Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 04 سبتمبر 2008 12:02 GMT
تحويل المسؤولية عن تمويل قوات الصحوة للحكومة العراقية

فرد من قوات الصحوة
عشرات الآلاف ستحول رواتبهم للحكومة

اعلنت القوات الامريكية في العراق ان دفع رواتب واجور قوات الصحوة السنية في العراق سيكون من مسؤوليات الحكومة العراقيىة، وعددها نحو مئة ألف مسلح.

وقال المتحدث باسم القوات الامريكية في العراق الرائد جون هول ان قوات التحالف في العراق اقرت مبدئيا تحويل مسؤوليات رواتب مئة الف مقاتل من "ابناء العراق" الى ميزانية الحكومة العراقية ابتداء من الاول من اكتوبر/ تشرين الاول المقبل.

يشار الى ان القوات الامريكية تطلق على قوات الصحوة السنية تسمية "ابناء العراق".

واوضح هول انه من المقرر ان يبدأ تحويل صلاحيات السيطرة على تلك القوات الى الحكومة العراقية في بغداد اولا، تليها المحافظات الاخرى.

وقال هول ان في بغداد ما يقرب من 54 الف مسلح من قوات الصحوة يعملون مع القوات الامريكية بموجب عقود عمل، ستحول الى الحكومة العراقية بداية اكتوبر المقبل.

واضاف ان اجمالي الرواتب الشهرية لمسلحي الصحوة في بغداد يبلغ قرابة 15 مليون دولار.

يذكر ان القوات الامريكية كانت قد سلمت الملف الامني لمحافظة الانبار، المحافظة الاكبر جغرافيا في العراق والمجاورة لبغداد، في الاول من سبتمبر/ ايلول الحالي.

أحد أعضاء مجالس الصحوة يحرس نقطة تفتيش في بغداد
انيطت بقوات الصحوة مهام الحراسة والتفتيش

الا ان عملية التسليم اظهرت وجود انقسامات بين زعاماتها الحزبية والعشائرية تتركز في معظمها حول توزيع السلطات والمهام والنفوذ.

ويعتبر تسليم ملف الانبار بالنسبة للامريكيين والحكومة العراقية نقلة كبيرة في تولي القوات العراقية مهام الامن في معظم، وبالتالي كافة محافظات العراق.

لكن هناك ما يقرب من 25 ألف جندي امريكي سيظلون مرابطين في المحافظة بمهام مختلفة اكثرها لتدريب وتأهيل القوات العراقية، الى جانب الاستعداد للتدخل، دون طلب، في حال تعرض الامن فيها الى الاختلال مجددا.

وقال مراسل لبي بي سي في بغداد ان تسليم السلطة في الانبار وبغداد للحكومة العراقية يمثل حدثا مهما للامريكيين في العراق، الا ان هناك شكوكا حول ما اذا كانت الجماعات السنية المسلحة المعروفة باسم مجالس الصحوة ستتعاون مع الحكومة العراقية.

ويوجد حاليا 28 ألف جندي أمريكي في الأنبار بالمقارنة بنحو 37 ألف جندي كانوا موجودين في فبراير/شباط الماضي، فيما ارتفع عدد قوات الأمن والجيش العراقي في المحافظة إلى 37 ألف جندي مقارنة بنحو خمسة آلاف جندي قبل ثلاث سنوات.

يذكر أن أكثر من ربع الجنود الأمريكيين الذين لقوا حتفهم في العراق سقطوا في الأنبار.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com