إلا أن يكون الزواج مبنيا على أساس قوي وتفاهم. لذلك يجب أن يكون للمرأة حرية الاختيار بشرط أن يكون اختيار بالعقل والقلب معا. كما نجد أن عامل السن له دور كبير. كل من رأى في نفسه أنه قادر على تحمل المسؤولية عليه بالزواج فإنه رحمة وحفظ له.

مجاهد محمد احمد الفاضلابى - عطبرة، السودان


ليس كل زواج ناجح هو المبني على الحب. فهناك أمثلة لزيجات كثيرة كان أساسها الحب والوله وانتهت بالفشل. ربما يكون دافع الزواج من أجل الحب أحسن أنواعه تفاهما ولكن لا مانع من نجاح زواج الترتيب أو زواج الصالونات كما يقال في مصر.

احمد ابو الخير - مصر


أنا شاب عمري 35عاما لي مكانة في المجتمع بحكم وظيفتي. لقد تزوجت مرتين، مرة بالعاطفة و مرة بالعقل، وانتهت الزيجتان بالفشل لأسباب معظمها خارج عن إرادتي. ولكنني أرجح زواج العقل بحكم خبرتي، ذلك انه الأجدر بالبقاء والأصلح للنمو إذا ما توافرت الرؤية الدينية الصحيحة والتربة الخصبة من التفاهم.

هشام مسعد - القاهرة، مصر


لا أستطيع أن أفكر أن العيش مع شخص وفق حياة مشتركة إذا لم يكن الحب أساسها والرغبة لشخص معين دون سواه مع القناعة المعقولة التي يحددها العقل، ربما أولا حتى يكون الحب معقولا وليس وهما وهذا كله قبل الزواج.

ابتسام رحيم -بغداد، العراق


السن المثالي للزواج هو 30سنة وخمسة وعشرون للزوجة وهذا ضروري حتى ترى الزوجة أنها أصغر ويرى الزوج الزوجة أصغر منه ولو ببضعة أعوام.

النعماني علال - الدار البيضاء، المغرب


نجاح أي زواج هو مسؤولية الزوج والزوجة فقط دون غيرهما. فتدخل الأهل الزائد عن الحد، وإن كان بحسن نية وبدافع الخوف على أبنائهم أو بناتهم، دائماً يأتي بنتائج عكسية ويؤدي إلى فشل الزواج. ومن هنا كانت موافقة الفتاة على عريسها واقتناعها به بعد التعرف عليه جيداً حق لا يجوز لها التفريط فيه. أما صلاحية الفتاة أو الفتى للزواج، فأنا أرى أنها لا تحدد بالسن وإنما تحددها ملامح الشخص نفسه، فكم من كبير في السن وعقله أصغر من عقول الأطفال، وكم من شاب صغير وعقله "يوزن بلد" كما نقول في مصر.

أسامه القاضي - القاهرة- مصر


أعتقد أن أفضل الزواج هو الذي بني على الدين والأخلاق.

ابو محمد - الإمارات


الزواج الآن لا يرتبط بسن معينة مثل الماضي ولكن في الماضي معظم الزيجات كانت ناجحة لكننا الآن كثيرا ما نسمع عن فشل كثير من الزيجات رغم أن المستوى الثقافي والعلمي ارتفع. هل هذا هو السبب في فشل الزيجات وفي تأخر سن الزواج أم ماذا؟

نغم مجدي - القاهرة


بالنسبة للسن المناسب للزواج، لكل مجتمع عاداته وتقاليده، في بعض المجتمعات تعتبر البنت عانسا إذا بلغت السابعة عشر ولم تتزوج، وفي أخرى تقترب من الثلاثين وأهلها يقولون لازالت صغيرة!

محمد المكنفش - القصيم- السعودية


الزواج أساس المجتمعات الأسرية، والمجتمع الأسري لا ثورة جنسية فيه، وبالتالي يمكن أن تنجح أو تفشل جميع أنواع الزيجات، وكلها مقبولة ولن تنتهي. فالأمر يتوقف برأيي الشخصي على تكامل الذكر مع الأنثى، والاحتكام لنوع واحد من الأعراف والتقاليد يساعد في وضوح المرجعية لحل الخلافات الزوجية ومنعها من الوصول للطلاق. ولذا مازال الزواج التقليدي أفضل أنواع الزيجات، فإذا لم يأت الحب قبل الزواج، فستأتي المحبة بعده، إذا شاع حسن المعاملة والإحترام. والمحبة أفضل من الحب من أجل زواج مستقر. والزواج البعيد، أي بين مجتمعين مختلفين أمر مطلوب إنسانيا للتعارف والتلاقي بين الشعوب، لكنه يحتاج لوعي كبير ومعرفة أكبر من كلا الزوجين ببيئة كل واحد منهما.

أيمن الدالاتي - الكويت


الزواج المبكر سمة غالبة في الدول النامية. وبالأخص في المناطق الريفية في هذه البلدان, فنجد في مصر مثلا أن نسبة الزواج المبكر للفتاة ترتفع في الريف وفي الصعيد. في حين تقل هذه النسبة بشكل كبير في كل من القاهرة والمدن الأكثر مدنية. الزواج المبكر ليس سيئا في حد ذاته، ولكننا نوظفه خاطئا، فالأب والأم قد يحرمان الفتاة من التعليم ويجبرانها على الزواج وهي لازالت بنت السابعة عشر، وبالتالي يفقدونها الفرصة في التعليم ويحرمونها من الفرحة في اختيار شريك الحياة. لو أن الفتاة أكملت تعليمها وشعرت برغبتها في الارتباط بإنسان مناسب ومتفاهم معها وهي تقدر مسؤولية الزواج جيدا، بحيث لا يشغلها عن الدراسة. فأظن ان كلاهما سيستغلان حياتهما أحسن استغلال. المهم في الزواج المبكر إلا يكون فرضا على الفتاة، وألا يحرمها من التعليم لتتحول إلى ربة منزل أو شبه جارية وهي لازالت في سن المراهقة.

امنية ابراهيم الخياط - مصر


أعجبني تصرف أحد الآباء لما أراد أن يختار لإبنته العريس المناسب، عندما اتفق مع العريس سرا أن يحضر لزيارتهم في المنزل بصفة متكررة وفي وجودهما بالضرورة بزعم أن له مصلحة ما عنده ثم يطلبون منه بطريق المصادفة أن يعلم الإبنة شيئا ما مثل الكمبيوتر أو أي شيء تحب أن تتقنه البنت من دون أن تدري أن هناك مؤامرة يحيكها الأب عليها. وكان على الشاب أن يستغل ذكاءه في تحريك عواطف الإبنة الشابة إلى أن يتعلق قلبها به ثم يتظاهر الأبوان وكأنهما اكتشفا شيئا غير عادي يجري في الخفاء فيأخذ الأب ابنته الشابة على انفراد ويطلب منها أن تصارحه بما يجري وما إذا كانت عاطفتها قد اختارت هذا الشاب ثم يبدي بعض التحفظ ويحمل ابنته المسئولية الكاملة عن اختيارها له بمحض إرادتها ثم يكتمل الزواج، وهذا هو أسعد زواج يتيح للزوجين أن يتمتعا بحياتهما الزوجية وبمباركة الأبوين.

حسن شميس - القاهرة


الفتاة التي لا تتحمل مسؤولية اختيار قراراتها لا يجب ان تكون ربة أسرة لأن ربة الأسرة يجب أن تكون امرأة واعية مسؤولة ناجحة اجتماعيا حتى تستطيع ان تنشئ مع زوجها أسرة سليمة سوية. كيف لنا أن نحظى بأسر سوية في مجتمعاتنا ما دامت ربة الأسرة غير مسؤولة عن قراراتها؟ وذلك لأنها لا تختار أصلا لنحاسبها على قراراتها فكيف الحال بقرار إنشاء أسرة جديدة .وإن فشلت هذه الأسرة فاللوم يقع على أهلها الذين لم يربوها على أن تكون مسؤولة.

سارة - الاردن


قد تجد ابنة الخامسة عشر باستطاعتها إدارة مؤسسة. العبرة بالدين والتربية وليست بالسن
أبو مريم - القاهرة

رفض زواج الفتاة ممن تكره أمر محمود لكنها لا غنى لها أيضا عن توجيهات الأهل أوالإستفادة من خبراتهم لهذا أكد الدين على ضرورة العودة لولي الأمر عند زواج الفتاة وبالمثل حرم على ولي الأمر اجبار فتاته على الزواج بغير الكفاءة. والمرجعية الأولى لاختيار الزوج هي الدين والخلق وإلا فلا تأمن فتاة من زوج أحبها لجمالها أن يحب بعدها من هي أجمل منها وإن تزوجها للمال أو الحسب. فلا شك سيتغير إمر الحب تغيرا كليا أما تحمل تبعات الزواج فغير مرتبط بسن فقد تجد ذات ثلاثين عاما غير مسؤولة، وقد تجد ابنة الخامسة عشر باستطاعتها إدارة مؤسسة. العبرة بالدين والتربية وليست بالسن.

أبو مريم - القاهرة


أولا أنا غير مقتنع بأن القلب هو مكان العاطفة والحب. القلب جهاز لضخ الدم ليس إلا، رمزيته مكتسبة عبر التاريخ. مكان العاطفة هو المخ إلا أن القلب اكتسب رمزية كمركز للحب عبرالتاريخ وفى كل الفلسفات والأديان. الحب من أنبل المشاعر الإنسانية وهو ليس مطلوبا للزواج بل لازم لزواج ناجح وسعيد والذى يساعد على مواصلة نجاحه عوامل وشروط اجتماعية أخرى. الزواج المرتب حقق نجاحات في أزمان أخرى لم تكن فيها الحياة بمثل هذا التعقيد والتطور، وأصبحت هناك مساحة لتلاقي الجنسين وتعارفهم خارج دائرة الاهل، والشيء المهم أصبحت الفتيات شخصياتهن المستقلة وقدرتهن على التفكير والاختيار السليم وفقاً لإرادتهن الحرة، وليس تنفيذاً لإرادة الأهل والتفكير الذكوري.

راشد يحيى مدلل -القاهرة- مصر


أوافق الأخ راشد يحيى على أن القلب مكان لضخ الدم فقط وأن العاطفة مكانها الرأس. أرى أنه لا بد للفتيات ان يختلطن بحساب مع الذكور حتى تختار بعناية، لأنها قد تقع في غرام شخص ثم تكتشف أن اختيارها سيئ يرجع الى تدني مستوي خبرتها، أعطوها مقومات الاختيار ومن بعدها تصير مسؤولة عن قراراتها، لا بد ان يحمل كل طرف للطرف الاخر شيئا من العاطفة على أن تتطور بعد ذلك.

شامي - القاهرة


الحب مهم للزواج وهذا السن الصغير لا يستغني عن مساعدة الوالدين الزوج والزوجة. وهناك مثل صومالي يقول (لا يتزوج الرجل البنت وإنما يتزوج أسرتها) أي إذا كانت أسرتها أناس طيبين تقدر تتزوجها، أما إذا كانوا أناس سوء، لايفلح هذا الزواج مهما كانت البنت طيبة.

محمدد عبد الصمد شيح أدم - صومالي في اليمن


قرار الزواج من القرارات المصيرية في حياة الانسان، ولابد أن يكون هناك تفكير عقلاني مع توافق وجداني، لكي ينجح أي زواج.

خالد أحمد عبد المعطي - الكويت


لا أعرف كيف أصف شعوري عند سماعي مثل هذا الخبر، ذلك أن الزيجات المرتبة من قبل الأهل لا تعبر بالضرورة عن رغبة الأنثى وإنما تعبر عن مصلحة الأهل البعيدة كل البعد عن رغبتها. فالزواج الذي يبنى على أساس من المصلحة الخالية من الحب هو زواج منهار وفاشل شئنا ذلك أم أبينا. وللأسف الشديد ، فالكثيرات من بنات العالم العربي لا يزلن يعانين من تسلط القيم الأبوية التي تجعل البنت مملوكة ملكية تامة لأهلها كما تجعل أهلها هم الذين يفرضون عليها الشخص الذي ستتزوجه. إنني أدعو الجميع إلى إعادة النظر في هذا الموضوع كما أشيد بالقانون المغربي الأخير والذي يدل على لفظ الشعوب العربية للقيم الرجعية التي تعطي للأهل حق المتاجرة في ابنتهم لحسابهم الخاص.

عبدالكريم نبيل سليمان - الاسكندرية- مصر


يمكن أن ينعما بسعادة حقيقية لأن الحب ليس شرطا. لأن بعد الزواج تظهر الصورة واضحة للزوجة المغرورة بالحب وقد لا تناسبها.

صالح الصيعري -حضرموت- اليمن


اسمعوها من مجرب: الزواج المبني على العاطفة والحب فقط مصيره الفشل. الزواج المبني على العقل هو الصواب. يجب النظر إلى الزواج كصفقة عمل. يجب أن يكون الطرفان مستفيدين ومقتنعين ببعض، بعيدا عن ضغوط الدين والمجتمع و العادات وتدخل الأهل. يجب الحكم على المرأة أو الرجل ككائن مستقل. وكلما زادت الأمور المشتركة بين الطرفين، كان هذا ضمانا لحياة زوجية ناجحة. مثل التكافؤ التعليمي، الدين واللغة والخلفية الإجتماعية المشتركة. وأهل الأردن غير أهل لبنان و أهل المغرب غير أهل السعودية.

حسين - أمريكا


أعتقد أن الزواج يجب أن يأتي من قناعة بين شخصين واختيارهما وأن يكون هناك حب وثقة بينهما.

أحمد -صومال


في نظري أفضل زواج العاطفة أولا بدون استغناءنا عن العقل ونجعل للمرأة حرية اختيار فارس أحلامها.

بندر ابراهيم الحصيني- جدة- السعودية


معظم الناس من نساء ورجال يريدون أن يحبوا بالعقل ويكون زواجهم منطقيا ومبنيا على أسس علمية. ولكن نرى أن القلب يحب من أول نظرة وأحينا يحب عندما تسمع صوتا ولا ترى صورة الشخص وأحيانا يحب الشخص من صورة وهو لم يلتق بالشخص الآخر. وحب القلب له إحساس وطعم كلهم رومانسية ومشاعر جياشة ولكن حب العقل يجرد الفرد من هذه الأحاسيس الفطرية في الإنسان ويجعل الشخص الذي أمامك كخصم وكيفية اللعب عليه وليس مشاركتها له بالحياة. فالحب يكون بالمشاعر قبل أن يكون بالعقل، وأعتقد بأن المزج بين الإثنين هو الأفضل.

عادل - الكويت


هناك ازدواجية سافرة في المقاييس. فكيف يمكن لفتاة دون السن القانونية للتصويت في انتخابات بلادها أن تختار شريكا لحياتها؟ السن القانونية لزواج الفتاة يجب الا تقل عن السن القانونية لحقها في التصويت، والا فالامر يتحول الى مهزلة.

نادية-الأردن


الزواج ارتباط وثيق يجمع بين شخصين قربهم الحب وتطابق الافكار. فالزواج المرتب لابد أن تسبقه ترتيبات بين الطرفين من تفاهم في الآراء للمستقبل المتظر لهم., فالسن المناسبة للزوج هى 22 سنة ,وللزوجة يكون 16 عام.

ايمان مصطفى- الخرطوم


تزوجت بعد قصة حب دامت ست سنوات وقبل انتهاء العام الأول من الزواج كادت تفشل العلاقة الزوجية، وذلك أنني لم أره إلا بعين الحب فقط. لقد أدركت أن حبي الشديد له لا يكفي دون دعم ديني يجعلني أصبر معه على أعباء الحياة القاسية، فقررت بعون الله أن أبني معه حياة جديدة قوامها الدين أولا، فوجدتني سعيدة وقد تبدل بي الحال ورأيت عيوبه التي رأيتها بعين الحب فقط تحولت إلى ميزات مطلوبة جدا في الزوج ذلك حينما رأيته بعين العقل والدين والحب معا.ً

أم مريم - القاهرة


أذكر ما قاله يوما لي جدي بأنه كان العريس لا يرى عروسه الا بعد زواجهما وكذلك الشيء للعروس. و كان أهلنا من قبل يتركون عملية الزواج للقدر، وما كنا نسمع عن أعداد الطلاق التي كانت تحدث وحتى اليوم ما زال العرب والمسلمون منهم بالأخص يتبعون هذه العادة مع أن الاسلام حرم زواج البعد هذا. رأيي بأن يقوم المأذون عند عقد القران بسوال العروسين عوضا عن أهلهما خلاف ما كان وما زال يحدث، حيث يستعاض عن العريس أو العروس بأحد ألاقارب.

ماجد دحدوح- دمشق


يتفق الجميع على أن الانسان يحتاج إلى مرحلة معينة من النضج ليتمكن من اخذ قرار واعي ومستقبلي مثل السن المحددة لخضوع الشخص لمحاسبة قانونية أو السن المحددة لقبول الإدلاء بالصوت في الانتخابات. فليس من أمر أكثر تعلقا بالوعي والنظرة المستقبلية من أمر خاص وعظيم كالزواج. فهو شئ سيتبعك وستتبعك نتائجه مدى الحياة. باختصار، ما أود قوله هو إن سن الثامنة عشرة هو الحد الأدنى للسن الذي يمكن أن يقرر فيه الفرد قرارا مستقبليا. ويجب أن يحكمه القانون وأن تكون هناك ضوابط صارمة حتى لا يتم تزويج الفتاة دون رضاها التام والإرادي وليس الرضا الذي ينتج عن ضغوط.

أفراح -الخرطوم-السودان


أعتقد أن الشاب والفتاة في مرحلة الحب كل منهما يبرز للآخر افضل ما لديه ولكن بعد الزفاف تنكشف الحقيقة؛ وعلى الرغم من ذلك، أنا أؤيد زواج الحب!

ابراهيم -غزة-فلسطين


زواج الحب عذاب وزواج العقل مغامرة غير محسوبة العواقب.

خليل بورزان- الدار البضاء-المغرب


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة