Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 21 أبريل 2009 18:49 GMT
أوباما يدعو قادة الشرق الاوسط لبحث العملية السلمية
اقرأ أيضا


الرئيس باراك أوباما
أوباما قال إنه سيواصل الجهود الدبلوماسية الشاقة مع طهران

أعلن متحدث باسم البيت الأبيض الثلاثاء أن الرئيس الأمريكي باراك اوباما وجه الدعوة إلى الفلسطينيين والإسرائيليين والمصريين إلى مباحثات منفصلة خلال الأسابيع القليلة القادمة حول عملية السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف روبرت جيبس إن البيت الأبيض يحاول أن يحدد التواريخ النهائية للزيارات التي سيقوم بها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس المصري حسني مبارك ونظيره الفلسطيني محمود عباس.

وأوضح جيبس أن الزيارات ستتم في الغالب قبل رحلة اوباما المقررة في يونيو/ حزيران إلى فرنسا.

وقال جيبس "سيناقش الرئيس مع كل منهم السبل التي تستطيع عبرها الولايات المتحدة تقوية العلاقات معهم، إضافة إلى الخطوات التي يجب أن تتخذها كل الأطراف لتحقيق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين وبين إسرائيل والدول العربية".

ويأمل أوباما أن يوفر هذا الاجتماع الفرصة لتفعيل عملية السلام في الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

"حافة اليأس"

وكان أوباما قد أعرب عن توقعه بأن تقدم إسرائيل والفلسطينيون على بوادر لحسن النية خلال الشهور المقبلة، مشيرا إلى أن أفق عملية السلام لا تزال قائمة.

وقال أوباما إن على الجانبين أن يتراجعا عن حافة اليأس.

واضاف "لا أريد ان اخوض في تفاصيل ما يمكن ان تكون عليه هذه المبادرات ولكنني اعتقد ان الاطراف في المنطقة تعرف جيدا ما هي الخطوات التمهيدية التي يمكن اتخاذها كاجراءات بناء ثقة".

وكان العاهل الاردني يقوم باول زيارة له الى البيت الابيض منذ تولي اوباما الرئاسة في يناير/ كانون الثاني الماضي، متعهدا بالعمل من أجل احلال السلام في الشرق الأوسط.

وصرح الملك عبد الله للصحفيين عند بداية محادثاته مع وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون "لقد اجرينا محادثات مثمرة للغاية صباح اليوم مع الرئيس اوباما".

واضاف "نحن في وزارة الخارجية الان لبحث الاولويات التي سيضعها الاردن والدول العربية امامها بشان كيفية احضار الاسرائيليين والفلسطينيين الى طاولة المفاوضات وفتح فصل جديد من السلام والاستقرار في الشرق الاوسط ودفع عملية السلام قدما".

وجددت كلينتون تاكيدها على حرص ادارة اوباما على "البحث عن السلام الذي سينتج عن الحل القائم على دولتين في الشرق الاوسط".

تصريحات جيبس

وكان المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس قد سئل الاثنين عن التقارير الواردة من اسرائيل بان نتنياهو الذي التقى الاسبوع الماضي المبعوث الامريكي للشرق الاوسط جورج ميتشيل يمكن ان يزور الولايات المتحدة ويجري محادثات مع اوباما في وقت لا يتعدى مايو/ أيار.

وقال "اذا جاء رئيس الوزراء فسيكون الرئيس حريصا على الجلوس والتحدث معه كما جلس وتحدث معه العام الماضي عن هذه المسالة وعن غيرها من القضايا التي تتعلق بامننا".

الا ان جيبس لم يتمكن من الكشف عن موعد محدد لمثل هذا اللقاء.

وكان اوباما التقى نتانياهو والملك عبد الله الثاني خلال زيارة الى بلديهما العام الماضي بعد حصوله على ترشيح الحزب الديموقراطي لخوض انتخابات الرئاسة.

وخلال الاسابيع الماضية اوضح اوباما لاسرائيل انه يعتقد ان الطريق الى السلام تكمن في الاطر التي تمت الموافقة عليها سابقا والمنصوص عليها في خارطة الطريق للسلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين واتفاق انابوليس للسلام.

حل الدولتين

وقبل اسبوعين قال اوباما امام البرلمان التركي ان "الولايات المتحدة تدعم بقوة هدف اقامة دولتين: اسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا الى جنب في سلام وامن".

وجاءت تصريحاته بعد ان قال افيجدور ليبرمان وزير الخارجية في الحكومة الاسرائيلية اليمينية الجديدة ان اتفاق انابوليس الذي تم التوصل اليه عام 2007 لا يلزم اسرائيل, الا انه قال انه يقبل بخارطة الطريق اساسا للتقدم في عملية السلام.

وقد أدان الرئيس الأمريكي التصريحات التي انتقد فيها نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد إسرائيل ووصفها فيها بأنها دولة عنصرية أمس.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي إثر مباحثاته مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إن تصريحات نجاد بشعة ومرفوضة وعنصرية، لكنه قال إنه سيواصل جهودا دبلوماسية "شاقة" مباشرة للتقارب مع إيران رغم ذلك.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com