Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 14 أكتوبر 2008 13:54 GMT
أفلام على محور السياسة والتاريخ والذاكرة

امير العمري - بي بي سي
أمير العمري
بي بي سي- لندن

من فيلم الافتتاح "فروست - نيسكون"
فيلم الافتتاح "فروست- نيكسون" يتناول موضوعا له أبعاد سياسية

تفتتح مساء الأربعاء 15 من الشهر الجاري الدورة الثانية والخمسون من مهرجان لندن السينمائي وتستمر حتى نهاية الشهر.

ويعرض المهرجان الذي ينظمه مركز السينما البريطاني بالاشتراك مع مؤسسة التايمز الصحفية، وتدعمه عشرات الجهات الأخرى، 189 فيلما روائيا طويلا و108 أفلام قصيرة من 43 دولة.

من بين هذه الأفلام هناك 15 فيلما يشهد المهرجان عرضها العالمي الأول، و20 فيلما تعرض للمرة الأولى في أوروبا.

ساندرا هبرون مديرة المهرجان قالت إن المواضيع الرئيسية التي تغلب على الكثير من أفلام المهرجان هذا العام، تدور حول التاريخ والذاكرة والسياسة.

مديرة المهرجان سارا هبرون
مديرى مهرجان لندن قالت إن المحور الذي يجمع الأفلام يدور حول السياسة والتاريخ والذاكرة
وأضافت أن المهرجان يتيح الفرصة، ليس فقط للاحتفال بإنجازات السينمائيين المرموقين في شتى أنحاء العالم، بل لاكتشاف المواهب الجديدة وأساليبها المختلفة في التعبير السينمائي. فيلم الافتتاح

يفتتح المهرجان بالفيلم الأمريكي " فروست- نيكسون" للمخرج رون هاوارد (صاحب "العقل الجميل" و"شفرة دافنشي") عن سيناريو للكاتب البريطاني بيتر مورجان (الذي كتب السيناريو لأفلام بارزة مثل "الرجل السندريلا" و"الملكة" و"آخر ملوك اسكتلندا").

وبذلك يعكس الفيلم التعاون الإبداعي بين أبناء العمومة على ضفتي المحيط الأطلسي في كل من بريطانيا والولايات المتحدة.

وموضوع الفيلم، الذي يعرض للمرة الأولى في العالم، يعكس أيضا التأثير المتبادل بين الثقافتين الأمريكية والبريطانية، فهو يتناول موضوعا سياسيا يتعلق بفترة ما بعد فضيحة ووترجيت التي أطاحت بالرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون عام 1974، ثم المقابلة التليفزيونية الشهيرة بعد ثلاث سنوات، التي كشف خلالها نيكسون النقاب عن تفاصيل وأسرار كثيرة تتعلق بالفضيحة، واختار لذلك الإعلامي البريطاني الذي كان يبحث عن فرصة للتألق ديفيد فروست.

موضوع الفيلم سياسي لاشك، ولكنه أيضا مأخوذ عن مسرحية ظلت لسنوات تعرض بنجاح على مسارح الويست إند في لندن.. فهل سينجح هاوارد في أن يجعل منها فيلما مثيرا؟

المليونير المتشرد
من فيلم "المليونير المتشرد"
فيلم الختام بريطاني تدور أحداثه في الهند

وإذا كان فيلم الافتتاح سياسيا، ففيلم الختام يعتمد على استدعاء الذاكرة. والفيلم بعنوان "المليونير المتشرد" Slumdog Millionaire وهو من الإنتاج البريطاني ومن إخراج داني بويل.

يروي هذا الفيلم كيف يربح شاب هندي فقير مبلغا كبيرا هو 20 مليون روبية في مسابقة "كيف تصبح مليونيرا" التليفزيونية، لكن الشرطة تقبض عليه وتتهمه بالتحايل والغش، لأنها تعتقد أنه لا يمكن، وهو الفقير المدقع القادم من الأحياء القصديرية، أن يتمتع بكل هذا الذكاء الذي يؤهله للفوز بالجائزة. والفيلم عبارة عن سرد مؤثر لقصة حياته.

وما بين الافتتاح والختام، سيشاهد جمهور لندن عشرات الأفلام التي تندرج تحت أقسام المهرجان المختلفة مثل "السينما البريطانية الجديدة" و"السينما الفرنسية" و"سينما أوروبا" و"كنوز من الأرشيف" و"الأفلام التجريبية" و"سينما العالم" و"الأفلام القصيرة" وغير ذلك من التظاهرات التي تعرض أنواعا مختلفة من الأفلام.

مهرجان لندن لا ينظم مسابقة بين الأفلام على غرار مهرجانات كان وفينيسيا وبرلين، ولا يمنح بالتالي جوائز بل يتيح الفرصة لمناقشة الأفلام مع مخرجيها بعد عرضها مباشرة داخل قاعات العرض.

يشمل قسم "سينما العالم" 48 فيلما من القارات الثلاث: آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية إضافة إلى أفلام من السينما الأمريكية المستقلة، والسينما الاسترالية وغيرها.

الأفلام العربية
من فيلم "دخان بلا نار"
الفيلم اللبنانء "دخان بلا نار" أحد 5 أفلام عربية في المهرجان

من العالم العربي يعرض المهرجان هذا العام 5 أفلام هي "دخان بلا نار" (أو بيروت مدينة مفتوحة) للمخرج سمير حبشي من لبنان، وبطولة الممثل المصري خالد النبوي، وفيلم "عين شمس" للمخرج المصري ابراهيم البطوط، وهو من الإنتاج المستقل.

وكان هذا الفيلم قد صور على شريط باستخدام كاميرا الديجيتال ثم تحول إلى شريط سينمائي، ولم يعرض بعد في مصر، وتعرض للإيقاف من جانب الرقابة التي تحفظت على عرضه بدعوى أن مخرجه لم يحصل على موافقة الرقابة على السيناريو قبل التصوير.

ومن مصر أيضا يعرض المهرجان فيلما من أفلام السينما السائدة هو فيلم "حسن ومرقص"للمخرج رامي إمام، الذي يناقش العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في مصر.

ويقوم بدوري البطولة فيه عادل إمام وعمر الشريف. ولاشك أن جمهور لندن يتطلع لمشاهدة عمر الشريف في فيلم مصري تماما ناطق باللغة العربية ويدور في أجواء تختلف كلية عما سبق أن شاهدوا في أفلامه الأمريكية والأوروبية.

ويعرض المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي فيلمه الروائي الجديد "عيد ميلاد ليلى" الذي يصور كيف يواجه الفلسطينيون الظروف الاقتصادية الصعبة. ويقوم بدور البطولة في الفيلم الممثل محمد بكري.

وتعرض المخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر فيلمها الروائي الطويل "ملح البحر" الذي تروي فيه قصة حقيقية في إطار السيرة الذاتية، لفتاة ولدت لأم أجنبية وأب فلسطيني في الخارج وترغب في العودة إلى وطنها الأصلي في فلسطين للمرة الأولى وما تواجهه خلال الرحلة من مشاكل.

المهرجان والسياسة

ويعرض المهرجان فيلما إسرائيليا طويلا هو "الرقص مع بشير" أو Valtz with Bashir وهو من أفلام الرسوم، ويصور دور الجيش الإسرائيلي في غزو لبنان عام 1982، وكان هذا الفيلم قد أثار اهتماما إعلاميا كبيرا عند عرضه في مهرجان كان الأخير.

من فيلم "تشي"
فيلم "تشي" أحد أهم ما يعرضه المهرجان من أفلام سياسية

ومن الأفلام المنتظرة التي تطرح مواضيع سياسية يشهد المهرجان العرض العالمي الأول للفيلم الأمريكي الجديد للمخرج أوليفر ستون بعنوان "دبليو W".

ويتناول الفيلم قصة تحول جورج دبليو بوش من شاب يعاني من مشاكل عديدة ليس أقلها الادمان، إلى سياسي طموح، حتى يتمكن من الوصول إلى أعلى منصب في العالم أي إلى رئاسة الولايات المتحدة في فترة من أخطر المراحل في تاريخها المعاصر.

ويعرض المهرجان الفيلم الأمريكي "تشي Che" الذي يروي على جزئين وعبر أكثر من 4 ساعات، قصة حياة الزعيم الثوري الكوبي إرنستو تشى جيفارا الذي قتل في غابات بوليفيا عام 1967 وتحول منذ ذلك الحين إلى أسطورة.

والفيلم من إخراج المخرج الأمريكي ستيفن سودربرج، وهو يختلف كثيرا عما سبق إنتاجه من أفلام عن الشخصية نفسها واعتبر، على نحو ما، من نوع الدعاية أو الدعاية المضادة.

ومن الأفلام البريطانية الجديدة التي سيعرضها المهرجان فيلم "الجوع" للمخرج ستيف مكوين الذي يروي أحداث الإضراب الشهير عن الطعام في سجن يضم نشطاء الجيش الجمهوري الأيرلندي في بلفاست عام 1981.

من الفيلم الفرنسي "حكاية كريسماس"
باقة كبيرة من الأفلام الفرنسية يعرضها المهرجان هذا العام
الكوميديا والرومانسية

هناك أيضا فيلم "الأخوان بلوم" The Brothers Bloom للمخرج ريان جونسون، الذي يروي قصة مثيرة تدور في أجواء من الرومانسية والتشويق والكوميديا.

في إطار الكوميديا أيضا يقدم المهرجان الفيلم الجديد للمخرج الأمريكي الشهير وودي ألين "فيكي كريستينا في برشلونة".

ويعود المخرج البريطاني ريتشارد آير Eyre (الذي يعمل في السينما والمسرح والتليفزيون) بفيلم "الرجل الآخر" عن قصة قصيرة تمزج بين الكوميديا والرومانسية.

مهرجان لندن السينمائي الذي عرف في الماضي بأنه "مهرجان المهرجانات" يعرض عادة مختارات من أهم ما عرض في المهرجانات الدولية الأخرى من أفلام خلال العام، منها على سبيل المثال الفيلم الفرنسي "الفصل المدرسي" الفائز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان.

ويدخر المهرجان لجمهوره أيضا فيلما يطلق عليه "الفيلم المفاجأة" ربما يكون في طور العمليات الاستكمالية النهائية في الوقت الحالي ويتمكن من اللحاق بالمهرجان في الموعد المحدد لعرضه في 26 من الشهر الجاري. وكان المهرجان قد عرض كمفاجأة العام الماضي فيلم الأخوين كوين "هذه ليست بلدا للعجائز".

وفي جعبة المهرجان أيضا الكثير من المفاجآت فيما سيعرض من أفلام تسجيلية أو روائية أو من الكنوز السينمائية القديمة المحفوظة في الأرشيف السينمائي البريطاني والتي تم ترميمها واستعادة رونقها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com