Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 26 يونيو 2008 06:42 GMT
تقرير دولي: وباء الإيدز في العالم يمثل كارثة
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قال الاتحاد الدولي للهلال والصليب الاحمر ان وباء الايدز ينتشر في بعض البلدان بدرجة يجب ان يصنف ككارثة.

وتصل الازمة الى حد توصيف الامم المتحدة للكوارث، اي التي لا يستطيع مجتمع بمفرده التصدي لها، حسب قول الاتحاد الدولي.

وعادة ما يركز التقرير السنوي للاتحاد على الكوارث الطبيعية مثل الزلازل وغيرها.

وأضاف ان مليارات الدولارات التى انفقت على مكافحة الايدز عبر العالم لم تصل الى المجموعات التى هى فى امس الحاجة اليها .

وخرج الاتحاد هذا العام عن تقليده في تقرير الكوارث العالمية ليركز على ما وصفه بالمشاكل الاكثر تعقيدا والاطول امدا التي تواجه العالم: وباء الايدز.

"خيارات سهلة"

ويعد الوباء بكل المعايير كارثة عالمية، مع وفاة 25 مليون شخص بالايدز فيما يعيش 33 مليون شخص وهم يحملون الفيروس كما يصاب بالعدوى 7 آلاف شخص يوميا.

ويقول التقرير انه ربما تنفق مليارات الدولارات على مكافحة الايدز الا ان معظم تلك الاموال لا توجه بالشكل الصحيح ولا تصل من يحتاجونها بشدة.

وقال الممثل الخاص للصليب الاحمر المكلف بالايدز الدكتور موكيش كابيلا: "عندما يكتب تاريخ مرض الايدز، اعتقد ان الناس سيقولون اننا لجأنا للخيارات السهلة".

ويضيف ان الوعي العام بالمرض تحقق لكن من هم اكثر عرضة للاصابة كمتعاطي المخدرات وممتهني الجنس لا يمكن لحكومات كثيرة التعامل معهم.

ومن بين المجالات الاخرى التي يرى الاتحاد ان استجابة العالم لم تكن كافية هي التعامل مع وباء الايدز في حالات الكوارث الطبيعية والصراعات.

اذ ربما ترتفع معدلات خطر الاصابة في تلك الاثناء الا انه مع التركيز على اعمال الاغاثة العاجلة يتم تجاهل احتياجات مرضى الايدز.

وقال د. كابيلا انه بعد كارثة التسونامي في اندونيسيا عام 2005 "كنا أمام موقف يتزايد فيه خطر انتشار المرض من قبيل العنف المستند الى الجنس والعرق، وكان وضعا عالي الخطورة وفي مثل تلك الظروف ينتعش وباء الايدز وغيره من الامراض"".

ويقول تقرير الاتحاد ان كينيا تعد نموذجا للتعامل مع ذلك الوضع.

فعندما تعرض نحو 300 ألف شخص للتشريد عقب الانتخابات الرئاسية هناك وأعمال العنف التي أعقبتها تجاوب العمال الصحيون بسرعة لضمان استمرار حصول مرضى الايدز على العقاقير التي يحتاجونها.

فقد تم رصد المرضى في المخيمات والاعلان عن خط هاتفي ساخن مجاني يقدم تفاصيل عن أقرب عيادات الايدز.

وقال التقرير إن رد الفعل السريع هذا هو المطلوب في التعامل مع المشكلة التي تتحول إلى كارثة عالمية ستستمر لسنوات قادمة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com