Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 22 يونيو 2009 20:22 GMT
ساركوزي: النقاب علامة استعباد للمرأة
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في خطاب امام مجلسي البرلمان في فرساي اليوم إن البرقع او النقاب الذي يغطي المراة من رأسها الى اخمص قدميها يشكل "علامة استعباد" للمرأة وان ارتداءه "غير مرحب به" في فرنسا.

واكد ساركوزي ان البرقع "ليس رمزا دينيا وإنما رمز استعباد للمرأة، وأريد ان أؤكد علنا ان البرقع غير مرحب به في اراضي الجمهورية الفرنسية".

وأضاف الرئيس الفرنسي "لا يمكن ان نقبل في بلادنا نساء سجينات خلف سياج ومعزولات عن اي حياة اجتماعية ومحرومات من الكرامة. هذه ليست الرؤية التي تتبناها الجمهورية الفرنسية بالنسبة لكرامة المراة".

وأعرب عن تأييده لقيام لجنة تحقيق حول مصير الحجاب الكامل في فرنسا التي كان 60 نائبا فرنسيا قد طالبوا بتشكيلها في خطوة اعادت الجدل مجددا حول العلمانية، وهي من القضايا الحساسة في السياسة الفرنسية.

يذكر أن ارتداء الحجاب الإسلامي لا يزال محظورا في المدارس الحكومية الفرنسية، حيث تعتبره السلطات رمزا دينيا.

لكن ساركوزي دافع عن العلمانية في بلاده قائلا إنها "ليست رفضا للديانات بل مبدأ يقوم على الحياد والاحترام".

واضاف: "لا ينبغي ان نخطىء المعركة وفي الجمهورية يجب احترام الدين الاسلامي بنفس قدر احترام باقي الاديان".

وتقول مراسلة بي بي سي في باريس ايما كيربي ان مجموعة من النواب البرلمانيين من احزاب مختلفة يطالبون بفتح تحقيق فيما اذا كان ارتداء المسلمات البرقع يتنافى مع العلمانية الفرنسية.

كما يريد هؤلاء النواب التأكد من كون تلك النساء ترتدين البرقع بمحض ارادتهن ام مرغمات، حسب مراسلتنا.

وكان خطاب ساركوزي الاول الذي يلقيه رئيس فرنسي امام البرلمان منذ القرن التاسع عشر، ولم يكن ذلك ممكنا الى ان اجري تعديل دستوري العام الماضي.

وكانت فرنسا قد منعت الحجاب الاسلامي والرموز الدينية البارزة من المدارس العمومية، مما فتح جدلا واسعا في البلاد وفي الخارج.

وينقسم نواب البرلمان الفرنسيون حول هذا الموضع، فوزير الهجرة ايريك بيسون يقول ان منعا تاما على النقاب سيخلق التوتر في المجتمع، بينما تقول الوزيرة المكلفة بحقوق الانسان راما واد انها تساند هذا المنع ان كان من شأنه حماية النساء المجبرات على ارتداء البرقع.

ويرفض المجلس الاسلامي الفرنسي، وهو مؤسسة رسمية، هذا النقاش جملة وتفصيلا، قائلا ان طرح الموضوع بهذه الطريقة، عبر لجنة برلمانية، هو طريقة لتشويه صورة الاسلام والمسلمين.

يذكر ان فرنسا تؤوي حوالي خمسة ملايين مسلم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com