Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 22 أبريل 2004 15:00 GMT
مساحة حرة

ساهم بالتعليق على قضايا وأخبار الساعة.

اطرح قضية على زوار الموقع، واقرأ ردود الفعل حولها في هذه المساحة الحرة. وساهم بالتعليق على قضايا وأخبار الساعة.

يمكنك أيضا المشاركة برسائل صوتية أو مسجلة بكاميرا فيديو رقمية وإرسالها عبر البريد الإلكتروني إلى العنوان التالي: hewar@bbc.co.uk


مشاركاتكم


لا أري مانعا من أن تصبح مدينة الخرطوم عاصمة قومية مع إطلاق حرية التعبد والتدين وحسب ما بلغه علمي إن أحكام الشرع غنما تطبق في وجود " إمام أعظم " بمثابة رئيس أو قائد لكل المسلمين كما في نظام الخلافة الراشدة. عمر بن الخطاب رضي الله عنه أوقف العمل بحد السرقة في عام الرمادة، فإذا نظرنا للسودان من حيث تعدد الأعراق والديانات نجد اأه لاضير من التراضي مع كل الأطراف في طريقة الحكم، ولسنا المسلمون الوحيدون في العالم واحكام الشريعة لم تنزل للسودانيين فقط. ماذا على النظام الحاكم لو أعطي السلام فرصة حقيقية وترك الامر لعامة الشعب ليقرر كيف يحكم.

عبد المنعم- السودان


إن المستفيد الوحيد لما يحدث في العراق هو الاحتلال الامريكي حيث سوف يطيل وجودهم وسوف يزيد من الدم العراقي المسال وسوف يوفر المواضيع للفضائيات العربية ومحلليها العباقرة الذين لم يعملوا أي شيء لمساعدة العراقيين لكي يفهموا كيف يتعاملوا مع الاحتلال في القرن الواحد والعشرين وليس بعقلية الديناصورات. على العكس لقد كرسوا الطائفية وكرسوا الحقد بين الناس فمثلا لم يفهموهم ماهية الديمقراطية أو ماهي الحرية وشروطها أو ماهي الفدرالية. لن اقول مثل ألمانيا، أقول مثل الإمارات. لقد زايد الكل على العراقيين. أليس لمصر مثلا علاقات اقتصادية ونفطية مع إسرائيل وأمريكا؟ أليست السفن الأمريكية تمر من قناة السويس؟ أليست قطر والسعودية وأكثر دول الخليج فيها قواعد عسكرية؟ اليست واليست واليست ... أقول ان ما يحصل في العراق سببه هذه الفضائيات التي كرست كل شيء في العراق. فمثلا عندما يقتل عراقي بيد الأمريكي فهو شهيد -ولا يختلف أحد على ذلك- ولكن الذين قتلوا في اربيل والنجف والبصرة والكاظمية بسبب الانفجارات، أليسوا شهداء أيضا أم ماذا؟

محمد سليم بغداد


فتوى: إن رفع الحكومة الأردنية لأسعار السلع حلال شرعا وذلك لأنه في الشريعة الإسلامية عندما تمرض الشاه وتصل إلى حد الاحتضار، فإن ذبحها شبه واجب وذلك للاستفاده من لحمها؛ والشعب الأردني كالشاه التي تحتضر، ولذلك كان من الأفضل للحكومة أن تذبح هذا الشعب .

لورنس- الاردن


أقترح فتح نقاش تربوي مركّّز حول أسلوب التقييم المعتمد حاليا لتحديد الكفاءات، والمتمثل في الشهادة نظرا لتعطيل ذلك الأسلوب لعدد كبير من الموهوبين عن مواصلة الدراسات العليا والعمل اللائق بقدراتهم. فأنا شخصيا أتمتع بإرادة من حديد للمزيد من التعلم لكن غياب شهادة البكالوريا لن يسمح لي بذلك، فهل من حل لي ولأمثالي؟

محمد عمر بن اسماعيل- ولاية غرداية -الجزائر


لفت نظرى قيام بعض الاخوة العراقيين بالحديث عن مليارين من الدولارات معونة أمريكية للمصريين، وبالأرقام فان نصيب كل مصرى منهم سنويا 25000 دولار وسنخرج منهم من باب الجدعنة والذوق من كل فرد 20000 دولار دعم لتعليم بايظ ودفاع وبنية أساسية من تكسير شوارع وإعادة رصفها أكثر من مرة كل عام، الى جانب دعم لرغيف خبز جربان ويتبقى من المعونة للفرد المصرى 5000 دولار سنويا، أي مايعادل 416 دولار شهريا أو 2500 جنيها مصريا وهى تكفى لأن يبارك المصرى استشهاد ياسين والرنتيسي والعراقيين ولا يذهب للعمل، هذا بخلاف دخول الدولة الأخرى. معنى ذلك أن رجل الشارع المصرى حتى لوكان عاطلا عن العمل المفترض أن يصله شهريا 2500 جنيها مصريا والمفترض ألا يوجد متسولا واحدا فى شوارع القاهرة مع الأخذ فى الحسبان أننى افترضت أن عدد السكان 80 مليون وليس 75 . عزيزى بوش: لقد ضربنا النظام المصرى الذى يدعي الفقر نحن وأنت على قفانا!

محمد عادل- القاهرة


إلى الأخ محمد عادل اعد حساباتك ثانية فستجد أن نصيب كل فرد هو 25 دولار في السنة (وليس 25000 ) وعندها يمكن أن تغير نصيحتك.

سمير حنا - القاهرة


الي السيد محمد عادل رجاء أعادة الحساب جيدا فنصيب المواطن المصري من المعونة الأمريكية 25 دولار سنويا باعتبار أن الشعب المصري تعداده 80 مليون نسمة.

محسن إسماعيل مصري


لا اعرف لماذا لم يقاوم الصدر فى بدايه دخول الأمريكين الى العراق و لم يتذكرهم الا مع قرب تسليم السلطه الى العراقيين واين كان فى أيام صدام.

فادي المصري - مصر


اذا بدأ الهجوم على النجف فذلك ليس جرما لكون مقتدى الصدر حدد النجف كمكان للقتال فاللوم يجب ان يقع على الصدر وليس جهة اخرى.

جاتو - بغداد


بدايه انهيار التحالف الامريكى البريطانى فى العراق بدأت بقرار خوسيه ثاباتيرو بسجب قواته من العراق فى اسرع وقت وسوف تشهد الشهور المقبله تتابعا فى اتخاذ هذه الخطوه خاصه مع تزايد اعمال المقاومه العراقيه والخسائر الفادحه التى تجبن الاداره الامريكيه ان تواجه بها الراى العام عندها

محمد مشعل - مصر


لقد وافقت اسباتيا على الهدنة التي اقترحها الشيخ ابن لادن على اوربا من خلال الخطوة الاولى بسحب قواتها من العراق.

د. د. - العراق


يا اخوتي ابناء النجف وكربلاء لاتنسوا مأسي عام1991 وما الفلوجة عنكم ببعيد. اخرجوا هذه الثلمة المسلحة من أرضكم المقدسة لأنها ستجلب الدمار والدماء عليكم وتترك السلاح وتفر هاربة لتترككم لقدركم المأساوي كما فعلوا في عام 1991. ان هؤلاء لايبغون الا السلطة والجاه على حساب دمائكم وخراب بيوتكم وليس لتحريركم فقد حررتم كما تقولون من قبل الذي تريدون اليوم قتالهم في معركة خاسرة لكم. انقذوا انفسكم فما زال الوقت لم ينفذ. اطردوا هؤلاء المتلبسين بالدين. إن إحقاق الحق لا يتم بالقتال فقط بل بالعقل والحكمة وهكذا انتشر الإسلام في زمان اجدادنا.

جودي- العراق


أود أن تخص هذه الصفحة بتفسير للفرق بين المذهب الشيعي والمذهب السني، ما هو الفرق بينهما؟ وما دام أصحاب المذهبين مسلمون فلماذا يحتفظون بهذا الفرق؟

فوزية قرشي -الدار البيضاء- المغرب


الي السيد جورج بوش: لقد أعلنت دائما أن الاولولية لسياستك هي الحرب على الإرهاب ونشر الديمقراطية. والسؤال الآن هو هل تعتقد أن وعودك الأخيرة للسيد شارون بدعم خطته للاستيلاء علي أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية وحرمانهم من العودة إلى أوطانهم الشرعية جزء من هذه الحرب، أم انه دعم صريح ومبرر قوي لنمو الارهاب وممارسه التطرف؟ والسؤال الثاني هو: كيف تكون في وضع أخلاقي يطالب به الآخرين بالديمقراطية بينما تدعم علنا خطط الآخرين بمخالفة القانون الدولي والخروج على الشرعية؟ أليس احترام القانون والامتثال للشرعيه جزءا لا يتجزأ من روح الديموقراطية؟

محسن اسماعيل محمد- مصر


تحية طيبة اعتقد اننا في زمن اشد ما نكون فيه بحاجة الي "الحوار" اقصد انه يجب ان نتحاور مع الاخر قبل القاء التهم عليه ةاعتقد ان النخب المثقفة في العالم العربي تتحمل الجزء الاكبر ممايعانيه العالم العربي و دلك لعدة اسباب من بينها ان الادبيات العربية التي تربينا عليها لا تتماشى ما الواقع المعاصر ان المثقفين العرب افهموا المواطن العربي ان العرب امة عطيمة و مستهدفة من قبل "الامبريالية الامريكية و الصهيونية" في الوقت الدي تجد ان اكثر المشاكل في عالمنا هي مشاكل داخلية بحتة كما أن الادبيات العربية لا تربي في الانسان احترام الاخر بل تجد المواطن العربي البسيط لا يعير اهتماما للحربة الفردية للانسان. ونحن نكيل بمكاييل متعددة مثلا عندما يقتل يهودي فلسطينيا نقيم الدنيا و لا نقعدها اما عندما يقتل عربي إسرائيليا نغض الطرف والثقافة العربية لا تعير اهتماما للكرامة البشرية بقدر ما تعطيها للرموز هذه هي ارائي و انا اقبل النقد و ارحب باي فكرة تعارضني و شكرا

حسن الزعيم - تونس


هل هناك سفارة اسرائيلية في عاصمة بلدك؟ هل هناك قواعد امريكية؟ هل ترسو البوارج و حاملات الطائرات الامريكية في موانئكم؟ هل لدى بلدك اراضي محتلة من 37 سنة او اكثر؟ هل يحصل بلدك على عطية سنوية من الولايات المتحدة؟ هل تسترضي حكومة بلدك و تتملق للولايات المتحدة لحل مشاكلها الداخلية او الخارجية؟ هل هناك تعاون استخباراتي بين بلدك و الولايات المتحدة؟ هل تعيش في دولة امبريالية (الولايات المتحدة او بريطانيا) لا سمح الله؟ اذا اجبت بنعم عن اي من هذه الاسئلة فارجو ان تمتنع عن اي حديث ناري نضالي دون كيشوتي عن العراق. لاننا لسنا مسؤولين عن تعويض النكسات و الهزائم و الامراض النفسية. نعدكم ان نعالجكم و لكن بعد ان نشفى نحن.

محمد محسن - العراق


الشعب الفلسطيني يعيش الآن فى ذل وهوان ولابد أن نجد حل للمشكلة الفلسطينية واغتيال الشيخ الراحل أحمد ياسين أثر في قلوب المسلمين.

محمد عبد المطلب -قلين- مصر


حول رسائل واشرطة بن لادن. رأينا عبر القنوات كيف اثارت آخر رسالاته ردود افعال اوربية وعالمية ومناقشات وتعليقات وعلى اعلى المستويات مع انه شخص مطارد وموصوم من قبل الغرب بالارهاب وكأن رسالته صدرت من زعيم دولة عظمى ...بالمقابل نرى انه عندما تعقد مثلا قمة عربية تمثل 22 دولة ويصدروا بيانا لا نرى من يهتم لامرهم وكانهم جمعية زراعية صغيرة.

وحيد ابو أصيل -اليمن


يبدو أن بن لادن بدأ يدرك مخاطر عدم الحوار مع الآخر
ميسون أغا- السودان

الشريط الأخير لبن لادن أثار اهتمامي للغاية، إذ يبدو خلاله أن بن لادن بدأ يدرك مخاطر عدم الحوار مع الآخر، ولكنه للأسف أدرك ذلك متأخرا. بن لادن بالتأكيد يحمل قناعات عظيمة وشريفة لكنه كان يسير بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة مما قاد الأمور نحو الأسوأ. على أي حال ينتابني شعور بأن بن لادن الآن يحس بالقلق وأن نوعا من الخسارة أصابته مؤخرا جعلته يبرر ويساوم.

ميسون أغا- السودان


أدعو الشعوب العربية والتي يسود نمط تفكيرها العاطفة القومية، إلى عدم المزايدة القومية بحيث نترك العراقيون يقررون لأنفسهم. لا يوجد أي مبرر أن نكون عراقيين أكثر من العراقيين أنفسهم. يكفي الشعب العراقي المعاناة والتأخر الذي سببته دكتاتورية نظام صدام طوال 30 عام.

عامر قبعة-عمان- الأردن


بعض المشاركين من الشباب العربي يصفون الغزاة بالمحررين والمقاومة بالارهابيين, ويتهمون أئمة المساجد بغسيل عقول المواطنين. آخرون يذعنون لفكرة التقسيم ويعتبرونه "ملاذا". وعصبة تكيل السباب والشتائم لكل من يعارضها في الرأي, وأخرى تطلب أن يترك العراقيون لحالهم، وقد نسوا أو تناسوا أنهم لو تركوا فهناك من لن يدعهم وشأنهم, وهؤلاء لم يعبرو المحيطات ليستمتعو بسواد عيونهم أو بعواصفهم الرملية. ألم تشعروا ان ما تكتبونه هو الاساس الذي تبنى عليه سياسات الغرب والشرق على حد سواء؟ هل هذه هي "الديموقراطية" التي تنادون بها والتي لم تمنع حملة لواءها من ضرب عرض الحائط بكل قيمها و "مقدسلتها"؟

فيصل عادل- سورية


أبلغوا صوتي لبوش الصغير الذي جاء لأعذار خلقها وساندته معظم الوسائل الإعلامية. لقد تكشفت كل الحقائق، فلم يكن لصدام أسلحة دمار شامل ولا علاقة بالقاعدة وقد كنا نعيش تحت الحصار الذي رفعته أمريكا بسبب زوال صدام. قالت كوندليزا رايس لو رفعنا الحصار وصدام في السلطة ما الذي يمكن تصوره من آت؟ ليسمع الرئيس الامريكي رأيي الذي يكون فيه حل لكل الازمات التي وقعت له ولنا وله. وهو أن يجري استفتاء عام لكل العراقيين الذين كانوا ساكنين فيه قبل وقوع الحرب ومضمونه "هل يريد الشعب العراقي عودة صدام أم لا؟". ستكون بالنتائج تفاصيل كثيرة ولكنها ستنهي كل شيء سلميا حيث سيحصل كلا الطرفين (أمريكا والعراق) على ما يريدانه من مصالح. سيعود حينئذ الاستقرار للبلد وفي نفس الوقت سيعتبر هذا من صميم الديقراطية التي ينشدها الامريكان!

سلام محي الكبيس- بغداد


هل من الممكن تسمية من قام بأعمال الفلوجة والنجف والكوفة بانها أعمال مقاومة، خاصة إذا عرفنا أن كلا الطرفين هم مجموعة من فدائيي صدام والمرتزقة العرب والسجناء الذين افرج عنهم صدام. كل هولاء يخشون الديمقراطية والحرية في العراق لأنها ستفضح أعمالهم وستحولهم للمحاكمة العادلة وهولاء لا يشكلون سوى 10بالمائة من العراقيين والقضاء عليهم دون هوادة أمر ملح ومهم لامن واستقرار العراق.

رياض عامر الموصلي-الموصل


نرجو من البريطانيين والأمريكان أن يتركوا العراق بأسرع وقت ممكن. في غير هذه الحالة ستصبح العراق جحيما لهم.

جاسم علوان- النجف


لأول مرة في حياتي أشعر إني مش فاهم حاجة واني عامل زي الأطرش في الزفة! فكلما حاولت فهم تركيبة الشعب العراقي وأبعاد القضية أجد نفسي أصل إلى طريق مسدود بدليل أن العراقيين أنفسهم آراؤهم متباينة تماما ولا يوجد إثنان إتفقا على رأي واحد في هذه الصفحة لذلك قررت أن أريح دماغي من هذا كله وليفعل الله مايشاء.

نبيل-مصر


الحرب خدعة وهذا ما تفعله امريكا تمامآ من خلال أجهزتها الاعلامية بالتمويه والفذلكة التي لاحظناها في تناولها لمجريات الأحداث، ناهيك عن الجانب العسكري الذي لا تتورع فيه باستخدام كافة الأسلحة حتى المحظور منها؛ تفعل ما تشاء وقت تشاء وبأي أسلوب تشاء ودور العبادة هى الأماكن التي يستقي منها الناس القوة والحكمة والدافع لأي عمل يخص دينهم ودنياهم وهي الملاذ الآمن لمن كان صادقآ مع ربه، والتاريخ وضح ان اصحاب الديانات كلهم كانوا يخططون ويديرون معاركهم من دور عباداتهم. إذآ لا جديد فى ذلك والصادق في حقه سيجده عند الله فى بيته.

منتصر عبد القادر أبو بكر- الخرطوم


لقد ساهم رجال الدين و أئمة جوامع الفلوجة بشكل مباشر في إذكاء الفتنة التي حدثت في المدينة وذهب ضحيتها العديدين. لماذا؟ لأنه ومنذ بضع سنين أصبحت الفلوجة عاصمة السلفيين في العراق حيث إنتشر المذهب الوهابي المدمر فيها واعتنق معظم أئمة جوامعها هذا المذهب الهدام وأخذوا يثقفون الشباب الضائع في هذا الإتجاه و يربونه على تكفير الآخرين وكره الغير وهذا ما حصل فعلا، فجمع أهل الفلوجة الأسلحة بكل أنواعها وأخذوا من المساجد والجوامع قلاع لتخزين الأسلحة ومدارس لتدريس السلوك المعادي للغير ومن دفع الثمن؟ أطفال و نساءلإي حين يتباكى الصحفيون على شاشة التلفاز. أعتقد أنه من العدل تماما أن يعامل أئمة جوامع الفلوجة على قدم المساواة مع من ارتكب جريمة التمثيل بجثث الأمريكان، و من اختطف الأجانب، ومن قام بقتل المختطف الإيطالي. هؤلاء كلهم إرتكبوا جرائم يجب أن يدفعوا ثمنها.

رائد محسن الشيخلي- الأعظمية-بغداد


إن ما يحدث في العراق أكد بكل وضوح أن الهدف الأساسي لأمريكا ومن تحالف معها هو الإحلال الثقافي للدول الإسلامية والعربية وطمث البقية الباقية من الثقافة الإسلامية لدى هذه الشعوب، والأدلة على ذلك أن الذي يريد أفضل الجوائز يهاجم الإسلام والحجة هي حرية الرأي والفكر مثل سلمان رشدى والدعاء أن ذبح الأضاحي هو اعتداء على حقوق الحيوان وإباخة اللواط والشذوذ الجنسي والحرية الجنسية وعدم تقديس بناء الأسرة ونشوز المرأة بحجة حقوق المرأة. هذا ما يحدث هو تم الإعلان عنه من قبل بصراحة من قبل بعض المسؤولين الغربيين بحجة تحديث ثقافة المجتمع. ولتحقيق هذا الهدف تحشد كل الطاقات والإمكانيات العسكرية مثل ماحدث فى أفغانستان والعراق مثل تعطيل برامج التنمية في كل الدول المقصودة وتشجيع الاستثمار في الخدمات وغيرها فيما لا يفيد في إنتاج فرصة عمل وكذلك التدخل فى وضع سياسات تعليمية تخدم ذلك. نحن المسلمون نقول لكم دينكم ولنا ديننا؛ فقد كثر الحديث في وسائل الإعلام مثلا عن حقوق المرأة وختانها، في حين أن المشاكل والبطالة تكاد تقتل أحلام الشباب. أقول لمستر بوش اترك البلاد العربية والإسلامية تعيش كيفما تشاء وانسحب من كل بقعة من بقاع أرض المسلمين.

السيد محمود محمد عبد الجواد-مصر


لا أعرف لماذا يجاهر مواطنو إحدى الدول العربية في كتاباتهم بعداء شديد للأمريكان و هم في الحقيقة يعيشون بسبب خيرات ومساعدات أمريكا؟ ألا يعلم هؤلاء أن كل قرار تتخذه حكومتهم لابد أن ينال رضا أمريكا قبل إقراره؟ ألا يعلمون أن بلدهم اليوم ما هي إلا منفذ لما تمليه الإدارة الأمريكية؟ أليس واجبهم أن يهتموا بعلاقة بلدهم بأمريكا قبل أن يصرحوا بخطبب رنانة عن العلاقة العراقية الأمريكية؟ عجبي والله من أناس يرمون الحجارة و هم في بيوت من زجاج قابل للكسر!

مروان أبو ليل-الخليل- فلسطين


الأستاذ مروان أبو ليل من الخليل بفلسطين، بخصوص المعونات الأمريكية لمصر فهي تبلغ مليارين من الدولارات، وبحساب الاقتصاديين المصريين "الفهلوية" يصل كل مصري منهم أقل من ربع دولار أو ما يعادل أقل من جنيه مصري واحد وهو ما يعادل تلميع حذاء فى يوم واحد. ونحن لانريد هذا الجنيه المسموم لأن أمريكا أكبر دولة مدينة فى العالم والطبيعي أن ما تعطيه لإسرائيل أو مصر ليس من جيبها ولكن من أموال جازولين الخليج بطريقة أو أخرى. نقطة ثانية: إننا كمصريين لا نناصب الأمريكيين العداء ولكن نناصب تصرفاتهم العداء وأولها غزو العراق. فقد كان من الممكن أن يخلعوا صدام مخابراتيا وليس عسكريا مما لا يسكب كل هذه الدماء العراقية مع الحفاظ على هيكل الدولة وسلامة مؤسساتها. ولكن اتخاذ صدام حجة لتدمير الجيش العراقى هو ما يثير العرب جميعا لأنه يصب فى مصلحة إسرائيل عموما. يا عزيزى دعنا ننسى خلافاتنا جميعا ونستمتع بصوت راعى البقر العذب فى تكساس وهو يغني: يوجد جازولين فى كركوك وسأدفع عمري لكي أحصل عليه!

محمد عادل- القاهرة


كفاكم يا إخوة العروبة والاسلام جركم العراق إلى ساحة لتصفية حساباتكم مع الغرب وأميركا. ألا يحق لنا العيش بأمان كما يفعل الآخرون؟ أما لنا ان نبحث عن المستقبل الذي نسيناه لأربعة عقود مضت؟

علاء العراقي- بغداد


رأيي قد يبدو غريبا، ولكني أقوله وقلبي يقطر ألما. لقد أثبتت أحداث الفلوجة وبعقوبة والرمادي والموصل أن الحل الوحيد لاستقرار العراق هو بتقسيمه إلى دولة كردية ودولة صدامية تضم المحافظات التي ربط سكانها أنفسهم مصيريا بنظام صدام، وهي التي كانت تسمى المحافظات البيضاء وهي الأنبار ومعظم نينوى وصلاح الدين وأجزاء من محافظتي التأميم وديالى، وأجزاء من بغداد. أما الباقي فيشكل بلاد "ما بين النهرين" كدولة ديمقراطية بعد تخليصها من مثيري القلاقل مدعي الدين. وهذه الدولة ستمتلك كل مقومات الديمومة والحياة. فسكانها ينتمون إلى عرق واحد، وتمتلك موارد نفطية ضخمة وتطل على الخليج العربي مما يمكنها من الانضمام لمجلس التعاون الخليجي بسهولة. كما أن عدد سكانها سيكون بحدود 15 مليون نسمة فيهم العديد من الكفاءات عالية التعلم. أن هذا الحل كفيل بإنهاء معاناتنا التي استمرت إلى ما بعد صدام، ونقولها بصراحة لقد مللنا من أتباع صدام وكذبهم وزيفهم.

سليم عبد المجيد الربيعي -الحلة -العراق


أؤيد من ذهب إلى تقسيم العراق ولكن بالشكل التالي: مناطق كردية, منطقة سنية ليس (صدام كما أشار أحدهم) ومنطقة جنوبية شيعية. ولكن ليس للأسباب التي ذكروها بل للتخلص من الموالين لأمريكا، والذي اصبحت الوطنية تقاس عندهم بكيفية وشكل التمرغ أمام المحتل. ويبدو بأنكم تتكلمون عن ربع الحقيقية. فهل اصبح الدفاع عن المدينة والارض هو تدمير؟ حسب معلوماتي إن قائدي طائرات إف 16 هم أمريكيين ومحتلين أم أنهم من الفلوجة؟

سعد الدليمي- الفلوجة- العراق


الأخ سليم الربيعي من بغداد، أرجو أولا أن تكون متأكدا من أن من يحمل السلاح في الفلوجة هم ليسوا غالبية سكانها بل مجموعة صغيرة ومرفوضة من قبل أهل الفلوجة الذين هم بمجملهم أناس يحبون السلام و لا يسعون إلى الإرهاب. نعم كان هناك الكثيرون ممن عملوا في أجهزة النظام السابق ولكن ليس حبا بتلك الأنظمة و لكن لكي يعيشوا فقط بعد أن سد صدام سبل العيش الكريم أمام العراقيين. وحين سقط النظام تنفس معظمهم الصعداء واتجهوا لممارسة أعمال أخرى. لذلك فلا يجوز أن تلطخ سمعة الفلوجيين على أساس أنهم صداميون. و أقولها جهرا إننا ضد كل ما حصل في الفلوجة وإن من قام بكل أعمال التفجيرات والقتل هم مجموعة صغيرة مدفوعة من قبل أئمة الجوامع الذين عملوا على غسل أدمغة الشباب وغير المثقفين ودفعوا بهم إلى المحرقة وجلسوا يتفرجون ويدعون البكاء وما هم بباكين ولا آسفين.

معاوية عبدالله الدليمي- الأعظمية-بغداد


عزيزي سليم الربيعي من الحلة: أنا كنت من أشد المنادين بوحدة الوطن ولكني اليوم أتفق معك تماما بضرورة التقسيم فقد أصبح من غير الممكن التعايش مع ذيول صدام التي تمتلك السلاح والمدربة على القتل والترويع والتي تتخذ من الفلوجة وعموم الأنبار وبعقوبة والموصل مواقع لها. نحن شعب مسالم نريد أن نعيش بسلام، ولا يمكن فعل ذلك في دولة تؤمن أجزاء منها بالصدامية، كما هو حاصل فعليا. فصل الأنبار ونينوى وصلاح الدين ومدينة بعقوبة هي الحل الأمثل لمشاكل العراق.

سناء عبد الواحد المدرس - المسيب- العراق


أؤيدالمشاركين سليم الربيعي وسناء المدرس من العراق؛ نعم طريقة التقسيم هذه هي الحل من أجل شعب العراق. أنا لست عراقيا وليس من حقي التدخل في أمور يعرفها العراقيون أفضل مني, لكن أمر العراق وشعبه يهمنا جميعا. تقسيم العراق بهذه الطريقة أفضل ألف مرة من أن يحكمه الغوغائيون أو المتطرفون ليحولوها إلى دولة أشبه ما تكون بمملكة الظلام التي يشاهدها الصغار في بعض أفلام الرسوم المتحركة.

وديع-سورية


أليس هناك مساحة مشتركة تفرض على السني والشيعي أن يستشعرا الانتماء الحقيقي لدين واحد، ويدافع كل منهم على الآخر؟
بو مهدي-السعودية

هل آن الأوان ليعود عالمان الإسلامي إلى رشده ويعترف بصدق بالتعدديةالمذهبية داخل الدين دون أن يمارس السني وصايته على الإسلام فيخرج سواه، أو يمارس الشعي وصايته على الإسلام كذلك. أليس هناك مساحة مشتركة تفرض على السني والشيعي أن يستشعرا الانتماء الحقيقي لدين واحد، ويدافع كل منهم على الآخر؟ ألم يحن الحين لأن تعود الحكومات إلى رشدها فتعتمد العدالة والإنصاف لتحظى بتأييد شعوبها بالصورة المناسبة؟ نحن الشيعة في المملكة العربية السعودية مثلاً بين مطرقة الحكومة التي تتبنى المذهب الوهابي وتعتمده دون ما سواه، وبين مطرقة الوهابية التي تكفرنا وتخرجنا من الملة، مع ما يترتب على ذلك من مخاطر لا يحول دون تنفيذها إلا التعقيدات الدولية المعاصرة. فليس مسموحاً لنا أن نمارس شعائرنا أينما كنا في البلد، وإن سمحت الدولة لبعض شعائرنا الدينية في الاحساء والقطيف. وأما الدمام التي يتواجد فيها ما لا يقل عن مئة ألف شيعي، فليس مسموحاً لهم في عاشوراء عقد مجلس عزاء على الإمام الحسين (عليه السلام). وفي مثل هذه الحالة كيف يحمي الوطن نفسه إذا ما تفاقمت الاحتقانات؟

بو مهدي-المملكة العربية السعودية


إذا ثبت فعلا تواجد أبو مصعب الزرقاوي في الفلوجة فهذه كارثة كبرى لأن ذلك يعني، و بكل تأكيد، أن البعض من أهالي الفلوجة مسؤولون بالتضامن عن العمليات الإرهابية في العراق.

أسامة عباس أبو شوارب- بيروت


أحداث الفلوجة مؤلمة لكل من عنده قليل من الإحساس، فهؤلاء الاطفال ليس لهم ذنب إن كانت مدينتهم قد أوت المجرمين من أتباع الطاغية ومن أصحاب العقول المتحجرة الذين أوصلوا البلاد إلى ما تريده أمريكا من خراب ودمار. هذه الاسلحة التي اشترتها الفلوجة بعد انهيار النظام كانت مجهزة للقضاء على الشيعة. ولكن ما يؤسف له هو أن ينساق البعض ممن لعبت بعض الفضائيات بعقولهم إلى هذا الحد حتى ينضموا الى قتلتهم وجلاديهم. إنه فعل الإعلام، فقد كان الإعلام سابقا يغطي الحدث ولكنه الآن يصنع الحدث وأي حدث: قتل العراقيين بلا رحمة.

سعيد بغداد-العراق


أقول الآتي للذين يقولون أن الاحتلال تحرير: إن الفوائد التي تحققت للشعب ألعراقي هي : 1 تدمير البنى التحتية جميعها 2. تدمير دوائر الدولة عدى مبنى وزارة النفط المدللة 3. تفشي السلوك الإباحي في المجتمع 4. بيع مختلف أنواع المخدرات على أرصفة الشوارع 5. البطالة75 % بين المجتمع 6. زج عشرات الآف من الناس في المعتقلات 7. ملايين العوائل سرح معيلها ولا تملك راتب العيش .

زيد الأعرجي- بغداد


الأخ زيد الأعرجي، لا أدري عما تتحدث. هل أنت من العراق أم كنت خارجه البنية التحتية للعراق هدمت في زمن صدام منذ عقدين بحروب بطل التحرير القومي ودوائر الدولة نهبت من قبل العراقيين الذين علمهم السيد الرئيس على النهب والسلب في الكويت والبطالة منتشرة عندما كان الراتب دولار شهريا بينما الآن المتقاعد يستلم عشرة أضعاف ما يستلموه سابقا ولولا الإرهاب الموجود حاليا لما بقي عاطل واحد.

منذر الجيشعمي- النجف-العراق


أتمنى من كل إنسان عربي بلغ 18 عام ويحب بلده ويريد لها الخير أن ينضم لأي حزب؛ حزب الحكومة أو حزب معارض لأن هذا هو السبيل الوحيد للديموقراطية.

زكريا المصرى -دمنهور- مصر


بالنسبة للمثقفين العرب، أرجوا منهم عدم الانسياق وراء نفس الأفكار العتيقة الساذجة عن أبطال التحرير العربي والوحدة القومية فلا التحرير ولا الوحدة ستحقن دماء الأبرياء من المظلومين من أبناء العراق. كفاكم تطبيلا ونفخا بأبواق قد أصدأت. أين كانت أصواتكم التي تكاد تبح الآن عندما كان العراقيون يذبحون بمئات الآلاف على يد بطل التحرير القومي؟ أين كانت عندما وقع العراقيون ضحية اللعبة القذرة بين الأرعن صدام والأمريكان؟

أحمد خضير جاسم -البصرة العراق


أن الذي يجري من اختطاف رهائن في العراق بعيد كل البعد عن أخلاقية العراقي انه لا يمت لا للإسلام ولا للعروبة. انه من عمل عصابات إجرامية هدفها التصدي لمسيرة البناء. غالبية من تم اختطافهم هم مدنيون يعملون في مشاريع إعادة بناء. إي شهامة وأي نخوة وأي مقاومة التي تسمح بهذا الأسلوب؟ لم ولن يعهد أبناء الرافدين من قبل على مثل هده الأساليب الدنيئة والمشينة. على تلك العصابات المريضة العودة إلى رشدها وإطلاق سراحهم فورا.

لطيف الجابري - النرويج


لا يوجد مشروع للإصلاح الديمقراطي يتناسب مع هويتنا العربية
محمد حسن عبد القادر - الجيزة مصر

في الوقت الذي تتزايد فيه صيحات الرفض لخطة الإصلاح الأمريكية لمنطقة الشرق الأوسط من قبل المثقفين العرب تحت دعوى بان الإصلاح يجب أن يكون من داخل أنفسنا، لم يطرح مشروع واحد للإصلاح السياسي يقف أمام خطة الإصلاح الأمريكية. كما لا يوجد مشروع للإصلاح الديمقراطي يتناسب مع هويتنا العربية، وذلك لأن الديمقراطية الغربية لا تتناسب مع ثقافتنا العربية حيث أن الديمقراطية الغربية ترتكز على أربع أسس وهي الليبرالية والحرية والعلمانية والفصل بين المؤسـسات وبالتالي نجد أن الليبرالية لا تتناسب مع ثقافة واقتصاديات المنطقة العربية حيث أن شعوب المنطقة تعاني من الفقر ولا تستطيع حكومات هذه الشعوب أن تتخلى عن الدعم الذي تقدمة إلى شعوبها. أما العلمانية، فأن الفكر العلماني لا يتناسب مع ثقافتنا العربية. لذا يجب على المؤسسات الثقافية بالمنطقة الدعوة إلى مشروع للإصلاح السياسي بالمنطقة لا يتعارض مع هويتنا العربية ويستطيع الوقوف في وجه المشروع الأمريكي.

محمد حسن عبد القادر - الجيزة مصر


أود أن أقدم، بعد مرور سنة على تحرير العراق، جزيل شكر وامتنان الشعب العراقي بمثقفيه ومن يحب العيش بحرية وسلام ولمن يحب أن يعمل ويسعد عائلته الشكر الجزيل إلى جورج بوش الذي صحح خطاء أبيه، وأشكر رئيس الوزراء البريطاني بلير. وأريد أن أقول كعراقي لجميع العرب حلو عن قفانا لأننا لم نعد نريدكم ولا نريد أن نرى أو نسمع من تظاهر بالملايين لإبقاء صدام يقتل بالعراقيين.

طلال - العراق


لو كنت محل الرئيس بوش لسحبت القوات الأمريكية في الغد وتركت العراقيين يأكلون بعضهم بعضا. لقد أثبتت أحداث العام المنصرم أن الوحيد الذي يملك العلاج للعراقيين هو صدام حسين ورجال مخابراته وأمنه الخاص. فقد تعود هؤلاء أن يقادوا لذلك لم يكن بإمكان الأمريكان وما يؤمنون به من حقوق للإنسان، ومبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته وغير ذلك من آراء إنسانية أن تنفع مع العراقيين الذين نسوا، أو تناسوا حلبجة وقصر النهاية وأقبية الأمن العامة في السعدون وغيرها. لا ينفع العراقيين غير صدام وليعود لكي يحيوا بأمان وترجع للفلوجة وتكريت والدور وعانة و بعقوبة سطوتها.

محمد عبد الله - الحلة، العراق


أن ما يجري في الفلوجة اليوم هو ما كان يفعله صدام بأبناء العراق وبمساعدة أجهزته القمعية التي يديرها في الغالب ضباط من أهالي الرمادي فاليوم يرون ماذا كانوا يفعلون بالشعب العراقي وفي المحافظات الجنوبية بالذات.

أبو هادي - بغداد


ان العراق يحصد ثمن عدم مقاومته جيش الاحتلال من البداية وتصديقه الوعود الامريكية الكاذبة.

عمر - مصر


أنني أرى أن القهر الذي يتعرض له العراقيين هو السبب الرئيسي لاختطاف اليابانيين الثلاثة وإنني أرى انه إذا لم تتدخل الحكومات بالضغط على الولايات المتحدة فإننا سوف نرى أحداث مماثلة بل وأنهم سوف ينتقلون للقيام بأعمال إرهابية في دول أخرى.

محمد جمال علي - اسيوط مصر


لقد اثبت الشعب العراقي انه لا يحب منقذيه من براثن المجرم صدام. أين كان ابن الصدر الذي لا يعي ما يقول، ويدع الشعب يتنفس الصعداء نتيجة زوال الطاغية صدام؟ أدعو الشعب العراقي أن ينبذ ويتخلص من كل الذين يثيرون الشغب والبطولات الفارغة ويبلغوا التحالف عن هؤلاء الغوغاء وينعموا بالسلام والرفاه ويتركوا لمن أنقذهم الوقت الكافي لبناء وطن فيه الحرية والديمقراطية للجميع.

محمد اجمد طورهان سورية دمشق


ان ما أود معرفته وأرجو أبداء الرأي فيه من قبل جمعيات حقوق الإنسان والعالم المتحضر هو هل هناك فارق بين المقابر الجماعية لصدام حسين و في كمبوديا والمقابر الجماعية في الفلوجة.

خالد حسن عبد الغني - القاهرة


لا أؤيد عمل ما يسمى بجيش المهدي لأن العراق الآن غير مهيأ لمقاومة الاحتلال لأنه ليس لديه قاعدة عسكرية تكفي لمواجهة مثل هذا الاحتلال وكل من يريد أن يواجه هذا الاحتلال الآن فسوف يجعل العراق خراب ولا تقوم له قائمة بعد الآن. نحن لسنا مع الاحتلال ولكننا غير قادرين على المواجهة في هذا الوقت ونريد من العراقيين الشرفاء الصبر والهدوء كما قالها سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني.

غزوان العيساوي


أن أكثرية الشعب العراقي هي مع عودة الهدوء والاستقرار إلى العراق وما هؤلاء الرعاع إلا فئة قليلة لا تستطيع العيش في ظروف طبيعية لكونها مفلسة سياسيا واجتماعيا وثقافيا. ما هو بديلهم السياسي والاقتصادي؟ حكم وتمجيد الفرد القائد وعلى الصعيد الاقتصادي النهب والسلب والاتجار بكل ما هو ممنوع. مجاميع من الأميين يحتجون على غلق صحيفة! العراق الدميقراطي قادم وستندحر مجاميع الظلام.

لطيف الجابري - النرويج


تقول الدكتورة كونداليزا رايس أمام احدي لجان الكونجرس أن هجوم الحادي عشر من سبتمبر لم يكن من الممكن تجنبه بسبب عدم دقة المعلومات الاستخباراتية بشن هجوم كبير على الولايات المتحدة. والسؤال كيف لم تتخذ الدكتورة رايس أجراءت كافية لمواجهة هجوم على أراضي الولايات المتحدة بدعوى عدم دقة المعلومات بينما كانت من اكبر المتحمسين للقيام بهجوم خارج الولايات المتحدة بناء علي معلومات ثبت عدم دقتها؟

محسن إسماعيل محمد - مصر


برأيي إذ كنت نريد أن نقوم بإصلاحات ليس فقط، في العالم العربي والإسلامي فحسب بل كل دول العالم. عالمنا يعاني من مشكلة الإرهاب والفكر المتطرف الذي يجعل حياة الإنسان إلى جحيم، على الإنسان العربي أن يستغل عقله وذكائه في بناء مستقبلا مشرقا. فالإرهابيون الذين يرفضون الأفكار السلمية هم أشخاص أستطاع الشيطان السيطرة على عقولهم الضعيفة، الإنسان يحتاج في هذا الزمن إلى الأمن والسلام وأتمنى من الله العزيز الجبار أن ينتشر السلام والأمان في كل أرجاء العالم في يوما من الأيام.

أبا عيسى - الوطن العربي


نحن نلجأ دائما إلى الأسلوب الخاطيء في التعريف بقضايانا والدفاع عنها ولا نحسب حسابا لأفعالنا ولا لنتائجها، وما يحدث الآن في الفلوجة أكبر دليل على ذلك. كيف يناشد العراقيين الأمم المتحدة وهم الذين هاجموا مقراتها وقتلوا موظفيها مما دفعها إلى وقف نشاطها في العراق.

رفعت - سورية


في الذكرى الثانية لجنين البطولة والذكرى السنوية الآتية بعد أيام قلائل أيضا لمجزرتي دير ياسين وقانا آما آن للمجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة محاكمة شارون، أم أن هذا الرجل محترم ولا يحق ملاحقته؟ أما الذي يجب أن يكون هو اعتقال رمز عروبتنا ودولتنا عرفات واغتيال رمز مقاومتنا وجهادنا الياسين ومكوث مروان في سجنه الظالم بدون محاكمة إلى الآن واغتيال القادة السياسيين قبل العسكريين والمطالبة برأس بن لادن إرهابي العالم الأول كما يدعون؟

عبد الله الاغا - فلسطين خان يونس


لا سبيل للدول الإسلامية إذا هي أرادت التقدم إلا أن تكبح جماح الجماعات الإسلامية المتطرفة التي لا تريد إلا إراقة الدماء(أي دماء) وهو من وجهة نظرهم استشهاد (يدخلون به الجنة). فهذه الجماعات تكفر كل الناس في كل دول العالم شعوبا وحكومات. والنموذج المثالي للحكم عند هؤلاء نموذج حكم طالبان. غير أنهم شوهوا صورة الإسلام وأصبح المرادف الطبيعي لكلمة مسلم عند معظم شعوب العالم هو القتل والإرهاب.

محمود عبد الموجود -أسيوط مصر


متى ننظر نحن المسحوقين إلى مصالحنا ومتى لا نصنع طاغية بأيدينا؟
عبد الله عثمان - العراق

أنا شخصياً لا أميل إلى ما يفعلهُ مقتدى الصدر، هذهِ الأفعال ليست في مصلحة العراقيين. نحن نبحث عن الاستقرار. لقد أرهب اتباع مقتدى الصدر الكثيرين، وقاموا بأعمال غير حميدة، وسوف يسقط الكثير من الضحايا. كنا نلوم صدام انه متمسك بالسلطة ولم يتركها تجنيباً للعراق من إراقة الدماء، وها هو مقتدى الصدر يفعل الشيء نفسه، ويحتمي بالعتبات المقدسة لكي تكون عملية ضربها كلمة حق أُريد بها باطل، ونبدأ بالتكلم عن الأمريكان الذين لا يحترمون مقدساتنا، ونحن في الحقيقة الذين لا نحترمها ونبعد الأذى عنها. راقبوا كيف نحن العراقيين نصنع الدكتاتور، فها نحن نفدي الصدر بدمائنا وأولادنا، إلى الحد الذي نحسسهُ بعدم وجود أي قيمه لحياتنا، وهي فداءٌ للقائد الضرورة سابقاً، وهي فداءٌ لمقتدى الصدر حاليا. متى ننظر نحن المسحوقين إلى مصالحنا ومتى لا نصنع طاغية بأيدينا؟

عبد الله عثمان - العراق


الرجاء ادراج القضية الصحراوية (البوليساريو) على طاولة الحوار في البرامج والحصص التي تقدمها بي بي سي لما للقضية من ضرورة ملحة تستدعي المناقشة والحوار.

حمادي عبد الرحمن - الصحراء الغربية


أدعو مقتدى والأخوة في المفلوجة إلى إلقاء سلاحهم و العيش بكرامة في العراق وان يتركوا العنتريات.

ابو عبد الله - البصرة العراق


ان موضوع ما يجري في العراق هو اكبر من موضوع الفلوجة ومقتدى الصدر، انه موضوع المؤامرة الدولية على إجراء التغيير الديمقراطي في العراق والذي يضر بمصالح الكثير من الدول والتي كان العراق بقرةَ حلوب لها أيام صدام حسين المقبور. فمنهم من يتباكى عن العروبة التي ستموت في العراق، ومنهم من يطالب بنصرة المظلومين من أبناء الشيعة وسيطلع علينا يوما من يطالب بنصرة الغجر الخ. المؤامرة عميقة وتمتد جذورها إلى أوربا والتي فقدت بسقوط صدام زبونا دائما لشراء الأسلحة القذرة والمفاعلات البائسة وأجهزة التعذيب. المطلوب فضح وتعرية هذه المؤامرة وإزاحة ورقة التوت

سلام-بغداد


الرئيس مبارك سيزور أمريكا ويتقابل مع الرئيس بوش، والرئيس بوش تكلم كثيرا من قبل ولم يستمع للآخرين والنتيجة كما نرى جميعا. عزيزي بوش حاول أن تكون مستمعا جيدا لمن هو أكبر منك سنا وخبرة فقد يصبح شكل العالم أفضل!

محمد عادل - القاهرة


تعليقا على الأخ إبراهيم من السودان الشقيق، أوافقك على أن الطامة موجودة و ضرورة حلها لا يختلف عليها. ولكن الحكام، ما هم إلا جزء من نسيج متجانس من الشعب العربي. كذلك تجانس الثقافة ووحدة الهدف في الوطن العربي يحتمان التدخل والتداخل في وبين المصالح الوطنية لكل دولة. مثلا ديمقراطيتا لبنان والبحرين تعوقهما ديكتاتوريتا سوريا والسعودية، أضف إلى هذا استحباب حكامنا لهذه المنظومة السحرية التي أن أوشكت على التوقف حركتها مصالح الدول الغربية في النفط العربي وحماية الغدة الإسرائيلية من الزوال. فليس هناك من أمل دون أن يقوم الشعب العربي بالوحدة التي هي الأصل وغيرها البدعة. الوحدة تضيف عزما في المنظومة يمنع الانتكاس رفض الوحدة يعني الموافقة على الحدود التي رسمها الاستعمار في الاتفاقية المشئومة المسماة سايكس بيكو. أن كنا سلمنا بها أمرا واقعا فلنسلم بالظلم الاستعماري وتبعاته .الولايات المتحدة العربية، وهي الحل، دولة قادمة إن شاء الله تكفل الحقوق وتراعي الفوارق ،مهما كان نوعها، بين الناس والأقاليم.

محمد بن بندر - مكة المكرمة


لقد حررت امريكا العراقيين من صدام ونظامه الجائر وها هي الآن تستمر في عملية التحرير. العراقيون محظوظون بهذا الدعم من قبل أقوى دولة على هذا الكوكب. لذلك ابشر العراقيين بان مستقبلهم القريب سيكون رائعا؛ إنني متفائل جدا وأقول من أعماق قلبي شكرا امريكا. شكرا بوش.

محمد جاسم - سامراء العراق


الانتخابات فى الجزائر تسير حتى الآن في خطى الديمقراطية التي تنشدها الشعوب التي ليس لديها ديمقراطية، وهذا شيء جيد. أتمنى بأن لا تدخل القوى الأجنبية في إثارة الاضطرابات والقلاقل في الجزائر الآن أو في المستقبل، فهم ينادوا بالديمقراطية لهم ومن وجهة نظرهم وليس لنا، وبما يناسبنا.

هاشم إبراهيم الفلالى - السعودية


أن ما تمارسه القوات الأمريكية فى الفلوجة والرمادي وإرهاب العوائل والأطفال هو كشف عن الهوية الحقيقية للاحتلال فهو لا يتورع عن ارتكاب أبشع الأساليب بعد أن منحته الأمم المتحدة صفته الشرعية. أننا نطالب كل الشرفاء في العالم أن يدينوا الأعمال البربرية والمذابح التي ترتكب بحق أبناءنا وإخواننا في الفلوجة والرمادي وباقي مدن العراق وأن ما قام به نفر من الناس لا يدفع ثمنه عشرات الآلاف من النساء والأطفال والأبرياء. اننى أطالب مجلس الحكم يطالب الأمريكان بالتوقف وإلا سيصبح كل العراقيين مقاومين للاحتلال؛ فأن لم نستطع تحرير بلدنا من الدكتاتورية سنستطيع تحريرها من الاحتلال حتى ولو كان ذلك ببحر من الدماء.

أحمد طلال -البصرة العراق


ما يحدث اليوم في الوطن العربي حقيقة طامة كبرى يتحمل وزرها الحكام الذين يتشبثون بالسلطة لأخر رمق وهذه القوقاعية لا محالة ستقود الوطن العربي إلى مزيد من التخلف في الوقت الذي فيه الشعوب من حولهم يدعون إلى التوحد ورضاء بالتنوع وتعتبرها المنفذ للانطلاق نحو آفاق الرقي والتقدم. انظروا إلى التنوع البيئي الذي ينساق وفق سيناريو الخالق عز وجل وفي ذلك تبعث الراحة والطمأنينة في النفس فأرجو من الأخوة العرب أن يزيحوا عباءة الكبرياء والتسلط. كل الشعوب التي ولجت سلم التقدم التكنولوجي الصناعي الحديث كانت من بوابة بسط الحريات وقبول النقد مهما كانت درجته.

ابراهيم ديقو الفاو - السودان


المشين أن كل من أستنكر قتل الأمريكان لم ينبس ببنت شفة على الأبرياء في الفلوجة حتى في هذا الموقع!! أقول أمريكا كشفت عن أنيابها وأخيرا نهنئ مجلس الحكم العراقي على صمته المخزي ونحن أصلا لم نتوقع منه أكثر من هذا الصمت.

عمر الدليمي - الفلوجة العراق


الى الاخ عمر الدليمي بصراحة انا عراقي مثلك لكني لا استطيع ان استنكر ما تقوم به امريكا في الفلوجة. انتم من بدء بقتل الامريكان المحررين انفسكم وقتل العراقيين الشرفاء وامريكا اليوم لا تفعل سوى الحق بعينه.

زياد عباس عدوان - كربلاء المقدسة


أنا مسلم وشيعي، ولكني ضد كل أعمال العنف التي يتبعها مقتدى لأن أعمال جماعاته لا تمت إلى الإسلام بصلة. فقد قام أتباعه الذين هم من بقايا فدائيي صدام ومن أعضاء حزب البعث المقبور بتحطيم أجهزة البث التلفزيوني التابع لمدينتنا العزيزة وأحرقوا سيارات الشرطة التي جاءت لخدمة الشعب ومساعدة الزوار الوافدين على كربلاء من كافة أرجاء البلاد بمناسبة زيارة أربعين الإمام الحسين عليه السلام. ومن هذا الموقع أناشد العالم بأن مثل هذه الأعمال التي لا توافق الشريعة السمحاء يستنكرها الغالبية العظمى من الشعب العراقي إلا المتضررين من سقوط النظام السابق الديكتاتوري.

علاء - كربلاء


العنتريات الفارغة التي ظهر بها علينا البعض من نمور الكارتون بالفلوجة قبل أيام تحولت إلى نداءات استغاثة اليوم. تذكروا أن لهم أخوانا في الجنوب في حين كانوا صما بكما لا يتكلمون حينما كان الجنوب يذبح ويقتل ويشرد ويستغيث ولكن لا حياة لمن تنادي، وفجأة دبت الحياة والوطنية والقومية والإسلام في أبدان أخوتنا في الفلوجة فحملوا لواء المقاومة ويطلبون النصرة منا ولكن اليوم دارت الدوائر عليهم.

علي - البصرة


للأسف أن العراق مر ولا يزال يمر بهذه المحن التي لا نحسد عليها. أنا من التيار المعتدل ولا أتطرق إلى العنف وهذا ما حصل للفلوجة العزيزة بسبب بعض الذين استهواهم اللعب بالنار واقصد التمثيل بالجثث والذي عبر كل الحدود وكان الرد متوقعا من قوات الاحتلال. لذا لنأخذ الدروس وكفانا زج أنفسنا بلهيب نار مستعرة دون أن نقدم شيئا مفيدا لمجتمعنا المجروح والذي هو بأمس الحاجة إلى التقاط أنفاسه بدل أن نقتله بحجة الدفاع عن الوطن. ومن منا شعر بهذا الوطن من قبل؟ وأخيرا لنكن أكثر إداركا للإخطار المحدقة بنا ونرفع من شان المسؤولين ذوي الكفاءة والدراية ولثقافة والتجارب ليكونوا قادتنا في المستقبل ولا نتبع أهواء أناس اتخذوا التطرف والتشدد عنوانا لهم.

سداد سمير - العراق


ما هو الاحتلال؟
مصري - مصر

أتمنى أن يتم مناقشة مفهوم الاحتلال. ما هو الاحتلال؟ هل هو سرقة قوت الشعب؟ المعاملة السيئة له؟ الديكتاتورية في الحكم؟ اعتقالات؟ فساد؟ أم هو مجرد جيش أجنبي داخل الدولة؟ أعتقد أن الاحتلال موجود في أغلب الدول العربية.أما العراق فهو حر الآن. اعتقد أن المفهوم الجديد للحكم في عصرنا الآن هو حكم القانون وليس الشخص. فما يضيرك لو أن من يطبق القانون أمريكي أو بريطاني، أليس أفضل من تطبيق قانون الطوارئ من شخص عربي؟

مصري - مصر


عزيزي المصري المتسائل عن ماهية الاحتلال. الاحتلال هو أن يحجر عليك جارك و يقرر أنّك غير أهل لتولي مسئولية بيتك. أن يخطف منك امرأتك و أبنك بحجة أنك لا تستحق رعايتهم. من المدهش أن يصدق أحد أميركا بعد اليوم، لقد باتت ألاعيبها مكشوفة لنا ونحن نعلم أنّها تريد إسقاط أوطاننا، وطنا بعد الآخر وكلما مرة ستحاول إيجاد حجة لدخولها وحجج عديدة لتأجيل الخروج منها. أنا شابة وأحس بالمرارة لأني أحس بأني لا أملك تحديد مصيري . لم تعد أميركا بالنسبة لي هي الحلم كما كانت بل صارت كابوسا يهيم حولي أمني وطموحاتي.

ميسون اغا - السودان


يبدو أن الصدر ماض في طريق صدام حسين حيث يبدوا انه صدّق الشعارات التي يرددها أتباعه وآخرها "نحن جيش المهدي واتباع الصدر والذي يمس مقتدى نبتره بتر" بالضبط مثل صدام عندما كان أتباعه يقولون له افعل ما شئت فنحن معك للنهاية.

زيد - بغداد العراق


ان الذي يجري في الفلوجة وبغداد حاليا هو من عمل أعداء العراق وشعبه من (الأخوان العرب والمسلمين)الذين يخشون آن تصل النار إلى كراسيهم وعروشهم وليذهب العراقيون للجحيم فإيران تساند مقتدى والأخوان العرب يرسلون لنا قنابل بشرية لقتل أطفالنا وكل هذا باسم الإسلام والعروبة والفضائيات تمعن في تمزيق وتشويه كل وطني عراقي على انه عميل لأمريكا. فكفى بربكم ما تفعلونه بالعراق والعراقيين فأنهم لم يمدوا أيديهم إلا بالخير لكل العرب فلماذا هذا الجزاء يا عرب؟

الزهاوي -بغداد


الى ؟ل العراقيين الشرفاء أن الوقت غير مناسب للمواجهات مع الامريكان حيث الجيران والأطراف الدولية يتربصون من اجل الانقضاض علي تجربه العراق الديموقراطية. ؟فانا تفكيرا قبليا وطائفيا؛ فلنفكر بعقلانية و لو لمرة واحدة. أما بالنسبة للأحداث المستجدة في العراق: فالأمر لا يتعدي احتمالين أما أن الامريكان والبريطانيين يريدون أن يصنعوا من مقتدى بطلا أو أن إعلانه ؟ونه ذراعا لحزب الله و حماس أزعجهم.

علي النجار - عبادان الاهواز


بعد قراءة و سماع جميع التعليقات حول الإصلاح فى البلدان العربية، تيقنت بأن الحكام فى واد بعيد عن الواقع. إن عدم حضور الكثير فى مؤتمر القمة الغير منعقد يظهر الينا بأن القادة يبحثون عن شماعة يعلقون بها سبب عدم قيامهم بالإصلاحت فى بلدانهم. لو كانوا حقا يفكرون فى الاصلاح لقاموا بذلك منذ زمن بعيد. إنهم يريدون أن يحكموا مثل أسلافهم فى القرون الماضية. فمنهم من لم يتعلم من التاريخ و لم يدرك حقائق الأوضاع والمتغيرات الاجتماعية والعلمية والاتصالات في هذا الزمان. لا يتعلمون حتى يعلمهم الزمان. عندها يكونوا قد تأخروا عن الدرك وانقاذ أنفسهم. ولربما سحبوا شعوبهم معهم الى التهلكة.

ابو عامر - استراليا


أفلس هؤلاء بعد مرور عام وقد ساعد عدم وجود سلطة مركزية قوية هؤلاء من استثمار الظرف من باب الاعتراض على غلق جريدة الحوزة، علما أن الغالبية العظمى من المتظاهرين لا يجيدون القراءة وهم أنفسهم من يستثمر حالة الحرية أو ضعف الدولة وهذا الشيء يعرفه كل العراقيين.

جودي - العراق


حتى توضع النقاط على الحروف لابد لنا أن نعرف من هم أتباع مصطفى الصدر. إنهم مجموعة من الضائعين الذين قضوا كل عمرهم مجندين في الجيش. والصدر لم يجد غيرهم لإسناده والتظاهر باسمه. الحقيقة المؤكدة أن هؤلاء بحاجة إلى تربية وقد يأخذ أسلوب التربية طرقا متعددة. لذلك لابد من إنقاذ العراق من هؤلاء بكل طريقة ممكنة.

عبد الحسين موسى راضي - الحلة- العراق


ما يعيشه الشعب المصري هو ديمقراطية الشكل لا المضمون
إسلام الكلاف-مصر

أقترح موضوع هام جدا وهو نظام الحكم في مصر، ذلك النظام الذي أتي بالشعب المصري إلى الوراء. إن كل مايتردد في وسائل الإعلام ما هو إلا أكذوبة حقيقية يعيشها الشعب المصري المسكين. فما تعيشه مصر هي احد شقي الديمقراطية المزيفة. ما يعيشه الشعب المصري هو ديمقراطية الشكل لا المضمون. كيف تكون هناك ديمقراطية وبلد محكوم بأمن الدولة تسيطر عليه وتنتهك ما تشاء وفي أي وقت شاءت؟ بلد مليىء بالمعتقلات ومن يعتقل كل من يرف صوته بالحق ويطالب بة كأساس من حياة المواطن الحر الذي يعيش في بلد ديمقراطي. ومع ذلك فبلد المعتقلات تدعي انها ديمقراطية. اطلع أمامي كل يوم على أحد عوائق هذا النظام. إنه رجل ظن واعتقد أن في مصر ديمقراطية فأراد أن يثبت لكل من يدعي أن مصر بلد ديكتاتوري، فرشح نفسه للانتخابات الرئاسية فأصابه ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر (ولكم ان تتخيلو ما حدث لهذا الرجل المسكين). مصر بلد لم تصل إلى أولى مراحل الديمقراطية، فكيف تقول وسائل الإعلام في مختلف أنحاء العالم من أن مصر تعيش ازهى عصور الديمقراطية، كيف ذلك؟

إسلام الكلاف-مصر


أقول لأخي إسلام الكلاف الذي وصف ما يعيشه الشعب المصري من ديمقراطية الشكل لا المضمون: الذي يسترجع التاريخ يرى أن الديمقراطية في مصر لم يكن لها شكل ولا مضمون، أما الآن أصبح لها شكل على حد قولك وهذا أمر مطلوب فالشكل لا يقل أهمية عن المضمون، ولكن اختلف واتفق معك. اتفق معك على أن الشكل قد استوفي إلى حد كبير. واختلف معك أنه ليس هناك مضمون، لكنه أفضل من ذي قبل ولابد من التدرج فالتدرج سنة الله في كونه. أرجو أن تنظر إلى نصف الكوب المملوء، وتقارن اليوم بالأمس، وتعمل عمل ايجابي يساعدنا جميعا حكومة وشعب على مزيد من الديمقراطية.

محمد بشير - القاهرة مصر


إلى الأخ الفاضل إسلام الكلاف: من أين أتيت بهذا الكلام والذي تدعى فيه هذا الانتهاك البشع للحقوق المدنية؟ نحن لم نسمع ولم نشاهد في مصر أي نوع من الاضطهاد السياسي أو التمييز العنصري وترديدك لمثل هذا الكلام ليس إلا إثارة لفتنة نائمة لا ينبغي لنا أن نوقظها.

كريم عامر - الإسكندرية مصر


اقول للأخ إسلام الكلاف من مصر إننا كعرب لا نعرف معنى الديمقراطية الحقيقية حتى الآن ولكن أقول لك أيضا إن مصر أفضل من كثير من الدول العربية التي تكمم أفواه المواطنين فيها. هذا مع رفضي التام لقانون الطوارئ المصري وفتح باب المعتقلات دون محاكمة شرعية عادلة.

عزت عزيز حبيب-أسيوط-مصر


أوافق الأستاذ إسلام الكلاف في طرحة عن النظام في مصر؛ منذ أن قام بعض العسكر عام 1952 بانقلاب على الحكم (أو ما يسمونه الثورة) لم يتمتع احد بطعم الديمقراطية أو الحرية. فلو عقدنا مقارنة بين النظام قبل 1952 والآن نجد: أولا، كان هناك فساد، الآن الفساد في مصر حتى الركب. ثانيا، كان هناك إقطاع وسيطرة رأس المال، الآن يوجد قلة من الأغنياء يملكون كل شيء وباقي الشعب يجاهد من اجل رغيف الخبز. ثالثا، كانت هناك حرية صحافة كبيرة جدا والعالم كله يشهد بذلك، الآن حرية الصحافة محدودة. رابعا، كان هناك برلمان منتخب بشكل ديمقراطي. خامسا، كان هناك تداول للسلطة وأكثر من حزب حكم البلد، الآن يوجد حزب الحكومة المسيطر على كل شيء. سادسا، كان هناك دستور من انه وضع في زمن الاحتلال إلا انه أفضل من الدستور الطائفي الآن. من هذه المقارنة البسيطة نستطيع أن نتبين أن مصر على المستوى السياسي تنحدر إلى الهاوية. لابد أن ترجع مصر كما كانت قديما، شعلة العالم في الديمقراطية والتقدم. هل يعقل أن يطالب الأمريكان شعب ذو حضارة 6000 سنة بالديمقراطية؟

جرجس اسحق - مصر


لماذا هذا الفتك والقتل لأرواح المواطنين الأبرياء على امتداد عواصم الوطن العربي؟ والى أية شرعية يتوارى المتطرفين الإسلاميين سواء القاعدة أو من يسير على خطاها من التنظيمات الإسلامية؟ما معنى إدخال سيارتين محملات بالمتفجرات إلى العاصمة الأردنية عمان وما هي أهداف هذه المجموعات بهذا العمل الطائش؟ لن أقول بأننا بالأردن بلدا ديمقراطيا مئة بالمئة ولكن هناك نظاما ملكيا يلتحم مع كل الأردنيين وقد استمد هذا النظام شرعيته من هذا الالتحام وهناك معارضة وهناك سقف من الحريات تكاد توازي مثيلاتها بأي دولة تنتسب إلى ديمقراطيات العصر. فلماذا يقوم هؤلاء الوطاويط بالتسلل إلى الأردن وما أهدافهم. أليس بربكم هو ترويع للأطفال والنساء وسفك دماء الأبرياء هنا وهناك؟ نحن كأردنيين قوميين بالفطرة وبالشأن الفلسطيني فلسطينيون حتى العظم وبالشأن الإسلامي حملة رسالة لذلك لا مجال لمزاود أن يزايد على انتمائنا لهذه الأمة. قضية اطرحها أمامكم للنقاش.

يونس الدوايمة - جنوب افريقيا


هل أصبحتم رجال الآن؟ أين كنتم عندما كنتم تحت سيطرة صدام؟ الآن يا ابن الصدر أصبح لك صدر، وتشتم وتقتل من أنقذكم من المقابر الجماعية. يا شيعة تخلصوا من المتخلفين منكم ومن يتبعهم الذين يريدون تدمير العراق. وللأسف نرى في العراق مرة أخرى سحل الجثث والتمثيل بالموتى للإفراد الذين جاءوا منقذين للبلد ونحن من توسلنا بهم ليخلصونا من المجرم صدام. اخجل أن أكون من بلد فيه من المتخلفين أكثر من المثقفين.

الاسمر - لاهاي


لماذا يطلب البعض منا نحن العراقيون أن نستنكر أو ندين مقتل أحمد ياسين الذي طالما نال رضا ودعم صدام حسين ونظامه، والعرب (خاصة الفلسطينيين) لم يحركوا ساكنا تجاه الجرائم التي ترتكب بحق الشعب العراقي؟ الدنيا اليوم مصالح فإذا لم تسندني فسيكون من الغباء أن أسندك.

أبو ظافر البغدادي - الأعظمية- بغداد


إعلان مقتدى الصدر انه ذراع لحركة حماس وحزب الله يعد تحول في المواجهة بينه وبين القوات الأمريكية وارى إن هذا هو بداية انخراط الشيعة في المقاومة المسلحة ضد المحتل الأمريكي ولعل دخول الشيعة في هذه المقاومة سوف يزيد من قوتها ويضع أمريكا في مأزق اكبر مما هي فيه.

هشام الغرباوي - الجيزة -مصر


السيد هشام من مصر: ما الذي تعرفه عن العراق وشيعة العراق والمقاومة المسلحة والاحتلال حتى تتحدث هكذا؟ نحن العراقيين نعرف شؤوننا ومشاكلنا جيدا. لماذا لا تتحدث عن التطرف الديني واضطهاد المسيحيين والفساد في مصر ومقاومة هذه الظواهر؟

جعفر - العراق


السيد هشام الغرباوي من مصر: الوقت ما زال مبكرا لأن تفرح فمقتدى الصدر لا يمثل من الشيعة إلا الشريحة غير المثقفة والشديدة الجهل، أما الغالبية العظمى من الشيعة فلا يرون في مقتدى الصدر إلا إنسان بحث عن منصب وعن سلطة فلم يجدهما لذلك لم يجد غير العنف سبيلا لبلوغ غايته.

غسان عبدا لرضا الأسدي - الناصرية، العراق


لقد أتضح بعد أعمال الشاب مقتدى الصدر أن كل المطالبين والصارخين بخروج القوات الأمريكية من العراق هم الجماعات التي تعيش بحالة تأهب للحرب الأهلية. وعجبي، اليس من الأفضل للصدر أن يجمع مؤيده بحماية الحرمات والناس من آلاف المجرمين الذي أطلق سراحهم من أن يجند ويسلح مرتزقة صدام والذين لبسوا العمائم وساروا خلفه؟ كل أهالي النجف يعرفون هؤلاء الأشخاص وكثير منهم من كان حتى من فدائي صدام. لماذا يجب أن يبشر هذا الشاب بالحرب الأهلية وهو من عائله تقية وجليلة؟ من وراء هذه الأحداث التي حدثت بمدينة الثورة والنجف الاشرف؟ نحن بحاجه في العراق إلى عمل إلى وقف اللصوص في الشوارع، إلى وقف السرقات، إلى وقف الاعتداء واختطاف النساء. نحن بحاجه إلى تزويدنا بالكهرباء وعدم انقطاعه وإلى تطوير المستشفيات التي هدمت. نحن بحاجة إلى الدواء الغير فاسد وجعله بأيدي أمينة. نحن بحاجة أيها العرب إلى الراحة.

ابو رافع - لندن


أن اللجوء إلى العنف من قبل مقتدى الصدر في هذا الوقت بالذات يخدم ادعاءات أعداء العراق الذين كانوا يمنون النفس بوقوع حرب أهلية في العراق. اعتقد أن من واجب كل الوطنيين إدانة إي عمل عنف أو إرهاب ضد الشرطة والجيش العراقي أو قوات التحالف التي حررت العراق من نظام صدام. أن جروح العراق لا تداوى بالمزيد من الدماء بل بالعمل البناء والتسامح واللجوء إلى العقل والمنطق ونبذ العنف وبجميع أشكاله. أن الانغلاق ورفض الآخر والتشدد لا يخدم سوى الذين يريدون بوطننا وأهلنا الشر ومزيدا من العذاب والحرمان.

حسين طالباني - امريكا


إن الاستعراض الذي قام به مقتدى الصدر يمثل شرخا للوحدة الوطنية العراقية ويؤكد حاجة العراق لبقاء القوات المحررة فيه كي لا يتحول بلد الحضارة إلى بلد يحكمه تيار اصولي لا يرى ابعد من ذقنه .

سعيد ياسين الجبوري-ديالي-العراق


أجد أن أخبار اليمن قليلة جدا في الإعلام العربي مع انه توجد عنها أخبار لابد أن تنشر في الصحف العربية. فهل طمس اليمن من الإعلام العربي؟

أحمد محمد-اليمن


لا أعرف لماذا البعض ومن الإخوان السنة في العراق يستنكرون مقتل الشيخ الجليل أحمد ياسين ولا ينطقون بكلمة واحدة إزاء استشهاد العشرات من علماء الدين الشيعة. هل هذا تكريس للطائفية من قبلهم؟

سعود حسن هادي-بغداد


العلاقة بين الامريكان والشعب العراقي أصبحت على مفترق طرق. السؤال المطروح للنقاش هو كيف يمكن الخروج من هذا المأزق الذي وضعت امريكا نفسها به ومعها الشعب العراقي. الحرب فيها غالب ومغلوب، فمن هو الغالب حاليا ومن هو المغلوب مستقبلا؟ الرجاء عرض الموضوع للنقاش عسى أن نهتدي نحن العراقيون لطريق لم نعرف مساره.

حسين الفلوجي- بغداد


ما يسمى بمركز البحث العلمي الأردني الإسرائيلي المشترك هو آخر المآسي العربية التي تناهت إلى أسماعنا. هل هو بريء أو حتى مبرر ولماذا الآن؟ ما رأيكم؟

لورا -عمان-الأردن


أحب أن أرد على لورا من الأردن بقولي أن هذا المشروع الأردني الإسرائيلي كان علميا بحتا وكوني مجالي في العمل يختص بهذا الموضوع. أحب ان اطمئن لورا بان الوضع لم ولن يخرج عن إطار وعن مفهوم التكنولوجيا الحديثة والتبادل العلمي معهم.ومن جهة أخرى هذا الموضوع بالذات طرح على مجلس النواب لكي يعطوا الثقة للوزراء المسؤوليين عن ذلك ولو كان هذا المشروع كما تدعين هو خارج عن موافقة الشعب لكان الأجدر بمجلس النواب بان يقوم بنزع الثقة عن الوزراء. أريد أن اسمع ردك قريبا وشكرا.

محمد النعيمي -عمان الأردن


بالأمس كل العالم أدان جريمة شارون عندما غدر بالرجل القعيد وبكل وقاحة أمريكا استعملت حق النقض ولم نسمع من هؤلاء أية إدانة، واليوم عندما يحاول أهل المفلوجة استرداد ولو جزء بسيط من كرامة العراقيين نقرأ ونسمع ما يجعل الإنسان محتار مما يجري من حوله.

حسين - بغداد


هؤلاء الحمقى والوحوش الذين مثلوا بالجثث هم الأعداء الحقيقيون للإسلام فهم يثبتون بفعلتهم تلك الافتراءات التي تتهم المسلمين بالإرهاب والوحشية؛ إنهم خصوم الرسول صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة.

محمد فاروق شمس الدين - القاهرة مصر


ليس غريبا ما فعله البعض من أهل الفلوجة لأن هكذا مثل سيدهم المشئوم عندما كان طاغيا وهكذا علمهم. فالكل يعرف كيف كان يمّثل بالعراقيين في سجون ألطاغية وكيف كان الموتى يُرسلون مقطوعي الأيدي أو الرؤوس وغيرها من أجزاء الجسد. هل هذه أخر بطولاتكم وأين كنتم وطاغيتكم قريبا أم بعيدا من أسوار بغداد أو مدينتكم؟ هل هذا ما علّمه إياكم طغاتكم؟ قتل الموتى ليس بطولة وستبقون أبدا في مزبلة التاريخ. المطلوب من الشرفاء من أهل الفلوجة تطهير بلدتهم من مثل هؤلاء الهمج. العراق الجديد لا يحتاج الى مثل هؤلاء وسيحين وقت العقاب قريبا إن شاء الله.

هنري باز- لندن إنكلترا


إلى كل من كتب وأدان تقطيع جثث الأمريكان في الفلوجة: أين انتم الآن والمدينة محاصرة وأهلها تروعهم وترهبهم الطائرات الاميركية والدبابات؟ أنتم تحملون فكرة واحدة هي العبودية لأميركا وتحملون فكرا واحدا مثل الذي يحمله حمزة من ايرلندا.

سعد الدليمي -الفلوجة العراق


إلى الأخ سعد الدليمي: أن ما يحدث الآن في الفلوجة هو نتيجة متوقعة لمل قام به هؤلاء من عمل وحشي بالتمثيل بالجثث والدليل انه لم يقم احد من الساسة العرب بإدانة القصف الأمريكي. كان أحرى بأهل الفلوجة أن يصلحوا غلطتهم بان يثبتوا إسلامهم من خلال تسليم من قام بهذا العمل الشائن وهم سيفعلون ذلك في النهاية ولكن بعد أن يدمروا مدينتهم ويقتلوا المزيد من الأبرياء فهذا نوع من الانتحار الجماعي. أنهم لم يتعظوا مما حصل للفلسطينيين حين سمحوا للإسلاميين المتطرفين أن يتحكموا في مصيرهم. أرجوا من الله ان يرشدهم وان يحقن دماء الأبرياء من شعبنا المظلوم من مواطنيه قبل أن يظلمه الآخرون.

مواطن عراقي - الرمادي


في هذه المنطقة الموالية لصدام لا توجد قلوب أساسا
حمزة - ايرلندا

أن الوحوش الذين قاموا بجريمة التمثيل بالجثث في الفلوجة هم كما اعتقد كانوا يعملون في زنزانات التعذيب أيام زمان المجرم صدام وهم من تربيته. أن هذه المدينة هي أسوء مدن العراق. أن سياسة القوات الأمريكية في هذه المنطقة خاطئة تماما فهم يتبعون سياسة كسب القلوب وأنا أقول أي قلوب هذه التي تتحدثون عنها؟ ففي هذه المنطقة الموالية صدام لا توجد قلوب أساسا.أ ن الأسلوب الذي يفهمونه هو أسلوب صدام فى التعامل مع أبناء الشعب العراقي. أن ما شاهدناه هو مثال صارخ عما كان يحصل للشعب العراقي على أيدي أنصار صدام.

حمزة - ايرلندا


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة