BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 14:03 بتوقيت جرينتش الإثنين 13/05/2002

مستحضرات التنظيف قد تسبب الإكزيما

Baby
الدراسة تنصح الإباء بتجنب مواد التنظيف واللجوء للمواد الملطفة
كشفت دراسة علمية أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالإكزيما بسبب الاستخدام المتزايد للصابون ومستحضرات الحمام ومواد التنظيف.

وتقول الدراسة إن طفلا واحدا من كل خمسة أطفال في بريطانيا يصابون بالإكزيما بويساعد على ذلك ارتفاع الحرارة في المساكن وعدم توفر التهوية المطلوبة.

وكانت نسبة الأطفال الذين يصابون بالأكزيما في بريطانيا في الخمسينيات أقل من خمسة بالمئة، لكن النسبة ارتفعت الآن إلى 20 بالمئة.

ويقول الدكتور مايكل كورك، الأخصائي بالأمراض الجلدية في جامعة شفيلد، إنه حث الآباء على تجنب استخدام مستحضرات التنظيف وأدواته واللجوء بدلا من ذلك إلى المواد الملطفة للجلد.

ويضيف الدكتور كورك أن زيادة الإصابات بالإكزيما يعكسه كثرة استهلاك الماء ومبيعات الصابون ومستحضرات الحمام.

فقد تضاعف استهلاك الماء بين عامي 1961 و1998 أربع مرات من 11 إلى 51 ليترا للشخص الواحد في اليوم. كما ارتفع بشكل كبير استهلاك قطع المسح التي قد تحتوي على الكحول وغيره من المواد لتنظيف الأطفال.

وقال إن ارتفاع نسبة الإصابة بالإكزيما يتعلق بالتغيرات البيئية. وفي حديث لـ بي بي سي أشار إلى الناس يستخدمون الآن وبصورة متزايدة الكثير من المستحضرات التي تضر بالجلد.

وأوضح أن الصابون ومواد التنظيف الأخرى تنزع المواد الدهنية الموجودة بين خلايا الجلد، وبدلا من ذلك ينبغي استخدام المواد الملطفة للبشرة.

تاريخ عائلي

ويضيف الدكتور كورك إن علىالأسر التي لديها تاريخ بالإصابة بالمرض اتباع طرق جديدة للحفاظ على النظافة وتجنب استخدام قطع مسح الأطفال التقليدية إلا إذا تمكنوا من الحصول على النوع الذي يحتوي على مواد ملطفة.

وتقول الدراسة التي من المقرر نشرها في وقت لاحق من هذا الشهر في مجلة 'Dermatology in Practice' العلمية، إنه إذا لم يتوقف تعرض الجلد لمثل هذه المواد فإن الأكزيما ستزداد انتشارا.

وترى المديرة التنفيذية لجمعية الإكزيما، مارغريت كوكس، أن هذا البحث عبارة عن خطوة في طريق توفير معلومات عملية لمساعدة الآباء في التعامل مع أطفالهم المصابين أو المعرضين للإصابة بالمرض.