Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 02 فبراير 2008 08:51 GMT
واشنطن تدين تفجيري بغداد

كوندوليزا رايس

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس ان استخدام نساء يعانين من مشكلات عقلية في عمليات انتحارية يثبت أن القاعدة هي أكثر التنظيمات وحشية وفساداً وأن ذلك سيزيد من تصميم العراقيين على رفض الارهاب.

وأضافت رايس في مؤتمر صحفي في واشنطن تعليقا على تفجيري الأمس في بغداد، "إن هذين التفجيرين يثبتان للعراقيين إنهم كانوا على حق عندما انقلبوا على المقاتلين الأجانب المنتمين للقاعدة سواء في الأنبار او في بغداد".

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية إن القتال لم ينته بعد ولكن " للأسف ستكون هناك أيام مثل هذه من وقت لآخر".

الأعنف

وكان التفجيران اللذان يعدان الأعنف منذ عدة أشهر قد حصدا أرواح قرابة 98 شخصا فضلا عن اصابة أكثر من 150 آخرين.

ووقع التفجيران في سوقين منفصلين لبيع الحيوانات والطيور في العاصمة العراقية بغداد.

شاهد بالفيديو
إزالة اثار التفجير الانتحاري في سوق الغزال

واتهم اللواء قاسم الموسوي الناطق باسم الخطة الأمنية في بغداد في تصريحات لبي بي سي، تنظيم القاعدة بالوقوف وراء التفجيرين.

وأضاف الموسوى أن القاعدة استخدمت امرأتين "مريضتين نفسيا" لتنفيذ العمليتين الانتحاريتين، وقد فُجر الحزامان الناسفان اللذان شدا إليهما، عن بعد.

وقد وقع الانفجار الأول -وهو الأعنف- في سوق الغزل أشهر اسواق بغداد لبيع الطيور في حوالي العاشرة والنصف بالتوقيت المحلي حين كان السوق في ذروة النشاط وأسفر عن مقتل 46 شخصا واصابة قرابة 80 آخرين.

واكد عطا ان تجار السجاد في سوق الشورجة وعددا من ابناء المنطقة تعرفوا على المرأة التي استخدمت في تنفيذ الهجوم على سوق الغزل وانها كانت مريضة نفسيا.

كذلك اكد سكان حي بغداد الجديدة أن المرأة الاخرى التي استخدمت في الهجوم على سوق الطيور في هذا الحي كانت تعاني من مرض نفسي.

وقال شهود عيان ان سيارات الاسعاف كانت تحاول الوصول الى مكان الانفجار عبر الشوارع المزدحمة لإخلاء الجرحى.

تفجيرات سابقة في سوق الغزل
يونيو/ حزيران 2006: مقتل 4 في انفجار عبوتين ناستفتين وضعتا في كيسين؛
ديسمبر/كانون الأول 2006: مقتل 3 في هجوم بقذائف الهاون؛
26 يناير/ كانون الثاني 2007: مقتل 15 في انفجار قنبلة وضعت في قفص للطيور؛
23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2007: مقتل 13 في هجوم نسب إلى مجموعة شيعية مسلحة.

وقد استهدف هذا السوق أكثر من مرة منذ بداية الحرب، وهو مكان يجتذب العديد من الزوار أيام الجمعة حيث تعرض فيه طيور زينة نادرة.

ففي العام الماضي فقط استهدف السوق مرتين في هجومين انتحاريين.

أما الانفجار الآخر فوقع في سوق بمنطقة بغداد الجديدة جنوب شرقي العاصمة العراقية بعد حوالي عشرين دقيقة من الانفجار الأول، وأدى الى مقتل 27 شخصا وجرح 67 اخرين.

وكانت عبوة أخفيت في قفص للطيور قد انفجرت في شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي أسفرت عن مقتل 15 شخصا وجرح العشرات.

هدوء نسبي

وتمر بغداد بفترة هدوء نسبي منذ البدء بتطبيق خطة امن بغداد وزيادة عدد القوات الامريكية منذ اواسط العام الماضي.

كما ان اعلان جيش المهدي التابع لرجل الدين مقتدى الصدر تجميد نشاطه قد اسهم في وقف العنف الطائفي في بغداد وغيرها من المناطق المختلطة طائفيا.

واشارت الاحصاءات التي نشرتها الحكومة العراقية الجمعة الى تراجع اعداد القتلى في صفوف المدنيين وقوات الى الامن الى 541 شخصا خلال الشهر الماضي وهو الادنى خلال عامين.

AN-P,F/MH-OL/SE-P,B




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com