Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 14 أبريل 2009 20:08 GMT
كوريا الشمالية تقرر طرد المفتشين الدوليين





شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

أمرت كوريا الشمالية مفتشي الأمم المتحدة بمغادرة مجمع يونجبيون النووي.

وجاء القرار بعد إعلان بيونجيانج الإنسحاب من المحادثات السداسية حول برنامجها النووي.

وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء أن كوريا الشمالية طلبت من مفتشي الوكالة مغادرة البلاد في أقرب وقت ممكن.

وأوضحت الوكالة أن السلطات الكورية الشمالية أبلغت المفتشين بضرورة إزالة الأختام وكاميرات المراقبة من موقع يونجبيون.

ويذكر أن مراقبة مجمع يونجبيون أحد القضايا الرئيسية في اتفاق المعونات مقابل نزع القدرات النووية المبرم عام 2007 بين كوريا الشمالية من ناحية والصين واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة من ناحية أخرى.

وأعقب قرار طرد المفتشين حث الحكومة الأمريكية بيونجيانج على" التوقف عن تهديداتها الاستفزازية" واحترام المجتمع الدولي بالوفاء بالتزاماتها.

وقال روبرت جيبس ، المتحدث باسم الرئيس الأمريكي إن تهديد بيونجيانج بإعادة تشغيل مفاعلها النووي ومقاطعة محادثات نزع التسلح خطوة خطيرة في الاتجاه الخاطئ.

وكذلك وصفت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون طرد المراقبين الدوليين من كوريا السمالية بأنه "خطورة لا داعي لها".

وأضافت كلينتون قائلة: "بالطبع نأمل أن تكون هناك فرصة لمناقشة هذا ليس فقط مع حلفائنا وشركائنا بل مع كوريا الشمالية أيضا".

ويأتي هذا التصعيد في وقت دعت فيه الصين كوريا الشمالية للعودة إلى المفاوضات السداسية، عقب انسحاب الوفد الكوري الشمالي من تلك المفاوضات احتجاجا على القرار الذي صدر من مجلس الامن الدولي بإدانة إطلاق بيونجيانج صاروخا بعيد المدى.

كما أعلنت إعادة فتح مفاعلاتها النووية المفككة احتجاجا على إدانة مجلس الأمن لها.

وأعرب وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف عن أمله في استئناف المفاوضات السداسية "في القريب العاجل".

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان صادر عنها إنها لا تملك "سوى الاسف" على القرار الكوري الشمالي بالانسحاب من المباحثات السداسية، داعية هذا البلد إلى عدم الانسحاب منها.

أما اليابان، فدعتها إلى قبول قرار مجلس الأمن واستئناف المباحثات السداسية بشأن برنامجها النووي.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية اليابانية، ياسوهيسا كاوامورا نحن نحث كوريا الشمالية على قبول البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن في وقت مبكر من هذا الصباح، ونؤيد على وجه الخصوص فكرة استئناف المباحثات السداسية في أقرب وقت".

إدانة

مجلس الأمن الدولي
أدان مجلس الأمن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى

جاء ذلك بعد أن أدان مجلس الأمن الدولي بالإجماع كوريا الشمالية بسبب إطلاقها صاروخا بعيد المدى، ووافق على تشديد العقوبات المالية ضدها والإستمرار في حظر تصدير السلاح إليها.

وطالب مجلس الأمن كوريا الشمالية بالإلتزام بقراره رقم 1718 الصادر عام 2006 والذي يحظر إجراء تجارب صاروخية.

ووصف مندوب اليابان لدى الأمم المتحدة إطلاق الصاروخ الكوري بأنه "عمل استفزازي"، وأطرى على لهجة قرار مجلس الأمن قائلا انه "رسالة في غاية القوة" الى بيونجيانج.

وقالت سوزان رايس المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة إن القرار " قوي وإيجابي" وأكدت أن الولايات المتحدة مسرورة بكون القرار اتخذ بالإجماع.

وكانت الدول الخمس الكبرى في الأمم المتحدة بالاضافة الى اليابان قد اتفقت السبت على مسودة بيان يدين إطلاق كوريا الشمالية للصاروخ.

وتقول كوريا الشمالية إن الهدف من اطلاق الصاروخ هو وضع قمر اصطناعي في المدار الجوي لأغراض سلمية.

وينظر إلى صيغة البيان على أنها أقل قوة من الصيغة الأولية التي دعت الولايات المتحدة واليابان إلى تبنيها في البداية.

وقد رفضت كل من الصين وروسيا تلك الصيغة، ودعتا المجتمع الدولي إلى التعامل بهدوء مع الموضوع خشية من أن يؤدي اتخاذ موقف متشدد إلى تقويض الجهود الرامية إلى استئناف المفاوضات السداسية.

وقالت الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية ان رواية اطلاق القمر الصناعي تهدف الى "التستر على الغرض الرئيس للاطلاق الا وهو تجربة صاروخ عابر للقارات بامكانه الوصول الى الساحل الامريكي".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com