Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأحد 03 أغسطس 2008 05:03 GMT
9 قتلى وعشرات الجرحى حصيلة اشتباكات الشجاعية



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا


عدد من الفارين من غزة الى اسرائيل
اسرائيل سمحت لحلس والفارين بالدخول الى اراضيها عبر ناحال عوز

أفاد مراسل بى بى سى فى غزة بأن حصيلة الضحايا فى اشتباكات السبت غزة ارتفعت إلى تسعة قتلى وثمانين جريحا.

وقد أعلن الجيش الإسرائيلي رسميا أنه سمح لنحو 150 فروا من الاشتباكات بالدخول إلى إسرائيل عبر معبر ناحال عوز بينهم أمين سر فتح في قطاع غزة أحمد حلس (أبو ماهر) ويعتقد انه مصاب في فخذه ويتلقى العلاج داخل إسرائيل مع عدد آخر من المصابين.

وقد وجه رياض المالكى وزير الإعلام الفلسطيني ووزير الخارجية في حكومة تسيير الأعمال بالضفة نداء عاجلا للدول العربية مطالبا بضرورة إرسال قوات فصل وحماية عربية لقطاع غزة لحماية المدنيين العزل مما أسماه انتهاكات حماس الخطيرة فى غزة.

من جهتها أعلنت حركة حماس انتهاء الاشتباكات والسيطرة على حي الشجاعية في مدينة غزة بعد ان كانت قوات الأمن التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة قد اقتحمت فى وقت سابق منازل في الحى معقل عائلة حلس التي تتهمها حماس بإيواء مشتبهين بتنفيذ انفجار الأسبوع الماضي الذي أدى إلى مصرع خمسة من عناصر حماس.

وذكر مراسلنا شهدي الكاشف ان القوات الأمنية اعتقلت أعداد كبيرة من المسلحين خلال العملية .

واتهم سعيد صيام وزير الداخلية في حكومة حماس المقالة عائلة حلس بالتورط في اعمال عنف وتدريب وإيواء عناصر خارجة عن القانون.

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

وقال صيام في مؤتمر صحفي إن عائلة حلس شكلت مربعا امنيا في حي الشجاعية خارج سلطة القانون والامن.

وأضاف أن عائلة حلس نقضت اتفاقا سابقا بتسليم مشتبه بهم للتحقيق معهم

وقال سعيد صيام إنه تم أيضا اكتشاف المتفجرات التي استخدمت في إعداد العبوات الناسفة التي استخدمت في تفجيرات غزة.

وأعلنت الشرطة أنها اكتشفت ورشة لتصنيع العبوات لغرض ما وصفته بزعزعة الأمن والاستقرار وتفجير الأماكن العامة، في غزة، وإنها صادرت كميات كبيرة من الاسلحة.

وفي لقاء مع بي بي سي، أكد خالد البطش، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، استمرار اعمال الوساطة لتخفيف حدة التوتر بين فتح وحماس.

لكن بيانا لعائلة حلس اتهم قوات الامن التي اقتحمت الحي باستخدام القوة المفرطة في اقتحام المنطقة.

اشتباكات عنيفة
قوات حماس في حي الشجاعية
القوات التابعة لحماس اتهمت عائلة حلس بإيواء مشتبه بهم

وبدأ القتال في ساعات الفجر الأولى، بإستخدام أسلحة رشاشة ثقيلة وقذائف مضادة للدروع، بعد أن اتخذت قوات كبيرة من الشرطة التابعة للحكومة المقالة في غزة، مواقع قتالية، في محيط حي الشجاعية، الأكثر اكتظاظا بالسكان في شرقي غزة.

وجاء القتال، في أعقاب انتهاء المهلة التي أعطتها حماس للعائلة لتسليم نحو 20 مطلوبا.

وقال شهود عيان إن العملية بدأت بعد قطع التيار الكهربائي عن الحي، وقال إسلام شهوان المتحدث باسم الشرطة في غزة إن عددا كبيرا من افراد العائلة حاولوا الفرار متنكرين في زي نساء.

واضاف شهوان أن رجال الامن اقتحموا عددا من المباني الشاهقة وألقوا القبض على عدد من المسلحين كانوا يعتلون أسطح المباني ويقومون بعمليات قنص.

واضاف شهوان ان المسلحين من عائلة حلس استخدموا بنادق آلية في مواجهة قوات حماس وحصنوا المنطقة بالسواتر الرملية.

إطلاق سراح

من جهة آخرى أفرجت الأجهزة الأمنية التابعة لحماس عن القيادي في فتح إبراهيم أبو النجا.

وفي الضفة الغربية، أفرج مسلحون ملثمون عن محمد غزال عضو المكتب السياسي لحركة حماس بعد اختطافه من منزله في مدينة نابلس والتهديد بإعدامه إذا لم توقف حماس هجماتها واعتقالاتها لكوادر حماس في قطاع غزة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com