Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 14 فبراير 2008 07:39 GMT
تزايد الضغوط على الصين بسبب دارفور
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


ستيفن سبيلبيرج
ستيفن سبيلبيرج

تواجه الصين مزيدا من الضغوط في اعقاب تخلي المخرج السينمائي الامريكي ستيفن سبيلبيرج عن دوره كمستشار فني لاولمبياد 2008 في بكين احتجاجا على سياسة الحكومة الصينية ازاء ازمة دارفور.

وبعث عدد من الفائزين بجوائز نوبل والفنانين والرياضيين الاولمبيين السابقين برسالة مفتوحة للرئيس الصيني بمناسبة "اليوم العالمي للعمل من اجل دارفور" حثوه فيها على العمل من اجل انهاء الازمة في الاقليم السوداني.

ومن جانبها، أعربت بكين عن اسفها لقرار سبيلبرج، وقالت إن هناك دوافع خفية وراء الانتقادات الموجهة للسياسة الصينية في دارفور، مشيرة إلى ضرورة عدم ربط مسألة دارفور باولمبياد بكين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "قد نتفهم أن البعض لا يفهم السياسة الصينية في دارفور، ولكني أخشى أن للبعض دوافع خفية وهذا ما لا نقبله".

وكان سبيلبيرج قد اتهم في بيان بهذا الشأن الحكومة الصينية بالتقاعس في الضغط على "حليفتها" الخرطوم لاجبارها على وضع حد "للمعاناة الانسانية المستمرة" في الاقليم السوداني.

وجاء في البيان: "لن يسمح لي ضميري الاستمرار بهذه المهمة كأن شيئا لم يكن."

ومضى يقول: "علي ان استثمر وقتي وجهدي ليس لترتيب الاحتفالات الاولمبية بل لاعمل كل ما استطيعه للمساعدة في وضع نهاية للجرائم المريعة ضد الانسانية التي ما زالت ترتكب في دارفور."

واضاف: "إن الحكومة السودانية تتحمل القسط الاكبر من المسؤولية عن هذه الجرائم المستمرة، ولكن على المجتمع الدولي - والصين على وجه الخصوص - بذل جهود اكبر."

يذكر ان السودان يبيع اكثر من ثلثي انتاجه النفطي لبكين، التي تورد السلاح للخرطوم وتدافع عنها في مجلس الامن.

نتيجة لذلك، تواجه الصين انتقادات لعلاقاتها بحكومة يقاطعها الكثيرون بسبب الازمة المستمرة في دارفور.

wb




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com