BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 20:54 بتوقيت جرينتش الأربعاء 08/01/2003

انفجار نجمي عظيم في اعماق الكون

حجم النجم "روكاس" يزيد على كتلة الشمس بنحو اربعين مرة
يقول علماء أمريكيون إن نجما عملاقا بعيدا جدا عن الارض، قذف إلى الفضاء مادة يعادل حجمها عشرة آلاف مرة كتلة كوكبنا اثر انفجار حدث فيه قبل عامين، على وشك الانفجار من جديد في أي وقت.

ويبعد هذا النجم عن كوكب الارض بنحو عشرة آلاف سنة ضوئية، وهو ما يعني ان اي انفجار لن يكون له تأثير على الارض.

يشار إلى أن السنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء خلال عام، وهو ما يعادل عشرة تريليونات كيلومتر.

خمسة تلسكوبات استخدمت للرصد

وقد حث باحثون من مركز هارفارد سميثسونيان للابحاث الفلكية الفيزيائية اوساط العلماء المختصين على مراقبة النجم، بعد ظهور اعراض جديدة شبيهة لتلك التي سبقت انفجاره عام ألفين.

ويمكن رؤية النجم "روكاس" بالعين المجردة في نصف الكرة الشمالي، إذ تبلغ درجة توهجه 500 ألف ضعف درجة توهج الشمس.

أما من حيث الحجم فهو يزيد على كتلة الشمس نحو 40 مرة، وأعرض منها بنحو 700 مرة.

ويقول العلماء إن النجم "روكاس" من الظواهر النادرة في الكون، إذ يخبو ضوئه احيانا، وهو ما يعني تراجعا كبيرا جدا في درجة حرارة سطحه من نحو 6500 درجة إلى 2700 درجة مئوية.

وكان العلماء قد رصدوا في عام 1946 انفجارا على سطح هذا النجم، لكنهم كانوا يجهلون حجمه او سببه.

وقد استخدم الباحثون خمسة تلسكوبات متوسطة القدرة في الولايات المتحدة واوروبا لمراقبة النجم "روكاس" لعشرة اعوام حتى تمكنوا عام 2000 من رصد انفجار ضخم يعادل ثلاثة في المئة من كتلته.

ويقول العالم اليكس لوبيل من مركز هارفاد إن الانخفاض في درجة حرارة النجم مرتبط مباشرة بالانفجار، موضحا أن ربيع عام ألفين شهد زيادة في توهج ضياء هذا النجم، تلته عتمة كبيرة.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق