Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 13 فبراير 2005 03:28 GMT
اكتشاف نوع أخطر من الفيروس المسبب للإيدز
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


لم يستجب الفيروس لأية أدوية

قالت السلطات الطبية بنيويورك إنها اكتشفت نوعا جديدا من الفيروسات المسببة لمرض فقدان المناعة المكتسبة يتميز بمقاومته للعلاج وتسبيبه المرض بسرعة أكبر.

وقد تم اكتشافه في رجل يبلغ الأربعين من العمر بعدما كانت له اتصالات جنسية مثلية عديدة دون وقاية.

ولم يستجب الفيروس الذي يحمله الرجل لأية أدوية كما ظهرت عليه أعراض المرض بعد شهور فقط من تاريخ حمله الفيروس.

ولكن روبرت جايو، وهو من أكبر أخصائيي الإيدز في العالم، حاول التقليل من مخاوف السلطات الطبية بنيو يورك قائلا إنه ليست هناك أدلة على ظهور فيروس جديد شديد المقاومة.

وقد أصدرت السلطات تحذيرا من ممارسة الجنس دون وقاية معبرة عن قلقها لتزايد هذه الظاهرة بين المثليين.

التقليل من القبلات

ومن جهة أخرى، تظهر دراسة أمريكية جديدة إن العديد من الآباء الذين يحملون الفيروس المسبب للإيدز يقللون ما أمكن من القبلات والعناق مع أطفالهم.

وتذكر الدراسة التي أجريت على 344 من الآباء والأمهات إن ثلث هؤلاء يقللون من القبلات والعناق خوفا من إصابة أطفالهم بالعدوى، رغم أنه من المعلوم إن الفيروس لا يمرر إلا عن طريق الدم أو الإفرازات المهبلية أو المني أو حليب الأم.

لكنه لا ينتقل مع الريق أو العرق أو في الهواء كفيروس الزكام مثلا.

عدد قياسي

وقال تقرير نشر في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني إن عددا قياسيا من الناس أصيب بمرض نقص المناعة المكتسبة سنة 2004.

وتقدر التقارير الصادرة عن وكالة الإيدز التابعة للأمم المتحدة وعن منظمة الصحة عدد من أصيبوا بالعدوى في 2004 بخمسة ملايين شخص.

ويقدر التقرير أيضا إحتمال ارتفاع هذا العدد خلال السنوات القادمة ليصل إلى حد الوباء في شرق أوروبا ووسط آسيا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة