BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

أحدث التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
تحليل
arrow

حول نفس الموضوع

2002/08/20 |  علوم وتكنولوجيا
الاحتباس يهدد القارة الافريقية

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 09:46 بتوقيت جرينتش الإثنين 26/08/2002

قمة جوهانسبرج: آمال ومخاوف

قمة جوهانسبيرج تهدف إلى تشجيع نمو اقتصادي لا يضر بالبيئة

بينما تتجه الأنظار إلى جوهانسبرج حيث يلتقي نحو مئة من قادة العالم إضافة إلى آلاف المندوبين على هدف واحد هو إنقاذ كوكبنا، يتردد سؤال مفاده: هل بمقدور اجتماع قمة أن يجد، خلال عشرة أيام، حلا سحريا يحقق مثل هذا الهدف الكبير أو، على الأقل، يمهد السبيل إليه، بعد مضي عشر سنوات على القمة السابقة في ريو دي جانيرو؟

العالم أمام خيارين حاسمين فإما أن يوفر فرصة التنمية للفقراء ليصبح عالما موحدا أو أن يترك المجال للأغنياء ليحققوا مزيدا من الغنى على حساب الفقراء.
مندوب الأمم المتحدة إلى المؤتمر
تبرز أمام أي مؤتمر في مستوى وحجم "قمة التنمية المستدامة" المنعقدة في جوهانسبرج قضيتان رئيسيتان هما البيئة والتنمية باعتبارهما عنصرين متلازمين يتطلبان قرارات جريئة وتنفيذا حاسما لتلك القرارات. والتلكؤ الذي شهده العالم في أكثر من مناسبة مشابهة، بل التراجع، أحيانا، عن الالتزامات التي وضعتها اتفاقات سابقة، لن تكون محصلته سوى تفاقم دمار البيئة واتساع رقعة الفقر والمرض وتراكم ديون العالم الفقير.

والتأمل في ما تشير إليه الإحصاءات والتقديرات في مجالي البيئة والتنمية يوضح لنا جلياً قتامة الوضع الذي تواجهه الأرض وسكانها:

  • تضاؤل مصادر المياه مسؤول عن مآس كثيرة منها إن أكثر من مليار إنسان يروون عطشهم بمياه لا تصلح للشرب، ويموت عشرات الآلاف منهم سنويا من أمراض مصدرها الماء.

  • شح المياه في بعض النقاط الساخنة من العالم ينذر بتعقد النزاعات فيها، والشرق الأوسط مثال صارخ على ذلك.

  • نصف سكان العالم يفتقر إلى العيش في وضع صحي مناسب في وقت تستشري فيه أوبئة فتاكة.

  • أكثر من مليار إنسان يعيشون تحت خط الفقر بينما يعيش نحو مليارين دون كهرباء.

    - المساحات الخضراء أخذت بالتضاؤل خلال سنوات التسعينيات بمعدل يقترب من آلاف الكيلومترات سنويا وما يترتب على ذلك من أضرار على المناخ والحيوان والنبات وأوجه النشاط الاقتصادي المختلفة.

  • نصف أنهار العالم تعاني من التلوث وتتعرض آلاف الأنواع من الحيوانات للانقراض.

  • ملايين البشر يموتون سنويا بسبب مرض الإيدز وما يتعلق به، إذ تمكن الوباء من تحويل مناطق في القارة الأفريقية إلى مشهد للموت والفقر، بينما يمد رعبه إلى أجزاء كثيرة من العالم بدرجات متفاوتة.

    آمال ومخاوف

    علقت عام 1992 آمال كبيرة على قمة الأرض في ريو دي جانيرو في البرازيل، والتي أهم ما تميزت به الإقرار بأن الانتاج والاستهلاك، وهما فعلان بشريان، يتقاسمان المسؤولية عن تردي البيئة.

    حدث هذا على الرغم من إصرار بعض المصنعين الكبار والمساهمين الأساسيين في انبعاث الغازات الضارة بالبيئة على رفض المسؤولية عن التلوث.

    العالم يتطلع للقمة
    وقد وقع المؤتمرون في تلك القمة على اتفاقات لمعالجة الاحتباس الحراري وحماية الطبيعة وما يعيش عليها من أنواع.

    وأطلقت الأمم المتحدة آنذاك إشارة البدء بالتوقيع على اتفاق إطار حول تغيرات الطقس تتضمن موافقة المجتمع الدولي على الحد من التلوث لصد التأثيرات الضارة بالبيئة. غير أن الدول المشاركة لم تتمكن من الاتفاق على الوسائل العملية للحد من انبعاث الغازات المسؤولة عن ارتفاع حرارة الأرض.

    وبعد مرور عقد من السنوات على القمة التي ألزمت المشاركين فيها على خفض انبعاث ثاني اوكسيد الكربون وحماية التنوع البيولوجي، لا تزال نسبة انبعاث الغازات الضارة ترتفع باضطراد بينما تتفاقم التغيرات المناخية ويتزايد معدل اندثار بعض الأنواع من على الأرض، الأمر الذي يشكل خللا في حالة التوازن الطبيعي عليها.

    ولم تسعف البيئة من تردي حالها اتفاقات مثل معاهدة كيوتو التي اتفق عليها في اليابان عام 1997، والتي تلزم موقعيها على خفض جماعي لانبعاث الغازات الضارة بالبيئة بمعدل يزيد على خمسة بالمئة كي تكون التغيرات التي تطرأ على المناخ ضمن حدود يمكن تحملها والتأقلم معها.

    خياران حاسمان

    وقد أكدت الأمم المتحدة أخيرا ذلك على لسان أمينها العام، كوفي عنان، الذي قال إن المحاولات لوقف التداعي البيئي "لم تكن فعالة عبر العقد الماضي، وإن تنفيذ ما اتخذ من قرارات أبعد ما يكون عن ما هو مطلوب". ويقول مندوب الأمم المتحدة الخاص إلى المؤتمر، يان برونك، إن العالم أمام خيارين حاسمين "فإما أن يوفر فرصة التنمية للفقراء ليصبح عالما موحدا أو أن يترك المجال للأغنياء ليحققوا مزيدا من الغنى على حساب الفقراء".

    هذه الصورة تبين عظم المهمة المطروحة أمام قمة جوهانسبرج التي تنعقد بجوار بؤرة المجاعة وتفشي الأوبئة كالإيدز والملاريا وغيرهما، في معالجة مشاكل البيئة والتنمية وبالتالي ما ينتج عنها من ظواهر يعاني منها العالم المعاصر بدءا بالفقر والمرض مرورا بالهجرة وانتهاء بالعنف.

    غير أن السؤال الذي يردده كثيرون هو هل بمقدور القمة أن تحقق ما يصبو إليه سكان هذا الكوكب، الذين تشير التنبؤات إلى ارتفاع عددهم من ستة مليارات إلى تسعة مليارات في غضون 50 سنة، في ظل غياب اتفاقات تاريخية تصادق عليها القمة، وفي ظل الخلافات الرئيسية بين الدول الغنية والفقيرة أثناء المحادثات التمهيدية التي بدأت قبل عشرة أيام من بدء القمة، والأكثر من ذلك في ظل الافتقرار إلى آلية الإلزام في تنفيذ القرارات؟

  •  ارسل هذا الموضوع إلى صديق