Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 17 يوليو 2008 23:37 GMT
الأولمبياد من لوس أنجيلس 1984 حتى أثينا 2004

أحمد فاروق
بي بي سي العربية

لوس أنجيلس 1984

السياسة مرة أخرى فالاتحاد السوفيتي وعدد من دول المعسكري الاشتراكي قاطعت الدورة التي أقيمت في الولايات المتحدة ردا على مقاطعتها دور موسكو، بل نظمت موسكو دورة موازية سمتها دورة الصداقة.

في أولمبياد لوس أنجيلس جنت اللجنة المنظمة كثيرا من الأموال من بيع حقوق البث التلفزيوني، وإن كان البعض قد انتقد سيطرة المفاهيم التجارية على حدث عالمي المفروض أنه للهواة.

كارل لويس
كارل لويس بعد فوزه بسباق المائتي متر

في ألعاب القوى فرض النجم الأمريكي كارل لويس نفسه بمعادلة إنجاز مواطنه الأسطورة جيسي أوينز في ذهبيات العدو الذي ظل صامدا 48 عاما.

فقد حقق كارل لويس حلمه بنيل أربع ذهبيات في العدو مائة ومائتي متر والتتابع مائة متر أربع مرات والوثب الطويل، ليحفر اسمه بحروف من ذهب في تاريخ العاب القوى.

وحافظ سباستيان كو على ذهبية 1500 متر ويشار إلى كو يتولى حاليا رئاسة اللجنة المنظمة لاولمبياد 2012 في لندن، وقد فاز مواطنه دالي طومسون بذهبية العشاري.

وفي الجمباز تألقت الرومانية إيكاترينا زابو وفازت بأربع ذهبيات وفضية.

وعاد العرب مرة أخرى لساحة التألق الرياضي بذهبيتي المغربيين سعيد عويطة ونوال المتوكل في ألعاب القوى وفضية المصري محمد رشوان في الجودو والذي ضرب مثلا في الروح الرياضية الحقيقية فلم يستغل إصابة منافسه الياباني في المباراة النهائية لينال إشادة وتصفيقا كانت عنده اغلى من بريق الذهب.

وسجلت الدورة رقما جديدا في عدد المشاهدين في الملاعب حيث حضرها 5,7 مليون متفرج.

سيول 1988

وأخيرا تراجع تأثير السياسة على الرياضة ولم تشهد الأولمبياد حملات مقاطعة ووصل عدد الدول المشاركة إلى 159 دولة .

لكن فضائح تعاطي المنشطات ألقت بظلالها على الأولمبياد خاصة في ألعاب القوى حيث تفوق الكندي بن جونسون على الأمريكي كارل لويس في نهائي 100 متر عدو.

بن جونسون(وسط)
بن جونسون فاز بالمائة متر لكن الميدالية سحبت منه بعد فضيحة المنشطات

وسجل جونسون رقما عالميا جديدا قدره 9,79 ثانية ، ولكن بعد ثلاثة أيام أثبتت الاختبارات تعاطي جونسون منشطا محظورا فجرد من ميداليته واستبعد من الألعاب وعادت الذهبية لكارل لويس .

في ألعاب القوى أيضار فازت الأمريكية فلورينس جريفيث بثلاث ذهبيات وفضية وسجلت رقما عالميا جديدا في سباق 200 متر عدو للسيدات.

وعاد العرب للتألق في ألعاب القوى فقد أحرز المغربي ابراهيم بو الطيب ذهبية سباق 10 الاف م ومواطنه سعيد عويطة برونزية سباق 800 م.

ومع عودة التنس للأولمبياد فازت الألمانية شتيفي جراف بالذهبية بفوزها في النهائي على جابريلا ساباتيني.

وفي الغطس وقع حادث مؤسف للأمريكي جريج لوجانيس ، فقط ارتطم رأسه بلوح القفز المتحرك ولكنه استكمل المنافسة وفاز بذهبية القفز من ثلاثة أمتار وأخرى في القفز من عشرة أمتار.

وفي السباحة أحرز الأمريكي مات بيوندي خمس ذهبيات وفضية وبرونزية، والألمانية الشرقية كريستين أوتو بخمس ذهبيات.

برشلونة 1992

صنفت كواحدة من أفضل الدورات في تاريخ الأولمبياد ، فقد تجمعت بالفعل عوامل النجاح لها فلم تقاطع أي دولة الألعاب وعادت جنوب أفريقيا مرة أخرى بعد نهاية نظام الفصل العنصري.

وشاركت ألمانيا بفريق واحد بعد إعادة توحيدها، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي شاركت الجمهوريات السوفيتية السابقة للمرة الأخيرة بفريق واحد.

حفل الافتاح كان مبهرا وشاهده على الهواء مباشرة نحو 2 مليون شخص في أنحاء العالم.

ومع فتح الباب أمام المحترفين للمشاركة في الأولمبياد، سرق المنتخب الأمريكي لكرة السلة الأضواء بفريق ااطلق عليه "فريق الأحلام" .

الفريق كان كله من نجوم الدوري الأمريكي للسلة للمحترفين بقيادة مايكل جوردان ولاري بيرد وماجيك جونسون الذي لعب بعد اكتشاف إصابته بفيروس الإيدز.

لينفورد كريستي
كريستي أنهى الهيمنة الأمريكية على المائة متر

ولم تكن الذهبية هي ما يشغل بال الفريق ومدربه ولكن تحقيق وعد إمتاع الجماهير والفوز بجميع المباريات بفارق ثلاثين نقطة وهو ما تحقق.

في الجمباز قدم اتحاد الجمهوريات السوفيتية نجما آخر هو فيتالي شيربو الذي فاز بست ذهبيات.

وفي ألعاب القوى حقق البريطاني لينفورد كريستي ذهبية سباق 100 متر عدو للرجال.

كما أحرز المغربي خالد سكاح ذهبية سباق 10 الاف م.

والجزائرية حسيبة بو المرقة ذهبية سباق 1500 م.والمغربي رشيد البصير فضية سباق 1500 م.

أطلانطا 1996

فازت المدينة الأمريكية بشرف التنظيم بعد منافسة شرسية مع أثينا، وأثبت منظمة دورة أطلانطا جدارتهم باستضافة الأولمبياد التي كان الهاجس الأمني فيها حاضرا بسبب تفجير بإحدى الحدائق قتل فيه شخصان وجرح نحو مائة.

لكن إطلانطا قدمت حفل افتتاح رائع وأوقد الشعلة الأولمبية أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي وسط تجمع حار من الجماهير المتعاطفة مع بطل انتهى به الحال للإصابة بالشلل الرعاش.

مايكل جونسون
جونسون تألق في اطلانطا بذهبيتين ورقم عالمي

من أبرز نجوم هذه الدورة العداء الأمريكي مايكل جونسون الذي جمع بين ذهبيتي سباقي 200 وربع متر وسجل رقما عالميا في سباق 200 مرت قدره 19,32 ثانية.

اما مواطنه كارل لويس فقد أحرز تاسع ذهبية له في أربع دورات أولمبية، حيث فاز بمسابقة الوثب الطويل.

كما احرز البريطاني ستيف ريدجريف رابع ذهبية له في أربع دورات أولمبية متتالية ما جعل البعض يلقبه بأفضل رياضي أولمبي بريطاني.

في المقابل استبعد ليفنورد كريستي من سباق 100 متر بعد بدايته الخاطئة مرتين وفاز بذهبية السباق الكندي دونافان بيلي محققا رقما قياسيا عالميا قدره 9,84 ثانية.

و أحرز الجزائري نور الدين مرسلي ذهبية سباق 1500 م والسورية غادة شعاع ذهبية مسابقة السباعية.

سيدني 2000

شارك فيها نحو 10651 لاعب ولاعبة من 199 دولة، وقد شارك أربعة رياضيين من تيمور الشرقية تحت راية اللجنة الأولمبية الدولية.

أيان ثروب
ثروب ثلاث ذهبيات ورقم عالمي في سيدني

تميزت الدورة بالتنظيم الجيد وقامت لاعبة ألعاب القوى الأسترالية كاثي فريمان بإيقاد الشعلة، وعبر الأستراليون عن رغبتهم في أن تكون الأولمبياد تأكيدا للرغبة في المصالحة مع السكان الأصليين للقارة الأسترالية.

وبرز في الدورة نجوم مثل البريطاني ريدجريف الذي أحرز ذهبيته الخامسة في التجديف.

وواصلت الألمانية بيرجيت فيشر حصد الذهب في سباقات القوارب ( الكانوي) حيث فازت بذهبيتين لتصبح أول امرأة في تاريخ الأولمبياد تحرز ميداليات على مدى عشرين عاما ، وكانت أول ذهبية لها في أولمبياد موسكو 1980 عندما كانت تمثل ألمانيا الشرقية.

كما احرز السباح الأسترالي أيان ثروب ثلاث ذهبيات وسجل رقما عالميا في 400 متر سباحة حرة.

وتألق في احواض السباحة نجوم آخرون مثل الهولندي بيتر فاندن هوجينباند والألمانية فرانشيسكا فان ألمسك لكنهما لم يحرزا ميداليات ذهبية .

وفي ألعاب القوى فارز الأمريكي موريس جرين بذهبية 100 متر عدو، وفازت البريطانية دينيس لويس بذهبية السباعي.

وبعد منافسة شرسة تصدرت الولايات المتحدة جدول الميداليات برصيد 37 ميدالية ذهبية تلتها روسيا بفارق خمس ذهبيات ثم الصين وانتزعت أستراليا المركز الرابع بفضل ميداليات فريق السباحة.

أثينا 2004
مايكل فيليبس
مايكل فيليبس في بطولة العالم بأستراليا العام الماضي

الأولمبياد تعود على مهدها، فبعد غياب طويل عادت الألعاب إلى أثينا وبمشاركة 201 دولة وبرقم قياسي في عدد المشاهدين في انحال العالم وصل إلى 3.9 مليار شخص.

وبحفلي افتتاح وختام رائعين أثبت اليونانيون جدراتهم باستضافة الألعاب ، واستمتع عشاق الرياضة في أنحاء العالم بمستوى رفيع في جميع الألعاب

في أثينا عاد الأمريكيون للتألق في السباحة وفاز نجمهم مايكل فيليبس بست ذهبيات وبرونزيتين محققا إنجازا تاريخيا جعله ثاني افضل سباح امريكي في التاريخ بعد مارك سبيتز.

وسجل فيليبس رقما عالميا جديدا في سباق 400 متر متنوع كما أن سباق 200 متر حرة الذي أحرز فيه إحدى برونزيتيه فقد لقب بسباق القرن وأحرز فيه الأسترالي أيان ثروب الذهبية والهولندي بيتر فاندن هوجينباند الفضية.

في السباحة أيضا حطم الفريق الأمريكي للسيدات رقما قياسيا عالميا ظل صامدا 17 عاما في سباق التتابع مائتي متر أربع مرات.

كيلي هولمز
كيلي هولمز جمعت بين ذهبيتين في اوليمبياد اثينا

وفي ألعاب القوى فازت البريطانية كيلي هولمز بذهبيتي سباقي 800 و1500 متر عدو، وفاز الأمريكي جاستين كاتلين بذهبية المائة متر.

أثينا تستحق بجدارة لقب اولمبياد الذهب العربي فقد توج العداء المغربي هشام الكروج بذهبيتي سباقي 1500 و خمسة آلاف متر ليصبح ثاني عداء في التاريخ يحقق هذا الإنجاز بعد الأسطورة الفنلندي بافو نورمي.

كما حقق المصارع المصري كرم جابر ذهبية في المصارعة الرومانية الوزن الثقيل وكانت هذه الذهبية الأولى لمصر منذ أولمبياد لندن 1948 .

وفي الرماية احرز الإماراتي أحمد بن حشر ذهبية في" الدبل تراب".

وفي كرة السلة فجرت الأرجنتين مفاجأة من العيار الثقيل بتغلبها في نصف النهائي على المنتخب الأمريكي ثم إيطاليا في النهائي لتفوز بالذهبية رغم ان الفريق هزم في مبارتين بالدور الأول.

في أثينا أيضا خرج العملاق الصيني من القمقم وأحرز اللاعبون واللاعبات الصينيين في 14 لعبة على رأسها الغطس 63 ميدالية منها 32 ذهبية منحت بلادهم المركز الثاني في جدول الميداليات بفارق أربع ذهبيات فقط عن الولايات المتحدة متصدرة الجدول.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com