Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأحد 15 يونيو 2008 08:39 GMT
كرزاي: قد نعبر الحدود مع باكستان لملاحقة طالبان
أنقر هنا لتنتقل الى صفحة التغطية المفصلة للشأن الافغاني





حامد كرزاي
جاءت تحذيرات كرزاي بعد فرار المئات من مقاتلي طالبان من سجن قندهار

وجه الرئيس الافغاني حامد كرزاي تحذيرا الى مسلحي طالبان في باكستان، ولوح بالسماح للقوات الافغانية بملاحقة مقاتلي الحركة داخل الاراضي الباكستانية.

وقال كرزاي ان من حق افغانستان الدفاع عن نفسها، وعندما يعبر المسلحون الحدود من باكستان لقتل الافغان "فسيكون من حق الافغان فعل الشيء نفسه"، اي عبور الحدود نحو باكستان.

وهدد كرزاي، في مؤتمر صحفي عقده الاحد، بيت الله محسود الزعيم في حركة طالبان، بأن القوات الافغانية "ستلاحقه وتضربه في منزله".

يذكر ان كرزاي كان قد ناشد باكستان والقوات الدولية المرابطة في بلاده مرارا مواجهة المسلحين، لكن هذه هي المرة الاولى التي يقول فيها بارسال قوات افغانية عبر الحدود.

وتأتي هذه التصريحات في وقت اعلنت فيه قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في افغانستان ان اكثر من 15 شخصا قتلوا برصاص الجيش الافغاني وقوات التحالف في ولاية قندهار الجنوبية اثناء عملية مطاردة السجناء الذين فروا من سجن قندهار الجمعة.

الا ان القوات الامريكية لم تؤكد ما اذا كان القتلى هم من السجناء الفارين، لكنها قالت ان خمسة مسلحين اعتقلوا خلال العملية التي حدثت السبت.

وكانت السلطات الافغانية والقوات الغربية قد بدأت عملية ملاحقة بحثا عن مئات السجناء الذين فروا من سجن قندهار اثر الهجوم الانتحاري الذي نفذته حركة طالبان.

وكان مسلحون تابعون للحركة قد شنوا هجوما على سجن المدينة الواقعة جنوبي افغانستان واطلقوا سراح سجنائه.

وقال رئيس قوة الشرطة الافغانية في قندهار سيد اغا ثاقب ان الهاربين من السجن بلغ 870 شخصا، في حين قال متحدث باسم حلف الناتو ان العدد يقترب من 1100 سجين فار.

وأضاف اغا ثاقب ان من بين الفارين 390 سجينا من عناصر حركة طالبان.

واعترف الجنرال كارلوس برانكو من حلف الاطلنطي بنجاح عملية طالبان، لكنه قال انها لن تكون ذات تأثير على المدى البعيد.

وكان المسلحون الذين يشتبه في أن يكونوا من حركة طالبان قد استخدموا شاحنة ملغمة بالمتفجرات في الهجوم على السجن حيث قاموا بتدمير البوابة الرئيسية.

وقال اغا ثاقب إن الهجوم شارك فيه قرابة اربعين مسلحا وأنه اسفر عن مقتل 15 من عناصر الأمن.

وقد تم فرض حالة الطواريء في مدينة قندهار ونزل الجيش والشرطة الى الشوارع وامروا المواطنين بالبقاء في منازلهم.

وقال شهود عيان للبي بي سي إن الانفجار كان من القوة بحيث هشم الزجاج النوافذ في مباني توجد على بعد 3 كيلومترات من السجن.

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

وتوجد قندهار في قلب المنطقة التي تشهد بانتظام معارك بين طالبان من جهة والقوات الأفغانية مدعومة من قبل قوات حلف شمالي الأطلسي من جهة ثانية.

وخلال الشهر الماضي أنهى عدد من نزلاء سجن قندهار إضرابا عن الطعام بعد تعهد وفد برلماني بتلبية مطالبهم.

واشتكى حوالي 400 سجين من أنهم حرموا المحاكمة العادلة، واشتكى البعض منهم من سوء المعاملة والتعذيب.

قتلى امريكيون

وفي تطور آخر قال متحدث باسم القوات الامريكية في افغانستان ان اربعة من الجنود الامريكيين قتلوا في انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على طريق مرت به دوريتهم.

واوضح المتحدث باسم القوات الامريكية الكولونيل ديفيد جونستون ان العبوة استهدفت عربة جنود امريكيين كانوا يدربون قوات الشرطة الافغانية، وان خامسا اصيب بجراح في الانفجار الذي وقع السبت.

وبهذا العدد ارتفع عدد القتلى في صفوف الجنود الامريكيين في افغانستان هذا العام الى 44 جنديا، حسب احصاءات غير رسمية.

كما ان الانفجار يأتي بعد يوم واحد من تصريحات وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس امام نظرائه الاوروبيين قال فيها انها المرة الاولى التي يرتفع فيها عدد قتلى الجنود الامريكيين في افغانستان عنه في العراق، خلال شهر مايو/ آيار الماضي.

اشادة امريكية بفرنسا

على صعيد آخر أشاد الرئيس الأمريكي جورج بوش بقرار الرئيس الفرنسي فرانسوا ساركوزي إرسال تعزيزات عسكرية إلى أفغانستان.

وحث الرئيس بوش، الذي يزور فرنسا حالياً، حث حلفاء الولايات المتحدة على زيادة مشاركتهم في العمليات العسكرية الدائرة في أفغانستان.

وقال إنه ينبغي على أوروبا والولايات المتحدة المثابرة وعدم السماح بتحول أفغانستان إلى قاعدة للارهاب مرة أخرى ـ على حد تعبيره.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com