Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 02 يونيو 2008 19:29 GMT
اولمرت:" سيادة اسرائيل على القدس التاريخية ابدية"



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا


صورة آخر لقاء بين أولمرت وعباس في القدس
أولمرت وعباس يعقدان لقاءات دورية كل أسبوعين لم تسفر عن تقدم

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ان اسرائيل ستحتفظ بسيادة دائمة على " القدس التاريخية المقدسة" بمناسبة احياء اسرائيل للذكرى 41 لاحتلال القسم الشرقي العربي من المدينة.

وتأتي هذه التصريحات فيما يستعد اولمرت للتوجه لزيارة الولايات المتحدة كما تتزامن مع النقد الذي وجهته الامم المتحدة والولايات المتحدة لخطط اسرائيل توسيع المستوطنات اليهودية في القدس الشرقية.

وقال اولمرت في خطاب يوم القدس ان " سيادة اسرائيل على القدس التارخية والمقدسة ستدوم للابد. القدس تمثل قلب الشعب اليهودي".

واضاف اولمرت " منذ 41 عاما وخلال حرب فرضت علينا حررت القدس وتوحدت"

يذكر ان اسرائيل قد استولت على القدس الشرقية واحتلها في 7 يونيو/ حزيران 1967 وطبقا للتقويم اليهودي يناسب اليوم الاثنين ذكرى هذا الاحتلال.

تحذير امريكي

هذا وقد حذرت الولايات المتحدة اسرائيل الاثنين بشأن خططها بناء 884 وحدة سكنية بالقرب من القدس مشيرة الى ان بناء مثل هذه المستوطنات " يصعد التوترات" مع الفلسطينيين.

كما ابدى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون قلقه العميق حيال هذه الخطط التي تأتي " مناقضة للقانون الدولي"، وذلك وفقا لما اعلنه المكتب الصحفي للمسؤول الدولي.

وكانت وزارة الإسكان الإسرائيلية قد ذكرت أنها سوف تطرح مناقصة لبناء حوالي 900 وحدة استيطانية في مستوطنات بنتها إسرائيل في محيط القدس الشرقية المحتلة، وبالتحديد في مستوطنتي جبل أبو غنيم (هار حوما) و بيسجات زئيف.

تعهد اولمرت بالسلام

وجاءت تصريحات اولمرت بعد ساعات من اجتماعه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس والتي اكد خلاله على ان مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لن تتأثر بفضيحة الفساد التي قد تؤدي الى فقدان اولمرت منصبه.

وقال مارك ريجيف الناطق باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي، ان اولمرت جدد تعهده، بمحاولة التوصل الى صفقة سلام تتعلق باقامة الدولة الفلسطينية بحلول العام الجاري

رايس وأولمرت مساء 03-05-08
تحاول الادارة الامريكية التوصل الى اتفاق سلام نهائي بين الفلسطينيين والاسرائيليين قبل يناير

وقال ريجيف " لقد ناقشا مجموعة من الامور. راجعا تقدم المفاوضات واعادا تأكيد تعهداتهما بمحاولة التوصل الى اتفاق تاريخي بحلول نهاية العام".

وذكر مراسل بي بي سي احمد البديري نقلا عن مصادر اسرائيلية، ان الاجتماع تناول الخطوات التي يمكن ان تسهم في التخفيف عن الاقتصاد الفلسطيني، والوضع في غزة.

وقال البديري ان الجانبين اتفقا على اللقاء ثانية عقب الزيارة التي سيقوم بها اولمرت للولايات المتحدة لإجراء مباحثات مع الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش.

تشكيك فلسطيني

الا ان مصدرا فلسطينيا مطلعا كشف لمراسلتنا في رام الله هديل وهدان ان اللقاء لم يقدم اي جديد في القضايا الرئيسية المتعلقة بالاسرى والاستيطان والحواجز.

وفيما يتعلق بقطاع غزة قال المصدر الذي رفض الاعلان عن هويته، ان المساعي المصرية لم تسفر حتى الان عن التوصل الى اتفاق هدنة.

وقال المصدر ان توقف الجانب الاسرائيلي عن الحديث عن صفقة لتبادل الاسرى مقابل تحرير الجندي جلعاد شاليط يوحي بعزم اسرائيل تحرير شاليط المحتجز من خلال عملية عسكرية.

واضاف المصدر ان القيادة الفلسطينة تبدي قلقا حقيقيا من امكانية ان تقدم اسرائيل على شن عملية عسكرية في القطاع لوقف اطلاق الصواريخ واطلاق سراح الجندي المحتجز.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com