Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 18 نوفمبر 2005 05:09 GMT
غلطة حرب العراق الكبيرة

توفيـق محمد السـهلي
بي بي سي- لندن

نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني
تشيني يواجه حربا كلامية شعواء مع منتقدي الحرب في العراق في واشنطن

على صدر صفحتها الأولى كان هذا العنوان الكبير الذي أبرزته الإنديبيندنت": كلينتون: غلطة حرب العراق الكبيرة".

ويقول كاتب المقال "روبرت كورنويل" من واشنطن: "لقد بلغ السيل الزبى..فهاهو الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون ينضم إلى منتقدي الحرب في العراق من السياسيين الأمريكيين الذين ترتفع أصواتهم شيئا فشيئا. فبدءا من الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ إلى واحد من أبرز المشرعين الديموقراطيين في الكونغرس (وهو جون مارثا)، بات لسان حال جميع هؤلاء يجمع على قول واحد: حرب العراق كارثة وكلما أسرعت القوات الأمريكية بالرحيل كلما كان ذلك أفضل.

وينقل محرر المقال عن كلينتون قوله من زيارة للشرق الأوسط: " حرب العراق خطأ كبير. لقد كان من الجيد إقصاء صدام حسين لكني لا أوافق على ما تم فعله. لقد ارتكبت إدارة الرئيس بوش عدة أخطاء بما فيها التفكيك الكامل لهيكل السلطة في العراق".

ويضيف كلينتون:" لم نرسل ما يكفي من القوات للسيطرة على الحدود أو إغلاقها. وكان أن دخل الإرهابيون. تلك هي أكبر الأخطاء وما زلنا نعيش معها".

وينقل الكاتب عن جون مارثا (وهو ديموقراطي وسياسي مخضرم ومن قدامى المحاربين الذين حازوا الكثير من الأوسمة والذي كان من الصقور المؤيدين لغزو العراق العراق عام 2003) قوله:" لقد حان وقت تغيير الاتجاه. جيشنا يعاني، ومستقبل بلادنا في خطر. لا يمكننا أن نواصل السير في نفس الطريق. من الواضح أن تواصل العمل العسكري في العراقي ليس في صالح الولايات المتحدة ولا في صالح الشعب العراق أو منطقة الخليج).

تشيني يكشر عن أنيابه

وفي مقابل هذا الضغط الذي يتنامى في معسكر رافضي السياسة الأمريكية في العراق في واشنطن، انبرى الرئيس الأمريكي جورج بوش ونائبه ديك تشيني للرد بقسوة على منتقديهم.

مظاهرة لمنظمة العفو الدولية
تتنامى مشاعر القلق الدولي حيال معاملة "سجناء الإرهاب" في السجون الأمريكية

فتحت عنوان :"تشيني: منتقدو الحرب خائرو القوى" تبرز صحيفة "الغارديان" بقلم مراسلها في واشنطن "جوليان بورغر" كيف اتهم تشيني الديموقراطييين بـ" قلة الأمانة والغش وخوار العزيمة" ردا على اتهامات منتقدي الإدارة الأمريكية وتلميحاتهم بأنها ضللت الأمريكيين بخصوص المعلومات الاستخباراتية التي بررت شن الحرب على العراق.

ويتابع المحرر في نفس المقال بالقول " إن استطلاعات الرأي الأخيرة تظهر أن هجوم الديمقراطيين على طريقة تعامل بوش مع المعلومات الاستخباراتية قبل الحرب يزيد من انحدار التأييد الشعبي للحرب، ويقول إن غالبية الأمريكيين باتت الآن تعتقد أن شن الحرب لا يستحق هذه الكلفة من الأرواح أو الدولارات.

وتتناول "الديلي تيليغراف " نفس الموضوع تحت عنوان: " تشيني ينشب أنيابه في منتقدي الحرب" حيث تنقل السجال الكلامي مرتفع النبرة بين تشيني والديموقراطيين.

وتنقل الجريدة على لسان مراسلها في واشنطن "أليك راسيل" كيف قرّع جون كيري المرشح الديموقراطي السابق للرئاسة ديك تشيني حين قال إنه من الصعب "تسمية مسؤول حكومي يتمتع بقدر من المصداقية حيال العراق أقل مما يتمتع به السيد تشيني."

كما تنقل الجريدة عن كيري الذي طالب بسحب 20 ألف جندي أمريكي بعيد الانتخابات العراقية المقبلة اتهامه لتشيني بأنه يستخدم سياسة الخوف وتلطيخ السمعة".

اعتزالية أمريكية

وفي شأن متعلق بالحرب في العراق وتحت عنوان:" تبعات الحرب في العراق تزيد مشاعر النزعة الاعتزالية لدى الأمريكيين" يقول "إدوارد ألدين" مراسل صحيفة "الفاينانشيال تايمز" في واشنطن إن الحرب في العراق تعزز نزعة اعتزالية بين الأمريكيين وفق استطلاع واسع للرأي كشف عنه أمس.

وحسب الاستطلاع فإن 42% من الأمريكيين يقولون إنه ينبغي على بلادهم ألا تتدخل في أمور الآخرين على الصعيد الدولي وأن تترك بقية الدول وشأنها في تدبير أمورها على أفضل نحو تراه تلك الدول".

وتقول الجريدة إن نتائج الاستطلاع الذي يجري كل أربع سنوات سوف يقلق الإدارة الأمريكية التي تسعى لإقناع الأمريكيين للبقاء على نفس الطريق في العراق رغم هجمات المسلحين التي لا تكل ولا تمل على الجنود الأمريكيين.

تحويل أنظار

وفي صحيفة "الفاينانشيال تايمز" مقال في موضوع آخر يتعلق بالسجون السرية التي ذكرت "الواشنطن بوست" في وقت سابق من هذا الشهر أن وكالة الاستخبارات الأمريكية الأمريكية "سي آي إي" تقيمها في عدة دول في أوربا الشرقية.

ديفيد إيرفينغ
المؤرخ البريطاني إيرفينغ قلل من حجم ما يسمى بالمحرقة مما أضر بسمعته الأكاديمية

فتحت عنوان:" واشنطن تسعى لتحويل أنظار الاتحاد الأوربي المركزة على قضية السجون السرية" تنقل الصحيفة تصريحات " دان فرايد" المسؤول البارز في الخارجية الأمريكية في بروكسل سعيا لإبعاد أي منغصات عن الروابط مع الاتحاد الأوربي، حيث أكد "فرايد" أن تعامل الولايات المتحدة مع السجناء يتماشى مع القانون الدولي وأثنى على دور الاتحاد المتنامي في مناطق كالشرق الأوسط.

وتنقل الصحيفة نبأ قرار "مجلس أوربا" دعوته لجميع الحكومات الأوربية الأعضاء وعددها 46 في إجراء تحقيقاتها الخاصة في ما قيل عن وجود سجون سرية لسي آي إي في دول أوربية شرقية مثل بولندة ورومانيا.

وتقول الجريدة إنه رغم زيارة الرئيس الأمريكي الأخيرة لأوربا فإن ثلاثة أرباع الأوربيين (كما تشير استطلاعات الرأي التي أجراها صندوق مارشال الألماني في فرعه الأمريكي) فإن العلاقات بين الولايات المتحدة والاتحاد ظلت على حالها أو تدهورت أكثر خلال الـ 12 شهرا الماضية.

80ألف سجين

وفي سياق متصل بموضوع السجناء في السجون الأمريكية تكتب "سوزان غولدينبيرغ" في صحيفة "الغارديان" تحت عنوان:" أكثر من 80 ألف سجين في قبضة الأمريكيين منذ هجمات 11 أيلول/ سبتمبر" عن تنامي القلق من معاملة السجناء وعن الغضب في أوربا حيال ما قيل عن رحلات سرية أقلت من يشتبه في أنهم إرهابيون على يد السي إي إي.

وتنقل الكاتبة إقرارا للبنتاغون قال فيه أمس إن الولايات المتحدة اعتقلت أكثر من 80 ألف شخص في سجون تمتد من أفغانستان شرقا حتى كوبا غربا منذ هجمات أيلول.

وتقول الكاتبة إن هذا الإعلان يأتي في وقت يتنامى فيه القلق بين الأوربيين حيال معاملة الولايات المتحدة لسجناء" الحرب على الإرهاب وللمساعدة التي تقدمها أوربة لممارسات السي آي إي في هذا الإطار دون عمل منها.

إهانة وجراح

تحت عنوان "النفي الرسمي يزيد الإهانة لجراح ضحايا التعذيب" تنقل "كاثرين فيليب" مراسلة التايمز من بغداد تبعات الإعلان عن كشف سجن سري في أحد مباني وزارة الداخلية العراقية اكتشف فيه نحو 175 سجينا عراقيا معظمهم من السنة تعرضوا لأشكال مختلفة من التعذيب.

وتنقل فيليب عن مواطن عراقي يدعى "أبو علي" تعليقه على القضية حيث قال:" هناك العشرات ممن أعرفهم تعرضوا لنفس الأمر؟ لأن ذلك هو ما حصل لي".

وتنقل "فيليب" عن "أبو علي" الذي اعتقل خلال حملة دهم مع 20 شخصا أخر في حيه الشيعي في منتصف أيلول الماضي واقتيدوا إلى سجن سري قوله:" لقد تعرضنا جميعا للتعذيب بشكل سيء جدا. لقد قيدوني من يدي من خلف الظهر ثم علـّقوني من كلاّبة متدلية من السقف ثم ربطوا حبلا حول ساقيّ وشدوهما لأسفل حتى كدت أفقد وعيي أو كادتا تنخلعان من مكانيها. " ويتابع "أبو علي" وصف كيف كان سجّانوه أحيانا يصعقون خصيتيه بالتيار الكهربائي كل يوم.

وتقول فيليب إن قصة "أبو علي" التي قصها أمس تأتي بينما ظهر "بيان جبر" وزير الداخلية العراقي على التلفزيون العراقي ( وهو الشخص في محور هذه الفضيحة) ينفي بغضب الاتهامات بإجراء عمليات تعذيب بشكل منظم، وقال "إن خمسة فقط من أصل مجموع المعتقلين الذين عثر عليهم في السجن السري لحق بهم أذى بالغ وإنهم كانوا من أخطر الإرهابيين في العراق".

اعتقال مؤرخ ينفي "المحرقة"

عدة صحف بريطانية منها "الإنديبينديت" و"التايمز" و"الغارديان" تناولت نبأ اعتقال السلطات النمساوية للمؤرخ البريطاني "ديفيد إيرفينغ" الذي يوصف بأنه "يميني" خلال وجوده في النمسا يوم الجمعة الماضي لإلقاء محاضرة عن النازية أمام مجموعة من أحد أندية الطلبة.

وقد جرى اعتقال "إيرفينغ" بموجب مذكرة اعتقال صدره بحقه عام 1989 وذلك لأنه حسب القانون النمساوي يعتبر نفي حدوث "المحرقة" جريمة تصل عقوبتها القصوى إلى 20 عاما في السجن.

وكان "إيرفينغ" قد أدين بنفيه حدوث "المحرقة" النازية ضد اليهود في محاكمة أجريت في بريطانيا قبل خمس سنوات، واتهم إيرفينغ حينها بتهم نشر العداء لليهود والعنصرية.

وهذا المؤرخ له 30 كتابا عن النازية بينها كتاب بعنوان "حرب هتلر الذي يشكك فيه بحجم "المحرقة" النازية ضد اليهود.

وتنقل "الإنديبينت" عن موقع "إيرفينغ" الشخصي على شبكة الإنترنت إنه اعتقل بينما كان في طريقه لإلقاء محاضرة على طلبة حول موضوع صفقة توصل إليها المسؤول النازي "أدولف إيخمان" مع زعماء اليهود الهنغار خلال الحرب العالمية الثانية تمت وفقها كما يبدو مقايضة سيارات بيهود.

وتقول صحيفة "التايمز" إن "إيرفينغ" كان حتى أواخر الثمانينيات "مؤرخا محترما في الرايخ الثالث وهتلر رغم أن أكاديميين شككوا في بعض أفكاره".

وتقول الصحيفة إن سمعته تضررت عام 1989 عندما نفى وجود غرف الغاز النازية وأن قضية تشويه السمعه عام 2000 التي واجهها قد قصمت ظهره كمؤرخ مرموق حيث حكم خلالها القاضي ضده بأنه تلاعب وزور وثائق تاريخية وأجبره على دفع مليوني جنيه استرليني نفقات للمحكمة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة