Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 26 مايو 2004 12:25 GMT
انتقادات للحكومة بشأن تعاملها مع مشكلة السمنة
شاهد واسمع

مواقع بي بي سي متصلة بالموضوع

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


برغر السمك
الاعلانات تحاصر الشباب من أجل شراء الأغذية ذات القيمة المتدنية

علمت بي بي سي أن أعضاء بالبرلمان البريطاني وصفوا سجل الحكومة في التعامل مع مشكلة السمنة بأنه "ضعيف بشكل مخيف".

ومن المقرر أن تنشر لجنة تابعة لمجلس العموم تقريرا لها يوم الخميس.

وانتقد التقرير الذي أطلع برنامج "توداي" الذي تبثه بي بي سي على نسخة منه، بشدة وزراء الحكومة لتعاملهم مع ما وصفه الوزراء بأنه وباء السمنة.

وقد حذر التقرير من زيادة معدلات الإصابة بأمراض السكري والسرطان وأمراض القلب في حال زيادة معدلات السمنة.

يذكر أن واحدا من بين كل أربع رجال وواحدة من بين كل خمس سيدات يعانون من السمنة.

كما تضاعف عدد الأطفال المصابين بالسمنة على مدى العشرين عاما الماضية، حيث يعاني واحد من بين كل عشرة أطفال تبلغ أعمارهم 6 سنوات من السمنة بينما يعاني واحد من بين كل ستة أطفال تبلغ اعمارهم 15 عاما من المرض نفسه.

في الوقت نفسه قالت الحكومة البريطانية إنها لن تعلق على تقرير مسرب.

وأورد التقرير حالة طفل لقي حتفه كان يعاني من السمنة وهو في سن الثالثة وتوفى إثر إصابته بهبوط في القلب. وقال التقرير إن هذا النوع من الحالات نادر إلا انه حذر أيضا من أن هذه الحالة نذير لأشياء أخرى قد تحدث.

وأكد أعضاء البرلمان في تقريرهم إن وزارة الصحة لا تعي مدى خطورة القضية ومدى تأثيرها على الصحة.

وأضافوا إن التكلفة المالية للسمنة تفوق التوقعات السابقة حيث وصلت إلى 3.5 مليار جنيه استرليني في العام.

ويقول التقرير إن هذا القدر من التكلفة قد يعني أن الخدمة الصحية الممولة من المال العام قد تنتهي.

وقد وجه التقرير النقد لسبعة من الوزارات في الحكومة، وهو ما يعني توجيه الاتهام للحكومة بالفشل في التنسيق بين السياسات التي تتعلق بالسمنة ذات الصلة بالطعام والانتقال والتعليم والصحة والعمل.

وقد تعرضت وزارة النقل والمواصلات لانتقادات، حيث احتلت السيارات الطرق، وأهملت تصميمات المدن حق المشاة وراكبي الدراجات في السير على الطرق.

وتقول اللجنة إن الأطعمة السريعة غزت النظام الغذائي للأطفال عن طريق الإعلانات الجذابة، وساءت التغذية في المدارس، وانتشرت المشروبات الغازية في ماكينات البيع في المدارس.

والنواب البريطانيون غاضبون من أن الوزراء يستخدمون شعارات مرتبطة بالصناعات الغذائية، ومن أنهم يروجون للأطعمة السريعة غير الصحية في المدارس.

وتعرضت الصناعات الغذائية لانتقادات حادة في التقرير، وخصوصا بشأن الحملات الترويجية التي تشجع الأطفال على الإلحاح على آبائهم من أجل تناول الأطعمة السريعة غير الصحية.

وقد تتضمن التدابير التي ذيل بها التقرير النهائي وضع تحذيرات على الأطعمة توضح مدى مناسبتها للصحة العامة.

العلاج شيء أساسي

وطالبت ديبرا شيبلي، عضو البرلمان عن حزب العمال وهي لا تنتمي إلى اللجنة، باتخاذ تدابير جديدة من شأنها أن تحسن العادات الغذائية لدى الأطفال.

وقالت: "يجب أن تضع وكالة مقاييس الغذاء معاييرا للأطعمة الصالحة للأطفال، فالأطعمة الغنية بالدهون والسكريات والأملاح يجب أن تختفي من المدارس، ويجب أن تزال الماكينات التي تبيعها وكذلك الإعلانات التي تروج لها في التليفزيون".

وقال دكتور إيان كامبل، رئيس المنتدى الوطني للسمنة: "من المهم أن نضع استراتيجيات للوقاية من السمنة، ويجب التركيز بشكل خاص على الأطفال".

لكنه قال إنه من المهم أيضا التركيز على ما يمكن علاجه من حالات السمنة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com