Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 30 يونيو 2008 13:29 GMT
واشنطن "توسع عملياتها السرية ضد ايران"



جورج بوش
لا تعرف طبيعة العمليات السرية الجارية حاليا ضد ايران

قالت مجلة "نيويوركر" على موقعها على شبكة الانترنت ان زعماء الكونغرس الأميركي وافقوا نهاية العام الماضي على طلب الرئيس جورج بوش تخصيص الاموال اللازمة لتنفيذ علمليات سرية داخل ايران بهدف "احداث البلبلة والاضطراب في صفوف القيادة الايرانية".

ويركز الصحفي الامريكي سيمور هيرش في التحقيق الذي ينشر في عددي المجلة اللذين يصدران في السابع و14 يوليو/تموز على مرسوم تنفيذي رئاسي عالي السرية وقعه بوش حول هذه العمليات، واطلع عليه زعماء الحزبين الديموقراطي والجمهوري في مجلسي النواب والشيوخ وأعضاء بارزين في اللجان الاستخباراتية حسبما ينص عليه الدستور الامريكي.

ويدور المرسوم الرئاسي حول "سد الطريق امام الطموحات النووية الايرانية وزعزعة استقرار الحكومة عن طريق تغيير الحكم في ايران" حسبما نقل هيرش عن مسؤول مطلع على مضمون المرسوم، و"العمل مع الجماعات الايرانية المعارضة وتقديم المال لها" حسب قول المسؤول.

واشارت مصادر استخبارية واخرى في الكونجرس الامريكي الى انه تمت الموافقة حينها على تخصيص 400 مليون دولار لهذه العمليات السرية.

سيمور هيرش
احدثت تحقيقات هيرش السابقة ضجة في الاوساط السياسية الامريكية

وتتضمن هذه العمليات ايضا حسب المجلة خطف عناصر فيلق "القدس" الذي يعتبر صفوة الحرس الثوري الايراني الى داخل الاراضي العراقية للاستجواب واعتقال او قتل "الاهداف الهامة" ممن لهم علاقة بالحرب على "الارهاب" في اطار "حرب بوش ضد الارهاب" وجمع معلومات استخبارية.

غير ان هيرش اوضح ان هناك مقاومة واضحة من جانب وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس ومجموعة من الجنرالات الامريكيين لتوجيه ضربة عسكرية الى ايران.

تكثيف العمليات

ويقول تقرير المجلة ان هذه العمليات تم تكثيفها مؤخرا وتشترك فيها الان وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية، مشيرا الى العديد من العمليات الجارية حاليا لا تعرف طبيعتها لانها لم ترد في المرسوم الرئاسي ويطرح عدد من قادة الكونجرس العديد من الاسئلة حول طبيعة هذه العمليات.

وأشار المقال نقلاً عن مصادر عسكرية واستخباراتية ومن الكونغرس حالية وسابقة، الى أن زعماء في الكونغرس أقروا التمويل للتصعيد السري الذي طلبه بوش وحجمه يصل الى 400 مليون دولار.

وصرح الضابط السابق في وكالة المخابرات المركزية الامريكية "سي آي أي" روبرت باير، بأن من بين الجماعات داخل إيران التي تستفيد من الدعم الأميركي، تنظيم "جند الله" السني الذي ينشط في اقليم بلوشستان ويعرف أيضاً باسم "حركة المقاومة الشعبية الإيرانية" والنشطاء العرب في اقليم خوزستان.

ووصف المحلل في مجلس العلاقات الخارجية والي نصر "جند الله" بأنه تنظيم شرير، يشتبه في أن له صلات بتنظيم القاعدة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com