Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 16 سبتمبر 2006 05:02 GMT
تصريح البابا... وردود الفعل
عرض الصحف من أيام سابقة

 


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


...

تخصص الصحف البريطانية الصادرة يوم السبت عدة مقالات لردود الفعل الغاضبة ضد خطاب البابا بندكت السادس عشر الذي تطرق فيه الى مفهوم الجهاد، مستشهدا بإمبراطور مسيحي من القرن الرابع عشر قال إن النبي محمد لم يأت إلى العالم إلا بأمور "شريرة ولاإنسانية".

تقول الديلي تلغراف ان البابا "لم يقصد شرأ، ولكنه قلق".

ويقول كاتب المقال داميان تومسون انه "من سخرية الامور ان يُتهم البابا بندكت السادس عشر بمعاداة الاسلام في في خطابه، لأنه لم يوجد في تاريخ الفاتيكان حبر أعظم درس الاسلام بعمق كما درسه هو."

ولكونه درس القرآن آية آية وتناقش مع فقهاء مسلمين، فهو يرفض نظرة المسيحيين المتشددين البسيطة للاسلام الى غاية منتصف القرن العشرين، على أنه دين شرير، لكنه يرى أن بعض مذاهبه لا يمكن الدفاع عنها من الجانب الاخلاقي."

"وفي نظر بندكت، ففي قلب الاسلام غموض كبير بشأن العنف، مصدره أن رسول الاسلام كان يدافع عن نشر الدين بحد السيف."

ويضيف الكاتب: "وفي النهاية، فمحمد كان جنرالا قطع جنوده رؤوس مئات الأسرى."

|قدرات محدودة"

وبالاضافة الى ردود الفعل المتباينة التي تلت اقوال البابا، تنشر صحيفة التايمز مقالا بعنوان: "الخطاب الذي نحن بحاجة الى سماعه"، تقول كاتبته روث جليدهيل: "حتى منتقدو البابا يرون انه لم يقصد الاساءة الى المسلمين، لكن الخطأ الذي وقع فيه انه لم يبد أي تحفظ تجاه نص الامبراطور الذي استشهد به."

مظاهرة ضد اقوال البابا في باكستان
مظاهرة ضد اقوال البابا في باكستان

"لا يمكن للبابا الدفاع عن نفسه بكون اقواله اخرجت من سياقها، لأنه فعل نفس الشيء مع الامبراطور البيزنطي مانويل 2 باليولوغوس."

وتضيف الكاتبة: "كما أن البابا قال ان السورة 2256 تعود الى الحقب الاسلامية الاولى، والاصح انها تعود للسنة الرابعة والعشرين من النبوة، عام 624 أو 625، حيث كان في المدينة وذا قوة وسلطة، وليس في موقف ضعف."

وتنقل جليدهيل عن البروفيسور كلاوس كونج الذي كان أحد زملاء البابا في جامعة توبينغن ان راتسينغر "لم يقصد ايذاء المسلمين، فهو مهتم جدا بالحوار مع كل الديانات، ومن حقه الاستشهاد بمن يشاء، لكنه فعل ذلك دون القول ان كلام الامبراطور خطأ، وهذا يبين قدراته المحدودة في علم الدين."

ويرى القس جوزيف فيزيو من جامعة أفي ماريا في نابولي ان "بندكت السادس عشر يؤمن بأن الاسلام لا يقبل التغيير، وبالتالي، لا يتلاءم مع الديموقراطية."

رسالة لبلير

أما صحيفة الاندبندنت، فتفتتح عددها بمقال حول دارفور بعنوان "في انتظار المذبحة" ومعه صورة لحشود من اللاجئين.

بلير
المشاهير دعوا بلير الى التحرك من اجل دارفور

وتقول الاندبندنت ان 300 ألف شخص لقوا حتفهم، وان هناك مخاوف من كون السودان تعد لـ"حل نهائي" في دارفور.

وتنشر الصحيفة في الصفحة الثانية رسالة الى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وقعها 38 من الشخصيات والمشاهير، يطالبونه فيها بالتحرك لوضع حد للأزمة.

وتقول الرسالة: "قبل سنة واحدة بالضبط، تقبل المجتمع الدولي مسؤوليته لحماية المدنيين من التطهير العرقي وجرائم الحرب. واليوم، مازال العالم لم يحرك ساكنا بينما تحشد الحكومة السودانية 10 آلاف جندي استعدادا لشن حملة جديدة ضد المدنيين."

وتنشر الغارديان تقريرا خاصا حول طالبان بعنوان : "بعد خمسة اعوام، طالبان تسوق ثانية"، وفي صفحتها الاولى صورة لاربعة من مقاتلي طالبان "موالين للملا نجيب"، يمتطون دراجتين ناريتين ويحملون بنادق رشاشة في اقليم غازني الشرقي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com