Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 28 يناير 2008 12:08 GMT
الجيش اللبناني يعلن حالة الاستنفار في بيروت
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





شاهد بالفيديو:
تظاهرة بيروت

وضع الجيش اللبناني في حالة تأهب في عدة مناطق بالعاصمة اللبنانية بيروت اليوم الاثنين في أعقاب المواجهات والمظاهرات التي شهدتها الضاحية الجنوبية ذات الاغلبية الشيعية وسقط خلالها سبعة قتلى من المتظاهرين.

وأفادت الأنباء الواردة من بيروت بأن قوات عسكرية قد اتخذت مواقع لها على عدة طرق بين الضاحية الجنوبية و المناطق المسيحية في المدينة، وأقامت نقاط تفتيش ومتاريس من الرمال.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية في تقرير لها إن المشهد تذكير صارخ بما حدث في بداية الحرب الأهلية اللبنانية 1975- 1990 لأن أول خط للتماس في ذلك الوقت كان في المنطقة نفسها تقريبا.

ونقلت الوكالة عن أجهزة أمنية لبنانية قولها إن المواجهات بين الجيش والمتظاهرين خلفت سبعة قتلى وأربعين جريحا بينهم عدد من المنتمين إلى حركة أمل وحزب الله وهما التكتل الشيعي في المعارضة اللبنانية.

"الاحد الأسود"

وقالت الصحف ومحطات التلفزة اللبنانية إن المتظاهرين كانوا يحتجون بداية على انقطاع التيار الكهربائي عن الضاحية، وإنهم قطعوا طريقا رئيسيا مؤديا إلى المطار ثم تدخل الجيش لفتح الطريق فوقعت المصادمات.

لكن وكالة الأنباء الفرنسية تقول إن المتظاهرين من الضاحية دخلوا منطقة عين الرمانة ذات الأغلبية المسيحية وبدأوا في إلقاء الحجارة وإشعال النار في السيارات.

وتفاقم الموقف في مساء الأحد مع امتداد الاحتجاجات إلى مدن صور وصيدا وسهل البقاع.

ولم تخل عناوين الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الاثنين من تحذير بأن تلك المواجهات تذكر لبنان بالحرب الأهلية، وقال العنوان الرئيسي لصحيفة المستقبل في وصف ما حدث: "الاحد الأسود" .

وقد اصدر رئيس الحكومة فؤاد السنيورة بيانا اعلن فيه الاثنين يوم حداد وطني ودعا الى اقفال كل المدارس والجامعات.

أما حزب الله فقد حمل الحكومة مسؤولية الاضطرابات الأخيرة، وطالب الجيش بأن "يفسر بوضوح كيف قتل هؤلاء الأشخاص الأبرياء ومن المسؤول عن إصدار الأوامر بإطلاق الرصاص".

اما مؤسسة كهرباء لبنان فقد اصدرت بيانا قالت فيه ان تغذية الضاحية الجنوبية بالتيار الكهربائي تجري بطريقة طبيعية وفق برنامج التقنين الذي وضعته المؤسسة لجميع المناطق اللبنانية الواقعة خارج العاصمة بيروت.

تقول مراسلتنا في بيروت ندى عبدالصمد إن هذه ليست المرة الأولى التي يخرج فيها متظاهرون للاحتجاج على نقص الكهرباء من خلال قطع الطريق الرئيسي، والتي عادة ما تنتهي تلك المظاهرات بتدخل الجيش لفتح الطريق الذي يربط العاصمة بالشمال ومنطقة البقاع.

لكنها أضافت أن تلك هي المرة الأولى التي يقع فيها اشتباك بين الجيش والمتظاهرين ينتج عنه قتلى.

وقالت مراسلتنا إنه من الصعب التنبؤ برد الفعل، حيث أن هذه المرة الأولى التي يقع فيها مثل هذا الاشتباك في المنطقة والتي تقع تحت نفوذ حزب الله وحركة أمل الشيعيتين.

BK-R, F




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com