Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 06 أكتوبر 2005 05:51 GMT
وباء انفلونزا عام 1918 "انتقل من الطيور"


انفلونزا الطيور حول العالم
س وج عن: مرض أنفلونزا الطيور


اقرأ أيضا
غسيل الأيدي للوقاية من الأنفلونزا
28 09 05 |  علوم وتكنولوجيا


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


فيروس الانفلونزا يتطور باستمرار

أظهرت الأبحاث أن فيروس الانفلونزا الاسبانية الذي تسبب في مقتل 50 مليون شخص عامي 1918 و1919 ظهر بداية على الأرجح في الطيور.

وخلص علماء أمريكيون إلى إن فيروس 1918 به طفرات جينية مماثلة لفيروس انفلونزا الطيور الموجود حاليا في آسيا.

وكتب العلماء في صحيفة نيتشر العلمية إن عملهم يبرز التهديد الذي تمثله السلالة الحالية من الفيروس للبشرية.

وكان بحث ثان نشر في مجلة ساينس قد كشف أن فريقا أمريكيا آخر تمكن من إعادة تخليق فيروس عام 1918 في الفئران.

ويوجد الفيروس في المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض ومنعها، في ظل إجراءات مشددة للحيلولة دون تسربه.

ويأمل العلماء بأن يقوموا بإجراء تجارب لتفهم الخصائص البيولوجية التي أدت إلى أن يصبح الفيروس بهذه الخطورة.

وأعيد تخليق الفيروس من بيانات تم التوصل إليها بعد عملية بحث صعبة قام بها فريق من معهد علم الأمراض التابع للقوات المسلحة الأمريكية.

عينات من الرئة

وكان الباحثون قد استخلصوا عينة من الفيروس من بقايا الضحايا الذين لقوا حتفهم بسبب الوباء عام 1918، وتمكنوا من فك الشفرة الجينية الكاملة للفيروس.

ووجدوا أن الفيروس يحتوي على عناصر كانت جديدة على البشر آنذاك، مما جعله شديد الخطورة.

وكشفت التحاليل التي أجريت على آخر ثلاث قطع من الشفرة الجينية للفيروس وجود طفرات تحمل أوجه شبه مذهلة مع تلك الموجودة في فيروس الانفلونزا الذي يصيب الطيور، مثل سلالة H5N1 الموجودة حاليا في جنوب شرق آسيا.

وقتلت هذه السلالة حتى الآن 65 شخصا.

ويعتقد الكثير من الخبراء إنها مسألة وقت قبل أن تتسبب سلالة H5N1، أو أي سلالة مماثلة، في الكثير من الوفيات البشرية، إذا تضافر مع سلالة من انفلونزا البشر.

ومما يزيد من خطورة الأمر أن الطفرات التي اكتشفها الباحثون الأمريكيون عثر عليها في جينات تسيطر على قدرة الفيروس على التكاثر في الخلايا المضيفة.

ويقول الباحثون إن هذه الطفرات ربما تكون قد ساعدت فيروس 1918 في التكاثر بصورة أكثر فعالية.

وفي الوقت الحالي يشترك سلالة H5N1 مع فيروس عام 1918 في بعض وليس جميع الطفرات.

إلا أن هذه الطفرات قد تكون كافية لزيادة خطورة الفيروس، وأن تمنحه القدرة على أن يسبب عدوى بشرية خطيرة حتى قبل أن يتضافر مع أي سلالة للانفلونزا البشرية.

ويعتقد الباحثون أن تفشي وباء الانفلونزا مرتين في القرن العشرين، عامي 1957 و1968، كان السبب فيه فيروس انفلونزا بشرية اكتسبت جينين أو ثلاثة رئيسيين من سلالات فيروس انفلونزا الطيور.

وقالت جولي جيربردينج مديرة المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض: "بالكشف عن فيروس عام 1918، فإننا نكشف بعض الأسرار التي ستساعدنا في التوقع والإعداد للوباء القادم."




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة