Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 19 يناير 2008 22:24 GMT
هيلاري كلينتون و رومني يفوزان في نيفادا

هيلاري كلينتون بين أنصار حملتها
كلينتون سجلت ثالث فوز لها في السباق الديمقراطي

حققت السيناتور هيلاري هيلاري كلينتون ثالث فوز لها في السباق على نيل ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية، بفوزها بترشيح الحزب في ولاية نيفادا.

ويعد هذا الفوز هو الثالث الذي تحرزه هيلاري بعد فوزها بترشيح ولاية نيوهامبشير في الثامن من الشهر الجاري، وفوزها في ميتشجان، التي لا تدخل قائمة النتائج الرسمية لسباق الحزب يوم الثلاثاء الماضي، وهو ما يجعلها في موقع متقدم على السيناتور باراك أوباما الذي كان قد استهل السباق بفوزه بترشيح ولاية أيوا.

وقد اتسمت الحملة بين كلينتون واوباما بالتنافس الشديد للحصول على أصوات الناخبين اللاتينو (الهيسبانيك) في الولاية.

وأشارت الأرقام الأولية إلى ان هيلاري قد حصلت على 50% من أصوات الناخبين فيما حصل أوباما على 45 % وجاء السيناتور السابق جون إدورادز متاخرا في المرتبة الثالثة.

رومني يتقدم مجددا

كما فاز ميت رومني حاكم ولاية ماسشوسيتس السابق بترشيح الحزب الجمهوري في نيفادا وهو الفوز الثاني على التوالي الذي يحققه بعد فوزه بولاية ميتشجان.

وأشارت النتائج الأولية إلى حصوله على 40 % من الأصوات، وقالت وكالة اسوشيتدبرس للأنباء إن الناخبين من طائفة المورمن ، التي ينتمي لها رومني، ربما كانوا السبب في فوزه حيث من المعتقد أن غالبيتهم صوتوا لصالحه.

ويمثل المسيحيون المورمن نسبة الربع في الناخبين الذين يشاركون في تجمعات الحزب الجمهوري الانتخابية بولاية نيفادا.

وتتطلع الأنظار في الوقت الراهن على سباق مماثل للجمهوريين في ولاية ساوث كارولاينا حيث أشارت استطلاعات الرأي إلى أن سيناتور أريزونا جون ماكين يتقدم السباق بفارق ضئيل على المتنافس جون هاكبي، حاكم ولاية أركنسو السابق والذي فاز بترشيح ولاية أيوا ويحظى بدعم الطائفة الإنجليلية في الولاية.

ويقول المراقبون إن التركيز على نتائج الحزب الجمهوري في ساوث كارولاينا يعود إلى ان المرشح الذي يفوز بها عادة ما يصبح مرشح الحزب للانتخابات الرئاسة منذ عام 1980.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com