Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 24 مارس 2009 23:40 GMT
الظواهري: البشير تراجع أمام "الضغط الصليبي الأمريكي"

تسجيل الظواهري
قال الظواهري إن نظام البشير يحصد ما زرع

قال الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إن مشكلات الرئيس السوداني عمر البشير مع الغرب هي عقاب له على طرد زعيم القاعدة اسامة بن لادن من السودان قبل عشر سنوات.

وأضاف الظواهري في تسجيل صوتي بث الثلاثاء إنه على الرغم من سعي البشير لإرضاء القوى الغربية بطرد القاعدة من السودان عام 1996، إلا أن الغرب لا يزال يلاحقه.

وقال الظواهري إن نظام البشير يحصد ما زرع، مضيفاً أنه لسنوات طويلة ظل يتراجع أمام "الضغط الصليبي الأمريكي".

وهاجم الظواهري البشير الذي قال إنه "طرد المجاهدين الذين لجأوا إلى السودان وفي مقدمتهم الشيخ أسامة بن لادن".

وأضاف الظواهري في التسجيل الذي بثه موقع على الانترنت أنه "بصرف النظر عن سعي النظام لنيل الرضاء الأمريكي، فهو غير كاف وانتهى الأمر إلى طلب دولي لاعتقال البشير".

حرب عصابات

وكان بن لادن أقام في السودان خلال الفترة من 1991 إلى 1996 حتى تم طرده من قبل الحكومة السودانية بضغط أمريكي.

وقارن الظواهري الموقف السوداني بموقف افغانستان بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة عندما رفضت طالبان تسليم بن لادن على الرغم من الطلب الأمريكي.

وحث الظواهري السودانيين على الإعداد لحرب عصابات والاستعداد لما أسماه "الغزو الأمريكي الوشيك".

وأضاف الظواهري مخاطباً السودانيين "أنتم مستهدفون حتى يمكن إزالة الإسلام من السودان، هذه هي الحقيقة التي يجب أن تدركوها".

وقال الظواهري إن الذريعة التي يستخدمها الغرب للتدخل العسكري في السودان هي دارفور.

وأضاف أن الوسيلة الوحيدة التي تمكن نظام البشير من النجاة هي التخلي عن "الحديث الناعم" والانخراط فيما أسماه الجهاد ضد الغرب.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com