Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 24 مارس 2008 02:06 GMT
بابا الفاتيكان يعمد صحفيا مصريا تحول إلى المسيحية
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


بابا الفاتيكان، بنديكتوس السادس عشر
أبقى الفاتيكان تعميد مجدي علام طي الكتمان

احتل الشأن الاسلامي مساحة معتبرة في اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم التي واصت متابعة ورصد الشأن الفلسطيني كما سلطت الضوء على قضية إنسانية قد تأخذ أبعادا خطيرة في الفترة المقبلة وتتعلق بالوضع الانساني في أوجادين بأثيوبيا.

وكتب ريتشارد أوين في صحيفة التايمز يقول إن بابا الفاتيكان، بنديكتوس السادس عشر، يخاطر بتجدد الشقاق مع العالم الاسلامي بقيامه بتعميد صحفي ترك الاسلام، وكان قد عرف بانتقاداته له.

فقد قام البابا خلال الاحتفالات بعيد الفصح "القيامة" بتعميد مجدي علام البالغ من العمر 55 عاما المولود في مصر، والمعروف بانتقاداته للتطرف الاسلامي وتأييده لإسرائيل.

وقالت الصحيفة إن مجدي علام، الذي يتولى منصب نائب رئيس تحرير صحيفة كورييرا دي لاسيرا وهي من أوسع الصحف الايطالية انتشارا، يعيش في ظل حماية الشرطة منذ 5 سنوات عندما تلقى تهديدات بالقتل لانتقاداته لعمليات التفجير الانتحاري.

وأشارت الصحيفة إلى أن اعتناق علام للكاثوليكية ظل طي الكتمان حتى قبل ساعة واحدة من القداس، وقد حمل علام في تعميده إسم "كريستيان".

وذكرت الصحيفة ان هذه الخطوة تثير ذكرى خطاب البابا في جامعة ريجينزبرج والتي بدا فيها أنه يصم الاسلام بالعنف بنسبه أقوال لامبراطور بيزنطي.

وأضافت الصحيفة ان البابا حاول منذ ذلك الحين رأب الصدع بالصلاة في مسجد في تركيا، وإقامة منبر للحوار الكاثوليكي الاسلامي الذي سينطلق في نوفمبر، كما أن محادثاته مع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز في نوفمبرالماضي أدت إلى بدء محادثات عن فتح كنيسة في السعودية.

وقالت التايمز إن علام، الذي عاش في إيطاليا سنوات طويلة وله زوجة كاثوليكية، كتب في صحيفة كورييرا دي لاسيرا يقول "إن روحي تحررت".

وقالت التايمز إن علام كان يصف نفسه سابقا بأنه مسلم غير ممارس للشعائر الدينية.

ونسبت الصحيفة لعلام القول "إن تعميده علنا على يد البابا يبعث برسالة قوية للكنيسة التي اتسمت بالحذر الشديد إزاء المسلمين المتحولين إلى المسيحية فهناك آلاف الناس في إيطاليا يتحولون إلى الاسلام ويمارسون شعائرهم علنا ولكن هناك أيضا الآلاف من المسلمين يتحولون إلى المسيحية ويجبرون على التخفي خشية القتل على أيدي المتطرفين".

"فيلم معاد للإسلام"

وفي شأن قريب، قالت صحيفة الجارديان إن شركة مواقع الانترنت الأمريكية التي تستضيف موقع السياسي اليميني الهولندي جيرت ويلدرز الذي كان سيعرض فيلما يتوقع أن يحمل انتقادات مسيئة للإسلام قررت تعليق هذا الموقع.

مظاهرة
مظاهرة ضد الفيلم في هولندا

وقالت الجارديان إن الشركة الأمريكية أزالت عبارة سيعرض قريبا التي تعلن عن الفيلم الذي حمل عنوان "فتنة" وصورة للقرآن، وبدلا من ذلك وضعت تنويها أنها تحقق فيما إذا كان الموقع قد انتهك شروط الخدمة.

وكان السياسي اليميني الهولندي جيرت ويلدرز يقول إن الفيلم سيعبر عن وجهة نظره في القرآن الذي ينتقده.

يذكر أن المسؤولين الهولنديين أعربوا عن مخاوفهم من أن يؤدي الفيلم إلى اندلاع موجة احتجاجات في أنحاء العالم الاسلامي.

وفي الجارديان أيضا موضوع عن منطقة أوجادين في أثيوبيا حيث قالت الصحيفة إن حربا منسية تجري في تلك المنطقة التي بات شعبها منسيا.

وقالت الصحيفة إن هذه المنطقة الغنية بالنفط باتت الآن تواجه خطر المجاعة بسبب النزاعات السياسية والعرقية المستمرة.

وأشارت الجارديان إلى أن الجبهة الشعبية لتحرير أوجادين تنشط في هذه المنطقة التي يعيش فيها العرق الصومالي الذي يسعى للحكم الذاتي أو الاستقلال أو تحقيق حلم "الصومال الكبرى".

شعبية حماس

وفي الشأن الفلسطيني، قالت صحيفة الفايننشيال تايمز إن إسرائيل عزلت غزة عن العالم وتسببت في انهيارها اقتصاديا ورغم ذلك مازالت شعبية حركة حماس هي الأعلى في القطاع.

هنية
مازالت حماس تتمتع بالشعبية

وقالت الفيننشيال تايمز إن الأمر لا يقتصر على غزة وحدها بل إن شعبية حماس ارتفعت في الضفة الغربية نفسها خلال الأشهر الثلاث الأخيرة فرغم عمليات القمع التي يقوم بها الجيش الاسرائيلي إلا أن قبضة حماس على غزة مازالت قوية.

ونسبت الصحيفة إلى البروفيسور مخيمر أبو سعدة أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزوهر بغزة القول "إن حماس خرجت من الحصار منتصرة لقد باتوا أقوى فيما يتعلق بالأفراد والمعدات خلال الأشهر التسعة الماضية".

ونقلت الصحيفة عن البروفيسور علي جرباوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة بير زيت القول "إن الاجراءات الاسرائيلية أدت إلى التفاف الفلسطينيين حول حماس التي تحظى بالاعجاب لموقفها المتحدى للآلة العسكرية الاسرائيلية".

طالب عربي

وتحدثت الصحف البريطانية عن قضية الطالب العربي فاروق عبد الحق المطلوب للتحقيق في قضية قتل زميلته الطالبة مارتين فيك ماجنوسين في بريطانيا.

وقالت صحيفة الديلي تلجراف إنه تم التوصل إلى وجود عبد الحق البالغ من العمر 21 عاما في بلده الأصلي اليمن.

وأضافت الصحيفة ان عبد الحق غادر لندن إلى اليمن على متن الطائرة الحاصة لوالده الملياردير. وقد نفت السلطات اليمنية ومصادر أسرة عبد الحق أي معرفة بتحركاته.

الضحية
الضحية فيك مجنوسين

وذكرت الصحيفة انه كان قد تم العثور على جثة الطالبة شبه عارية في قبو تجمع سكني يعيش فيه عبد الحق في لندن.

وقالت الديلي تلجراف إن عبد الحق والضحية شوهدا يغادران ملهى ليليا في وسط لندن ويعودان إلى شقته قبل العثور على جثتها حيث وجدت جروح على عنقها مما يشير إلى تعرضها للخنق.

وأشارت السجلات إلى أن عبد الحق غادر لندن قبل العثور على جثتها بيوم.

ونسبت الصحيفة إلى محام يمني بارز القول إن القانون اليمني يمنع تسليم اليمنيين إلى الدول الأخرى ويمكن للمحاكم اليمنية التحقيق في الجرائم التي تورط فيها يمنيون في الخارج.

يذكر أن والد عبد الحق هو شاهر عبد الحق وهو واحد من أكثر أعضاء النخبة اليمنية ثراء.

وحول تشريع جديد في بريطانيا يسمح باجراء أبحاث باستخدام أجنة مهجنة من الانسان والحيوان والذي أثار الكثير من الجدل والانتقادات لرئيس الوزراء البريطاني جوردون براون المؤيد له، ظهر كاريكاتير في صحيفة الجارديان لعدد من رجال الدين يرفعون الصلبان في وجه براون وهم يصيحون "إن كل الحيوات مقدسة"، كما يشيرون إلى براون ويصيحون "إقتلوا هذا الوحش".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com