Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 26 أكتوبر 2005 21:49 GMT
توت عنخ آمون كان يشرب "النبيذ الأحمر"
اقرأ أيضا
توت عنخ آمون "لم يقتل"
08 03 05 |  الصفحة الرئيسية
الاختبارات قد تكشف لغز توت عنخ آمون
14 11 04 |  علوم وتكنولوجيا
اعادة تركيب وجه توت عنخ آمون
01 10 02 |  الصفحة الرئيسية
فحص الحامض النووي لتوت عنخ آمون
11 11 00 |  الصفحة الرئيسية
لغز وفاة توت عنخ آمون
02 08 00 |  الصفحة الرئيسية


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


دفن الفراعنة ومعهم كل ما قد يحتاجون في الحياة الاخرى

قال العلماء الذين يعكفون على دراسة مقبرة الفرعون توت عنخ آمون انه كان يحتسي النبيذ الأحمر.

وقد صرح العلماء بذلك بعد دراسة بقايا في أباريق للنبيذ في مقبرة توت عنخ آمون.

وقد كان النبيذ مشروبا مقتصرا على الأثرياء في مصر الفرعونية، وحملت كل زجاجة معلومات باسم النبيذ وسنة الحصاد والمصدر ومكان زراعة العنب المستخدم في الصناعة.

وحتى الآن لم يكن من المعروف نوع ولون النبيذ بعد أن جف بمرور الوقت.

إلا أن فريقا من العلماء الأسبان طوروا تقنية جديدة تمكنوا من خلالها من استنباط حمض ترك في الأباريق وهو من مركبات النبيذ الأحمر.

طريقة جديدة

وقد دفن الملك الشاب الذي مات عام 1352 قبل الميلاد مثل كل الملوك الفراعنة، بصحبة كل المتعلقات والمؤن التي اعتقد المصريون القدماء أن فرعونهم سيحتاجها في حياته الأخرى بعد الموت.

وقالت ماريا روزا قائدة فريق البحث الأسباني "في الموت، يجب أن يحظى الملك بما كان لديه أثناء حياته، المصريون كانوا يريدون للموتى أن يمتلكوا ذات الأطعمة والمشروبات والأدوات التي استخدموها خلال حياتهم".

ويشمل ذلك أباريق من النبيذ تحمل معلومات عن مصدر وتاريخ النبيذ مثل ما يمكن أن نقرأه على أي زجاجة نبيذ في متجر في العصر الحالي.

تحمل اباريق النبيذ العتيقة معلومات مشابهة الى حد كبير للموجوده حاليا

وكتب على احد الأباريق في مقبرة توت عنخ آمون "السنة الخامسة، نبيذ من منزل توت عنخ آمون حاكم الجنوب، في غرب النهر. صنعه رئيس تجار الخمر".

وخلال آلاف السنوات التي مرت بعد وضع هذه الأباريق في المقبرة والى حين نقلها لتوضع في المتحف البريطاني والمتحف المصري جف النبيذ بداخلها تماما، مما لم يترك أدلة كافية على ما كان بداخلها يوما ما.

وكان علماء الآثار قد اعتقدوا لفترة طويلة أن النبيذ الذي كان المصريون القدماء يحتسونه ربما يكون من النوع الأحمر، إذ أظهرت الرسوم على جدران المقابر العنب الذي يتم عصره أثناء صناعة النبيذ وهو احمر اللون.

إلا أن الإثبات القاطع جاء مع التقنية الجديدة التي ابتكرها الفريق الأسباني والتي استخدمت التحليل اللوني للسوائل والتحليل الضوئي للكتلة معا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة