BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
 نتيجة التصويت 
ماذا تتوقع أن يكون مصير صدام حسين؟

سيقبض عليه حيا
 22.20% 

لن يلق عليه القبض حيا
 22.35% 

سيختفى ولن يعلم أحد مكانه
 22.09% 

سيسلم نفسه للقوات الأمريكية
 2.40% 

سيعود حاكما للعراق مرة أخرى
 30.97% 

13075 مجموع الأصوات

النتائج تعكس رأي المشاركين فقط وليس الرأي العام


آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
شاهد عيان
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
مجلس الحكم الانتقالي
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
الجنرال جون ابي زيد
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow

حول نفس الموضوع

تم آخر تحديث في الساعة 16:38 بتوقيت جرينتش الأربعاء 30/07/2003

مقتل عدي وقصي


توقف نشر المشاركات في هذا الحوار، الموضوع المتاح للمناقشة حاليا موجود على رأس قائمة منتدى الحوار.
أعرب رئيس الإدارة الأمريكية في العراق بول بريمر عن تفاؤله بمقتل قصي وعدي صدام حسين معتبرا أن ذلك يوم عظيم للشعب الأمريكي ودليل على الحرفية العالية التي تتمتع بها القوات الأمريكية.

برأيك هل سيساهم مقتل نجلي الرئيس العراقي المخلوع في طمأنة العراقيين واستقرار القوات الأمريكية في العراق؟


أرادوا قتلهم لإخافة المهاجمين العراقيين ولكنهم لم يخيفوهم بل زادوا من رباطة جأشهم

عمرو - دمشق


إلى كافة الأخوة العرب الذين يتابكون على المجرمين عدي و قصى: ليسألوا أنفسهم لماذا أغلبية الشعب العراقى فرح بمقتليهما! أليس هم أدرى بأعمالهم منكم؟ أتمنى أن تتقوا الله فى أقوالكم لأنكم محاسبون عليها أمام الله

أحمد يوسف-عراقي


لا أرى طبعأ أن مقتل نجلى الرئيس صدام حسين سيسعد الشعب العراقي لأنه عباره عن مقتل إنسان مسلم بأيدى كافرة و إنا لله و إنا إليه راجعون. اللهم إنتقم!

دعاء - لبنان


إن تررد الأقاويل بشأن عرض المجرمين عدي وقصي يعود إلي دافعين .. إن إظهار صورهما يؤيده أغلب العراقيين (الشرفاء) لأنهما معروفان بما يمتازان بهما من إجرام وهتك لأعراض العراقيين، والغريب بالأمر كيف لأحد أن يعارض قتلهم وعرضهم ما داما يهتكان عرض أي شخص ولو حتي ذلك المعارض .. أما الدافع الاخر فهو الطبقه المجرمة التي تدافع عن هؤلاء الذي ارتبط إجرامهم معهم وما كان يعود عليهم من مبالغ من المال والبيوت والسيارات الفاخره بالوقت الذي يعيش به غالبيه الشرفاء بالفقر. والمبرر لذلك لأن مصالحهم قد ضربت وولت مع إجرام الطغاة.

الشريفي - العراق


لا لن يستقر الوضع في العراق لان الذين جاءو بأبيهم صدام وثبتوه على كرسي الحكم في العراق مازالو موجودين داخل العراق وهذا سبب رئيسي في عدم استقرار العراق، وأقصد في ذلك أمريكا وبريطانيا، هاتين الدولتين لا تريدان الاستقرار في المنطقة، ترددان مقولة مارتن اندك "فرق تسد".

الاسدي - السويد


هناك أنظمة عربية أكثر ديكتاتورية من نظام صدام.

محمد أحمد - الإمارات العربية المتحدة


أرى أن من الأفضل أن يحاكموا ويكشفوا عن جرائمهم بدلا من قتلهم دون الإدلاء بمعلومات تخفى عن العالم بأسره والكشف عن الجرائم البشعه بحق شعبه.

أبو هليبة - الكويت


إن قتل الاخوين قصي وعدي و نشر صور جثثهم ليومين متتاليين يؤكد مدى غباء الأمريكان ويؤكد معاييرهم المزدوجة ويؤكد للذين ما يزالون يثقون بهم بأنهم أغبياء مثلهم، فهنيئا لهم بهذا الغباء.

ناصر العراق - الامارات


لا أتعاطف مع صدام أو ولديه ولكنني أشعر بحزن لعودتنا إلى العصور الوسطى حينما كانوا يقطعون رؤوس المجرمين ويعرضونها على الجسور وفي الشوارع. لا ينبغي أن يفعل بلد متحضر ذلك. (مترجم)

رمضان سعيد - مصر


أنا لن اقول إلا شيء واحد وهو أن شيخا زاهدا أتاه شخص يبشره بموت رجل طاغية كان يؤذي هذا الشيخ فما كان رد الشيخ على المبشر إلا قوله: اخرج قاتلك الله، اتبشرني بموت رجل مسلم. هذا هو ردي على من ابتهج بخبر استشهاد رجلين من المسلمين وهم يقاتلون الاحتلال ويدافعون عن كرامتهم.

مشبب القرشي - السعودية


إن يوم مقتل نجلي الرئيس صدام حسين كان عيدا للشعب العراقي من شماله إلى جنوبه. فقد تحملوا من عدي و قصي (الجزارين) من جرائم بشعة ما تحملوا. ولكن هده إرادة الله عز و جل حيث وضع لهم شر نهاية. والشيئ المفرح هو أيضا ان صدام حسين كيف يشعر الان و هو يرى ولديه الاثنين وحفيده قد قتلوا بتلك الطريقة البشعة، ولكن هو نفس شعور الآباء حين فقدوا أولادهم حين اعدموا في إنتفاضة 1991 أو لأتفه التهم السياسية.

ياسر الخليلي - العــــراق


قصة مقتل عدي وقصي فيها شك كبير. كيف نصدق أن أربعة أشخاص يحملون أسلحة خفيفة يحتاجون لأكثر من مئتي جندي لقتلهم؟ هذا لا يصدق، هنالك لعبة لا أحد يعرفها.

س.ع - سوريا


علي الأمريكان وأذيالهم أن لا يتوقعوا من الشعوب التي يقهرونها و يسلبونها إرادتها إلا الدم، ولاشئ غير أحداث العنف.

محمد حامد جمعة - السودان


لااعتقد أنهما قتلا وإذا صح ذلك، فهم شهداء عند الله.

طالب


لقد أخرجنا شهدائنا من المقابر الجماعية التي ارتكبها الطاغيه ليشاهدوا مقتل الطغاة ويفرحوا معنا.

أبو حمزه البغدادي - العراق


كل العرب خونة وسيأتي يوم ننتقم منهم نحن المواطن البسيط والمحمل الظلم والمهانة من قبل حكامنا الدكتاتوريين والمحبين للعرش والانفراد بالحكم، ولنغيرهم بأيدينا نحن لا الأغراب. وعن مقتل الأخوين، فهو ليس بشرف لنا كعرب وأصحاب دين ومبدأ عربي. كان يجب أن الذي تفاخر بقتلهم على أيدي الاميريكين أ،نيطاردهم ويقتلهم بنفسه، لكن الخوف ملأ قلبه وتفاخر بالغريب الذي جاء من آخر البلاد لكي يغتصب أرضه وعرضه وماله.

أكرم السريحي - اليمن


اغتيال الشهيدين عدي وقصي صدام حسين إن كان فعلا، فإنه يمثل للرئيس صدام حسين شهادة كبرى في الوطنية والفداء وأنه زعيم وطني تاريخي بكل المقاييس، وأنه لم يكن ذلك الخائن والعميل للأمريكيين كما روج خصومه..

أبو ماجد - الإمارات العربية المتحدة


أعتقد أنه من الضروري عرض هذه الصور على الشعب العراقي حتى يتأكدوا فعلا من مقتل نجلي صدام. (مترجم)

حسن الزميلي الموسوي محمد - بريطانيا


أولا أنا لا اصدق نبأ مقتل ابني صدام بهذه السهولة ورغم وجود مقاومة شديدة ألا يكون داخل المنزل سوى أربعة أفراد بينهم مراهق. ومع ذلك اذا افترضتا مقتلهما، فالمقاومة ستزداد لأن الشعب العراقي سيجد انه لم يعد هناك سبب لتبرير وجود الأمريكيين بالعراق. أنا مع رأي أخي محمد حمود من البحرين..

عبدالله إدريس - اليمن


من المؤسف أن المسئولين الأمريكيين يتعاملون مع قضية العراق على أنها أمر يخص رئيس البلاد صدام حسين ونجليه، وكأن ذلك البلد العظيم بلا شعب ولا تاريخ. و الغريب أن العالم كله تقريباً أصبح يجاري الآراء التي يطرحها العسكريون في البيت الأبيض حول ضرورة التخلص من رئيس دولة و التفاخر ب"قتل" نجلي ذلك الرئيس، وكأن الأمر عادي. فيما هو في الحقيقة غير مسبوق باستثناء بعض الفترات الهمجية في تاريخ البشرية.و قد يبدو للبعض أن ما أقوله الآن يحمل صبغة التعاطف مع ذلك النظام الديكتاتوري الذي يشبه العديد من الأنظمة في العالم. لكن ما أود أن أشير إليه هنا أن المقاومة العراقية، كما أدرك بخبرتي المحدودة، لا ترتبط بمصير شخص أو مجموعة أشخاص كالرئيس صدام وأسرته. وربما كانت هذه النقطة هي الهوة الكبيرة في عدم فهم الغرب لسيكولوجية العرب في فلسطين منذ زمن وفي العراق الآن.

بوحتيتة الجريدي- مصر


إن ما حدث يوم الثلاثاء بما يدعى بمقتل نجلي الرئيس صدام حسين ما هو إلا كذبة من المحتلين لتبرير ما يقوم به في العراق ولكي يثبت لشعوبهم أنها استمرار لانتصارات عظيمة يقوم بها جيشهم الذي يجر أذيال الهزيمة من معركة إلى أخرى، مع العلم أنهم يكذبون الكذبة ويصدقونها. ما نشره البينتاجون من صور لنجلي الرئيس صدام حسين الذين يدعون بقتلهم لا تمت لابني الرئيس بأي صلة والفرق واضح للعيان وعلى الشعبين الأمريكي والبريطاني عدم تصديق هذه الكذبة الساذجة التي يريدون منها كسب الرأي العام في بلدانهم. وما حدث هو دافع لرفع وتيرة المقاومة، وأكبر دليل على فشل الاحتلال في معركته الخاسرة هو استنجاده بمظلة الأمم المتحدة ليخلص جنوده من ويلات المقاومة الشرسة التي يواجهها من قبل المقاومين وما يراه من صنوف الموت والقتل ولا إذاقة الجيوش الأخرى مرارة فشلهم الذريع.

عزيز الحميدان - المملكة العربية السعودية


لن يطمئن العراقيين مع استمرار الوجود الأمريكي في بلادهم سواء قتل نجلي صدام حسين أو قتل هو نفسه.

الشنقيطى- موريتانيا


أحمد الله الذي أبقاني لهذه الساعة لأرى نهاية أشرس طغاة هذا الزمان ولا اعتقد أنه يوجد من هو أقسى وأكثر ظلما للناس(...)ستبقى هذه الميتة السريعة لهم والمريحة حسرة تحرق قلب كل عراقي وعراقية هتك عرضهما. كنا نتمنى لو أن عدالة السماء أتمت فضلها علينا وسمحت لنا بالاقتصاص من هؤلاء. أخجل من نفسي أمام كل أخواتي في العراق أن لا افرح ولا أشمت بموتهما.

عباس الشريفي - بريطانيا


مقتل عدي و قصي يدل على اقتراب سقوط صدام حسين، ولكن عرض صورهم يمثل انتهاك حرمة الموتى. لماذا غضبت أمريكا من عرض صور أسراها وقتلاها؟

محمد الجندي- مصر


أقول أن كل مجرم أو طاغية أيا كان، لا يحق أن يقتل بهذه الطريقة، فالعالم تحكمه القوانين والشواهد.إن كانوا قد أقاموا جرما فالقانون يقول أن هناك محاكم تحكم بهذه الأمور. أما أن نحاكم الإنسان بأهوائنا ونحكم عليه بالإعدام ونقتله بهذه الطريقة فاعتقد بان العالم يسير إلى قانون الغاب. نحن مسلمون ونعرف بأنه يجب محاكمة المتهم وإحضار الشهود ومن ثم يتم الحكم عليه من قبل قاضي عرف بدينه وعقله وحكمه.

الحمادي- الإمارات


انا أرى أن ذلك سوف يزيد من وطيس المقاومة ويشحذ من الهمم تجاه لإخراج الأمريكيين والقوى الغازية.وأخيرا في جنات الخلد يا عدي ويا قصي إن شاء الله تعالى.

محمود علي طه-مصر


أرى مقتل الاثنين معا من المستحيل لأنه لا يعقل اجتماعهم معا فرى مكان واحد. وإن كانوا هم فكيف تنشر صورهم بهذه الطريقة البشعة؟ أين حقوق الإنسان التي كانوا يتكلمون عنها عندما عرض صدام صورة أسرى الحرب الأمريكيين في بداية الحرب على العراق؟

علي - مصر


إن الأمريكان لم يدخلوا العراق لسواد عيون الشعب العراقي، ومهما فعلوا فهدفهم ليس نفع الشعب العراقي. أنا كعراقي لا أتمنى أن يعود صدام، فأنا لا أتمنى أبدا أن يبقى الأمريكان في بلدي لحظة واحدة وأنا مقهور على عدي وقصي جدا.

علي-السويد


طبعا خبر مقتل نجلي الطاغية ضربة قاضية للنظام البعثي البائد ونحن سعداء بهذا الخبر وهذا جزاء الطغاة ورد اعتبار المظلومين بالعراق.

احمد يحي -مصر


مقتل نجلي صدام حسين سيساهم كثيرا في ارتياح الشعب العراقي كما أنني أعتبره حدث تاريخي كبير بالنسبة للشعب العراقي خاصة وللشعب العربي عامة مع احترامي للجميع.

جويل داغر- لبنان


إن مقتل الرئيس العراقي هو الأساس. لو قتلت رأس الأفعى قتل أعضائها. أعتقد أن المقاومة ستهزم الشعب الأمريكي وتخرجه خارج البلاد ثم يستولي صدام حكم العراق من جديد.

راكان - الدمام


كنت أتمنى أن يكون مقتلهم بعد المحاكمة وليس بهذه الصورة وبعد استجوابهم ومعرفة مكان صدام حسين.

عبد الأحد العشماوي- مصر


لاشك أن مقتل عدي وقصي شيء يفرح إذا ما نظر إلى أعمالهم السابقة بحق العراقيين. ولكننا لم نكن نتمنى أن تكون نهايتهم بيد الأمريكان لكي لا يزدادوا بطشا وإصرارا على المكوث لفترة أطول في العراق.

غريب


إن عرض صور جثتي عدي و قصي أفزعني كثيراٍ حيث أنه لم يكن ضروريا.

حسن احمد- مصر


اللهم ارحم عُدي وقُصي وأسكنهما فسيح جناتك.. فمظهرهما يدل على انهما فد تابا الى الله وانابا اليه ورب العزة والجلال هو الغفور الرحيم يقبل التوبة...

خالد عزالدين - الأمارات العربية المتحدة


عمر المختار، سلم نفسه لكي يمنع دمار شعبه، كان معروفا اين يسكن مثل الشهم ولذلك فقد لقب بالبطل والشهيد. ومثله العديد من شخصيات في التاريخ. في حين اتعجب كثيرا عندما يسمي البعض هذين الجبانين وغيرهما من جبناء النظام المقلوع تسميات شريفة. الم تروا الى انهم غيروا من هيئتهم كي لا يتعرف الواحد عليهم بسهولة... اهذه هي البطولة؟

باران كوردي - الولايات المتحدة الامريكية


قتل نجلي صدام لن يضع نهاية لمشاكل الاحتلال الاميركي قي العراق، لان المقاومة عراقية هي وطنية ولا علاقة لها بصدام او بابنائه، ولكن هذا الحادث ان كان صحيحا هو نهاية عادلة لسفاحين حرفتهم قتل الشعوب.

شريف الديب - مصر


يجب على قوات الاحتلال القبض على المجرمين وعدم قتلهم وتسليمهم امام العداله لكي تكشف جرائمهم ثم الحكم عليهم.

ابومحمد - هولندا


شكرا لــ BBC. نشكر الله لتخلصنا من سفاحي صدام فلكل ظالم نهاية .

ديلان احمد - العراق


ان مقتل عدى و قصى بهذه الطريقة يجعل منهم شهداء حرب ولهو شرف كبير لهم انهم ماتوا على ارضهم يدافعون عن انفسهم فهم الان يعتبرون من الشهداء ولو لم يعجب الكثير. ,ولو نظرنا الي التاريخ لنجد ان الشعب العراقي لهو شعب في منتهى القسوة فهم الذين قضوا على آل النبوة بقتلهم اكثر من 20 فردا من ال الرسول وهم على اختلاف عقائدهم من شيعة ونصارى وسنة وغيرهم من الديانات الموجودة على ارض العراق فهم يستحقون حاكم في منتهى القسوة يتعامل معهم بنفس الطريقة التي يتعاملون بها مع الغير واذا اخذ بالرأي لنجد ان من العراقيون انفسهم ومن هو مؤيد لصدام ومن هو معارض له.

ليلى فهمي - مصر


الله يجازي الكل على أعماله، لكن الصراحة أنا لفت إنتباهي شي غريب ، 200 مجند خاص أمريكي ، و20 صاروخ على ثلاث أشخاص بأسلحة خفيفة، ومعهم شاب صغير في الأربعة عشر؟

بهاء الدين


استطيع ان اقول ان عائلة صدام حسين هي اغبي عائلة حاكمة في التاريخ بالنظر الى ماتملكه الدولة العراقية من امكانات وما تحقق لهم من ثراء وسلطة الا انهم لايملكون مقدار من التعليم للتعامل مع الدولة الغنية التي يحكمونها رغم الشهادات المعلنة لبعضهم الا انها غير حقيقية وليس لها اثر في شخصيتهم فهم خسروا كل شي حتى لايوجد مكان لهم في العالم يسعهم ضاقت بهم الارض نظر للسياسة البعيدة عن التعليم وعن العقل ففي كل المواقف السياسية والحروب لم يكن هناك عاقل في الدولة يوجهها التوجيه السليم بل كانت هناك كل دلائل الغباء وعدم حسن التصرف من قبل صدام حسين لانفراده بالرأي في كل الامور ولم يكن حوله الا منفذون لاراء لم تخدم العراق ولا المواطنين العراقيين ولا حتي هم لم تخدمهم فالوضع الموجودين فيه الان يكشف كل الغباء الذي تتمتع به سياسة صدام حسين وماذا يقول المطبلون له امثال (...) بعد السقوط المرير له هل يعتبره رمز للامة العربية والاسلامية انظروا الى الوضع الموجودين فيه الان كامل العائلة لايحسدون علية لانهم اغبياء كبار وصلوا الى موقع لايستحقونه فكان وبالا عليهم من لايصدق ذلك يعيد كل ماحدث ولينظر الى امكانيات العراق البترولية وغير ذلك هل سيكون مصير من يحكم بلد كالعراق هو مشرد في شوارع بغداد ينظر الى كل ماحققه لنفسه وهو مدمر والى اولاده وهم قتلى وبناته مشردات عند القبائل العراقية وباقي العائلة مساجين في سجون امريكا لقد نال صدام حسين ماكان يستحقه من عقاب لكل الاغبياء فهي اغبي عائلة حاكمة في التاريخ بالواقع الموجوده به الان.

عبدالعزيز الحربي - السعودية


اتمنى ان يرى العربان مستودع الخمور الذى عثرنا عليه في بيت المقبور عدى قبل ان يصفوه بالشهيد لانهم بهذا الوصف يهينون العروبة والاسلام والشرف بل يسخرون حتى من عقولهم ان وجدت\لعنة الله على اميركا و صدام وكل ظالم ايا كان دينه.

رؤوف - العراق


اعتقد انها ضربة قاضية وانها سلاح ذو حدين فهى قد تخمد المقاومة و قد تشعلها وهى تدلل على مهارة وحنكة القوات الامريكية و حرصها الدائم على التعامل مع الموقف بحكمة.

اسامة اندراوس - مصر


إن مقتل المجرمين عدي وقصي سيساهم في بعث الطمأنينة للشعب العراقي المظلوم، وأن المقاومة لا دخل لها بصدام أو أبنائه وستستمر إلى أن يخرج المحتل من أرض العراق ان شاء الله.

حسن صالح - البحرين


مقتل عدي وقصي لا يغير الحقيقه وهي ان الامريكان قد احتلوا العراق رغم ما يقولونه من تطمينات.

عماد الدين الريح المنصوري - السودان


أعتقد أن هذه النهاية الطبيعية لكل ظالم و طاغية أنه مهما طال الزمان فالعقاب الرباني آت لا محالة.. الأفضل من أن نبكي على اللبن المسكوب، أن نتخذ من هذا عظة لأنفسنا وأنفس كل طاغية يظن أنه بعيد عن العدل الإلهي.

هاني - مصر


هل تعلم البعض نتائج اجرامهم، هل تعلم الحكام العرب ان مصير المجرم ان يلحق به جرمهُ والعاقبة الى النار، هل تعلم الحكام العرب ان ساعة الحساب قريبة، ارجو ان يكون كذلك.

السويلمان - كندا


علينا نحن الكويتين ان نشكر الله عز وجل على نعمته هذه بان ارانا فيهم هذا اليوم وننتظر اليوم الذي نرى فيه الـ... صدام حسين حيا بين القضبان يحاكم على يد الشعب العراقي كما نشكر قوات التحالف وعلى راسهم الولايات الامريكية على ما يقومون به من بطولات من اجل الحريه واطالب الشعب الكويتي بالاستعداد للخروج بالشوارع للتعبير عن فرحم الكبير عند الامساك بالـ...

بوطلال - الكويت


لماذا نفرح لموتهم الم يتم على يد المحتل للاراضي العراقيه الامريكان وهل الامريكان قتلوهم من اجل الشعب العراقي لا بل من اجل مصلحتهم انا لست مع عدي او قصى انا مع التحرير من الظلم ولكن على يد الشعب العراقي اصبحنا ننتظر من الامريكان ان يصححوا اوضاعنا ونسينا انهم قوة احتلال.

محمد ابو الفتوح - مصر


الحمد لله على نصره العراقيين الصابرين. وقد يقول البعض هل يكون نصراًَ وقد جاء على يد الامريكان ؟ ونحن نقول وهل كان صدام ونظامه الا جندا من جنود امريكا ونحن ندعو الله ان يجعل بأسهم بينهم ويفضح أساليبهم للعالم أجمع. حتى يلتفت الشعب الصابر الى مستقبله ويترك الطغاة والجبارين يتصارعون بينهم. ان من يسير في الشارع العراقي المنهك والمتعب يفهم لماذا لم يظهر العراقيون الفرحة بمقتل ابني الطاغية ؟ ونحن نقول ..انهم مشغولون الآن بتعويض ما فات ويسعون لبناء عراقهم وكما يريدونه ويحلمون به .

سحر - العراق


عراقيا و عربيا حدث تافه و غير هام فعدي و قصي أصبحا مجرد شخصين متواريين لا قوة لهما و ليس مهم مصيرهما عاشا أم ماتا المهم مصير العراق ....

أما أمريكيا فهو حدث له أكثر من معنى :

1- محاولة التقرب من الشارع العراقي .

2- التغطية على فشلها في التغطية على الحرب الظالمة على العراق

3 - محاولة اظهار نصر جديد لأمريكا

4- دفن أسرار جرائم صدام بعيدا عن أي محاكمة أو تحقيق

الرسالة التي يجب أن توجه الى كل خائن هو مصير نظام صدام الذي كان صنيعة امريكا و خادمها و كما هو مصير جماعة انطوان لحد في لبنان كيف تخلت امريكا و اسرائيل عنهم في لحظات رغم أنهم سلموا بغداد و جنوب لبنان للاعداء .

أنس فاعور - سوريا


أقول ألف مبروك للشعب العراقى الشريف وليسمح لى العراقيون ان ابارك للشعب الكويتى هلاك ابنا الطاغية واقول لبعض العرب الجهلة موتوا بغيظكم وليحشركم الله مع صدام الـ.. وابنائه.

عبدالحميد - الكويت


نبأ مقتل نجلي صدام خبر سعيد ينهي حقبة فاسدة في تاريخ العراق واستغرب جدا اسف البعض خاصة من مصر علي مقتل هؤلاء القتلة.

احمد نبوي محمد- مصر


أعتقد ان هذه هي النهاية الحتمية لكل ظالم مستبد عاش ليمجد اسمه و يبنى صرحه على جثث أبناء شعبه.و لا يسعني هنا إلا أن أذكر أنه لو أحب شعبه و عمل من أجلهم لما أنتهى في مزبلة التاريخ هكذا.

حبيب سالم - الأمارات العربية المتحدة


أنه ليوم عظيم للشعب العراقي ورد اعتبار للذين ذاقوا الظلم على يد هذه العائلة وخطوة كبيرة لتثبيت الديمقراطية والأستقرار في العراق على الأقل لايستطيعون بعد الآن صرف ماسرقوه من الشعب العراقي على ملذاتهم كما انه فرصة لصدام حسين ان يشعر مامعنى فقد الأبناء، كما انصح مخالفي رأيي الحصول على اشرطة الفيديو لعدي و قصي المشينة والمسيئة للأنسانية.

كامران بكر - العراق


أعتقد أن مقتل عدي وقصي صدام حسين لن يؤثر على المقاومة العراقية، لأنه ليس للمقاومة العراقية إرتباط بهم، ولأنهم مجرمون بحق الشعب العراقي، إنها فرصة جيدة لكي يظهر فيها فصل المقاومة عن أزلام النظام السابق.

السعيد قعري - الجزائر


يعتبر هذا العيد الأصغر للشعب العراقي الذي رأى الويلات منهم، وانشاء الله يوم العيد القريب بقتل صدام حسين، حيث سيعم الاستقرار في العراق ودول الجوار والامة العربية والاسلامية وذلك بزوال هولاكو العصر.

علي حسين - الكويت


اعتقد ان مقتل المجرمين عدي وقصي سيثلج قلوب الاف الايتام والارامل وممن قضي عشرات السنين في الطوامير وسيزيد من طمأنينة الشعب العراقي وستكون وقفه مع النفوس لبناء العراق الجديد.

قاسم الغرابي - نيوزلاندا


انه من الاسلام ان نذكر محاسن موتانا، فلذلك لا يجوز الا ان نترحم على المرحومين عدي وقصي، اما فيما يتعلق بالشعب العراقي فانه قد خذل الامة العربية بل العالم اجمع واقولها بصراحة وبكل حرقه والم فقد خذل العدو قبل الحبيب فان الرصاص العراقي يجب ان يوجه الى صدور العدو وعملائه وليس الى الهواء ابتهاجهاً بمقتل الاخوين.

محمد غالي


ماحصل يوم امس وما سيحصل بالقريب العاجل انما يعكس الواقع المزري الذي تعيشه الدول العربية، فمثلما حصل لابني طاغية العراق لا اخال بأن اولاد بقية رؤساء الدول العربية بمنأى عن هذا المصير اذا لم تنتبه هذه الانظمة لحركة التأريخ وتخرج من قوقعة الجهل .ولا يمكن بأي حال ان نصف مقتل نجلي طاغية العراق وردود فعل بعض الاعلاميين العرب على ذلك الا بتشبثهم بخيال البطولات الزائفة وتحسسهم بالخطر لان يعيشوا خارج فكرة الزعيم وخلافائه، باختصار ما حدث يوم امس هو حلقة اخرى من حلقات سوف تستمر الى حين القضاء على رموز النظام السابق هكذا ببساطة وبدون تأويلات تحمل الموضوع ما لا يحتمل.

آميدي - العراق


لا أعتقد أن قصي وعدي صدّام حسين قد قُتلا و إن قتلا لا أعتقد أن الشيخ الزيدان هو من وشى بهما على أي حال مقتلهما لن يقدّم أو يوخر بالنسبة للعراقيين بالعكس بل سوف يؤثر إيجاباً على الأمريكان...

شام - سورية


بالتاكيد بالتاكيد بالتاكيد له الاثر البالغ والفاعل في دعم الاستقرار الذي سلبه المجرمون القتلة صدام الملعون وابناءه وجميع اتباعه وكل مواليه من شعبنا المظلوم. الذي اريد اضافته هو ان من يدافع عن صدام وابناءه او يترحم عليهم اما من مجرمي العراق او من اغبياء العرب !!!! اما مجرمي العراق فدوركم قد انتهى وعهدكم ولى لا ارجعكم الله الينا ابدا وقصاصكم يا مجرمين قد بدا على ايدينا ولن يهدا لنا بال حتى نحاكمكم وتاخذوا قصاصكم العادل.... واما اغبياء العرب الذين يدافعون عن اعتى المجرمين صدام الدموي القاتل السفاح المفسد في الارض فهم بحق اغبياء لانهم لا يعرفوا بل لا يريدوا ان يعرفوا مدى اجرام صدام وخطره على الانسانيه والاسلام على حد سواء ولا اريد ان اخوض في اي نقاش مع اخواننا العرب بقدر ما اريد ان ارجوكم ياعرب اتركونا وحدنا نقرر مصيرنا نحن ابناء العراق الحقيقيين عربا كنا ام اكرادا ام تركمانا ام من اي قومية اخرى والى اي دين ننتمي فلا ضير فالعراق للعراقيين ونحن سنبني العراق ولا حاجة لنا بنصائح الاخوه العرب الذين حتى لم يجيروننا عندما كان صدام يقتلنا ويذبحنا فهرب البعض منا بجلده مهاجرا الى الله فلم تجيروننا ياعرب !!!! فالتجانا الى الدول التي تسموها انتم دول الكفر ووجدناها على العكس تماما فكفاكم ادعاء وانتم غير معنيين بشؤون العراق وشكرا .

فاضل عباس النواب - نيوزلنده


الف مبروك بمقتل عدي وقصي وعقبال راس الافعي الديكتاتور صدام حسين وكل الحكام العرب ولماما امريكا نقول شكرا والطريق مازال طويلا.

وفيق وهبه سوريال- الولايات المتحدة


انه يوم سعد للعراقيين, نتمنى لصدام ولجميع اعاوانه والذين يدعون له ويقاتلون من اجل اسمه اللعين لحد الان, انهم نقمة الشعب العراقي.

عصام


لقد عانىشعب العراق من ظلم حزب البعث ومن ممارسات يندى لها الجبين شأنهم شأن أغلب نظم الحكم في العالم الثالث ولكن المؤلم ان تتحكم أمريكا ... بشعب العراق وخيراته حتى بعد مقتل نجلي صدام حسين.

فهد جاسم - قطر


إن موت هذين الشقيين لا شماتة فيه، بقدر ما فيه سعادة وفرحة كبيرة لكل العراقيين، ولكل العرب، ولكل الأحرار في العالم ،ما عدا بعض الصحافيين العرب في لندن وغيرها من عواصم العالم العربي الذين يلطمون ويبكون ويشقون الجيوب الآن على نَفَقِ هذين الشقيين اللذين كانا مصدر رزق لهؤلاء الصحافيين الذين باتوا الآن يتامى، وجوعى، لا مصدر رزق لهم، وسوف يُسكّرون غداً دكاكينهم الصحافية، ويختفون كالأشباح كما اختفى النظام العراقي المقبور، ورموزه الشيطانية الارهابية وأبناؤه الأشقياء. فبالتأكيد سيساهم هذا الخبر السار باعادة الطمأنينة الى قلوب العراقيين و اعادة الأمن و الأستقرار الى عراقنا الحبيب ، و شكرا".

محمد - العراق


الحمدالله على قتل عدي مغتصب نساء العراقيات الحمدالله على قتل قصي الذي امر بتظيف السجون العراقية من الشعب العراقي الحمدلله على كل حال واقول للذين يطبلون ويزمرون ارجوا ان تقرأ كتاب لطفى يحيى كنت أبن للرئيس على اساس يعرفون من هو قصى وعدي وشكرا.

عبادي جمعة الآسدى - العراق


سيسهم ذلك في طمأنة الشعب العراقي خصوصاَ من عانى من تسلط عدي. لكن ذلك لن يسهم في استقرار القوات الامريكية وبقائها مدة أطول في العراق.

مشاعل - المملكة العربية السعودية


إنّ مقتل هذين الطاغيين ابني الرئيس الملوثة يداه بالدماء لنكسة عظيمة انتكس بها صدام، وانتكس بها حزب البعث المدحور.

علي مهدي الأسود - البحرين


هل يعقل ان يقتلا بهذة الطريقة؟ الله اعلم. واذا تم القبض عليهما لا يقتلا بهذة السهولة، وبقتلهم لاتتوقف المقاومة والامريكان يحتاجوهم احياء اكثر من هم ميتون.

محسن سيد - مصر


الى كل من فرح بمقتل عدى وقصى ياليت الحزن نفس على استشهاد العراقيين او تدمير العراق وتدنيس المقدسات الدينيه والله لان نفرح حتى يخرج اخر كافر من ارض العراق وفلسطين وبلادالمسلمين.

ياسين - العراق


ليست القضية كذلك ولكن القضية برأيي هي هل يحق للامريكيين قتل من يشاؤون؟ ومن أعطاهم الحق بذلك؟ ولم لم يحاكموا المعتقلين أن أمريكا بهذه التصرفات تثبت أنها تتعامل بمنطق أقتل أولا ثم أسأل لاحقا. برايي لا يحق لاحد كائنا من كان أن يعطي نفسه صلاحية قتل البشر بهذه الطريقة مهما كانت المبررات .

أبو أحمد - كندا


الحمد لله الذي أخزى الطواغيت والجبابرة. عجبا لمن يسمي هؤلاء المجرمين شهداء! نعم إنها ضربة حقيقية الى كل من يدافع عن صدام من العرب في الخارج والبعثيين في الداخل. ان المقاومة في العراق هي عمل تخريبي يقوم بة أزلام النظام المقبور. كفي أيها العرب أفتخارا ودفاعا عن اعمال التخريب ضد القوات الامريكية فكلكم بلا أمريكا لاشئ وغالبكم يعيش على المساعدات الامركية ويريد من الشعب العراقي المسكين أن يكون في وجه المدفع وهو محروم من ابسط مقومات الحياة الماء والكهرباء تحية الئ الرئيس الامريكي جورج بوش وتحية الى رئيس الوزراء توني بلير.

حسين علي صالح - العراق


هنيئا ًللشعب العراقي مقتل هذين المجرمين و انشاء الله النهاية قريبة للافعى الكبيرة مربيهما. نعم مقتل هذين المجرمين يشكل فرحة للشعب العراقي و ليس طمأنينة لان نظامهم قد انتهى و زال و لا توجد اي صلة للمقاومة العراقية الان بهؤلاء المجرمين و نظامهم. لا اعتقد تحقيق اي استقرار للاحتلال الامريكي في العراق لانه احتلال و مهما تم قتل عناصر جديدة من النظام المقبور او من العابثين معه.

سلام الخالدي - كندا


اعتقد ان مقتل عدي و قصى صدام حسين هو فرحة لاكثر العراقيين. واما هؤلاء الذين يبكون على موتهم فاقول اين كنتم نائمين حين كانوا يذلون الشعب؟

أحمد حسين - السويد


لن ينتهي نضال الشعب العراقي بنهاية عدي وقصي ولن تموت المقاومة بموتهم.

عبيد المطيري - السعودية


أن نبأ مقتل نجلي صدام بمجرد أعلانه يعني أن المقاومة التي كانت تنسب اليهم قد أنتهت و لكن يبقى شبح صدام الذي يشبهه العراقيون بدراكولا العصر يلاحقهم لان العراقيين يعرفون جرائم هذا الجلاد و ليس هنالك من يتباكى عليهما و ليكن في بال الاخوة اللذين يعتبرونهم شهداء أو ابطال بأن هاذين الشخصين قد قتلا و دمرا الشعب العراقي مع أستخدام كل ثروات الشعب لملذاتهم و حروبهم الجنونية و هم يستحقون أكثر من ذلك بكثير فهنيا للشعب العراقي في يوم خلاصهم من الدكتاتورية و أهلا بيوم الحرية و الديمقراطية و الموت للخونة و الدكتاتوريين و المرتزقة طبالي النظام البائد و اللذين يدافعون عنه في كل المناسبات.

ديفار - العراق


أعتقد أن مقتل هذين السفاحين يعد انذارا من الله لباقي سفاحي الوطن العربي لكي يرتدعوا و حسبنا الله و نعم الوكيل.

د.رفعت اسماعيل - مصر


الئ جهنم وبئس المصير ومن يترحم عليهم هو مجرم معهم... نعم إنها ضربة قوية الى المقاومة البعثية المجرمة.

محمد باقر - العراق


كان بودي ان ارى عدي و قصي امام محاكم جرائم الحرب و حقوق الانسان، ولكن الذي حدث سيجعل من انصاره ان يعدوهم ابطالا ماتوا بشرف، وهذا قد يجعل وتيرة عدم الاستقرار اشد من ذي قبل.

دلاور اليعقوبي - العراق


رحمهما الله .أنهما سيدا شباب اهل الجنه. الفاتحه.

حمدي - سورية


الف مبروك لابناء الشعب العراقي العظيم بمقتل اولاد الطاغية السفاح هدام العراق وجلاده المخلوع. الى جهنم وبئس المصير، وان شاء الله يوم الحساب لرأس الافعى صدام الكافر المجرم لقريب وعلى يد قوات التحالف الصديقة. ان الله يمهل ولا يهمل، وعاش العراق بلد الخير والمحبة...

ناظم مروكي - الولايات المتحدة


عادت الى الاذهان قصص الف ليلة وليلة ومسرحها بغداد وبشكل اغرب من خيال صاحب الالف ليلة، بانوراما امريكية وضحك على ذقون السذج والانفعاليين ... صدام حسين واولاده ومن دار في فلكهم خدموا امريكا اكثر مما خدمها الامريكيون انفسهم ... صدام حسين يجب ان يبنى له ولذوية قصر من العاج ... هذا اذا لم يكن قد تم بناء ذلك القصر من زمن ....

عبدالعزيز موفق - الاردن


اذا كان مقتل ابناء صدام بايدى الامريكان اسعد الكثيرين ممن تعذبوا على ايديهم فاعتقد ان اليوم العظيم سيكون يوم خروج المحتلين من العراق بايدى العراقيين.

حنان- مصر


أنا لا أعتقد أنهما قتلا.

حمد - قطر


اعتقد ان فرحة الشعب العراقي تتلخص في استقرار الوضع الحالي في العراق وان رجعة اثنين، الماء والكهرباء، اهم من فقدان اثنين من حكم زال.

صابر - اليمن


من زرع حصد، ولكل ظالم نهاية، وهذه نتيجة طبيعية لما حصل لهما لأنهم نسوا الله ونسوا المبادئ العربيه الأصيله فى المعامله مع البشر، وخانوا الأمانه ولم يدعوا رجل شريف أو رجل دين، أو دوله من دول الجوار إلا وقاموا بأذائهم، إلى نار جهنم وبئس المصير، وهناك أخ عراقى متشائم جدا لأن الأميركان خلصوا عليهم، تعرف أنتم تستهلون واحد مثل صدام يحكم العراق، لأنكم شعب كتب الله عليكم الذل والعار من أيام حجاج الثقافى والنمرود وحتى صدام ، وسيأتى غيره لأنه هذا هو قدركم.

عبدالله القوصى - مصر


ان مقتل هذين الشخصين فيه من الدروس ما لا يستطيع احد من المنتفعين من النظام السابق ان يفهمه. ولا اقصد بالمنتفعين بالضرورة المرتشين الذين كان يدفع لهم النظام السابق بسخاء. ولكن هنالك منتفعين من نوع اخر هم اصحاب الايديولوجيات المهزومة الذين توهموا بان صدام هو الكفيل بتحقيق احلامهم الاسطورية المريضة. هؤلاء التعساء يرفضون القبول بان صدام كان لصا وقاتلا وزعيم كبير للمافيا وان ابناءه على شاكلته. ان بعض المحسوبين على العروبة يكذبون الشعب العراقي برمته ويعتبرون العراق عبارة عن 26 مليون عميل وان صدام وابناءه المقبورين هم العراق الحقيقي. وحتى القبور الجماعية يرفضون تصديقها وحتى معاناة الشعب يرفضون القبول بها مع ان العالم غير العربي وغير المسلم يتحدث عنها وعن دور نظام صدام في حصولها. ان ادعياء العروبة هؤلاء انما يسيئون الى العروبة عندما يجعلونها دفاعا عن الجريمة ويحاولون سلخ العراق عن عروبته عندما يصورون العروبة باعتبارها دفاعا عن اكبر وافظع قتلة عرفهم التاريخ. اقسم بالله اني اتمنى ان التقي احدا من المدافعين والمترحمين على صدام وعصابته لكي اسألهم عن الشئ الذي يعجبهم في حكم صدام!!! هل هو قتل وتدمير العراقيين ام انه شئ لااعرفه؟؟ انا اتمنى لو اجد لدى هؤلاء المجرمين ما يستحق الاعجاب والحب. ولذلك فانا اغرق في تفكير عميق حين ارى اعلاميين تافهين مثل"عطوان" وهم يموتون حماسا للدفاع عن"عظمة" "وبطولة" و"شموخ" صدام في حين ان صدام نفسه خذلهم الف مرة حين اعطى الامريكان كل ما ارادوا لكي يبقى في السلطة وتخلى عن ادعاءات الصمود والنضال وسمح لهم بدخول مساكن حريمه!!! ختاما أقول: قال الرسول محمد"ص": المرء يحشر مع من أحب. واتمنى ان يحشر احباب صدام معه ومع ابناءه في جهنم وبئس المصير.

صلاح حزام - العراق


... دون شك موت المجرمين عدي وقصي سيبعث الطمأنينة بقلوب ابناء الشعب واخماد ازلام النظام البائد من المقاومة لنظام الظلمة والمجرمين .

السلسبيل - الكويت


بخلاف مايفكر به بعض العرب الذين تحركهم نوازع طائفية وعنصرية تدلل على مستوى التخلف الذي يرزحون تحته فان مقتل المجرمين عدي وقصي هو فرحة لكل انسان شريف، سواء كان عراقيا او غير عراقي لان هولاء كانوا يمثلون الرذيلة بكل ما للكلمة من معنى ، اتمنى ان نقول للمجرم مجرم حتى لو كان اخونا او ابن عشيرتنا فهل يرعوي بعض العرب المتخلفين؟

علي البغدادي - العراق


عدي وقصي صدام حسين اعتقد انهما ضحايا الحملة الامريكية الشرسة من اجل تشويه صورة الحكم السابق في العراق اذا كان ماتقوله الانباء صحيح عن مقتلهما اتوقع ان يجد الامريكان انفسهم في ورطة لانتفاء اسباب البقاء في العراق لانه رغم ما قالتة امريكا عن نجلي الرئيس العراقي سيكونا بطلين اذا ظهرت الحقائق كاملة واهم ما فيها احتلال امريكا للعراق مخطط له اصلا من قبل ان تكون هنالك اسلحة دمار شامل

جمال عبد الرحيم عبداللة - السودان


ان نبأ مقتل المجرمين لهو عزاء لكل العراقيين الذين كان يتلذذ (عدي و قصي) بقتلهم وبتعذيبهم واهانتهم بشتى الأساليب وبمنتهى البرود. والحمد لله الذي أرانا هذا اليوم فيهم وابارك للعراقيين الشرفاء هذا اليوم الأغر وان شاء الله سيكون يوم قتل الطاغية صدام الخائب قريبا جدا فلنحتفل جميعا لمستقبل زاهر ولنمسح الصفحة السوداء المتمثلة بالطاغية وابنيه ومن سار معهم طريق الظلم والظلام .

سامي البناي - العراق


خزي وعار على العراقيين ان يفرحوا بمقتل العراقيين على يد الامريكان ... وان كانا نجلي الرئيس.

بنت الرافدين - العراق


نزف ونبارك مصرع هذين المجرمين المتسلطين على رقاب كل العراقيين وهذه ضربه قويه لرأس الافعى صدام السفاح ونكسة لاحلامه بالرجوع .

عاشق الحريه - البحرين


من قال ان عدي وقصي قد قتلا فهو كاذب كاذب انهما حيا يرزقان. ان خبر قتل نجلا الرئيس العراقي مجرد كذبة لاضعاف المقاومة الباسلة لا غير.

مسلم - العراق


رغم ان اغلبية الشعب العراقي تكره نجلي الرئيس السابق صدام الا ان ذلك لن يحول دون تصعيد المقاومة المسلحة و علينا نذكر ان المقاومة اعلنت برائتها من صدام و اعوانه.

عمر عبد الستار جواد - العراق


أنا أعتقد أن ما حدث سيؤدي إلى تسارع وتيرة أعمال المقاومة فالأسباب التي ساقتها أمريكا للحرب إما أثبتت بطلانها أو أنها في طريقها للزوال ومقتل عدي وقصي أزاح أحد تلك الأسباب ....

جميل ونوس - سوريا


اعتقد صور المقابر الجماعية، وصورة مدينة حلبجة، واثار القصف للأماكن المقدسة 91 والمجازر التي عملت بهما لن تمحى من الذاكرة لسنوات عديدة جدا من ذاكرة المواطن العراقي والعربي. نحمد الله على زوال هذا الكابوس الاسود الذي جثم على صدور حبايبنا في العراق الشقيق.

عبدالحسين جعفر مهدي - البحرين


والله يوم يومك يا بطيحان .

سووره - السويد


لا يجب أن يقاوم العراقيين الإحتلال لأجل نصرة صدام وأعوانه. بل لهدف بناء عراق حر. صدام ونظامه ما سبب سوى التأخر للعرب كلهم. وكل ما قام به هو وأبنائه إنما هو عار عليهم. كنت أتمنى أن يذوق عدي وقضي شيئا من الحسرة الألم الذين سبباهما للأبرياء.

أحمد بركة - الإمارات العربية المتحدة


فرحة كبيرة على قلوب العراقين مقتل ابناء المجرم حتى وانا اعتقد ليس لهم تأثير في اعمال الفوضى التى يمارسها المجرمون ضد قوات التحالف نقدم التهاني الى جميع العراقيين وخصوصا امهات الشهداء وآباء الشهداء وزوجات الشهداء وابناء الشهداء بمناسبة قتل المجرمين عدي وقصي وان شاء الله سوف ياتى دور المجرم صدام.

توفيق الموسوي - استراليا


انا اعتقد ان مقتل قصي وعدي كما هو مقتل حسن المجيد. الى متى سنبقى نحن العرب والمسلمين اسرى ماكينة الاعلام الامريكي الكاذب تارة يقولون قتلنا الرئيس صدام وتارة قتلنا حسن المجيد وبعد فترة يؤكدون انهم ما زالوا احياء انا اعتقد ان هذه الكذبة هي لمساعدة مجرما الحرب بوش وبلير بعد المستوى المتدني الذي اصاب شعبيتهما لكنني متأكدة ان حبل الكذب قصير وسوف تكون لهذه الكذبة نتائج سيندم عليها ... بوش و... بلير

ريسان الجبوري - العراق


اولا انا لست من انصار صدام او اي دكتاتورية ولكن ...على امريكا ان تدرك بان العراقيين الاحرار لن يسكتون على افعالهم النكراء لمجرد نجاحهم في قتل نجلي صدام--فعليهم ان يدركوا ان وجودهم كان وسيصل حلم سوف لن يتحقق..برغم الموقف المخزي للعرب...هبوا اخواني الشرفاء الاحرار لتحرير وطنكم الغالي من الاستعمار الامريكي البريطاني الجبان الذي لم يأت الا من اجل ثروات العراق والعرب بالمنطقة.

محمد - السودان


قتلهم هو قتل لحقيقة اسلحة الدمار الشامل ونصر لكذبة بوش في ذلك.

فؤاد الهاشم - الكويت


محتل يقتل ابن البلد بدون محاكمه باسم الحرية ياللعجب.

فهد - الكويت


بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ..هذا جزاء المجرمين. أنها لطمة على أفواه كل الذين يطبلون بعودة النظام البعثفاشستي للسلطه وأنها صفعة الى كل الفضائيات المرتشيه والى كل الأقلام المأجوره التي داست على ضمائرها ولم يبقى لها ذرة شرف واحده بدفاعها عن مجرمون قتله فاسقون أعتدوا على كل فئات الشعب العراقي الأبي وعلى جيران العراق بحروب الـ... الذي حول العراق الى سجون ومعتقلات ومقابر جماعيه ومكائن لفرم البشر في الشعبة الرابعة على ضفاف نهر دجله ويعرفها العراقيين أنفسهم. لو أردت أن أسرد كل تفاصيل التعذيب والقتل للنظام المقبور لاتكفي سنين لكي أنهي كلامي. ولكن أحب أن أقول فلتخرس الأفواه المنافقة المرتشية والساذجة والطائفية وأفواه النظام البائد الى يوم يبعثون .وأن عصر صدام الأرعن قد ولى الى مزبلة التأريخ.

عماد عبد الرحمن الحداد - الامارات


لا يؤلم الجرح إلا من به الألم ...نحمد الله ونشكره لهلاك نجلي فرعون العراق، ونأمل بان تتم الفرحة بالقبض على رأس الافعى وحثالاته المجرمين ... هذا يوم فرحت به الثكالى واليتامى ومن شملهم ظلم صدام....

علاء العراقي - العراق


اولا نحن لا نهتم لمقتل امثال هؤلاء، ان القاتل عدونا والمقتول عدونا، ولطالما عانى الشعب العراقي من عدي وقصي وقد يكون اكثر من والدهما، ولكن اتوقع ان المقاومه العراقية لن تتاثر بما حصل، لان متنفذي صدام المفترضين والذين يقومون بعمليات لا يشكلوا الا نسبه بسيطه من مجموع المقاومين، ولكن قد نشهد ما يسمى بعمليات لحظيه تنسب للثار مما حصل

امين عمر - الأردن


ليعلم الجميع أن قتل نجلي القائد صدام حسين على يد الأمريكان يعتبر تكملة لمسلسل ذل العرب المهين الذي لا ينضب، فهم غير قادرون على تغيير حكامهم الخونة، وينتظرون من الامريكان كل شيء ..حسبنا الله ونعم الوكيل لا أعتقد أن هناك ذل سيسجله التاريخ أكثر من ذل العرب الخونة.

سامي عبدالله - قطر


رأيي أن هذه الإشاعة ضربة من أمريكا بعد أن فشلت كل هذه الفترة من الوصول إليهما فأطلقت هذه الخدعة نرجو من صدام حسين من تكذيب هذا الخبر أو تأكيده للأمة العربية لانه نكسة أن ينتصر هؤلاء الامريكان على الأمة الإسلامية...

حنان - السودان


إن مقتل عدى وقصى الفاسقين على يدى القوات الأمريكية الكافرة لاتفرق عندى فى شىء فهذا صراع جاهلى لم يكن للإسلام دخل فيه.

ممدوح الباطش - اليابان


العرب دائما وابدا مخيبين لامال العراقيين وهاهم الان يرفضون مشاركة العراقيين فرحتهم بمقتل اعتى المجرمين عدي وقصي كما اخابوا ظن العراقيين عندما ساندوا اباهم المجرم صدام الطاغية ورفضوا ولو حتى التفاعل مع مشاعر العراقيين. فياويلكم يا عرب من عذاب وغضب الله عليكم.

مظلوم - العراق


...انه اثلج قلبى الخبر. هذا جزاء كل ظالم والعذاب الاكبر انشاء لله فى جهنم وبئس المصير. واقول كلمه للذى يدافع عن الطاغيه صدام وزمرته اقسم بالله انك لا دافعت عن صدام واعوانه انك تضر بالشعب العراقى وانشاء الله يسلط عليك حاكم وتذوق اللى ذاقوه اخوانا بالعراق.

ابوسعد - الكويت


انا اري الامور من الزاوية الاخري وهي ان مقتل عدى وقصي هو دافع كبير للمقاومة العراقية لان وجودهم في السابق هو عامل احباط للمقاومة ولم يكن عامل دعم لها وحاولت المقاومة العراقية أن تثبت في اكثر من مناسبه ان ليس لها علاقه بالنظام السابق والان بعد مقتلهما اصبحت المقاومة اكثر حريه في عملها حتي الذين يريدون الانضمام لها لن يكون لديهم الشك في عمل المقاومة وبعدها عن النظام السابق فمقتلهما عامل مشجع للمقاومة.

عبدالعزيز الحربي - السعودية


اتذكر مقالا قرأته لاحد الكتاب في صحيفة كويتية يقول فيها بأن هؤلاء المتباكين على الحال في العراق بعد سقوط نظام صدام انما يتمنون أن تقوم الحرب الاهلية بين العراقيين وان تدمر العراق وكذلك الامريكان فقط لكي يبينوا للناس بأن نظرياتهم صحيحة ونظرتهم للأمور كانت دقيقة وها نحن نجد الان في المنتدى وبعد مقتل اثنين من اكبر السفاحين في العالم في القرنين العشرين والواحد والعشرين اذا لم يكونا في العالم على الاطلاق ونرى من يتباكى على العراق ومن يعتقد بأن بعد هلاك هذين المسخين السفاحين اللذين كانا يدعمان الهجمات الارهابية التخريبية على الامريكان ان الهجمات والمقاومة سوف تزداد، وانا اريد ان ابين لهؤلاء شيئا بأن الله سوف يخلف ظنونكم ان شاء الله وسوف تندثر هذه الهجمات ان شاء الله بهلاك رأس الافعى ان شاء الله قريبا ليرتاح منه العراق والمنطقة بأسرها وسترون مستقبلا زاهرا للعراق.

أبو حسن - الكويت


حقا ان الآباء يأكلون الحصرم و الابناء يضرسون. لن يسهم مقتلهم في استقرار الوضع في العراق طالما أن هناك وشاة يقبضون ثمن وشايتهم ...مبلغ ثلاثين مليون دولار سيقبضها الواشي بمكان الولدين لكم هذا مهين. و لو قتلهم بيديه عوضا عن الوشاية بهم لكان أشرف بألف مرة .

سارة - سوريا


مهما كان ماضي الأخوين قصي وعدي، فإنهما سينالان شرف الشهادة، إذا كانا حقا قد قتلا على أيدي قوات الغزو والمعتدين الأمريكيين، وهما يجاهدان ويقاومان.

الفاروق - النمسا


يجب ان لا ننسب هذه المقاومة الى صدام . ارادة الشعب العراقي اقوى بكثير من مزاعم مناصري الاحتلال المعروفين للجميع. لو كان الشعب العراقي يريد صدام فإن الف دولة مثل امريكا لا تستطيع احتلال العراق الحبيب كفا حقدا على العراق واشراف العراقيين الذين يريدون طرد المحتل

حكمت عبد القادر - السويد


أذا كان الشعب العراقي صاحب نخوة وشجاعة وبطولة فأن أستشهاد عدي وقصي سيكون بمثابة رمز للمقاومة والبطولة حيث قاتلا حتى الرمق الاخير ولم يستسلما . وهذه رسالة الى كل المشككين بنزاهة صدام حسين وبطولته وانه رمز للشرف العظيم فهو ضحى بكل مايملك وماضحى بها لكثير مقابل عزته ورفضه الذل والهوان وأني أقول للزعيم الحر صدام بأن هذا هو مصير الأحرار والأشراف في زمن الذل والهزيمة وأعلم بأنك ستكون نبراسا للأحرار والأشراف . واقول لك ألف مبروك بشهادة ابنيك حيث قاتلا حتى النهاية والله ولي الصابرين

سامر حمايل- فلسطين


اعتقد انه هذا لن يؤثر على المقاومة المسلحة لأنها ليست كلها من قبل المؤيدين لنظام صدام بل هناك جبهة إسلامية وأخرى وطنيه وشعبية كذلك مقتل نجلا الرئيس صدام ربما قد يؤثر عليه وينتج عنه ردود فعل ربما قد يثأر لهما وبالتالي تزيد المقاومة وربما تخف المقاومة نتيجة لصدمته بمقتل أنجاله وان كل شيء انتهى وضاع ولا ضرورة للمقاومة شيء أكيد انه كل إنسان يقتل ابنيه الوحيدين يصاب بصدمة قد ينتج عنها شيء والذي يحز في النفس أكثر ان جثثهما بيد العدو لانه لايستطيع ان يفعل شيء كونه مختبىء

ماهر حلمي- مصر


لا اعتقد أن قتل عدوي وقصي صدام حسين الآن يمثل إستقرار بالعراق ... فلو كان هذا حصل قبل سقوط النظام كان الجواب نعم ، لأنهما بالاونة الاخيرة لم يعدان يمثلان اي ثقل سياسي داخل العراق، وبوجهة نظري اغلب الشعب العراقي ذاق منهما ذرعًاًوبالتالي فرحيلهما اقرب منه الى الفرحة لدى شريحة لا باس بها في الداخل...

عبدالله الحجافي- اليمن


هذه هي النهاية الحتمية لكل الطغاة والسفاحين . إنه نبأ سيثلج قلوب العراقيين جميعا لما ارتكبوه من جور وظلم وتعسف وانتهاك لأبسط حقوق البشر. ليس المهم من قتلهم إن كان كما يدعي البعض قتلهم بدم بارد فهو لمليون سبب ولكننا لن ننسى انهم قتلوا مئات الالوف من العراقيين بدم بارد وبدون سبب. فسحقا والى الجحيم وإن الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل وسيرى الذين طلموا اي منقلب ينقلبون

د. أحمد الدليمي- الإمارات


اعتقد ان مقاومة عدي وقصى للامريكان تثبت شيء لم نكن نعرفه عن طريقة سقوط دولة عربية مثل العراق بمثل هذه الطريقة وسيشجع مقتلهم على مزيد من الهجمات على الامريكان الذين فى حاجة الى اى نصر معنوى فى مثل هذا الوقت.

أحمد عبد المنعم محمد - مصر


أعتقد أن التخلص من رموز النظام السابق وخاصة الطاغية صدام ونجليه قصي وعدي له دور كبير في انتهاء الأعمال العسكرية التي يقوم بها أتباع البعث ضد القوات الأمريكية ولكن لا يمكن الجزم بانتهاء كل هذه العمليات. أنا مسرور جداً لمقتل هذين المجرمين أما طريقة قتلهما فليست على قدر كبير من الأهمية.

عبد الجليل - السعودية


اتمنى ان يكون الخبر صحيح لكن ان هذا الخبر هو تهدءة الشعب العراقي و وقوف المقاومه العراقيه ان اي مجرم في العالم حين يكون مطالب من قبل قوات امنيه لا يختبئ في مكان معلوم ويمكن ان يصل اليه اي شخص.

حيدر الربيعي - بريطانيا


أنا غير مبسوط لقتلهما، ويجب على القوات التحالف القبض عليهما لتسليمهما امام العدالة لكى تكشف الجرائم التي ارتكبوها لتكون عبرة لكل ابناء الدكتاتوريين في العالم

برهام أبوبكر - السودان


أعتقد ان الأمريكيين لايمنحمونا الحرية وكل من يفكر بذالك فهو واهم ولكن كثير من الأراء المؤيدة لأمريكا المعلنة للحصول على شىء من شهادة حسن سلوك من الأمريكان ونصيب من الكعكة.

إبراهيم العربي - سورية


هذا العمل أقصد اسلوب القوة لا تأتي بحل ولن تنحل قضية العراق والأمريكيون موجودون فيها وإنما الأصلح أن يعمل استفتاء عام يتم بموجبة اختيار حكومة تحكم البلد من ابناء شعبه وإلا سوف تخرج أمريكا رغم انفها مما سيذوقه جنودها من النكال.

أبو فراس


حتى رغم ادانتنا جميعا كمسلمين و عرب للسياسات الغير سويه لصدام و ابناؤه تجاه الشعب العراقى و لكن هل امريكا و الغرب تم تنصيبهم للوصايه علينا كعرب ولدى تساؤل هل اذا قام اى شخص بأبشع جريمه من وجهة نظر الاميركيين و هى اغتيال بوش هل العقاب سيكون الشنق؟؟؟ يا للعار يا عرب افيقوا من غفلتكم و اعتصموا بحبل الله جميعا و لا تفرقوا.

عصام مجدى - مصــــر


يتوهم الكثيرون بأن صدام وولديه كان لهم أثر في الحياة العامة للعراقيين بعد سقوط النظام، والحقيقة هي أنهم انتهوا فعلياً مع انتهاء نظام حكمهم الدموي، وما الضجة المفتعلة حول هذا الحادث ألا لإخفاء الأزمة الحقيقية التي يعيشها العراق حالياً.

حيدر فاضل - كندا


أنا لم أصدق الخبر إلى الآن لأنني أستبعد أن يوجد النجلين معا في مكان واحد وفي وقت واحد خاصة في هذه الظروف.

سيدة - تونس


مات رمزان من رموز الشر وأرجو أن يلحق بهما رأس الأفعي قريبا..أما هؤلاء الذين يتحدثون عنهم كأبطال, أرجو أن يقرأوا عن تاريخهم وأفعالهم السوداء وليسألوا العراقيين أنفسهم وبلا شعارات عربية جوفاء....موت قصي وعدي سيكسر بالتأكيد شوكة المقاومة ويبعثر من بقي من فلول فدائيي صدام.

أبو وائل - عمان


لااعتقد ان مقتل عدى وقصى سيطفىء لظى المقاومة لان هذه المقاومة لا علاقة لها بهما وانما هى كفاح ونضال وجهاد شعب عزيز ابى يدافع عن ارض وعرض ودين فاقول للامريكان واذنابهم املكم فى ضعف المقاومة كامل ابليس فى الجنة.

عبدالعزيز محمد مكي - السودان


الحمد للة الذي جعل باس الظالمين بينهم. لن يفهم العرب مدى وحشية هذين المجرمين وبالتالي فرحة العراقيين بالخلاص من هذه السلالة القذرة. فاعتبروا ايها العرب حتى لا يحشركم الله مع الظالمين سواء كانوا اميركان او اولاد صدام فالظالمين ملة واحدة عاقبتها جهنم و بئس المصير.

سمير ناصر - العراق


إن مقتل عدي وقصي، كمجرمين، يمكن أن يؤدي الى ضعف معنويات أولائك المتباكين على نظام القبور الجماعية الجريمة المنظمة واللصوصية والتسلط والعنصرية. لكن موتهما أو موت المجرم صدام أو عدو موتهما سوف لا يؤثر على عزم الشعب العراقي في المضي نحو المستقبل الزاهر وحكم نفسه بنفسه بدون تدخل خارجي امريكي أو غير أمريكي. أما بشأن بعض العرب الذين أدلوا بصوتهم هنا لمناصرة نظام القتلة من صدام وأمثاله، فإن رأيهم يدل على أن بعض العرب لا زالوا بعقلية مريضة تحب التسلط والجريمة فهم مع العنصرية والجريمة وضد كامل الشعب العراقي. ولعل الله يعطيهم المعرفة والعقل والإحساس بالشرف والعدل.

د. عدنان رجيب - بريطانيا


اعتقد ان هذا هو الهوان بعينة عندما تلمس نظرة الشماتة فى عيون الاخوة الكويتين (واعتقد ان موت عدى و قصى لن يوثر فامريكا باقية فى العراق حتى لو مات صدام نفسه).

جمال محمد - مصر


ربما مقتل الولدين و الطاغية والدهم يشفي غليل الكثير الكثير من أخوتنا العراقيين و لكن في اعتقادي أن موتهم أو حياتهم لا قيمة له و لا تأثير له على ساحة ما يجري الآن في العراق باعتبار أن القوة الامريكية قادرة على اقتلاع من تشاء من سدة الحكم و تنصيب من تشاء ساعة تشاء.

سارة - سورية


امريكا الأن تعتبر نفسها صقر قريش في الأندلس و ربما خفف ذلك من الضغط على صاحب السمو المفدى الرئيس جورج بن جورج ألبوش و البرنس طوني ألبلير فيظهران كما يظهر المتهم البريء من الجريمة على غرار أفلام كيفن كوستنر و في الحقيقة سيبين هذا الحدث مدى صدقية المقاومة العراقية و لا أعتقد أن الأمريكان سيستفيدون من هذا الحدث لمدة طويلة فشبح أسلحة الدمار الشامل تطارد أصحاب السمو سواء من الديمقراطيين أو المحافظين في لندن و أؤكد للعراقيين لن تكون هناك ديمقراطية في العراق إلا عند ظهور المهدي.

سها سندي - السعودية


سيسلط الله تعالى رجال مثل عدي وقصي على من يدافع عنهما، وكثيرا ما يسلط الله تعالى على الظالم من يعينه.

محمود البغدادي - العراق


اولا وقبل كل شيء اتمنى من الله العزيز ان يحفظ امتنا العربية والاسلامية من كل شر.. بإذنه تعالى . ثانباـ لا اعتقد ان مقتل نجلي صدام ( عدي وقصي ) إن صح الخبر سوف يؤدي إلى الاستقرار بالعراق، وسوف تشتد المقاومة اكثر بكثير من السابق. ثالثا ـ اتمنى للعراق كل خير إن شاء الله.

الشمري - السعودية


ان المسألة ليست مقتل شخص فلان او فلان المسألة هى ان شعب عربى مسلم قد شرفه الله بالجهاد ضد تتار العصر الحديث. فالجهاد والمقاومة مستمرين طالما بقى اى عراقى حر غيور على دينه وارضه وعرضه. امريكا قتلت ملايين بالحرب او بالحصار من ابناء الشعب العراقى الشقيق ولقد تمنى ملايين من شبابنا ان يجاهدوا ضد هؤلاء الكفرة الصهاينة الصليبيين ولكن حكامنا حالوا بيننا وبين هذا الشرف العظيم ولا حول ولا قوة الا بالله ولكن الغد قادم لا محالة وسوف يشرق نور الاسلام فى كل مكان رغم انف كل المتآمرين. بل سوف تزداد المقاومة اشتعالا وضراوة فهذا قدر شرفاء ارض الرافدين والامة العربية والاسلامية وانظروا الى الاشقاء فى فلسطين العربية عندما يستشهد احدهم تشتعل الارض والدنيا كلها حتى ياخذوا بثأرهم من اعداء الله. والله اسأل ان يشد ساعد اخواننا المجاهدين فى العراق الشقيق وفى كل مكان بالنصر او الى جنة الفردوس فى اعلى عليين تحت عرش الرحمن بفضل الله العلى الاعلى.

أبو سعد البلهاسي - مصر


اشكر القوات الامريكيه على تخليصنا من اكبر مجرمين فالعالم الحديث و القديم، و اتمنى ان ارى اليوم نفسه لصدام و جماعته البائسه(المقاومه). انا فرحان و انه ليوم عيد لنا نحن العراقيين. اللهم انصر امريكا و بريطانيا.

حسنين نوفل - العراق


نعلم جميعا ان عدي و قصي قد بطشا كثيرا فهذا يوم انتقم لله للمظلومين منهم، واما من شأن المقاومة فستزداد لعدم وجود المبرر لبقاء الامريكان. واما صدام فهو صعب المنال مهما قالوا عنه، نعم لقد كان مجرما بحق الشعب. ولكن لا ننسى ما فعل بالاعداء في جميع حروبه

شطوان سعيد الشلفه - الامارات


عجبي لأمة تترحم على مجرمين (قتلة, لصوص, ناهكي الأعراض, واكثر مما تتصورون) وتجعلهم أبطال..أهذا هو حالنا؟ يخلد السفاحون ويقتل الشرفاء (اصحاب المواقف) ويهانون ويشردون، الى من أنتم تحتكمون..لا شريعة ولا عرف تبرر ما تفعلون.. أخواني العراقيين أن مصيبتنا أكبر مما تتصورون..انا لله وانا أليه راجعون...حسبنا الله ونعم الوكيل...

أبو حيدر - العراق


فرحة كبيرة للشعب العراقي بزوال اشد الناس اجراماً في العراق بعد صدام حسين وان شاء الله كل من اجرم بحق الشعب العراقي وانتهك حرمات العراق يلاقي نفس المصير الذي واجه المجرمين عدي وقصي ويا دكتور عمار كيف يقبل ضميرك بأن مجرمين من ابناء صدام يشهد لهم التاريخ ان يكونا رمزين للعراق بل هما حقيرين ونقول للاخوة العرب دعوا العراقيين وشأنهم دعوهم يضمدوا جراحهم وحدهم لانكم تفرجتم على ابناء العراق وهم يذبحون طيلة 35 سنة ولم تحركوا ساكنا .

هيثم- الولايات المتحدة


برأيى أن هذا سيؤدى إلى إضعاف موقف المقاومة العراقية. لا أنكر سعادتى بمقتلهما رغماَ عن أنى كنت أتمنى أن يتم اعتقالهما و أن يمسك الشعب العراقى (و الكويتى بل والعربى كله) بسلاح واحد لقتلهما. عسى هذا أن يتحقق لوالدهما.

د.محمد عمر أبوبكر - السودان


سبحان الله يمهل و لا يهمل. هذه نهاية المجرمين و القتلة كما ستكون نهاية المحتلين كذلك على يد شعب العراق انشاء الله.

عصام - ماليزيا


أعتقد أن مقتل عدي وقصي سيرد الاعتبار لمن عذبوا وأهينوا تحت يد الطاغية عدي وأعوانه وهذه نهاية كل ظالم.أتمنى مع ذلك زوال الاحتلال عن العراق الحبيب قريبا.

تركي- السعودية


مقتل عدي وقصي سوف يزيد الخوف لدى العراقيين من الانتقام البعثي و سيزيد من خوف الأمريكيين وترقبهم أكثر من ذي قبل .

ليالي- البحرين


لن يساهم مقتل عدي وقصي في استقرار العراقيين و طمأنة القوات الأمريكية في العراق. لعراقيون الذين ينفذون الهجمات ضد القوات الأمريكية ليسوا أنصار صدام حسين لأن الرئيس العراقي المخلوع لن يعود مرة أخرى. إنهم عراقيون معارضون للوجود الأمريكي.

محمد أحمد محمد- مصر


لا أعتقد أن ذلك سيجعل الأمور تستقر في العراق لأن أجندة المعارضة العراقية لا تعتمد على عدي أوقصي و إنما تستمدها من داخل العمق الشعبي.

محمد الحقيل- السعودية


عدي مجرماً لقي نصيبه.لا أعتقد أن إنساناً (..) مثله له دور في المقاومة، فهو لا يهتم إلا بمتعه الشخصية. قصي كان رجل دولة وعائلة، لم يكن كأخيه فمن الممكن أن يكون له دور في المقاومة. المقاومة ستستمر، وربما ستتخذ سبلاً أكثر راديكالية في الرد على الأمريكيين. المقاومة ستعيش بصدام أو بدونه، لكن مصرع ابني صدام و حفيده ابن ال 14 عاماً يذكرني بالمقولة "ارحموا عزيز قوم ذل".

قيس حسين- أمريكا


لا اعتقد أنه من الإنصاف القول بأن عدم الاستقرار في العراق كان بسبب وجود دور ما لأنجال صدام حسين على الساحة العراقية.لقد انهارت كل مؤسسات الدولة وعمت الفوضى شتى أنحاء البلاد. من الصعب أيعاز عدم الاستقرار فقط لأبناء صدام وستثبت الأيام صدق هذا الطرح من عدمه

إبراهيم توفيق- مصر


مبروك للشعب العراقي و لكل المنصفين في العالم بمقتل هذين ال(..) الذي تعجز الكلمات عن وصف فظائعهم بحق الشعب العراقي. وفي نفس الوقت، ليبقى المتاجرين بدماء الشعب العراقي في غيظهم و ليعلم بعض العرب المغرمين بصدام بأنه لن يعود وسوف تكتمل الفرحة بمقتله أو إلقاء القبض عليه.

رباح العاني- العراق


أعرب رئيس الإدارة الأمريكية في العراق بول بريمر عن تفاؤله بمقتل قصي وعدي صدام حسين معتبرا أن ذلك "يوم عظيم". نعم، اعتقد بأنه كذلك بالنسبة لمجرم يقتل مجرم. كلاهم مجرمون، جميعهم قتله و شركاء في قتل العراقيين. وحيث انه ينتهي الخوف من إجرام عدي وقصي، فمازال الخوف قائم من إجرام بوش وبلير.

بريطانيا


كنا نتمنى أن يكون قتلهما بيد العراقيين بعد محاكمتهما و ليس على أيدي الأمريكان.

نور الدين شاك- قطر


العقاب والثواب من عند الله عز وجل. لا أظن أن المقاومة العراقية هي من فعل أطراف النظام السابق، بل هو الشعب الرافض لرؤية الجيش الأجنبي في البلاد؛ وبالتالي لا أظن أن يحدث فتور بالمقاومة، بل على العكس ستزيد يوما بعد يوم مع الوقت والتنظيم ودخول معظم أطياف الشعب العراقي بها.

محمد شاهين- فرنسا


يوم صدام قريب إن شاء لله ولو أننا كنا نتمنى من أن نراهم معتقلين مهانين كغيرهم من المجرمين، وأن يحاكموا على يد الشعب في محاكم قانونية وأن لا يموتوا هكذا، لكن إرادة الله تعالى أقوى من ألاماني. الأهم من ذلك هو أن لا يعتبرهم العرب "أبطالاً قوميين" كأمثالهم الغير معدودة في عالمنا العربي البائس.

بندر- السعودية


رغم ما فعلة عدي وقصي بالشعب العراقي من مآسي إلا أنهم عراقيين. لا نتمنى لهم الموت بأيدي محتلة أيديها ملطخة بدماء الشعب العراقي. ومع ذلك ماتوا ميتة أبطال -إن كانوا قد قتلوا بالفعل.

وائل الظفيري-العراق


كان من الممكن أن يؤثر مقتل قصي وعدي على المقاومة العراقية لو كانت هناك علاقة بينهم؛ ولكن من المعروف للكافة أنه بسقوط نظام صدام حسين انتهت كل أشكال المقاومة المرتبطة بهم وبهذا يمكن القول أن مقتلهم لن يؤثر في عزيمة المقاومين للاحتلال.

إبراهيم العراقي- مصر


لا أعتقد أن مقتلهم له أهمية حتى ولو كان صدام نفسه لأن عدم الاستقرار سيطول والمقاومة ستستمر والاحتلال سيبقى ومطامع أمريكا واضحة وضوح الشمس أمام العرب، فالمشكلة ليست مشكلة صدام فقط.

محمد الجـوهري- مصر


إن هذا الخبر لن يثني الشعب العراقي للتطلع إلى حريته، فالمستعمر الأمريكي لم يقدم أي شيء. كفى الدول العربية من نهش لحم العراق والعراقيين. لقد عانينا كل المعاناة بسببكم سواء في عهد صدام أو بعده.

أبو عبد الرحمن- العراق


قتل عدي وقصي لن يؤدى إلى الاستقرار في البلاد لأن الشعب العراقي يدافع عن أرضة وبتروله وقيمه الإسلامية. المقاومة ستظل وهى غير مرتبطة بأشخاص أو قيادات بعينها؛ إنها قضية منفصلة تمام الانفصال عن وجودهم أو عدمه.

مصر


على القوات الأمريكية أن تطالب صدام بثمن الطلقات التي استخدمت في قتل نجليه كما كان يفعل هو مع عائلات الذين تقتلهم أجهزته ويجب أن يمنع من إقامة العزاء.

محمد عبد الرحمن- العراق


مقتل الرئيس المنتخب الشرعي للعراق أو ولديه لا يمثل إلا المهانة للمحتل الأمريكي البريطاني المغتصب تحيه لكل مناضل عربي.

عبد العزيز إسماعيل - مصر


إن مقتل بطلين مثل قصي وعدي يعتبر خسارة للأمة العربية طامة كبرى.لقد قتلا بأيدي مجرمة هي أيادي الكفر والطغيان.

سارح محمد القرني-السعودية


هنيئا لكل الثكلى والمصابين وضحايا البعث المجرم.. إلى الذين كانوا يعتقدون أن المقاومة العراقية ورائها فلول صدام، نقول سماء بغداد الملونة وفرحتها العارمة بسقوط هذين المجرمين كانت أكبر شاهد على أن المقاومة كانت من الشرفاء الغيورين على بلادهم وليست من فلول البعث المجرم التي باعت العراق وولت هاربة.

سالم محمد- العراق


لوأنني مكان عدي وقصي ما اجتمعنا في مكان واحد؛ لذا أعتقد أن هذا الخبر هو كذبة أمريكية.

طارق أنور-مصر


أعتقد أن مقتل عدي وقصي هو أحد اكبر العوامل التي ستساهم يشكل كبير في طمأنة العراقيين نظرا للجرائم التي ارتكبها كل من قصي وعدي؛ فكان الكثير من العراقيين حتى الآن يرتابهم الخوف من عودة صدام.إلقاء القبض على صدام هو العامل الأساسي الذي سيزرع الطمأنينة في نفوس العراقيين .

خالد صبري- سورية


من عاداتنا نحن العراقيين أن لا نشمت بالميت، و نؤمن بمبدأ "وبشر القاتل بالقتل". إنهم ورثوا مرض العظمة المستبدة من أبيهم وهاهم يقعون صرعى لهذا الداء الذي لا شفاء له. لقد بكى ونزف العراقيون انهارا بسبب أفعال والدهم وهم معه على نفس المنوال واليوم يثبت الله حكمه الحق بهم فهو وحده الذي شاء في ذلك. لقد فقدنا نحن العراقيين أرواحا عزيزة علينا طيلة فترة حكمهم الدموي وكانت الإعدامات ومما لا أريد التذكير به هي سمة هذا الحكم ولطالما مات الناس حزنا على أبنائهم المعدومين لان أرواح الناس عزيزة على أهلها. يا أبا عدي وقصي، ترى هل تشعر بما شعروا؟.

أبو النور- العراق


إنهما من رموز الشر و الظلم في العراق ومن الطبيعي أن يساهم القضاء عليهما بمزيد من الامن والاستقرار.

فائق الطالقاني - كندا


بغض النظر عن الدور الذي مارسه كل من عدي وقصي صدام حسين اثناء فترة حكم والدهما، فان القتل بدم بارد وبهذا الاسلوب يؤكد ان القيم الغربية التي يتغنى زعماء الغرب ماهي إلا حبر على ورق. ان مقتل عدي وقصي سوف يزيد من قوة المقاومة بسبب الطريقة التي تم قتلهما بها وبسبب ردود الفعل الامريكية التي جعلت قتلهما نصراً للشعب الامريكي.

أبو نجم عبدالله - السعودية


على حسب ما ارى فإن لا لصدام و لا لاولاده اى تاثير فى المقاومه العراقيه . المقاومه العراقيه لن يوقفها الا خروج الاحتلال من العراق . بل ان من المحللين من يرى ان دعوات امريكا الي مشاركة دولية دليل قاطع على ان امريكا تتوقع مقاومة شديدة فى الايام القادمة

الغزالي - الولايات المتحدة


لا أعتقد أن ذلك سييمنح الامريكان او العراقين الامن الذي فقدوه.

حاتم الفجيرة - الإمارات


مقتل المجرمين عدي و قصي سيساهم في استتباب الامن و الاستقرار في العراق. نامل ان تصلنا اخبار عن مقتل المجرم الكبير صدام الدكتاتور.

دلشاد حافظ - بريطانيا


أعتقد أن مقتل عدي وقصي سيخفف من هجمات موالي النظام السابق، ولن تبقى سوى هجمات الوطنيين الحقيقيين الذين يدافعون عن العراق لا عن حكامه.

باسل الأغا - ألمانيا


إن قتل قصي و عدي نجلي الرئيس المخلوع المقتول بإذن الله لصفحة بيضاء في تاريخ العراق الحديث و امر يستحق الشكر لقوات الاحتلال و لعله الامر الوحيد الذي يضاف الى ميزانهم .. و يثلج الصدور .. و لا أملك الا ان ازف احر التهاني و التبريكات لأشقائي في النجف و البصرة لمقتل سفاحي شعبنا في العراق .. و عقبال السفاح الاول.

سيد محمود شهاب - البحرين


ان كان بوش يظن ان المشكلة مشكلة صدام وابنائه فهو يخطئ حساباته كما عهدناه. إن صدام وعدي حمائم سلام مقارنة بالرئيس بوش. إن قتلهم سيشعل في قلوب العراقيين النار وسيثأرون لمقلتهم. لا وألف لا لقتل دابة في العراق على يد أمريكي؛ فما بال بوش يعتقد بأن الشعب العراقي سيشكره على قتل إنسان.

خالد يوسف - السعودية


أخيرا، وان شاء لله يوم صدام قريب ولو أننا كنا نتمنى من الله أن نراهم معتقلين مهانين كغيرهم من المجرمين القتلة وأن يحاكموا على يد الشعب في محاكم قانونية وأن لا يموتوا هكذا، لكن إرادة الله تعالى أقوى من ألاماني. الأهم من ذلك هو ان لا يعتبرهم العرب (أبطالأ قوميين) كأمثالهم اللامعدودة في عالمنا العربي البائس.

زياد طارق- العراق


مهما كانت الأساليب والأعمال التي ارتكبها نجلا الرئيس القائد رحمهما الله فيبقيان رمزين من رموز العراق قتلا بأيدي امريكيه مجرمه كافرة محتلة.

د.عمار الزوبعي- العراق


إذا كانا قتلا بصحيح يكون هذا نكسة تضاف إلى العرب والمسلمين قد يكونوا ظلمة ولكن هل أمريكا هي التي تصلح الكون هل لازال احد يتخيل ان أمريكا تدافع عن شعب العراق ام تطمع فى بتروله وتهيئ الطريق إلى اسرائيل افقيوا يا مسلمين حسبنا الله ونعم الوكيل.

أيمن نعمان- مصر


اعتقد أن من يظن أن مقتل قصي وعدي-إن صحت التقارير- له أهمية مخطئ لأن مرحلة صدام في العراق قد انتهت اما من يعتقد ان المقاومة العراقية الباسلة لها أدنى علاقة بهما فهو اما كاوبوي او منفصل عن الواقع الشعبي العربي.

عماد الدين حامد- مصر


أنا أعتقد أن مقتل نجلي الرئيس المخلوع صدام حسين يمثل طمأنينة واستقرار و ابتهاج لأبناء الشعب العراقي وذلك لما عاناه أبناء هذا الشعب من ظلم وقسوة طوال عقدين من الزمان و أما بالنسبة للقوات الامريكيه فهو يمثل الاستقرار و العمل الأفضل من اجل عراق زاهر عراق مستقبل مشرق ويجعل من رئيس النظام البائد عبرة لكل من كان يظلم ويفسد في الأرض ولعلكم شاهدتم صور و أشرطة التعذيب التي عرضت في قناة العربية عن ما كان يعانيه الشعب العراقي من ظلم ويجعل سيطرة وصلاحيات مجلس الحكم المؤقت أكثر فاعليه إلى حين إن يقرر الشعب العراقي مصيره و يعيش في سلام.

عبد العزيز العنزي- الكويت


الحلم المطلوب ، أكبر فرحة.

وليد البياتي- المانيا


يتوهم الكثيرون بأن صدام وولديه كان لهم أثر في الحياة العامة للعراقيين بعد سقوط النظام، والحقيقة هي أنهم انتهوا فعلياً مع انتهاء نظام حكمهم الدموي، وما الضجة المفتعلة حول هذا الحادث ألا لإخفاء الأزمة الحقيقية التي يعيشها العراق حالياً.

فريد جعفر سلمان- العراق


لا اعتقد بان مقتل عدي وقصي سيساهم بذلك لأني اعتقد بان الدور الفعال هو للأب صدام حسين وهو العقل المفكر في عملية رجوعه للسلطة إنشاء الله.

محمد محمود- البحرين


أولا أنا لا اصدق نبأ مقتل ابني صدام بهذه السهولة رغم وجود مقاومة شديدة لا يكون داخل المنزل سوى 4افراد بينهم مراهق ومع ذلك اذا افترضتا مقتلهما فالمقاومة ستزداد لان الشعب العراقي سيجد انه لم يعد هناك سبب لتبرير وجود الأمريكيين بالعراق.

إسلام- مصر


اعتقد انه لن لم يساهم في ذلك فعلى الأقل يرد الاعتبار لمن عذبوا وأهينوا تحت يد الطاغية عدي وأعوانه وهذه نهاية كل ظالم مجرم.وأتمنى مع ذلك زوال الاحتلال عن عراقنا الحبيب قريبا.

تركي- العراق


الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها. نعتذر عن عدم استطاعتنا نشر كل الرسائل، وعن عدم نشر المساهمات التي لا تحمل توقيعا.
 ارسل هذا الموضوع إلى صديق