Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 27 مارس 2004 19:04 GMT
بداية التجارب لتطوير نوع من الجِل لمكافحة الإيدز
شاهد واسمع

اقرأ أيضا
العدوى قد تساعد مرضى الإيدز
04 03 04  |  علوم وتكنولوجيا
مذكرات مريض إيدز عربي
23 11 03  |  الشرق الأوسط


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


هناك نحو 40 مليون شخص مصاب بفيروس إتش آي في في العالم

يخطط فريق من العلماء البريطانيين للقيام بتجارب عديدة موسعة لتطوير نوعين من الجل المصمم خصيصا لمكافحة فيروس نقص المناعة المكتسب "اتش آي في" لتجربتها في أفريقيا كخطوة أولى.

وقد يتمكن ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم قريبا من الوقاية من فيروس الإيدز بتناول جرعات بسيطة من هذا الجل.

ويقول الخبراء إن حوالي 60 نوعا من الجل المعروف باسم "ميكروبيسيد" يجري تطويرها حاليا، وقد تم إجراء تجارب طبية على نحو 14 نوعا منها.

مواجهة فيروس الإيدز ستكون من الآن بيد النساء ، حيث أن النساء لا يستطعن عادة التأكد من أن شركائهن في العملية الجنسية يستخدمون الواقي الذكري
هيلاري بن

وقال وزير التنمية الدولية، هيلاري بن، يوم السبت إن النساء قد تكون المنتفعات الأساسيات من هذا الجل.

وقد نجحت التجارب التي أجريت على الأدوية، ومن المنتظر أن يعلن الباحثون أمام مؤتمر بلندن يوم الأحد أن الاختبارات الطبية ستجرى حاليا في خمس دول أفريقية.

ومن المتوقع أن تشارك 12 ألف امرأة في التجارب التي تستمر على مدار ثلاث سنوات والتي تجرى في جنوب أفريقيا وزامبيا وتنزانيا وأوغندا والكاميرون.

علاج فعال

وفي حال كون النتائج إيجابية فإن هذه المنتجات قد تباع في الأسواق قبل نهاية هذا العقد.

ويقدر أحد الخبراء أن هذا الجل قد ينقذ حياة أكثر من مليوني ونصف مليون شخص في غضون ثلاثة أعوام فقط.

وكان المبيد المسمى "ميكروبيسيدس" قد طور من خلال دراسة تدعمها الحكومة أجراها مجلس الأبحاث الطبي وكلية لندن الملكية ويمكن أن تمنع انتقال فيروس الإيدز خلال العملية الجنسية.

وزير التنمية الدولية، هيلاري بن
وزير التنمية الدولية، هيلاري بن: مواجهة الإيدز يجب أن تكون بيد النساء

وأوضح بن أن الحكومة البريطانية أنفقت 17 مليون جنيه إسترليني على الدراسة. وقال لبرنامج توداي الذي يذيعه راديو4: "هذا مهم حقا ".

وأضاف: "النساء خاصة عرضة للإصابة بالإيدز، حيث أن نسبة النساء اللاتي من المتحمل إصابتهن بالفيروس في جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا تفوق نسبة الرجال ب 20 % على الأرجح ".

واستطرد بن قائلا: "مواجهة فيروس الإيدز ستكون من الآن بيد النساء ، حيث أن النساء لا يستطعن عادة التأكد من أن شركائهن في العملية الجنسية يستخدمون الواقي الذكري".

التغلب على العقبات

لكن بن أشار إلى أنه حتى في حالة نجاح "ميكروبيسيدس" في العمل فإنه ستظل هناك عقبات تتمثل في جعل هذا النوع من العلاج رخيصا وسهل الحصول عليه بحيث يتسنى إعطاؤه للنساء اللاتي يحتجن إليه بشكل ملح.

ويتم دهن هذا النوع من الجيل أو المرهم في الأجزاء الداخلية قبل ممارسة الجنس بهدف منع الفيروس من مهاجمة الجسم.

يذكر أن نحو 40 مليون شخصا في مختلف أنحاء العالم يحملون فيروس الإيدز.

ولا تستطيع النساء في أغلب الأحيان إقناع شركائهن بارتداء الواقي الذكرى خلال العملية الجنسية، خاصة في الدول النامية. ويعمل "ميكروبيسيدس" بواحدة من طرق ثلاث: اما عن طريق قتل الفيروس قبل أن يدخل الجسم؛ أو بمنعه من التغلب على الجسم بعد دخوله اليه؛ أو عن طريق عمل حاجز لمنعه من دخول الجسم.

تجدر الإشارة إلى أن لندن ستستضيف مؤتمر "ميكروبيسديس" في الفترة من 28 إلى 31 مارس/آذار القادم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة