Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 09 ديسمبر 2008 13:31 GMT
باكستان تعتقل زعيم تنظيم "جيش محمد"






اقرأ أيضا
مدرسة آمنة أم "قاعدة للإرهاب" ؟
05 12 08 |  أخبار العالم


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

اعلن وزير الدفاع الباكستاني احمد مختار اعتقال مؤسس وزعيم حركة "جيش محمد" الكشميرية المسلحة مسعود ازهر التي تقاتل الوجود الهندي في اقليم كشمير.

واضاف مختار ان ازهر اعتقل يوم الاثنين الى جانب مسؤول العمليات في تنظيم "عسكر طيبة" (لشكر طيبة) الكشميرية المسلحة زكي الرحمن لخفي الذين ورد اسمائهما ضمن قائمة من الاشخاص الذين تطالب الهند بتسليمهما اليها على خلفية هجمات مومباي.

كما كثفت باكستان حملتها ضد حركة عكسر طيبة وداهمت قوات الامن اكثر من 5 مكاتب ومراكز تابعة لها في اقليم كشمير الباكستاني والقت القبض حتى الان على 20 شخصا على الاقل بناء على المعلومات التي ادلى بها لخفي للمحققين حسبما ذكر مسوؤل امني باكستاني، مضيفا ان هؤلاء العشرين ليسوا ممن لهم علاقة بهجمات مومباي.

وكانت الهند قد اعتقلت ازهر في القسم الهندي من اقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان عام 1995 لكن تم اطلاق سراحه نهاية 1999 مقابل اطلاق سراح 160 راكبا كانواعلى متن طائرة ركاب هندية تعرضت للخطف من قبل مسلحين كشميريين واجبرت على الهبوط في مطار قندهار الافغاني اثناء حكم حركة طالبان.

وتقول السلطات الهندية ان ازهر اسس عقب اطلاق سراحه حركة "جيش محمد" التي اتهمتها نيودلهي بتفيذ الهجوم الجريء على مبنى البرلمان الهندي عام 2001 وادت الى توتر العلاقات بين اسلام آباد ونيودلهي وصلت الى حافة المواجهة العسكرية.

شاه محمود قرشي
تتعرض باكستان الى ضغوط من المجتمع الدولي لكبح جماح الجماعات المسلحة فيها
رفض

من جهة اخرى اعلن وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي ان بلاده لن تسلم المشتبه بتورطهم في هجمات مومباي اواخر الشهر الماضي الى الهند حتى لو ثبت ضلوعهم في هذه الهجمات.

واضاف قرشي ان اعضاء تنظيم "عسكر طيبة" الذين تم اعتقالهم خلال اليومين الماضيين سيتم التحقيق معهم ومحاكمة من يثبت تورطه في هذه الهجمات بموجب القوانين الباكستانية.

جاءت تصريحات قرشي عقب مداهمة قوات الامن الباكستانية مركزا لجماعة "الدعوة" الاسلامية الكشميرية التي انبثق عنها تنظيم "عسكر طيبة" المسلح واعتقال 15 من عناصره ممن يشتبه بصلتهم بهجمات مومباي.

وتقول الهند ان لخفي ويوسف مزامل هما العقلان المدبران لهجمات مومباي.

واعلنت نيودلهي ان تنظيم عسكر طيبة الذي ينشط في باكستان هو المسؤول عن هجمات مومباي التي اودت بحياة اكثر من 170 شخصا حسب اعترافات المهاجم الوحيد الذي القت القبض عليه اجمل امير قصاب.

"ملاحقة"

من جانب اخر اكد الرئيس الباكستاني في مقال كتبه في صحيفة نيويورك تايمز الامريكية على ضرورة السير قدما في عملية السلام بين الهند وبلاده وافشال "مخططات الارهابيين" الذي نفذوا هجمات مومباي.

واعلن اصرار بلاده على ملاحقة كل من له علاقة بهذه الهجمات ومداهمة معسكر تدريب عسكر طيبة الاحد الماضي دليل على حزم بلاده في ملاحقة هذه الجماعة.

وكان مسؤولون حكوميون في اسلام آباد اكدوا القاء القبض على على اكثر من 15 شخصا عند مداهمة معسكر لحركة "عسكر طيبة" وتستخدمه حاليا جماعة "الدعوة".

زكي الرحمن لخفي
تقول الهند ان لخفي هو احد المخططين الرئيسيين لهجمات مومباي

ويعتقد على نطاق واسع ان تنظيم عسكر طيبة انشأته اجهزة الاستخبارات الباكستانية في ثمانينيات القرن الماضي للقيام بعمليات عسكرية في الهند وافغانستان.

ويرى المراقبون ان العديد من مسؤولي هذه الاجهزة ما زالوا على علاقة بعسكر طيبة وغيرها من الجماعات المسلحة في كل من افغانستان والهند.

وكانت باكستان قد حظرت عسكر طيبة قبل 6 سنوات وحدت من نشاطه لكن لم تغلق معسكراته وتدرجه الولايات المتحدة وعدد من الدول الغربية في قائمة المنظمات الارهابية وانها على علاقة بتنظيم القاعدة وحركة طالبان.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية الاثنين عن مصادر استخبارية امريكية رسمية ان المخابرات الباكستانية سمحت لعسكر طيبة باقامة معسكرات تدريب وجمع التبرعات وكانت تشاركها المعلومات الاستخبارية وتقدم الحماية لها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com