Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 15 نوفمبر 2006 07:14 GMT
تأمين ضد التغيرات المناخية لفقراء افريقيا



مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


مزارع في افريقيا
الجفاف من احدى المشاكل الاساسية التي تعانيها افريقيا

تطمح الامم المتحدة الى ان تساعد شركات التأمين في حماية الفقراء من انعكاسات التغير المناخي.

واشارت التقارير ان برامج التأمين من شأنها ان توفر الاموال بطريقة اسرع للمتضررين من نتائج التغير المناخي.

وكانت الامم المتحدة قد بدأت بتجربة برنامج في اثيوبيا في وقت سابق من هذا العام اذ قامت بتأمين 17 الف وحدة زراعية ضد الجفاف.

وتشير التقارير الى ان التغير المناخي سيؤدي الى تكاثر الجفاف والفياضانات في افريقيا.

يذكر ان الكثيرين من سكان القارة الافريقية يتضررون كل سنة مما ينتج عن الازمات المناخية التي تضرب القارة، وهم لا يملكون اي تأمين على محاصيلهم.

ويقول توماس لوستر من جمعية ميونيخ التابعة لاحدى اكبر شركات التأمين ان "البنك الدولي يدفع كل عام مبالغ طائلة للتعويض على الخسائر الناتجة عن عوامل طبيعية في افريقيا وان هناك حاجة ماسة اليوم لاقامة تغيير يسمح بادارة المساعدات التي تعطى للبلدان الافريقية"، ويضيف لوستر ان "القطاع الخاص وبخاصة في مجال التأمين وبتعاونه مع المؤسسات الدولية يمكن ان يساهم الى حد بعيد في تحسين الامور".

واظهر المشروع الذي يتم العمل عليه في اثيوبيا ان فكرة التأمين ضد ما ينتج عن التغير المناخي يمكن فعلا تطبيقها.

تجربة في اثيوبيا

وفي تفاصيل تجربة اثيوبيا ان برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة استعمل اموال المساعدات الامريكية والحكومة الاثيوبية وغيرها لابرام عقد مع شركة اكسا للتأمين وتمكن من تأمين 17 الف شخص.

ووافقت اكسا على ان تدفع 7 ملايين دولار في غضون ايام في حال لم تسجل كمية معينة من الامطار على ان تكون القيمة القصوى للتعويض 930 مليون دولار.

وفي نهاية المطاف، هطلت الكميات الكافية من الامطار واحتفظت اكسا بالاموال الا ان بيتر سميردون المسؤل في برنامج الغذاء قال ان اهمية خطوة كهذه تتمثل بالسرعة التي تصل فيها المساعدات للمحتاجين في حال وقوع حالات جفاف او فياضانات او ما شابه.

ويضيف سميردون انه عادة، "عندما تحل كارثة مثل فياضانات او جفاف كبير، هناك مرحلة اولى تتمثل بارسال فريق خبراء، ومن ثم مسح الاضرار وتقديم تقارير، وبعدها الدعوة الى ايجاد متبرعين، وكل قد يستغرق اشهر قبل وصول المساعدات".

ويعتبر سميردون ان اشراك شركات التأمين في الموضوع يسهل الكثير وبخاصة لجهة سرعة وصول المساعدات الى المتضررين.

وقد اوكلت الامم المتحدة الى اكثر من 165 مصرف وشركة تأمين كبرى مهمة تحديد كيفية التعامل مع الخسائر الناتجة عن التغير المناخي.

وتوصل فريق الخبراء هذا الى ان ثمن الخسائر الناتجة عن التغير المناخي سيزداد بسرعة خلال الاعوام المقبلة.

وتشير الامم المتحدة ان "بعد حوالي 30 عاما، سيكون هناك سنة تصل خلالها قيمة الخسائر الناتجة عن العوامل المناخية الى الف مليار دولار.

وتعيد الامم المتحدة تصاعد الاهتمام بالتغير المناخي الآن الى الخسائر المادية الكبيرة جدا التي قد تنتج عنه وتؤثر سلبا على كل القطاعات الاقتصادية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com