Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 25 ديسمبر 2008 14:42 GMT
ليفني تتعهد بانهاء سيطرة حماس على غزة



تغطية مفصلة:


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

تعهدت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني، خلال وجودها بالقاهرة التي وصلتها الخميس بانهاء سيطرة حركة حماس على غزة، في اعقاب تفاقم العنف مجددا في القطاع.

وقالت ليفني عقب لقائها بالرئيس المصري حسني مبارك لبحث الوضع المتدهور في غزة " لقد طفح الكيل. الوضع سوف يتغير".

واضافت ليفني "لسوء الحظ يوجد عنوان واحد لوضع سكان قطاع غزة وهو حركة حماس، فحماس تحكم سكان غزة، وحماس قررت استهداف اسرائيل، وهذا شيء يجب ان يتوقف، ونحن عازمون على فعل ذلك".

من جانبه حث الرئيس المصري اسرائيل على ضبط النفس تجاه التصعيد الفلسطيني وقال انه ايضا يرغب ان يوقف المسلحون الفلسطينيون اطلاق الصواريخ فورا.

جاء ذلك خلال لقاء مبارك وليفني، حسبما ذكر وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط، ومسؤول اسرائيلي.

وذكر المسؤول الاسرائيلي ان مبارك قال انه يتوقع ان يوقف المسلحون الفلسطينيون من حركة حماس اطلاق النار على اسرائيل.

واضاف المسؤول الاسرائيلي، الذي لم يشكف عن هويته، ان ليفني قالت خلال اجتماعها بمبارك "ان اسرائيل ينبغي وسوف ترد لحماية مواطنيها". واضافت ان الانتخابات الاسرائيلية التي ستعقد في العاشر من فبراير/ شباط لن تحول دون تحرك اسرائيل.

وقالت ليفني خلال مؤتمر صحفي عقدته مع نظيرها ابو الغيط انه اذا ظنت حماس ذلك فهي "مخطأة".

واكدت ليفني انها لم تأت الى القاهرة للحصول على موافقة على عملية عسكرية ضد حماس لكن لمناقشة الوضع غير المحتمل للمواطنين الاسرائيليين.

وقال ابو الغيط انه بلاده لديها مخاوف انه بدون ضبط النفس لن تكون مصر قادرة على القيام بوساطة بين اسرائيل والمسلحين الفلسطينيين.

وقال ابو الغيط ان" الهدف المصري هو الحفاظ على الهدنة وتأمينها".

وابل من الصواريخ

وتأتي زيارة ليفني الى القاهرة بعد يوم من اطلاق حركة حماس لاكثر من 50 صاروخا على الاراضي الاسرائيلية الاربعاء ردا على مقتل ثلاثة من افراد حماس الثلاثاء.

وردت اسرائيل بقصف جوي تسبب في مقتل شخص واصابة اثنين، حسب مصادر طبية فلسطينية.

وسقط معظم الصواريخ التي اطلقها مسلحون تابعون لحركتي حماس والجهاد الاسلاميتين، في مناطق غير مأهولة فيما لحقت اضرارا مادية بمنزلين دون حدوث خسائر بشرية.

يشار الى ان مصر توسطت في هدنة بين حركة حماس واسرائيل لمدة ستة اشهر في يونيو/ حزيران الماضي، وانقضت قبل اسبوع.

ويقول الزعماء المصريون انهم يأملون في تجديدها.

ليفني ومبارك
مصر لعبت دورا محوريا في التهدئة بين الجانبين
اجتماع

وكان المجلس الوزراي الاسرائيلي الامني المصغر قد عقد اجتماعا طارئا الاربعاء لبحث الاوضاع في غزة.

ولم يصدر بيان عن الاجتماع الا ان مسؤولين امنيين قالوا لوكالة الاسوشيتدبرس، امتنعوا عن ذكر عن هويتهم، ان المجلس وافق على عملية عسكرية كبيرة، الا انها اجلت بسبب الاجواء الشتوية.

واتهم مارك ريجيف الناطق باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت حركة حماس بالتسبب في انهيار اتفاق الهدنة.

وحذر ريجيف من نفاد صبر الحكومة الاسرائيلية بالقول: "موقفنا واضح، التهدئة ستقابل بتهدئة لكن الهجمات ضد مدنيينا ستواجه بموقف اسرائيلي للدفاع عن شعبنا".

وجاء الاجتماع بعد ان تراجعت إسرائيل عن قرارها بإعادة فتح المعابر الاربعاء مع قطاع غزة لإدخال المساعدات الإنسانية بعد اطلاق صواريخ من القطاع.

مسلحون فلسطينيون يحملون صاروخا في غزة 20-12-2008
حماس اطلقت عشرات الصواريخ على اسرائيل خلال الايام الماضية
اسس جديدة

ومن جانبه قال محمود الزهار القيادي بحركة حماس في مقابلة مع بي بي سي العربية الاربعاء انه لابد من اسس جديدة لقبول التهدئة مع اسرائيل تقوم على وقف الاعتداء على الشعب الفلسطيني وفتح المعابر لنقل الاحتياجات الاساسية لسكان قطاع غزة.

واضاف الزهار ان حماس "لن تقبل ان يقتل ابناؤنا وان يتم تجويعهم مقابل التهدئة، وان الجانب الاسرائيلي يريد فرض معادلة التهدئة مقابل تجويع الشعب الفلسطيني، وهو مالا نقبله"، موضحا ان اوراق الضغط التي تملكها حماس هي المقاومة.

وكان ثلاثة مسلحين فلسطينيين قد قتلوا الثلاثاء في اول اشتباك بين الجيش الاسرائيلي ومسلحين شمالي قطاع غزة منذ انتهاء الهدنة بين حركة حماس واسرائيل يوم الجمعة الماضي، بينما سقط عدد من الصواريخ على جنوبي اسرائيلي دون ان تسبب بوقوع اضرار.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com