Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 25 يناير 2008 20:10 GMT
تنديد عربي ودولي بمقتل النقيب وسام عيد
شاهد واسمع

تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





شاهد بالفيديو
زعيم تيار المستقبل سعد الحريري

أدانت جهات عربية وعالمية الانفجار الذي حدث في بيروت صباح الجمعة وأودى بحياة ضابط مسؤول عن التحقيقات في التفجيرات السابقة.

ورأت هذه الجهات في الانفجار الذي قتل فيه النقيب وسام عيد المسؤول في الأمن الداخلي محاولة لتفكيك مؤسسات الدولة اللبنانية.

وقالت دانا بيرينو المتحدثة باسم البيت الأبيض "إن أولئك (الذين قاموا بالتفجير) يسعون لإضعاف المؤسسات والعملية الديمقراطية في لبنان وإلى تأجيل انتخاب رئيس جديد مرة أخرى".

وقال بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة "إنه لا يجب السماح لهذا العمل الإرهابي بتقويض أمن واستقرار وسيادة لبنان".

ودعا الأمين العام الشعب اللبناني إلى مواصلة ضبط النفس، وإلى تقديم المسؤولين عن هذا العمل والأعمال التي سبقته إلى المحاكمة.

وكان زعيم الاغلبية النيابية الحاكمة في لبنان ورئيس تيار المستقبل سعد الحريري قد وجه اصبع الاتهام لسورية في مقتل النقيب وسام عيد في انفجار سيارة مفخخة في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال الحريري في بيان اصدره "ان الهجوم رسالة واضحة لكل العرب ان لبنان سيبقى تحت رحمة الاجرام والارهاب رغم كل مبادرات حل الازمة في لبنان".

واضاف الحريري ان ذلك يدعونا الى "تجديد مطالبة النظام السوري لوقف تدخله في لبنان ويدعونا للتصدي لمساعيه باعادة السيطرة على لبنان".

وقال ان لبنان ليست الساحة التي "يصفي عليها النظام السوري حساباته".

وكانت سورية قد ادانت اغتيال عيد واتهمت اعداء لبنان بالمسؤولية عنه، ونقلت وكالة الانباء السورية عن مصدر اعلامي سوري قوله ان الهجوم "يستهدف امن واستقرار لبنان".

وكان النقيب عيد، المدير الفني في فرع المعلومات التابع لقوى الامن الداخلي في لبنان، قد لقي مصرعه في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الحازمية ذات الاغلبية المسيحية في بيروت.

كما ادى الانفجار الى مقتل ثلاثة اشخاص اخرين من بينهم مرافق عيد واصابة 36 بجراح حسبما اعلن مسؤول في الصليب الاحمر اللبناني.

واحدث الانفجار اضرارا مادية جسيمة ولوحظ ان حطام السيارات تطاير في محيط بعيد عن مكان الانفجار كما تسبب الانفجار باضرار مادية جسيمة في الممتلكات وتحطمت النوافذ ضمن دائرة قطرها 500 متر.

والمنطقة التى وقع فيها الانفجار هي منطقة تجارية سكنية ومعروفة باكتظاظها في ساعات النهار لانها ممر اساسي الى العاصمة بيروت من مناطق عدة.

قائد قوى الامن قال ان الانفجار يستهدف الامن الداخلي وهي رسالة الى هذا الجهاز وهدفها زعزعة الاستقرار.

وصرح وزير الشباب والرياضة احمد فتفت الذي ينتمي الى الاغلبية الحاكمة ان عيد اغتيل بينما كان في طريقه الى منزله بعد اللقاء بلجنة التحقيق الدولية في اغتيال وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري عام 2005.

دور كبير

ولفرع المعلومات دور كبير في التحقيق الذي تقوم به الامم المتحدة حول اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري 2005.

انفجار في الحازمية ببيروت
قوات الاطفاء تحاول السيطرة على النيران التي اندلعت في موقع الانفجار

والنقيب عيد يعتبر المسؤول الاساسي في التحقيقات الجارية في "جميع التفجيرات الارهابية" التى حصلت في لبنان كما اعلن قائد قوى الامن الداخلي اشرف ريفي من موقع الانفجار.

وقد تولى هذه المهمة بعد اصابة سلفه العقيد سمير شحادة عام 2006 ايضا في انفجار عبوة ناسفة خارج بيروت نجا منها باعجوبة.

وكان شحادة يقود التحقيق في اغتيال الحريري من جانب الحكومة اللبنانية.

وتتهم الاغلبية سورية بالمسؤولية عن عمليات الاغتيال التي تعرض لها العديد من المسؤولين السياسيين اللبنانيين المناهضين لسوريا.

ويشهد لبنان منذ عام 2005 سلسلة انفجارت تستهدفت مسؤولين لبنانيين اغلبهم من الاغلبية الحاكم.

وينظر الى فرع المعلومات على انه مقرب من تيار المستقبل الذي يتزعمه سعد الحريري.

وصرح وزير الداخلية اللبناني حسن السبع ان عيد كان احد اهم ضباط فرع المعلومات وقد سبق ان تعرض لمحاولات اغتيال واضاف لكننا "سنحافظ على معنوياتنا ولن نغير نهجنا في الحفاظ على امن لبنان".

ونقلت وكالة انباء فرانس برس عن مسؤول امني لبناني كبير رفض الكشف عن اسمه ان عيد " كان عنصرا اساسيا في فرع المعلومات ويشرف على عدد كبير من التحقيقات الجارية حول الكثير من القضايا الحساسة ومقتله خسارة كبيرة لنا".

وانضم عيد،31 سنة ومهندس كمبيوتر، الى هذا الفرع قبل 8 سنوات وتعرض لمحاولتي اغتيال، الاولى قبل عامين عندما القيت قنبلة على منزله في العاصمة بيروت والثانية عندما تعرض لاطلاق نار في مدينة طرابلس شمالي لبنان.

وقال مسؤول سابق في لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رفيق الحريري ان عيد كان مقربا من الحريري وقدم معلومات الى اللجنة حول عملية اغتياله.

وقد خرج اهالي بلدة دير عمار قرب مدينة طرابلس شمالي لبنان, مسقط رأس عيد, في سهل عكار في مظاهرة استنكار لاغتياله وهتفوا بشعارات ضد سورية وقطعوا طريق الدولية الى الحدود السورية.

كما يأتي اغتيال عيد بعد اغتيال قائد العمليات في الجيش اللبناني فرانسوا الحاج الشهر الماضي في عبوة ناسفة في منطقة بعبدا.

وكان اخر انفجار بسيارة مفخخة استهدف سيارة تابعة للسفارة الامريكية في بيروت وقع في منطقة الكرانتينا قرب بيروت واسفر عن مقتل ثلاثة من المارة.

MA-P,F/MH-R/MR-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com